Translate بادي -8-7707-

الخميس، 14 أبريل 2022

3.كتاب تاج العروس من جواهر القاموس

 

3.كتاب :3. تاج العروس من جواهر القاموس
المؤلف : محمّد بن محمّد بن عبد الرزّاق الحسيني ، أبو الفيض ، الملقّب بمرتضى ، الزَّبيدي 

كأَمِير : الهَلاَكُ والخُسْرَانُ ، ( *!والتَّتْبِيبُ ) تَفْعِيلٌ ( : النَّقْصُ والخَسَارُ ) المُؤَدِّي للْهَلاَكِ ، كَذَا قَيَّدَهُ ابنُ الأَثِيرِ ، وفي التنزيل العزيز : { وَمَا زَادُوهُمْ غَيْرَ *!تَتْبِيبٍ } ( هود : 101 ) قال أَهلُ التفسيرُ : غيرَ تَخْسِيرٍ ، ومنه قولُهُ تعالى : { وَمَا كَيْدُ فِرْعَوْنَ إِلاَّ فِى *!تَبَابٍ } ( غافر : 27 ) أَيْ فِي خسْرَانٍ .
( *!وتَبًّا لَهُ ) عَلَى الدُّعَاءِ ، نُصِيبَ لأَنَّه مَصْدَرٌ مَحْمُولٌ عَلَى فِعْلِه ، كَمَا تَقُولُ : سَقْياً لفُلاَنٍ ، مَعْنَاهُ سُقِيَ فُلاَنٌ سَقْياً ، ولمْ يُجْعَلِ اسْماً مُسْنَداً إِلى ما قَبْلَهُ ( *!وتَبًّا *!تَبِيباً ، مُبَالَغَةٌ ) *!وتَبَّ *!تَبَاباً ، ( *!وتَبَّبَهُ : قَالَ له ذالِكَ ) أَيْ تَبًّا ، كَمَا يُقَالُ جَدَّعَه وعَقَّرَه تقول : تَبًّا لِفُلاَن ، ونَصْبُهُ عَلَى المَصْدَرِ بإِضْمَارِ فِعْلٍ أَيْ أَلْزمه اللَّهُ خُسْراناً وهَلاكاً ، *!وتَبَّبُوهُمْ *!تَتْبِيباً : أَهْلَكُوهُمْ . ( و ) *!تَبَّبَ ( فُلاَناً : أَهْلَكَهُ ) .
( و ) في التنزيل العزيز : { 2 . 005 *!تَبَّتْ يدا اءَبي لهب } ( المسد : 1 ) يقالُ ( تَبَّتْ يَدَاهُ ) أَي ( ضَلَّتَا وخَسِرَتَا ) قال الراجزُ :
أَخْسِرْ بِها مِنْ صَفْقَةٍ لَمْ تُسْتَقَلْ
تَبَّتْ يَدَا صَافِقِهَا مَاذَا فَعَلْ
ونَقَلَ شيخُنَا عن المصباح : تَبَّتْ يَدُهُ *!تَتِبُّ ، بالكَسْرِ : خَسرَت ، كِنَايَة عنِ الهَلاَكِ ، وهو ظاهرٌ في المَجَازِ كما صَرَّح به الزمخشريُّ وغيرُه من الأَئمَّةِ .
( *!والتَّابُّ ) بتَشْدِيدِ المُوَحَّدَة ( : الكَبِيرُ مِنَ الرِّجَالِ ) والأُنْثَى : *!تابَّةٌ ، عن أَبي زَيْدٍ . وفي الأَساس : ومنَ المَجَاز : *!تَبَّ الرَّجُلُ : شَاخَ ، وكُنْت شَابًّا فَصِرْت *!تَابًّا شُبِّه فَقْدُ الشَّبَابِ *!بالتَّبَابِ ، وشَابَّةٌ أَمْ *!تَابَّةٌ ( و ) قيلَ : *!التَّابُّ : الرَّجُلُ ( الضَّعيفُ ، و ) التَّابُّ أَيْضاً ( : الجمَلُ ، والحِمَارُ قَدْ دَبِرَ ) ، بالكَسْرِ ، ( ظَهْرُهُمَا ) يُقَالُ : حِمَارُ *!تَابٌّ وجَمَلٌ تَابٌّ ( ج *!أَتْيَابٌ ) ، هُذَلِيّة نَادِرَة .
( *!وتَبَّ الشَّيْءَ : قَطَعَهُ ) وتَبَّ إِذَا قَطَعَ ( و ) منه ( *!التَّبُّوبُ كالتَّنُّورِ )
____________________

(2/56)


وضَبَطَه الصاغَانيُّ كصَبُورٍ ( : المَهْلَكَةُ ) يُقَال : وَقَعُوا فِي *!تَبُّوبٍ مُنْكَرَة أَيْ مَهْلَكَةٍ . ( و ) التَّبُّوبُ كَتَنُّورٍ ( : ما انْطَوَتْ علَيْهِ الأَضْلاَعُ ) كالصَّدْرِ والقَلْبِ ، نَقَلَه الصاغانيّ .
قلت : والصَّحِيحُ في المَعْنَى الأَخِيرِ أَنَّه البَتُّوت : بالتَّاءَيْنِ آخِرَه ، وقد تَصَحَّفَ عَلَيه ، وقَلَّدَهُ المُصَنِّف .
*!واسْتَتَبَّ الأَمْرُ : تَهَيَّأَ واسْتَوَى ، واسْتَتَبَّ أَمْرُ فُلاَنٍ ، إِذَا اطَّرَدَ واسْتَقَامَ وتَبَيَّنَ ، وأَصْلُ هذَا منَ الطَّرِيقِ *!المُسْتَتِبِّ ، وهو الَّذِي خَدَّ فيه السَّيَّارَةُ أُخْدُوداً فَوَضَحَ واسْتَبَانَ لمَن يَسْلُكُهُ ، كأَنَّهُ *!تُبِّبَ بكَثْرَةِ الوَطْءِ وقُشِرَ وَجْهُهُ فَصَارَ مَلْحوباً بَيِّناً مِنْ جَمَاعَةِ ما حَوَالَيْهِ مِنَ الأَرْضِ ، فشُبِّه الأَمْرُ الوَاضِحُ البَيِّنُ المُسْتَقِيمُ به ، وأَنْشَدَ المَازِنيُّ في ( المَعَانِي ) :
ومَطِيَّةٍ مَلَثَ الظَّلامِ بَعَثْتُهُ
يَشْكُو الكَلالَ إِلَيَّ دَامِي الأَظْلَلِ
أَوْدَى السُّرَى بِقتَالِه ومِرَاحِهِ
شَهْراً نَوَاحِيَ *!مُسْتَتِبٍّ مُعْمَلِ
نَهْجٍ كَأَنْ حُرُثَ النَّبِيطِ عَلَوْنَهُ
ضَاحِي المَوَاردِ كالحَصِيرِ المُرْمَلِ
نَصَبَ نَواحِيَ لأَنَّه جَعَلَهُ ظَرْفاً ، أَرَادَ في نَوَاحِي طَرِيقٍ مُسْتَتِبَ ، شَبَّه ما في هذا الطَّرِيقِ المُسْتَتِبِّ من الشَّرَكِ والطُّرُقَاتِ بآثَارِ السِّنِّ ، وهو الحَدِيدُ الذِي تُحْرَثُ به الأَرْضُ ، وقال آخَرُ في مِثْلِه :
أَنْصَبْتُهَا مِنْ ضُحَاهَا أَوْ عَشِيَّتِهَا
فِي مُسْتَتِبَ يَشُقُّ البِيدَ وَالأَكَمَا
أَيْ في طَرِيقٍ ذي خُدُودٍ أَيْ شُقُوقٍ مَوْطُوءٍ بَيِّنٍ ، وفي حدِيثِ الدُّعَاءِ ( حَتَّى اسْتَتَبَّ لَهُ مَا حَاوَلَ في أَعْدَائِك ) أَيِ اسْتَقَامَ واسْتَمرَّ ، كُلُّ هذَا في ( لسان العرب ) . ومُقْتَضَى كَلاَمِهِ أَنَّه من المَجازِ ، وهكذا صرَّحَ به الزمخشريُّ في الأَساس ، والمُؤَلِّفُ أَعْرَضَ عن ذِكْرِ *!الاسْتِتْبَابِ وتَرَكَ ما اشْتَدَّ إِليه
____________________

(2/57)


الاحْتيَاجُ لأُولِي الأَلْبَابِ ، وأَشَار شيخُنَا ، إِلى نُبْذَةٍ منه من غَيْرِ تَفْصِيلٍ ، ناقلاً عنِ ابنُ فَارِسِ وابن الأَثيرِ ، وفيما ذَكَرْنَا مَقْنَعٌ للحاذِق البَصِير ، ويُفْهَمُ من تقرِير الشَّرِيشيِّ شارحِ المقَامَاتِ عند قول الحَرِيرِيِّ في ( الدِّينَارِيَّةِ ) : كَمْ آمِر به *!اسْتَتَبَّتْ إِمْرَتَهُ ، أَي اسْتَتَمَّتْ ، الميمُ بَدَلُ البَاءِ وأَنَّ نَفْي النَّفْيِ إِثْبَاتٌ .
( *!والتِّبَّةُ بالكَسْرِ ) وتَشْدِيدِ المُوَحَّدَةِ ( : الحَالَةُ الشَّدِيدَةُ ) : وفي التَكْمِلَةِ : يقالُ : هُوَ *!بِتِبَّةٍ أَيْ حَال شَدِيدَةٍ .
( و ) يُقَالُ : ( أَتَبَّ اللَّهُ قُوَّتَهُ ) أَيْ ( أَضْعَفَهَا ) هُوَ مَجَازٌ .
( *!وَتَبْتَبَ ) ، كَدَحْرَجَ ( : شَاخَ ) مِثْلُ تَبَّ ، نَقَله الصاغانيّ ، وهو مَجَاز .
( *!والتِّبِّيّ ) بالفَتْح ( ويُكْسَرُ : تَمْرٌ ) بالبَحْرَيْنِ ( كالشِّهْرِيزِ ) بالبَصْرَة ، وهو الغَالِبُ على تَمْرِهِم ، يَعْنِي أَهْلَ البَحْرَينِ وفي ( التهذيب ) رَدِيءٌ يأْكُلُهُ سُقَّاطُ النَّاسِ ، قَالَ الجَعْدِيُّ :
وأَعْرَضَ بَطْناً عنْد دِرْعٍ تَخَالُهُ
إِذَا حُشيَ *!التَّبِّيَّ زِقًّا مُقَيَّرَا
تجب : ( التِّجَابُ كَكِتَاب ) أَهمله الجَوهريّ هنا ، وقال الليث : هو ( مَا أُذِيبَ مَرَّةً من حِجَارَةِ الفِضَّةِ وقَدْ بَقِي فيه مِنْها ) ، أَي الفِضَّة ، ( والقطْعَة ) منه ( تِجَابَةٌ ) ، هذا نَصُّ ابن سيده في المُحْكَم ، وقَدْ خالَفَ قاعِدَته هُنا في ذِكْرِه الوَاحِد بِهَاءٍ ، وقال ابنُ جهْوَر : التُّجِيبَةُ : قِطْعَةُ الفِضَّةِ النَّقِيَّةُ ، ( و ) قال ابن الأَعْرَابيّ : ( التِّجْبَابُ ) ، بالكسْرِ على تِفْعَالٍ ( : الخَطُّ منَ الفضَّة ) يَكونُ ( في حَجَرِ المَعْدِنِ ) ، وهذه المادة ذكرها الجوهَرِيُّ في ( جوب ) بِنَاءً على أَنَّ التَّاءَ زائدةٌ والمؤلفُ جَعَلها أَصْلِيَّةً ، فأَوْرَدَهَا هُنَا بالحُمْرَة ، ولاَ اسْتِدْرَاكَ ولاَ زِيادة ، قالهُ شيخُنا .
( وتُجيبُ بالضَّم ) ، كَمَا جَزَمَ به
____________________

(2/58)


أَهْلُ الحَدِيثِ ، وأَكْثَرُ الأُدباءِ ( ويُفتح ) كَمَا مَالَ إِليه أَهْلُ الأَنسابِ ، وفي اقْتبَاسِ الأَنْوَار : كذا قَيَّدَه الهَمْدَانِيُّ ، وقالَ القَاضِي عياضٌ : وبِه قَيَّدْنَاهُ عن شُيُوخِنَا ، وكان الأُسْتَاذُ أَبو مُحَمَّد بنِ السيدِ النَّحْوِيُّ يَذْهَبُ إِلى صِحَّةِ الوَجْهَيْنِ ، وتَاؤُه أَصْلِيَّةٌ على رِأْيِ المُصَنِّف تَبعاً للخليل في العَيْنِ ، وتَعقَّبَه أَئمَّةُ الصَّرْفِ ، وعندَ الجَوْهريِّ وابنِ فارسٍ وابنِ سِيدَه زائدةٌ ، فذكروه في ( ج وب ) وارتَضَاهُ ابنُ قَرقول في المَطَالعِ والنَّووِيُّ وابنُ السيد النَّحوِيِّ ، وصَرَّحُوا بِتَغْلِطِ صَاحبِ العَيْنِ ( : بَطْنٌ مِنْ كِنْدَة ) ، قال ابنُ قُتَيْبَةَ : يَنْتَسِبُونَ إِلى جَدَّتِهِم العُلْيَا ، هِيَ تُجِيبُ بِنْتُ ثَوْبَانَ بنِ سُلَيْم بن مَذْحِجٍ ، وقال ابنُ الجوّانيّ : هِيَ تُجِيبُ بنْتُ ثَوْبَانَ بنَ سُلَيْم بن رُهَاءِ بن مُنَبِّه بنِ حُرَيْثِ بنِ عِلَّة بن جَلْدِ بنِ مذحِجٍ وهيَ أُم عَدِيّ وسَعْدٍ ابْنَيْ أَشْرَسَ بنِ شَبِيبِ بنِ السَّكُونِ ، قال ابنُ حَزْم : كُلُّ تُجِيبِيَ سَكُونِيٌّ وَلاَ عَكْس ( مِنْهُمْ كِنَانَةُ بنُ بِشْر التُّجيبِيُّ قَاتِلُ أَمِيرِ المُؤْمِنِينَ ( عُثْمَانَ ، رَضِيَ اللَّهُ عنهُ ) .
( وتَجُوبُ : قَبِيلَةٌ مِنْ حِمْيَرَ منْهُمْ ) عَبْدُ الرَّحْمَنِ ( بنُ مُلْجَم ) الشَّقِيُّ المُرَادِيُّ الحِمْيَرِيُّ ( التَّجُوبِيُّ ) مِنْ مُرَادٍ ثُمَّ مِنْ حِمْيَر ( قَاتِلُ ) أَمِيرِ المُؤْمِنينَ ( عَلِيِّ ) بنِ أَبِي طَالِب ( رَضِيَ اللَّهُ عنهُ ، وغَلِطَ الجَوْهَريُّ فَحَرَّفَ بَيْتَ الوَلِيدِ بنِ عُقْبَةَ ) السَّكُونِيِّ :
( أَلاَ إِنَّ خَيْرَ النَّاسِ بَعْدَ ثَلاَثَةٍ
قَتِيلُ التُّجِيبِيّ الّذِي جَاءَ مِنْ مِصْرِ )
وأَنْشَدَه الجوهريُّ قَتِيلُ ( التَّجُوِبِيّ ، ظَنًّا ) منه ( أَنَّ الثَّلاَثَةَ ) هُم ( الخُلَفَاءُ ، وإِنَّمَا هُم ) أَي الثَّلاَثَة ( النبيُّ صلى الله عليه وسلموالعُمْرَانِ ) : الصِّدِّيقُ الأَكْبَرُ والفَارُوقُ ، رَضِيَ اللَّهُ عنهُما ، قال ابنُ فارس في المجمل : وقول الكُمَيْت : قَتِيلُ التَّجُوِبيِّ هو ابنُ مُلْجَمٍ ، وكان من وَلَدِ ثَوْرِ بنِ كنْدَةَ ، فَرَوَى الكَلْبِيُّ أَنَّ ثَوْرا هذا أَصَابَ دَماً في قَوْمِهِ ، فَوَقَع إِلى مُرَاد فقال : جِئْتُ
____________________

(2/59)


أَجُوب إِليكم الأَرْضَ ، فسُمِّيَ تَجُوب .
والتُّجِيبِيُّ : قَاتِلُ عُثْمَانَ ، وهو كِنَانَةُ بن فلان ، بَطْنٌ لهُمْ شَرَفٌ ، وليست التَّاءُ فيهما أَصليّةً ، انتهى ، فالجوهريّ تَبِعَ ابنَ فارسٍ فيما ذهب إِليه ، مع موافقته لرأْي أَئمة الصَّرْفِ ، فلا وهَمَ ولا غَلَطَ . مع أَن المؤلف ذكر القَبِيلَتَيْن في ج وب ، غير مُنَبِّه عليه ، ورأَيتُ في حاشيةِ كتاب القاموس بخطِّ بعضِ الفضلاء ، عند إِنشاد البيتِ المتقدم ذِكْرُه ما نصّه : قال الشيخ محمد النُّوَاجيّ : كذا ضبَطه المصنفُ بخطّه ( مُضَر ) بضادٍ مُعْجمَة ، كعُمَرَ ، وصوابه ( مِصْرِ ) بِمُهْمَلَةٍ ، كقِدْر ، والقَافِيَةُ مَكْسُورَةٌ لأَن بعدَه :
ومَالِيَ لاَ أَبْكِي وتَبْكِي قَرَابَتِي
وقَدْ غَيَّبُوا عَنَّا فُضُولَ أَبِي عَمْرِو
وكذا رواهُ المَسْعُودِيُّ في مُرُوجِ الذَّهَبِ ، لكن نَسَبَها لنَائِلَةَ بنتِ الفَرَافِصَةِ بنِ الأَحْوصِ الكَلْبِيَّة زَوْجِ عُثمَانَ ، وكذَا رأَيْتُهُ بحاشية بخَطِّ رَضِيِّ الدِّينِ الشَّاطِبِيِّ شَيْخِ أَبِي حَيَّانَ على حاشية ابن بَريّ على الصّحَاح ، نقلاً عن أَبِي عُبَيْدٍ البَكرِيِّ في كتابه ( فَصْل المَقَالِ في شَرْح الأَمْثَالِ ) لأَبِي عُبَيْدٍ القَاسِمِ بن سَلام . انتهى .
قُلْت : وَكَوْنُ الإِنْشَادِ لِنَائِلَةَ الْكَلْبِيَّة هُوَ الأَشْبَهُ ، وقوله في البَيْتِ الأَخِيرِ : ( فُضُول أَبِي عَمْرِو ) يَعْضُدُ مَا ذَهَبَ إِليه المُؤَلِّفُ ، فإِنَّهُ كُنْيَةُ ثَالثِ الخُلَفَاءِ ، ( ونسْبَتُه ) أَي الجَوْهَرِيِّ البَيْتَ السَّابِقَ ( إِلى ) أَبِي المُسْتَهِلِّ ( الكُمَيْتِ ) بنِ زَيْدٍ ( وَهَمٌ ) من الجوهَرِيّ ( أَيضاً ) . قَد تقدم أَنه تَبِعَ ابنَ فارس في المُجْمَل . ( هنا ) أَيْ مادة ( ت ج ب ) ( وضعه ) : الإِمَامُ ( الخَلِيلُ ) بنُ أَحْمَد في كِتَابِه العَيْنِ ، وقد تَقَدَّم أَنَّهم تَعَقَّبُوهُ وغَلَّطُوهُ في ذلك .
( ومما يُسْتَدْرَكُ عليه :
تُجِيبُ ، بالضَّمِّ : مَحَلَّةٌ بِمصْرَ ، اسْتَدْرَكَه شيخُنَا نقلاً عن المراصد ولُبِّ اللبَابِ .
قلْتُ : وهِيَ خِطَّةٌ قَدِيمةٌ نُسِبَتْ إِلى بَنِي تُجِيبَ ، ذَكَرها ابنُ الجَوَّانِيِّ النَّسَّابَةُ ، والْمَقْريزِيُّ في الخطَط .
____________________

(2/60)



وقال ابنُ هِشَام : التُّجِيبُ : عُرُوقُ الذَّهَبِ ، هكذَا نَقَلَه المَقَّرِيُّ ، ورأَيته بخَطِّه ، قال : وفي ذلك يقُولُ أَبُو الحَجَّاجِ الطُّرطُوشِيُّ يُخَاطبُ التُّجِيبِيَّ صَاحِبَ الفِهْرِسْتِ :
لِي فِي التُّحيبِيِّ حُبٌّ مُبْرمُ السَّبَبِ
جَعَلْتُهُ لِمَفَازِ الحَشْرِ مِنْ سَبَبِي
نَعْمَ الحَبِيبُ حَوَى المَجْدَ الَّذِي خَلَصَتْ
لَهُ جَوَاهِرُهُ مِنْ مَعْدِنِ الحَسَبِ
مَا كُنْتُ أَحْسَبُ مجْداً فِي أُرُومَتِه
يَكُونُ مِنْ فِضَّةٍ بَيْضَاءَ أَوْ ذَهَبِ
حَتَّى رَأَيْتُ ( تُجِيباً ) قِيلَ فِي ذهَبٍ
وفضَّةٍ لُغَةً فِي أَلْسُنِ العَرَبِ
قَالُوا التُّجِيبَةُ يَعْنُونَ السَّبيكَةَ مِن
عَالِي اللُّجَيْنِ فَقُلْ فِيهَا كَذَا تُصِبِ
كذَا العُرُوقُ مِنَ العِقْيانِ قِيلَ لَهَا
هُوَ التُّجِيبُ رَوَى هذَا أُولُو الأَدَبِ
يَا حَائِزَ المَعْدِنَيْنِ الأَشْرَفَيْنِ لَقَدْ
بَاءَا بِأَطْيَبِ ذَاتٍ طَيِّبِ النَّسَبِ
تخرب : ( التَّخْرَبُوتُ بالفَتْحِ ) والمُثْنَّاةِ في آخره ، كَذَا في نُسْخَتِنَا ، وهو الذي جَزَمَ به أَبُو حيَّانَ وغيرُه ، وعليه جرى العَلَمُ السَّخَاوِيُّ في سِفْر السَّعَادة فَقَالَ : تَخْرَبُوتٌ ، قال الجَرْمِيُّ : هُوَ فَعْلَلُوت ، وفي نسْخَة شيخِنَا بالبَاءِ المُوَحَّدَةِ في آخرِه ، فوزنه فَعْلَلُولٌ ، وجَزَم غيرُه بأَن وَزْنَه تَفْعَلُول بِنَاءً على زِيَادَةِ التَّاءِ ( : الخِيَارُ الفَارِهَةُ من النُّوقِ ، هذَا ) أَيْ فَصْلُ المُثَنَّاةِ الفَوْقِيَّةِ ( مَوْضِعُهُ ) بناءً على أَن التَّاءَ أَصليّةٌ فوزنه فعْلَلُولٌ ، قال ابنُ سيِدَه ( لأَنَّ التَّاءَ لاَ تُزَادُ أَوَّلاً ) إِلاّ بِثَبتٍ ، فَقَضَى عليْهَا بالأَصالةِ ( وَوَهِم الجَوهرِيُّ ) ولكِنْ صوَّبَ أَبُو حَيَّانَ وغيرُه أَنَّ التَّاءَ هي الزَّائِدةُ في هذَا اللفْظِ ، وأَن القولَ بأَصَالَتهَا خَطَأٌ لا يُسَاعِدُهُ القِيَاسُ وَلاَ السَّمَاعُ ، قالَهُ شيخُنَا .
قُلْتُ : وصَوَّبَه الصَّاغَانيُّ وغيرُه .
( والنَّخَاريبُ ) سيأْتي ذكره ( في نخرب ) والأَوْلَى أَنَّ مَحلَّهُ خرب كما ستأْتي الإِشارة إِليه في مَحَلِّه .
تذرب ( ) ومِمَّا يُسْتَدْرَكُ عليه : تَذْرَبُ : مَوْضعٌ قالَه ابن سِيدَه ، والعِلَّةُ في أَنَّ تَاءَهُ
____________________

(2/61)


أَصْلِيَّةٌ ما تَقَدَّمَ في تَخْربَ علَى قَوْلِ ابنِ سِيدَه ، كذا في ( لسان العرب ) ، وهذا مَحَلُّ ذِكْرِهِ ، وقد أَغْفَلَه المُؤَلِّفُ .
ترب : ( التُّرْبُ والتُّرَابُ والتُّرْبَةُ ) بالضَّمِّ في الثلاثة ، وإِنما أُغْفِلَ عَنِ الضِّبْطِ للشُّهْرَةِ ( والتُّرْبَاءُ ) كَنُفَسَاء ( والتَّيْرَبُ ) كصَيْقَل ( والتَّيْرَابُ ) بزِيادَة الأَلِفِ ، وتُقَدَّمُ الرَّاءُ عَلَى اليَاءِ فَيُقَالُ تَرْيَابٌ ( والتَّوْرَبُ ) كجوهَر ( والتَّوْرَابُ ) بزيادة الأَلِفِ ( والتِّرْيَبُ ) كَعِثْيَرٍ ، وقولُ شيخنا كمرْيَمَ في غير مَحَلِّه ، أَوْ هُو لُغَةٌ فيه وقِيلَ بكَسْرِ اليَاءِ وفَتْحِهَا ( والتَّرِيبُ ) كأَمِيرٍ ، الأَخيرُ عن كُرَاع ( م ) وكُلُّهَا مستعملٌ في كلام العَرَبِ ، ذكرها القَزَّازُ في الجامع والإِمَامُ عَلَمُ الدِّينِ السَّخَاوِيُّ في سِفْرِ السَّعَادَة وذكرَ بعضَها ابنُ الأَعرابيّ وابن سِيدَه في المخصّصِ وحكى المطرّز عن الفراء قال : التُّرَابُ : جِنْسٌ لاَ يُثَنَّى وَلاَ يُجْمَعُ ، ويُنْسَبُ إِليه تُرَابِيُّ ، وقال اللِّحْيَانِيُّ في نَوَادِرِه : ( جَمْعُ التُّرَابِ أَتْرِبَةٌ وتِرْبَانٌ ) بالكَسْرِ وحُكِيَ الضَّمُّ فيه أَيضاً ( ولم يُسْمَعْ لسَائرِهَا ) أَي اللُّغَاتِ المذكورةِ ( بِجَمْعِ ) ، ونقل بعضُ الأَئمّة عن أَبي عليَ الفَارِسِيِّ أَنَّ التُّرَابَ جَمْع تُرْب ، قال شيخُنا : وفيه نَظَرٌ ، وعَنِ الليْثِ : التُّرْبُ والتُّرَابُ وَاحِد ، إِلاَّ أَنَّهُمْ إِذَا أَنَّثُوا قَالُوا التُّرْبَة ، يُقَالُ : أَرْض طَيِّبَةُ التُّرْبَةِ ، فإِذا عَنَيْتَ طَاقَةً وَاحِدَةٍ مِنَ التُّرَابِ قُلْتَ تُرَابَة ، وفي الحَدِيثِ ( خَلَقَ اللَّهُ التُّرْبَةَ يَوْمَ السَّبْتِ ) يعني الأَرْضَ . وتُرْبَةُ الإِنْسَانِ : رَمْسُهُ وتُرْبَةُ الأَرْضِ : ظَاهِرُهَا ، كَذَا في ( لسان العرب ) ، ( و ) عن الليث : ( التَّرْبَاءُ ) : نَفْسُ التُّرَابِ ، يُقَالُ : لأَضْرِبَنَّهُ حَتَّى يَعَضَّ بِالتُّرَابِ ، وهي ( الأَرْضُ ) نَفْسُهَا ، وفي الأَسَاس : مَا بَيْنَ الجَرْبَاءِ والتَّرْبَاءِ ، أَي السَّمَاءِ والأَرْضِ .
( وتَرِبَ ، كَفَرِحَ : كَثُرَ تُرَابُهُ ) ومَصْدَرُهُ ) التَّرَبُ ، كالفَرَح ، وَمَكَان تَرِبٌ ، وثَرًى تَرِبٌ : كَثِيرُ التُّرَابِ ، ورِيحٌ تَرِبٌ وتَرِبَةٌ : تَسُوقُ التُّرَابَ ورِيحٌ تَرِبَةٌ : حَمَلَتْ تُرَاباً ، قال ذو الرُّمّة :
____________________

(2/62)



مَرًّا سَحَابٌ وَمَرًّا بَارِحٌ تَرِب
ورِيَاحٌ تَرِبٌ : تَأْتِي بالسَّافِيَاتِ .
كذا في الأَساس ، وفي ( لسان العرب ) : ريحٌ تَرِبَةٌ : جاءَتْ بالتُّرَابِ . وتَرِبَ الشَّيْءُ : أَصَابَهُ التُّرَابُ ، ولَحْمٌ تَرِبٌ : عُفِّرَ بِهِ .
( و ) تَرِبَ الرَّجُلُ ( : صَارَ في يَدِهِ التُّرَابُ : و ) تَرِبَ تَرَباً ( : لَزِق ) ، وفي نسخة لَصِقَ ( : بالتُّرَابِ ) من الفَقْرِ ، وفي حدِيثِ فَاطِمَةَ بنتِ قَيْس : وأَمَّا مُعَاويَةُ فَرَجُلٌ تَرِبٌ لاَ مَالَ لَهُ . أَي فقِيرٌ ( و ) تَرِبَ ( : خَسِرَ وافْتَقَر ) فَلَزِقَ بالتُّرَابِ ( تَرَباً ) ، مُحَرَّكَةً ، ( وَمَتْرَباً ) كمَسْكَنٍ ، ومَتْرَبَةً ، بزيادة الهاء ، قال الله تعالى في كتابه العزيز : { 2 . 006 اءَو مسكينا ذا متربة } ( البلد : 16 ) وفي الأَسَاسِ : تَرِبَ بَعْدَ مَا أَتْرَبَ : افْتَقَرَ بَعْدَ الغِنَى .
( و ) تَرِبَتْ ( يَدَاهُ ) ، وهو على الدُّعَاءِ ، أَي ( لاَ أَصَابَ خَيْراً ) ، وفي الدُّعَاءِ تُرْباً لَهُ وجَنْدَلاً ، وهُوَ مِنَ الجَوَاهِرِ التي أُجْرِيَتْ مُجْرَى المَصَادِرِ المَنْصُوبَةِ على إِضْمَارِ الفِعْلِ غَيْر المُسْتَعْمَلِ إِظهارُه في الدُّعاءِ ، كأَنَّه بَدَلٌ من قولهم تَرِبَتْ يَدَاهُ وجَنْدَلَتْ ، ومن العرب مَنْ يَرْفَعُه ، وفيه مع ذلك معنى النَّصْبِ ، وفي الحديث أَن النبيّ صلى الله عليه وسلمقال : ( تُنْكَحُ المَرْأَةُ لِميسَمِهَا ولمَالِهَا ولحسَبِهَا فَعَلَيْكَ بِذَاتِ الدِّينِ تَرِبَتْ يَدَاكَ ) قال أَبو عُبيد : يقال للرَّجُلِ إِذَا قَلَّ مَالُهُ : قَدْ تَرِبَ ، أَيِ افْتَقَرَ حتَّى لَصِقَ بالتُّرَابِ ، قال : ويَرَوْنَ واللَّهُ أَعْلَمُ أَنَّ النبيَّ صلى الله عليه وسلملمْ يَتَعَمَّدِ الدُّعَاءَ عليهِ بالفَقْرِ ، ولكنها كَلمةٌ جَارِيَةٌ على أَلْسِنَة العَرَبِ يقولونَهَا وهم لا يُرِيدُون بها الدُّعَاءَ على المُخَاطَب
____________________

(2/63)


ولا وُقُوعَ الأَمْرِ بها ، وقيلَ : معناها : لِلَّهِ دَرُّكَ ، وقيلَ : هُوَ دُعَاءٌ على الحَقِيقَةِ ، والأَولُ أَوْجَهُ ، ويَعْضُلُ قولُه في حديث خُزَيْمَةَ ( أَنْعِمْ صَبَاحاً تَرِبَت يَدَاكَ ) وقال بعضُ الناسِ : إِنَّ قولَهم : تَرِبَت يَدَاكَ ، يُرِيدُ بِهِ اسْتَغْنَت يَدَاكَ ، قال : وهَذَا خَطَأُ لا يَجُوزُ في الكَلامِ ، ولو كانَ كما قَال لَقَالَ أَترَبَت يَدَاكَ ، وفي حديث أَنَسٍ ( لَم يَكُنْ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلمسَبَّاباً وَلاَ فَحَّاشاً ، كَانَ يَقُولُ لأَحَدِنَا عندَ المُعَاتَبَةِ : تَرِبَت جَبِينُه ) قِيلَ أَرَاد بِهِ دُعَاءً له بكَثْرَةِ السُّجُودِ ، فأَمَّا قولُه لبعض أَصْحَابه ( تَرِبَتْ نَحْرُكَ ) فَقُتِلَ الرَّجُلُ شَهِيداً ، فإِنَّه مَحْمُولٌ على ظَاهِره .
وقَالُوا : التُّرَابُ لَكَ ، فَرَفَعُوه وإِنْ كانَ فيه مَعْنَى الدُّعَاء لأَنه اسمٌ وليس بمَصْدَرٍ وحَكَى اللِّحْيَانِيُّ : التُّرَابَ لِلأَبْعَد ، قَالَ : فَنُصِبَ ، كَأَنَّهُ دُعَاءٌ .
والمَتْرَبَةُ : المَسْكَنَةُ والفَاقَةُ ، ومِسْكِينٌ ذُو مَتْرَبَةٍ أَي لاَصِقٌ بالتُّرَابِ وفي الأَسَاسِ : ومنَ المَجَازِ تَرِبَتْ يَدَاكَ : خِبْتَ وخَسِرْتَ ، وقَالَ شيخُنا عند قوله وتَرِبَ افْتَقَرَ : ظَاهِرُه أَنَّه حَقِيقَةٌ ، والذِي صَرَّح به الزَّمَخْشَرِيّ وغيرُه أَنه مَجَازٌ ، وكذَا قولُه لاَ أَصَبْت خَيْراً ، انتهى .
( وأَتْرَبَ ) الرَّجُلُ ( : قَلَّ مَالُه ) . وأَتْرَبَ فَهُوَ مُتْرِبٌ إِذَا اسْتَغْنَى ( وَكَثُرَ ) مَالُهُ فَصَارَ كالتُّرَابِ ، هذه الأَعْرَفُ ، ( ضِدٌّ ) ، قال اللِّحْيَانِيُّ : قال بعضُهم : التَّرِبُ : المُحْتَاجُ ، وكُلُّه من التُّرَابِ ، والمُتْرِبُ : الغَنِيُّ ، إِمَّا عَلَى السَّلْبِ وإِمَّا عَلَى أَنَّ مَالَهُ مِثْلُ التُّرَابِ ( كَتَرَّبَ ) تَتْرِيباً ( فِيهِمَا ) أَيِ الفَقْرِ والغِنَى ، وهذَا ذَكَرَهُ ثَعْلَبٌ ، وغَلِطَ شَيْخُنَا فَظَنَّهُ ثُلاَثِيًّا فاعْتَرَضَ على المؤلِّف وقال : كَانَ عَلَيْهِ أَنْ يَقُولَ كَفَرِحَ وإِنّ ظاهِرَه كَكَتَبَ ، وهذَا عَجِيبٌ منه جدًّا ، فإِنه لم يُصَرِّحْ أَحدٌ باستعمال ثُلاثِيِّه
____________________

(2/64)


في المَعْنَيَيْنِ ، فكيف غَفَلَ عن التضعيف الذي صرَّح به ابنُ مَنْظور والصاغانيّ مع ذكر مصدره ، وغيرُهُما من الأَئمة ، فافْهَمْ .
( و ) أَتَرْبَ الرَّجُلُ ، إِذا ( مَلَكَ عَبْداً ) قَدْ ( مُلِكَ ثَلاَثَ مَرَّاتٍ ) ، عن ثَعْلَبٍ .
( وأَتْرَبَهُ ) أَيِ الشَّيءٍ ( وتَرَّبَهُ : جَعَلَ ) وَوَضَعَ ( عَلَيْهِ التُّرَابَ ) ، فَتَتَرَّبَ أَيْ تَلَطَّخ بالتُّرَابِ ، وتَرَّبْتُه تَتْرِيباً ، وتَرَّبْتُ الكِتَابَ تَتْرِيباً ، وتَرَّبْتُ القِرْطَاسَ فَأَنا أُتَرِّبُه تَتْرِيباً ، وفي الحَدِيثِ ( أَتْرِبُوا الكِتَابَ فإِنَّه أَنْجَحُ لِلْحَاجَةِ ) .
وتَتَرَّبَ : لَزِقَ بِهِ التُّرَابُ ، قالَ أَبُو ذُؤَيْبٍ :
فَصَرَعْنَهُ تَحْتَ التُّرَابِ فَجَنْبُهُ
مُتَتَرِّبٌ ولِكُلِّ جَنْبٍ مَضْجَعُ
وتَتَرَّبَ فُلانٌ تَتَرُّباً إِذَا تَلَوَّثَ بالتُّرَاب . وتَرَبَتْ فُلاَنَةُ الإِهَابَ لِتُصْلِحَهُ وتَرَبْتُ السِّقَاءَ ، وكُلُّ مَا يُصْلَحُ فهو مَتْرُوبٌ ، وكُلُّ ما يُفْسَدُ فهو مُتَرَّبٌ ، مُشدَّداً ، عَنِ ابْنِ بُزُرْجَ .
( وجَمَلٌ ) تَرَبُوتٌ ، ( ونَاقَةٌ تَرَبُوتٌ ، مُحَرَّكَةً : ذَلُولٌ ) فإِمَّا أَنْ يَكُونَ من التُّرَابِ لِذِلَّتِه ، وإِمَّا أَن تَكُونَ التَّاءُ بَدَلاً من الدَّالِ في دَرَبُوت ، مِنَ الدُّرْبَة . وهو مَذْهَبُ سيبويهِ ، وهو مذكور في موضعِه ، قال ابن بَرِّيّ : الصَّوَابُ مَا قَالَهُ أَبو عليّ في تَرَبُوت إِنّ أَصْلَه دَرَبُوت ، فأُبْدِلَتْ دالُه تاءً ، كما فَعَلُوا في تَوْلَجٍ ، أَصْلُهُ دَوْلَجٌ ، لِلْكِنَاسِ الذي يَلِجُ فيه الظَّبْيُ وغيرُه من الوَحْشِ ، وقال الحيانيّ : بَكْرٌ تَرَبُوتٌ : مُذَلَّلٌ فَخَصَّ به البَكْرَ ، وكذلك نَاقَةٌ تَرَبُوتٌ ، وهي التي إِذا أَخَذْتَ بمشْفَرِهَا أَو بهُدْبِ عَيْنِهَا تَبِعَتْكَ ، وقال الأَصمعيُّ : كُلُّ ذَلُول منَ الأَرْضِ وغيرهَا تَرَبُوتٌ ، وكُلُّ هذَا مِنَ التُّرَاب ، الذَّكَرُ والأُنْثَى فيه سَوَاءٌ .
( والتَّرِبَةُ ، كفَرِحَة : الأُنْمُلَةُ ) وجَمْعُهَا : تَرِبَاتٌ : الأَنَاملُ . ( و ) التَّرِبَةُ أَيْضاً ( : نَبْتٌ ) سُهْلِيّ مُقَرَّضُ
____________________

(2/65)


الوَرَق ، وقيلَ : هي شَجَرَةٌ شَاكَةٌ وثَمَرَتُهَا كأَنَّهَا بُسْرَةٌ مُعَلَّقَةٌ ، مَنْبتُهَا السَّهْلُ والحَزْن وتِهَامَةٌ ، وقال أَبو حنيفةَ : التَّرِبَةُ خَضْرَاءُ تَسْلَحُ عَنْهَا الإِبِلُ ، ( وهي ) أَيِ النَّبْتُ أَوِ الشَّجَرَةُ ( التَّرْبَاءُ ) ، كصَحْرَاء ، و ( التَّرَبَةُ ، مُحَرَّكَةً ) .
وفي ( التهذيب ) في تَرْجَمَة ( رتب ) عنِ ابن الأَعرابِيّ : الرَّتْبَاءُ : النَّاقَةُ المُنْتَصِبَةُ في سَيْرِهَا ، والتَّرْبَاءُ النَّاقَةُ المُنْدَفِنَة : وفي الأَساس : رَأَى أَعْرَابِيٌّ عَيُوناً يَنظُر إِبلَه وهو يَفُوقُ فُوَاقاً من عَجَبِه بها ، فَقَال : فُقْ بِلَحْم حِرْبَاءَ لا بلَحْم تَرْبَاءَ . أَي أَكَلْتَ لَحْمَ الحرْبَاءِ لاَ لَحْمَ نَاقَة تَسْقُطُ فَتُنْحَرُ فيَتَتَرَّبُ لحْمُهَا .
( والتَّرَائبُ ) قِيلَ هِيَ ( : عظَامُ الصَّدْرِ أَو مَا وَلِيَ التَّرْقُوَتَيْنِ منْه ) أَيْ مِنَ الصَّدْرِ ( أَوْ مَا بَيْنَ الثَّدْيَيْنِ والتَّرْقُوَتَيْنِ ) قَالَ أَبُو عُبَيْد : التَّرْقُوَتَانِ : العَظْمَانِ المُشْرِفَانِ في أَعْلَى الصَّدْرِ من رَأْسَي المَنْكِبَيْنِ إِلى طَرَف ثُغْرَة النَّحْرِ وبَاطِنِ التَّرْقُوَتَيْنِ ، يُقَالُ لَهُمَا القَلْتَانِ وهُمَا الحَاقِنَتَانِ ، والذَّاقنَةُ : طَرَفُ الحُلْقُومِ ( أَوْ أَرْبَعُ أَضْلاَعٍ من يَمْنَة الصَّدْرِ ، وأَرْبَعٌ من يَسْرَتِهِ ، أَوِ اليَدَانِ والرِّجْلاَنِ والعَيْنَانِ ، أَوْ مَوْضِعُ القِلاَدَة ) من الصَّدْرِ ، وهو قَوْلُ أَهْلِ اللُّغَةِ أَجْمَعِينَ ، وأَنْشَدُوا لاِمْرِىءِ القَيْسِ :
مُهَفْهَفَةٌ بَيْضَاءُ غَيْرُ مُفَاضَة
تَرَائبُهَا مَصْقُولَةٌ كالسَّجَنْجَلِ
وَاحِدُهَا : تَرِيبٌ كَأَمير ، وصَرَّحَ الجَوْهَرِيُّ أَنَّ وَاحدَهَا تَرِيبَةٌ كَكَرِيمة وقيلَ التَّرِيبَتَان : الضِّلْعَانِ اللَّتَانِ تَليَان الترَّقُوَتَيْنِ ، وأَنشدَ :
وَمِنْ ذَهَبٍ يَلُوحُ عَلَى تَرِيبٍ
كَلَوْنِ العَاجِ لَيْسَ لَهُ غُضُونُ
وقَالَ أَبُو عُبَيْد : الصَّدْرُ فيه النَّحْرُ ، وهُوَ مَوْضِعُ القلاَدَةِ ، واللَّبَّةُ : مَوْضِعُ
____________________

(2/66)


النَّحْر ، والثُّغْرَةُ : ثُغْرَةُ النَّحْرِ ، وهيَ الهَزْمَةُ بيْنَ التَّرْقُوَتَيْنِ ، قَالَ الشَّاعِرُ :
والزَّعْفَرَانُ عَلَى تَرَائبِهَا
شَرِقٌ بِه اللَّبَاتُ والنَّحْرُ
قال ابْنُ الأَثِيرِ : وفي الحَديثِ ذِكْرُ التَّرِيبَةِ ، وهِيَ أَعْلَى صَدْرِ الإِنْسَانِ تحْتَ الذَّقَنِ ، جَمْعُهَا : تَرَائبُ ، وتَرِيبَةُ البَعِيرِ : مَنْحَرُهُ ، وقال ابنُ فارس في المُجْمَلِ : التَّرِيبُ : الصَّدْرُ ، وأَنشد :
أَشْرَفَ ثَدْيَاهَا عَلى التَّرِيبِ
قُلْتُ : البَيْتُ للأَغْلَبِ العِجْلِيّ ، وآخِرُه :
لَمْ يَعْدُوَ التَّفْلِيكَ بِالنُّتُوبِ
قالَ شَيْخُنَا : والتَّرَائِبُ : عَامٌ في الذُّكُورِ والإِنَاثِ ، وجَزَمَ أَكْثَرُ أَهْل الغَرِيبِ أَنَّهَا خَاصٌّ بالنِّسَاءِ ، وهُوَ ظَاهِرُ البَيْضَاوِيّ والزَّمخْشَرِيِّ .
( والتِّرْبُ : بِالكَسْرِ : اللِّدَةُ ) وهُمَا مُتَرَادِفَانِ ، الذَّكَرُ والأُنْثَى فِي ذلكَ سَوَاءٌ ، وقِيلَ : إِنَّ التِّرْبَ مُخْتَصٌّ بالأُنْثَى ، ( والسِّنُّ ) يُقَالُ : هذه تِرْبُ هذِهِ أَيْ لِدَتُهَا ، وجَمْعُهُ أَتْرَابٌ . في الأَسَاس : وهُمَا تِرْبَان ، وهُمْ وهُنَّ أَتْرَابٌ ، ونَقَلَ السَّيُوطِيُّ في ( المُزْهِرِ ) عن ( التَرْقيص ) للأَزْديِّ : الأَتْرَابُ : لاَ يُقَالُ إِلاَّ لِلإِنَاثِ ، ويُقَالُ للذُّكُورِ : الأَسْنَانُ والأَقْرَانُ ، وأَمّا اللِّدَاتُ فإِنَّهُ يكُونُ للذُّكُورِ والإِنَاث ، وقد أَقَرَّه أَئِمَّةُ اللِّسَانِ عَلَى ذلك . ( و ) قِيلَ : التِّرْبُ ( مَنْ وُلِدَ مَعَك ) ، وأَكْثَرُ ما يكون ذلك في المُؤَنثِ ، ( و ) يقال : ( هِيَ تِرْبِى ) وتِرْبُهَا ، وهُمَا تِرْبَانِ ، والجَمْعُ أَتْرَابٌ ، وغَلطَ شيخُنَا فَضَبَطَهُ تِرْبَى ، بالقَصْرِ ، وقال : على خلاَف القيَاس ، وقال عندَ قوله والسِّنُّ : الأَلْيَقُ تَرْكُهُ وما بَعْدَه . وقالَ أَيضاً فيما بَعْدُ : عَلَى أَنَّ هذَا اللَّفظَ من إِفْرَاده ، لا يُعْلَمُ لأَحَد من اللغويين ولا في كلام أَحدٍ من العرَب نَقْلٌ انتهى ، وهذَا الكَلاَمُ عَجِيبٌ من شيخنا ، وغَفْلَةٌ وقُصُورٌ ، وقال أَيضاً : وظاهِرُه أَنّ الأُولى تَخْتَصُّ بالذكورُ ، وهو غَلَطٌ ظاهرٌ بدليل : { 2 . 006 وعندهم قاصرات
____________________

(2/67)


الطرف اءَتراب } ( ص : 52 ) قُلْتُ : فَسَّر ثعلب في قَوْله تَعالَى : { 2 . 006 عربا اءَترابا } ( الواقعة : 37 ) أَن الأَتْرَابَ هُنَا الأَمْثَالُ ، وهو حسنٌ ، إِذ ليست هناك وِلادَةٌ .
( وتَارَبَتْهَا ) أَيْ ( صَارَتْ تِرْبَهَا ) وخادَنَتْهَا كما في الأَسَاسِ قال كُثَيِّر عَزَّةَ :
تُتَارِبُ بِيضاً إِذَا اسْتَلْعَبَتْ
كَأُدْمِ الظِّبَاءِ تَرُفُّ الكَبَاثَا
( والتَّرْبَةُ بالفَتْح ) فالسُّكُونِ احْتَرَازٌ مِنَ التَّحْرِيك ، فلا يَكُونُ ذكْرُ الفَتْح مُسْتَدرَكاً كما زَعَمَه شَيخُنا ( : الضَّعْفَةُ ) بالفَتْح أَيضاً ، نقله الصاغانيّ .
( و ) بِلاَ لاَمٍ ( كَهُمَزَةٍ : وَادٍ ) بقُرْبِ مَكَّةَ علَى يَوْميْنِ منها ( يَصُبُّ في بُسْتَانِ ابْنِ عامِرٍ ) حَوْلَهُ جِبَالُ السَّراة ، كذَا في ( المراصد ) ، وقيل : يُفْرِغُ في نَجْرَانَ ، وسُكِّنَ رَاؤُه في الشِّعْر ضَرُورَةً ، كَذَا في كتاب ( نَصْر ) ، وفي ( لسان العرب ) : قَالَ ابنُ الأَثير في حديث عُمَر رَضِيَ اللَّهُ عنه ذِكْرُ تُرَبَةَ ، مِثَالُ هُمَزَةٍ : وَادٍ قُرْب مكَّةَ على يَوْميْنِ منها . قُلْتُ : ومِثْلُهُ قَالَ الحَازِمِيّ ، ونَقَلَ شيخُنَا عن السُّهَيْلِيّ في الرَّوْضِ في غَزْوَةِ عُمَرَ إِليها أَنَّهَا أَرْضٌ كانت لِخَثْعَمَ ، وهكذا ضَبَطَه الشَّامِيّ في سيرَتِه ، وقال في العُيُونِ : إِنَّ النبيَّ صلى الله عليه وسلمأَرْسَلَ عُمَرَ إِليها في ثَلاَثينَ رَجُلاً ، وكان ذلك في شَعْبَانَ سنَةَ سَبْعٍ ، وقال الأَصمعيُّ : هِيَ وَادٍ للضِّبَابِ طُولُه ثلاَثُ لَيَال ، فيه نَخْلٌ وزُرُوعٌ وفَوَاكِهُ : وقد قَالوا : إِنَّهُ وَاد ضَخْمٌ ، مَسِيرَتُه عشْرُونَ يَوْماً أَسفله بنجد وأَعلاه بالسَّراةِ وقَالَ الكَلْبِيُّ : تُرَبَةُ : وَادٍ وَاحِدٌ يَأْخُذُ منَ السَّرَاة ويُفْرِغُ في نَجْرَانَ ، وقِيلَ : تُرَبَةُ مَاءٌ في غَرْبِيِّ سَلْمَى ، وقال بعضُ المحَدِّثينَ : هي علَى أَرْبَعِ لَيَالٍ مِنْ مَكَّةَ ، قاله شيخُنَا ، قُلْتُ : ويَعْضُدُه
____________________

(2/68)


مَا في الأَسَاسِ : وَطِئْتُ كُلَّ تُرْبَة في أَرْض العَرَب ، فَوَجَدْتُ تُرَبَةَ أَطْيَبَ التُّرَب ، وهيَ وادٍ على مَسيرَة أَرْبَعِ لَيَالٍ منَ الطَّائفِ ، ورأَيْتُ ناساً من أَهْلهَا .
وفي ( لسان العرب ) : وتُرْبَةُ ، أَيْ كقُرْبَة ، وَادٍ مِنْ أَوْديَة اليَمَنِ ، وتُرْبَةُ مَوْضعٌ مِنْ بِلاَدِ بَنِي عَامرِ بنِ كلاَبٍ ، ومِنْ أَمْثَالِهِمْ ( عَرَفَ بَطْنِي بَطْنَ تُرْبَةَ ) يُضْرَبُ للرَّجُلِ يَصِيرُ إِلى الأَمْرِ الجَلِيِّ بَعْدَ الأَمْرِ المُلْتَبِس ، والمَثَلُ لعامر بن مالكٍ أَبِي البَرَاءِ .
قُلْتُ : وذَكَرَه السُّهَيْلِيُّ فِي تُرَبَةَ كهُمَزَةٍ ، فلْيُعْلَمْ ذلكَ ، وبه تَعْرِفُ سُقُوطَ ما قالَه شيخُنَا ، وليس عنْدَ الحَازِمِيِّ تُرْبَة سَاكِنَ الرَّاءِ اسْم مَوْضعٍ من بِلاَد بَنِي عَامر بنِ مَالكٍ ، كَذَا قيلَ ، على أَنَّ بَعْضَ ما ذَكَرَه في تُرَبَةَ كهُمَزَةٍ تَعْرِيفٌ لِتُرْبَة ، يَظْهَرُ ذلكَ عندَ مُرَاجَعَةِ كُتُبِ الأَمَاكنِ والبِقَاع .
والتُّرَبَةُ ، كهُمَزَة ، بالَّلام ، والتَّرْبَاءُ كصَحْرَاءَ : مَوْضعَانِ ، وهُوَ غَيْرُ تُرَبَة كَهُمَزَةٍ بلاَ لاَم ، كذا في ( لسان العرب ) .
( وتُريْبَةُ كجُهيْنَةَ : ع باليَمَن ) وهي قَرْيةٌ من زَبيد ، بها قَبْرُ الوَلِيِّ المَشْهُور طَلْحَةَ بنِ عيسَى بن إِقْبَال ، عُرفَ بالهِتَار ، زُرْتُهُ مِرَاراً ، وله كَرَامَاتٌ شَهيرَةٌ .
( و ) تُرَابَةُ ( كقُمَامَةَ : ع به ) أَيضاً . والنِّسْبَةُ إِليهمَا تُرَيْبِيٌّ وَتُرَابِيّ .
( وتُرْبَانُ بالضَّمِّ : وَادٍ بَيْنَ الحَفِيرِ والمَدينَةِ ) المُشَرَّفَة وقيلَ : بَيْنَ ذَاتِ الجَيْشِ والمَلَلِ ، ذاتِ حِصْن وقُلَل ، على المَحَجَّة ، فيها مِيَاهٌ كثيرة ، مرَّ به رسولُ الله صلى الله عليه وسلمفي غَزَاة بَدْرٍ . وفي حديث عائشةَ : ( كُنَّا بتُرْبَانَ ) قالَ ابنُ الأَثير : هو مَوْضعٌ كَثيرُ المِياه ، بينَه وبين المَدينة نَحْوُ خَمْسَةِ فَرَاسخَ ، كَذَا في ( لسان العرب ) ، وتُرْبَانُ أَيضاً : قَرْيةٌ على خَمْسَةِ فَرَاسخَ من سمَرْقَنْدَ ، قاله ابنُ الأَثير ، وإِليها
____________________

(2/69)


نُسِبَ أَبُو عَليَ مُحَمَّدُ بنُ يُوسُفَ بن إِبْرَاهِيمَ التُّرْبَانِيُّ الفَقيهُ المُحَدِّثُ . وقَالَ أَبُو سَعْدٍ المالينيّ : قَرْيَةٌ بمَا وَرَاءَ النَّهْر فيمَا أَظُنُّ ، وقيلَ : هو صُقْعٌ بَيْنَ سَمَاوَةِ كَلْبٍ والشَّأْمِ ، كذا في المَرَاصِد والمُشْتَرَك لياقوت ، قاله شيخُنَا .
( وأَبُو تُرَابٍ ) كُنْيَةُ أَميرِ المُؤْمنينَ ( عَليّ بن أَبي طَالب رَضيَ اللَّهُ عَنْهُ ) وقيلَ : لَقَبُه ، على خِلاَف في ذلك بَيْن النُّحَاةِ والمُحَدِّثينَ ، وَأَنْشَدَنَا بَعْضُ الشُّيُوخ :
إِذَا مَا مُقْلَتِي رَمِدَتْ فَكُحْلِي
تُرَابٌ مَسَّ نَعْلَ أَبي تُرَابِ
وأَنْشَدَ المُصَنِّفُ في ( البَصَائر ) .
أَنَا وَجَميعُ مَنْ فَوْقَ التُّرَابِ
فِدَاءُ تُرَابِ نَعْلِ أَبي تُرَابِ
( و ) أَبُو تُرَابٍ ( : الزَّاهدُ النَّخْشَبِيُّ ) منْ رجَال ( الرَّسَالَة القُشَيْريَّة ) ونَخْشَبُ : هيَ نَسَفِ .
وأَبُو تُرَابٍ : حَيْدَرَةُ بنُ الحَسَنِ الأُسَاميّ الخَطِيب العَدْل ، تُوُفِّيَ سنة 490 .
وأَبُو تُرَابٍ : حَيْدَرَةُ بنُ عُمَرَ بنِ مُوسَى الرَّبَعيّ الحَرَّانِيُّ .
، ، ) حَيْدَرَةُ بنُ عَلِيّ القَحْطَانيُّ .
وأَبُو تُرَابٍ : حَيْدَرَةُ بنُ أَبي القَاسِم الكَفْرُ طَابِيّ :
أُدَبَاءُ مُحَدِّثُونَ .
وأَبُو تُرَابٍ : عَبْدُ البَاقي بنُ يُوسُفَ بن عَليَ المَرَاغِيُّ الفَقيهُ المُتَكَلِّمُ ، تُوُفِّيَ سنة 492 .
وأَبُو تُرَابٍ عَليُّ بنُ نَصْرِ بن سَعْدِ بن مُحَمَّد البَصْريُّ وَالدُ أَبي الحَسَن عَليَ الكاتِب ( والمُحَمَّدَانِ ابْنَا أَحْمَدَ المَرْوَزِيَّانِ ) وهُمَا مُحَمَّدُ بنُ أَحْمَدَ بن حُسَيْنٍ المَرْوَزِيُّ شَيْخٌ لأَبي عَبْد الرَّحْمان السُّلَمِيّ ، ومُحَمَّدُ بن أَحْمَد المَرْوَزِيُّ شَيْخٌ لأَبي سَعْد الإِدْرِيسيِّ ( وعَبْدُ الكَريم بن عَبْد الرَّحْمَن ) بن التُّرَابيِّ المَوْصِليّ أَبُو مُحَمَّد نَزيلُ مِصْرَ ، سَمِعَ شَيْخَه خَطِيبَ المَوْصِل بفَوْت منه . وعنه الدِّمْيَاطيُّ . ( ونَصْرُ بنُ يُوسُفَ ) المُجَاهِديُّ ،
____________________

(2/70)


قَرَأَ علَى ابن مُجَاهد ، وعنه ابنُ غَلْبُونَ ، قاله الذَّهَبيُّ ( و ) أَبُو بَكْر ( مُحَمَّدُ بنُ أَبي الهَيْثَمِ ) عَبْدِ الصَّمَد بنِ عليَ المَرْوَزيُّ ، حَدَّثَ عن أَبي عَبْد الله بن حَمويه السَّرَخْسيِّ ، وعنه البَغَوِيُّ والسمْعَانيُّ ، وتُوُفِّي سنة 436 ، وَفَاتَه مُحَمَّدُ بنُ الحُسَيْن الحَسَيْن الحَدَّادُ التُّرَابيُّ ، عن الحَاكم ، وعنه مُحْيِى السُّنَّةِ البَغَوِيُّ ، ( التُّرَابيُّونَ مُحَدِّثُونَ ) نِسْبَة إِلى سُوقٍ لهم يَبيعُونَ فيه الحُبُوبَ والبُزُورَ ، كَذَا في أَنْسَاب البُلْبَيْسيّ .
( وإِتْرِيبُ كَإِزْمِيل : كُورَةٌ بمِصْرَ ) وضَبَطَهُ في ( المُعْجَم ) بفَتْح الأَوَّل ، وهيَ في شَرْقيِّ مِصْرَ ، مُسَمَّاةٌ بإِتْريبَ بن مِصْرَ بنِ بَيْصَرَ بن حَامِ بن نُوحٍ وقَصَبَةُ هذه الكُورَةِ : عَيْنُ شَمْسَ ، وعَيْنُ شَمْسٍ خَرَابٌ لمْ يَبْقَ مِنْهَا إِلاّ الآثَارُ .
قُلت : وقَدْ دَخلتُ إِتْرِيب .
( والتِّرَابُ ، بالكَسْر ) ككتَاب ( : أَصْلُ ذِرَاع الشَّاةِ ) ، أُنْثَى ، ( ومنْهُ ) فَسَّرَ شمِرٌ قَوْلَ عَليَ كَرَّم اللَّهُ وجْهَه ( لئن وَليتُ بَني أُمَيَّةَ لأَنْفُضَنَّهُمْ نَفْضَ القَصَّابِ ( التِّرَابَ الوَذِمَةَ ) ) قالَ : وعَنَى بالقَصَّاب هُنَا السَّبُعَ ، والتِّرابُ : أَصْلُ ذِرَاعِ الشَّاةِ ، والسَّبُعُ إِذا أَخذ شاةً قبَض عَلَى ذلكَ المَكَانِ فَنَفَضَ الشَّاةَ ، وسيأْتي في قصب ، ( أَوْ هِيَ ) أَي التِّرَابُ ( جَمْعُ تَرْب ) ، بفَتْح فَسُكُون ( مُخَفَّف تَرِبٍ ) كَكَتِفٍ ، قاله ابن الأَثير ، يُريدُ اللُّحُومَ التي تَعَفَّرَتْ بسُقُوطهَا في التُّرَاب ، والوَذِمَةُ : المُتَقَطِّعةُ في الأَوْذَام ، وهيَ السُّيُورُ التي تُشَدُّ بها عُرَى الدَّلْو ، ( أَو الصَّوَابُ ) قَالَ الأَزْهريُّ : طعَامٌ تَرِبٌ ، إِذَا تَلَوَّثَ بالتُّرَاب قَالَ : ومنه حَديثُ عليَ رِضْوانُ الله عليه ( نَفْضَ القَصَّابِ ( الوِذَامَ التَّرِبة ) ) ، التِّرَاب : التي سَقَطَتْ في التُّرَاب فتَتَرَّبَتْ ، فالقَصَّابُ يَنْفُضُهَا . قال الأَصمعيُّ : سَأَلْتُ شُعْبَةَ عَنِ هذا الحَرْفِ فقَالَ : لَيْسَ هوَ هكَذَا ، إِنَّما هُوَ ( نَفْضَ القَصَّابِ الوِذَامَ التَّرِبَة ) ، وهي التي قد سقَطَت في التُّرَاب ، وقيلَ
____________________

(2/71)


الكُرُوشُ كلُّهَا تُسَمَّى تَرِبة ، لأَنَّهَا يَحْصُلُ فيها التُّرَابُ منَ المَرْتَع ، والوَذِمَةُ التي أُخْمِلَ بَاطِنُهَا ، والكُرُوشُ وَذِمَّةٌ لأَنَّهَا مُخْمَلَةٌ ويُقَالُ لِخَمْلِهَا الوَذَمُ ، ومَعْنَى الحَديث : لَئنْ وَلِيتُهُمْ لأُطَهِّرَنَّهُمْ منَ الدَّنَس و ( لأُطَيِّبَنَّهم من ) الخَبَث .
( والمُتَارَبَةُ ) : المُحَاذَاةُ و ( مُصَاحَبَةُ الأَتْرَابِ ، وقد تَقَدَّمَ في تَارَبَتْهَا ، فإِعادَتُه هنا كالتَّكْرَارِ .
( ومَاتِيرَبُ ، بالكَسْر : مَحَلَّةٌ بسَمَرْقَنْدَ ) ، نُسبَ إِليهَا جَمَاعَةٌ منَ المُحَدِّثينَ .
( والتُّرْبِيَّةُ بالضَّمِّ ) مع تَشْديد اليَاءِ ، كَذَا هو مَضْبُوطٌ ( : حِنْطَةٌ حَمْرَاءُ ) وسُنْبُلُهَا أَيضاً أَحْمَرُ نَاصِعُ الحُمْرَة وهيَ رَقيقَةٌ تَنْتَشِرُ مَعَ أَدْنَى رِيحٍ أَوْ بَرْد ، حَكَاهُ أَبُو حَنيفَة .
وَأَتَارِبُ : مَوْضعٌ ، وهو غَيْرُ أَثَارِبَ بالثَّاءِ المُثَلَّثَة ، كما سيأْتي .
( وَيَتْرَب ) بفَتْح الرَّاءِ ( كيَمْنَعُ : ع ) أَي موضعٌ ( قُرْبَ اليَمَامَةِ ) ، وفي المَراصد : هي قَرْيَة بها عندَ جَبَلِ وَشْمٍ ، وقيلَ : مَوضعٌ أَو مَاءٌ في بلاد بَني سَعْدٍ بالسُّودَة ، وقيَلَ مدينةٌ بحَضْرَمَوْتَ يَنزلُها كِنْدَةُ ( وهو ) أَي الموضعُ المذكورُ ( المُرَادُ بقوله ) أَي الأَشْجَعيِّ ، كما في ( لسان العرب ) ، وقيل هو الشَّمَّاخُ كما صَرَّح به الثَّعَالِبِيُّ ، ورواه ابنُ دُرَيْد غيرَ منسوبٍ :
وَعَدْتَ وكَانَ الخُلْفُ مِنْكَ سَجِيَّةً
( مَوَاعِيدَ عُرْقُوب أَخَاهُ بيَتْرَبِ )
قال ابنُ دُرَيْد : وهو عُرْقُوبُ بنُ مَعَدَ من بَني جُشَمَ بن سَعْدٍ . وفي ( لسان العرب ) : هكذا يَرْويه أَبُو عُبَيدٍ وأَنْكَرَ من رَوَاهُ ( بيَثْرِب ) بالثَّاءِ المُثَلَّثَة . وقال : عُرْقُوبٌ منَ العَمَالِيق ، ويَتْرَبُ من بلادهم ، ولم يَسْكُن العَماليقُ يَثْرِبَ ، ولكنْ نُقِلَ عن أَبي مَنْصُور
____________________

(2/72)


الثَّعَالِبيِّ في كتاب ( المُضَاف والمَنْسُوب ) أَنه ضَبَطَه بالمُثَلَّثَة وأَن المُرَادَ به المَدينَةُ .
قَال شيخُنَا : ورُبَّمَا أَخَذُوه من قوله إِن عُرْقَوباً من خَيْبَرَ ، واللَّهُ أَعْلَمُ .
( والحُسَيْنُ بنُ مُقْبِل ) بن أَحمدَ الأَزَجِيُّ ( التُّرَبيُّ ) بفَتحِ الرَّاءِ وسُكُونِهَا ، نُسِبَ إِليها ( لإِقَامَته بتُرْبَة الأَمير قَيْزَانَ ) ببغدادَ ، كسَحْبَانَ ، ويقال فيه : قَازَان ، من الأُمَرَاءِ المَشْهُورينَ ، رَوَى و ( حَدَّثَ ) عن ابن الخَيْرِ ، وعنه الفَرَضيُّ .
وأَبُو الخَيْرِ نَصْرُ بنُ عَبْدِ الله الحُسَاميُّ التُّرَبي ، إِلى خدْمَةِ تُرْبَتِه صلى الله عليه وسلم مُحَدِّثٌ .
وفي الأَساس : وعنْدَنَا بمَكَّةَ التُّرَبيُّ المُؤْتَى بَعْضَ مَزَامِيرِ آل دَاوُودَ .
قُلْتُ : والتُّرَابِيُّ في أَيّام بَني أُمَيَّةَ : مَنْ يمِيلُ إِلى أَمير المُؤْمنينَ عَليَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ ، نسْبَةٌ إِلى أَبِي تُرَابٍ .
ترتب : ( ) تُرْتُبٌ ، بضَمِّ التَائَيْنِ ، قَالَ أَبُو عُبَيْد : هو الأَمْرُ الثَّابِتُ ، وقال ابنُ الأَعْرابيّ : التُّرْتُبُ : التُّرَابُ ، والتُّرْتُبُ : العَبْدُ السُّوءُ ، هذا مَحَلُّ ذكْرِه ، كما في ( لسان العرب ) ، وغَفَلَ عنه المصنّفُ وعلى قول ابن الأَعرابيّ مُسْتَدُرَك على أَسْمَاءِ التُّرَابِ التي ذكرهَا .
ترعب : ( تَرْعَبٌ وتَبْرَعٌ ) أَهْمَلَهُمَا الجَوْهَريُّ وقال ابنُ دريدُ ( : مَوْضعَان ، بَيَّنَ صَرْفُهُمَا ) أَيْ صَرْفُهُمْ إِيَّاهُمَا ( أَصَالَةَ التَّاءِ ) فيهما ، وسيأْتي له ذكْر تَبْرَع في موضعه .
تعب : ( تعبَ كفَرِحَ : ضدّ اسْتَراحَ ) ، والتَّعَبُ : شدَّةُ العَنَاءِ ضدُّ الراحَة ، تَعب يَتْعَبُ تَعَباً : أَعْيَا ( وأَتْعَبَهُ ) غَيْرُهُ ( وهُوَ تَعبٌ ومُتْعبٌ ) ، كَكَتف ومُكْرَم ، و ( لاَ ) تَقُلْ ( مَتْعُوبٌ ) ، لمخالفَة السَّمَاع والقيَاس ، وقيلَ : بل هو لَحْنٌ ، لأَنَّ الثلاثيَّ لازمٌ ، واللازمُ لا يُبْنَى منه المَفْعُولُ ، كذا قاله شيخُنَا ، وفي
____________________

(2/73)


الأَساس : تقولُ : اسْتخْرَاجُ المُعَمَّى مَتْعَبَةٌ للْخَوَاطر ، وأَتْعَبَ فلانٌ نفْسه في عَملٍ يُمَارسُه ، إِذا أَنْصَبَهَا فيمَا حَمَّلهَا وأَعْمَلَهَا فيه ، وأَتْعَبَ الرَّجُلُ رِكَابَه ، إِذا أَعْجَلَهَا في السَّوْقِ أَوِ السَّيْرِ الحَثيث ( و ) في الأَسَاس : منَ المَجَازِ ( أَتْعَبَ العَظْمَ : أَعْتَبَهُ بَعْدَ الجَبْرِ ) ، أَيْ جَعَلَ له عَتَباً ، وهو العِيدَانُ المَعْرُوضَةُ على وَجْه العُود ، وسيأْتي ، وبَعِيرٌ مُتْعَبٌ : انْكَسَرَ عَظْمٌ من عظَامِ يَدَيْه أَو رِجْلَيْه ثم جُبرَ فلم يَلْتَئِمْ جَبْرُه ، ثم حُمِلَ عليه في التَّعَبِ فوقَ طاقَته فَتَتَمَّمَ كَسْرُهُ ، قال ذو الرَّمة :
إِذَا نَالَ منْهَا نَظْرَةً هِيضَ قَلْبُهُ
بِهَا كانْهِيَاض المُتْعَبِ المُتَتَمِّمِ
ومن هذا قولُهم : عَظْمٌ مُتْعَب ، ( و ) من المَجَاز أَيضاً : أَتْعَبَ ( إِنَاءَهُ ) وَقَدَحَه ( : مَلأَهُ ) ، فهو مُتْعَبٌ ، يُقَالُ : أَتْعِب العَتَادَ وَهَاته ، أَيِ امْلإِ القَدَحَ الكَبِيرَ ، وبَنُو فُلانٍ يَشْرَبُونَ المَاءَ المُتْعَب أَيِ المُعْتَصَرَ منَ الثَّرَى .
( و ) أَتْعَبَ ( القَوْمُ : تَعَبَتْ مَاشِيَتُهُمْ ) ، عن الزَّجَّاجِ .
( ) وممَّا يُسْتَدْرَك عليه :
المَتَاعِبُ : الوِطَابُ المَمْلُوءَةُ ، نقله الصاغانيّ .
تغب : ( التَّغْبُ : القَبِيحُ والرِّيبَةُ ) ، قالَ المُعَطَّلُ الهُذَلِيُّ :
لَعَمْرِي لَقَدْ أَعْلَنْتَ خرْقاً مُبَرَّأً
منَ التَّغْبِ جَوَّابَ المَهَالك أرْوَعَا
أَعْلَنْتَ : أَظْهَرْتَ مَوْتةُ ، والتَّغْب : القَبِيحُ والرِّيبَةُ ، الوَاحدةُ تَغْبَةٌ ، وقَدْ تَغَبَ يَتْغَبُ .
( و ) التَّغَبُ ( بالتَّحْرِيك : الفَسَادُ ) وفي بعض الأَخبار : لاَ تُقْبَلُ شَهَادَةُ ذي تَغْبَة . هو الفَاسدُ في دينه وعَمَله وسُوءِ أَفْعَاله ، ( و : الهَلاكُ ) ، وتَغبَ الرَّجُلُ يَتْغَبُ تَغَباً فَهُوَ تَغبٌ : هَلَكَ في دِين أَوْ دُنْيَا ، وكَذالكَ الوَتَغُ ( و : الوَسَخُ والدَّرَنُ والقَحْطُ
____________________

(2/74)


والجُوعُ ) اليَرْقُوعُ وهو الشَّدِيدُ ، كلاَهُمَا تَغَبَةٌ ، ( و : العَيْبُ ) يقال : ( تَغبَ كفَرِحَ ) تَغَباً : صار فيه عَيْبٌ ، ( وأَتْغَبَه غيرهُ ) فهو مُتْغب ، ومَا فيه تَغْبَةٌ أَي عَيْبٌ تُرَدُّ به شَهَادَتُه قال الزمخشريّ : ويُرْوى : تَغبَّة ، مُشَدَّداً ، قالَ ولا يَخْلُو أَنْ يَكُونَ تَغِبَّة ، مُشَدَّداً ، قالَ : ولا يَخْلُو أَنْ يَكُونَ تَغِبَّة تَفْعلَةً منْ غَبَّ ، مُبَالغَةً في غَبَّ الشَّيْءُ ، إِذَا فَسَدَ ، أَو من غَبَّبَ الذئبُ في الغَنَم ، إِذَا عَاثَ فيها .
تلب : ( التَّلْبُ : الخَسَارُ ) ، عن الليث ، يقال : ( تَبًّا لَهُ وتَلْباً ) ، يُتْبِعُونَهُ التَّبَّ ، والمَتَالبُ : المَقَاتلُ .
( و ) التَّلبُ ( ككَتف ) ، ضَبَطَه ابن مَاكُولاَ ، وسيأْتي في الثاء المثلّثة أَنه بكسر أَوله وسكون ثانيه .
( و ) التِّلبُّ بكَسْرِ أَوَّله وثَانِيه وتشديدِ البَاءِ مثل ( فِلِزَ ) رَجُلٌ من بَني تَمِيمٍ ، كُنْيَتُه أَبُو هلْقَامٍ ، وهو التِّلبُّ ( ابنُ أَبي سُفْيَانَ اليَقظانِ بنِ ثَعْلَبَةَ ، صَحَابِيٌّ عَنبريّ ) وقد رَوَى عن النبيّ صلى الله عليه وسلمشيئاً ، هكذا في نسختنا وهو عبارةُ الخَطِيبِ في التاريخ ، وفي بعض النسخ : التِّلبّ بنُ ثَعْلَبَةَ ، قَالَ في ( الإِصابَة ) : التِّلِبُّ بنُ ثَعْلَبَةَ بنِ رَبِيعَةَ بن عَطِيَّةَ بنِ أَخْيَفَ بنِ كَعْب بن العَنْبَرِ بنِ عَمْرِو بن تَمِيم السُّلَمِيُّ العَنْبَرِيُّ ، قيلَ هو أَخُو زُبَيْب بنِ ثَعْلَبَةَ وقيل في نَسَبِه غيرُ ذلك ، لَهُ صُحْبَةٌ ، وأَحَادِيثُ ، رَوَى له أَبُو دَاوُود والنَّسَائِيُّ وابنُ مَاجَه ، وعنه ابنُهُ هلْقَامٌ ، وكان شُعْبَةُ يقولُه بالمُثَلَّثَةِ في أَوّله ، والأَوَّلُ أَصَحُّ ، قال أَحْمَدُ : كَانَ في لسَانِ شُعْبَةَ لُثْغَةٌ ، وهذه النسخة هي الصوابُ ، لأَنه الذي في الاسْتِيعَابِ وأُسْد الغَابَة وغيرهِما .
( و ) التِّلبُّ ( كَفلِزَ : ع ) نَقَلَه الصاغانيُّ ( وشَاعِرٌ عَنْبَرِيٌّ جَاهلِيٌّ ) عن ابن الأَعْرَابِيّ ، وأَنشد :
لاَهُمَّ إِنْ كَانَ بَنُو عَمِيرَهْ
رَهْطُ التِّلبِّ هاؤُلاَ مَقْصُورَهْ
قَدْ أَجْمَعُوا لغَدْرَةٍ مَشْهُورَهْ
فَابْعَثْ عَلَيْهِمْ سَنَةً قَاشُورَهْ
تَحْتَلِقُ المَالَ احْتلاَقَ النُّورَهْ
____________________

(2/75)



أَيْ خَلَصُوا فَلَمْ يُخَالطْهُمْ غَيْرُهُمْ من قَوْمهِم ، هَجَا رَهْطَ التِّلبِّ بسَبَبِه ( أَوْ هو ) أَي الشَّاعرُ ( كَكَتِفٍ أَيْضاً ) مِثْل الصَّحَابِيِّ ، ( أَوْ هُمَا ) أَي الصَّحَابِيُّ والشَّاعرُ ( وَاحدٌ ) ، وصَوَّبَ الصَّاغَانِيّ المُغَايَرَةَ بَيْنَهُمَا .
( والتَّوْلَبُ : ) وَلَدُ الأَتَان مِنَ الوَحْشِ إِذا اسْتَكْمَلَ الحَوْلَ ، وفي الصَّحَاح ، والتَّوْلَبُ : الجَحْشُ ، وحُكِي عن سيبويهِ أَنَّه مَصْروفٌ ، لأَنه فَوْعَلٌ ، ويقال للأَتَان : أُمُّ تَوْلَب ، وقد يُستَعَار للإِنْسَان ، قال أَوْسُ بنُ حَجَر يَصفُ صَبِيًّا :
وذَاتُ هدْمٍ عارٍ نَوَاشرُهَا
تُصْمتُ بالمَاءِ تَوْلَباً جَدعَا
وإِنَّمَا قُضىَ عَلَى تَائهِ أَنَّهَا أَصْلٌ وَوَاوِه بِالزِّيَادَة لأَنَّ ( فَوْعَلاً ) في الكَلام أَكْثَرُ منْ تَفْعَل ، كذَا في ( لسان العرب ) ونقلَ شيخُنَا عن السُّهيْليِّ بأَنَّ التاءَ بدَلٌ عنِ الوَاوِ ، وعَلَيْه فالصَّوَابُ ذكْرُه في ( ولب ) وسيأْتي .
والنَّمرُ بنُ تَوْلَبِ بنِ أُقَيْش الشَّاعرُ مِنْ تَيْمِ الرِّبَابِ ، كَانَ جَاهِليًّا ثم أَدْرَكَ الإِسْلاَمَ .
( واتْلأَبَّ الأَمْرُ ) عَلَى وَزْن افْعَلَلَّ ( اتْلِئْبَاباً ، والاسْمُ التُّلأْبِيبَةُ ) مِثْلُ الطُّمَأْنينَةِ ( : اسْتَقَامَ ، و ) قِيلَ ( : انْتَصَبَ ، و ) اتْلأَبَّ ( الحِمَارُ : أَقَامَ صَدْرَهُ ورَأْسَهُ ) ، قال لبِيد :
فَأَوْرَدَها مَسْجُورةً تَحْتَ غَابَةٍ
منَ القُرْنَتَيْنِ واتْلأَبَّ يَحُومُ
هذه الترجمةُ ذكرها الجوهريُّ في أَثْنَاءِ ( تلب ) ، وتَبِعه المُؤَلِّفُ وغَلَّطَه الشيخُ أَبُو مُحَمَّد بنُ بَرِّيّ في ذلك وقَالَ : حقُّ اتْلأَبَّ أَن يُذْكَرَ في فصْل تلأَب ، لأَنَّه رُباعِيٌّ ، والهمزُ الأُولَى وَصْلٌ والثانيةُ أَصْلٌ ، ووزنُه افْعَلَلَّ مثلُ اطْمَأَنَّ ، كذا في ( لسان العرب ) .
( و ) في الأَساس : مَرُّوا فاتْلأَبَّ بِهِمُ ( الطَّرِيقُ ) أَيِ اطَّرَدَ و ( اسْتَقَامَ ) وانْتَصَب
____________________

(2/76)


( وامْتَدَّ ) ، واتْلأَبَّ أَمْرُهُمْ ، قِيَاسٌ مُتْلَئِّبٌّ : مُطَّرِدٌ ، انتهى ، وذَكَر الأَزْهريُّ في الثُّلاَثيِّ الصَّحيح عنِ الأَصمعيِّ : المُتْلَئِّبُّ : المُسْتَقِيمُ ، قَالَ : والمُسْلَحبّ مثْلُه ، وقال الفَرَّاءُ : التُّلأْبِيبَةُ من اتْلأَبَّ إِذَا امْتَدَّ ، والمُتْلَئِّبُّ : الطَّرِيقُ المُمْتَدُّ .
تنب : ( تِنَّبٌ كَقِنَّبٍ ) أَهْمَله الجوهريُّ وصاحبُ اللسانِ ، وقال الصاغانيُّ ( : ع ) وفي نُسْخَة : ة ( بالشَّامِ ) ، في ( المراصد ) إِنَّهَا من قُرَى حَلَبَ . قُلْتُ : وقيلَ : هي نَاحِيَةٌ بَيْنَ قِنَّسْرِينَ والعَوَاصمِ ( منْهُ ) الضَّمِيرُ للمَوْضِع ، وفي نُسْخَة ( مِنهَا ) وغَفَلَ شيخُنَا فأَوْرَد على المُؤَلِّف في تَذكير الضَّمِير ، وإِنَّمَا هو راجعٌ إِلى الموضع ، كما هو نُسَخ صحيحة ، فَخْرُ الدِّينِ ( مُحَمِّدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ عَقِيل المُحَدِّثُ الكَاتِبُ الفَائقُ ) رَوَى عنِ المُوَفِّقِ بنِ قُدَامَةُ ، ( وَصَالِحٌ التِّنَّبِيُّ ، رَوَى أَيْضاً ) عن الصَّاحِبِ كَمَال الدِّينِ بن العَدِيم ، وعنه ابنُ القُوطِيّ .
وَفَاتَهُ الحُسَيْنُ بنُ زَيْدِ التِّنَّبِيُّ ، رَوَى عنه أَبُو طاهِرٍ الكِرْمَانيُّ شَيْخُ أَبِي سَعْدِ المالينيّ .
وقَالَ أَبُو حَنِيفَةَ :
( و ) التَّنُّوبُ ( كَالتَّنُّورِ : شَجَرٌ عِظَامٌ ) ، الأَوْلَى ( عَظِيمٌ ) قاله شيخُنَا ، نَصَّ الدِّينَوَرِيّ : يَعْظُمُ جِدًّا ، وَمَنَابِتُهُ ( بالرُّومِ ) ، اسْمٌ أَعْجَمِيٌّ ، ( مِنْهُ يُتَّخَذُ أَجْوَدُ ( القَطرَانِ ) .
توب : ( *!تَابَ إِلى اللَّهِ ) تَعَالَى مِنْ كَذَا ، وعَنْ كذَا ، ( *!تَوْباً *!وتَوْبةً *!ومتَاباً *!وتَابَةً ) ، كغَابَةِ ، قَال الشَّاعرُ :
*!تُبْتُ إِلَيْكَ فَتَقَبَّلْ *!-تَابَتِي
وصُمْتُ رَبِّي فَتَقَبَّلْ صَامَتِي
( *!وَتَتْوِبَةً ) عَلَى تَفْعلَة ، شَاذٌّ مِنْ كِتَاب سيبويه : أَنَاب و ( رَجَعَ عنِ المَعْصيَة ) إِلَى الطَّاعَةِ ، ( وهُو *!تَائِبٌ ، *!وتَوَّابٌ ) : كَثيرُ التَّوْبَةِ والرُّجُوع ، وَقوْلُهُ عزَّ وَجَلَّ : { غَافِرِ الذَّنبِ وَقَابِلِ *!التَّوْبِ } ( غافر : 3 ) يَجُوزُ أَنْ يكُونَ عَنَى به المصْدَرَ ،
____________________

(2/77)


كالقَوْلِ ، وأَنْ يَكُونَ جَمْع *!تَوْبَة ، كَلَوْزٍ ولَوْزَةٍ وَهُوَ مَذْهَبُ المُبَرِّدِ ، وقَالَ أَبُو مَنْصُورٍ : أَصْلُ *!تَابَ : عادَ إِلى اللَّهِ ورَجَعَ وأَنَابَ ( *!وتَابَ اللَّهُ عَلَيْهِ ) أَيْ عَاد بالمَغْفرةِ أَوْ ( وَفَقَّهُ *!للتَّوْبَة أَوْ رَجَعَ به مِن التَّشْديد إِلى التَّخْفِيف ، أَوْ رجَع عليه بفَضْلِه وَقَبُولِه ) وكُلُّهَا معان صَحِيحَةٌ وَارِدَةٌ ، ( وهُوَ ) أَي اللَّهُ تَعَالى ( تَوَّابٌ ) ، *!يَتُوبُ ( عَلَى عِبَادِه ) بفَضْله إِذَا تَابَ إِليه منْ ذَنْبِه .
( و ) أَبُو الطَّيِّبِ ( أَحْمَدُ بنُ يَعْقُوبَ *!التَّائِبُ ) الأَنْطَاكِيُّ ( مُقْرِىءٌ كَبِيرٌ مُتَقَدِّمٌ ) منْ طَبَقَةِ ابنِ مُجَاهِدِ ، سَمِعَ أَبَا أُمَيَّةَ الطَّرَسُوسِيَّ ، وقَرَأَ بالرِّوَايَات وَبَرَعَ فيهَا ، والتَّائِبُ لَقَبُهُ .
والشِّهَابُ أَحْمَدُ بنُ عُمَرَ بنِ أَحْمَدَ بنِ عِيسَى الشَّابُّ التَّائِبُ ، حدَّثَ ووَعِظَ ، مِنْ مُتَأَخِّرِي الوَفَاة ، ذَكَره الخُضَيريّ في طَبَقَاتهِ .
( وَعَبْدُ اللَّهِ بنُ أَبِي التَّائبِ : مُحَدِّثٌ مُتَأَخِّرٌ ) ، قَالَ الذَّهَبيُّ : شَيْخٌ مُعَمَّرٌ في وَقْتِنَا شَاهِدٌ يَرْوِي الكَثِيرَ ، قَالَ الحَافظُ : وأَخُوهُ إِسْمَاعيلُ وجَمَاعَةٌ مِنْ أَهْلِ بَيْتِهِ حَدَّثُوا .
( *!وتَوْبَةُ اسْم ) ، مِنْهُمْ تَوْبَةُ البَاهِلِيُّ العَنْبَرِيُّ بَصْرِيٌّ مِنَ التَّابِعِينَ ، وغَيْرُهُ .
( وتَلُّ تَوْبَةَ : قَرْيَةٌ قُرْبَ المَوْصِلِ ) بأَرْضِ نِينَوَى ، فيه مَشْهَدٌ يُزَارُ ، قيلَ إِنَّ أَهْلَ نِينَوى لَمَّا وَعَدَهُمْ يُونُسُ العَذَابَ خَرَجُوا إِلَيْهِ فَتَابُوا ، فَسُمِّيَ بذلكَ ، نقله شيخُنَا عن المراصد .
( *!واسْتَتَابَه ) : عَرَضَ عَلَيْهِ التَّوْبَةَ مِمَّا اقْتَرَفَ ، أَيِ الرُّجوعَ والنَّدَمَ عَلَى مَا فَرَطَ منه ، والمُرْتَدُّ يُسْتَتَابِ ، كَذَا في الأَسَاس وغيرهِ ، واسْتَتَابَهُ أَيْضاً ( : سَأَلَه أَنْ يَتُوبَ ) ( و ) ذَكَرَ الجَوْهَريُّ في هاذهِ التَّرْجَمَة ( *!التَّابُوت : ) هو الصُّنْدُوقُ ، فَعْلُوتٌ من التَّوْبِ ، فإِنَّه لاَ يَزَالُ يَرْجِعُ إِليه مَا يَخْرُجُ منه ، قَالَهُ أَبُو عَلِيَ الفَارِسِيُّ وابنُ جِنِّي وتَبِعَهما الزمخشريّ ، وقيلَ : هو الأَضْلاَعُ وما تَحْوِيه من قَلْب وغيرِه ، ويُطْلق عَلَى الصُّنْدُوقِ ، نقله في التوشيح ، كذا قاله شيخُنَا ، ( أَصْلُه تَأْبُوَةٌ كتَرْقُوَةٍ ) ، وهو فَعْلُوَةٌ ( سُكِّنت
____________________

(2/78)


الوّاوُ فَانْقَلَبَتْ هَاءُ التَّأْنِيث تَاءً ) وقال القَاسِمُ بنُ مَعْن : لَمْ تَخْتَلِفْ لُغَةُ قُرَيْشٍ والأَنْصَارِ في شَيْءٍ منَ القُرْآنِ إِلاَّ في التَّابُوتِ فلُغَةُ قُرَيْش بالتَّاءِ ( ولُغَة الأَنْصَارِ التَّابُوهُ ، بالهَاءِ ) قال ابنُ بَرِّيّ : التَّصْرِيفُ الذي ذكره الجوهريُّ في هذه اللَّفْظَة حَتَّى رَدَّهَا إِلى تَابُوت تصريفٌ فاسدٌ ، قال : والصَّوَابُ أَن يُذكر في فصل تبت لأَنَّ تاءَه أَصليّةٌ ووزْنُه فاعُولٌ ، مثل عَاقُول وحَاطُوم ، والوقفُ عليها بالتَّاءِ في أَكثرِ اللغاتِ ، ومَنْ وَقَفَ عليها بالهاءِ ، فإِنه أَبْدَلَها منَ التَّاءِ ، كما أَبدلها في الفُرَات حينَ وقفَ عليها بالهاء ، وليست التاء في الفُرَاتِ بتاءِ تأْنِيث ، وإِنما هي أَصليّةٌ من نَفْسِ الكَلمةِ ، وقال أَبو بكرِ بنُ مُجَاهِدِ : التَّابُوتُ بالتَّاء قراءَةُ الناسِ جميعاً ، ولغةُ الأَنصارِ : التَابُوهُ ، بالهاءِ ، هذه عبارة لسان العرب ، قال شيخنا : والذي ذكره الزمخشريُّ أَنَّ أَصْلَهُ تَوْبُوتٌ ، فَعْلُوتٌ ، تَحَرَّكَتِ الوَاوُ وانْفَتَحَ مَا قَبْلها فقُلِبَت أَلِفاً ، أَقْربُ للقَوَاعد ، وأَجْرَى عَلَى الأُصُولِ ، وتَرَجَّحَتْ لُغَةُ قُريشٍ ، لأَنَّ إِبدالَ التَاءِ هاءٍ إِذا لم تكن للتأْنيث كما هو رأْيُ الزمخشريّ شَاذٌّ في العربية ، بخلاف رأْس المصنِّف والجوهريِّ وأَكثر الصرفيّين .
تيب : ( *!يَتِيبُ ، كيَغِيبُ ) ، أَهملَه الجوهريُّ ، ورجَّح شيخُنَا نقلاً عن الأَعْلام المُطابَة للمصنِّف أَنه بالمُثَنَّاة الفَوْقِيَّة من أَوله بَدَلَ اليَاءِ التَّحْتيَّة . ورأَيْت في كتاب نَصْر بالفَوقية ثم المُوَحَّدَة ( : جَبَلٌ بالمَدينَة ) علَى سَمْتِ الشَّام وقد ، شُدِّدَ وَسَطُهُ للضرورة ، أَي على القَوْل الأَخير ، وأَما الذي ذَكَره المُؤَلِّفُ فَمَوْضِعٌ آخَرُ جاءَ ذكرُه في شِعْرٍ .
( *!والتَّابَةُ ) ، كالغَابَة ، وقد تقدَّمَ في ذكر المَصَادر أَنه بمعنى ( التَّوْبَة ) ، وتقدَّمَ الإِنْشَادُ أَيضاً ، فَلاَ أَدْرِي ما سبب إِعَادَتِه هنا ، أَوْ أَنه أَشارَ إِلى أَنَّ
____________________

(2/79)


أَلِفه منقلبةٌ عن يَاءٍ ، فليس له دليلٌ عليه ، ولا مادَّةٌ ولا أَصلٌ يُرْجَعُ إِليه . كذا قالَه شيخُنا .
2 ( فَصْلُ الثَّاءِ ) مَعَ البَاء ) 2
ثأَب : ( *!ثُئِبَ كَعُنِيَ ) ، حَكَاهَا الخَليلُ في العَيْنِ ، ونَقَلَهَا ابنُ فارسه وابنُ القَطَّاعِ *!وثَئِبَ أَيْضاً ، كفَرِحَ ، كذا في ( لسان العرب ) ، ونقَلَهَا ابنُ القُوطِيَّة ، واقْتَصَرَ عليهَا ، ونَقَلَهَا جَمَاعَةٌ عن الخليل ( *!ثَأْباً فهو *!مَثْؤُوبٌ ، *!وَتَثَاءَبَ ) على تَفَاعَل بالهَمْز ، هي اللُّغَة الفُصْحَى التي اقتصر عليها في الفَصيح وغيره ، ومَنَعُوا أَن تُبْدَلَ همزتُه واواً ، قال في المصباح إِنَّها لُغَةُ العَامَّةِ ، وصرَّحَ في المُغْرِب بأَنَّها غَلَطٌ ، قالَه شيخنا ، ونقل ابن المُكَرَّم عن ابن السِّكِّيت : *!تَثَاءَبْتُ ، علَى تَفَاعَلْت ، ولا تَقُلْ : تَثَوَبْتُ ( *!وتَثَأَّبَ ) بتَشْديد الهَمْزَة ، على تَفَعَّلَ ، حَكَاها صاحبُ المُبرز ، ونَقَلَهَا الفِهْريُّ في شَرْح الفَصْيح ، وابنُ دُرَيْد في الجَمْهَرَة : قَال رُؤبَةُ :
وَإِنْ حَدَاهُ الحَينُ أَوْ تَذَأَبَا
أَبْصَرَ هِلْقَاماً إِذَا *!تَثَأَّبَا
وفي الحديث : ( إِذَا تَثَاءَبَ أَحَدُكُمْ فَلْيُطْبِقْ فَاهُ ) قَال الوَلِيُّ العِرَاقيُّ في ( شَرْح التِّرْمِذيِّ ) : تَثَاوَبَ في أَصْلِ السَّمَاعِ بالوَاو ، وفي بَعْض الرِّوَايَاتِ بالهَمْز والمَدِّ ، وهي روَايَة الصَّيْرَفيِّ . وقد أَنكَرَ الجَوْهَريُّ والجُمْهُورُ كَوْنَه بالوَاو ، وقَال ابنُ دُرَيْد وثَابتٌ السَّرَقُسْطيُّ في ( غَريب الحَديث ) : لا يُقَالُ تَثَاءَب المَدِّ مُخَفَّفا بل تَثَأَبَ بالهَمْز مُشَدَّداً . قلْتُ : وهذا غَريبٌ في الرِّواية ، فإِنَّا لا نَعْرفُ إِلاَّ المَدَّ والهَمْزَ ، نقله شيخُنا ، ( : أَصَابَهُ كَسَلٌ و ) تَوْصِيمٌ ، قَالَهُ ابنُ دُرَيْدٍ ، وقال الأَصمعيُّ : أَصَابَتْهُ ( فَتْرَةٌ كفَتْرَةِ النّعَاسِ ) من غَيْرِ غَشْيٍ يَغْشَى عليه من أَكْلِ شَيْءٍ أَوْ شُرْبه ، قال أَبُو زَيْدٍ : *!تَثَأَّبَ *!يَتَثَأَّبُ *!تَثَؤُّباً ، من *!الثُّؤَبَاءِ في كتاب الهَمْز ، ( وهيَ *!الثُّؤَابَاءُ ) بضَمِّ المُثَلَّثَة ، وَفَتْح الهَمْزَة مَمْدُودَةً ، ونَقَلَ صَاحبُ المُبرز عن أَبي
____________________

(2/80)


مِسْحَل أَنَّهُ يقالُ : *!ثُؤْبَاءُ ، بالضَّمِّ فالسكُون ، نَقَلَه الفِهْريُّ وَغَيْرُه ، وهو غَريبٌ ، نَقَلَ شيخُنَا عن شَرْح الفَصيحِ لابن دَرَسْتَوَيْه : هيَ ما يُصيبُ الإِنْسَانَ عندَ الكَسَل والنُّعَاس والهَمِّ منْ فَتْحِ الفَمِ والتَّمَطِّي ، وقال التّدْميريّ في شَرْح الفَصيح : هي انْفتَاحُ الفَمِ بريح يَخْرُجُ منَ المَعِدَة لغَرَضٍ من الأَغْرَاض يَحْدُثُ فيها فيُوجِبُ ذلك ، وفي ( لسان العرب ) : *!الثُّؤَبَاءُ من *!التَّثَاؤُبِ كالمُطَوَاءِ منَ التَّمَطِّي ، قال الشَّاعرُ في صِفَة مُهْرٍ :
فَافْتَرَّ عَنْ قَارِحِه *!تَثَاؤُبُهْ
وفي المَثَل ( أَعْدَى منَ الثُّؤَبَاءِ ) أَيْ إِذَا تَثَاءَبَ إِنْسَانٌ بحَضْرَةِ قَوْمٍ أَصَابَهُمْ مثْلُ مَا أَصَابَهُ .
وقال شَيْخُنَا نَقْلاً عن صَاحب المبرز : الثُّؤَبَاءُ في المَثَل يُهْمَزُ وَلاَ يُهْمَزُ ، وقال ابن دَرَسْتَوَيْه : عَدَمُ الهَمْز للعَامَّة ، وقَالَ غيرُهُ : هُوَ خَطَأٌ ، انتهى ، وفي الحديث : ( التَّثَاؤُبُ منَ الشَّيْطَان ) قيلَ : وإِنَّمَا جَعَلَه منَ الشَّيْطَان كَرَاهِيَةً له ، وإِنَّمَا يَكُونُ منْ ثِقَل البَدَنِ ومَيْلِه إِلى الكَسَلِ والنوم ، فَأَضَافَه إِلى الشَّيْطَان لأَنَّهُ الذي يَدْعُو إِلى إِعْطَاءِ ، النَّفْس شَهْوَتَهَا ، وأَرَادَ به التَّحْذيرَ منَ السَّبَب الذي يَتَوَلَّدُ منهُ ، وهو التَّوَسُّعُ في المطْعَم والشِّبَع فَيثْقُلُ عن الطَّاعاتِ ويكْسَلُ عن الخَيْرَاتِ .
( *!والثَّأَبُ ، مُحَرَّكَةً ) جَاءَ في شعْرِ الأَغْلَب ، اسْمُ فَلاَةٍ باليَمَامَة ، وسيأْتي في أَثْأَب وكَأَنَّه سَقَطَ ذِكْرُ العَيْن المُهْملَة بمَعْنَى الموْضع منْ هُنَا ، وإِلاَّ فَلاَ مَحَلَّ له هُنَا إِنْ كانَ مَعْطُوفاً على ما قَبْلَه أَو ما بَعْدَهُ معطوفاً عليه ، فتأَمّل .
( *!والأَثْأَبُ ) عَلَى مِثَال أَفْعَل ( : شَجَرٌ ) يَنْبُتُ في بُطُون الأَوْديَة بالبَادية ، وهُوَ عَلَى ضَرْبِ التِّينِ ، يَنْبُتُ نَاعماً ، كأَنَّه على شاطىء نَهْر . وهُوَ بَعيدٌ من المَاءِ ، و ( وَاحدَتُهُ ) *!أَثْأَبَةٌ ( بهَاءٍ ) ، قال الكُمَيْتُ :
____________________

(2/81)



وغَادَرْنَا المَقَاوِلَ في مَكَرَ
كَخُشْبِ الأَثْأَبِ المُتَغَطْرِسِينَا
قَالَ اللَّيْثُ : هيَ شَبيهَةٌ بشَجَرَة يُسَمِّيهَا العَجَمُ النَّشْكَ ، وأَنشد :
في سَلَمٍ أَوْ *!أَثْأَبٍ وغَرْقَدِ
قَالَ أَبُو حَنيفَة : *!الأَثْأَبَةُ : دَوْحَةٌ مِحْلاَلٌ واسعةٌ يَسْتَظِلُّ تَحْتَهَا الأُلُوفُ مِنَ النَّاس تَنْبُتُ نَبَاتَ شَجَرِ الجوْز ، وَورقُها أَيضاً كنَحْوِ وَرقِه ، ولَها ثَمرٌ مِثْلُ التِّين الأَبْيض يُؤْكَلُ ، وفيه كَراهةٌ وله حَبٌّ مثْلُ حَبِّ التِّينِ ، وزِنَادُهُ جَيِّدةٌ ، وقيلَ : الأَثْأَبُ : شِبْهُ القَصَبِ لهُ رُؤُوسٌ كرؤوسِ القَصَب ، فَأَمَّا قولُه :
قُلْ لاِءَبي قَيْسٍ خَفيفِ *!الأَثَبَه
فعلَى تَخْفيف الهَمْزَة ، إِنَّما أَراد *!الأَثْأَبَةَ ، وهذَا الشَّاعرُ كأَنَّه ليْس منْ لُغَتِه الهمْزُ ، لأَنَّه لوْ هَمزَ لَمْ يَنْكَسر البَيْتُ ، وظَنَّهُ قَوْمٌ لُغَةٌ وهُو خَطَأٌ ، وقَالَ أَبُو حَنيفَةَ : قال بَعْضُهُمْ : الأَثْبُ ، فاطَّرَحَ ( الهمزةَ ) وأَبْقَى الثَّاءَ علَى سُكُونها ، وأَنشد :
ونَحْنُ مِنْ فَلْجٍ بأَعْلَى شِعْبِ
مُضْطَرِبِ البَانِ أَثيثِ الأَثْبِ
( و ) *!أَثْأَبُ كأَحْمَدَ ( : ع ) لَعَلَّهُ وَاحدُ *!الأَثْأَبَاتِ ، وهي فَلاَةٌ بنَاحِيَةِ اليَمَامَةِ ، ويقالُ فيه : ثَأْبٌ ، أَيْضاً ، كَذَا في كتَاب نَصْر .
( وتَثَأَبَ الخَبَرَ ) إِذَا ( تَجَسَّسَهُ ) نَقَله الصاغَانيّ .
ثبب : ( *!ثَبَّ ) ، أَهْمَلَه الجوهَريُّ ، وقال ابن الأَعْرَابيّ : *!ثَبَّ *!ثَبَاباً بالفَتْحِ إِذا ( جَلَسَ ) جُلُوساً ( مُتَمَكِّناً *!كَثَبْثَبَ ) عَلَى وَزْنِ دَحْرَجَ ، عَنْ أَبي عَمْرٍ و .
( و ) *!ثَبَّ ( الأَمْرُ : تَمَّ ) .
( *!والثَّابَّةُ : الشَّابَّةُ ) ، قيلَ : هي لُثْغَةٌ .
ثخب : ( ثَخْبٌ ) ، أَهْمَلَهُ الجَمَاعَةُ وهُوَ
____________________

(2/82)


( جَبَلٌ بنَجْدٍ لبَني كلاَب ) بنِ عَامرِ بن صَعْصَعَةَ ، أَيْ في دِيَارهمْ ( عنْدَهُ مَعْدَنُ ذَهَب ومَعْدِنُ جَزْعٍ ) كَذَا في المراصد وغَيْره ، وزَادَ المُصَنف ( أَبْيَض ) .
ثرب : ( الثَرْبُ : شَحْمٌ رَقيقٌ يُغَشِّي الكَرِشَ والأَمْعَاءَ ) وقيلَ : هُوَ الشَّحْمُ المَبْسُوطَةُ عَلَى الأَمْعَاءِ والمَصَارِينِ ، وفي الحَديث : ( إِنَّ المُنَافِقَ يُؤخِّرُ العَصْرَ حَتَّى إِذا صَارَتِ الشَّمْسُ كَثَرْبِ البَقَرَةِ صَلاَّهَا ) ( ج ثُرُوبٌ ) ، بالضَّمِّ في الكَثْرَة ، ( وأَثْرُبٌ ) كأَيْنُقٍ ، في القِلَّةِ ، ( وأَثَارِبُ جج ) أَيْ جَمْعُ الجَمْعِ ، وفي الحَديث : ( نَهَى عَن الصَّلاَة إِذَا صَارَت الشَّمْسُ كَالأَثَارِب ) ، أَيْ إِذَا تَفَرَّقَتْ وخَصَّتْ مَوْضعاً دُونَ مَوْضعٍ عندَ المَغيب ، شَبَّهَهَا بالثُّرُوب ، وهي الشَّحْمُ الرَّقيقُ الذي يُغَشِّي الكعرِشَ والأَمْعَاءَ .
( والثَّرَبَاتُ ، مُحَرَّكَةً : الأَصَابعُ ) وتَقَدَّم له في ترب : والتَّرِبَاتُ بكَسْرِ الرَّاءِ الأَنَاملُ ، فتأْملْ .
والتَّثْرِيبُ ، كالتَّأْنِيب والتَّعْيِيرِ والاسْتِقْصَاءِ في اللَّوْم ( ثَرَبَهُ يَثْرِبُهُ ) منْ بَاب ضَرَبَ ( وَثَرَّبَهُ ) ، مُشَدَّداً ، ( و ) كَذَا ثَرَّبَ ( عَلَيْه وأَثْرَبَهُ ) ، إِذَا وبَّخَهُ و ( لاَمَه وعَيَّرَه بذَنْبِه ) وذَكَّره بِهِ . والثَّارِبُ : المُوَبِّخُ قَالَ نُصَيبٌ :
إِنِّي لأَكْرَهُ مَا كَرِهْتَ مِنَ الَّذِي
يُؤْذِيكَ سُوءَ ثَنَائِهِ لَمْ يَثْرِبِ
( والمُثْرِبُ ) ، كَمُحْسِنٍ ( : القَلِيلُ العَطَاءِ ) وهُوَ الَّذِي يَمُنُّ بِمَا أَعْطَى ، قَالَ نُصَيْبٌ :
أَلاَ لاَ يَغُرَّنَّ امْرأً مِنْ تِلاَدِهِ
سَوَامُ أخٍ دَانِي الوَسِيطَةِ مُثْرِبِ
وَثَرَّبْتُ عَلَيْهِم وَعَرَّبْتُ عَلَيْهِم بِمَعْنًى : إِذَا قَبَّحْتَ عَلَيْهِم فِعْلَهُمْ . ( و ) المُثَرِّبُ ، ( بالتَّشْدِيدِ ) : المُعَيِّرُ ، وقِيلَ : ( المُخَلِّطُ المُفْسِدُ ) ، والتَّثْرِيبُ : الإِفْسَادُ والتَّخْلِيطُ ، وفي التَّنْزِيل العَزِيزِ : { لاَ تَثْرَيبَ عَلَيْكُمُ الْيَوْمَ } ( يوسف : 92 ) قال الزَّجَّاجُ : مَعْنَاهُ لاَ إِفْسَادَ عليكم ، وقال
____________________

(2/83)


ثَعْلبٌ : معناهُ : لاَ تُذْكَرُ ذُنُوبُكُم ، وفي الحَدِيثِ : ( إِذَا زَنَتْ أمَةُ أحَدِكُمْ فَلْيَضْرِبْهَا الحَدَّ وَلاَ يُثَرِّبْ ) قال الأَزْهَرِيُّ مَعْنَاهُ : وَلاَ يُبَكِّتْهَا وَلاَ يُقَرِّعْهَا بَعْدَ الضَّرْبِ ، والتَّقْرِيعُ : أنْ يَقُولَ الرَّجُلُ فِي وَجْهِ الرَّجُلِ عَيْبَهُ ، فَيَقُولَ فَعَلْتَ كَذَا وكَذَا ، والتَّبْكِيتُ قَرِيبٌ مِنْهُ ، وقَالَ ابنُ الأَثِيرِ : لاَ يُوَبِّخْهَا وَلاَ يُقَرِّعْهَا بالزِّنَا بَعْدَ الضَّرْبِ ، وقِيلَ : أَرَادَ : لاَ يَقْنَعْ فِي عُقُوبَتِهَا بالتَّثْرِيبِ بَلْ يَضْرِبْها الحَدَّ ، فَأَمَرَهُمْ بِحَدِّ الإِمَاءِ كَمَا أَمَرَهُمْ بِحَدِّ الحَرَائِرِ .
( وثَرَبَ المَرِيضَ ) مِنْ حَدِّ ضَرَبَ ( يَثْرِبُهُ : نَزَعَ عَنْهُ ثَوْبَهُ ) .
( وثَرِبٌ كَكَتِفٍ ) وضَبَطَه الصاغانيّ بفَتْحٍ فَسُكُونٍ ( : رَكِيَّةٌ ) أَيْ بِئْرٌ ( لمُحَارِبٍ ) ، قَبِيلَةٍ ، ورُبَّمَا وَرَدَهَا الحَاجُّ ، وهي مِنْ أَرْدَإِ المِيَاهِ ، وفي ( اللسان ) : الثَّرْبُ بفَتْحٍ فَسُكُونٍ : أَرْضٌ حِجَارَتُهَا حِجَارَةُ الحَرَّةِ إِلاَّ أَنَّهَا بِيضٌ .
( وثَرَبَانُ مُحَرَّكَةً : حِصْنٌ ) مِنْ أَعْمَالِ صَنْعَاءَ ( باليَمَنِ ) ، كَذَا في المَرَاصِدِ .
وثَرِبَان بكَسْرِ الرَّاءِ : جَبَلاَنِ فِي ديَار بَني سُلَيْم ذَكَره شَيْخُنَا .
( وأَثْرَبَ الكَبْشُ : ) صَارَ ذَا ثَرْب ، وذالِك إِذَا ( زَادَ شَحْمُهُ ) فَهُوَ أَثْرَبُ ، ( وشَاةٌ ثَرْبَاءُ ) : عَظِيمَةُ الثَّرْبِ ، أَيْ ( سَمينَة ) .
( وأَثَاربُ : ة بِحَلَبَ ) قالَ في ( المعجم ) كَأَنَّهُ جَمْعُ أَثْرَب : مِنَ الثَّرْب وهو الشَّحْمُ ، لمَّا سُمِّيَ به جُمِعَ جَمْعَ مَحْضِ الأَسْمَاءِ ، كما قال :
فَيَا عَبْدَ عَمْرٍ و لَوْ نَهَيْتَ الأَحَاوِصَا
وهي قَرْيَةٌ معروفة بين حَلَبَ وأَنْطَاكِيَّةَ ، بينها وبين حَلَبَ نحوُ ثلاثةِ فراسخَ ، يُنْسَبُ إِليها أَبُو المَعَالي مُحَمَّدُ بنُ هَيَّاج بن مُبَادِرِ بنِ عليَ الأَثَارِبيُّ الأَنْصَارِيّ ، وهذه القَلْعَةُ الآنَ خَرَابٌ ، وتَحْتَ جَبَلِهَا قَرْيَة تسَمَّى بِاسْمِهَا فيُقَالُ لها : الأَثَارِبُ ، وفيها يَنُولُ مُحَمَّدُ بن نَصْرِ بنِ صَغَيرٍ القَيْسَرَانِيُّ .
____________________

(2/84)



عَرِّجَا بِالأَثَارِبِ
كَيْ أُقُضِّي مَآرِبِي
وَاسْرِقَا نَوْمَ مُقْلَتِي
مِنْ جُفُونِ الكَوَاعِبِ
وَاعْجَبَا مِنْ ضَلاَلَتِي
بَيْنَ عَيْنٍ وحَاجِبِ
وقَرَأْتُ في تَارِيخ حَلَبَ للأَدِيبِ العَالِمِ المُحَدِّثِ ابنِ العَديمِ : الأَثَاربُ منْهَا أَبُو الفَوَارِس حَمْدَانُ بنُ أَبِي المُوفَّقِ عَبْدِ الرَّحِيمِ بنِ حَمْدَانَ التَّمِيمِيُّ الأَثَارِبيُّ ، وذكَر له تَرْجَمَةً وَاسِعَةً ، وكانَ طَبِيباً مَاهِراً ، وسيأَتي ذكْره في مَعْرَاثا .
( ويَثْرِبُ ) كيَضْرِب ( وأَثْرِبُ ) ، بإِبْدَالِ اليَاءِ هَمْزَةً لُغَةٌ في يَثْرِبَ ، كذا في ( معجم البلدان ) : اسْمٌ للنَّاحِيَة التي منها المَدِينَةُ وقِيلَ للنَّاحِيَةِ مِنها ، وقيل : هي ( مَدِينَةُ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم سُمِّيَتْ بأَوَّلِ مَنْ سَكَنَهَا مِنْ وَلَدِ سَامِ بنِ نُوحٍ ، وقِيلَ باسْمِ رَجُلٍ مِن العَمَالِقَةِ وقيلَ : هو اسْمُ أَرْضِهَا ، ورُوِيَ عن النبيِّ صلى الله عليه وسلمأَنَّهُ نَهَى أَنْ يُقَالَ لِلْمَدِينَةِ يَثْربُ وسَمَّاهَا طَيْبَة وطَابَةَ ، كأَنَّهُ كَرِهَ الثَّرْب ، لاِءَنَّهُ فَسَادٌ في كَلاَم العَرَبِ ، قال ابنُ الأَثير : يَثْرِبُ : اسْمُ مَدِينَةِ النبيّ صلى الله عليه وسلمقديمة ، فغَيَّرَهَا وسَمَّاهَا طَيْبَةَ وطَابَةَ ، كَرَاهِيَةَ التَّثْرِيب وهُوَ اللَّوْمُ والتَّعْيِيرُ ، قال شيخُنَا : ونَقَل شُرَّاحُ المَوَاهِبِ أَنه كانَ سُكَّانِها العَمَالِيق ، ثُمَّ طَائِفَة مِنْ بَنِي إِسْرَائِيلَ ، ثم نَزَلَهَا الأَوْسُ والخَزْرَجُ لَمَّا تَفَرَّقَ أَهْل سَبَإٍ بسَيؤْلِ العَرِم ( وهُوَ يَثْربِيٌّ وأَثْرَبِيٌّ بفَتْحِ الرَّاءِ وكَسْرِهَا فِيهِمَا ) ، في ( لِسَانِ العَرَبِ ) : فَفَتَحُوا الرَّاءَ اسْتَثْقَالاً لِتَوَالِي الكَسَرَاتِ ، أَيْ فالقِيَاسُ الفَتْحُ مُطْلَقَاً ، ولذلك اقْتَصَرَ الجَوْهَرِيُّ عليه نقْلاً عن الفَرَّاءِ ، قَاله شَيْخُنَا ، قُلْتُ ، وَوَجْهُ الكَسْرِ مُجَارَاةٌ عَلَى اللَّفْظِ .
( واسْمُ أَبِي رِمْثَةَ ) بكَسْرِ الرَّاءِ ( البَلَوِيِّ ) ويُقَالُ : ( التَّمِيمِيّ ، ويُقَالُ :
____________________

(2/85)


التَّيْمِيُّ مِن تَيْم الرِّبَابِ ( يَثْرِبِيُّ ) ابنُ عَوْفٍ ، وقيلَ : عُمَارَةُ بنُ يَثْرِبِيّ ، وقيل غير ذلك ، له صُحْبَةٌ ، رَوَى عنه إِيَادُ بنُ لَقِيطٍ ، ( أَوْ ) هو ( رِفَاعَةُ بنُ يَثْرِبِيَ ) وقَالَ التِّرْمِذِيُّ : اسْمُه : حَبِيبُ بنُ وَهْبٍ .
( وعَمْرُو بنُ يَثْرَبِيَ صَحَابِيٌّ ) الضَّمْرِيُّ الحِجَازِيُّ أَسْلَمَ عَامَ الفَتْحِ وله حدِيثٌ فِي مُسْنَد أَحْمَدَ ، ولِيَ قَضَاءَ البَصْرَةِ لِعُثْمَانَ ، كذا في ( المعجم ) ( وعَمِيرَة بنُ يَثْربِيَ تَابِعِيٌّ ) .
وَيَثْرِبِيُّ بنُ سِنَانِ بنِ عُمَيْرِ بنِ مُقَاعسٍ التَّمِيمِيُّ جَدُّ سُلَيْكِ بنِ سُلَكَةَ .
( والتَّثْرِيبُ : الطَّيُّ ) ، وهو البِنَاءُ بالحِجَارَةِ ، وأَنَا أَخْشَى أَنَّهُ مُصَحَّفٌ مِنَ التَّثْوِيبِ ، بِالواو ، كما يأْتي .
ثرقب : ( الثُّرْقُبِيَّةُ بالضَّمِّ ) ، أَهْمَله الجَوهريُّ ، وقال ابنُ السِّكِّيتِ : هِيَ وَكَذَا الفُرْقُبِيَّةُ ( : ثيَابٌ بِيضٌ مِن كَتَّانٍ ) حَكَاهَا يَعْقُوبُ في البَدَلِ ، وقيل مِن ثِيَابِ ( مِصْرَ ) يقال : ثَوْبٌ ثْرْقُبِيٌّ وفُرْقُبِيٌّ .
ثطب : ( الثُّنْطُبُ ، كَقُنْفُذٍ ) أَهْمَله الجَوْهريُّ ، وقال ابنُ الأَعْرابِيِّ : هو ( مِجْوَابٌ ) وهو آلَةُ الخَرْقِ الَّتِي يَخْرِقُ بِهَا ( القَفَّاصُ ) الجَرِيدَ والقَصَبَ ونَحْوَه للاشْتغَالِ ، ولم يَذْكُرْهُ المُصَنِّفُ في جوب ، كأَنَّهُ لِشُهْرَتِه ، قاله شَيْخُنَا ، واللَّهُ أَعْلَمُ .
ثعب : ( ثَعَبَ المَاءَ والدَّمَ ) ونَحْوَهما ( كَمَنَعَ ) يَثْعبُه ثَعْباً ( : فجَرَه ، فَانْثَعَب ) كما يَنْثَعِبُ الدَّمُ من الأَنْفِ ، ومنه اشْتُقَّ مَثْعَبُ المَطَرِ ، وفي الحديث : ( يَجِيءُ الشَّهِيدُ يَوْمَ القِيَامَةِ وجُرْحُهُ يَثْعَبُ دَماً ) أَيْ يَجْرِي ، ومنه حدِيث عُمَرَ ( صَلَّى وجُرْحُهُ يَثْعَبُ دَماً ) وحَديثُ سَعْدِ ( قُطِعَتْ نَسَاهُ فَانْثَعَبَتْ ( جَدِيَّةُ ) الدَّمِ ) أَيْ سَالَتْ ويُرْوَى : ( فَانْبَعَثَتْ ) وانْثَعَبَ المَطَرُ كَذَلِكَ .
( ومَاءٌ ثَعْبٌ ) بفَتْحٍ فَسُكُون ، ( وثَعَبٌ ) مُحَرَّكَةً ، ( وأُثْعُوبٌ وأُثْعُبَانٌ )
____________________

(2/86)


بالضَّمِّ فِيهِمَا ( : سَائِلٌ ، وكَذَلِك الدَّمُ ، الأَخِيرَةُ مَثَّلَ بهَا سيبويه ، وفسَّرَهَا السِّيرَافِيُّ ، وقَالَ اللِّحْيَانِيُّ : الأُثْعُوبُ : مَا انْثَعَبَ . وفي الأَسَاس : تقولُ : أَقْبَلَتْ أَعْنَاقُ لسَّيْلِ الرَّاعِبِ ، فَأَصْلِحُوا خَرَاطِيمَ المَثَاعِب ، وسَالتِ الثُّعْبَان ، كما سَال الثُّعْبَانُ ، وهُوَ السَّيْلُ .
والثَّعْبُ : شَجَرٌ ، كَذَا في ( لسان العرب ) ( والثَّعْبُ ) أَيضاً ( : مَسِيلُ الوَادِي ) كذا في النّسَخِ ، وفي بعضِهَا المَثْعَبُ ، كَمَقْعَدِ ، وهُوَ خَطَأٌ ، وسيأْتي ( ج ثُعْبَانٌ ) كبُطْنَانٍ ، قال اللَّيْثُ : والثَّعْبُ : الذي يَجْتَمعُ فِي مَسيل المَطَرِ مِن الغُثَاء ، قال الأَزْهَرِيُّ : لَمْ يُجَوِّد اللَّيْثُ في تَفْسِيرِ الثَّعْبِ ، وهو عِنْدِي المَسِيلُ نَفْسُه لا ما يَجْتَمِعُ في المَسِيلِ مِن الغُثَاءِ .
والمَثْعَبُ ، بالفَتْحِ : وَاحِدُ مَثَاعِبِ الحِيَاضِ ( و ) منْه ( مَثَاعِبُ المَدِينَةِ ) أَي : ( مَسَايِلُ مَائهَا ) وبِهِ ظَهَرَ سُقُوطُ قَوْل شَيْخِنَا ، فَإِنَّ المَثْعَبَ الْمرِزَابُ لاَ المَسِيلُ .
( والثُّعْبَةُ بالضِّمَّ ) قالَ ابنُ المُكَرَّمِ : وَرَأَيْتُ في حَاشِيَةِ نُسْخَةٍ من الصَّحاحِ مَوْثُوقٍ بها ما صُورَتُه : قال أَبُو سَهْلٍ : هكذا وَجَدْتُه بِخَطِّ الجوهريِّ : الثُّعْبَةُ ، بِتَسْكِينِ العَيْنِ ، والذِي قَرَأْتُه على شَيْخي في الجَمْهَرَة بفَتْح العَيْنِ ، وهو مُرَادُ المُصَنِّفِ مِن قَوْلِهِ ( أَوْ كَهُمَزَةٍ ) أَي الصَّوَابُ فِيهِ ، ( وَوَهِمَ الجَوْهَرِيُّ ) أَي فِي تَسْكِينِ عَيْنِهِ لا أَنَّهُ فِي عَدَمِ ذِكْرهِ رِوايَةَ الفَتْحِ كما زَعَمَه شَيْخُنَا ، كما يظْهَرُ بالتَّأَمُّلِ ، ( : وَزَغَةٌ خَبيثَةٌ خَضْرَاءُ الرَّأَسِ ) والحَلْقِ جَاحِظَةُ العَيْنَيْنِ ، لاَ تَلْقَاهَا أَبَداً إِلاَّ فَاتِحَةً فَاهَا ، وهي مِنْ شَرِّ الدَّوَابِّ ، تَلْدَغُ فلا يَكَادَ يَبْرَأُ سَلِيمُهَا ، وجَمْعُهَا ثُعَبٌ ، وقال ابْنُ دُرَيْد : الثُّعْبَةُ : دَابَّةٌ أَغْلَظُ مِن الوَزَغَةِ ، تَلْسَعُ ورُبَّمَا قَتَلَتْ ، وفِي المَثَلِ ( ما الخَوَافِي كالقِلَبَة ، ولا الخُنَّازُ كَالثُّعَبَة ) . فالخَوَافِي : السَّعَفَاتُ اللَّوَاتِي يَلينَ القِلَبَةَ ، والخُنَّازُ : الوَزَغَةُ .
( و ) الثُّعْبَةُ ( : الفَأْرَة ) قاله ابنُ الأَعرَابِيّ
____________________

(2/87)


وهي العَرِمَةُ ( و ) الثُّعْبَةُ ( : شَجَرَةٌ ) شَبِيهَةٌ بالثُّوَعَةِ إِلاَّ أَنَّهَا أَخْشَنُ وَرَقاً ، وسَاقُهَا أَغْبَرُ ولَيْسَ لها حَمْلٌ ولا منْفَعَةَ فيهَا ، وهِيَ مِنْ شَجَرِ الجَبَلِ ، ولهَا ظلٌّ كَثِيفٌ . كُلُّ هذَا عنْ أَبِي حَنِيفَةَ .
( والثَّعْبَانَ : الحَيَّةُ الضَّخْمَةُ الطَّوِيلَةُ ) تَصِيدُ الفَأْرَ ، قَاله شَمِرٌ : قال : وهي بِبَعْضِ المَوَاضِعِ تُسْتَعَارُ لِلْفَأْرِ ، وهو أَنْفَعُ في البيتِ مِن السَّنَانِيرِ ، وقَال حُميْدُ بنُ ثَوْر :
شَدِيدٌ تَوَقِّيهِ الزِّمَامَ كَأَنما
نَرَى بِتَوقِّيهِ الخِشَاشَة أَرْقَمَا
فَلَمَّا أَتَتهُ أَنْشَبَتْ فِي خِشَاشِهِ
زِمَاماً كَثْعْبَانِ الحَمَاطَةِ مُحْكَمَا
( أَوْ ) هو ( الذَّكرُ ) الأَصْفَرُ الأَشْقَرُ ( خَاصَّةً ) ، قاله قُطْرَبٌ ( أَو ) هو ( عَامٌّ ) سَوَاءٌ فيه الإِنَاثُ والذُّكُورُ والكِبَارُ والصِّغَارُ ، قَالَهُ ابن شُمَيْلٍ ، وقيلَ : كُلُّ حَيَّةٍ : ثُعْبَانٌ ، والجَمْعُ ثَعَابِينُ ، وبه ظَهَرَ سُقُوطُ قَوْلِ شَيْخِنَا : وهو مُسْتَدْرَك . وقَوْلُهُ تَعَالَى : { 2 . 008 فاذا هي . . مبين } ( الأَعراف : 107 ) و ( الشعراء : 32 ) قَالَ الزَّجَّاج : أَرَادَ الكَبِيرَ مِنَ الحعيَّاتِ ، فَإِنْ قال قَائِلٌ : كَيْفَ جَاءَ { 2 . 008 فاذا هي ثعبان مبين } أَيْ عَظِيمٌ وفي مَوْضِعٍ آخَرَ { 2 . 008 تهتز كاءَنها جان } ( النمل : 10 ) و ( القصص : 31 ) الجَانُّ : الصغِيرُ مِن الحَيَّاتِ : فَالجَوابُ عن ذلِكَ أَنَّ خَلْقَهَا خَلْقُ الثُّعْبَانِ العَظِيم ، واهْتِزَازَهَا وحَرَكَتَهَا وخِفَّتَهَا كاهْتِزَازِ الجَانِّ وخِفَّتِهِ .
( والأَثْعَبِيُّ بالفَتْحِ ، والأُثْعْبَان ، والأُثْعُبَانِيُّ ، بضَمِّهِما : الوَجْهُ الفَخْمُ ) وَوَقَع في بَعْضِ نُسَخِ التَّهذيب : الضَّخْمُ بالضَّاد المُعْجَمَة ( في حُسْن وبَيَاضٍ ) ، قاله الأَزهريُّ ، وفي بَعْضِ نُسَخِ التهذيب فِي حُسْنِ بَيَاض مِن غَيْرِ وَاو العَطْفِ ، قَالَ : ومنْهُمْ مَنْ يَقُولُ : وَجْهٌ أُثْعُبَانِيٌّ .
( و ) قَوْلُهُمْ ( فُوهُ ) أَيْ فَمُهُ ، وبه وَرَدَ في الأُمَّهَاتِ اللُّغَوِيَّةِ ، ( يَجْرِي ثَعَابِيبَ ) ، كَسَعَابِيبَ ، وقيل هو بَدَلٌ ، وغَفَلَ عنه شَيْخُنَا ( أَيْ ) يعجْرِي منه ( مَاءٌ صَافٍ مُتَمَدِّدٌ ) أَيْ فِيه تَمَدُّدٌ ،
____________________

(2/88)


عَزَاهُ فِي الصَّحَاحِ إِلَى الأَصْمَعِيِّ .
( والثَّعُوبُ ) ، عَلَى فَعُول ( : المِرَّةُ ) بكَسْرِ المِيمِ .
والثُّعْبَانُ بالضَّمِّ : مَاءٌ ، الوَاحِدُ : ثَعْبٌ ، قَالَهُ الخَلِيلُ وقَالَ غَيْرُهُ هُوَ : الثَّغْبُ بالمُعْجَمَةِ .
وفي الأَسَاس : ومِنَ المَجَازِ : صَاحَ بِهِ فَانْثَعَبَ إِلَيْهِ : وثَبَ يَجْرِي .
وشَدٌّ أُثْعُوب .
ثعلب : ( الثَّعْلبُ ) مِنَ السِّبَاعِ ( م ، وهِيَ الأُنْثَى أَو ) الأُنْثَى ثَعْلَبَةٌ و ( الذَّكَرُ ثَعْلَبٌ وَثُعْلُبَانٌ بِالضَّمَّ ، واسْتشْهَادُ الجَوْهَرِيِّ ) في أَنَّ الثُّعْلْبَانَ بالضَّمِّ هو ذَكَرُ الثَّعْلَبِ ( بِقَوْلِهِ أَي الرَّاجِزِ وهو غَاوِي بنُ ظَالمٍ السُّلَمِيُّ وقِيلَ : أَبُو ذَرَ الغِفَارِيُّ وقيل : العَبَّاسُ بنُ مرْدَاس السُّلَمِيّ :
( أَرَبٌّ يَبُولُ الثُّعْلُبَانُ بَرَأْسِه )
لَقَدْ ذَلَّ مَنْ بَالَتْ عَلَيْهِ الثَّعَالِبُ
كذا قاله الكِسَائيُّ إِمَامُ هذا الشِّأْنِ واسْتَشْهَدَ به وتَبِعَهُ الجَوْهَرِيّ ، وكَفَى بهما عُمْدَة ، ( غَلَطٌ صَرِيحٌ ) ، خَبَرُ المُبْتَدَإِ ، قال شَيْخُنَا : وهَذَا منه تَحَامُلٌ بَالِغٌ ، كَيْفَ يُخْطِّىءُ هاذَيْنِ الإِمَامَيْنِ ، ثِمَّ إِنَّ قَوْلَهُ ( وهُوَ ) أَي الجَوْهَرِيّ ( مَسْبُوقٌ ) ، أَيْ سَبَقَهُ الكِسَائِيُّ فِي الغَلَطِ ، كالتَّأْيِيد لِتَغُليطِهِ ، وهو عَجِيبٌ ، أَمَّا أَوَّلاً فَإِنَّه نَاقِلٌ ، وهو لا يُنْسَبُ إِلَيْهِ الغَلَطُ ، وثَانِياً فَالكِسَائِيُّ ممَّنْ يُعْتَمَدُ عليه فيما قاله ، فكَيْفَ يَجُعَلُهُ مَسْبُوقاً في الغَلَطِ ، كما هو ظَاهِرٌ عند التَّأَمُّلِ ، ثمَّ قال : ( والصَّوَابُ فِي البَيْت فَتْحُ الثَّاءِ ) المثَلَّثَةِ مِن الثُّعْلُبانِ ( لأَنَّهُ ) على ما زَعَمَهُ ( مُثَنَّى ) ثَعْلَبٍ ، ومِن قِصَّتِه . ( كان غَاوِي بنُ عَبْدِ العُزَّى ) وَقِيلَ : غاوِي بنُ ظَالِم ، وقيلَ : وَقَعَ ذلك للْعَبَّاس بن مرْدَاس ، وقيل لأَبِي ذَرَ الغِفَارِيِّ ، وقد تَقَدَّمَ ، ( سَادناً ) أَيْ خَادماً ( لصَنَمٍ ) هو سُواعُ ، قاله أَبُو نُعَيمٍ ، وكانتْ ( لبَني سُلَيْمِ ) بنِ مَنْصُور ، بالضَّمِّ القَبيلَة المَعْرُوفَةُ ، وهذا
____________________

(2/89)


يُؤَكِّدُ أَنَّ القِصَّةَ وقَعَتْ لاِءَحَدِ السُّلَمِيَّيْنِ ، ( فَبَيْنَا هُوَ عِنْدَه إِذْ أَقْبَلَ ثَعْلَبَانِ ، يشْتَدَّانِ ) أَيْ يَعْدُوَانِ ( حَتَّى تَسَنَّمَاهُ ) : عَلَيَاهُ ، ( فَبَالاَ عَلَيْهِ ، فقال ) حِينَئذ ( البَيْتَ ) المَذْكُورَ آنِفاً ، اسْتَدَلَّ المُؤَلِّفُ بهذه القِصَّة على تَخْطِئَةِ الكِسَائِيِّ والجَوْهَرِيِّ ، والحَدِيثُ ذَكَرَهُ البَغَوِيُّ في مُعْجَمِهِ ، وابنُ شَاهِينَ وغَيْرُهُمَا ، وهو مَشْرُوحٌ في دلائِلِ النُّبُوَّة لاِءَبِي نُعَيم الأَصْبَهَانِيِّ ونَقَلَهُ الدَّمِيرِيُّ في حَيَاة الحَيَوَان ، وقال الحَافِظُ ابن ناصِرٍ : أَخْطَأَ الهَرَوِيُّ في تَفْسِيرِهِ وصَحَّفَ في رِوَايَتِهِ ، وَإِنَّمَا الحَدِيث : فجَاءَ ثُعْلُبَانٌ ، بالضَّمِّ ، وهو ذَكَرُ الثَّعَالبِ اسْمٌ له مُفْرَدٌ لاَ مُثَنًّى ، وأَهْلُ اللُّغَة يَسْتَشْهِدُونَ بالبَيْتِ للْفَرْق بَيْنَ الذَّكَرِ والأُنْثَى ، كما قَالُوا : الأُفْعُوَانُ : ذَكَرُ الأَفَاعِي ، والعُقْرُبَانُ : ذَكَرُ العَقَارِبِ ، وحَكَى الزَّمَخْشَرِيُّ عن الجَاحِظِ أَنَّ الرِّوَايَةَ فِي البَيْتِ إِنَّمَا هي بالضَّمِّ على أَنَّه ذَكَرُ الثَّعَالبِ ، وصَوَّبَهُ الحافِظُ شَرَفُ الدَّينِ الدِّمْيَاطيُّ وغَيْرُه مِنَ الحُفَاظِ ، وَرَدُّوا خِلاَفَ ذلكَ ، قالهُ شَيْخُنَا ، وبه تعلَمُ أَنَّ قَوْلَ المُصَنِّفِ : الصَّوَابُ ، غَيْرُ صَوَاب . ( ثُمَّ قال : يا مَعْشَرَ سُلَيمْ ، لا وَاللَّهِ ) هذَا الصَّنَمُ ( لا يَضُرُّ ولا يَنْفَعُ ، ولا يُعْطِي ولاَ يَمْنَعُ . فَكَسرَهُ ولَحِقَ بالنَّبِبِّ صلى الله عليه وسلم عَامَ الفَتْح ، ( فقال ) النبيُّ صلى الله عليه وسلم ( مَا اسْمُكَ ؟ فقال : غَاوِي بنُ عَبْدِ العُزَّى ، فقال : بَلْ أَنْتَ رَاشِدُ بنُ عَبْدِ رَبِّهِ ) وعَقَدَ له على قَومِهِ . كذَا في التَّكْملَةِ . وفي طَبَقَات ابْنِ سَعْد : وقال ابن أَبِي حَاتِمٍ : سَمَّاهُ رَاشدَ بنَ عَبْد الله .
( وهي ) أَي الأُنْثَى ( ثَعْلَبَةٌ ) ، لا يَخْفَى أَنَّ هَذَا القَدْرَ مَفْهُومٌ منْ قَوْلِهِ أَو الذَّكَرُ إِلخ ، فذِكْرُه هنا كالاسْتدْرَاكِ مع مُخَالَفَته لقَاعدَتِهِ ، وقال الأَزْهَرِيُّ : الثَّعْلَبُ الذَّكَرُ ، والأُنْثَى ثُعَالَةُ ( ج ثَعَالبُ وثَعَالٍ ) عن اللِّحْيَانِيِّ ، قال ابنُ سِيدَه : ولا يُعْجِبُنِي قَوْلُهُ ، وأَمَّا سِيبَوَيْهِ فَإِنَّهُ لَمْ يِجزْ ثَعَالٍ إِلاَّ فِي الشِّعْرِ كَقَوْله رَجُلٍ منْ يَشْكُرَ :
____________________

(2/90)



لهَا أَشَاريرُ مِنْ لَحْم تُتَمِّرُهُ
مِنَ الثِعَالِي ووَخْزٌ مِنْ أَرَانِيهَا
وَوَجَّهَ ذلك فقال : إِنَّ الشَّاعرَ لَمَّا اضْطُرَّ إِلَى اليَاءِ أَبْدَلَهَا مَكَانَ البَاءِ ، كما يُبْدِلُهَا مَكَانَ الهَمْزَةِ .
( وَأَرْضٌ مَثْعَلَةٌ ) كَمَرْحَلَة ( ومُثَعْلِبَةٌ ) بِكَسرِ : اللاَّمِ ذَاتُ ثَعَالِبَ أَيْ ( كَثيرَتُهَا ) . في ( لسان العرب ) : وأَمَّا قَوْلُهُمْ : أَرْضٌ مَثْعَلَةٌ فَهُوَ مِن ثُعَالَةَ ، ويَجُوزُ أَن يَكُونَ منْ ثَعْلَب ، كما قالُوا مَعْقَرةُ : لأَرْضٍ كَثِيرَةِ العَقَارِب .
( و ) الثَّعْلَبُ ( : مَخْرَجُ المَاءِ إِلَى الحَوْضِ ) هاكَذَا في النُّسَخِ ، والذي في ( لسان العرب ) : مِنَ الحَوْضِ . ( و ) الثَّعْلَبُ ( : الجُحْرُ ) الذي ( يَخْرُجُ مِنْهُ مَاءُ المَطَرِ ) ، والثَّعْلَبُ : مَخْرَجُ المَاءِ ( مِنَ الجَرينِ ) أَيْ جَرِينِ التَّمْرِ ، وقِيلَ : إِنَّهُ إِذَا نُشرَ التَّمْرُ في الجَرِينِ فَخَشُوا عَلَيْهِ المَطَرَ عَمِلُوا لَهُ حَجَراً يَسيلُ مِنْه مَاءُ المَطَر ، وفي الحَدِيثِ أَنَّ النبيَّ صلى الله عليه وسلماسْتَسْقَى يَوْماً ودَعَا ، فقَامَ أَبُو لْبَابَةَ فَقَالَ : يَا رَسُولَ اللَّهِ ، إِنَّ التَّمْرَ فِي المَرَابِدِ ، فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم اللاهُمَّ اسْقِنَا حَتَّى يَقُومَ أَبُو لُبَابَةَ عُرْيَاناً يَسُدُّ ثعْلَبَ مِرْبَدِهِ بإِزَارِهِ ، أَوْ رِدَائهِ ، فَمُطِرْنَا حَتَّى قَامَ أَبُو لُبَابَةَ عُرْيَاناً يَسُدُّ ثَعْلَبَ مرْبَدِهِ بِإِزَارِهِ ) . والمِرْبَدُ : مَوْضِعٌ يُجَفَّفُ فِيهِ التَّمْرُ ، وثَعْلَبُه : ثُقْبُهُ الذي يَسِيلُ مِنْهُ مَاءُ المَطَرِ .
( و ) الثَّعْلَبُ ( : طَرَفُ الرُّمْحِ الدَّاخِلُ في جُبَّةِ السِّنَانِ ) منه .
( و ) الثَّعْلَبُ ( : أَصْلُ الفَسِيل إِذَا قُطِعَ مِنْ أُمِّه ، أَو ) هو ( أَصْلُ الرَّاكُوبِ فِي الجِذْعَ ) مِن النَّخْلِ ، قَالَهُما أَبُو عَمْرٍ و .
( و ) الثَّعْلَبَةُ ( بهاءٍ : العُصْعُصُ ) ، بالضَّمِّ ، ( و ) الثَعْلَبَةُ ( : الاسْتُ ، و ) بِلاَ لاَم ( اسْمُ خَلْقٍ ) لاَ يُحْصَوْنَ عَدًّا من العُلَمَاءِ والمُحَدِّثينَ ، قَال السُّهَيْليُّ في الرّوْض : ثَعْلَبَةُ في العَرَب
____________________

(2/91)


في الرِّجَالِ ، وقَلَّمَا سَمَّوْا بِثَعْلَب ، وإِنْ كان هُوَ القِيَاسَ ، كَمَا سَمَّوْا بِنَمِرٍ وذِئُب وسَبُعٍ ، لكن الثَّعْلَب مُشْتَرَكٌ إِذْ يُقَالُ : ثَعْلَبُ الرُّمْحُ وثَعْلَبُ الحَوْضِ ، فَكَأَنَّهُمْ عَدَلُوا عَنْهُ لهذا الاشْتِرَاكِ ، نَقَلَه شيْخُنَا ( و ) بَنُو ثَعْلَبَةَ ( قَبَائِلُ ) شَتَّى ، خَبَرُ مُبْتَدَإٍ أَوْ مَعْطُوفٌ عَلَى خَلق ، ويُقَالُ لهم : الثَّعَالِبُ ، فَثَعْلَبَةُ في أَسَدٍ ، وثعْلَبَةُ في تَمِيمٍ ، وثَعْلَبَةُ في رَبِيعَةَ ، وثَعْلَبَةُ في قَيْسٍ ، ( و ) منْهَا ( الثَّعْلَبَتَان : ) قَبِيلَتَانِ مِن طَيِّىءٍ وهما ثَعْلَبَةُ ( بنُ جَدْعَاءَ ) بنِ ذُهْلِ بنِ رُومَانَ بنِ جُنْدَبِ بنِ خَارِجَةَ بنِ سَعْدِ بنِ فُطْرَة بنِ طِيِّىءٍ ( و ) ثَعْلَبةُ ( بنُ رُومَانَ ) بن جُنْدَبٍ المذْكُورِ ، وهكذا في المُزْهِر فِيمَا ثِنِّىَ مِنْ أَسْمَاءِ القَبَائِلِ ، وقَرَأْتُ في أَنْسَابِ أَبي عُبَيْدٍ : الثَّعَالِبُ فِي طَيِّىءٍ ، يقال لهم : مَصَابِيحُ الظَّلاَمِ ، كالرَّبَائِعِ في تَمِيم ، قال عَمْرُو بنُ مِلْقَطٍ الطَّائِيُّ :
يَا أَوْسُ لَوْ نَالَتْكَ أَرْمَاحُنَا
كُنْتَ كَمَنْ تَهْوِى بِهِ الهَاوِيَهْ
يَأْبَى لِي الثَّعْلَبَتَانِ الَّذي
قَالَ خُبَاجُ الأَمَةِ الرَّاعِيَهْ
وأُمُّ جُنْدَبٍ : جَدِيلَةُ بْنتُ سُبَيْع بْنِ عَمْرِو بنِ حِمْيَر ، وإِلَيْهَا يُنْسَبُونَ ، وفي الرَّوْضِ الأُنُفِ : وأَمَّا القَبَائِلُ ففيهم : ثَعْلَبَةُ بَطْنٌ مِن رَيْثِ بنِ غَطَفَانَ ، وفِيهِم بغَيْرِ هَاءٍ : ثَعْلبُ بنُ عَمْرو ، مِن بَنِي شَيْبَانَ حَلِيفٌ في عَبْد قِيْسٍ ، شَاعرٌ ، قال شَيْخنا ، والنحْوِيُّ صاحبُ الفَصِيحِ هو أبُو العَبَّاسِ أَحْمَدُ بن يَحْيَى ثَعْلَب ( وثَعْلَبَةُ : اثْنَانِ وعِشْرُونَ صَحَابِيًّا ) قد أَوْصَلَهُمُ الحَافِظُ بنُ خَجَرٍ في الإِصَابَةِ ، وتِلْمِيذُهُ الحَافِظُ تَقِيُّ الدِّينِ بنُ فَهْد في المُعْجَم إِلى مَا يُنيفُ على الأَرْبَعِينَ مِنْهُم ، ( و ) ثعْلَبَةُ ( بنِ عِبَاد ) كَكِتَاب العَنْبَرِيُّ البَصْرِيُّ ثِقَة ، مِن الرَّابِعَةِ ، ( و ) ثَعْلَبَةُ ( بنُ سُهَيْل الطُّهَوِيُّ أَبُو مَالِكٍ الكُوفِيُّ ، سَكَنَ الرَّيَّ ، صَدُوقٌ ، مِنَ السَّابِعَةِ ( و ) ثَعْلَبَة ( بنُ مُسْلمٍ ) الخَثْعَميُّ الشَّامِيُّ مَسْتُورٌ ، من الخَامسَة ( و ) ثَعْلَبَةُ ( بنُ يَزِيدَ ) ، كَذَا في
____________________

(2/92)


نسختنا ، وفي بعضها بُرَيد الحَمّانِيّ ، كُوفِيّ صَدُوقٌ شِيعِيٌّ مِنَ الثَّالِثَة ( مُحَدِّثِونَ ، و ) أَما ( أَبو ثَعْلَبَةَ الخُشَنيُّ ) مَنْسُوبٌ إِلى جَدِّهِ خُشَيْنِ بنِ لأْيٍ ، مِنْ بَنِي فَزَارَةَ ، فَاخْتُلِفَ في اسْمِهِ واسْمِ أَبِيهِ اخْتِلاَفاً كثيراً ، فقيلَ : هو ( جُرْثُومُ بنُ يَاسِر ) وفي نسخة نَاشِر ، ( أَو ) هو ( نَاشِبٌ أَو لابِسٌ أَو نَاشِمٌ أَو ) أَنَّ ( اسْمَهُ جُرْهُمٌ ) بالضَّمِّ ، ( صَحَابِيٌّ ) ، رَوَى عنه أَبُو إِدْريسَ الخَوْلاَنِيُّ . وأَبُو ثَعْلَبَةَ الأَنْصَارِيُّ والأَشجَعِيُّ والثَّقَفِيُّ أَيْضاً صَحَابِيُّونَ كذا في ( المعجم ) ، ثمَّ إِنَّ قَوْلَهُ : وأَمَّا أَبُو ثَعْلَبَةَ إِلَى قَوْلهِ : صَحَابِيٌّ ، ثَابِتٌ فِي نُسْخَتِنَا ، قَالَ شَيْخُنَا : وكذَا في النُّسْخَةِ الطَّبلاوِيَّةِ ، والنُّسَخ المَغْرِبِيَّةِ ، وكَذَا في غَالِبِ الأُصُولِ المَشْرِقِيَّةِ ، وقد سَقَطَ في بعض من الأُصُولِ .
( وَدَاءُ الثَّعْلَبِ : ) عِلَّةٌ ( م ) يَتَنَاثَرُ مِنْهَا الشَّعْرُ : ( وعِنَبُهُ ) أَيِ الثَّعْلَبِ ( نَبْتٌ قَابِضٌ مُبَرِّدٌ ، وابْتِلاَعُ سَبْعِ ) وفي نُسْخَةِ : تِسْعِ ( حَبَّاتٍ مِنْهُ شِفَاءٌ للْيَرَقَانِ ) ، مُحَرَّكَةً : دَاءٌ مَعْرُوفٌ ، ( وقَاطعٌ للْحَبَلِ ) كَحَبِّ الخِرْوَعِ فِي سَنَتهِ ، وقِيلَ مُطْلَقاً ، ( مُجَرَّبٌ ) أَسَارَ إِلَيْهِ الحَكِيمُ دَاوُودَ في تَذْكِرَتِهِ ، وَسَبَقَه ابنُ الكُتْبِيّ ، في مَا لاَ يَسَعُ الطَّبِيبَ جَهْلُه ، قَالَ شَيْخُنَا : والتَّعَرُّضُ لِمِثْلِ هؤلاءِ عُدَّ مِنَ الفُضُولِ ، كَمعا نَبَّه عليه العَامِليُّ في كَشْكُوله . ( وحَوْضُهُ ) بالحَاءِ المُهْمَلَةِ وفي أُخْرَى بالمُعْجَمَةِ أَمَّا بالمُهْمَلَةِ ( : ع خَلْفَ عُمَانَ ) كَذَا فِي المراصد وغيرِه ، وأَمَّا بالمُعْجَمَة فمَوْضِعٌ آخَرُ وَرَاءَ هَجَرَ .
( وذُو ثُعْلُبَانَ بالضَّمَّ ) ، وسَقَطَ مِنْ نُسْخَةِ شَيْخِنَا فاعْتَرَضَ عَلَى المُؤَلِّفِ أَنَّ إِطْلاَقَهُ يَقْضِي أَنَّهُ بالفَتْحِ ، وضَبَطَهُ أَهْلُ الأَنْسَابِ بالضِّمَّ ، والشُّهْرَةُ هُنَا غَيْرُ كَافِيَةٍ ، لأَنَّ مِثْلَهُ غَرِيبٌ ( : مِنَ الأَذْوَاءِ ) ، وهُمْ فَوْقٍ الأَقْيَالِ مِنْ مُلُوكِ اليَمَنِ قَالَ الصَّاغَانِيُّ : واسْمُهُ دَوْسٌ .
( وثُعَلِبَاتٌ ) كَذَا هُوَ في ( لسان العرب ) وغَيْرِه ( أَوْ ثُعَالبَاتٌ ، بضَمِّهمَا : ع ) وبِهِمَا رُوِيَ قَوْلُ عَبِيدِ بنِ الأَبْرصِ :
فرَاكِسٌ فَثُعْلِبَاتٌ
فذَاتُ فِرْقَيْنِ فَالقَليبُ
____________________

(2/93)



( وقَرْنُ الثَّعَالِبِ ) هُوَ ( قَرْنُ المَنَازِلِ ) وهو ( مِيقَاتُ ) أَهْلِ ( نَجْدٍ ) ومَنْ مَرَّ عَلَى طَرِيقهِم بالقُرْب من مَكَّةَ ، وقَرْنُ الثَّعَالِبِ في طَرَف وأَنْتَ ذَاهِبٌ إِلَى عَرَفَاتٍ ، وسيأْتي في ( قرن ) مَا فِيهِ مَزِيدٌ ، ويقال : إِنَّ ( قَرْنَ المَنَازِلِ ) جَبَلٌ قُرْبَ مَكَّةَ يُحْرِمُ مِنْهُ حَاجُّ اليَمَنِ .
( ودَيْرُ الثَّعَالِبِ : ع بِبَغْدَادَ ) .
( والثَّعْلَبِيَّةُ أَنْ يَعْدَوَ الفَرَسُ كَالكَلْبِ ) .
( و ) الثَّعْلَبِيّة : ( : ع بِطَرِيقِ مَكَّةَ حَرَسَهَا اللَّهُ تَعَالَى ) عَلَى جَادَّتِهَا مِن الكُوفَةِ مِنْ مَنَازِلِ أَسَدِ بنِ خُزَيْمَةَ .
( ) ومِمَّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْهِ :
ثَعْلَبَ الرَّجُلُ مِنْ آخَرَ ، إِذَا جَبُنَ ورَاغَ ، وقِيلَ : إِنَّ صَوَابَهُ تَثَعْلَبَ ، أَيْ تشَبَّهَ بالثَّعْلَبِ فِي رَوَاغَانِهِ قَالَ رُؤْبةُ :
فَإِنْ رَآنِي شَاعِرٌ تَثَعْلَبَا
وإِنْ حَدَاهُ الحَيْنُ أَوْ تَذَأَبَا
نَقَلَه الصَّاغَانِيُّ .
وأَيْت ثعالب : مَوْضِعٌ بالمَغْرِبِ ، وإِلَيْهِ نُسِبَ الإِمَامُ أَبُو مَهْدِيّ عِيسَى بنُ مَحَمَّدِ بنِ عَامِرٍ الثَعَالِبِيُّ الجَعْفَرِيُّ ، ممَّنْ أَجَازَهُ البَابِلِيُّ وغَيْرُهُ ، وقَدْ حَدَّثَ عنه شُيُوخُ مَشَايِخِنَا ، تُوَفِّيَ بِمَكَّةَ سنة 1080 .
ثغب : ( الثَّغْبُ : ) هُوَ ( الطَّعْنُ والذَّبْحُ ) ( نَقَلَهُ الصَاغَانِيُّ ، ( و ) الثَّغْبُ ( : أَكْثَرُ مَا بَقِيَ مِنَ المَاءِ فِي بَطْنِ الوَادِي ) وقِيلَ : هُوَ بَقيَّةُ المَاءِ العَذْبِ فِي الأَرْضِ ، وقِيل : هُوَ أُخْدُودٌ تَحْتَفِرُه المَسَايِلُ مِنْ عَلُ ، فإِذَا انْحَطَّتْ حَفَرَتْ أَمْثَالَ القُبُورِ والدَّبَارِ ، فَيَمْضِي السَّيْلُ عَنْهَا ويُغَادرُ المَاءَ فِيهَا فَتُصَفِّقُه الرِّيحُ ويَصْفُو ويَبْرُدُ ، فَلَيْسَ شَيءٌ أَصْفَى مِنْه وَلاَ أَبْرَدَ ، فَسْمِّيَ المَاءُ بذَلكَ المَكَانِ ، ( ويُحَرَّكُ ) ، وهُوَ الأَكْثَرُ ، ( ج ثِغَابٌ ) ، بالكَسْرِ ، وهو القِيَاسُ في المَفُتُوح والمُحَرَّك ، ( وأَثْغَابٌ ) جَمْعُ المُتَحَرَّكِ ، ( وثِغْبَانٌ بالكَسْرِ ) مثْل شَبَث وشِبْثَانٍ ( والضَّمِّ ) مثْلُ حَمَلٍ
____________________

(2/94)


وحُمْلاَنٍ ، قَالَ الأُخْظَلُ :
وَثَالِثَةٍ مِنَ العَسَلِ المُصَفَّى
مُشَعْشَعَةٍ بثِغْبَانِ البِطَاحِ
ومنْهُمْ مَنْ يَرْوِيهِ : بِثُغْبان ، بالضِّمد وهُوَ عَلَى لُغَةِ ثَغْبٍ بالأَكْكَان ، كعَبْدٍ وعُبْدَانِ ، وقِيلَ : كُلُّ غَدِيرٍ ثَغْبٌ ، وعَنِ اللّيْثِ : اللثَّغْبُ : مَا صَارَ في مُسْتَنْقَعٍ في صَخْرَةٍ ، وفي حَديث ابنِ مَسْعُودٍ ( مَا شَبَّهْتُ مَا غَبَرَ مِنَ الدُّنْيَا إِلاَ بِثَغْبٍ قَدْ ذَهَبَ صَفْوُهُ وبَقِيَ كَدَرُهُ ) وعن أَبِي عُبَيْد : الثَّغْبُ ، بالفَتْحِ والسُّكُونِ : المُطْمَئنُّ منَ المَوَاضِعِ في أَعْلَى الجَبَل يَسْتَنْقعُ فيه مَاءُ المَطَرِ ، قَالَ عَبيد :
وَلَقَدْ تَحُلُّ بِهَا كَأَنَّ مُجَاجَهَا
ثَغْبٌ يُصَفَّقُ صَفْوُهُ بِمُدَامِ
وقيل هو غَديرٌ فِي غَلْظٍ مِنَ الأَرْضِ أَوْ عَلَى صَخْرَةِ ، ويكونُ قَليلاً ، وفي حَدِيث زِيَادٍ ( فُثِئَتْ بِسُلاَلَةٍ مِنْ معاءِ ثَغْب ) . وقال ابنُ الأَعرابِيِّ : الثَّغَبُ : مَا اسْتَطَالَ في الأَرْض ممَّا يَبْقى من السَّيْل إِذَا انْحَسَرَ يَبْقَى منه في حَيْد منَ الأَرْضِ فَالمَاءُ بمَكَانِهِ ذلك ثَغَبٌ ، قَالَ واضْطُرَّ شَاعر إِلى إِسْكَان ثَانيه فَقَال :
وَفِي يَدِي مِثْلُ ماءِ الثَّغْبِ ذُو شُطَب
أَنِّى بِحَيْثُ يَهُوسُ اللَّيْثُ والنَّمرُ
شَبَّهَ السَّيْفَ بذلك المَاءِ في رِقَته وصَفَائِهِ ، وأَرَادَ : لاِءَنِّي ، وقَالَ ابنُ السِّكِّيت : الثَّعْبُ تَحْتَبِرُهُ المَسَايِلُ مِنْ عَلُ فالمَاءُ ثَغْبٌ ( والمكانُ ثَغْبٌ ) وهُمَا جَمِيعاً ثَغْبٌ وثَغَبٌ ، قَالَ الشَّاعرُ :
وَمَا ثَغَبٌ بَاتَتْ تُصَفِّقُهُ الصَّبَا
قَرَارَةَ نِهْيِ أَتْأَقَتْهَا الرَّوَائِحُ
( و ) مِنَ المَجَازِ ( تَثَغَّبَتْ لِثَتُهُ بالدَّم سالَتْ ، والثَّغَبُ مُحَرَّكَةً : ذَوْبُ الجَمَدِ ) والجَمْعُ ثُغُبَانٌ ، كعُثْمَانَ ، وعنِ ابنِ الأَعْرَابِيِّ : الثُّغْبَانُ : مَجَارِي المَاءِ ، وبَيْنَ كِلَّ ثَغْبَيْنِ طَرِيقٌ ، فإِذا زَادَت المِيَاهُ ضَاقَتِ المَسَالِكُ فَدَقَّتْ ، وأَنشد :
____________________

(2/95)



مَدَافعُ ثُغْبَانٍ أَضَرَّ بِهَا الوَبُلُ
( و ) قِيلَ الثَّغَبُ هُوَ ( الغَدِيرُ ) يَكُونُ ( في ظِلِّ جَبَلٍ ) لاَ تُصِيبُهُ الشَّمْسُ فَيَبْرُد مَاؤُهُ وجَمْعُهُ ثُغْبَانٌ .
وفي الأَساس : وثَغَبَ البَعِيرُ شَفَتَه : أَخْرَجَهَا .
ورُضَابٌ كالثَّغْبِ وهُوَ المَاءُ المُسْتَنْقَعُ فِي صَخْرَةٍ . وقد تَقَدَّم في المُهْمَلَةِ : أَنَّ الثُّعْبَان : اسْمُ مَاءٍ .
ثغرب : ( الثِّغْرِبُ ) أَهْمَلَه الجوهريّ ، وقال الصاغانيّ هو ( بالكَسْرِ ) وفي بعض النُّسَخِ بالضَّمِّ والكَسْرِ ( : الأَسْنَانُ الصُّفْرُ ) قَالَ :
ولا عَيْضَمُوزٌ تُنْزِرُ الضَّحْكَ بَعْدَمَا
جَلَتْ بُرْقُعاً عَنِ ثِغْرِبٍ مُتَنَاصِل
ثقب : ( الثَّقْبُ : الخَرْقُ النَّافِذُ ) ، بالفَتْحِ ، قِيلَ هُوَ مُقَابِلُ الشَّقِّ ( ج أَثْقُبٌ وثُقُوبٌ ) وقد ( ثَقَبَهُ ) يَثْقُبُهُ ثَقْباً ( وثَقَّبَهُ ) ، شُدِّدَ للُكَثْرَةِ ( فَانْثَقَبَ وتَثَقَّبَ ، وتَثَقَّبْتُه ) مِثْلُ ثَقَبْتُه ، قال العَجَّاجُ :
بِحَجنات يَتَثَقَّبْنَ البُهَرْ
ودُرٌّ مُثَقَّبٌ ، أَيْ مَثْقُوبٌ ، وثَقَّبَ الَّلآّلُ ، الدُّرَّ ، وعنْدَهُ دُرُّ عَذَارَى لَمْ يُثَقَّبْنَ .
وحنَّ كَمَا حَنَّ اليَرَاعُ المُثَقَّبُ .
( والمِثْقَبُ آلَتُهُ ) التي يَثْقُبُ بِهَا ولُؤْلُؤَاتٌ مَثَاقِيبٌ ، وَاحِدُهَا : مَثْقُوبٌ ،
( و ) المِثْقَبُ ( : طَريقُ العِرَاقِ مِنَ الكُوفَة إِلَى مَكَّةَ ) ، حَرَسَهَا اللَّهُ تَعَالَى ، وفي ( لسان العرب ) : طَرِيقٌ فِي حَرَّةٍ وغَلْظٍ ، وكان فيمَا مَضَى طَريقٌ بَيْنَ اليَمَامَةِ والكُوفَةِ يُسَمَّى مِثْقَباً .
وفي الأَساس : ومنَ المَجَازِ : وهُوَ طَلاَّعُ المَثَاقبِ ، أَيِ الثَّنَايَا ، الوَاحدَةُ مِثْقَبٌ ، لأَنَّهُ يَنْفُذُ فِي الجَبَلِ فَكَأَنَّهُ
____________________

(2/96)


يَثْقُبُهُ ، ومنه سُمِّيَ طَرِيقُ العِرَاقِ إِلَى مَكَّةَ المِثْقَبَ ، يُقَالُ : سَلَكُو المِثْقَبَ أَيْ مَضَوْا إِلَى مَكّةَ ، انتهى ، قَالع شَيْخُنَا : والذي ذَكَره البَكْرِيُّ وصَاحبُ المَرَاصِدِ أَنَّهُ سُمِّيَ لِمُرُورِ رَجُلٍ بِهِ يُقَالُ لَهُ مِثْقَبٌ ، قَالَ في المراصد : سُمِّيَ بِذَلكَ لاِءَنَّ بَعْضَ مُلُوكِ حِمْيَرَ بَعَثَ رَجُلاً يُقَالُ لَهُ مِثْقَبٌ عَلَى جَيْشٍ كَثيرٍ إِلَى الصِّينِ ، فَأَخَذَ ذَلِكَ الطَّرِيقَ فَسُمِّيَ بِهِ ، وقِيلَ : إِنَّهُ طَرِيق مَا بَيْنَ اليَمَامَةِ والكُوفَة .
قُلْتُ : وقَالَ ابنُ دُرَيْد : مِثْقَبٌ : طَرِيقٌ كَانَ بَيْنَ الشَّامِ والكُوفَةِ ، وكَانَ يُسْلَكَ فِي أَيَّامِ بَنِي أُمَيَّةَ .
( و ) المُثَقِّبُ ، ( كَمُحَدِّثٍ : لَقَبُ عَائِذ بنِ مِحْصَنٍ ) العَبْدِيِّ ( الشَّاعِر ) مِنْ بَني عَبْدِ القَيْس بنِ أَفْصَى ، سُمِّيَ به لِقَوْلِهِ .
ظَهَرْنَ بِكِلَّةٍ وَسَدَلْنَ رَقْماً
وَثَقَّبْنَ الوَصَاوِصَ للْعُيُون
الوَصَاوِصُ : جَمْعُ وَصْوَصٍ ، وهو ثُقْبٌ فِي السِّتْرِ وغَيْرِهِ على مِقْدَارِ العَيْنِ تَنْظُرُ منه . وفي الأَساس : وثَقَّبْن البَرَاقِعَ لِعُيُونِهِنَّ ، وبِهِ سُمِّي الشَّاعِرُ .
( و ) المَثْقَبُ ( كَمَقْعَد : الطَّرِيقُ ، العَظِيمُ ) يَثْقُبهُ النَّاسُ بِوَطِءِ أَقْدَامِهِمْ قالَهُ أَبُو عَمْرٍ و ، ولَيْسَ بِتَصْحِيفِ المَنْقَبِ ، بالنُّونِ ، وهُوَ مَجَازٌ .
( وتثقبت النَّارُ ثُقُوباً ) ، كَذَا فِي النُّسَخِ ، والصَّوَابُ مَا فِي ( لسان العرب ) : وثَقَبَتِ النَّارُ تَثْقُبُ ثُقُوباً ونَقَابَةً ( : اتَّقَدَتْ ، وثَقَّبَهَا هُوَ ) بالتَّشْدِيدِ ( تَثْقِيباً ، وأَثْقَبَهَا وتَثَقَّبَهَا ) ، قَالَ أَبُو زَيْد : تَثَقَّبْتُ النَّارَ فَأَنَا أَتَثَقَّبْهَا تَثَقُّباً ، وأَثْقَبْتُهَا إِثْقَاباً ، وثَقَّبْتُ بِهَا تَثْقِيباً ، ومَسَّكْتُ بِهَا تَمْسِيكاً ، وذلك إِذَا فَحَصْتَ لَهَا فِي الأَرْضِ ثُمَّ جَعَلْتَ عَلَيْهَا بَعْراً وَضِرَاماً ثُمَّ دَفَنْتَهَا فِي التُّرَابِ ، ويُقَالُ تَثَقَّبْتُهَا تَثَقُّباً ، حينَ تَقْدَحْهَا .
( والثَّقُوبُ كَصَبُورٍ ، و ) ثِقَابٌ مِثْلُ
____________________

(2/97)


( كِتَابٍ : مَا أَثْقَبَهَا بِهِ ) وأَشْعَلَهَا بِهِ مِنْ دِقَاقِ العِيدَانِ ، ويُقَالُ : هَبْ لِي ثَقُوباً ، أَيْ حُرَاقاً ، وهُوَ مَا أَثْقَبْتَ بِهِ النَّارَ أَيْ أَوْقَدْتَهَا بِهِ ، والثُّقُوبُ : مَصْدَرُ النَّارِ الثَّاقِبَةِ ، والكَوْكَبِ الثَّاقِبِ ، وتَثْقِيبُ النَّارِ تَذْكيَتُهَا ، وفي الأَسَاس : ومنَ المَجَازِ أَثْقِبْ نَارَكَ بِثَقُوبٍ ، وهُوَ ما يُثُقَبُ به مِن نَحْوِ حُرَاقٍ وَبَعْرٍ .
قُلْتُ : والعَرَبُ تَقُولُ : أَثْقِبْ نَارَكَ أَيْ أَضِئْهَا ، للمُوقِد .
( و ) مِنَ المَجازِ ثَقَبَ ( الكَوْكَبُ : ثُقُوباً ( : أَضَاءَ ) وشِهَابٌ ثَاقِب ، أَيْ مُضِيءٌ وفي الأَساس : كَوْكَبٌ ثَاقِبٌ ودُرِّيءٌ شَديدُ الإِضاءَة والتَّلأْلُؤِ كَأَنَّه يَثْقُبُ الظُّلْمَةَ فَيَنْفُذُ فِيهَا وَيَدْرَؤُهَا ، وكَذَا السِّرَاجُ والنَّارُ وَثَقَّبْتُهُمَا وأَثْقَبْتُهُمَا .
( و ) مِنَ المَجَازِ : ثَقَبَتِ ( الرَّائحةُ : سَطَعَتْ وهَاجَتْ ) أَنْشَدَ أَبُو حَنِيفَةَ .
بِرِيحِ خُزَامَى طَلَّة مِنْ ثِيَابِهَا
وَمِنْ أَرَجٍ مِنْ جَيِّد المِسْكِ ثَاقِبِ
( و ) ثَقَبَتِ ( النَّاقَةُ ) تَثْقُبُ ثُقُوباً وهي ثاقبٌ ( : غَزُرَ لَبَنُهَا ) ، عَلَى فَاعِلٍ ، ويقالُ إِنَّهَا لَثَقيبٌ مِنَ الإِبلِ ، وهِيَ الَّتِي تُحَالِبُ غِزارَ الإِبلِ فَتَغْزُرُهُنَّ ، ونُوقٌ ثُقُبٌ ، وهُوَ مَجَازٌ ، كذَا في الأَساس .
( و ) ثَقَبَ ( رَأْيُهُ ) ثُقُوباً ( : نَفَذَ ) ، وقَوْلُ أَبِي حَيَّةَ النُّمَيْرِيّ .
ونَشَّرْتُ آيَاتٍ عَلَيْهِ ولَمْ أَقُلْ
مِنَ العِلْمِ إِلاَّ بالَّذِي أَنَا ثَاقبُهْ
أَرَادَ ثَاقِبٌ فِيهِ ، فَحَذَفَ ، أَوْ جَاءَ بِه عَلَى : يَا سَارِقَ اللَّيْلَةِ ، كذا في ( لسان العرب ) .
( وهُوَ مِثْقَبٌ ، كَمِنْبَرٍ ، نَافِذُ الرَّأْيِ ) ، والمِثْقَبُ أَيْضاً : العَالِمُ الفَطِنُ ، ومِنْه قَوْلُ الحَجَّاجِ لابنِ عَبَّاسٍ : إِنْ كَانَ لَمِثْقَباً ، أَيْ ثَاقبَ العِلْمِ مُضيئَهُ .
( و ) رَجُلٌ ( أُثْقُوبٌ ) بالضَّمِّ ( : دَخَّالٌ في الأُمُور ) وفي ، الأَسَاس : ومنَ المَجَازِ : رَجُلٌ ثَاقبٌ الرَّأْيِ إِذَا كَانَ جَزْلاً نَظَّاراً ، وأَتَتْنِي عَنْكَ عَيْنٌ ثَاقِبَةٌ : خَبَرٌ يَقينٌ ، انتهى .
____________________

(2/98)



( و ) مِنَ المَجَازِ : ( ثَقَّبَهُ الشَّيْبُ تَثْقِيباً ) وَخَطَهُ ، ( وَثَقَّبَ فيه ) ، عن ابنِ الأَعْرَابيّ ( : ظَهَرَ ) عَلَيْهِ ، وقِيلَ : هُوَ أَوَّلُ مَا يَظْهَرُ .
( و ) مِنَ المَجَازِ : ( الثَّقِيبُ ، كأَمِير : والثَّقِيبَةُ ( : الشَّدِيدةُ الحُمْرَةِ ) مِنَ الرِّجَال والنِّساءِ ، يُشَبَّهَان بِلَهَبِ النَّارِ فِي شِدَّةَ حُمْرَتِهِمَا ، ( ثَقُبَ كَكَرُمَ ) يَثْقُبُ وفيهما ، ( ثَقَابَةً : و ) الثَّقِيبُ ( : الغَزِيرَةُ اللَّبَنِ مِنَ النُّوقِ ، كَالثَّاقِبِ ) قَالَهُ أَبُو زَيْد ، وقَدْ تَقَدَّمَ قَرِيباً .
( وثَقْبُ : ة باليَمَامَةِ ، و ) ثَقْبُ ( بنُ فَرْوَةَ ) بنِ البَدَن السَّاعدِيّ ، وفي نُسْخَةٍ أَبُو فَرْوَةِ ، وهُوَ خَطَأٌ ، ( الصَّحَابِيُّ أَوْ هُوَ ) أَيِ الصَّحَابِيُّ ثُقَيْبٌ ( كَزُبَيْر ) قَالَهُ ابنُ القَدَّاحِ ، وهُوَ الذِي يُقَالُ لَهُ الأَخْرَسُ ، ويُقَالُ : ثَقْفُ ، وبالبَاءِ أَصَحُّ ، كَمَا قَالَ عَبْدُ اللَّهِ بنُ مُحَمَّدِ بنِ عُمَارَةَ بنِ القَدَّاحِ الأَنْصَارِيُّ النَّسَّابَةُ ، وهُوَ أَعْلَمُ النَّاسِ بِأَنْسَابِ الأَنْصَارِ .
وقيلَ هُوَ ابْنُ عَمِّ أَبِي أُسَيْد السَّاعِدِيّ ، قُتِلَ بِأُحُدٍ ، كَذَا فِي ( المعجم ) .
( وثَقْبَانُ ) بالفَتْحِ ( : ة بالجَنَدِ ) بِاليَمَنِ ، بِهَا مَسْجِدُ سَيِّدِنَا مُعَاذ بن جَبَلٍ رَضِيَ اللَّهُ عنه .
( ويَثْقُبُ كَيَنْصُرُ ) ورُوِيَ الفَتْحُ في القَافِ ( : ع بالبَادِيَةِ ) ، قال النَّابغةُ :
أَرَسْماً جَدِيداً مِنْ سُعَادَ تَجَنَّبُ
عَفَتْ رَوْضَةُ الأَجْدَادِ مِنْهَا فَيَثْقُبُ
كذا في ( المعجم ) وقَالَ عَامِرُ بنُ عمْرٍ و المُكَارِي :
وأَقْفَرَتِ العَبْلاءُ والرَّسُّ مِنْهُمُ
وأَوْحَشَ مِنْهُمْ يَثْقُبٌ فَقُرَاقرُ
( و ) ثُقَيْبٌ ( كَزُبَيْر : طَرِيقٌ مِن أَعْلَى الثَّعْلَبِيَّةِ إِلَى الشَّأْمِ وقِيلَ : هُوَ مَاءٌ ، قَالَ الرَّاعِي :
أَجَدَّتْ مَرَاغاً كالمُلاءِ وأَرْزَمَتْ
بِنَجْدَيْ ثُقَيْبٍ حَيْثُ لاَحَتْ طَرَائقُهْ
( ) ومما يستدرك عليه :
____________________

(2/99)



ثَقَبَ القَدَّاحُ عَيْنَهُ لِيُخْرِجَ المَاءَ النازِلَ ، وَثَقَّبَ الحلَمُ الجِلْد فَتَثَقَّبَ ، وتَثَقَّبَ الجِلْدِ إِذَا ثَقَّبَهُ الحَلَمُ ، وإِهَابٌ مُتَثَقِّب وفيه ثَقْبٌ وثُقْبةٌ وثُقُوبٌ وثُقَبٌ ، ويُقَالُ : ثَقَبَ الزَّنْدُ يَثْقُبُ ثُقُوباً إِذَا سَقَطَتِ الشَّرَارَةُ ، وأَثْقَبْتُهَا أَنَا إِثْقَاباً ، وزَنْدٌ ثَاقِبٌ هو الَّذِي إِذَا قُدِحَ ثَارتْ نَارُهُ ، ومِن المَجَازِ : حسَبٌ ثَاقبٌ ، إِذَا وُصِفَ بِشُهْرَتِهِ وارْتِفَاعِهِ ، قاله اللَّيْثُ ، وقال الأَصْمَعِيُّ : حَسَبٌ ثَاقبٌ : نعيِّرٌ مُتَوَقِّدٌ ، وعِلْم ثاقِبٌ ، مِنْه .
ومِنَ المَجَازِ : ثَقَّبَ عُودُ العَرْفَجِ : مُطِرَ فَلاَنَ عُودُهُ ، فإِذا اسْوَدَّ شيئاً قيل : قد قَمِلَ ، فإِذَا زَادَ قَلِيلاً قيل : قد أَدْبَى ، وهو حِينَئذ يَصْلُحُ أَنْ يُؤْكَلَ ، فإِذا تَمَّتْ خُوصَتُهُ قيل : قد أَخْوَصَ ، ( و ) في التَّنْزِيلِ العَزِيزِ : { وَمَآ أَدْرَاكَ مَا الطَّارِقُ النَّجْمُ الثَّاقِبُ } ( الطارق : 2 ، 3 ) أَي ( المُرْتَفِعُ على النُّجُومِ ) والعَرَبُ تقول لِلطَّائِرِ إِذَا حَلَّقَ بِبَطْنِ السَّمَاءِ قد ثَقَبَ ، وفي الأَساس : وثَقَّبَ الطَّائِرُ : حَلَّقَ كَأَنَّه يَثْقُبُ السُّكَاكَ ، وهو مَجَازٌ ، وقال الفَرَّاءُ : الثَّاقبُ : المُضِيءُ ( أَوْ ) هُوَ ( اسْمُ زُحَلَ ) وكُلُّ ذلك جَاءَ في التَّفْسيرِ ، كذا في ( لسان العرب ) .
ثلب : ( ثَلَبَه يَثْلِبهُ ) ثَلْباً مِن بَابِ ضَرَبَ ( : لاَمَهُ وعَابَهُ ) وصَرَّحَ بِالعَيْبِ ، وقال فيه ، وتَنَقَّصَهُ ، قالَ الرَّاجِزُ :
لاَ يُحْسِن التَّعْريضَ إِلاَّ ثَلْبَا
وقيل : الثَّلْب : شِدَّةُ اللَّوْم والأَخْذُ بِاللِّسَان ( وهي المَثْلَبَةُ ) بفَتْحِ اللاَّمِ ( وتُضَمُّ اللاَّمُ ) وجَمْعُهَا المَثَالبُ وهي العُيُوبُ ، وما ثَلَبْتُ مُسْلِماً قَطُّ ، ومَالَكَ تَثْلِبُ النَّاسَ وتَثْلِمُ أَعْرَاضَهُمْ ، وما اشْتَهَى الثَّلْبَ ، إِلاَّ مَنْ أَشْبَهَ الكَلْبَ ، وما عَرَفْتُ فِي فلاَنِ مَثْلَبَةً ، وفُلاَنٌ مَثْلُوبٌ وذُو مَثَالِبَ ، ومَا أَنْتَ إِلاّ مِثْلَبٌ ، أَي عَادَتُكَ الثَّلْبُ : وَمَثَالِبُ الأَميرِ والقَاضِي : مَعَايِبُهُ .
____________________

(2/100)



( و ) ثَلَبَ الرَّجُلَ ثَلْباً ( : طَرَدَهُ ، و ) ثَلَبَ الشَّيْءَ ( : قَلَبَهُ ، و ) ثَلَبَهُ ( ثَلَمَهُ ) ، على البَدَلِ .
( والثِّلْبُ بالكَسْرِ : الجَمَلُ ) الذي ( تَكَسَّرَتْ أَنْيَابُهُ هَرَماً وتَنَاثَرَ هُلْبُ ذَنَبِهِ ) أَي الشَّعَرُ الذي فيه ( ج أَثْلاَبٌ وثَلَبَةٌ ، كَقِردَة ) وقِرْد ( وهي ) ثِلْبَةٌ ( بِهَاءٍ ) ، تقولُ منه : ثَلَّبَ البَعِيرُ تَثْلِيباً ، عن الأَصْمَعِيِّ قاله في كتاب الفَرْق ، وفي الحديث ( لهم مِنَ الصَّدَقَةِ الثِّلْبُ والنَّابُ ) الثلْبُ مِن ذُكُور الإِبلِ الذي هَرِمَ وتَكَسَّرَتْ أَنْيَابُهُ ، والنَّابُ : المُسِنَّةُ من إِنَاثهَا . ( و ) مِن المَجَازِ الثَّلْبُ بالكَسْرِ بمَعْنَى ( الشَّيْخِ ، هُذَليَّةٌ ، قال ابنُ الأَعْرَابيِّ : هو المُسنُّ ، ولَمْ يَخُصَّ بهذه اللَّغَة قَبِيلَةً من العَرَبِ دُونَ أُخْرَى وأَنشد :
إِمَّا تَرَيْني اليَوْمَ ثَلْباً شَاخصَا
ورَجُلٌ ثِلْبٌ : مُنْتَهَى الهَرَمِ مُتَكَسِّرُ الأَسْنَان ، والجَمْعُ أَثْلاَبٌ والأُنْثَى ثِلْبَةٌ ، وأَنْكَرَهَا بَعْضُهُمْ وقال : إِنَّمَا هي ثِلْبٌ ، وقَدْ ثَلَّبَ تَثْلِيباً ، وفي حَدِيثِ ابنِ العَاصِ كَتَبَ إِلى مُعَاويَةَ : إِنَّكَ جَرَّبْتَني فَوَجَدْتَني لَسْتُ بِالغُمْرِ الضَّرَعِ ولا بِالثِلْبِ الفَانِي ( و ) الثِلْبُ ( البَعِيرُ ) إِذَا ( لَمْ يُلْقِحْ ) وهو حَقِيقَةٌ فيه ، وفي الشَّيْخُ الخَرَمِ مَجَازٌ ، ( و ) الثِّلْبُ : لَقَبُ رَجُل وهو أَيْضاً ( صَحَابِيٌّ أَوْ هُو بالتَّاءِ ) الفَوْقيَّةِ ( و ) قد ( تَقَدَّمَ ) الكَلاَمُ عليه ، حُكِيَ ذلكَ عن شُعْبَةَ ، ورأَيْتُ في طُرَّةِ كتاب المعجم لابنِ فَهْدٍ أَنَّ شُعْبَةَ كَانَ أَلْثَغَ ، فعلى هذا قَلَبَ التَّاءَ ثَاءٍ هُنَا لُثْغَةً لاَ لُغَةً .
( و ) الثَّلِبُ ( كَكَتِفٍ : المُتَثَلِّمُ مِن الرِّمَاحِ ) قال أَبو العِيَال الهُذَلِيُّ : وَقَدْ ظَهَرَ السَّوَابغُ فِيهمُ والبَيْضُ واليَلَبُ ومُطَّرِدٌ مِنَ الخَطِّيِّ لاَ عَارٍ وَلاَ ثَلِبُ .
ومِنْ سَجَعَات الأَساس : ثِلْبٌ عَلَى ثِلْب وبِيده ثَلِبٌ .
( و ) الثَّلَبُ ( بالتَّحْرِيكِ : التَّقَبُّضُ ) قَالَ الفَرَّاءُ : يقال : ثَلِبَ جِلْدُهُ ،
____________________

(2/101)


كَفَرِحَ إِذَا تَقَبَّضَ ، ( و ) الثَّلَبُ أَيضاً ( : الوسَخُ ) ، يُقَالُ : إِنَّهُ لَثَلِبُ الجلدِ ، عن الفراءِ .
( والأَثْلَبُ ، ويُكسرُ : التُّرَابُ والحِجَارَةُ أَو فُتَاتُهَا ) أَي الحِجَارَة ، وكَذَا فُتَاتُ التُّرَابِ ، فالأَوْلَى تَثْنِيَةُ الضَّمِيرِ ، وقال شَمرٌ : الأَثْلَبُ بلُغَة أَهله الحجَازِ : الحَجَرُ وبلُغَة بنِي تَميم : التُّرابُ ، وبِفِيهِ الإِثْلبُ أَيِ التُّرَابُ والحجَارَةُ ، قَالَ رُؤْبَةُ :
وَإِنْ تُناهبْهُ تَجِدْهُ مِنْهَبَا
يَكْسُو حُرُوفَ حَاجبَيْهِ الأَثْلَبَا
وهُوَ التُّرَابُ ، وحكَى اللحْيَانِيّ : الأَثْلَبَ لَكَ أَيِ التُّرَابَ ، نَصَبُوهُ كأَنَّهُ دُعَاءٌ ، يُريدُ كَأَنَّهُ مَصْدَرٌ مَدْعُوٌّ بِهِ وإِنْ كَانَ اسْماً ، وفي الحديثِ ( الوَلدُ للْفرَاش وللْعَاهِرِ الإِثْلَبِ ) الإِثْلبُ بكَسْرِ الهمْزَة والَّلامِ وفَتْحهِمَا ، والفَتْحُ أَكْثَرُ : الحَجرُ ، وقيلَ : هُوَ التُّرَابُ ، وقيلَ دُقَاقُ الحجَارة ، والأَثْلَمُ كالأَثْلَبِ ، عن الهَجَريِّ قَالَ : لاَ أَدْري أَبَدَلٌ أَمْ لُغَةٌ وأَنشد :
أَحْلفُ لاَ أُعْطِي الخَبِيثَ دِرْهِمَا
ظُلْماً وَلاَ أُعْطِيهِ إِلاَّ الأَثْلَمَا
( والثَّليبُ ) كَأَمِير ( : الكَلأُ الأَسْوَدُ القَدِيمُ ) ، عَنْ كُرَاع ( أَوْ كَلأُ عَامَيْنِ ) أَسوَدُ ، وهُوَ الدَّرينُ ، حَكَاهُ أَبو حنيفَةَ عَنْ أَبِي عَمْرو ، وأَنْشَدَ لعُبَادةَ العُقَيْليِّ :
رَعيْنَ ثَليباً ساعَةً ثُمَّ إِنَّنا
قَطَعْنَا عَلَيْهِنَّ الفِجَاجَ الطَّوَامسَا
( و ) الثَّليبُ ( : نَبْتٌ ) وهُو ( مِنْ نَجِيلِ ) : بالجِيمِ ( السِّبَاخِ ) عَنْ كُرَاع ، وبِرْذَوْنٌ مُثَالبٌ : يَأْكُلُهُ ) أَيِ النَّبْتَ المَذْكُورَ .
والثلَبُوتُ كَحَلَزُون إِشَارَة إِلى أَنَّ التَّاءَ أَصْليَّة ، وقَالَ شَيْخُنَا في شَرْحِ المُعَلَّقَات : الثَّلَبُوتُ مُحَرَّكَةً كَمَا في القَامُوس والمَرَاصد وغيرِهما ، وقَوْلُ
____________________

(2/102)


الفَاكِهيِّ في شَرْحِه : إِنَّ اللاَّمَ سَاكنَةٌ غَلَطٌ ، انتهى ، وأَجَازَ ابنُ جنِّي زِيَادَةَ تَائهَا حَمْلاً عَلَى جَبَرُوتٍ وإِخْوَته لفَقْدِ مَادّةِ ( ثلبت ) دُونَ ( ثلب ) قال أَبُو حَيَّانَ : وهُوَ الصَّحيحُ ، وهُوَ رَأْيُ ابنُ عُصْفُورٍ في المُمتع ، فموضعُ ذكْرِهَا التَّاءُ ، قَالَ شَيْخُنَا ولكنّ المُصَنِّفَ جَرَى على رَأْيِ أَبِي عَلِيَ الفَارِسِيِّ ، وهُوَ مُخْتَارُ أَبي حَيَانَ ( : وَادٍ ) كَذَا في ( الصحاح ) ( أَوْ أَرْضٌ ) كَذَا في ( لسان العرب ) ، واسْتَشْهَدَ بِقَوْلِ لبيد :
بِأَحِزَّةِ الثَّلَبُوتِ يَرْبَأُ فَوْقَهَا
قَفْرَ المَرَاقِبِ خَوْفَهَا آرَامُهَا
وقَالَ أَبُو عُبَيْدَةَ : ثَلَبُوتٌ : أَرضٌ ، أَسْقَطَ الأَلفَ واللاَّمَ ، ونَوَّنَ ، وقِيلَ : الثَّلَبُوتُ : اسْمُ وَادٍ ( بَيْنَ طَيِّىءٍ وذُبْيَانَ ) كَذَا في المَرَاصِد ، وقيلَ لِبَنِي نَصْرِ بنِ قُعَيْنٍ فيهِ ميَاهٌ كَثيرَةٌ ، وقيلَ لبَنِي قُرَةَ مِنْ بَني أَسَد ، وقِيلَ : ميَاهٌ لرَبِيعَةَ بنِ قُرَيْطٍ بِظَهْرِ نَمَلَى ، ( و ) منْ قَوْلِهِمْ : رُمْحٌ ثَلبٌ ( امْرَأَةٌ ثَالِبَةُ الشَّوَى ) أَيْ ( مُتَشَقِّقَةُ القَدَمَيْنِ ) قَالَ جَرِيرٌ :
لَقَدْ وَلَدَتْ غَسَّانَ ثَالِبَةُ الشَّوَى
غَدُوسُ السُّرَى لاَ يَعْرِفُ الكَرْمَ جِيدُهَا
ورَجُلٌ ثِلْبٌ بِالكَسْرِ وثَلِبٌ كَكَتِف ) أَيْ ( مَعِيبٌ ) ، وهُوَ مَجَازٌ .
ثوب : ( *!ثَابَ ) الرَّجُلُ *!يَثُوبُ *!ثَوْباً *!وثَوَبَاناً : رجع بَعْدَ ذَهَابِهِ ، ويُقَالُ : ثَابَ فُلاَنٌ إِلى اللَّهِ وتَابَ ، بالثَّاءِ والتَّاءِ ، أَيْ عَادَ وَرَجَعَ إِلى طَاعَتِه ، وكذلك أَثَابَ بمَعْنَاهُ ، ورَجُلٌ تَوَّابٌ أَوَّابٌ *!ثَوَّابٌ مُنِيبٌ بِمَعْنًى وَاحد ، وثَابَ النَّاسُ اجْتَمَعُوا وجَاءُوا ، وثَابَ الشيءُ ( ثَوْباً *!وثُؤُوباً ) أَيْ ( رَجَعَ ، *!كَثَوَّبَ *!تَثْوِيباً ) ، أَنْشَدَ ثَعْلَبٌ لرَجُلٍ يَصِفُ سَاقيَيْن :
إِذَا اسْتَرَاحَا بَعْدَ جَهْدٍ *!ثَوَّبَا
( و ) من المَجَازِ : ثَابَ ( جِسْمُهُ ثَوَبَاناً ، مُحَرَّكَةً ) ، *!وأَثَابَ ( : أَقْبَلَ ) ، الأَخيرَةُ عن ابنِ قُتَيْبَةَ ، وأَثَابَ الرَّجُلُ :
____________________

(2/103)


ثَابَ إِلَيْهِ جِسْمُهُ وصَلَحَ بَدَنُهُ ، وأَثَابَ اللَّهُ جِسْمَهُ ، وفي ( التهذيب ) : ثَابَ إِلى العَليلِ جِسْمُهُ ، إِذا حَسُنَتْ حَالَهُ بَعْدَ نُحُوله ورَجَعَتْ إِلَيْهِ صِحَّتُهُ . ( و ) من المَجَازِ : ثَابَ ( الحَوْضُ ) يَثُوبُ ( ثَوْباً وثُؤُوباً : امْتَلأَ أَوْ قَارَبَ ، *!وأَثَبْتُهُ ) أَنَا ، قَالَ :
ثَدْ ثَكِلَتْ أُخْتُ بَنِي عَدِيَ
أُخيَّهَا في طَفَلِ العَشِيِّ
إِنْ لَمْ *!يَثُبْ حَوْضُكِ قَبْلَ الرِّيِّ
( و ) من المَجَازِ ( *!الثَّوَابُ ) بمَعْنَى ( العَسَلِ ) أَنْشَدَ ابْنُ القَطَّاعِ :
هِيَ أَحْلَى مِنَ الثَّوَابِ إِذَا مَا
ذُقْتُ فَاهَا وبَارِيءِ النَّسَمِ
( و ) الثَّوَابُ ( : النَّحْلُ ) لأَنّهَا تَثُوبُ قَالَ سَاعِدَةُ بنُ جُؤَيَّةَ :
مِنْ كُلِّ مُعْنِقَةِ وكُلِّ عَطَافَةٍ
مِنْهَا يُصَدِّقُهَا ثَوَابٌ يَرْعَبُ
وفي الأَسَاس : ومِنَ المَجَازِ سُمِّيَ خَيْرُ الرِّيَاحِ ثَوَاباً ، كَمَا سُمِّيَ خَيْرُ النَّحْلِ ثَوَاباً ، يُقَالَ : أَحْلَى مِنَ الثَّوَابِ ، ( و ) الثَّوَابُ ( : الجَزَاءُ ) ، قَالَ شَيْخُنَا ظَاهِرُهُ كالأَزْهَرِيِّ أَنَّهُ مُطْلَقٌ في الخَيْرِ والشَّرِّ لاَ جَزَاءُ الطَّاعَةِ فَقَطْ ، كَمَا اقْتَصَر علَيْهِ الجَوْهَرِيّ ، واسْتَدَلُّوا بِقَوْلِهِ تَعَالَى : { هَلْ *!ثُوِّبَ الْكُفَّارُ } ( المطففين : 36 ) وقد صَرَّح ابنُ الأَثِيرِ في النهاية بِأَنَّ الثوَابَ يَكُونُ في الخَيْرِ والشَّرِّ ، قَالَ ، إِلاَّ أَنَّهُ فِي الخَيْرِ أَخَصُّ وأَكْثَرُ استِعْمَالاً ، قلْتُ : وكذَا في ( لسان العرب ) .
ثُمَّ نقل شَيْخُنَا عن العَيْنِيِّ في شَرْح البُخَارِيِّ : الحَاصِلُ بِأُصُولِ الشَّرْع والعِبَادَاتِ : ثَوَابٌ ، وبالكَمَالاتِ : أَجْرٌ لاِءَنَّ الثَّوَابَ لُغَةً ، بَدَلُ العَيْنِ ، والأَجْرُ بَدَلُ المَنْفَعَة ، إِلى هُنَا وَسَكَتَ عَلَيْهِ ، مَع أَنَّ الذِي قاله من أَنَّ الثَّوَابَ لُغَةً بَدَلُ العَيْنِ غَيْرُ مَعْرُوفٍ في الأُمَّهَات اللُّغَوِيَّةِ فَلْيُعَلَمْ ذلكَ ، ( *!كَالمَثُوبَةِ ) قَالَ اللَّهُ تَعَالى { *!لَمَثُوبَةٌ مّنْ عِندِ اللَّهِ خَيْرٌ } ( البقرة : 103 )
____________________

(2/104)


( *!والمَثْوَبَةِ ) قال اللِّحْيَانِيُّ : ( *!أَثَابَه اللَّهُ ) مَثُوبَةً حَسَنَةً ، ومَثْوَبَةٌ بِفَتْحِ الواوِ شَاذٌّ ، ومنه قَرَأَ مَنْ قَرأَ { لَمَثُوبَةٌ مّنْ عِندِ اللَّهِ خَيْرٌ } *!وأَثَابَهُ اللَّهُ *!يُثِيبُهُ *!إِثَابَةً : جَازَاهُ ، والاسْمُ الثَّوَابُ ، ومنْهُ حَدِيثُ ابْنِ التَّيِّهَان ( *!أَثِيبُوا أَخَاكُمْ ) أَيْ جَازُوهُ على صَنِيعِهِ ( و ) قد ( *!أَثْوَبَهُ ) اللَّهُ مَثُوبة حَسَنَةً ومَثْوَبَةً ، فأَظْهَرَ الوَاوَ عَلى الأَصْل ، وقال الكلاَبيُّونَ : لاَ نَعرِف المَثْوَبَةَ ولكن المَثَابةَ ( و ) كذا ( ثَوَّبَهُ ) اللَّهُ ( مَثُوبَتَهُ : أَعْطَاهُ إِيَّاهَا ) وثَوَّبهُ من كذَا : عَوَّضَهُ .
( *!ومَثَابُ ) الحَوْضِ *!وثُبَتُهُ : وَسَطُه الذي يَثُوبُ إِليه الماءُ إِذا اسْتُفْرِغَ .
*!والثُّبَةُ : ما اجْتَمَعَ إِليهِ المَاءُ في الوَادِي أَو في الغَائِطِ ، حُذفَتْ عَيْنُهُ وإِنَّمَا سُمِّيَتْ *!ثُبَةً لاِءَنَّ المَاءَ يَثُوبُ إِلَيْهَا ، والهَاءُ عِوَضٌ عن الوَاوِ الذّاهِبَةِ من عَيْنِ الفِعْلِ ، كما عَوَّضُوا من قَوْلِهِمْ أَقَامَ إِقَامَةً ، كَذَا في ( لسان العرب ) ، ولم يَذْكُر المُؤَلِّفُ ثُبَةً هنا ، بل ذكره فِي ثَبى مُعْتَلِّ الَّلامِ ، وقد عَابُوا عَلَيْهِ في ذلك ، وذكرهُ الجَوْهَرِيّ هنا ، ولكنْ أَجَادَ السَّخَاوِيُّ في سِفْرِ السَّعَادَةِ حَيْثُ قال : الثّبَةُ : الجَمَاعَةُ فِي تَفَرُّقٍ ، وهي مَحْذُوفَةُ الَّلامِ ، لأَنَّهَا من ثَبَيْتُ أَي جَمَعتُ ، وَوَزْنُهَا على هذا فُعَةٌ ، والثُّبَةُ ، أَيْضاً : وَسَطُ الحَوْضِ ، وهُوَ مِن ثَابَ يَثُوبُ ، لأَنَّ المَاءَ يَثُوبُ إِليها أَي يَرْجِعُ ، وهِي مَحْذُوفَةُ العَيْنِ ووَزْنَهَا فُلَةٌ . انْتَهَى ، نقله شَيْخُنَا .
قُلْتُ : وأَصْرَحُ مِنَ هذَا قَوْلُ ابْنِ المُكَرَّمِ رَحِمَهُ اللَّهُ : الثُّبةُ : الجمَاعةُ مِنَ النَّاس ويُجْمَعُ عَلَى *!ثُبًى ، وقد اختلَفَ أَهْلُ اللُّغَةِ فِي أَصْلِهِ فَقَال بَعْضُهُمْ : هي من ثَابَ أَي عَادَ ورجعَ ، وكان أَصْلِهَا ثُوَبَةً ، فَلَمَّا ضُمَّت الثاءُ حُذِفَتِ الوَاو ، وتَصْغِيرُهَا ثُوَيْبَةٌ ، ومن هذا أُخِذَ ثُبَةُ الحَوْضِ وهو وَسَطَهُ الذي يَثُوبُ إِليه بَقِيَّةُ المَاءِ وقولُه عزَّ وجلَّ : { فَانفِرُواْ *!ثُبَاتٍ أَوِ انْفِرُواْ جَمِيعاً } ( النساء : 71 ) قال الفَرَّاءُ : مَعْنَاهُ فانْفِرُوا عُصَباً إِذَا دُعيتُمْ إِلى السَّرَايا أَو دُعِيتُم لتَنْفِرُوا جَمِيعاً ، ورُوِيَ أَنَّ مُحَمَّدَ بنَ سَلاَّمٍ سأَلَ
____________________

(2/105)


يُونُسَ عن قَوْلِه عزَّ وجلَّ : { فَانفِرُواْ ثُبَاتٍ أَوِ انْفِرُواْ جَمِيعاً } قال : ثُبَةٌ وثُبَاتٌ أَي فرْقَةٌ وفِرَقٌ ، وقال زُهَيْرٌ :
وَقَدْ أَغْدُوا عَلَى ثُبَة كِرَامٍ
نَشَاوَى وَاجِدينَ لمَا نَشَاءُ
قال أَبو مَصورٍ : *!الثُّبَاتُ : جَمَاعَاتٌ في تَفْرِقَةٍ ، وكلُّ فرْقَة : ثُبَةٌ ، وهَذَا مِن ثاب ، وقال آخَرُون : الثُّبَةُ من الأَسْمَاءِ النَّاقصَة ، وهو في الأَصْل ثُبَيَة ، فالسَّاقطُ لاَمُ الفعْلِ في هذا القَوْل وأَما في القول الأَولِ فالسّاقِطُ عَيْنُ الفعْلِ ، انْتَهَى ، فإِذا عَرَفْتَ ذلك عَلمْتَ أَنَّ عَدَم تَعَرُّض المُؤَلِّفِ لثُبَة بمعْنَى وَسَط الحَوْض في ثَابَ غَفْلَةٌ وقُصُورٌ .
*!وَمَثَابُ ( البِئْرِ : مَقَامَ السَّاقِي ) مِنْ عُرُوشهَا على فَمِ البِئرِ ، قال القُطَامِيُّ يَصفُ البِئرَ وتَهَوُّرَهَا :
وَمَا *!لِمَثَابَاتِ العُرُوش بَقيَّةٌ
إِذَا اسْتُلَّ منْ تَحْت العُرُوشِ الدَّعَائِمُ
( أَوْ ) *!مَثابُ البِئْرِ ( : وَسَطُهَا ، *!ومَثَابَتُهَا : مَبْلَغُ جُمُومِ مَائِهَا ، و ) *!مَثَابَتُهَا ( : مَا أَشْرَفَ مِن الحِجَارَةِ حَوْلَهَا ) يَقُومُ عليها الرَّجُلُ أَحْيَاناً كَيْلاَ يُجَاحِفَ الدَّلْوَ أَو الغَرْبَ ( أَو ) مَثَابَةُ البِئرِ : طَيُّهَا ، عن ابْنِ الأَعْرَابيِّ ، قال ابنُ سِيدَهْ : لاَ أَدْرِي أَعَنَى بِطَيِّهَا ( مَوْضِعَ طَيِّهَا ) أَمْ عَنَى الطَّيَّ الَّذي هو بِنَاؤُهَا بِالحِجَارَةِ ، قال : وقَلَّمَا يَكُونُ المَفْعَلَةُ مَصْدَراً ، ( و ) المَثَابَةُ ( : مُجْتَمَعُ النَّاسِ بَعْدَ تَفَرُّقِهم ، *!كالمَثَابِ ) ورُبَّمَا قالوا لِمَوْضِع حِبَالَةِ الصَّائِدِ مَثَابَةٌ ، قال الرَّاجِزُ :
حَتَّى مَتَى تَطَّلعُ *!المَثَابَا
لَعَلَّ شَيْخاً مُهْتَراً مُصَاباً
يَعْنِي بالشَّيْخِ الوَعِلَ . والمَثَابَةُ : المَوْضِعُ الَّذِي يُثَابُ إِلَيْهِ أَي يُرْجَعُ إِليه مَرَّةً بَعْدَ أُخْرَى ، ومنه قولُه تَعَالَى : { 2 . 009 واذ جعلنا البيت . . واءَمنا } ( البقرة : 125 ) وإِنَّمَا قيلَ للْمَنْزِلِ مَثَابَةٌ لاِءَنَّ أَهْلَهُ
____________________

(2/106)


يَتَصَرَّفُونَ في أُمُورِهم ثُمَّ يَثُوبُونَ إِليهِ ، والجَمْعُ المَثَابِ ، قال أَبُو إِسْحَاقَ الزَّجَّاجُ : الأَصْلُ في مَثَابَة مَثْوَبَةٌ ، ولكن حَرَكَة الواوِ نُقِلَتْ إِلى الثاءِ ونَبِعَتِ الواوِ الحَرَكَةَ فَانْقَلَبَتْ أَلفاً ، قال : وهذا إِعْلاَلٌ بِاتِّبَاع بَابِ ثَابَ ، وقِيلَ المَثَابَةُ والمَثَابُ وَاحدٌ ، وكذلك قال الفَرَّاءُ : وأَنشد الشَّافِعِيُّ بَيْتَ أَبي طَالِبٍ :
*!مَثَاباً لاِءَفْنَاءِ القَبَائِلِ كُلِّهَا
تَخُبّ إِلَيْهَا اليَعْمَلاَتُ الذَّوَامِلُ
وقال ثَعْلَبٌ : البَيْتُ : مَثَابَةٌ ، وقال بَعْضُهُمْ : مَثُوبَةٌ ، ولَمْ يُقْرَأْ بها .
قلتُ : وهَذَا المَعْنَى لم يَذْكُرْهُ المُؤَلِّفُ مع أَنَّهُ مَذْكُورٌ في الصّحاحِ ، وهو عَجِيبٌ ، وفي الأَساس : ومنَ المَجَازِ : ثَابَ إِليه عَقْلُهُ وحِلْمُهُ ، وجَمَّتْ مَثَابَةُ البِئْرِ ، وهي مُجْتَمَعُ مَائهَا وبِئرٌ لَهَا *!ثائِبٌ أَيْ مَاءٌ يَعُودُ بَعْدَ النَّزْح وقَوْمٌ لهم ثَائِبٌ ، إِذا وَفَدُوا جَمَاعَةً بَعْدَ جَمَاعَةٍ .
وثَابَ مَالُهُ : كَثُرَ واجْتَمَعَ ، والغُبَارِ : سَطَعَ وكَثُرَ . *!وثُوِّبَ فُلانٌ بَعْد خَصَاصَةِ . وجَمَّتْ مَثَابَةُ جَهْلِهِ : اسْتَحْكَمَ جَهْلُهُ ، انتهى ، وفي ( لسان العرب ) قال الأَزهريُّ وسَمِعْتُ العَرَبَ تَقُولُ : المَلأُ بِمَوْضع كَذَا وكَذَا مِثْلُ ثَائبِ البَحْرِ ، يَعْنُونَ أَنَّهُ غَضٌّ رَطْبٌ كَأَنَّهُ مَاءُ البَحْرِ إِذَا فَاضَ بَعْدَ جَزْر . وثَابَ أَي عَادَ ورَجَعَ إِلى مَوْضِعِهِ الَّذِي كَانَ أَفْضَى إِليه ، ويُقَالُ : ثَابَ مَاءُ البِئرِ ، إِذَا عَادَتْ جُمَّتُهَا ، وما أَسْرَع *!ثَائِبَهَا ، وثَابَ المَاءُ إِذا بَلَغَ إِلى حاله الأَوَّل بَعْدَ ما يُسْتَقَى ، وثَابَ القَوْمُ : أَتَوْا مُتَوَاترِينَ ، وَلاَ يُقَالُ لِلْوَاحِدِ ، وفي حَديث عُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عنهُ ( لاَ أَعْرِفَنَّ أَحَداً انْتَقَصَ من سُبُلِ النَّاسِ إِلى *!مَثَابَاتِهِم
____________________

(2/107)


ْشَيْئاً ) قال ابنُ شُمَيْل إِلى ( مثاباتِهم أَيْ إِلى ) مَنَازِلِهِمْ ، الوَاحدُ مَثَابَة ، قال : والمَثَابَةُ : المَرْجِعُ ، والمَثَابَةُ : المُجْتَمَعُ ، والمَثَابَة : المَنْزِلُ ، لأَنَّ أَهْلَهُ يَثُوبُونَ إِليه أَي يَرْجِعُونَ ، وأَرَادَ عُمَرُ رَضِيَ اللَّهُ عنهُ : لاَ أَعْرِفَنَّ أَحَداً اقْتَطَعَ شَيْئاً مِنْ طُرِقِ المُسْلمينَ وأَدْخَلَهُ دَارَه . وفي حَديثِ عَمْرِو بنِ العَاص ( قِيلَ له فِي مَرَضه الذي مَاتَ فيه : كَيْفَ تَجِدُك ؟ قال : أَجِدْنِي أَذُوبُ وَلاَ *!أَثُوبُ ) أَي أَضْعُف ولا أَرْجِعُ إِلى الصِّحَّة ، وعن ابن الأَعرابيّ : يُقَالُ لأَسَاس البَيْت : مَثَابَات ، ويُقَالُ لتُرَابِ الأَسَاسِ : النَّثِيلُ ، قَالَ : وثَابَ إِذَا انْتَبَه ، وآبَ ، إِذَا رَجَعَ ، وتَابَ إِذَا أَقْلَعَ . والمَثَابُ طَيُّ الحجَارَة يَثُوبُ بَعْضُهَا على بَعْض من أَعْلاَهُ إِلى أَسْفَله ، والمَثَابُ : المَوْضعُ الَّذي يَثُوبُ منه المَاءُ ، ومنه : بِئرٌ مَالَهَا ثَائبٌ ، كذا في ( لسَان العَرَبِ ) .
( *!والتَّثْوِيبُ : التَّعْوِيضُ ) يُقَالُ ثَوَّبَهُ مِن كَذَا : عَوَّضَهُ ، وقدْ تَقَدَّمَ ، ( و ) *!التَّثْوِيبُ ( الدُّعَاءُ إِلَى الصَّلاة ) وغَيْرهَا ، وأَصْلُه أَنَّ الرَّجُلَ إِذَا جَاءَ مُسْتَصْرخاً لَوَّحَ بِثَوْبِهِ ليُرى وَيَشْتَهِرَ ، فكان ذلك كالدُّعَاءِ ، فسُمِّيَ الدُّعَاءُ *!تَثْوِيباً لِذالك ، وكُلَّ داعٍ *!مُثَوِّبٌ ، وقِيلَ : إِنَّمَا سُمِّيَ الدُّعَاءُ تَثْوِيباً من ثَابَ يَثُوبُ إِذا رَجَعَ ، فهو رُجُوعٌ إِلى الأَمْرِ بالمُبَادَرَةِ إِلى الصَّلاةِ ، فإِنَّ المُؤَذِّنَ إِذا قال : حَيَّ على الصَّلاَة ، فَقَدْ دَعَاهُمْ إِليهَا ، فإِذا قال بَعْدَهُ : الصَّلاَةُ خَيرٌ مِن النَّوْمِ ، فقد رَجَعَ إِلى كَلاَمٍ مَعْنَاهُ المُبَادَرَةُ إِليها ، ( أَو ) هو ( تَثْنِيَةُ الدُّعَاءِ أَو ) هو ( أَن يَقُولَ في أَذَانِ الفَجْرِ : الصَّلاَةُ خَيْرٌ مِن النَّوْمِ ، مَرَّتَيْنِ ، عَوْداً على بَدْءٍ ) ، وَرَدَ في حَدِيثِ بِلاَل ( أَمَرَنِي رَسُولُ الله صلى الله عليه وسلمأَنْ لا *!أُثَوِّبَ في شَيْءٍ من الصَّلاةِ إِلاَّ في صَلاَةِ الفَجْرِ ، وهو قَوْلُهُ : الصَّلاَةُ خَيْرٌ من النَّوْمِ ، مَرَّتَيْنِ . ( و ) التَّثْوِيبُ ( : الإِقَامَةُ ) أَي إِقَامَةُ الصَّلاةِ ، جَاءَ في الحديث : ( إِذَا *!ثُوِّبَ بِالصَّلاَة فَأْتُوهَا وعَلَيْكُمُ السَّكينَةُ والوَقَارُ ) قال ابْنُ الأَثير : التَّثْويبُ هُنَا : إِقَامَةُ الصَّلاَةِ . ( و ) *!التَّثْوِيبُ ( : الصَّلاَةُ بَعْدَ الفَريضَة ) حَكَاهُ يُونُسُ ، قَالَ : ( و ) يُقال :
____________________

(2/108)


( *!تَثَوَّبَ ) إِذَا تَطَوَّعَ أَي ( تَنَفَّلَ بَعْدَ ) المَكْتُوبَةِ ، أَي ( الفَرِيضَةِ ) وَلاَ يَكُونُ التَّثْوِيبُ إِلاَّ بَعْدَ المَكْتُوبَةِ ، وهو العَوْدَ للْصَّلاَةِ بَعْدَ الصَّلاَةِ . ( و ) تَثَوَّبَ ( : كَسَبَ الثَّوَابَ ) قال شَيْخُنَا : وَجَدْتُ بِخَطِّ والدي : هذا كُلُّه مُوَلَّد لا لُغَوِيٌّ .
( والثَّوْبُ : اللِّبَاسُ ) مِن كَتَّانٍ وقُطْن وصُوفٍ وخَزَ وفِرَاءٍ وغَيْرِ ذلكَ ولَيْسَتِ السُّتُورُ مِن اللِّبَاسِ ، وقَرَأْتُ في مُشْكِل القُرْآنِ لابْنِ قُتَيْبَةَ : وقد يَكْنُونَ بِاللِّبَاسِ والثْوبِ عَمَّا سَتَرَ وَوَقَى ، لأَنَّ اللِّبَاسَ *!والثَّوْبَ سَاتِرَانِ وَوَاقِيَان قَال الشَّاعرُ :
*!كَثَوْبِ ابْنِ بَيْض وَقَاهُمْ بِهِ
فَسَدَّ عَلَى السَّالِكِنَ السَّبِيلاَ
وسيأْتي في ( بيض ) . ( ج *!أَثْوُبٌ ، و ) بَعْضُ العَرَبِ يَهْمِزُهُ فيقولُ ( *!أَثْؤُبٌ ) لاسْتثْقَالِ الضَّمَّةِ على الوَاوِ ، والهَمْزَةُ أَقْوَى على احْتِمَالِهَا منها ، وكذلك دَارٌ وأَدْؤُرٌ ، وسَاقٌ وأَسْؤُقٌ وجَمِيعُ ما جَاءَ على هذا المِثَالِ ، قَالَ مَعْرُوفُ بنُ عَبْدِ الرَّحْمَنِ :
لِكُلِّ دَهْرٍ قَدْ لَبِسْتُ أَثْؤُبَا
حَتَّى اكْتَسَى الرَّأْسُ قِنَاعَا أَشْيَبَا
أَمْلَحَ لاَ لَذًّا وَلاَ مُحَبَّبَا
ولعَلَّ ( أَثْؤُب ) مَهْمُوزا سَقط من نُسْخَةِ شَيْخِنَا فَنَسَبَ المُؤلِّفَ إِلى التَّقْصِيرِ والسَّهْوِ ، وإِلاَّ فهوَ مَوْجُودٌ في نُسْخَتِنَا المَوْجُودَةِ ، وفي ( التهذيب ) : وثَلاَثَةُ أَثْوُبٍ ، بِغَيْرِ هَمْزٍ ، حُمِلَ الصَّرْفُ فيها على الواو التي في الثَّوْبِ نَفْسِهَا ، والواوُ تَحتملُ الصَّرْفَ من غير انْهِمَازٍ ، قال : ولو طُرِحَ الهَمْزُ من أَدْؤُر أَو أَسْؤُق لجاز ، على أَنْ تُرَدَّ تلك الأَلفُ إِلى أَصْلِهَا ، وكان أَصلُهَا الواو ، ( وأَثْوَابٌ ، وثِيَابٌ ) ، ونقل شيخُنَا عن رَوْضِ السُّهَيْلِيِّ ، أَنه قد يُطْلَقُ الأَثْوَابُ على لاَبِسيها ، وأَنْشَدَ :
رَمَوْهَا بأَثْوَابٍ خِفَافٍ فَلاَ تَرَى
لَهَا شَبهاً إِلاَّ النَّعَامَ المُنَفَّرَا
____________________

(2/109)



أَي بأَبْدَان . قلت : ومثْلُه قولُ الراعي :
فَقَامَ إِليها حبْتَرٌ بسِلاَحِهِ
وللَّهِ *!ثَوْبَا حَبْتَرٍ أَيِّمَا فَتَى
يريدُ ما اشتمل عليه ثَوْبَا حَبْتَرٍ من بَدَنِه ، وسيأْتي .
( وبَائِعُه وصَاحِبُه : *!ثَوَّابٌ ) ، الأَوَّلُ عَنْ أَبي زيد ، قال شيخنا : وعلى الثاني اقتصر الجوهريّ ، وعَزَاه لسيبويهِ ، قلت : وعلى الأَول اقتصرَ ابن المُكَرَّمِ في ( لسان العرب ) ، حيث قال : ورَجُلٌ ثَوَّابٌ ، للذِي يَبِيعُ الثِّيَابَ ، نَعَمْ قال في آخِرِ المادّة : ويُقَالُ لصاحب *!الثِّيَابِ : ثَوَّابٌ .
( و ) أَبُو بَكْرٍ ( محمدُ بنُ عُمَرَ *!الثِّيَابِيُّ البُخَارِيُّ ( المَحَدِّثُ ) رَوَى عنه مُحَمَّد وعمرُ ابْنَا أَبِي بكرِ بنِ عُثْمَانَ السِّنْجِيّ البخاريّ ، قاله الذهبيّ ، لُقِّب به لأَنّه ( كان يَحْفَظُ الثِّيَابَ في الحَمَّامِ ) كالحُسين بن طَلْحَةَ النَّعَّالِ ، لُقِّب بالحَافِظِ لحفظه النِّعَال ، ( وثَوْبُ بنُ شَحْمَةَ ) التَّمِيمِيُّ ، وكان يُلَقَّب مُجِيرَ الطَّيْرِ ، وهو الذي ( أَسَر حَاتِمَ طَيِّىءٍ ) زعموا ، ( و ) ثَوْبُ ( بنُ النَّارِ شاعرٌ جاهليٌّ ، و ) ثوبُ ( بن تَلْدَة ) بفتح فسكون ( مُعَمَّرٌ له شِعْرٌ يومَ القَادِسيَّةِ ) وهو من بني وَالِبَةَ .
( و ) من المَجَازِ : ( لِلَّهِ *!ثَوْبَاهُ ) ، كما تقول : لِلَّه تِلاَدُهُ أَي ( لِلَّه دَرُّهُ ) ، وفي الأَساس : يريدُ نَفْسَه ومن المجاز أَيضاً : اسْلُلْ ثِيَابَك مِن ثَيَابِي : اعْتَزلْني وفَارِقْنِي ، وتَعلَّقَ بِثِيَابِ اللَّهِ : بأَسْتَارِ الكَعْبَةِ ، كذَا في الأَسَاس .
( وثَوْبُ المَاءِ ) هو ( السَّلَى والغِرْسُ ) ، نقله الصَّاغَانِيّ ، وقولهم ( وَفِي *!-ثَوْبَيْ أَبِي ) ، مُثَنًّى ، ( أَنْ أَفِيَهُ ، أَيْ في ذِمَّتِي وذمَّةِ أَبي ) ، وهذَا أَيضاً من المجاز ، ونقله الفرّاءُ عن بَني دُبَيْرٍ ، وفي الخُدْرِيِّ لمَّا حَضَرَهُ المَوْتُ دَعَا *!بثيَاب جُدُدٍ فَلَبِسَهَا ، ثم ذَكَرَ عنِ النبيِّ صلى الله عليه وسلم أَنَّه قال : ( ( إِنَّ المَيِّتَ لَيُبْعَثُ ) وفي رواية : يُبْعَثُ ( فِي *!ثِيابِه ) التي يَمُوتُ فيها ) قال الخَطَّابِيُّ : أَمَّا
____________________

(2/110)


أَبُو سَعيد فقد استعملَ الحديثَ على ظاهرِه ، وقد رُوِيَ في تَحْسِينِ الكَفَنِ أَحاديثُ ، وقد تأَوَّلَه بعضُ العلماءِ على المعنى فقال : ( أَيْ أَعْمَاله ) التي يُخْتَمُ له بها ، أَو الحالة التي يَمُوتُ عليها من الخَيْر والشَّرِّ ، وقد أَنكرَ شيخُنَا على التأْوِيل والخروجِ به عن ظاهرِ اللفظِ لغيرِ دليل ، ثمّ قال : على أَنّ هذا كالذي يُذْكَر بعده ليس من اللغة في شيء ، كما لا يخفى ، وقوله عزّ وجلّ : { *!وَثِيَابَكَ فَطَهّرْ } ( المدثر : 4 ) قال ابنُ عبّاس : يقول : لاَ تَلْبَسْ *!ثِيَابَكَ على مَعْصِيَةٍ ولاَ على فُجُورٍ ، واحتجَّ بقول الشاعر :
وإِنّي بحَمْدِ اللَّهِ لاَ ثَوْبَ غَادِر
لَبِسْتُ وَلاَ مِنْ خَزْيَةٍ أَتَقَنَّعُ
و ( قيلَ : قَلْبَكَ ) ، القَائِلُ : أَبو العبّاس ، ونقل عنه أَيضاً : الثِّيَابُ : اللِّبَاسُ ، وقال الفرّاء ، أَي لاَ تَكُنْ غادِراً فتُدَنِّسَ ثِيَابَكَ ، فإِنّ الغادرَ دَنسُ الثِّيابِ ، ويقال : أَي عَمَلَكَ فَأَصْلحْ ، ويقال : أَي فَقَصِّرْ ، فإِنّ تَقصيرَها طُهْرٌ ، وقال ابنُ قتيبةَ في مشكل القرآن : أَي نَفْسَكَ فَطَهِّرْهَا منَ الذُّنُوبِ ، والعَرَبُ تَكْنِي *!بالثِّيَابِ عن النفْس لاشتمالها عليها ، قالت لَيْلَى وذَكَرَت إِبلا :
رَمَوْهَا *!بِأَثْوَاب خِفَافِ فَلاَ تَرَى
البَيْتُ قد تقدَّم ، وقال :
فَسُلِّي *!-ثِيَابِي عَنْ *!ثِيَابِكِ تَنْسُلِ
وفُلاَنٌ دَنِسُ الثِّيَابِ ، إِذَا كَان خَبِثَ الفِعْلِ والمَذْهَبِ خبيثَ العِرْض قال امرؤُ القيس :
*!ثِيَابُ بَنِي عَوف طَهَارَى نَقِيَّةٌ
وَأَوْجُهُهُمْ بِيضُ المَسَافِرِ غُرَّانُ
وقال آخر :
لاَ هُمَّ إِنَّ عَامِرَ بْن جهْمِ
أَوْ ذَمَ حَجًّا في ثِيَابٍ دُسم
____________________

(2/111)



أَي مُتَدَسِّم بالذُّنُوبِ ، ويقولون : قَوْمٌ لِطَافُ الأُزُرِ أَي خِمَاصُ البُطُونِ ، لأَنَّ الأُزُرَ تُلاثُ عليها ، ويقولون : فِداً لَكَ إِزَارِي ، أَي بَدَنِي ، وسيأْتي تحقيقُ ذلك .
( وسَمَّوْا ثَوْباً *!وثُوَيْباً وثَوَاباً كسَحَابٍ *!وثَوَابَةَ كسَحَابَةٍ ) *!وثَوْبَانَ *!وثُوَيْبَةَ ، فالمُسَمَّى *!بثَوْبَانَ في الصَّحَابة رَجُلاَنِ : ثَوْبَانُ بنُ بُجْدُدٍ مَوْلَى رسول الله صلى الله عليه وسلم وثَوْبَانُ أَبو عبدِ الرحمن الأَنْصَارِيُّ ، حَديثُه في إِنشَادِ الضَّالَّةِ ، وثَوْبَانُ : اسْمُ ذِي النُّونِ الزَّاهِدِ المِصْرِيّ ، في قول عن الدَّارَقُطْنِيِّ ، وثَوْبَانُ بن شَهْرٍ الأَشْعَرِيُّ ، يَرْوِي المَرَاسِيلَ ، عِدَادُه في أَهلِ الشأْمِ ، *!وثُوَيْبٌ أَبُو رشيدٍ الشامِيُّ .
وثُوَيْبَةُ مَوْلاَةُ أَبِي لَهَبٍ ، مُرْضِعَةُ رسُولِ الله صلى الله عليه وسلمومرضعة عمِّه حمزةَ ، رَضِيَ اللَّهُ عنهُ ، قال ابنُ مَنْدَه : إِنَّهَا أَسلمتْ ، وأَيَّده الحافظ ابنُ حَجَر .
( *!وَمَثْوَبُ كمَقْعَدٍ : د باليَمَنِ ) ، نقله الصاغانيّ .
( *!وثُوَبُ كزُفَرَ ) ، وفي نسخة كصُرَدٍ ( ابنُ مَعْنٍ الطَّائِيُّ ) ، من قُدَماءِ الجاهليّةِ ، وهو جَدُّ عَمْرِو بنِ المُسَبِّح ابن كَعْب ، ( وزُرْعَةُ بنُ *!ثُوَبَ المُقْرِىءُ ) تابعيٌّ ، كذَا في النسخ ، والصواب المُقْرَائِيّ ( قاضي دِمَشْقَ ) بعدَ أَبي إِدريسَ الخَوْلاَنِيِّ ( وعَبْدُ الله بن ثُوَبَ أَبُو مُسْلِمٍ الخَوْلاَنِيُّ ) ويقال : أَثَوْبَ ، سَكنَ بِدَارِيَّا الشَّام ، لَقِيَ أَبَا بكرٍ الصدِّيقَ ، ورَوَى عن عوفِ بنِ مالكٍ الأَشّعيِّ ، وعنه أَبُو إِدْرِيسَ الخَوْلاَنِيُّ ، كذا في ( التهذيب ) للمِزّيّ . ( وجُمَيْحُ ) ، بالحَاءِ المهملة مُصَغَّراً ، هكذا في النسخ ، والصَّوَاب : جَمِيعُ بالعين ، كأَمير ، والحَاء تصحيفٌ ( أَو ) هو ( جُمَيْعُ ) بالعين المهملة مُصَغَّراً ( ابْنُ ثُوَبَ ) ، عن خالدِ بن مَعْدَانَ ، وعنه يحيى الوُحَاظِيّ ( وَزَيْدُ بنُ
____________________

(2/112)


وَبَ ) رَوَى عنه يوسفُ بنُ أَبي حَكِيمٍ مُحَدِّثُونَ ) . وفَاتَه ثُوَبُ بنُ شريد ليافِعيّ ، شَهِدَ فتْحَ مِصْرَ .
وأَبُو سَعْدٍ الكَلاَعِيُّ ، اسمُه عبدُ الرحمن بنُ ثُوَبَ ، وغيرُهُما ( والحارِثُ بن ثُوَبَ ، أَيضاً ) كزُفَرَ ( لاَ *!أَثْوَبَ ) بالأَلف ( وَوَهِمَ فيه ) الحافظُ ( عَبْدُ الغَنِيّ ) المَقْدِسِيُّ ، خَطَّأَهُ ابن مَاكُولاَ ، وهو ( تَابِعيّ ) ، رأَى عليًّا رضي الله عنه ( *!وأَثْوَبُ بنُ عُتْبَةَ ) ، مقبولٌ ، ( مِنْ رُوَاةِ حَدِيثِ الدِّيكِ الأَبْيَضِ ) ، وقيل : له صُحْبَة ، ولا يَصِحُّ ، رَوَاهُ عبدُ الباقي بنُ قافع في مُعجمه ، وفَاتَه : أَثْوَبُ بن أَزْهَرَ ، أَخْو بني جَنَاب ، وهو زَوْجُ قَيْلَةَ بنتِ مَخْرَمَةَ الصَّحَابِيَّةِ ، ذَكره ابنُ مَاكُولاَ .
( *!وثَوَابٌ ) اسمُ ( رَجُلٍ ) كَان يُوصَف بالطَّوَاعِيَةِ ، ويُحْكَى أَنه ( غَزَا أَو سَافَرَ ، فانقطع خبرُه ، فَنَذَرَتِ امرأَتُه لَئِنِ اللَّهُ رَدَّهُ ) إِليها ( لَتخْرِمَنَّ أَنْفَهُ ) أَي تجعل فيه ثُقْباً ( وتَجُنُبَنَّ ) أَي تَقُودَنَّ ( بِهِ ) وفي نسخة : تجِيئَنَّ به ( إِلى مَكَّةَ ) ، شُكْراً لِلَّه تعالى ، ( فلما قَدِمَ أَخْبَرَتْهُ به ، فقال ) لَهَا : ( دُونَكِ ) بمَا نَذَرْتِ ، ( فقِيلَ : أَطْوَعُ مِنْ ثَوَاب ) ، قال الأَخْنسُ بنُ شِهَابٍ :
وكُنْتُ الدَّهْرَ لَسْتُ أُطِيعُ أُنْثَى
فَصِرْتُ اليوْمَ أَطْوَعَ مِنْ ثَوَابِ
( و ) من المجاز : ( *!الثَّائِبُ : الرِّيحُ الشَّدِيدَةُ ) التي ( تَكُونُ في أَوّلِ المَطَرِ ) .
وفي الأَساسِ : نَشَأَتْ *!مُسْتَثَابَاتُ الرِّيَاح : وهي ذَوَاتُ اليُمْنِ والبَرَكَةِ التي يُرْجَى خَيْرُهَا ، سُمِّيَ خَيْرُ الرِّيَاحِ ثَوَاباً كمَا سُمِّيَ خَيْرُ النَّحْلِ ، وهو العَسَلُ ، ثَوَاباً ، ( و ) الثَّائِبُ ( مِن البَحْرُ ماؤهُ الفَائِضُ بَعْدَ الجَزْرِ ) ، تقول العَرَبُ : الكَلأُ بِمَوْضِعِ كَذَا مِثْلُ ثَائِبِ البَحْرِ : يَعْنُونَ أَنَّه غَضٌّ طَرِيٌّ ، كأَنَّهُ مَاءُ البَحْرِ إِذَا فَاضَ بَعْدَ مَا جَزَرَ .
( *!وثَوَّابُ بنُ عُتْبَةَ ) المَهْرِيّ البَصْرِيّ ( كَكَتَّانٍ : مُحَدِّثٌ ) عن ابن بُرَيْدَةَ ، وعنه أَبُو الوَلِيدِ ، والحَوْضِيُّ .
____________________

(2/113)



( و ) ثَوَّابُ ( بنُ حُزَابَةَ ) كدُعَابة ( له ذكْرٌ ) ، وابنه قُتَيْبَةُ بن ثَوَّاب له ذِكْر أَيضاً .
( و ) ثَوَابٌ ، ( بالتَّخفيف : جَمَاعَةٌ ) من المُحَدِّثين .
( *!واسْتَثَابَه : سَأَله أَنْ *!يُثِيبَهُ ) أَي يُجَازِيَه . ( و ) يقال : ذَهَبَ مالُ فلانٍ *!فاستَثابَ ( مالاً ) ، أَي ( اسْتَرْجَعَه ، وقال الكُمَيْت :
إِنَّ العَشِيرَةَ *!تَسْتَثِيبُ بمالِه
فتُغِيرُ وهو مُتَوفِّرٌ أَمْوالَها
*!وأَثَبْتُ الثَّوْبَ *!إِثَابَةً إِذا كَفَفْتَ مَخَايِطَه ، ومَلَلْتُه : خِطْتُه الخِيَاطَةَ الأُولى بغيرِ كَفَ .
وعمُودُ الدِّينِ لا *!يُثَابُ بالنِّسَاءِ إِنْ مَال ، أَي لا يُعَادُ إِلى استِوائه ، كذا في ( لسان العرب ) .
( و ) *!ثُوَيْبٌ ( كزُبَيْرٍ ، تابِعِيٌّ مُحَدِّثٌ ) وهُمَا اثنانِ ، أَحَدُهُمَا ( كَلاَعِيٌّ ) يُكنَى أَبا حامدٍ شيْخٌ ، روى عن خالد بن مَعْدَانَ ( وآخَرُ بِكَاليٌّ ) حِمْصِيٌّ ، يكنى أَبا رَشيد ، روى عن زيدِ بن ثابتٍ ، وعنه أَبو سَلَمَةَ ، ( وزِيَادُ بن ثوَيْبٍ ) عن أَبي هُرَيْرَةَ ، مقبولٌ ، من الثالثة ، ( و ) أَبو مُنْقِذٍ ( عبُد الرحمن بن ثُوَيْب ، تابِعِيَّانِ ) ، وحيث إِنَّهُمَا تَابِعِيَّانِ كان الأَليَقُ أَن يقولَ : تابِعِيُّونَ ، لأَن اللَّذَيْن تقدَّمَا تابعيَّانِ أَيضاً ، فتأَمّلْ .
وثَوْبَانُ بن شِهْمِيلٍ بطن من الأَزْد .
وأَبو جَعْفَر *!-الثَّوَابِيُّ محمدُ بن إِبرَاهِيم البِرْتيّ الكاتب : مُحَدِّثٌ .
ثيب : ( *!ثِيبَانُ ككِيزان : اسم كُورَةٍ ) نقله الصاغانيّ .
( *!والثّيِّبُ ) ، كصَيِّب ، من النساء ( : المرأَةُ ) التي تزوّجت و ( فَارَقَت زَوْجَهَا ) ، قال أَبو الهيْثَم : امرأَةٌ *!ثَيِّب كانت ذاتَ زَوْجٍ ثم مات عنها زوْجُهَا
____________________

(2/114)


أَو طُلِّقت ثم رَجعتْ إِلى النِّكَاح ، وقال الأَصمعيُّ : امرأَةٌ ثَيِّبٌ ، ورجُل ثَيِّبٌ إِذا كان قد دُخِل به ( أَو دُخِلَ بها ) الذكرُ والأُنثى في ذلك سَوَاءٌ ، ( أَو لا يقال ) ذلك للرجُل إِلاّ في قولك : وَلَدٌ *!الثّيِّبَيْنِ ) وَوَلَدُ البِكْرَيْنِ ، قالَه صاحب العَيْن ، وجاءَ في الخَبَرِ ( *!الثَّيِّبَانِ يُرْجَمَانِ ، والبِكْرَانِ يُجْلَدَانِ ويُغَرِّبَانِ ) وقد *!ثُيِّبَتِ المرأَةُ ( وهي *!مُثَيَّبٌ كمُعَظَّم ، وقد *!تَثَيَّبَتْ ) . في ( التهذيب ) ، يقال : *!ثُيّبَتِ المرأَةُ *!تَثْيِيباً ، إِذا صارَتْ *!ثَيِّباً ، وجَمْع *!الثَّيِّب من النساء *!ثيِّباتٌ ، قال الله تعالى : { 2 . 010 ثيبات واءَبكارا } ( التحريم : 5 ) ( وفي الحديث : ( الثّيِّب *!بالثَّيِّب جَلْدُ مِائةٍ ورَجْمٌ بالحِجارة ) وقال ابنُ الأَثير : الثِّيِّبُ : مَنْ ليس بِبِكْرٍ ، قال : ويُطْلَقُ الثَّيِّبُ على المرأَة البالغة وإِن كانت بِكْراً مَجَازاً واتّسَاعاً ، قال : والجَمع بين الجَلْدِ والرَّجْمِ مَنْسُوخٌ ، ( وذِكْرُهُ في ثوب وَهم ) ، قال شيخُنا : ليْس كذلك ، بل جَزَم كثيرون أَن أَصلَه وَاوِيّ .
قلتُ : وقال ابن الأَثيرِ : وأَصْلُ الكلمةِ الواوُ ، لأَنه من ثَابَ يَثُوب إِذا رجع ، كأَن الثِّيِّبَ بصَدَدِ العَوْد والرجوعِ ، فإِنما الوَاهِمُ ابنُ أُخْتِ خالَتِه .
ومما ذكره ابنُ منظور في ثوب عن ( التهذيب ) قولُهم : وبِئْرٌ ذَاتُ ثَيِّبٍ وغيِّثٍ إِذا استُقِي منها عادَ مكانَه ماءٌ آخَرُ ، أَي مِن ثابَ الماءُ : بلغ إِلى حالِه الأَول بعدما يُسْتَقَى ، ثم قال : *!وثَيِّبٌ كان في أَصله ثَيْوِب ، ولا يكون الثُّؤُوبُ أَوّلَ الشيءِ حتى يَعود مَرّةً أُخرَى ، ويقال : بِئرٌ *!ثَيِّبٌ ، أَي يَثُوبُ الماءُ فيها .

____________________

(2/115)


2 ( فصل الجيم ) مع المُوَحَّدَة ) 2
جأَب : ( *!الجَأْبُ : الحِمَارُ الغَلِيظُ ) ، مُطْلقاً ، ( أَو مِن وَحْشِيِّه ) يُهْمَزُ ولا يُهمز ، عن أَبي زيدٍ وابن فارس في المُجمل ، والجمع *!جُؤُوبٌ . ( و ) *!الجَأْبُ ( : السُّرَّةُ ، و ) *!الجَأْب ( : الأَسَدُ ، ذكره الصاغانيّ ، ( وكُلُّ جَافٍ ) هكذا في النسخ ، وفي ( لسان العرب ) : وكاهلٌ *!جَأْبٌ : ( غَلِيظ ) وخَلْقٌ جَأْبٌ : ( جافٍ ) غَلِيظٌ قال الراعي :
فَلَمْ يَبْقَ إِلاّ آلُ كُلِّ نَجهيبَةٍ
لَهَا كاهِلٌ جَأْبٌ وصُلْبٌ مُكَدَّحُ
( و ) الجَأْبُ ( : ع ) ، وعن كُرَع أَنه ماء لبني هُجَيْمَ ( و ) الجَأْب ( : المَغْرَةُ ) ، في المُجمل : يُهمَز ولا يُهمز ، والمَغْرَةُ ، بِسكون الغين المعجمة وفتحها ، وأَمّا الميم مفتوحة في جميعِ النُّسخ ، ونقل شيخُنا عن بعض الحواشي نِسْبَةَ ضَمِّها إِلى خَطِّ المُؤلّف ، وهو خَطَأٌ .
( *!والجُؤُوبَةُ : كُلُوحُ الوَجْهِ ) نقله الصاغانيُّ .
( و ) عن ابن بُزُرْجَ ( *!جَأْبَةُ البَطْنِ ) *!وجَبْأَتُهُ ( مَأْنَتُه ) هو ما بين السُّرَّةِ والعَانَةِ . ( و ) يقال : ( الظَّبْيَةُ أَولَ ما طَلَعَ قَرْنُهَا ) أَي حين يَطلع ( : جَأْبَةُ المِدْرَى ) ، وأَبو عُبيدة لا يَهْمزه ، قال بِشْرٌ :
تَعَرُّضَ جَأْبَةِ المِدْرَى خَذُولٍ
بصَاحَةَ في أَسِرَّتِها السَّلاَمُ
وصَاحَة : جَبَلٌ ، والسَّلاَمُ : شَجَرٌ ، وفي المجمل أَنه غير مهموز ، وإِنما قيل : جَأْبَةُ المِدْرَى ( لأَنَّ القَرْنَ أَوّلَ طُلُوعِه غَلِيظٌ ثمّ يَدِقُّ ) ، فنَبَّه بذلك على صِغَرِ سِنِّهَا .
ويقال : فلانٌ شَخْتُ الآلِ جَأْبُ الصَّبْرِ ، أَي دقيقُ الشَّخْصِ غَلِيظُ الصَّبْرِ في الأُمُورِ .
( و ) الجَأْبُ : الكَسْبُ .
و ( جَأْبَ كَمَنَعَ ) يَجْأَبُ *!جَأْباً ( : كَسَبَ المَالَ ) ، قال العَجاج :
____________________

(2/116)



واللَّهُ رَاعٍ عَمَلِي وجَأْبِي
هكذا أَنشده الجوهريّ ، والرِّوَايةُ :
والغِنْمُ أَنَّ اللَّهَ وَاعٍ *!-جَأْبِي
بالواو .
( و ) عن ابن الأَعرابيّ : جَأَبَ وَجَبَأَ إِذا ( بَاع ) الجَأْبَ ، وهو ( المَغْرَة ) .
( *!والجَأْيَبَانِ : ع ) ( ودَارَةُ الجَأْبِ : ع ) عن كُراع ، وسيأْتي في ذِكر الدَّارَات .
جأَنب : ( *!الجَأْنَبُ ، كجفرٍ ) ، والصواب أَن وزْنه فَعْنَلٌ ، والنُونُ زَائِدةٌ ، ولذا ذكره الصاغانيّ في جأَب ، وقال هو : ( القَصِيرُ القَمِيءُ ) ، قد تقدم معنى القَمِىءِ ، ( مِنَّا ومنَ الخَيلُ ) يقال : فَرَسٌ *!جَأَنَبٌ ، وفي التهذيب ، في الرباعي عن الليث : رجل جأنب : قصير ، (وهي)
*!جَأَنَبَةٌ ( بهاءٍ ، و ) جَأْنَبٌ ( بغير هاء ) ، قال امرؤ القيس :
عَقِيلَهُ أَخْدَانٍ لَهَا لا ذَمِيمةٌ
وَلاَ ذَاتُ خَلْقٍ إِن تَأْمَّلْتَ ، جَأْنَبِ
جبب : ( *!الجَبُّ : القَطْعُ ) ، *!جَبَّهُ *!يَجُبُّه *!جَبًّا ( *!كالجِبَابِ بالكَسْر ، *!والاجْتِبَّابِ ) من اجْتَبَّه ( و ) *!الجِبَابُ *!والاجْتِبَابُ ( : اسْتِئصالُ الخُصْيَةِ ) ، *!وجَبَّ خُصَاهُ *!جَبًّا اسْتَأْصَلَهُ ، وخَصِيٌّ *!مَجْبُوبٌ بَيِّنُ الجِبَابِ ، وقَدْ *!جُبَّ *!جَبًّا ، وفي حديث مَأْبُورٍ الخَصِيِّ ( فَإِذَا هُوَ مَجْبُوبٌ أَي مَقْطُوعُ الذَّكَرِ ، وفي حديث زِنْبَاعٍ ( أَنَّهُ *!جَبَّ غُلاَماً لَهُ ) ( و ) *!الجِبَابُ ( : تَلْقِيحُ النَّخْلِ ) ، جَبَّ النَّخْلَ : لَقَّحَهُ ، وزَمَنُ الجِبَابِ : زَمَنُ التَّلْقِيحِ للنَّخْل ، وعن الأَصمعيّ : إِذا لَقَّحَ الناسُ النخيلَ قيل : قد *!جَبُّوا ، وقد أَتانا زَمَنُ الجِبَابِ ، قال شيخُنا : ومنه المَثَلُ المشهورُ : ( *!جِبَابٌ فَلاَ تَعَنَّ أَبْراً ) الجِبَابُ : وِعَاءُ الطَلْعِ جَمْع جُبَ ، وجُفٌّ أَيْضاً ، والأَبْرُ : تَلْقِيحُ النَّخْلِ وإِصْلاَحُهُ ، يُضْرَبُ للرَّجُلِ القَلِيلِ خَيْرُهُ ، أَيْ هُوَ جِبَابٌ لاَ خَيْرَ فِيهِ وَلاَ طَلْعَ ، فلا تَعَنَّ ، أَيْ لا تَتَعَنَّ ، أَي لا تَتْعَبْ في إِصْلاَحِهِ .
____________________

(2/117)



قلت : ويَأْتِي ذِكْرُ الجَبِّ عند جَبِّ الطَّلْعَةِ .
( و ) *!الجَبُّ ( : الغَلَبَةُ ) ، *!وجَبَّ القَوْمَ : غَلَبَهُمْ ، *!وجَبَّتْ فُلاَنَةُ النِّسَاءَ *!تَجُبُّهُنَّ *!جَبًّا : غَلَبَتْهُنَّ من حُسْنِهَا ، وقيل : هو غَلَبَتُكَ إِيَّاهُ في كُلِّ وَجْهٍ ، من حَسَب أَو جَمَالٍ أَو غَيْرِ ذلك ، وقَوْلِهُ :
*!جَبَّتْ نهسَاءَ العَالَمِينَ بالسَّبَبْ
هذه امرأَةٌ قدَّرَت عَجِيزَتَهَا بخَيْطٍ وهو السَّبَبُ ، ثم أَلْقَتْه إِلى نِسَاءِ الحَيِّ ليفْعَلْنَ كما فَعَلتْ ، فَأَدَرْنَه على أَعْجَازِهِنَّ فَوَجَدْنَه فَائِضاً كثيراً ، فَغَلَبَتْهُنَّ ، ويأْتي طَرَفٌ من الكلام عند ذكر الجِبَاب والمُجَابَّةِ ، فإِن المؤلّف رحمه الله تعالى فَرَّقَ المادة الواحدة في ثلاثةِ مواضِع على عادته ، وهذا من سوءِ التأْليف ، كما يَظهرُ لك عند التأْمُّل في المَوَادِّ .
( *!والجَبَبُ ، مُحَرَّكَةً : قَطْعٌ ) في ( السَّنَامِ ، أَو أَنْ يَأْكُلَهُ الرَّحْلُ ) أَو القَتَبُ ( فَلاَ يَكْبُرَ ، يقال : ( بَعِيرٌ *!أَجَبُّ ، ونَاقَةٌ *!جَبَّاءُ ) بَيِّنُ الجَبَب ، أَي مقطوعُ السَّنَامِ ، *!وجَبَّ السَّنَامَ *!يَجُبُّه *!جَبًّا : قَطَعَه ، وعن الليث : الجَبُّ : اسْتِئصَال السَّنَامِ من أَصْلِه ، وأَنشد :
ونَأْخُذُ بَعْدَهُ بِذِنَابِ عَيْشٍ
*!أَجَبِّ الظَّهْرِ لَيْس له سَنَامِ
وفي الحديث : ( أَنَّهُمْ كانُوا يَجُبُّون أَسْنَمَةَ الإِبِلِ وهي حَيَّةٌ ) وفي حديث حَمزةَ رَضِيَ اللَّهُ عنهُ ( أَنَّهُ *!اجْتَبَّ أَسْنِمَةَ شَارِفَيْ عليَ رضي الله عنه لمَّا شَرِب الخَمْرَ ) افْتَعَلَ من الجَبِّ وهو القَطْعُ . *!والأَجَبُّ من الأَرْكَابِ : القَلِيلُ اللَّحْمِ ، ( وهي ) أَي *!الجَبَّاءُ ( : المَرْأَةُ ) التي ( لا أَلْيَتَيُنِ لَهَا ) ، وعن ابن شُمَيْل : امْرَأَةٌ *!جَبَاءُ ، أَي رَسْحَاءُ ، ( أَو التي لم يَعْظُمْ صَدْرُهَا وثَدْيَاهَا ) قال شَمِرٌ : امرأَةٌ جَبَّاءُ ، إِذا لم يَعْظُمْ ثَدْيُهَا ، وفي الأَسَاس أَنه اسْتُعِيرَ من ناقة جَبَّاءَ .
قلت : فهو مجازٌ ، قال ابنُ الأَثيرِ : وفي حديث بعض الصحابة ، وسُئلَ عن امْرَأَة تزوَّجَ بها : كيفَ وَجَدْتَهَا ؟
____________________

(2/118)


فقال : كالخَيْرِ من امرأَةٍ قَبَّاءَ جَبَّاءَ . قَالُوا : أَو لَيْسَ ذلك خَيْراً ؟ قالَ : ما ذَاكَ بأَدْفَأَ للضَّجِيعِ ولاَ أَرْوَى للرَّضِيع ) ، قال يريدُ بالجَبَّاءِ أَنها صغيرَةُ الثَّدْيَيْنِ ، وهي في اللُّغَة أَشْبَهُ بالتي لا عَجُزَ لها ، كالبَعِيرِ الأَجَبِّ الذي لا سَنَامَ له .
قلت : بيَّنه في الأَسَاس بقوله : ومنه قولُ الأَشْتَرِ لعليَ كرّم الله وجهه صَبِيحَةَ بِنَائِهِ بالنَّهْشَلِيَّةِ : كَيْفَ وَجَدَ أَمِيرُ المؤمنينَ أَهْلَهُ ؟ قَالَ : قَبَّاءَ جباءَ ، ( أَو التي لا فَخِذَيْ لَهَا ) أَي قليلةَ لحْمِ الفَخِذَيْنِ ، فكأَنها لا فخِذَيْ لها ، وحَذْفُ النونِ هنا وإِثباتُها في الأَلْيَتَيْنِ تَنَوُّعٌ ، أَشار له شيخُنَا .
( *!والجُبَّةُ ) بالضم ( : ثَوْبٌ ) من المُقَطَّعَاتِ يُلْبَسُ ( م ، ج *!جُبَبٌ *!وجِبَابٌ ) كقُبَب وقِباب .
( و ) الجُبَّةُ ( : ع ) ، أَنشد ابنُ الأَعرابيّ :
لاَ مَالَ إِلاَّ إِبِلٌ جُمَّاعَهْ
مَشْرَبُهَا *!الجُبَّةُ أَوْ نُعَاعَهْ
كذا في ( لسان العرب ) ، وظاهره أَنه اسمُ ماءٍ .
( و ) الجُبَّةُ ( : حَجَاجُ العَيْنِ ) بكسر الحاءِ المهملة وفتحها .
( و ) الجُبَّةُ من أَسماءِ ( الدِّرْع ) وجمعها جُبَبٌ ، وقال الراعي :
لَنَا جُبَبٌ وأَرْمَاحٌ طِوَالٌ
بِهِنَّ نُمَارِسُ الحَرْبَ الشَّطُونَا
( و ) الجُبَّة ( : حَشْوُ الحَافِرِ أَو قَرْنُه ، أَو ) هي من الفَرسِ : مُلْتَقَى الوَظِيفِ على الحَوْشَبِ من الرُّسْغِ ، وقيل : هي ( مَوْصِلُ ما بينَ الساقِ والفَخِذِ ) ، وقيل : مَوْصِلُ الوَظِيفِ في الذِّراع ، وقيل : مَغْرِزُ الوَظِيفِ في الحافِرِ ، وعن الليث : الجُبَّةُ : بَيَاضٌ يَطَأُ فيه الدابّة بحافِره حَتَّى يَبلغَ الأَشَاعِرَ ، وعن أَبي عُبَيدَة : جُبَّةُ الفَرَسِ : مُلْتَقى الوَظِيفِ في أَعْلَى الحَوْشَبِ ، وقال مَرةً : مُلْتقَى ساقَيْه وَوَظِيفَيْ رِجْلَيْه ، ومُلْتَقَى كلِّ عَظْمَيْنِ إِلاَّ عَظْمَ الظَهْر .
____________________

(2/119)



( و ) الجُبَّةُ ( من السِّنَانِ : ما دَخَلَ فيه الرُّمْحُ ) ، والثَّعْلَبُ : ما دَخَلَ من الرُّمْحِ في السِّنَان ، وجُبَّةُ الرُّمحِ : ما دخل من السِّنَان فيه .
( و ) الجِبَّةُ ( : ة بالنَّهْرَوَانِ من عَمَلِ بَغْدَادَ ، و : ة ) أُخْرَى ( ببغدادَ ، منها ) أَبُو السَّعَادَاتِ ( مُحَمَّدُ بن المُبَارَك ) بنِ محمد السُّلَمِيّ ( *!الجُبَّائِيُّ ) عن أَبي الفَتْح ابن شَابِيل ، وأَبُوه حَدَّثَ بغَرِيب الحديث عن أَبي المَعَالي السَّمِين .
قلت : والصوابُ في نَسَبِه : *!-الجُبِّيُّ ، إِلى الجُبَّةِ : قَريةٍ بخُرَاسَانَ ، كما حقَّقه الحَافظُ . ( و ) أَبُو مُحَمَّد ( دَعْوَانُ بنُ عَلِيِّ ) بن حَمَّادٍ ( الجُبَّائِيُّ ) ، ويقال له : الجُبِّيُّ أَيضاً ، وهو الضَّرِيرُ ، نسبة إِلى قرية بالنَّهْرَوَانِ ، وهو من كبار قُرَّاءِ العِرَاق مع سبط الخَيَّاط ، وأَخَوَاه حُسَيْنٌ وسَالِمٌ رَوَيَا الحديثَ ، وهم من الجُبَّةِ : قريةٍ بالسَّوَاد ، وقد كرره المصنف في مَحَلَّيْنِ .
( و ) الجُبَّةُ ( : ع بِمصْرَ ، و : ع بين بَعْلَبَكَّ ودِمَشْقَ ، ومَاءٌ بِرَمْلِ عالِجٍ و : ة بِأَطْرَابُلُسَ ) ، قال الذَّهَبِيّ : ( منها عبدُ اللَّهِ بن أَبي الحَسَنِ الجُبَّائِيُّ ) نَزَل أَصْبَهَانَ ، وحدَّث عن أَبي الفَضْل الأُرْمَوِيّ ، وكان إِماماً مُحدِّثاً ، مات سنة 605 .
( وفَرَسٌ *!مُجَبَّبٌ ، كمُعظَّم : ارْتَفَعَ البياضُ منه إِلى الجُبَبِ ) فما فوقَ ذلك ، ما لمْ يَبْلُغِ الرُّكْبَتينِ ، وقيل : هو الذي بلغ البياضُ أَشاعِرَه ، وقيل : الذي بلَغَ البياضُ منه رُكْبَة اليَدِ وعُرْقوبَ الرِّجُلِ أَو رُكْبَتَي اليَدَيْنِ وعُرْقُوبَيِ الرِّجْلَيْنِ ، والاسمُ : الجَبَبُ ، وفيه *!تَجْبِيبٌ ، قال الكُميت :
أُعْطِيتَ مِنْ غُرَرِ الأَحْسَابِ شَادِخَةً
زَيْناً وفُزْتَ منَ التَّحْجِيلِ بالجَبَبِ
وعن الليث : *!المُجَبَّبُ : الفَرَسُ الذي يَبلُغ تَحْجِيلُه إِلى رُكبتَيْه .
( والجُبُّ ، بالضم : البِئْرُ ) ، مُذَكَّرٌ ، ( أَو ) البئرُ ( الكَثِيرَةُ الماءِ البعيدةُ
____________________

(2/120)


القَعْرِ أَو ) هي ( الجَيِّدَة المَوْضِعِ من الكَلاَ ، أَو ) هي ( التي لمْ تُطْوَ ، أَو ) لا تَكُونُ *!جُبًّا حتى تكونَ ( مما وُجِدَ ، لا مِمَّا حَفَرَهُ النَّاسُ ، ج *!أَجْبَابٌ *!وجِبَابٌ ) بالكسر ، ( *!وجِبَبَةٌ ) كقِرَدة ، كذَا هو مضبوطٌ ، وقال الليث : الجُبُّ البِئْرُ غيرُ البَعِيدَةِ ، وعن الفَرّاء : بئرٌ مُجَبَّبَةُ الجوْفِ ، إِذا كان في وسطها أَوسعُ شيءٍ منها ، مُقَبَّبَةً ، وقالَت الكِلاَبِيَّةُ : الجُبُّ : القَلِيبُ الواسِعةُ الشَّحْوَةِ ، وقال أَبو حبيب : الجُبُّ : رَكِيَّةٌ تُجَابُ في الصَّفَا ، وقال مُشَيِّعٌ : الجُبُّ : الرَّكِيَّةُ قبْلَ أَنْ تُطْوى ، وقال زَيْدُ بنُ كَثْوَةَ : جُبُّ الرَّكِيَّةِ : جِرَابُها ، وجُبَّةُ القَرْن : الذي فيه المُشَاشَةُ . وعن ابن شُمَيل : الجِبَابُ : الرَّكَايَا تُحْفَرُ يُغْرَسُ فيها العِنَبُ كما يُحفَر للفَسِيلَةِ من النخل ، والجُبُّ : الوَاحدُ .
( و ) الجُبُّ في حديث ابن عباس ( نَهَى النبيُّ صلى الله عليه وسلمعن الجُبِّ ) فقيلَ : ومَا الجُبُّ ؟ فَقَالَت امْرَأَةٌ عِنْدَهُ : هُوَ ( المَزَادَةُ يُخَيَّطُ بَعْضُهَا إِلى بَعْضٍ ) كَانُوا يَنْتَبِذُونَ فِيهَا ، حتى ضَرِيَتْ أَي تَعَوَّدَتْ الانْتِبَاذَ فيها واشْتَدَّتْ عليه ، ويقال لها : *!المَجْبُوبة أَيضاً .
( و ) الجُبُّ ( : ع بالبَرْبَرِ تُجْلَبُ منه الزَّرَافَة ) ، الحَيَوَان المعروف ( و ) الجُبُّ : ( مَحْضَرٌ لِطَيِّىء ) بِسَلْمَى ، نقله الصاغانيُّ ، ( ومَاءٌ لِبَنِي عَامِرِ ) بن كِلابٍ ، نقله الصاغانيّ ( وَمَاءٌ لِضَبَّةَ بن غَنِيَ ) ، والذي في التكملة أَنه ماءٌ لبني ضَبِينَة ، ويقال : الأَجْبَابُ أَيضاً ، كما سيأْتي ، ( و : ع بَيْنَ القَاهِرَةِ وبُلْبَيْسَ ) يقالُ له : جُبُّ عَمِيرة ( و : ة بحَلَبَ ، وتُضَافُ إِلى ) لفْظِ ( الكَلْب ) فيقال : جُبُّ الكَلْبِ ، ومن خُصُوصِيَّاتِهَا أَنه ( إِذا شَرِبَ منها المَكْلُوبُ ) ، الذي أَصَابه الكَلْبُ الكَلِبُ ، وذلك ( قَبْلَ ) استكمالِ ( أَرْبَعِينَ يَوْماً بَرَأَ ) من مَرَضه بإِذنِ الله تعالى .
____________________

(2/121)



( *!وَجُبُّ يُوسُفَ ) المذكورُ في القرآن { 2 . 010 واءَلقوه في غيابة الجب } ( يوسف : 10 ) وسيأْتي في غيب ( عَلَى اثْنَيْ عَشَرَ مِيلاً منْ طَبَرِيَّةَ ) وهي بَلْدَةٌ بالشأْم ( أَو ) هو ( بَيْنَ سَنْجَلَ ونَابُلُسَ ) على اختلاف فيه ، وقد أَهمل المصنف ذكر نَابُلُسَ في موضعه ، ونبهْنَا عَليْه هنا .
( ودَيْرُ الجُبِّ بالمَوْصِلِ ) شَرْقِيَّهَا ( و ) في حديث عائشة رضي الله عنها ( أَنَّ دَفِينَ سِحْرِ النَّبيّ صلى الله عليه وسلمجُعِلَ في ( جُبِّ الطَّلْعَةِ ) والرُّوَايَةُ : ( جُبّ طَلْعَةٍ ) مَكانَ : جُفِّ طَلْعَة ، وهُمَا مَعاً وِعَاءُ طَلْعِ النخْل ، قال أَبو عُبَيْد : جُبُّ طَلْعَةٍ غيرُ مَعْرُوفٍ ، إِنما المعروفُ جُفُّ طَلْعَة ، قال شَمِرٌ ، أَرادَ ( داخلَهَا ) إِذا أُخْرجَ منها الكُفُرَّى ، كما يقال لداخل الرَّكِيَّةِ من أَسْفَلهَا إِلى أَعلاها : جبٌّ ، يقال : إِنَّهَا لَوَاسعَةُ الجُبِّ ، سوَاءٌ كانَتْ مَطْوِيَّةً أَو غير مَطْويةٍ .
( والتَّجْبِيبُ : ارْتِفَاعُ التَّحْجِيلِ ) إِلى الجُبَبِ ) ، قد تقدَّم معناهُ في فَرَس مُجَبَّب ، وذِكْرُ المَصْدَرِ هُنَا ، وذكْرُ الوَصْفِ هُنَاكَ مِنْ تَشْتِيتِ الفِكْرِ كمَا تَقَدَّمَ .
( و ) *!التَّجْبِيبُ ( النِّفَارُ ) أَي المُنَافَرَةُ باطنِاً أَو ظاهِراً ، ففي حديث مُوَرِّق ( المُتَمَسِّك بطاعةِ الله إِذا جَبَّبَ الناسُ عنها كالكَارِّ بعدَ الفَارِّ ) أَي إِذا ترك الناسُ الطاعات ورَغِبوا عنها ، ( والفرارُ ) يقال : جَبَّبَ الرَّجُلُ *!تَجْبِيباً ، إِذا فَرَّ ، وعَرَّدَ ، قال الحُطيئة :
ونَحْنُ إِذَا جَبَّبْتُمُ عَنْ نِسَائِكمْ
كَما *!جَبَّبَتْ مِنْ عِنْدِ أَوْلاَدِهَا الحُمُرْ
ويقال : جَبَّ الرَّجُلُ ، إِذا مَضَى مُسْرِعاً فارًّا م الشيءِ ، فظَهَر بِمَا ذَكَرْنا سقوطُ ما قاله شيخُنَا أَنّ ذِكْرَ الفِرَار مستدركٌ ، لأَنه بمعنى النِّفار ، وعطف التفسير غير محتاج إِليه .
قلت : ويجوز أَن يكون المرادُ من النِّفَار المُغَالبَة في الحُسْنِ وغيرِه ، كما يأْتي ، فلا يكون الفِرَارُ عطفَ تفسير له .
( و ) التَّجْبِيبُ ( : أَرْوَاءُ ) الجَبُوب ويُرَادُ به ( المَال ، *!والجَبَاب ، كسَحَابٍ )
____________________

(2/122)


قال ابن الأَعرابيّ : هو ( القَحْطُ الشَّديدُ ) .
( و ) *!الجِبَابُ باللاَّمِ ( بالكَسْر : المُغَالَبَةُ في الحُسْنِ وغَيْرِه ( كالحَسَب والنَّسَبِ ، *!جَابَّنِي *!فَجَبَبْتُهُ : غَالَبَني فَغَلَبْتُهُ ، *!وجَابَّتِ المَرْأَةُ صَاحِبَتَهَا *!فَجَبَّتْهَا حُسْناً أَي فَاقَتْهَا بحُسْنهَا .
( و ) *!الجُبَابُ ( بالضَّمِّ : القَحْطُ ) ، قد تقدم أَنه بالكَسْرِ ، فكان ينبغي أَن يقول هناك ويُضَمُّ ، رعايةً لطريقته من حُسْن الإِيجازِ ، كما لا يخفى ( والهَدَرُ السَّاقِطُ الذي لا يُطْلَبُ ، و ) هو أَيضاً ( ما اجْتَمَعَ من أَلْبَانِ الإِبلِ ) فيصيرُ كأَنه زُبْدٌ ولاَ زُبْدَ للإِبِل ) أَي لأَلْبَانها قال الراجز :
يَعْصِبُ فَاهُ الرِّيقُ أَيَّ ععصْبِ
عَصْبَ الجُبَابِ بِشِفَاهِ الوَطْبِ
وقيل : الجُبَابُ لِلإِبل كالزُّبْدِ للغَنَمِ والبَقَرِ ، ( وقَدْ *!أَجَبَّ اللَّبَنُ ) ، وفي ( التهذيب ) : *!الجُبَابُ : شِبْهُ الزُّبْدِ يَعْلُو الأَلْبَانَ يَعْنِي أَلْبَانَ الإِبل إِذا مَخض البَعِيرُ السَّقاءَ وهو مُعَلَّقٌ عليه ، فيَجْتَمعُ عند فَم السِّقاءِ ، ولَيْسَ لأَلْبانِ الإِبلِ زُبْد إِنّمَا هو شَيءٌ يُشْبِه الزُّبْدَ .
( *!والجَبُوبُ ) بالفَتْح هي ( الأَرْضُ ) عَامَّةً ، قاله اللِّحْيَانيُّ وأَبو عمرو وأَنشد :
لاَ تَسْقِهِ حَمْضاً وَلاَ حَلِيبَا
إِنْ مَا تَجِدْهُ سَابِحاً يَعْبُوبَا
ذَا مَنْعَة يَلْتَهِبُ *!الجَبُوبَا
ولا يُجْمَع ، قاله الجوهريّ ، وتارةً يُجْعَل عَلَماً ، فيقال : *!جَبُوبُ ، بلا لام ، كشَعوبَ ، ونقل شيخُنا عن السُّهيليّ في رَوْضِهِ : سُمِّيَتْ جَبُوباً لأَنَّهَا تُجَبُّ أَي تُحْفَرُ ، أَو تَجُبُّ مَنْ يُدْفَنُ فيها ، أَي تَقْطَعُهُ ، ثم قال شيخُنَا ، ومنه قيل : *!جَبَّانٌ *!وجَبَّانَةٌ للأَرْضِ التي يُدْفَنُ بِهَا المَوْتَى ، وهي فَعْلانٌ من *!الجَبِّ والجَبُوب قاله الخَلِيلُ ، وغَيْرُه جَعَلَهُ فَعَّالاً من الجُبْنِ ، ( أَوْ وَجْهُهَا ) ومَتْنُهَا من سَهْلٍ أَو حَزْن أَو جَبَلٍ ، قاله ابنُ شُمَيْل ، وبه صَدَّرَ في لسان العرب ( أَو غَلِيظُهَا ) ، و ( نقله القُتَيْبِيُّ عن الأَصمعيِّ ، ففي
____________________

(2/123)


حديث عَليَ ( رَأَيْتُ النبيَّ صلى الله عليه وسلميُصَلِّي ويَسْجُدُ عَلى الجَبُوبِ ) قال ابن الأَعرابيّ : الجَبُوب الأَرْضُ الصُّلْبَةُ أَو الغَلِيظَةُ من الصَّخْرِ ، لا من الطِّينِ ( أَو ) الجَبُوبُ ( التُّرَابُ ) ، قاله اللِّحْيَانيّ ، وعَدَّهَا العَسْكَرِيُّ من جُمْلَةِ أَسْمَاءِ التُّرَابِ ، وأَمَّا قولُ امرىء القيس :
فَيَبِتْنَ يَنْهَسْنَ الجَبُوبَ بِهَا
وأَبِيتُ مُرْتَفِقاً عَلَى رَحْلِي
فيحتمل هذا كلّه .
( و ) الجَبُوبُ ( : حِصْنٌ باليَمَن ) والمَشْهُور الآنَ عَلى أَلسُنة أَهلها ضَمُّ الأَوّل كما سمعتُهم ، ( و : ع بالمَدِينَةِ ) المنورة ، على ساكنها أَفضلُ الصلاة والسلام ( و : ع ببَدْرٍ ) ، وكأَنَّهُ أُخِذَ من الحَديث ( أَنَّ رَجُةً مَرَّ بجَبُوبِ بَدْرٍ فإِذا رَجُلٌ أَبْيَضُ رَضْرَاضٌ ) .
( و ) *!الجَبُوبَةُ ( بهاءٍ : المَدَرَةُ ) ، مُحَرَّكَةً ، ويقال لِلْمَدَرَةِ الغَلِيظَةِ تُقْلَعُ من وَجْهِ الأَرْضِ : جَبُوبٌ : وعن ابن الأَعْرَابِيّ : الجَبُوبُ : المَدَرُ المُفَتَّتُ ، وفي الحديث : ( أَنَّه تَنَاوَلَ جَبُوبَةً فَتَفَلَ فِيهَا ) ، وفي حديث عُمَرَ ( سَأَلَهُ رَجُلٌ فقالَ : عَنَّتْ لِي عكْرِشَةٌ فشنَقْتُها بجبُوبَةٍ ) أَي رَمَيْتُهَا حتى كَفَّتْ عن العَدْوِ ، وفي حديث أَبِي أُمَامَةَ قال : لَمَّا وُضِعَتْ بِنْتُ رسولِ الله صلى الله عليه وسلمفي القَبْرِ طَفِقَ يَطْرَحُ إِليهمُ الجَبُوبَ وَيَقُولُ : سُدُّوا الفُرَجَ ) ، وقال أَبُو خِرَاشٍ يَصِفُ عُقَاباً أَصَابَ صَيْداً .
رَأَتْ قَنَصاً عَلَى فَوْتٍ فَضَمَّتْ
إِلى حَيْزُومِهَا رِيشاً رَطِيبَا
فَلاَقَتْهُ بِبَلْقَعَةٍ بَرَاحٍ
تُصَادمُ بَيْنَ عَيْنَيْهِ الجَبُوبَا
( *!والأَجَبُّ : الفَرْجُ ) مِثْلُ الأَجَمِّ ، نقله الصَّاغانيُّ .
( *!وجُبَابَةُ السَّعْدِيُّ ، كثْمَامَة شَاعِرٌ لِصٌّ ) مِنْ لُصُوصِ العَرَبِ ، نقله الصاغانيُّ والحافظُ .
____________________

(2/124)



( و ) *!جُبَيْبٌ ( كزُبَيْر : صَحَابِيّ ) فَرْدُ ، هو جُبَيْبُ بنُ الحَارِثِ ، قالت عائشة إِنه قال : يا رسول الله ، إِني مِقْرَافٌ للذُّنوب .
( و ) جُبَيْبٌ أَيضاً ( : وادٍ بِأَجَأَ ) من بلاد طيِّىءٍ .
( و ) جُبَيْبٌ ( : وادٍ بكَحَلَةَ ) مُحَرَّكَةً : ماءٍ لِجُشَمَ .
( *!وجُبَّى بالضَّمِّ ) والتشديد ( والقَصْر كُورَةٌ بخُوزِسْتَانَ ، منها ) الإِمَامُ ( أَبو عَلِيّ ) المُتَكَلِّمُ مُحَمَّدُ بنُ عَبْدِ الوَهَّابِ صَاحِبُ مَقَالاَتِ المُعْتَزِلَةِ ( وابْنُه ) الإِمَامُ ( أَبُو هَاشِم ) تُوُفِّيَ سنةَ إِحدى وعِشْرِينَ ( وثلاثمائة ) ببغدادَ وهما شيخا الاعتزالِ بعد الثلاثمائة ( و ) جُبَّى ( : ة بالنَّهْرَوَانِ ، منها أَبُو محمدِ بنِ عليِّ بن حَمَّادٍ المُقْرِىءٌ ) الضَّريرُ ، وهو بِعَيْنِه دَعْوَا بنُ عليِّ بنِ حمّادٍ فهو مُكَرَّرٌ مع ما قبلَهُ ، فليُتأَمَّل ( و ) جُبَّى ( : ة قُرْبَ هِيتَ ، منها محمدُ بن أَبي العِزَّ ) ويقال في هذه القرية أَيضاً الجُبَّةُ والنسبة إِليها *!-الجُبِّيُّ ، كما حققه الحافظُ ونسبَ إِليها أَبَا فِرَاسٍ عُبَيْدَ الله بن شِبْلِ بنِ جَمِيلِ بن مَحْفُوظٍ الهِيتِيَّ الجُبِّيَّ ، له تصانيف ومات سنة 658 وابنُه أَبو الفَضْلِ عبدُ الرحمن كان شيخ رِبَاط العميد ، مات سنة 671 ( و ) جُبَّى ( : ة قربَ بَعْقُوبَا ) بفتح الموحدة مقصورةً قَصَبَةٍ بطريق خُرَاسَانَ بينها وبين بغدادَ عشرَةُ فراسِخَ ، ويقال فيها : بَا بَعْقُوبا ، كذا في المراصد واللُّبّ ، ولم يذكرهُ المؤلّفُ في مَحَلّه . قلت : وهذه القَريةُ تُعرَف بالجُبَّةِ أَيضاً ، وقال الحافظُ : هي بخراسان ، واقتصر عليه ولم يذكُر جُبَّى كما ذَكَره المصنف ، وإِليها نُسِبَ المباركُ بن محمدٍ السُّلَمِيّ الذي تقدّم ذِكرُه وكذا أَبو الحُسَيْن الجُبِّيُّ شيخُ الأَهْوَازِيّ الآتي ذِكْرُه .
وَبَقِيَ عَلَيْهِ أَبُو بَكْرٍ محمدُ بنُ مُوسى بنِ الضَّبِّيِّ المِصْرِيّ الملقّبُ سِيبويهِ ، يقالُ له : الجُبِّيّ ، ويأْتي
____________________

(2/125)


ذِكرُه في سيب ، وهو من هذه القريةِ على ما يقتضي سياقُ الحافظ ، ويقال : إِلى بَيْعِ الجِبَابِ فتأَمَّل ، ( والنِّسْبَةُ ) إِلى كلّ ما ذُكِرَ ( *!-جُبَّائِيُّ ) .
( و ) *!جَبَّى ( كحَتَّى : ة في اليَمَنِ ) منها الفقيهُ أَبو بكرِ بنُ يَحيى بن إسحاق ، وإبراهيم بن عبد الله بن محمد بن قاسمِ بن محمدِ بن أَحمدَ بن حسّانَ ، وإِبراهيمُ بنُ القاسمِ بنِ محمدِ بن أَحمدَ بنِ حَسَّانَ ، ومحمدُ بن القاسم المُعَلِّمُ ، *!الجَبَّائِيُّونَ ، فُقَهَاءُ مُحَدِّثُونَ ، تَرْجَمَهُمْ الخَزْرَجِيُّ والجنديّ ، ولكن ضبطَ الأَميرُ القَريةَ المذكورة بالتَّخْفِيفِ والقَصْرِ وصَوَّبَه الحافظُ ، قلت : وهو المشهورُ الآنَ ، و ( منها ) أَيضاً ( شُعَيْبُ ) بن الأَسْوَدِ ( *!-الجَبَّائِيُّ المُحَدِّثُ ) من أَقْرانِ طَاوُوسَ ، وعنه محمدُ بنُ إِسحاقَ ، وسَلَمَةُ بنُ وَهْرَامَ ( و ) قال الذَّهَبِيُّ : أَبُو الحُسَيْنِ ( أَحْمَدُ بنُ عبدِ اللَّهِ ) المُقرِىء ( الجُبِّيُّ ، بالضَّمِّ ويُقَالُ ) فيهِ ( *!-الجِبَابِيُّ ) ، وإِنما قيل ذلك ( لِبَيْعِه الجِبَابَ ، مُحَدِّث ) شيخٌ للأَهْوَازِيِّ ( ومُحَمَّدٌ وعُثْمَانُ ابْنَا محمودِ ابنِ أَبي بكرِ بنِ جَبُّويَةَ الأَصْبهَانِيَّانِ ) رَوَيَا عن أَبي الوَقْتِ وغيرِه ( ومحمدُ بنُ *!جَبُّويَةَ الهَمَذَانِيّ ) عن محمودِ بنِ غَيْلاَنَ .
وفَاتَه : محمدُ بنُ أَبي بكرِ بنِ جَبُّويَةَ الأَصبَهَانيُّ عَمُّ الأَخَوَيْنِ ، سَمعَ يَحْيَى بنَ مَنْدَه ، ومات سنة 565 .
( و ) أَبُو البَرَكَاتِ ( عَبدُ القَوِيِّ بنُ الجَبَّابِ كَكَتَّان ) المِصْرِيُّ ( لِجُلُوسِ جَدِّهِ ) عَبْدِ اللَّهِ ( في سُوقِ الجِبَابِ ، والحَافِظُ أَحْمَدُ بنُ خَالِدِ ) بنِ يَزِيدَ ( الجَبَّابُ ) كُنْيَتُه أَبُو عُمَرَ ، أَنْدَلُسِيٌّ ، قالَ الذهبيُّ : هو حافِظُ الأَنْدَلُسِ ، تُوُفِّيَ بقُرْطُبَةَ سنة 322 قال الحَافظُ : سَمِع بَقِيَّ بن مَخْلَدٍ وطَبقَته ، قال وَأَوَّلُهُم عَبْدُ الرحمنِ بنُ الحُسَيْنِ بنِ عبدِ الله بنِ أَحْمَدَ التَّمِيميُّ السَّعْدِيُّ أَبُو القَاسِمِ ، حَدَّثَ عن محمدِ بنِ أَبي
____________________

(2/126)


بكر الرَّضِيّ الصِّقِلِّيّ ، وابنُه إِبراهيمُ حَدَّث عن السِّلَفِيّ ، وعبدُ العزيزِ بنُ الحسينِ حَدَّثَ أَيضاً ، وابْنُهُ عَبْدُ القَوِيِّ ، وهو المذكور في قول المصنِّف ، كان المُنْذِرِيُّ يَتكلَّم في سَمَاعِهِ للسِّيرةِ عن ابنِ رِفَاعَةَ ، وكانَ ابنُ الأَنْمَاطِي يُصَحِّحُه ، وابنُ أَخِيهِ أَبُو الفَضْل أَحْمَدُ بنُ محمدِ بنِ عبدِ العزيزِ سَمِعَ السِّلَفِيَّ ، وأَبُو إِبْرَاهِيمَ بنُ عبدِ الرحمنِ بن عبدِ اللَّهِ بنِ عبدِ الرحمنِ بنِ الحسنِ بنِ الجَبَّابِ سَمِعَ السِّلَفِيَّ أَيْضاً ، أَخَذَ عَنْهُمَا الدِّمْيَاطِيُّ ، وأَجَازَا للدَّبُّوسِيِّ .
قلت : وأَبو القاسِمِ عبدُ الرحمنِ بنُ الجَبَّاب من شُيُوخِ ابن الجوَّانيّ النَّسَّابَةِ ( مُحَدِّثُونَ ) .
( *!والجُبَابَاتُ بالضَّمِّ : ع قُرْبَ ذِي قَارٍ ) نقله الصاغانيُّ .
( *!والجَبْجَبَةُ ) قال أَبو عبيدةَ : هو ( أَتَانُ الضَّحْلِ ) وهي صَخْرَةُ المَاءِ وسيأْتي في ( ضحل ) وفي ( أَتن ) ( و ) *!الجُبْجُبَةُ ( بضَمَّتَيْنِ ) : وِعَاءٌ يُتَّخذ من أَدَمٍ يُسْقَى فيه الإِبلُ ، ويُنقَع فيه الهَبِيدُ ، *!والجُبْجُبَة ( : الزَّبِيلُ من جُلُود ) يُنْقَلُ فيه التُّرَابُ ، والجَمْعُ *!الجَبَاجِبُ ، وفي حديث عُرْوَةَ ( إِنْ مَاتَ شيءٌ منَ الإِبل فخُذْ جِلْدَهُ فاجْعَلْهُ *!جَبَاجِبَ ) أَيْ زُبُلاً ، وفي حديث عبدِ الرحمنِ بن عوفٍ ( أَنَّهُ أَودَع مُطْعِمَ بنَ عَدِيَ ، لمَّا أَرَادَ أَنْ يُهَاجِر ، جُبْجُبَةً فيها نَوًى من ذَهَب ) هي زِنْبِيلٌ لَطِيفٌ من جُلُودٍ ، ورَوَاهُ القُتَيْبِيُّ بالفَتْحِ ، والنَّوَى : قِطَعٌ من ذَهَبٍ ، وزْنُ القِطْعَةِ : خَمْسَةُ دَرَاهِمَ ( و ) الجَبْجبَةُ ( بفَتْحَتَيْنِ وبِضَمَّتَيْنِ ) والجُبَاجِبُ أَيضاً كما في ( لسان العرب ) ( : الكَرِشُ ) كَكَتِفٍ ( يُجْعَلُ فيه اللَّحْمُ ) يُتَزَوَّدُ به في الأَسْفَارِ ، وقد يُجْعَل فيه اللَّحْمُ ( المُقَطَّع ) ويُسَمَّى الخَلْعَ ، ( أَو هي الإِهَالَةُ تُذَابُ و ) تُحْقَن أَي ( تُجْعَلُ في كَرِشٍ ، أَو ) هي عَلى ما قالَ ابنُ الأَعرابيّ ( : جِلْدُ جَنْبِ البَعِيرِ يُقَوَّرُ ويُتَّخَذُ فيه اللَّحْمُ )
____________________

(2/127)


الذي يُدْعَى الوَشِيقَةَ ، *!وتَجَبْجَبَ ، واتَّخَذَ *!جَبْجَبَةً إِذَا اتَّشَقَ ، والوَشِيقَةُ : لَحْمٌ يُغْلَى إِغْلاءَةً ثم يُقَدَّدُ ، فهُوَ أَبْقَى مَا يَكُون ، قال حُمَامُ بنُ زَيْدِ مَنَاةَ اليَرْبُوعِيُّ :
إِذَا عَرَضَتْ مِنْهَا كَهَاةٌ سَمِينَةٌ
فَلاَ تُهْدِ مِنْهَا واتِّشِقْ *!وتَجَبْجَبِ
وقال أَبو زيد : *!التَّجَبْجُبُ أَنْ تَجْعَلَ خَلْعاً في *!الجُبْجُبَةِ ، وأَمَّا ما حكاهُ ابنُ الأَعرابيّ مِنْ قَوْلِهِمْ : إِنَّكَ مَا عَلِمْتُ جَبَانٌ جُبْجُبَةٌ ، فَإِنَّمَا شَبَّهَهُ *!بالجُبْجُبَة التي يوضعُ فيها هذا الخَلْعُ ، شبَّهه بها في انْتِفَاخِه وقِلَّة غِنَائِه .
( *!وجُبْجُبٌ ، بالضَّمِّ : مَاءٌ ) معروفٌ ، نقله الصاغانيُّ هكذا ، وزادَ المصنفُ ( قُرْبَ المَدِينَةِ ) ، على ساكنها أَفضلُ الصلاةِ والسلامِ ، قال :
يَا دَارَ سَلْمَى بِجُنُوبُ يَتْرَبِ
*!بجُبْجُبٍ أَوْ عَنْ يَمِينِ جُبْجُبِ
ويَتْرَبُ ، على ما تقدّم ، بالتَّاءِ الفَوْقِيَّةِ : موضعٌ باليَمَامة ، وكأَنّ المصنفَ ظنّه يَثْرِب بالمثلثّة ، فلذا قال قربَ المدينة ، وفيه نَظَرٌ .
( وماءٌ *!جَبْجَابٌ ) بالفَتْحِ ، ( *!وجُبَاجِبٌ ) ، بالضَّمِّ ( : كَثِيرٌ ) قال أَبو عبيدة : وليسَ جُبَاجِبٌ بِثَبْت ، كذا قاله ابنُ المُكَرَّم ، ونقله الصاغانيُّ عن ابن دريد ، وأَهمله الجوهريّ ، ( *!والجَبْجَبُ ) بالفَتْحِ ، كذا في نسختنا ، وضبطه في لسان العرب بالضمَّ ( : المُسْتَوِي منع الأَرضِ ) ليْسَ بحَزْنٍ ، ( وَبَقِيعُ الجَبْجَبِ : ) مَوْضِع ( بالمَدِينةِ ) المُشَرَّفَةِ ، ثبت في نسختنا ، وكذا في النسخة الطَّبلاويَّةِ ، كذا قال شيخنا : ومُقْتَضَى كلامه أَنه سَقَطَ مما عدَاهَا من النسخ ، واللفظُ ذكره أَبو دَاوُودَ في سُنَنِه ، والرواةُ على أَنه بجِيمَيْنِ ( أَو هو بالخَاء ) المعجمة في ( أَوَّلِهِ ) ، كما ذكره السُّهَيْلِيُّ وقال : إِنه شجرٌ عُرِف به هذا الموضِعُ .
قلت : فيكونُ نِسْبةُ البَقِيعِ إِليه كنِسْبته إِلى الغَرْقَدِ ، ويَنبغِي ذِكرُه في فصل الخَاء ، قال شيخنا : وقد ذكره صاحب المراصد بالجيم ، وأَشار إِلى الخلاف .
____________________

(2/128)



( والجَبَاجِبُ : الطَّبْلُ ) في لغة اليَمَنِ ، نقله الصاغانيّ ، ( و ) قال الزُّبير بن بكّار : الجَبَاجِبُ ( : جِبَالُ مَكَّةَ ، حَرَسَهَا الله تعالى ، أَو أَسواقُها ، أَو مَنْحَرٌ ) ، وقال البرقيُّ : حَفَرٌ ( بِمِنًى كان يُلْقَى به الكُرُوشُ ) أَي كُرُوشُ الأَضَاحي في أَيام الحَجِّ ، أَو كان يُجْمَع فيها دَمُ البُدْنِ والهَدَايَا ، والعَرَبُ تُعَظِّمُهَا وتَفْخَرُ بِهَا ، وفي الناموس : الأَوْلَى تَعْبيرُ النّهَاية بأَصْحَابِ الجَبَاجِبِ ، هي أَسماءُ منازِلَ بمِنًى إِلى آخِرها ، وقد كفَانَا في الردِّ عليه بما يَلِيقُ به شيخُنَا الإِمَامُ ، فلا يحتاج إِلى إِعادةِ تَجْرِيعِ كَأْسِ المَلامِ ، وأَما الحديث الذي عُنيَ به مُلاَّ عَلِيّ فَفِي غيرِ كتب الحديث في بَيْعَةِ الأَنْصَارِ : نَادَى الشَّيْطَانُ بِأَصْحَاب الجَبَاجِبِ ، قال أَبو عُبيدة : هي جَمْعُ جُبْجُبٍ بالضَّمِّ ، وهو المستَوِي من الأَرْضِ ليْسَ بحَزْن ، وهي هاهنا أَسماءُ منازلَ بمِنًى ، سُمِّيَت به لأَن كُرُوشَ الأَضَاحِي تُلْقَى فيها أَيامَ الحجِّ ، والذي ذكره شيخُنَا عن ابن إِسحاقَ ناقلاً عن ابن بحر ، وذكر في آخرِه أَنه خَلَتْ منه زُبُرُ أَكثرِ اللُّغَوِيّين ، فقد أَشرنا إِليه آنِفاً عن الأَزهريّ ، ففيه مَقْنَعٌ لكلّ طالبٍ راغب .
( و ) الجَبَاجِب كالبَجَابِج ( : الضِّخَامُ مِنَ النُّوقِ ) قاله أَبو عمرو ، ورَجُلٌ جُبَاجِبُ ومُجَبْجَبٌ إِذَا كان ضَخْمَ الجَنْبَيْنِ ، ونُوقٌ جَبَاجِبُ ، قال الراجز :
جَرَائِعٌ جَبَاجِبُ الأَجوَافِ
حُمُّ الذُّرَى مُشْرِفَةُ الأَنْوَافِ
وإِبل *!مُجَبْجَبَةٌ : ضَخْمَةُ الجُنُوبِ ، أَنشد ابن الأَعرابيِّ لصَبِيَّة قالت لأَبِيها :
حَسَّنْتَ إِلاَّ الرَّقَبَهْ
فَحَسِّنَنْهَا يَا أَبَهْ
كَيْمَا تَجِىءَ الخَطَبَهْ
بِإِبِلٍ مُجَبْجَبَهْ
لِلْفَحْلِ فيها قَبْقَبَهْ
ويروى مُخَبْخَبَهْ ، تريد مُبَخْبَخة ،
____________________

(2/129)


أَي يقال لها : بَخٍ بَخٍ ، إِعْجَاباً بها ، فقُلِبَ ، كذا في ( لسان العرب ) ، وهذا التحقيقُ أَحْرَى بقولِ شيخِنا السابقِ ذِكرُه : أَنَّه خَلَت منه زُبُرُ الأَكْثَرِينَ .
( *!والمُجَابَّةُ ) مُفَاعَلَةٌ ( : المُغَالَبَة في الحُسْنِ و ) غيرهِ من حَسَبٍ وجَمَالٍ ، وقَدْ *!جَابَّتْ جِبَاباً *!ومُجَابَّةً ، وقِيلَ هُوَ ( في الطَّعَامِ ) : أَنْ يَضَعَهُ الرَّجُلُ فَيَضَعَ غَيْرُه مِثْلَهُ ، نقله الصاغانيّ .
( *!والتَّجَابُّ ) مِنْ بَابِ التَّفَاعُلِ أَنْ يَتَنَاكَحَ الرَّجُلاَنِ أُخْتَيْهِمَا ) نقله الصاغانيُّ .
( *!وجَبَّانُ مشددةً : ة بالأَهْوَازِ ) نقله الصاغانيُّ .
( و ) قَدْ ( *!جَبْجَبَ ) إِذَا سَمِنَ ، *!وجَبْجَبَ إِذَا ( سَاحَ في الأَرْضِ ) عِبَادَةً ، وجَبْجَبَ إِذَا اتَّجَرَ في الجَبَاجِبِ .
( وأَحْمَد بن *!الجَبَّاب مُشَدَّدَة : مُحَدِّثٌ ) ، لا يخفى أَنَّه الحافِظُ أَبو عُمَرَ أَحمدُ بنُ خالدٍ الأَنْدَلُسيُّ المتقدِّمُ ذِكرُه فذِكرُه ثانياً تكرارٌ .
( و ) جُبَيْبٌ ( كزُبَيرٍ ) هو ( أَبو جُمِعَةَ الأَنْصَارِيُّ ) ، ويقال الكِنَانِيُّ ويقال القارِيُّ قيل : هو جُبَيْبُ بنُ وَهْبٍ ، بالجيم وقيل : ابن سَبُعٍ ، وقيل : ابن سِبَاعٍ ، قال أَبو حاتم : وهذا أَصَجُّ ، له صُحْبَةٌ ، نزل الشام ، روى عنه صالحُ بن جُبَيْرٍ الشامِيّ ، ( أَو هو بالنُّونِ ) ، كما قاله ابن ماكُولاَ وخَطَّأَ المستغفريَّ .
( ) ومما يستدرك عليه :
ابنُ *!الجُبَيْبِيِّ ، نِسْبةٌ إِلى جَدِّه جُبَيْبٍ ، هو أَبو جعفر حَسَّانُ بنُ محمدٍ الإِشبِيلِيُّ شَاعِرُ غَرْنَاطَةَ .
والجُبَّةُ : مَوْضِعٌ في جَبلِ طَيِّىءٍ جاءَ ذِكرُهَا في قول النَّمِرِ بن تَوْلَبٍ .
وحَبَابٌ كسَحابٍ : مَوضعٌ في دِيَارِ أَوْدٍ .
*!واسْتَجَبَّ السِّقَاءُ : غَلُظَ ، واسْتَجَبَّ الحُبُّ إِذا لم يَنْضَحْ وضَرِيَ .
____________________

(2/130)



وجُبَيْبُ بنُ الحارِث ، كزُبَيرٍ : صَحَابيٌّ فَرْدٌ .
*!والأَجْبَابُ : وَادٍ ، وقيل : مِيَاهٌ بِحِمَى ضَرِيَّةَ تَلِي مَهَبَّ الشَّمَالِ ، وقال الأَصمعيّ : هي من مياهِ بَنِي ضَبِينَةَ ، ورُبَّمَا قِيلَ له : الجُبُّ ، وفيه يقول الشاعر :
أَبَنِي كِلابٍ كَيْفَ يُنْفَى جَعْفَرٌ
وَبَنُو ضَبِينَةَ حَاضِرُو *!الأَجْبَابِ
*!والجُبَاجِبَةُ : مَاءَةٌ في دِيارِ بنِي كلابِ ابنِ ربيعةَ بنِ قُرْطٍ عليها نَخْلٌ ، وليس على مِياهِهم نَخْلٌ غيرُها وغيرُ الجَرْوَلَةِ .
جتب : ( جُتَاوِبُ بالضَّمِّ وبالمُثَنَّاةِ ) الفَوْقِيَّةِ ، أَهمله الجَمَاعَةُ ، وقال الصاغانيّ : هو ( ع قُرْبَ مَكَّةَ حَرَسَهَا الله تعالى ) ، وقال اللَّهَبِيّ .
فالْهَاوَتَانِ فَكَبْكَبٌ فُجُتَاوِبٌ
فالبَوْصُ فالأَفْرَاعُ مِن أَشْقَابِ
جحجب : ( جَحْجَبَ العَدُوَّ ) ، أَهمله الجوهريّ ، وقال ابنُ دريد أَي ( أَهْلَكَهُ ) قال رُؤْبَة :
كَمْ مِنْ عِداً جَمْجَمَهُمْ وجَحْجَبَا
( و ) حَحْجَبَ ( في الشيء : تَرَدَّدَ ، وُ ) جَحْجَبَ الرجلُ ( : جَاءَ وذَهَبَ ) ، نقله ابنُ دُريد في كتاب ( الاشتقاق ) له .
( و ) بَنُو ( جَحْجَبَى ) بن كُلْفَة بنِ عَوْفِ بنِ عمرِو بنِ عوفِ بن مالك بن الأَوْسِ ، وهو جَدُّ أُحَيْحَةَ بنِ الجُلاَحِ اليَثْرِبِيّ ( : حَيٌّ من الأَنْصَارِ ) ثمَّ من الأَوْسِ ، وأَنشد العَلَمُ السَّخَاوِيّ في سِفْرِ السَّعَادة .
____________________

(2/131)



بَيْنَ بَنِي جَحْجَبَى وبَيْنَ بَنِي
زَيْدِ فَأَنَّى لِجَارِيَ التَّلَفُ
قلت : البَيْتُ لمالكِ بنِ العَجْلاَنِ الخَزْرَجِيِّ ، ويروى : وبَيْنَ بَنِي عَوْف .
( ) ومما يستدرك عليه :
جَحْجَبٌ كجعفر اسمٌ ، عن ابن دُريد .
جحدب : ( الجَحْدَبُ : القَصِيرُ ) يقال : رَجُل جَحْدَب ، أَي قَصير ، عن كُرَاع ، قال : وَلاَ أَحُقُّهَا ، إِنما المعروفُ : ) جَحْدَرٌ بالراء ، وسيأْتي ذِكْرِها ، كذا في ( لسان العرب ) .
قلت : فكان ينبغي للمؤلّف الإِشارَةُ إِليه ، وأَعجبُ من هذا ما نَقله شيخُنَا من هَمْعِ الهَوَامعِ في أَبواب الأَبْنيَة أَنَّ الجَحْدَبَ بجيمٍ فحاءٍ ودالٍ مهملتين فموحَّدةٍ : نوعٌ من الجَرَادِ ، فانظره ، مع قول المصنف : القَصِير ، مُقْتَصِراً عليه ، وهذا وهمٌ من كاتب نسخة هَمْعِ الهَوَامِع أَو من شيخنا ، فإِنما هو جُخْدَب بالخاءِ المعجمة ، وقد ذكره المصنف بلغاته بعد هذه المادة بقليل ، فالعَجَب منه كيف لم يتنبهْ ، وسنشرحه إِن شاءَ الله تعالى ، إِذا أَتينا هناك ، بما يُثْلِجُ الصدور : وتعلم به أَن ما ذَهَب إِليه من أَوْهَامِ السُّطُور .
( ) ومما يستدرك عليه :
عبدُ الرحمنِ بنُ جَحْدَبٍ : مُحَدِّثٌ : عن فَضَالَةَ بنِ عُبَيْدِ .
جحرب : ( الحَجْرَبُ ) بالفتح ، أَهمله الجوهريّ وقال ابنُ دُريْد : الجَحْرَبُ ( ويُضَمُّ ) هو ( القَصيرُ الضَّخْمُ الجِسْمِ ) وقيلَ الوَاسعُ الجَوْفِ ، عن كُرَاع ، وقيل : هو الضَّخْمُ الجَنْبَيْنِ ، كما هو نَصُّ ابن دُريد ، ( و ) يقال : ( فَرَسٌ جَحْرَبٌ وجُحَارِبٌ ) بالضَّمِّ ( : عَظِيمُ الخَلْقِ ) ، وفي ( لسان العرب ) : رأَيتُ في بعض نسخ الصحاح ( حاشية ) : رَجُلٌ جَحْرَبَةٌ : عَظِيمُ البَطنِ .
( والجُحْرُبَانِ ، بالضَّمِّ ) ، مُثَنَّى
____________________

(2/132)


جُحْرُبٍ ( : عِرْقَانِ في لِهْزِمَتَي الفَرَسِ ) نقله الصاغانيُّ .
جحنب : ( الجَحْنَبُ ، بالفَتْحِ ) مع تخفيف النونِ ، قال شيخنا : هو مستدرك .
قلت : إِنما ذَكَرَه لِرعاية ما بعدَه ، وهُو قولُه :
( و ) جَحَنَّبٌ ( كجَهَنم ) ، وقد أَهمله الجوهريّ ، وقال أَبُو عَمْرو : الجَحْنَبُ كجَعْفَرٍ ، ولم يذكر جَحَنَّب ، بالتَّشْدِيدِ ، هو ( القصِيرُ ) ، من غير أَن يُقيّد بالقِلَّة ، ( أَو ) هو ( القَصِيرُ القَلِيلُ كالجُحَانِبِ ) بالضم ، وهذه عن أَبي عمرٍ و ، وقيل : هُوَ القَصيرُ المُلَزَّزُ ، وأَنشد :
وصاحِبٍ لي صَمْعَرِيَ جَحْنَبِ
كاللَّيْثِ خِنَّابٍ أَشَمَّ صَقْعَبِ
( و ) قيل : هو ( الشَّدِيدُ ) من الرِّجال قاله اللَّيْثُ ، وأَنشد القولَ المذكورَ .
( و ) الجَحْنَبُ ( : القِدْرُ العَظِيمَةُ ) ، قالَهُ النَّضْرُ بنُ شُمَيْل وأَنشد :
مَا زَالَ الهِيَاطِ والمِيَاطِ
حَتَّى أَتَوْا بِجَنْبٍ قُسَاطِ
قال ابنُ المُكَرَّمِ : وذَكَرَ الأَصمعيُّ في الخُمَاسِيِّ الجَحَنْبَرَةُ من النساء : القصيرةُ : وهو ثلاثيُّ الأَصلِ أُلْحِقَ بالخُمَاسِيِّ لتكرارِ بعضِ حُرُوفِه .
جخب : ( الجخابَةُ ، كسَحَابَةٍ وكِتَابَةٍ وجَبَّانَة ) هو ( الأَحْمَقُ ) الذي لا خَيْرَ فيه ، الفتْحُ والكسرُ عن أَبي الهَيْثَم ، والتَّشْدِيدُ عن شَمِرٍ ، ( و ) هو أَيضاً ( : الثَّقِيلُ اللَّحِيمُ ) ، أَي كَثِيرُ اللَّحْم ، يقال إِنه لَجَخَابَةٌ هِلْبَاجَة .
( والجَخْبُ بالفَتْحِ ) هو ( المَنْهُوكُ ) الجِسْمِ ( الأَجْوَفُ ) .
( و ) الجِخَبُّ ( كَهِجَفَ : ) هو
____________________

(2/133)


( البَعيرُ العظِيم ، والصِّنْدِيدُ ، والضَّعِيفُ ) نقله الصاغانيُّ ، ولم يذكر الضعيفَ .
جخدب : ( الجُخْدُبُ بالضَّمِّ ) ، هذا وما يأْتي بعده من قوله بضمهما تقييدٌ في غير مَحَلَ ، فإِن الأَلفاظَ التي سَرَدَهَا كُلَّهَا مضمومةٌ ، فَمَا وَجْهُ التخصيصِ في البَعْضِ : فلوْ تَرَكَه وأَبقاها على إِطلاقِهِ والمشهورِ من ضَبْطِه ، أَو يذكُرُ بعد الكُلّ : ( بالضَّمِّ في الكُلِّ ) كَانَ أَوْلَى ، وقد نَبَّه على ذلك شيخُنَا ، كما نَبَّه على فَتحِ الدّالِ أَيضاً عند كلام المُؤلّف فيما بعدُ ، فكيف يكون منه الإِهمالُ ، فتأَمَّلْ ، ( والجُخَادِبُ والجُخَادِبَةُ والجُخَادِبَاءُ ) بالمَدِّ ( ويُقْصَرُ ) والجَخْدَبُ كجَعْفَرٍ ، من ( لسان العرب ) ( وأَبُو جُخَادِبٍ وأَبو جُخَادِبَى ) بالقَصْرِ و ( بضمِّهِمَا ) الأَخِيرَة عن ثعلب ، وأَبو جُخَادِبَاءَ ، بالمدّ ، من ( لسان العرب ) ( : الضَّخْمُ الغَلِيظُ ) من الرِّجَال والجِمَالِ ، والجَمْعُ جَخَادِبُ ، بالفَتْح ، قال رؤبة :
شَدَّاخَةً ضَخْمَ الضُّلُوعِ جَخْدَبَا
قال ابن بَرِّيّ : هذا الرَّجَزُ أَوردَه الجوهريُّ على أَنَّ الجَخْدَب : الجَمَلُ الضَّخْمُ ، وإِنما هو صفةُ فَرَس ، وقبله :
تَرَى له مَنَاكِباً ولَبَبَا
وكَاهِلاً ذَا صَهَوَاتٍ شَرْجَبَا
وعن الليث : جَمَلٌ جَخْدَبٌ ، وهو العَظِيمُ الجِسْمِ عَرِيضُ الصَّدْرِ ( و ) الجُخْدَب ، بِلُغَاتِهِ المذكورةِ ( ضَرْبٌ مِنَ الجَنَادِبِ ) قاله ثعلب ، والجَنَادِبُ يَأْتِي بيانُهَا ، وقال شَمِرٌ : الجُخْدُبُ والجُخَادِبُ : الجُنْدَبُ : الضَّخْمُ ، وأَنشد :
لَهَبَانٌ وَقَدَتْ حِزَّانُهُ
تَرْمَضُ الجُخْدُبُ فيه فَيَصِرّ
كذا قَيَّدَه شَمِرٌ الجُخْدَب هنا
____________________

(2/134)


( و ) الجُخَادِبُ والجُخْدُبُ وأَبُو جُخَادبَاءَ ( منَ الجَرَادِ ) أَخضَرُ طويلُ الرّجلين ، وهو اسمٌ له مَعْرِفَة ، كما يقال للأَسَد : أَبُو الحَارث ، تقول : هَذَا أَبُو جُخَادِبٍ قد جاءَ ، وقيل : هو ضَخْمٌ أَغْبَرُ أَحْرَش ، وقال الليث : جُخَادَى وأَبُو جُخَادَى مِنَ الجَنَادِب ، اليَاءُ مُمَالَةٌ ، والاثْنَانِ : أَبُو جُخَادَيَيْنِ لم يَصْرِدُوه وهو الجَرَادِ الأَخْضَرُ ، وهو الطَّوِيلُ الرِّجْلَيْنِ ، ويقال له ، أَبُو خُجَادِبٍ ، بالباءِ ، وقال الراجز :
وعَانَقَ الظِّلَّ أَبُو جُخَادِبَا
قال ابن الأَعْرَابيّ : أَبُو جُخَادِب : دَابَّةٌ ، واسْمُهُ الحُمْطُوط ، والجُخَادِبَاء أَيضاً : الجُخَادِبُ ، عن السيرافيّ ، وأَبُو جُخَادِبَا : دَابَّةٌ نَحْوُ الحرْبَاءِ وهو الجُخْدُبُ أَيضاً ، وجَمْعُهُ جَخَادِبُ ، ويقالُ للواحدِ : جُخَادبٌ ( و ) الجُخْدَب ( مِنَ الخُنفُسَاءِ : ضَخْمٌ ) قال :
إِذَا صَنَعَتْ أُمُّ الفُضَيْلِ طَعَامَهَا
إِذَا خُنْفُسَاءُ ضَخْمَةٌ وجُخَادِبُ
كذا أَنشده أَبُو حَنيفَةَ ، عَلَى أَنْ يكونَ قولُه : فُسَاءِ ضَخْ : مَفَاعِلنْ ، وتَكَلَّفَ بعضُ مَنْ جَهِلَ العَرُوضَ صَرْفَ خُنْفُسَاءَها هنا لِيتمَّ به الجُزْءُ فقال : خُنْفُسَاءٌ ضَخْمَةٌ .
والجَخْدَبَةُ : السُّرْعَةُ والجُرْأَةُ ( و ) منه ) ( الجُخْدُبُ كقُنْفُذٍ وجُنْدَب : الأَسَدُ ) لسُرْعَتِه وجُرْأَته .
( و ) جَخْدَبٌ ( كجَعْفَرٍ : اسمْ أَبِي الصَّلْتِ ) كذا في النسخ ، والصواب أَبي الصَّقْعَبِ ، كما قَيَّدة الحافظ وغيرُه ، ابن جَرْعَبِ بنِ أَبي قِرْفَةَ بن زاهِر بنِ عامرِ بنِ قَامِشَةَ بنِ وَائِلَةَ ( الكُوفِيُّ النَّسَّابَةُ ) الشاعرُ ، وفيه يقول جَرير :
قَبَحَ الإِلاهُ وَلاَ يُقَبِّحُ غَيْرَه
بَظْراً تَفَلَّقَ عَنْ مَفَارِقِ جَخْدَبِ
وكان ذا قَدْرٍ بالكوفةِ وعِلْمٍ ،
____________________

(2/135)


لَقِيَهُ خَالدُ بنُ سَلَمَة المَخْزُومِيُّ فقال : مَا أَنْتَ من حَنْظَلَةَ الأَكْرَمِينَ ، ولا سَعْدٍ الأَكْثَرِينَ ، وَلاَ عَمْرٍ و الأَغَرِّينَ ، وَلاَ من ضَبَّةَ الأَكْيَاسِ ، ومَا في أُدِّخَيْرٌ بعدَ هاؤلاءِ ، فقال جَخْدَبٌ : ولستَ في قُرَيْشٍ من أَهلِ نُبُوَّتِهَا ، ولا من أَهل خِلاَفَتِهَا ، ولا من أَهْلِ سِدَانَتِهَا ، وما في قُرَيْش خَيْرٌ بعدَ هؤلاءِ .
قلت : وهو يروى عن عطَاءٍ ، وعنه سُفْيَانُ الثَّوْرِيُّ ، كما نقله الحافظُ .
جدب : ( الجَدْبُ : المَحْلُ ) نقيضُ الخُصْبِ ( : والعَيْبُ ) فهو مُشْتَرَكٌ أَو مجازٌ كما أَوْمأَ إِليه الرَّاغِبُ ، قاله شيخُنَا ، وجَدَبَ الشيْءَ ( يَجْدُبُهُ ) كيَنْصُرُهُ ( ويَجْدِبُهُ ) كيَضْرِبُه : عَابَهُ وذَمَّهُ ، الوَجْهَانِ عنِ الفَرّاءِ ، واقْتَصَرَ ابنُ سيدَه على الثاني ، وفي الحديث ( جَدَبَ لَنَا عُمَرُ السَّمَر بعْدَ عَتَمَةِ ) أَي عَابَهُ وذَمَّهُ ، وكُلُّ عَائِبٍ فَهُوَ جَادِبٌ ، قال ذو الرُّمّة :
فَيَا لَكَ مِنْ خَدَ أَسِيلٍ وَمَنْطِقٍ
رَخِيمٍ ومِنْ خَلْقٍ تَعَلَّلَ جَادِبُهْ
كذا في ( المحكم ) ، يقُولُ : لَمْ يَجهدْ فيه مَقَالاً وَلاَ يَجِد عَيْباً يَعِيبُه فَيَتَعَلَّلُ بالباطلِ ، وبالشيءٍ يقولُه وليس بعَيْبٍ ( والجَادِبُ : الكَاذِبُ ، في ( المحكم ) : قال صاحبُ العين : وليس له فِعْلٌ ، قال : وهو تَصْحِيفٌ ، قال أَبو زيد : وأَما الجَادِبُ بالجيم : العَائِبُ .
( والجُنْدُبُ ) بضم الدال ( والجُنْدَبُ ) بفتحها مع ضمّ أَوّلهما ( والجِنْدَبُ كدِرْهَمٍ ) ، حكاه سيبويه في الثُّلاَثِيِّ ، وفسّره السِّيرَافِيُّ بأَنه الجُنْدُب ، كذا في ( المحكم ) ، وهي أَضْعَفُ لُغَاتِه ، لأَنه وَزْنٌ قليلٌ ، حتى قال أَئمّةُ الصَّرْفِ : إِنه لم يَرِدْ منه إِلا أَلفاظ أَرْبَعَة ، وهو الذي نقلَه الجوهريُّ عن الخَليل ، قال شيخُنَا : ثم اختلفَ الصرفيّونَ في نونه إِذا كان مفتوح الثالث ، فقيل : إِنها زائدة ، لفَقْدِ فُعْلَلٍ ، وقيل : أَصليّة ، وهو مُخَفَّفٌ من الضَّمّ ، والأَول أَظهَرُ ، لتصريحهم بزيادة نونه في جميع لُغَاته ، وفي كلام الشيخ أَبي حَيَّانَ أَن
____________________

(2/136)


نونَ جُنْدب وعُنْصَل وقُنْبَر وخُنْفَسٌ زائدةٌ ، لفَقْدِ فُعْلَلٍ ، ولزوم هذه النون البنَاءَ ، إِذ لا يكون مكانَه غيرُه من الأُصول ، ولمجيء التضعيفِ في قُنْبَر ، وأَحَدُ المُضَعَّفَيْنِ زائدٌ ، وما جُهِلَ تصريفُه محمولٌ على ما ثَبَتَ تصريفُه ، وإِذَا ثَبَتَتِ الزيادةُ في جُنْدَبِ بفتح الدال ، ثَبَتَتْ في مَضْمُومِهَا ومَكْسُورِ الجِيمِ مفتوحِ الدالِ ، لأَنهما بمعنًى هذا كلام أَبي حَيَّان ، ومثلُه في المُمْتعِ ، انتهى كلام شيخنا : جَرَادٌ م ) وقال اللحْيَانيّ : هو دَابَّةٌ ، ولم يُحَلِّهَا ، كذا في ( المحكم ) ، وقيل : هو الذَّكَرُ من الجَرَادِ ، وفَسَّره السِّيرَافيّ بأَنّه الصَّدَى يَصِرُّ بالليل ، ويَقْفِزُ ويَطِيرُ ، وفي ( المحكم ) : هو أَصْغَرُ منَ الصَّدَى يكونُ في البَرَارِيِّ ، قال : وإِيَّاهُ عَنَى ذُو الرمة بقوله :
كَأَنَّ رِجْلَيْهِ رِجْلاَ مُقْطِفٍ عَجِلٍ
إِذَا تَجَاوَبَ مِنْ بُرْدَيْهِ تَرْنِيمُ
وقال الأَزهَرِيّ : والعَرَبُ تقولُ : ( صَرَّ الجُنْدُبُ ) يُضْرَبُ لِلأَمْرِ الشَّدِيد يَشْتَدُّ حَتَّى يُقْلِقَ صَاحِبهُ ، والأَصل فيه أَن الجُنْدُبَ إِذا رَمِضَ في شِدَّةِ الحَرِّ لَمْ يَقِرَّ على الأَرْضِ وَطْأً فتَسْمَع لِرِجْلَيْهِ صَريراً ، وقيلَ : هو الصغيرُ من الجَرَاد .
وفي الصَّحَابَةِ مَن اسْمُهُ : جُنْدَبٌ أَبُو ذَرِّ الغِفَارِيُّ جُنْدَبُ بنُ جُنَادَةَ ، وجُنْدَبُ ابنُ عَبْدِ الله ، وجُنْدَبُ بنُ حَسَّانَ ، وجُنْدَبُ بنُ زُهَير ، وجُنْدَبُ بن عَمَّار وجُنْدَبُ بنُ عَمْرو ، وجُنْدَبُ بنُ كَعْبٍ ، وجُنْدَبُ بنُ مَكِيثِ وأَبُو نَاجِيَةَ جُنْدَبُ ، رضي الله عنهم ، وقال غيرُه : هو ضَرْبٌ منَ الجَرَادِ ( واسْمٌ ) ، وفي حديث ابن مسعود ( كانَ يصَلّي الظُّهْرَ والجَنَادِبُ تَنْقُزُ مِنَ الرِّمْضَاءِ ) أَي تَثِبُ .
وجَنَادِبَةُ الأَزْدِ هُمْ جُنْدَبُ بنُ زُهَيْرٍ ، وجُنْدَبُ بنُ كَعْب من بَنِي ظَبْيَانَ ، وجُنْدَب بنُ عبدِ الله هو جُنْدبُ الخَيرِ ، وفي التَّابِعِينَ : جُنْدب بنُ كَعْبٍ ، وجُنْدب بن سَلاَمَةَ ، وجُنْدب بن الجَمَّاح وجُنْدب بن سُلَيْمَانَ .
____________________

(2/137)



( و ) يقال : وَقَعَ فلانٌ في ( أُمِّ جُنْدَبٍ ) إِذَا وَقَعَ في ( الدَّاهِيَةِ ، و ) قيلَ ( : الغَدْرِ ، و ) رَكِبَ فلانٌ أُمَّ جُنْدَب ، إِذَا رَكبَ ( الظُّلْمَ ) ، الثلاثة من المحكم ( و ) يقال : ( وَقَعُوا في أُمِّ جُنْدَب ، أَي ظُلمُوا ) كأَنَّها اسمٌ من أَسماءِ الإِسَاءَة ، ويقال : وقَعَ القَوْمُ بِأُمِّ جُنْدَب ، إِذا ظَلَمُوا وقَتَلوا غَيْرَ قاتلٍ ، قال الشاعر :
قَتَلْنَا بِهِ القَوْمَ الذِينَ اصْطَلَوْا بِهِ
جِهَاراً ولمْ نَظْلمْ به أُمَّ جُنْدَبِ
أَيْ لَمْ نَقْتِلْ غَيْرَ القَاتِلِ .
وأُمُّ جُنْدَب أَيضاً بمَعْنَى الرَّمْلِ ، لأَنَّ الجَرَادَ يَرْمي فيه بَيْضَهُ ، والمَاشي في الرَّمْلِ وَاقعٌ في شَرِّهِ .
وجُنْدَب بن خَارِجَةَ بنِ سَعْد بنِ فُطْرَةَ بنِ طَيِّىء ، هو الرابع من وَلَد وَلَد طَيِّىء ، وأُمُّهُ : جَدَيلَة بِنْت سَبيع بنِ عَمْرٍ و ، مِنْ حمْيَر ، وفيه قال عَمْرُو بن الغَوْث ، وهو أَوَّلُ من قَالَ الشِّعْرَ في طَيِّىء بَعْدَ طَيِّىء :
وإِذَا تكُونُ كَرِيهَةٌ أُدْعَى لهَا
وإِذَا يُحَاسُ الحَيْسُ يُدْعَى جُنْدَبُ
كذا في ( المعجم ) .
( وأَجْدَبَ الأَرْضَ : وَجَدَهَا جعدْبَةً ) وكذلك الرجُلَ ، يقال : نَزَلْنَا فلاناً فأَجْدَبْنَاهُ إِذا لَمْ يَقْرهِمْ ( و ) أَجْدَبَ ( القَوْمُ ، أَصَابَهُمُ الجَدْبُ ) .
( و ) في المُحْكَم : ( مكَانٌ جَدْبٌ وجَدُوبٌ ومَجْدُوبٌ ) : كأَنَّه على جُدِبَ وإِن لم يُسْتَعْمَلْ ، قال سَلاَمَةُ بن جَنْدَلٍ :
كُنَّا نَحُلُّ إِذَا هَبَّتْ شَآمِيَةٌ
بِكُلِّ وادِ حَطِيبِ البَطْنِ مَجْدُوبِ
كذا في المحكم ( وَجَدِيبٌ ) أَي ( بَيِّنُ الجُدُوبَةِ ، وأَرْضٌ جَدْبَةٌ ) وجَدْبٌ وعليه اقتصر ابنُ سِيده : مُجْدِبَة ، والجَمْعُ جُدُوبٌ ، ( و ) قد قالُوا : ( أَرَضُونَ جُدُوبٌ ) ، كأَنَّهُم جعلُوا كلّ جُزْءٍ منها جَدْباً ثم جمعوه على هذا ، ( و ) أَرَضُونَ ( جَدْبٌ ) كالواحد ، فهو
____________________

(2/138)


على هذا وصفٌ للمصدر ، والذي حكاه اللحيانيّ : أَرْضٌ جُدُوبٌ ، ( وقَدْ جَدُبَ ) المَكَانُ ( كَخَشُنَ ، جُدُوبَةً ، وجَدَبَ ) ، بالفتح ، ( أَجْدَبَ ) رُبَاعِيًّا ، والأَجْدَبُ : اسمٌ للمُجْدِب ، كذا في ( المحكم ) ، وعَامٌ جُدُوبٌ وأَرْضٌ جُدُوبٌ ، وفلانٌ جَدِيبُ الجَنَابِ ، وأَجْدَبَتِ السَّنَةُ : صَارَ فيهَا جَدْبٌ .
وَجَادَبَتِ الإِبلُ العَامَ مُجَادَبَةً إِذَا كانَ العَامُ مَحْلاً فصارتْ لا تأْكل إِلاَّ الدَّرِينَ الأَسْوَدَ ، دَرِينَ الثُّمَامِ ، فيقال لهَا حينَئذٍ : جَادَبَتْ ، وفي ( المحكم ) : في الحَدِيثِ ( وكَانَتْ فِيهِ ) ، وفي نسخة : فيها ، ومثلُه في ( المحكم ) ( أَجَادِبُ ) أَمْسَكَتِ المَاءَ ، ( قِيلَ : ) هي ( جَمَعُ أَجْدُب ) الذي هو ( جَمْعُ جَدْب ) بالسكون كأَكَالِبَ وأَكْلُبٍ وكَلْبٍ ، قال ابن الأَثير في تفسير الحديث : الأَجَادبُ : صِلاَبُ الأَرْضِ التي تُمْسِكُ المَاءَ ولا تَشْرَبُه سريعاً ، وقيل : هي الأَرْضُ التي لا نَبَاتَ بها ، مأْخُوذٌ من الجَدْبِ وهو القَحْطُ ، قال الخَطَّابِيُّ : وأَمَّا أَجَادبُ فهو غَلَطٌ وتَصْحيفٌ ، وَكَأَنَّه يُرِيدُ أَنَّ اللفْظةَ أَجَارِدُ بالرَّاءِ والدالِ ، قال : وكذالك ذَكَره أَهْلُ اللغَةِ والغَرِيبِ ، قال : وقد رُوِي أَحَادِبُ ، بالحَاء المُهْمَلَةِ ، قال ابن الأَثيرِ : والذي جاءَ في الرِّوَايَة أَجَادِبُ بالجيم ، قال : وكذا جاءَ في صَحِيحَيِ البُخَارِيِّ ومُسْلِمٍ ، انتهى ، قال شيخُنَا : قلتُ : أَي فَلاَ يُعْتَدُّ بغيرِه ، ولا تُرَدُّ الرِّوَاية الثابتةُ الصحيحةُ بمُجَرَّدِ الاحتمالِ والتَّخْمِينِ ، ثم نَقَل عن عِيَاضٍ في المَشَارِق ، وتَبِعَه تلميذُه ابنُ قَرَقُول في المطالِع : أَجَادِبُ ، كذا رَوَيْنَاه في الصَّحِيحَينِ بدال مهملةٍ بلا خِلاَفٍ ، أَي أَرْضٌ جَدْبَة غَيْرُ خِصْبَةٍ ، قالُوا : هو جَمْعُ جَدْب ، على غيْرِ قِياسٍ ، كَمَحَاسِنَ ، جَمْع حَسَنٍ ، ورَوَى الخَطَّابيُّ : أَجَاذِبُ ، بالذال المعجمة ، وقال بعضهم : أَحَازِبُ بالحاء والزَّاي ولَيْسَ بِشَيْءٍ ، ورواهُ بعضُهُمْ : إِخَاذَاتٌ ، جَمْعُ إِخَاذَةٍ ، بكسر الهمزة بعدها خاءٌ معجمة مفتوحة خفيفة وذال معجمة ، وهي الغُدْرَانِ التي تُمْسكُ ماءَ السماءِ ، ورواهُ بعضُهُم : أَجَارِدُ ، أَي مواضعُ
____________________

(2/139)


مُتَجَرِّدَةٌ من النَّبَاتِ جَمْعُ أَجْرَدَ ، انتهى كلامُ شيخنا .
( و ) في ( المحكم ) : ( فَلاَةٌ جَدْبَاءُ : مُجْدِبَةٌ ) ليس بها قليلٌ ولا كثيرٌ ولا مَرْتَعٌ ولا كَلأٌ قال الشاعر :
أَوْفِي فعلاً قَفْرٍ مِنَ الأَنِيسِ
مُجْدبَة جَدْبَاءَ عَرْبَسيس
وأَجْدَبَتِ الأَرْضُ فهي مُجْدِبَةٌ ، وجَدُبَتْ .
( والمجْدَابُ ) ، كمِحْرَابٍ ( : الأَرْض التي لا تنَكَادُ تُخْصِبُ ) ، كالمِخْصَاب وهي الأَرضُ التي لا تكادُ تُجْدبُ ، وفي حَديثِ الاسْتِسْقَاءِ ( هَلَكَت المَوَاشِي وأَجْدَبَت البِلاَدُ ) أَي قَحطَتَ وغَلَتِ الأَسعار .
( وجِدَبٌّ : كَهِجَفَ ) وجَدَبٌّ في قول الراجز مما أَنشده سيبويه :
لَقَدْ خَشيت أَنْ أَرَى جَدَبَّا
في عَامنَا ذَا بَعْدَ مَا أَخْصَبَّا
فحَرَّكَ الدَّالَ بحَرَكَة البَاءِ وحذَف الأَلِفَ ، ( اسمٌ لِلْجَدْبِ ) بمعنى المَحْلِ . في ( المحكم ) : قال ابنُ جِنِّي : القَوْلُ فيه أَنَّهُ ثَقَّلَ ( البَاء ) كَمَا ثَقَّلَ الَّلامَ في عَيْهَلّ ، في قوله :
بِبَازِلٍ وَجَنَاءَ أَوْ عَيْهَلِّ
فلم يُمْكنْه ذلك حتى حَرَّكَ الدالَ لما كانت ساكنةً لا يَقَعُ بعدَها المُشَدَّدُ ثم أَطْلَقَ كإِطلاقِه عَيْهَلّ ونحوها ، ويُرْوَى أَيْضاً : جَدْبَبَّا ، وذلك أَنه أَراد تَثْقِيلَ البَاءِ ، والدَّالُ قبلها ساكنةٌ ، فلم يُمْكنه ذلك ، وكَرِهَ أَيضاً تَحْرِيكَ الدَّالِ ، لأَنَّ في ذلك انْتِقَاضَ الصِّيغَةِ ، فَأَقَرَّهَا على سُكُونِهَا ، وزادَ بعدَ البَاءِ بَاءً أُخْرَى مُضَعَّفَةً لإِقامةِ الوَزْن ، وهذه عبارة المحكم ، وقد أَطَالَ فيها فراجِعْه ، وأَغْفَلَه شيخُنا .
( ومَا أَتَجَدَّبُ أَنْ أَصْحَبَكَ ) أَي ( مَا أَسْتَوخِمُ ) ، نقله الصاغانيُّ .
( وأَجْدَابِيَّةُ ) بتشديد الياء التحتية ، لأَنَّ اليَاءَ للنسبة ، وتخفيفُهَا يجوزُ أَن
____________________

(2/140)


يكونَ إِنْ كان عربيًّا جَمْع جَدْب جَمْع قِلَّة ، ثم نَزَّلُوه مَنْزلةَ المُفْرَدِ ، لكونه عَلَماً ، فَنَسبوا إِليه ثم خَفَّفُوا ياءَ النِّسبة لكثرة الاستعمالِ ، والأَظهرُ أَنَّه عَجَمِيٌّ ، وهو ( : د قُرْبَ بَرْقَةَ ) بينها وبين طَرَابُلسِ المغربِ ، بينه وبين زَوِيلَةَ نحوُ شهرٍ سَيْراً ، على ما قاله ابن حَوْقَلٍ ، وقال أَبو عُبَيْد البكريُّ : هي مدينةٌ كبيرةٌ في صحَرَاءَ أَرْضُهَا صفاً وآبارُها مَنْقُورَةٌ في الصَّفَا ، لها بَسَاتينُ ونخلٌ ، كثيرةُ الأَرَاك ، وبها جامعٌ حَسَنٌ بَنَاهُ ( أَبو ) القاسمِ بن المَهْدِيّ ، وصَوْمَعَةٌ مُثَمَّنَةٌ ، وحَمَّامَاتٌ ، وفَنَادِقُ كَثِيرَةٌ ، وأَسواقٌ حافلة ، وأَهلُهَا ذَوُو يَسَارٍ ، أَكثرُهم أَنْبَاطٌ ونَبْذٌ من صُرَحَاءِ لَوَاتَةَ ، ولهَا مَرْسٍ ى على البَحْرِ يُعرَف بالمَادُورِ ، على ثَمَانِيَةَ عَشَرَ مِيلاً منها ، وهي من فُتُوح عَمْرِو بنِ العَاصِ ، فَتَحَهَا مع بَرْقَةَ صُلْحاً على خمسةِ آلافِ دِينَارٍ ، وأَسْلَمَ كثيرٌ من بَرْبَرِهَا ، يُنْسَبُ إِليها أَبو إِسحاقَ إِبراهيمُ بنُ إِسماعيلَ بنِ أَحمدَ بنِ عبدِ الله الأَطْرَابُلُسِيُّ ويُعْرَفُ بابْنِ الأَجْدَابِيّ مُؤَلِّف كِتَاب كِفَايَةِ المُتَحَفِّظِ ، وغيره كذا في ( المعجم ) لياقوت .
قلت : وأَبُو السَّرَايَا عامرُ بنُ حَسَّانَ بنِ فِتْيَان بنِ حَمّود بنِ سُلَيْمَان الأَجْدَابيّ الإِسْكَنْدَرِيُّ ، عُرِفَ بابنِ الوَتَّارِ ، من أَهل الحدِيثِ سمِعَ من أَصحاب السِّلَفِيّ ، وتوفي سنة 654 كذا في ذَيْلِ الإِكمَالِ للصَّابُونِيّ .
جذب : ( جَذَبَهَ ) أَي الشَّيْءَ ( يَجْذِبُهُ ) ، بالكسْرِ ، جَذْباً ، وجَبَذَهُ ، عَلَى القَلْبِ لُغَةُ تَمِيم ( : مَدَّهُ ، كاجْتَذَبَه ) وقد يكونُ ذلك في العَرضِ ( و ) رُوِيَ عن سيبويهِ : جَذَبَ ( الشَيءَ : حَوَّلَهُ عن مَوْضِعِه ) واجْتَذَبَهُ : اسْتَلَبَه ، كذا في المحكم ، وجَذَبَه ( كَجَاذَبَه ) ، وقولُ الشاعر :
ذَكَرْتُ والأَهْوَاءُ تَدْعُو لِلْهَوَى
والعيسُ بالرَّكْبِ يُجَاذبْنَ البُرَى
____________________

(2/141)



يَحْتَمِلُ أَن يكونَ بمعنى يَجْذِبْنَ أَو بمعنى المُبَارَاةِ والمُنَازَعَة ، كذا في ( المحكم ) ، ( وقد انْجَذَبَ وتَجَاذَبَ ) ، نَصّ ابن سيده في ( المحكم ) : وجَذَبَ فُلاَنٌ حَبْلَ وِصَالِهِ : قَطَعَهُ . وفي الأَساس : ومن المَجَازِ : جَذَبَ فلانٌ الحَبْلَ بَيْنَنَا : قَاطعَ . ( و ) جَذَبَتِ ( النَّاقَةُ ) إِذا غَرَزَت و ( قَلَّ لَبَنُهَا ) تَجْذِبُ جِذَاباً ( فهي جَاذِبٌ وجَاذِبَةٌ وجَذُوبٌ ) جَذَبَتْ لَبَنَهَا من ضَرْعِهَا فذَهَبَ صاعِداً ، وكذلك الأَتَانُ ، وفي الأَساس ، ومن المَجَازِ : نَاقَةٌ جَاذِبٌ : مَدَّتْ حَمْلَهَا إِلى أَحَدَ عَشَرَ شَهْراً . قال الحطيئةُ يهجو أُمَّه :
لِسَانُكِ مبْرَدٌ لَمْ يُبْقِ شَيئاً
وَدَرُّكِ دَرُّ جَاذبَةٍ دَهِينِ
الدَّهِينُ مثْلُ الجاذِبَةِ ( ج جَوَاذِبُ وجِذَابٌ ، كنِيَام ) ونَائهم ، قال الهُذَليّ :
بِطَعْنٍ كَرَمْحِ الشَّوْلِ أَمْسَتْ غَوَارِزاً
جَوَاذِبُهَا تَأْبى عَلَى المُتَغَبِّرِ
قال اللَّحْيَانيّ : نَاقَةٌ جَاذِبٌ ، إِذا جَرَّتْ فَزَادَتْ عَلَى وَقْتِ مَضْرِبِهَا .
( و ) من المَجَازِ : جَذَبَ ( الشَّهْرُ ) يَجْذِبُ جَذْباً ( مَضَى عَامَّتُهُ ) ، أَكْثَرُه ، ومن المَجَازِ : جَذَبَ الشَّاةَ والفَصِيلَ عَنْ أُمِّهِمَا يَجْذِبُهُمَا جَذْباً : قَطَعَهُمَا عنِ الرَّضَاعِ ( و ) كذلك ( المُهْرَ : فَطَمَهُ ) قال أَبُو النَّجْمِ يَصِفُ فَرَساً :
ثُمَّ جَذَبْنَاهُ فِطَاماً نَفْصِلُهْ
نَفْرَعُهُ فَرْعاً ولَسْنَا نَعْتِلُهْ
أَي نَفْرَعُه بالِّجَام ونَقْدَعُه ، ونَعْتِلُهُ أَي نَجْذِبُه جَذْباً عَنِيفاً . وقال اللّحيانيّ وجَذَبَتِ الأُمُّ ولَدَهَا تَجْذِبُه : فَطَمَتْهُ ، ولمْ يَخُصَّ مِنْ أَيِّ نوع هُوَ ، قالَهُ ابن سيده ، وفي ( التهذيب ) : يقال : للصَّبِيِّ أَو للسَّخْلَةِ إِذَا فُصِلَ : قَدْ جُذِبَ ، انتهى .
( و ) من المَجَازِ : جَذَبَ ( فُلاَناً يَجْذُبُه ، بالضَّمّ ) إِذا ( غَلَبَه في المُجَاذَبَةِ ) ومن المَجَازِ : جَاذَبَتِ المَرْأَةُ الرَّجُلَ :
____________________

(2/142)


خَطَبَهَا فَرَدَّتْهُ كَأَنَّه بان ( منها ) مَغْلُوباً ، كذا في ( المحكم ) ، وفي ( التهذيب ) . وإِذا خَطَبَ الرجلُ امرأَةً فَرَدَّتْه قِيلَ جَذَبَتْهُ وَجَبَذَتْهُ ، قال : وكأَنَّه مِنْ قَوْلِكَ جَاذَبْتُهُ فجذَبْتُه ، أَي غَلَبَتُهُ فبَانَ مِنْهَا مَغْلُوباً .
( وجَذَابِ ) مَبْنِيَّةً ( كَقَطَامِ ) هي ( المَنِيَّةُ ) ، لأَنَّهَا تَجْذِبُ النُّفُوسَ ، قاله ابنُ سيده .
والانْجِذَابُ : سُرْعَةُ السَّيْرِ ، ومن المَجَازِ : قَدِ انْجَذَبُوا في السَّيْرِ ، وانْجَذَبَ بِهِمُ السَّيْرُ : ساروا ( مَسِيراً ) بعيداً .
( وسَيْرٌ جَذْبٌ : سَرِيعٌ ) قال الشاعر :
قَطَعْتُ أَخْشَاهْ بِسَيْرٍ جَذْبَ
أَيْ حَالَةَ كَوْنِي خَاشِياً لَه ، قَالَهُ ابنُ سِيدَهْ . والجَذْبُ أَيضاً : انْقِطَاعُ الرِّيقِ .
( و ) عن ابن شُميل : يُقَالُ : بَيْنَنَا وبَيْنَ بَنِي فُلاَنٍ نَبْذَةٌ وجَذْبَةٌ ، أَيْ هُم منَّا قَرِيبٌ ، و ( بَيْنَهُ وبَيْنَ المَنْزِلِ جَذْبَةٌ ) أَيْ ( قِطْعَةٌ بَعِيدَةٌ ) ، ويُقَالُ : جَذْبَةٌ من غَزْلٍ ، لِلْمَجْذُوبِ منه مَرَّةً ، ومن المَجَازِ يقال : مَا أَعْطَاهُ جَذْبَةَ غَزْلٍ ، أَي شيئاً ، كذا في الأَساس .
( والجَذَبُ مُحَرَّكَةً : ) الشَّحْمَةُ التي تكون في رأْس النَّخْلَة يُكْشَطُ عنها اللِّيفُ فتُؤكَلُ ، كأَنَّها جُذِبَت عن النَّخْلَةِ ، وهو أَيضاً ( جُمَّارُ النَّخْلِ ، أَو ) ، وفي بعض النسخ بحذف أَو ، ومثله في ( المحكم ولسان العرب ) ( : الخَشِنُ منه ) أَي الذي فيه الخُشُونَةُ ، وأَمَّا أَبو حنيفةَ فإِنه عَمَّ وقال : الجَذَبُ : الجُمَّارُ ، ولم يَزِدْ شيئاً ، كذا في ( المحكم ) ، وفي الحديث ( كان رسولُ الله صلى الله عليه وسلميُحبُّ الجَذَبَ ) هو بالتحريك : الجُمَّارُ ، ( كالجِذَاب بالكَسْرِ ، الوَاحدَةُ ) جَذَبَةٌ ( بهاءٍ ) .
( وجَذَبَ النَّخْلَةَ يَجْذِبُهَا ) بالكَسْرِ ، جَذْباً ( : قَطَعَ جَذَبَهَا ليَأْكُلَهُ ، هذه عن أَبي حَنِيفَةَ .
____________________

(2/143)



( و ) من المَجَازِ : جَذَبَ ( منَ الماءِ نَفَساً ) أَو نَفَسَيْنِ ، إِذا ( كَرَعَ فيهِ ) أَي في الإِناءِ الذي فيه الماءُ .
وفي الأَسَاس : ونَاقَةُ فلانٍ تَجْذِبُ لَبَنَهَا إِذَا حُلِبتْ ، أَي تَسْرِقُه ( والجُوذَابُ ، بالضَّمِّ : طَعَامٌ يُتَّخَذُ ) أَي يُصْنَعُ ( من سُكَّر ورُزَ ولَحْم ) ، كذا في ( المحكم ) .
قلت : ولعَلَّه لِمَا فيه من الجَوَاذِب ، وربما يَسْبِق إِلى الذِّهْنِ أَنه مُعَرَّبُ جوزهْ آبْ ، وليس كذالك ، وسيأْتي في ذوباج .
( وجَاذَبَا : نَازَعَا ) وجَاذَبْتُه الشيءَ : نَازَعْتُهُ إِيَّاهُ ( وتَجَاذَبَا : تَنَازَعَا ) ، والتَّجَاذُبُ : التَّنَازُعُ ، وبه فُسِّرَ أَيضاً قولُ الشاعرِ الماضي ذكرُه :
يُجَاذِبْنَ البُرَى
بمعنى المباراةِ والمنازعة .
( واجْتَذَبَه : سَلَبَه ) قال ثعلب عن مُطَرِّفٍ : وَجَدْتُ الإِنْسَانَ مُلْقَى بَيْنَ الله وبَيْنَ الشَّيْطَان فإِنْ لم يَجْتَذِبْهُ إِليه جَذَبَه الشيطانُ ، وهو قِطْعَة من كلام ابنِ سيدَهْ في ( المحكم ) ، وقوله : اجْتَذَبَه : سَلَبَه ، من بقية كلامِ سيبويه المتقدّم .
وفي الأَساس : ومن المَجَاز : وتَجَاذَبُوا أَطْرَافَ الكَلاَمِ ، وكانتْ بَيْنَهُمْ مُجَاذَبَاتٌ ثُمَّ اتَّفَقُوا .
( والجَذَّابَةُ ) لم يذكره صاحبُ اللسان ، وهي ( مُشَدَّدَةٌ : هُلْبَةٌ ) ، بالضَّمِّ وهي شَعَرٌ يُرْبَطُ ويُجْعَلُ آلة للاصْطِيَاد ( يُصْطَادُ بها القَنَابِرُ ) جمعُ قُنْبَرٍ : عن أَبي عمرو : يقال : مَا أَغْنَى عَنِّي جِذِبَّاناً وَلاَ ضِمْناً ، ( الجِذِبَّانُ ) ، بالكَسْرِ وتَشْدِيدِ البَاءِ المُوَحَّدَةِ المَفْتُوحَة ( كعِفِتَّانٍ ) وهو ( زِمَامُ النَّعْلِ ) ، والضِّمْنُ : هو الشِّسْعُ .
( و ) عن النَّضْرِ بنِ شُمَيْل ( تَجَذَّبَهُ ) أَيِ اللَّبَنَ ، إِذا شَرِبَهُ ) ، قالَ العُدَيْلُ :
دَعَتْ بالجِمَالِ البُزْلِ لِلْطَّعْنِ بَعْدَمَا
تَجَذَّبَ رَاعِي الإِبلِ ما قَدْ تَحَلَّبَا
____________________

(2/144)



( و ) منَ الأَمثالِ المشهورةِ ( أَخَذَ ) فُلانٌ ( في وَادِي جَذَبَاتٍ ، مُحَرَّكَةً ) وفي مجمَعِ الأَمْثَالِ للميدانيّ : ( وَقَعُوا ) يُضْرَبُ في الرجُلِ ( إِذَا أَخْطَأَ ولَمْ يُصِبْ ) ، قِيلَ : من جُذِبَ الصَّبِيُّ : فُطِمَ ، وَرُبَّمَا يَهْلِكُ ، ويُفهم من كلام الأَساس أَنه مأْخوذ من قولهم : انْجَذَبُوا في السَّيْرِ ، وانْجَذَبَ بهم السَّيْرُ : ساروا بعيداً . فيُنظرُ مع تفسير المُؤلّف ، ورواه بعضُهم بالدّال المهملة ، ونقل شيخنا : والأَصوبُ قولُ الأَزهريّ عن الأَصمعيّ خَدَبَاتٍ أَي بالخَاء المعجمة ، جمع خَدْبَة فَعْلَة مِن خَدَبَتْهُ الحَيَّةُ : نَهَشَتْهُ ، يُضْرَب لواقعٍ في هَلَكَةٍ ، وللجَائرِ عن قَصْدِه ، ويأْتي للمصنِّف ، ونقل شيخُنَا أَيضاً أَنه أُخِذَ من كلام الميدانيّ أَنه يقالُ جُذِبَ الصَّبِيُّ إِذا فُطِم ، وظاهِرُ المصنّفِ كالجَوْهَرِيِّ أَنه يكونُ للمُهْرِ ، لأَنه ذَكرَه مَقيَّداً به .
قلت : وقد أَسْبَقْنَا النقْلَ عن ( التهذيب ) في ذلك ما يُغنِي النقل عن معنى المَثل .
جرب : ( الجَرَبُ مُحَرَّكَةً م ) خِلْطٌ غَلِيظٌ يَحْدُثُ تحتَ الجِلْدِ من مُخَالَطَةِ البَلْغَم المِلْحِ للدَّمِ ، يكونُ معه بُثُورٌ ، ورُبَّمَا حَصَل معه هُزَالٌ لكَثْرَتِهِ ، نقله شيخُنا عن المصباح ، وأَخْضَرُ من هذا عبارةُ ابنِ سيده : بَثْرٌ يَعْلُو أَبْدَانَ النَّاسِ والإِبلِ ، وفي الأَساس : وفي المَثَلِ ( أَعْدَى مِنَ الجَرَبِ عِنْدَ العَرَبِ ) ( جَرِبَ ، كَفَرِحَ ) يَجْرَبُ جَرَباً ( فَهُوَ جَرِبٌ وجَرْبَانُ وأَجْرَبُ ) المعروفُ في هذه الصفاتِ الأَخِيرُ ( ج جُرْبٌ ) كأَحْمَرَ وحُمْرٍ ، وهو القِيَاسُ ، ( وجَرْبَى ) كقَتْلَى ، ذَكَرَهُ الجوهَرِيُّ وابنُ سِيدَه ، وهو يَحْتَمِلُ كونَه جمْعَ أَجْرَبَ أَو جَرْبَانَ كَسَكْرَان ، القِيَاسِ ، ( وجِرَابٌ ) بالكسر ، يجوزُ أَن يكون جَمْعَاً لأَجْرَبَ كأَعْجَف وعِجَافٍ ، كما جَزَم به في المصباح وصرح به أَنه على غيرِ قِياس ، وزَعَم الجوهَرِيُّ أَنهُ جَمْعُ جُرْبٍ الذي هو جمع أَجْرَبَ ، فهو عنده
____________________

(2/145)


جَمْعُ الجَمْعِ ، وهو أَبْعَدُهَا ، كذا قاله شيخُنا ، ( وأَجَارِبُ ) ، ضَارَعُوا به الأَسماءَ كأَجادِلَ وأَنَامِلَ .
( وأَجْرَبُوا : جَرِبَتْ أَبِلُهُمْ وهو ) أَي الجَرَبُ على ما قال ابنُ الأَعرابيّ ( : العَيْبُ ، و ) قال أَيضاً : الجَرَبُ ( : صَدَأُ السَّيْفِ ، و ) هو أَيضاً ( كالصَّدَا ) مقصور ( يَعْلُوا باطِنَ الجَفْنِ ) ورُبَّمَا أَلْبَسَه كُلَّه ، ورُبما رَكِبَ بَعْضَه ، كذا في ( المحكم ) .
( والجَرْبَاءُ : السَّمَاءُ ) سُمِّيَت بذلك لموضع المَجَرَّةِ ، كأَنَّهَا جَرِبَتْ بالنُّجُوم قاله الجوهَرِيُّ ، وابنُ فارِسٍ ، وابنُ سِيدعه ، وابن منظور ، ونقله شيخنا عن الأَوَّلين ، زَادَ ابنُ سيده : وقال الفَارِسِيُّ : كَمَا قِيلَ لِلْبَحْرِ أَجْرَدُ ، وكما سَمَّوُا السَّمَاءَ أَيضاً : رَقِيعاً ، لأَنَّها مَرْقُوعَةٌ بالنجُوم ، قال أُسَامَةُ بنُ حَبِيبٍ الهُذَلِيُّ :
أَرَتْهُ مِنَ الجَرْبَاءِ فِي كُلِّ مَوْقِفٍ
طِبَاباً فَمَثْوَاهُ النَّهَارَ المَرَاكِدُ
( أَو ) الجَرْبَاءُ : ( : النَّاحِيَةُ ) من السماء ( التي يَدُورُ فيها فَلَكُ الشَّمْسِ والقَمَرِ ) كذا في ( المحكم ) قال : وجِرْبَةُ مَعْرِفَةً : اسْمٌ للسَّمَاء أُرَاهُ مِنْ ذلكَ ، ولم يَتعرَّضْ له شيخُنا ، كما لم يتعرضْ لمادَّة جذب إِلا قليلاً ، على عادَتِه ، وقال أَبو الهَيْثَمِ : الجَرْبَاءُ والمَلْسَاءُ : السَّمَاءُ الدُّنْيَا : ( و ) الجَرْبَاءُ ( : الأَرْضُ ) المَحْلَةُ ( المَقْحُوطَةُ ) لا شَيْءَ فيها ، قاله ابن سيده ، ( و ) عن ابن الأَعْرَابِيّ : الجَرْبَاءُ ( : الجَارِيَةُ المَلِيحَةُ : ) سُمِّيَت جَرْبَاءَ لاِءَنَّ النِّسَاءَ يَنْفِرْنَ عَنْهَا لِتَقْبِيحها بِمَحَاسِنِهَا مَحَاسِنَهُنَّ ، وكان لعَقِيلِ بنِ عُلَّفَةَ المُرِّيِّ بنْتٌ يقالُ لَهَا الجَرْبَاءُ ، وكانت من أَحْسَنِ النِّسَاءِ .
( و ) الجَرْبَاءُ ( : ة بجَنْبِ أَذْرُحَ ) بالذَّالِ المُعْجَمَةِ والرَّاءِ والحَاءِ المُهْمَلَتَيْنِ ، قال عياضٌ : كذا للجمهُور ، ووقع للعذيريّ في رواية مُسْلِم ضبطُهَا بالجيمِ ، وهو وَهَمٌ ، وهُمَا : قَرْيَتَانِ بالشَّأْمِ ، ثُمَّ إِنّ صَرِيحَ
____________________

(2/146)


كلامِ المُؤَلِّفِ دَالٌّ عَلَى أَنَّهَا ممدودةٌ ، وهو الثابتُ في الصَّحِيحِ ، وجَزَمَ غَيْرُهُ بكَوْنِهَا مَقْصُورَةً ، كذا في المطالع والمشارق ، وفيهما نسبة المَدِّ لِكِتَابِ البُخَارِيِّ ، قال شيخُنَا : قلت : وقد صَوَّبَ النَّوَوِيُّ في شَرْح مُسْلِمٍ القَصْرَ قالَ : وكذالك ذَكَره الحَازِمِيُّ والجُمْهُور ( وغَلِطَ ) ، كَفَرِحَ ، وفي نسخة ، مُشَدَّداً مَبْنِيًّا لِلْمَفْعُولِ ( مَنْ قَالَ بَيْنَهُمَا ثَلاَثَةُ أَيَّامٍ ) ، وهو قولُ ابنِ الأَثِيرِ ، وقَدْ وَقَعَ في روايةَ مُسْلِمٍ ، وَنَبَّهَ عليه عِيَاضٌ وغَيْرهُ وقالوا : الصَّوَابُ ثَلاَثَةُ أَمْيَالٍ ( وإِنَّمَا الوَهَمُ مِنْ رُوَاةِ الحَدِيثِ مِنْ إِسْقَاطِ زِيَادَةٍ ذَكَرَهَا الإِمَامُ ( الدَّارَقُطْنِيُّ ) في كِتَابِهِ ( وهِي ) أَي تِلْكَ الزيادةُ ( مَا بَيْنَ نَاحِيَتَيْ حَوْضِي ) أَي مقدارُ ما بينَ حَافَتَيِ الحَوْضِ ( مَمَا بَيْنَ المدينةِ و ) بين هذينِ البَلَدَيْنِ المُتَقَارِبَيْنِ ( جَرْبَاءَ وأَذْرُعَ ) ومنهم مَنْ صَحَّحَ حَذْفَ الوَاوِ العَاطِفَةِ قَبْلَ أَذْرُحَ ، وقَالَ ياقوتٌ : وحَدَّثَنِي الأَميرُ شَرَفُ الدِّينِ يعقوبُ بنَ محمد الهَذَبَانِيّ قال : رأَيْتُ أَذْرُحَ والجَرْبَاءَ غيرَ مَرَّةٍ وبينهما مِيلٌ واحد أَو أَقلُّ ، لأَنَّ الواقِفَ في هذه يَنْظُرُ هذِهِ ، واسْتَدْعَى رَجُلاً من تلك الناحِيةِ ونحن بِدِمَشْقَ ، واسْتَشْهَدَهُ على صِحَّةِ ذلك فشَهِدَ به ، ثم لَقِيتُ أَنا غيرَ واحدٍ من أَهل تلك النَّاحِيَةِ وسَأَلْتُهُمْ عن ذلكَ فكُكٌّ قالَ مثلَ قَوْلِه ، وفُتِحَتْ أَذْرُحُ والجَرْبَاءُ في حَيَاةِ رسول الله صلى الله عليه وسلمسَنَةَ تِسْعٍ ، صُولِحَ أَهْلُ أَذْرُحَ على مَائَةِ دِينَارٍ جِزْبَةً .
( والجَرِيبُ ) مِنَ الأَرْضِ والطَّعَامِ مِقْدَارٌ مَعْلُومُ الذِّرَاعَ والمِسَاحَةِ ، وهو عَشْرَةُ أَقْفِزَةٍ ، لكُلِّ قَفِيزٍ منها عَشَرَةُ أَعْشِرَاءَ ، فالعَشِيرُ : جُزءٌ من مائة جُزْءٍ من الجَرِيبِ ، ويقال : أَقْطَعَ الوَالِي فُلاناً جَرِيباً منَ الأَرْضِ ، أَي مَبْرَزَ جَرِيبٍ ، وهو مَكِيلةٌ معروفَةٌ ، وكذلك أَعْطَاهُ صَاعاً من حَرَّةِ الوَادِي أَي مَبْرَزَ صَاعٍ ، وأَعطاهُ قَفِيزاً ، أَي مَبْرزَ قَفِيزٍ ، ويقال : الجَرِيبُ ( مِكْيَالٌ قَدْرُ أَرْبَعَةِ أَقْفِزَةٍ ) قاله ابنُ سيده ، قال شيخُنَا : وقال بَعْضُهُم : إِنَّهُ يَخْتَلِف
____________________

(2/147)


باختلافِ البُلْدَانِ كالرَّطْلِ والمُدِّ والذِّرَاعَ ونحوِ ذلك ، ( ج أَجْرِبَةٌ وجُرْبَانٌ ) كرَغِيفٍ ورُغْفَانٍ وأَرْغِفَة ، كِلاَهُمَا مَقِيسٌ في هذا الوَزْنِ ، وَزَعَمَ بَعْضٌ أَنَّ الأَوَّلَ مسموعٌ لا يقاسُ ، والثاني هو المَقِيسُ ، وزَادَ العَلاَّمَة السُهَيْلِيُّ في الروض جَمْعاً ثالثاً وهو جُرُوبٌ على فُعُول ، قاله شيخُنَا ( و ) قِيلَ : الجَرِيبُ ( : المَزْرَعَةُ ) ، وقال شيخنا : هو إِطْلاَقٌ في مَحَلِّ التَّقْيِيدِ ، ونقل عن قُدَامَةَ الكاتِب أَنَّهُ ثَلاَثَةُ آلاَفٍ وسِتُّمِائَةِ ذِرَاعٍ ، وقد تَقدّم آنِفاً ما يَتعلّق بذلك ، ( و ) الجَرِيبَ ( : الوَادِي ) مطلقاً ، وجَمْعُه أَجْرِبَةٌ عن الليث ، ( و ) الجَرِيبُ أَيضاً ( وَادٍ ) مَعْرُوفٌ في بلادِ قيسٍ ، وحَرَّةُ النَّارِ بحِذَائِهِ قال :
حَلَّتْ سُلَيْمَى جَانِبَ الجَرِيبِ
بِأَجَلَى مَحَلَّةَ الغَرِيبِ
مَحَلَّ لا دَانٍ ولا قَرِيبِ
والجَرِيبُ : قَرِيبٌ من الثُّعْلِ ، وسيأْتي بيَانُه في أَجَلَى وفي أَخْرَاب إِن شاءَ الله تعالى ، وقال الراعي :
أَلَمْ يَأْتِ حَيًّا بالجَرِيبِ مَحَلُّنَا
وحَيًّا بأَعْلَى غَمْرَةٍ فالأَبَاتِرِ
وبَطْنُ الجَرِيبِ : مَنَازِلُ بَنِي وَائِل بكْرٍ وتَغْلبَ .
( والجهرْبَةُ ، بالكَسْرِ ) كالجَرِيبِ ( : المَزْرَعَةُ ) ، ومنه سُمِّيَتِ الجِرْبَةُ المَزْرَعَةُ المعروفةُ بوادي زَبِيد ، وأَنشد في ( المحكم ) لِبِشْرِ بنِ أَبِي خَازِمٍ :
تَحَدُّرَ مَاءِ البِئرِ عن جُرَشِيَّةٍ
عَلَى جِرْبَةٍ تَعْلُو الدِّبَارَ غُرُوبُهَا
الدَّبْرَةُ : الكَرْدَةُ من المَزْرَعَةِ والجَمْعُ الدِّبَارُ ( و ) الجِرْبَةُ ( : القَرَاحُ منَ الأَرضِ ) قال أَبو حنيفة : واستعارها امرؤ القيس للنخل فقال :
كَجِرْبَةِ نَخلٍ أَو كَجَنّةِ يَثْرِبِ
____________________

(2/148)



( أَو ) الجِرْبَة هي الأَرْض ( المُصْلَحَةُ لزرْعٍ أَو غَرْسِ ) حكاها أَبو حنيفةَ ، ولم يَذكر الاستعارة ، كذا في ( المحكم ) ، قال : والجَمْعُ : جِرْبٌ كسِدْرَة وسِدْرٍ وتِبْنَةٍ وتِبْن ، وقال ابنُ الأَعْرَابيّ : الجِرْبُ القَرَاحُ وجَمْعُهُ جِرَبَةٌ ، وعن الليث : الجِرْبَةُ : البُقْعَةُ الحَسَنَةُ النَّبَاتِ وجمعُهَا جِرَبٌ ، قال الشاعر :
وَمَا شَاكِرٌ إِلاَّ عَصَافِيرُ جِرْبَةٍ
يَقُومُ إِلَيْهَا قَارِحٌ فَيُطِيرُهَا
والذي في ( المحكم ) ( شارح ) بَدَلَ ( قَارح ) يجوزُ أَنْ يكونَ الجِرْبَةُ ها هنا أَحَدَ هذه الأَشياءِ المذكورة ، كذا في ( لسان العرب ) ( و ) الجِرْبَةُ ( : جِلْدَةٌ أَوْ بارِيَّةٌ تُوضَعُ على شَفِيرِ البِئرِ لِئلاَّ يَنْتَثِرَ ) ، بالثاء المثلثة وفي نسخة بالشين المعجمة ، كذا نَصّ ابن سِيده في ( المحكم ) ( المَاءُ في البِئرِ ، أَو ) هي جِلْدَةٌ ( تُوضَعُ في الجَدْوَلِ لِيَتَحَدَّرَ عَلَيْهَا المَاءُ ) ، وعبارة المحكم : يتحدر عليه الماء .
( و ) جَرْبَةُ ، بِلاَ لاَمٍ ، كَمَا ضَبَطَهَا ابنُ الأَثيرِ ( بالفَتْح : ة بالمَغْرِبِ ) ، كذا قاله ابنُ منظور أَيضاً ، وقال شيخُنَا : هَذِهِ القَرْيَةُ بَلْدَةٌ عَظِيمَةٌ بإِفْرِيقِيَّةَ في جزيرة البَحْرِ الكَبيرِ ، ليست من أَرْضِ المَغْرب المنسوبة إِليها ، وأَهلْ المَغْربِ يَعُدُّونها من بلاد الشَّرْق ، وليست منها ، بل هي جزيرة في وسط البَحْرِ في أَثْنَاءِ بحرِ إِفريقِيّةَ .
قلت : وقد ذكر ابنُ مَنْظُور أَنه جاءَ ذِكرُهَا في تَرْجَمَةِ رُوَيْفِعِ بنِ ثابتٍ في الاسْتِيعَابِ وغيره . وَرُوَيْفِعُ ابنُ ثابِتٍ هذا جَدُّ ابنِ مَنْظُور ، وقد سَاقَ نَسَبَه إِليه .
( والجِرَابُ ) ، بالكَسْرِ ( وَلاَ يُفْتَحُ أَو ) الفَتْحُ ( لُغَيَّةٌ ) إِشَارَة إِلى الضَّعْفِ ( فيما حَكَاه ) القَاضي ( عِيَاضُ ) بنُ موسى اليَحْصَبِيُّ في المشارق عن القَزَّازِ ( وغيرِه ) كابن السكِّيت ، ونسبَه الجوهريّ وابنُ منظور للعامَّةِ ( : المِزْوَدُ أَوِ الوِعَاءُ ) ، معروف ، فهو أَعَمُّ من المِزْوَدِ ، وقيل : هو وِعَاءٌ من إِهابِ
____________________

(2/149)


الشَّاءِ لاَ يُوعَى فيه إِلاَّ يَابِسٌ ، وقد يُسْتَعْمَلُ في قِرَابِ السَّيْفِ مَجَازاً ، كما أَشار له شيخُنَا ، ( ج جُرُبٌ ) ككِتاب وكُتُبٍ ، على القياس ( وجُرْبٌ ) بضَمّ فسكُونٍ ، مُخَفَّف من الأَول ، ذكره ابنُ منظور في ( لسان العرب ) وغيرُه ، فانظره مع قول شيخنا : الأَوْلَى عَدَمُ ذكره ، إِلى أَن قال : ولذا لم يذكره أَئمّة اللغة ولا عَرَّجُوا عليه ، ( وأَجْرِبَةٌ ) قال الفَيُّومِيُّ : إِنَّه مَسْمُوعٌ فيه ، وحكاه الجوهري وغيرُه .
( و ) الجِرَابُ ( : وِعَاءُ الخُصْيَتَيْنِ ، و ) الجِرَابُ ( مِنَ البِئْرِ : اتّسَاعُهَا ) ، وفي ( المحكم ) ، وقِيلَ : جِرَابُهَا : مَا بَيْنَ جَالَيْهَا وحَوَالَيْهَا مِنْ أَعْلاَهَا إِلى أَسْفَلِهَا ، وفي الصحاح : جَوْفُهَا من أَعلاهَا إِلى أَسْفَلَهَا ، ويقال : اطْوِ جِرَابَهَا بالحِجَرَةِ . وعن الليث : جوفُهَا من أَوَّلِهَا إِلى آخِرِها .
( و ) الجِرَابُ ( : لَقَبُ يَعْقُوبَ بنِ إِبراهِيمِ البَزَّازِ ) البَغْدَادِيِّ ( المَحَدِّثِ ) عن الحسنِ بن عَرَفَةَ ، وولدُه إِسماعيلُ بن يعقوبَ حدَّثَ عن أَبي جعفرٍ محمدِ بن غالبٍ تَمْتَامٍ والكُدَيْميّ ، مات سنة 345 .
( وأَبُو جِرَابٍ ) كُنْيَةُ ( عَبْدِ اللَّهِ بن مُحَمَّدٍ القُرَشِيِّ ) ، عن عَطَاءٍ .
( و ) الجُرَابُ بالضَّمِّ ( كغُرَابٍ : السَّفِينَةُ الفَارِغَةُ ) من الشَّحْنِ .
( و ) جُرَابٌ بِلاَ لاَمٍ ( : مَاءٌ بِمَكَّةَ ) مِثْلُهُ في ( الصحاح والروض ) للسُّهَيْلِيِّ ، وقال ابنُ الأَثِيرِ : جاءَ ذكرُه في الحَدِيثِ ، وهي بِئْرٌ قَدِيمٌ ة كَانَت بمَكَّةَ .
( والجَرَبَّةُ مُحَرَّكَةً مُشَدَّدَةً : جَمَاعَةُ الحُمُرِ ، أَو ) هي ( الغِلاَظُ الشِّدَادُ منها ) أَي الحُمُرِ ( و ) قد يقالُ : للأَقْوِيَاء ( منا ) إِذا كَانُوا جَمَاعَةً مُتَسَاوِينَ : جَرَبَّةٌ ، قال :
جَرَبَّةٌ كَحُمُرِ الأَبكِّ
لاَ ضَرَعٌ فينَا وَلاَ مُذَكِّي
كذَا في ( المحكم ) ، يَقُولُ : نَحْنُ جَمَاعَةٌ مُتَسَاوُونَ وليس فينا صَغِيرٌ وَلاَ مُسِنٌّ .
والأَبَكُّ : مَوْضِعٌ .
____________________

(2/150)



( و ) الجَرَبَّةُ أَيضاً بمعنى ( الكَثِيرِ ، كالجَرَنْبَةِ ) قال شيخُنا : صَرَّحَ أَبو حَيَّانَ وابنُ عُصفورٍ وغيرُهما بأَن النُّون زائدة ، كما هو ظاهرُ صنِيعِ المؤلِّفِ ، انتهى ، ويُوجَد هنا في بعض النسخ : كالجَرْبَةِ بِفَتْحٍ وسُكُونٍ ، وهو خَطَأٌ ، وفي ( المحكم ) : يقال عليه عِيَالٌ جَرَبَّةٌ ، مثَّلَ به سيبويهِ ، وفَسَّرَه السِّيرافِيُّ ، وإِنما قالوا : جَرَنْبَة ، كَرَاهِيَةَ التَّضْعِيفِ ( و ) الجَرَبَّةُ ( : جَبَلٌ ) لِبَنِي عامرٍ ، ( أَوْ هُوَ بضَمَّتَيْنِ ، كالحُزُقَّةِ ) وهكذا ضَبَطه الصاغانيّ ، وقال ابن بُزُرْجَ : الجَرَبَّة : الصُّلامَة من الرِّجَال الذينَ لا سَعْيَ لهم ، وهم مع أُمِّهِم ، قال الطِّرِمَّاحُ :
وحَيَ كَرِيمٍ قَدْ هَنَأْنَا جَرَبَّةٍ
ومَرَّتْ بهِمْ نَعْمَاؤُنَا بالأَيَامِنِ
( و ) يُقَالُ : الجَرَبَّةُ ( : العِيَالُ يَأْكُلُونَ ) أَكْلاً شَدِيداً ( وَلاَ يَنْفَعُونَ ) ، كذا في ( المحكم ) .
( و ) عن أَبي عمرو : الجَرَبُّ ( بغير هَاءٍ ) هو ( القَصيرُ ) من الرِجَالِ ( الخَبُّ ) اللَّئِيمُ الخَبِيثُ ، وقال عَبَايَةُ السُّلَمِيُّ :
إِنَّكَ قَدْ زَوَّجْتَهَا جَرَبَّا
تَحْسَبُهُ وهْوَ مُخَنْذٍ ضَبَّا
لَيْسَ بِشَافِي أُمِّ عمرٍ و شَطْبَا
( والجِرِبَّانَةُ كَعِفِتَّانَةٍ ) ومَثَّلَهُ في ( اللسان ) بِجِلِبَّانَةٍ ، ويقال : امْرَأَةٌ جِرِبَّانَةٌ ، وهي ( الصَّخَابَةُ البَذِيئَةُ ) السَّيِّئةُ الخُلُقِ ، حَكَاهُ يعقوبُ ، قالَه ابنُ سيده ، قال حُمَيْدُ بنُ ثَوْرٍ الهِلاَلِيُّ :
جِرِبَّانَةٌ وَرْهَاءُ تَخْصِي حِمَارَهَا
بِفِي مَنْ بَغَى خَيْراً إِلَيْهَا الجَلاَمِدُ
ومنهم مَنْ يَرْوِي : تُخْطِي خِمَارَهَا والأَوَّلُ أَصَحّ ، ويُرْوَى ( جِلِبَّانَةٌ ) وليْسَت راءُ جِرِبَّانَةٍ بدلاً من لامِ جِلِبَّانَةٍ ، إِنّما هي لُغَةٌ ، وهي مذكُورَةٌ في موضِعِهَا ، وقيل : الجِرِبَّانَةُ : الضَّخْمَةُ .
( والجِرْبِيَاءُ ) بالكَسْرِ والمَدِّ
____________________

(2/151)


( كَكِيمِيَاءَ ) قيلَ : هي من الرِّيَاح ( الشَّمْأَلُ ) ، كذا في ( الكامل والكِفَايَة ) وهو قولُ الأَصمعيّ ، ونَقَله الصاغانيُّ : وقال الليث : الجِرْبِيَاءُ شَمْأَلٌ بَارِدَةٌ ( أَو ) جِرْبِيَاؤُهَا ( بَرْدُهَا ) ، نقله الليثُ عن أَبي الدُّقَيْشِ ، فَهَمَزَ ( أَو ) هي ( الرِّيحُ ) التي تَهُبُّ ( بينَ الجَنُوبِ والصَّبَا ) كالأَزْيَبِ ، وقيل ، هي النَّكْبَاءُ التي تَجْرِي بين الشَّمَالِ والدَّبُورِ ، وهي رِيحٌ تَقْشَعُ السَّحَابَ ، قال ابنُ أَحْمَرَ :
بِهَجْلٍ مِنْ قَساً ذَفِرِ الخُزَامَى
تَهَادَى الجِرْبِيَاءُ به الحَنِينَا
قاله الجوهريّ وفي ( لسان العرب ) ورَمَاهُ بالجَرِيبِ ، أَي الحَصَى الذي فيه التُّرَابُ ، قال وأُراه مُشْتَقًّا منَ الجِرْبِيَاءِ ، وقِيلَ لاِبْنَةِ الخُسِّ : مَا أَشَدُّ البَرْدِ ؟ فَقَالَتْ شَمْأَلٌ جِرْبِيَاءُ ، تَحْتَ غبِّ سَمَاءٍ . ( و ) الجِرْبِيَاءُ أَيضاً ( : الرَّجُلُ الضَّعِيفُ ) ، واسمٌ للأَرْضِ السابعةِ كما أَنّ العرْبِيَاءَ اسمٌ للسماء السابعة ، ( وجُرِبَّانُ القَمِيص ، بالكَسْرِ والضَّمِّ ) أَي في أَوَّلِه مع سُكُونِ الراء كما هو المُتَبَادِرُ من عبارته ، ومِثلُه في الناموس ، قال شيخنا : والمشهور فيه تشديدُ الباءِ ، وضبطُ الرَّاء تابعٌ للجيم إِن ضُمَّ ضُمَّت وإِن كُسِرَ كُسِرَت ، والذي في ( لسان العرب ) : وجِرِبّان الدِّرْعِ والقميصِ أَي كسحبان ( : جَيْبُه ) ، وقد يقال بالضمّ ، وبالفارسية كَرِيبَان ، وجُرُبَّانُ القَمِيصِ بالضم ، أَي مع تشديد الراءِ : لَبِنَتُهُ ، فارسيٌّ مُعَرَّب ، وفي حديث قُرَّةَ المُزَنِيِّ ( أَتَيْتُ النَّبيَّ صلى الله عليه وسلمفَأَدْخَلْتُ يَدي في جُرُبَّانِهِ ) ، بالضم ، أَي مشدَّداً هو جَيْبُ القَمِيصِ ، والأَلفُ والنُّونُ زَائِدَتَانِ ، وفي ( المجمل ) : الجِرِبَّانُ بكسر الجيم والرَّاءِ وتشديد البَاءِ ، للقميصِ ، قال شيخُنَا : والذِي في أُصولٍ صحيحةٍ من القَامُوس : جرباء ممدوداً في الأَول ، وبالنون بعد
____________________

(2/152)


الأَلف في الثاني ، ثم قال بعدما نَقَلَ من ( الصحاح والمجملِ ) : إِنَّ المَدَّ تصحيفٌ ظاهرٌ ، فلم أَجد في النُّسخ مع كثرتها وتعدُّدِها عندي ، لا في نسخة صحيحةٍ ، ولا سقيمة ، فضلاً عن الأُصول الصحيحة ، وأَظن واللَّهُ أَعلمُ هذا من عِنْدِيَّاتِه ، أَو سهوٌ من ناسخِ نُسْخته ، وأَنت خبير بأَن هذا وأَمثال ذلك لا يُؤَاخذ به المؤلفُ ، ثم قال : وأَغْرَبُ منه قولُ الخَفَاجِيّ في العِنَايَةِ : جَرِبَّانُ القَمِيصُ أَي طَوْقُه ، بفتح الجيم وكَسْرِ الراءِ وشَدِّ الباءِ ، فإِنه إِنْ صَحَّ فَقَدْ أَغْفَلَه أَربابُ التأْليفِ ، وإِلا فهو سَبْقُ قَلَم ، صوابُه بكسر الجيم إِلخ .
قلت : القِيَاسُ مع الخَفَاجِيِّ ، فإِنه هكذا هو مضبوط بالفَارسيّة على الأَفصح كَرِبيان بفتح الأَول وكسر الثاني ، فلما عُرِّبَ بَقى مَضبوطاً على حالِه ، ثم رأَيْتُ في ( المحكم ) مثلَ ما ذكرنا ، والحمد لله على ذلك .
( وجُرْبَانُ السَّيْفِ ) كعُثْمَان ( وجُرُبَّانُه ) مضموماً مُشَدَّداً ( : حَدُّه ، أَو شيءٌ ) مَخْرُوزٌ ( يُجْعَلُ فيه السَّيْفُ وغِمْدُه وحَمَائِلُه ) وعلى الأَوّلِ أَنشد للراعي :
وعَلَى الشَّمَائِلِ أَن يُهَاجَ بِنَا
جُرْبَانُ كُلِّ مُهَنَّدِ عَضْبِ
وقال الفرّاءُ : الجُرُبَّانُ أَي مضموماً مُشدداً : قِرَابُ السَّيفِ الضِّخْمُ ، يكون فيه أَداةُ الرَّجُلِ وسَوْطُه وما يَحْتَاج إِليه وفي الحديث ( والسَّيْفُ في جُرُبَّانِهِ ) أَي غِمْدِه ، كذا في ( لسان العرب ) .
( وجَرَّبَهُ ) تَجْرِيباً ، على القياس و ( تَجْرِبَةً ) غيرَ مَقِيسٍ ( : اخْتَبَرَه ) وفي ( المحكم ) : التَّجْرِبَةُ منَ المَصَادِرِ المَجْمُوعَةِ ويجمع على التَّجَارِب والتجارِيب ، قال النابغة :
إِلَى اليَوْمِ قَدْ جُرِّبْنَ كُلَّ التَّجَارِبِ
وقال الأَعشى :
كَمْ جَرَّبُوهُ فَما زَادَتْ تَجَارِبُهُم
أَبَا قُدامَةَ إِلاَّ المَجْدَ والفَنَعَا
____________________

(2/153)



فإِنه مَصدرٌ مجموع مُعْمَلٌ في المفعول به ، وهو غَريبٌ ، كذا في ( المحكم ) ، وقد أَطَالَ في شرح هذا البيت فَرَاجِعُه .
( و ) يقال : ( رَجُلٌ مُجَرَّبٌ ، كمعَظَّم : ) قَدْ ( بُلِيَ ) كعُنِيَ ( ما عِنْدَهُ ) أَي بَلاَهُ غيرُهُ ، ( ومُجَرِّبٌ ) على صِيغَة الفاعِل كمُحَدِّثٍ : قد ( عَرَفَ الأُمورَ ) وجَرَّبَهَا ، فهو بالفَتْحِ مُضَرَّسٌ قد جرَّبَتهُ الأَمورُ وأَحْكَمَتهُ ، وبالكَسر فاعل ، إِلا أَن العَرَبَ تَكلَّمت به بالفَتْح ، وفي ( التهذيب ) : المُجَرَّبُ : الذي قد جُرِّب في الأَمُور وعُرفَ ما عنْدَه ، قال أَبو زيد : مِنْ أَمْثَالِهِمْ ( أَنْتَ عَلَى المُجَرَّبِ ) قالَتْهُ امْرَأَةٌ لرجلٍ سَأَلَهَا بَعْدَ ما قَعَدَ بيْنَ رِجْلَيْهَا : أَعْذَرَاءُ أَنْتِ أَمنْ ثَيِّبٌ قالت له : ( أَنْتَ عَلَى المُجَرَّب ) يقالُ عندَ جَوَابِ السَّائِلِ عَمَّا أَشْفَى عَلَى عِلْمِه ، وفي الأَسَاس ، وفي المَثَلِ ( لاَ إِلاهَ لِمُجْربٍ ) قالوا كأَنَّهُ بَرِىءَ مِنْ إِلاهِه لكَثْرَةِ حَلِفِه به كاذِباً ( أَنه لا هِنَاءَ عندَه إِذَا طُلِبَ إِليه ) ( وَدَرَاهِمُ مُجَرَّبَةٌ ) أَيْ ( مَوْزُونَةٌ ) ، عن كُرَاع ، وقالت عجوزٌ في رَجُلٍ كان بينه وبينه خُصُومةٌ فبلغها مَوْتُه :
سَأَجْعَلُ لِلْمَوْتِ الذي الْتَفَّ رْوحَهُ
وأَصْبَحَ في لَحْدٍ بِجُدَّةَ ثَاوِيَا
ثَلاَثِينَ دِينَاراً وسِتِّينَ دِرْهَماً
مُجَرَّبَةً نَقْداً ثِقَالاً صَوافِيا
وقال العَبَّاسُ بن مِرْدَاسٍ السُّلَمِيُّ :
إِنِّي إِخَالُ رَسُولَ اللَّهِ صَبَّحَكُمْ
جَيْشاً له في فَضَاءِ الأَرْضِ أَرْكَانُ
فِيهِمْ أَخُوكُمْ سُلَيْمٌ لَيْسَ تَارِكَكُمْ
والمُسْلِمُون عِبَادُ اللَّهِ غَسَّانُ
وَفِي عِضَادَتِه اليُمْنى بَنو أَسَد
( والأَجْرَبَانِ : بَنُو عَبْسٍ وذُبْيَانُ
فالصَّوابُ على هذا رَفْع ذُبيانَ معطوفٌ على قوله بَنُو عَبْسٍ ، كذا قاله ابنُ بَرِّيّ ، وفي الأَساس : ومن المَجَازِ : تَأْلَّبَ عَلَيْهِ الأَجْرَبَانِ ، وهُمَا عَبْسٌ وذُبْيَانُ .
____________________

(2/154)



( والأَجَارِبُ : حَيٌّ من بَنِي سَعْدِ ) بن بَكْرٍ من قَيْسِ عَيْلاَنَ .
( وجُرَيْبٌ ، كزبير : وادٍ باليَمَنِ و : ة بِهَجَرَ ، و ) جُرَيْبُ ( بنُ سَعْدٍ ) نَسَبُهُ ( في هُذَيْلٍ ) وهو أَبُو قَبِيلَةٍ ، والنِّسبةُ إِليه جُرَبِيٌّ كقُرَشِيَ ، على غير قِياسٍ ، منهم عبدُ مَنَافِ بنُ رِبْعٍ بالكسر ، شاعرٌ جاهِلِيٌ ، ( و ) جُرَيْبٌ أَيضاً ( جَدُّ مُحَمَّدِ بنِ إِسْمَاعِيلَ بنِ إِبراهِيمَ بنِ إِسماعِيلَ الزَّاهِدِ ) الكِلاَبِيِّ البَلْخِيّ ، حَجَّ بَعْدَ العِشْرِينَ وأَربعمائةٍ ، وحَدَّثَ .
( وجُرَيْبَةُ بنُ الأَشْيَم شَاعِرٌ ) من شُعَرَائِهِم ، ( وجُرَيْبَةُ شاعِرٌ آخَرُ ) مِنْ بَنِي الهُجَيْمِ ومِنْ قَوْلِهِ :
وَعَلَيَّ سَابِغَةٌ كَأَنَّ قَتِيرَهَا
حَدَقُ الأَسَاوِدِ ، لَوْنُهَا كالمِجْوَلِ
( وأَبُو الجَرْبَاءِ : عاصِمُ بنُ دُلَفَ ) وهو الذي يقولُ :
أَنَا أَبُو الجَرْبَاءِ واسْمِي عَاصِمُ
الْيَوْمَ قَتْلٌ وغَداً مَآثِمُ
وهو ( صَاحِبُ خِطَامِ جَمَلِ عَائِشَةَ ) الصِّدِّيقَةِ رضي الله عنها ( يَوْمَ الجَمَلِ ) .
( وجَرِب كَفَرِحَ : حَلَكَتْ أَرْضُهُ ، و ) جَرِبَ ( زَيْدٌ ) أَي ( جَرِبَتْ إِبلُه ) وسَلِمَ هُوَ ، وقولُهُم في الدُّعاءِ على الإِنْسَانِ : مَالَهُ جَرِبَ وحَرِبَ يَجُوزُ أَنْ يكونُوا دَعَوْا عليه بالجَرَبِ ، وأَن يكونُوا أَرَادُوا أَجْرَبَ ، أَيْ جَرِبَتْ إِبلُه فقالُوا حَرِبَ إِتْبَاعاً لِجَرِبَ وهُمْ مِمَّا قَدْ يُوجِبُونَ الإِتْبَاعَ حُكْماً ، ويجوزُ أَن يكونُوا أَرادُوا جَرِبَتْ إِلُه ، فحذَفُوا الإِبلَ وأَقَامُوهُ مُقَامَها ، كذا في ( لسان العربِ ) .
( والمُجَرَّبُ ، كمُعَظَّمٍ ) من أَسْمَاءِ ( الأَسَدِ ) ، ذَكَرَه الصاغانيّ .
( والجَوْرَبُ ) كجَعْفَرٍ ( : لِفَافَةُ الرِّجْلِ ) مُعَرَّب ، وهو بالفَارِسِيَّة كَوْرَب ، وأَصْلُه كوربا ، مَعْنَاهُ : قَبْرُ الرِّجْل ، قَالَهُ ابن إِياز عن كِتَابِ المُطَارَحَةِ كما نقله شيخنا عن شفاءِ الغليل للخفاجيّ ، ومثله لابن سيده ،
____________________

(2/155)


وقال أَبو بكرِ بنُ العَرَبِيِّ : الجَوْرَبُ : غِشَاءانِ لِلْقَدَمِ مِنْ صُوفٍ يُتَّخَذُ للدِّفْءِ ، وكذا في ( المِصْبَاحِ ) ( ج جَوَارِبَةٌ ) زادُوا الهاءَ لمكان العُجْمَةِ ، ونظيرُه من العرَبِيَّةِ : القَشَاعِمَةُ ، ( و ) قد قالوا ( جَوَارِبُ ) كما قالُوا في جمِيعِ الكَيْلَجِ كَيَالِجُ ، ونظيرُه من العربية الكواكِبُ ، وفي الأَسَاس : وهُوَ أَنْتَنُ مِنْ رِيحِ الجوْرَبِ ، وجَاءُوا في أَيْدِيهِمْ جُرْبٌ وفي أَرْجُلِهِم جَوَارِبُ ، ولهم موارِقة وجَوَارِبةٌ ( و ) استعملَ ابنُ السكِّيت منه فِعْلاً ، فقال يَصِفُ مُتَقَنِّصَ الظِّبَاءِ : قد ( تَجَوْرَبَ ) جَوْرَبَيْنِ : لَبَسَهُمَا ، وتَجَوْرَبَ : ( لَبَسَهُ ، وجَوْرَبْتُه ) فَتَجَوْرَبَ أَيْ ( أَلْبَسْتُهُ إِيَّاهُ ) فَلَبسَهُ .
( وعَلِيُّ بنُ أَحْمَدَ ) من شيوخ المَحَامِلِيّ ( وابنُ أَخِيهِ أَحمدُ بن مُحَمَّدِ ) بنِ أَحمدَ من شيوخ الطَّبرَانِيِّ ( ومحمَّدُ بنُ خَلَفٍ ) شيخٌ للمَحَامِلِيّ أَيضاً ، ( الجَوَارِبِيُّونَ ) نِسبةٌ إِلى عَمَلِ الجَوَارِبِ ( مُحَدِّثُونَ ) ، وكذا أَبو بكرٍ محمدُ بنُ صالحِ بنِ خَلَفِ بنِ دَاوودَ الجَوَارِبِيُّ بَغْدَادِيّ صَدُوقٌ ، رَوَى عنه الدَّارَقُطْنِي تُوُفِّيَ سنة 321 .
( واجْرَأَبَّ ) مثلُ ( اشْرَأَبَّ ) وَرْناً ومَعْنًى .
( والاجْرِنْنَاءُ : النَّوْمُ بِلاَ وِسَادَة ) إِلى هُنَا تَمَّتِ المادةُ ، كذا في بعض الأُصولِ ويوجدُ في بعض النسخِ زيادةٌ ، وهي مأْخوذةٌ من كلامِ ابن بَرِّيّ ، ( وإِنْشَادُ ) وفي نسخة وأَنْشَدَ ، نقله شيخُنَا ( الجَوْهَرِيِّ بَيْتَ ) سُوَيْدِ بنِ الصَّلْتِ ، وقيلَ هو لِعُمَيْر وفي نسختِنا ( عَمْرِو بن الحُبَابِ ) ، قال ابن بَرّيّ : وهو الأَصَحُّ وفي نسخة : الخَبَّابِ بالخَاءِ المعجمةِ كشَدَّادٍ :
وفِينَا وإِنْ قِيلَ اصْطَلَحْنَا تَضَاغُنٌ
( كَمَا طَرَّ أَوْبَارُ الجِرَابِ عَلَى النَّشْرِ
( وتَفْسِيرُه ) أَي الجَوْهَرِيِّ ( أَنَّ جِرَاباً جَمْعُ جُرْبِ ) كرُمْح
____________________

(2/156)


ورِمَاحٍ ، وتَبِعَه الصَّفَدِيُّ ، وهو ( سَهْوٌ ) منه ، ( وإِنما جِرَابٌ جَمْعُ جَرِبٍ كَكَتِفٍ قال شيخُنَا : فُعْلٌ بِالضَّمِّ جُمِعَتْ منه أَلْفَاظ على فِعَالٍ ، كرُمْحٍ ورِمَاحٍ ودُهْن ودِهَانٍ ، بَلْ عَدَّهُ ابنُ هِشَامٍ وابنُ مَالِكٍ وأَبُو حَيَّانَ مِنَ المَقِيسِ فيه بخِلاَفِ فَعِلٍ كَكَتِفٍ فإِنَّه لم يَقُلْ أَحَدٌ من النُّحَاة ولا أَهلِ العربية إِنه يُجْمَع على فِعَالٍ بالكسر ( يَقُولُ ) الشاعرُ في مَعْنَى البَيْتِ ( ظَاهِرُنَا عِنْدَ الصُّلْحِ حَسَنٌ ، وقُلُوبُنَا مُتَضَاغِنَةٌ ، كما تَنْبُتُ ) وفي نسخة حَلِّ الشَّوَاهِدِ نَبَتَتْ ( أَوْبَارُ الإِبِلِ الجَرْبَى عَلَى النَّشْرِ ) ، وتَحْتَهُ : دَاءٌ فِي أَجْوَافِهَا ، و ( عَلَى ) تَعْلِيلِيَّةٌ ، لاَ لِلاسْتِعْلاءِ ( وهُوَ ) أَيِ النَّشْرُ ( نَبْتٌ يَخْضَرُّ بَعْدَ يُبْسِهِ ) في ( دُبُرِ الصَّيْفِ ) ، أَي عَقِبِه ، وذلكَ لِمَطَرٍ يُصِيبُه ، وهو ( مُؤْذٍ لِرَاعِيَتِهِ ) إِذا رَعَتْهُ .
( ) ومِمَّا يُسْتَدْرَكُ عليه :
الأَجْرَبُ : مَوْضِعٌ يُذْكَرُ مَعَ الأَشْعَرِ من مَنَازِلِ جُهَيْنَةَ بناحِيَة المَدِينَةِ .
وأَجْرُبٌ كأَفْلُسٍ : موضِعٌ آخَرُ بنَجْدٍ ، قالَ أَوْسُ بنُ قَتَادَةَ بنِ عمرِو بن الأَخْوَصِ :
أَفْدِي ابْنَ فَاخِتَةَ المُقِيمَ بِأَجْربٍ
بَعْدَ الطِّعَانِ وكَثْرَةِ الأَزْجَالِ
خَفِيَتْ مَنِيَّتُهُ ولَوْ ظَهَرَتْ لَهُ
لَوَجَدْتَ صَاحِبَ جُرْأَةٍ وقِتَالِ
نَقَلَه ياقوت .
والجَرَبُ مُحَرَّكَةً : قَرْيةٌ بأَسفَلِ حَضْرَمَوْتَ .
والجُرُوبُ : اسْمٌ لِلْحِجَارَةِ السُّودِ ، نقله أَبُو بَحْر عن أَبِي الوَلِيدِ الوَقْشِيِّ .
والجِرِنْبَانَةُ ، بالكَسْرِ : السَّيِّئةُ الخُلُقِ ، نَقَلَه الصاغانيُّ .
ويُقَالُ : أَعْطِني جُرْبَانَ دِرْهَمٍ ، بالضَّمِّ أَيْ وَزْنَ دِرْهَم .
ومحمدُ بنُ عُبَيْدِ بنِ الجَرِبِ ، ككتِفٍ : مُحَدِّثٌ كُوفِيٌّ ، رَوَى عنه ابنُ أَبِي داوُودَ .
وأَبُو بَكْرٍ عبدُ اللَّهِ بنُ محمدِ بنِ
____________________

(2/157)


أَحمدَ الجِرَابِيُّ ، بالكسر ، عن أَبِي رَشِيدٍ الغَزَّال ، وعنه ابن النَّجَّاريّ .
وكَمرْحَلَةٍ : مَجْرَبَةُ بنُ كِنَانَةَ بن خُزَيْمَةَ .
ومَجْرَبَةُ بنُ رَبِيعَةَ التَّمِيمِيُّ ، مِن وَلَدِه : المُسَيَّبُ بنُ شَرِيك ، ونَصْرُ بنُ حَرْبِ بنِ مَجْربَةُ .
جرثب : ( جَرْثَبٌ كجَعْفَرٍ أَوْ ) هُو جُرْثُبٌ مثْلُ ( قُنْفُذٍ ) أَهْمَله الجوهَرِيُّ ، وقال ابن دريد : هو ( : ع ) هكذا ذَكَرَ فيه الوَجْهَيْنِ ، نقله الصاغانيُّ .
جِرجب : ( جَرْجَبَهُ ) أَيِ الطَّعَامَ ، وَجَرْجَمَهُ ( : أَكَلَهُ ) ، الأَخِيرَةُ على البَدَلِ : ( ( والإِنَاءَ : أَتَى على ما فيه ) ) .
( والجُرْجُبُّ ، كطُرْطُبَ ) : البَطْنُ ، نقله الصاغانيّ .
( والجُرْجُبَانُ : الجَوْفُ ) . يُقَالُ : مَلأَ جَرَاجِبه .
( والجَراجِبُ : الإِبِل العِظَامُ ) قال الشاعر :
يَدْعُو جَرَاجِيبَ مُصَوَّيَاتِ
وعبَكَرَاتٍ كالمُعَنَّسَاتِ
لَقِحْنَ لِلْقِنْيَةِ شَاتِيَاتِ
( ) ومِمَّا يُسْتَدْرَكُ عَلَيْه :
جَرْجَبْتُ القَدَحَ : أَتَيْت عَلَى مَا فِيهِ .
جردب : ( جَرْدَبَ ) عَلَى الطَّعَامِ : ( أَكَلَ وَنَهِمَ ) أَي حَرَصَ فيه ، ( و ) جَرْدَبَ : ( وَضَعَ يَدَهُ عَلَى الطَّعَامِ ) يَكُونُ بَيْنَ يَدَيْهِ عَلَى الخِوَانِ ( لِئلاَّ يَتَنَاوَلَهُ غَيْرُه ) وقَالَ يَعْقُوبُ : جَرْدَبَ في الطَّعَامِ وجَرْدَمَ ، وهُو أَنْ يَسْتُرَ ما بَيْنَ يَدَيْهِ منَ الطَّعَامِ بشِمَالِهِ لِئلاَّ يَتَنَاوَلَهُ غَيْرُه ، ( أَوْ ) جَرْدَبَ ، إِذَا ( أَكَلَ بِيَمِينِهِ وَمَن بشِمَالِه ) قاله ابنُ الأَعْرَابِيّ ، وهو مَعْنَى قولِ الشاعر :
____________________

(2/158)



وكُنْتَ إِذَا انْعَمْتَ في النَّاسِ نِعْمَةً
سَطَوْتَ عَلَيْهَا قَابِضاً بِشِمَالِكَا
وقال شَمِرٌ : هُوَ يُجَرْدِبُ ويُجَرْدِمُ مَا في الإِنَاءِ ، أَيْ يَأْكُلُهُ ويُفْنِيهِ ، ( فَهوَ جَرْدَبَانُ ) بالفَتْح ( وجُرْدُبَانُ ) بالضم وهذه عن ابنِ دريدٍ ( وجَرْدَبِيٌّ كجَعْفَرِيَ ( ومُجَرْدِبٌ ) على صِيغَة اسم الفاعل ، قال الشاعر :
إِذَا مَا كُنْتَ فِي قَوْمٍ شَهَاوَى
فَلاَ تَجْعَلْ شِمَالَكَ جَرْدَبَانَا
رُوِيَ بالفَتْح ، وقال بعضُهم : جُرْدُبَانَا ، أَيْ بِالضَّمِّ ، ورَوَى الغَنَوِيُّ :
فَلاَ تَجَعْلَ شِمَالَكَ جَرْدَبِيلاَ
قال : مَعْنَاهُ أَنْ يأْخُذَ الكِسْرَةَ بِيَده اليُسْرَى ، ويَأْكُلَ بِيَدِه اليُمْنَى ، فإِذا فَنِيَ مَا في يَدِ القَوْمِ أَكَلَ ما في يَدِه اليُسْرَى ، ويقالُ : رَجُلٌ جَرْدَبِيلٌ إِذا فَعَلَ ذلك ( وجَرْدَبَانُ : مُعَرَّبُ كَرْدَهْ بَانْ ) بالكسر ( أَيْ حَافِظُ الرَّغِيفِ ) ، وهو الذي يَضَعُ شِمَالَه على شيءٍ يكونُ على الخِوَانِ كَيْلاَ يَتَنَاوَلَهُ غيرهُ ( أَو الجَرْدَبَانُ ، والجَرْدَبِيُّ : الطُّفَيْلِيُّ ) مَجَازاً ، لِنَهْمَتِهِ وإِقْدَامِهِ .
( والجِرْدَابُ ، بالكَسْرِ : وَسَطُ البَحْرِ ، مُعَرَّبُ ) كِرْدَبَ قاله ابنُ الأَعرابيّ :
جرسب : ( ( ) ومِمَّا يُسْتَدْرَكُ عليه :
الجَرْسَبُ : الطَّوِيلُ ، عن الأَصمعيّ ، كَذَا في ( لسان العرب ) ، وقَدْ أَهْمَلَه الجوهريُّ والصاغانيُّ .
قُلْتُ : وهو مَقْلُوب الجَسْرَب .
جرشب : ( جَرْشَبَ ) الرَّجُلُ : ( هُزِلَ ) ، مَبْنِيًّا لِلْمَفْعُولِ ، ( أَوْ مَرِضَ ثُمَّ انْدَمَلَ ) ، وكذلك : جَرشَمَ .
( و ) جَرَشَبَتِ ( المَرْأَةُ ) إِذَا ( وَلَّتْ وَبَلَغَتِ الهَرَمَ ) قالَه ابنُ شُمَيْل ، وجَرْشَبَتِ المَرْأَةُ ، إِذا بَلَغَتْ أَرْبَعِينَ ( أَو خَمْسِينَ ) إِلى أَن تَمُوتَ ، وامرأَةٌ جَرْشَبِيَّةٌ ، قال الشاعر :
____________________

(2/159)



إِنَّ غُلاَماً غَرَّهُ جَرْشَبِيَّةٌ
عَلَى بُضْعِهَا مِنْ نَفْسِهَا لَضَعِيفُ
مُطَلَّقَةً أَوْ مَاتَ عَنْهَا حَلِيلُهَا
يَظَلُّ لِنَابَيْهَا عَلَيْهِ صَرِيفُ
( والجُرْشُبُ بالضَّمِّ : القَصِيرُ ) السَّمِينِ ، عن ابن الأَعرابيّ .
جرعب : ( الجَرْعَبُ ) كجَعْفَرٍ ، أَهمله الجوهريُّ وقال ابنُ دريد : هو ( الجَافِي ، كالجِرْعِيبِ ، بالكَسْرِ . و ) الجَرْعَبُ ( : الغَلِيظُ ) وفي ( لسان العرب ) هو الجَرْعَبِيبُ ، كخَنْظَلِيل ( و ) الجَرْعَبيبُ ( : الشَّدِيدَةُ مِنَ الدَّوَاهِي ) .
( و ) جَرْعَبٌ ( وَالِدُ جَخْدَبٍ النَّسَّابَةِ ) الكُوفِيّ ، وقد مَرَّ ذِكْرُهُ .
( وجَرْعَبَ المَاءَ : شَرِبَهُ ) شُرْباً جَيِّداً .
( والجُرْعُوبُ ) بالضَّمِّ : الرَّجُلُ الضَّخْمُ الشَّدِيدُ الجَرْعِ لِلْمَاءِ .
( و ) قال الأَزِريُّ : اجْرَعَنّ وارْجَعَنَّ و ( اجْرَعَبَّ ) واجْلَعَبَّ إِذا ( صُرِعَ ) وامْتَدَّ علَى وَجْهِ الأَرْضِ .
جزب : ( الجِزْبُ بالكَسْرِ ) أَهمله الجوهريُّ ، وقال ابنُ دريد : هُوَ ( النَّصِيبُ ) مِنَ المَالِ . والجَمْعُ : أَجْزَابٌ ، وقال ابن المُسْتَنِيرِ : الجِزْبُ والجِزْمُ : النَّصِيبُ .
قال : ( و ) الجُزْبُ ( بالضَّمِّ : العَبِيدُ .
وبَنُو جُزَيْبَةَ كَجُهَيْنَةَ : قَبِيلَةٌ ) مِنَ العَرَبِ ( فُعَيْلَةٌ مِنهُ ) أَي مِنَ الجُزْبِ قال الشاعر :
ودُودَانُ أَجْلَتْ عَنْ أَبَانَيْنِ والحِمَى
فِرَاراً وقَدْ كُنَّا اتَّخَذْنَاهُمُ جُزْبَا
( و ) عن ابن الأَعرابيّ ( المِجْزَبُ كَمِنْبَرٍ ) هُوَ ( الحَسَنُ السّبُرِ ) ، بكسرِ السين المهملة ، وفتحها ، وهو الاخْتِبَارُ ، ( الطَّاهِرُةُ ) أَي السّبْرِ ، وفي نُسْخَةِ : السَّيْرُ بالياءِ التحتية بَدَلَ المُوَحَّدَةِ ، ووَقَع في نسخة ( اللسان ) : الحَسَنُ السِّيرَةِ الطَّاهِرَةِ .

____________________

(2/160)


جسرب : ( الجَسْرَبُ ) كجَعْفَرٍ ، أَهمله الجَمَاعَةُ ، وقال الأَصمعيّ : هُوَ ( الطَّوِيلُ ) القَامَةِ ، وقد تَقَدَّم في ( جرسب ) ، وأَحَدُهُما مَقْلُوبٌ عنِ الثَّانِي .
جشب : ( جَشبَ الطَّعَامُ كَنَصَرَ وَسمِعَ فَهوَ ) أَي الطَّعَامُ ( جَشْبٌ ) بفَتْح فسُكُونٍ ( وجَشِبٌ ) كَكَتِفٍ ( ومِجْشَابٌ ) كمِحْرَابٍ ( وجَشِيبٌ ) كأَمِيرٍ ( ومَجْشُوبٌ ، أَي غَلِيظٌ ) خَشِنٌ ، بَيِّنُ الجُشُوبَةِ ، إِذا أُسِيءَ طَحْنُه حَتَّى يَصِيرَ مُفَلَّقاً ، ( أَو ) هُوَ الَّذِي ( بِلاَ أُدْمٍ ، وجَشْبُهُ ) أَي الذَّعَامِ ( : طَحْنُهُ جَرِيشاً ) وطَعَامٌ مَجْشُوبٌ ، وقَدْ جَشَبْتُه ، وأَنْشَدَ ابنُ الأَعرابيّ :
لاَ يَأْكُلُونَ زَادَهُمْ مَجْشُوبَا
وفي الحديث ( أَنه صلى الله عليه وسلمكَانَ يَأْكُلُ الجَشِبَ ) وهو الغَلِيظُ الخَشِنُ مِنَ الطَّعَامِ ، وقيلَ : غَيْرُ المَأْدُوم ، وكُلُّ بَشِعِ الطَّعْمِ فهو جَشِب ، وفي حديث عُمَرَ ( كَان يَأْتِينَا بِطَعَامٍ جَشِبٍ ) وفي حديث صَلاَةِ الجَمَاعَةِ ( لَوْ وَجَدَ عَرْقاً سَمِيناً أَوْ مِرْمَاتَينِ جَشِبَتَيْنِ لأَجَابَ ) قال ابن الأَثيرِ : هكَذَا ذَكَرَ بعضُ المتأَخرين في حرف الجيم ( لَوْ دُعِي إِلَى مِرْمَاتَيْنِ جَشِبَتَيْنِ لأَجَابَ ) وقال : الجَشِبُ : الغَلِيظُ واليَابِسُ ، والمِرْمعاةُ : ظِلْفُ الشَّاةِ لآنَّه يُرْمَى به قال ابنُ الأَثيرِ : والذي قَرَأْنَاه وسَمِعْنَاهُ ، وهُوَ المُتَدَاوَلُ بينَ أَهلِ الحديث : ( مِرْمَاتَينِ حَسَنَتَيْنِ ) ، مِنَ الحُسْنِ والجَوْدَةِ ، لأَنَّه عَطَفَهُمَا عَلَ العَرْقِ السَّمِينِ ، قال : وقد فَسَّرَه أَبو عُبَيْدٍ ومَنْ بَعْدَهُ منَ العُلَمعاءِ وَلم يَتَعَرَّضُوا إِلى تَفْسِيرِ الجَشِبِ في هذا الحدِيثِ ، قال وقَدْ حَكَيْتُ ما رَأَيْتُ والعُهْدَةُ عليه ، وقال الأَزهريّ : ولو قيلَ اجْشَوْشِبُوا ، كما قيل : اخْشَوْشِبُوا بالخاءِ لم يَبْعُدْ ، قال : إِلاَّ أَنِّي لم أَسْمَعْهُ بالجيم ، ونُقِلَ عن
____________________

(2/161)


ابن السكِّيت : جَمَلٌ جَشِبٌ أَي ضٍ خْمٌ شَدِيدٌ ، قال رؤبة :
بِجَشِبٍ أَتْلَعَ في إِصْغَائِهِ
جَاءَ وقَدْ زَادَ عَلَى أَظْمَائِه
( و ) جَشَبَ ( اللَّهُ شَبَابَهُ : أَذْهَبَهُ أَوْ رَدَّأَهُ وأَقْمَأَهُ ) .
( والجَشُوبُ ) كصَبُورٍ ( : الخَشِنَةُ ) ، وقِيلَ : هِيَ ( القَصِيرَةُ ) ، أَنشد ثعلبٌ :
كَوَاحِدَةِ الأُدْحِيِّ لاَ مُشْمَعِلَّةٌ
ولا جَحْنَةٌ تَحْتَ الثِّيَابِ جَشُوبُ
( والجَشِيبُ ) كَأَمِير ( : الخَشِنُ الغَلِيظُ البَشِعُ مِنْ كُلِّ شَيءٍ ) ، والجَشِيبُ مِنَ الثِّيَابِ : الغَلِيظُ .
وجَشِبُ المَرْعَى : يابِسُه .
وجَشَبَ الشَّيْءُ يَجْشُبُ كَنَصَرَ : غَلُظَ .
( و ) الجَشِيبُ : الرَّجُلُ ( السَّيِّىءُ التَأْكَلِ ، وقَدْ جَشُبَ ، كَكَرُمَ ، جُشُوبَةً ) بالضَّمِّ .
( وبَنُو جَشِيبٍ ، كَأَمِيرٍ : بَطْنٌ ) مِنَ العَرَبِ ، عن ابن دُريد .
( و ) قال ابنُ الأَعرابيّ : المِجْشَب ( كَمِنْبَرٍ : الضَّخْمُ الشُّجَاعُ ) نَقَله الصاغانيُّ .
( و ) رَجُلٌ مُجَشَّبٌ ( كَمُعَظَّم : الخَشِنُ المَعِيشَةِ ) قاله شَمِرٌ ، قال رؤبة :
وَمِنْ صبَاحٍ رَامِياً مُجَشَّبَا
( والجُشْبُ بالضَّمِّ ) فالسُّكُونِ ( : قُشُورُ الرُّمَّانِ ) لُغَةٌ يَمَانِيَةٌ .
( ) ومِما يُسْتَدْرَكُ عليه :
الجَشَّابُ كَكَتَّانٍ : النَّدَى الذي لا يَزَالُ يَقَعُ على البَقْلِ ، قال رؤبة يَصِفُ الأَتَانَ :
وهْيَ تَرَر لَوْلا تَرَى التَّحْرِيمَا
رَوْضاً بِجَشَّابِ النَّدَى مَأَدُوما
وسِقَاءُ جَشِيبٌ : غَلِيظٌ خَلَقٌ ، وكَلاَمٌ جَشِيبٌ . جَافٍ خَشِنٌ ، قال :
____________________

(2/162)


لَهَا مَنْطِقٌ لاَ هِذْرِيَانٌ طَمَا بِهِ
سَفَاهٌ وَلاَ بَادِي الجَفَاءِ جَشِيبُ
والجَشْبُ والمِجْشَاب : الغَلِيظ ، الأُولَى عن كُرَاع ، وأَنشد الأَزهريُّ لأَبِي زُبَيْدٍ الطَّائِيِّ :
تُولِيكَ كَسْحاً لَطِيفاً لَيْسَ مِجْشَابَا
وجَشِيبَةُ ابنُ المُخَزَّمِ ، كسَفِينَة : بَطْنٌ مِنْ سَامَةَ بنِ لُؤَيَ ، منهم المُسْتَوْرِدُ بنُ جَحْنَةَ الجَشِيبِيُّ ، أُمُّه مِنْهُم ، وجَشِيبَةُ أَيضاً : جَدُّ وَالِدِ خُنَيْسِ بنِ عامرِ بنِ يَحيى المَعَافِرِيّ ، مِصْرِيٌّ عن ابن قُنْبُلٍ المَعَافِرِيّ ، تُوُفِّيَ سنة 183 ذكره ابن يُونُسَ .
وجَشِيبٌ الشَّامِيّ ، عن أَبِي الدَّرْدَاءِ .
وجَشُبَ الطَّعَامُ كَكَرُمَ جَشَابَةً : خَشُنَ .
جعب : ( الجَعْبَةُ : كِنَانَةُ النُّشَّابِ ، ج جِعَابٌ ) ، قال شيخُنا : وقد فَرَّقَ بعضُ اللغويينَ الفُقَهَاءٍ الِّلسَانِ فقالوا : الجَعْبَةُ لِلنُّشَّاب ، والكِنَانَةُ للنَّبْلِ ، كَذَا في المُزْهِرِ ، قال : وقَدْ تُطْلَقُ الجَعْبَةُ على أَكْبَرِ أَوَانِي الشُّرْبِ ، كما يأْتي في شَرِبَ ، انتهى ، وفي الحديث ( فانْتَزَعَ طَلَقاً مِنْ جَعْبَتِهِ ) قال ابن شُمَيل : ( الجَعْبَةُ : المُسْتَدِيرَةُ الوَاسِعَةُ التي على فَمِهَا طَبَقٌ مِنْ فَوْقِهَا ، قال : والوَفْضَةُ : أَصْغَرُ منها ، وأَعْلاَهَا وأَسْفَلُها مُسْتَوٍ ، وأَمَّا الجَعْبَةُ فَفِي أَعْلاَهَا اتِّسَاعٌ وفي أَسْفَلِهَا تَبْنِيقٌ ويُفَرَّجُ أَعْلاَهَا لِئَلاَّ يَنْتَكِثَ رِيشُ السِّهَامِ ، لاِءَنَّهَا تُكَبُّ في الجَعْبَةِ كَبًّا فَظُبَاتُهَا في أَسْفَلِهَا ، ويُفَلْطَحُ أَعْلاَهَا مِنْ قِبَلِ الرِّيشِ ، وكِلاَهُمَا مِنْ شَقِيقَتَيْن من خَشَبٍ . ( وَجَعَبهَا : صَنَعَهَا ، والجَعَّابُ ) كشَدَّادٍ ( صَانِعُهَا ) أَيِ الجِعَابِ ، وَوَقَعَ في نسخة شيخنا بتذكير الضمير ، ومثلُه في نسخة الأَساس ، وهو بَعِيدٌ ( والجِعَابَةُ ) كَكِتَابَةٍ ( صِنَاعَتُهُ ) أَيِ الجَعَّابِ بالتشديد ، ووقع في نسخة ( لسان العرب ) بتأْنيث الضمير هنا أَي الجَعْبَةِ .
____________________

(2/163)



( و ) الحَافِظُ ( أَبُو بَكْرٍ ) مُحَمَّدُ بنُ عُمَرَ بنِ سالِمٍ التَّمِيمِيُّ ( بن الجِعَابِيِّ ، مُحَدِّثٌ ) مَشْهُورٌ ، تَوَلَّى القَضَاءَ بالموْصِلِ ، وكان يَتَشَيَّعُ ، وله تَصَانِيفُ ، أَخَذَ الحِفْظَ عن أَبي عُقْدَةَ رَوَى عنه الدَّارَقُطْنِيُّ وتُوُفِّيَ ببغدادَ سنة 335 وفي الأَساس : تقول : نَكَبُوا الجِعَابَ وسَكَبُوا النُّشَّابَ ، ومَعَهُ جَعْبَةٌ فيها بَنَابُ المَوْتِ ، وهو جَعَّابٌ حَسَنُ الجِعَابَةِ ، وجَعَّبَ لِي فَأَحْسَنَ .
( وجَعَبَه كَمَنَعَه ) جَعْباً ( : قَلَبَه ، و ) جَعَبَه جَعْباً ( : جَمَعَه ) وأَكْثَرُهُ في الشَّيْءِ اليَسِيرِ : ( و ) ضَرَبَه فَجَعَبَه جَعْباً وجَعَفَه إِذا ( صَرَعَه ) وضَرَبَ به الأَرْضَ ، ( كجَعَّبَه ) بالتَّثْقيلِ تَجْعِيباً ( وجَعْبَأَه ) جَعْبَأَةً ( فانْجعب وتَجَعَّبَ وتَجَعْبَى ) وجَعْبَيْتُه جِعْبَاءً فَتَجَعْبَى : يَزِيدُونَ فيه اليَاءَ كما قالوا سَلْقَيْتُه من سَلَقَه وجَعَبَ .
( والجَعْبُ ) بفَتْح فسُكُونٍ ، كذا في الأُصول ، والذي في نسخة ( لسان العرب ) : الجَعْبَةُ ( : الكُثْبَةُ ) ، وفي نسخة ( الكُثَيْبَةُ ) بالتصغير ، ( من البَعْرِ ) تَقُولُ العرَبُ : واللَّهِ لاَ أُعْطِيهِ جَعْباً ، إِذا أَومِؤُوا إِلى الشَّيْءِ اليَسِيرِ .
( و ) الجُعْبُ ( بالضَّم : ما انْدَالَ ) أَي خَرَجَ ( من تَحْتِ السُّرَّةِ إِلى القُحْقُحٍ ) ، كهُدْهُدٍ .
( والجَعْبِيُّ ) ، بالفَتْح : ضَرْبٌ من النَّمْلِ ، قال الليث : هو ( نَمْلٌ أَحْمَرُ ، جَعْبِيَّاتٌ : وبِخَطِّ بَعْضِهِم ) مِنَ المُقَيِّدِينَ ( الجُعَبَى كالأُرَبَى ) أَي بالضَّمِّ فالفَتْح ، قال شيخُنَا : وهو الذي صحَّحَه ابن سِيدَه ، وعَلَى هذا ( ج جُعَبَيَات ، و ) الجِعِبَّى ( كالِزِّمِكَّى ويُمَدُّ ) فَيُقَالُ : الجِعِبَّاءُ ، وكذا ، الجَعْرَاءُ والنَّاطِقَةُ الخَرْسَاءُ ( : الاسْتُ ) ونحوُ ذلكَ أَي ليَشْمَلَ العَظْمَ المُحِيطَ به ، كَذَا فَسَّره
____________________

(2/164)


الجوهريُّ ، وفَسَّرَه بالعَجُزِ كُلِّه أَيضاً كذا في حاشية شيخِنا ، ( كالجِعِبَّاءَةِ ) بزيادة الهَاءِ ( والجَعْبَاء ) كالصَّحْرَاءِ .
( والمِجْعَبُ كَمِنْبَرِ ) مِنَ الرِّجَالِ .
( ( الصِّرِّيعُ ) الذي ) يَصْرَعُ و ( لاَ يُصْرَعُ ) .
( والأَجْعَبُ : ) الرَّجُلُ ( البَطِينُ ) الضَّخْمُ ( الضَّعِيفُ العَمَلِ ) . نقله الصاغانيّ
( والمُنْجَعِبُ ) وفي نسخة ( المُتَجَعِّبُ ) ( : المَيِّتُ ) .
( والجُعْبُوبُ ) بالضَّمِّ : ( : الضَّعِيفُ ) الذي ( لاَ خَيْرَ فيه ، أَو ) الجُعْبُوبُ ( : النَّذْلُ ، أَو ) هو مِثْلُ دُعْبُوبٍ وجُعْسُوسٍ ( : القَصِيرُ الدَّمِيِمُ ) وجَمْعُه جَعَابِيبُ أَنْشَد ابنُ بَرِّيَ لسَلاَمَة بنِ جَنْدَلٍ :
لا مُقْرِفينَ ولا سُودٍ جَعَابِيبِ
وقيلَ : هو الدَّنِىءُ من الرِّجَالِ .
( و ) في النوادر للِّحْيانيّ : ( جَيْشٌ يَتَجَعْبَى ) ويَتَجَرْبى وَيَتَقَبْقَبُ وَيَتَدَرْبَى ويَتَهَبْهَبُ ( : يَرْكَبُ بعضُه بعضاً ) .
( والجَعْبَاءُ : الضَّخْمعةُ الكَبِيرَةُ ) يَحْتَمِلُ أَن يكونَ صفةً للمرأَةِ وللاسْتِ والنَّمْلَةِ والناقةِ والشاةِ .
جعتب . جعثب : ( جُعْثُب كقُنفُذٍ ) أَهمله الجوهريُّ ، وهو بالمثلثة في سائر النسخ ، وقال ابن دريد : هو بالتاء المُثَنَّاةِ الفوقيةِ ( اسْمٌ ) مأْخوذٌ من فِعْلٍ مُمَاتٍ .
( والجَعْثَبَةُ : الحِرْصُ والشَّرَهُ ) والنَّهْمَةُ ، عن ابن دريد .
جعدب : ( الجُعْدُبَةُ بالضَّمِّ ) كالكُعْدُبَةِ ، أَهمله الجوهريّ ، وقال ابن الأَعرابيّ : هي ( نُفَّخَاتُ المَاءِ ) التي تكونُ من مَاءِ المَطَرِ ( و ) قِيلَ : الكُعْدُبَةُ
____________________

(2/165)


والجُعْدُبَةُ ( : بَيتُ العَنْكَبُوتِ ) ، عن أَبي عمرٍ و ، وأَثْبَتَ الأَزهريُّ القَوْلَيْنِ مَعاً ، وفي ( لسان العرب ) : الجُعدُبَة : الحَجعاةُ والحَبَابَةُ ، وفي حديث عَمْرٍ و ( أَنَّه قال لِمُعَاوِيَةَ : لَقَدْ رَأَيْتُكَ بالعِرَاقِ وإِنَّ أَمْرَكَ كَحُقِّ الكَهْدَلِ أَو كالجُعْدُبَةِ أَو كالكُعْدُبَةِ ) ( و ) الجُعْدُبَةُ ( : ما بَيْنَ صِمْغَيِ الجَدْيِ منَ اللِّبَإِ عندَ الوِلاَدَةِ ، و ) قال الأَزهريُّ : جُعْدُبَةُ ( بِلاَ لامٍ : رَجُلٌ مَدَنِيٌّ . و ) جُعْدُبٌ ( بِلاَ هَاءٍ اسمٌ ) وفي ( لسان العرب ) الجِعْدُبَةُ ( من الشيء : ) المُجْتَمِعُ منه .
جعشب : ( الجَعْشَبُ بالشِّينِ المُعْجَمَةِ ) أَهمله الجوهريّ وصاحب اللسان ، وقال ابن دريد : هُوَالرَّجُلُ ( الطَّوِيلُ الغَلِيظُ ) ، نقله الصاغانيُّ .
جعنب : ( الجَعْنَبُ ) ، أَهْمله الجوهريُّ ، وقال ابن دريد : هو ( القصيِرُ ) ، ويقال : الجَعْنَبَةُ : الحِرْصُ عَلَى الشَّيْءِ ، نقله ابن منظور ، وهو تَصْحِيفُ الجَعْثَبَة ، بالمُثَلَّثَة ، وقد تقدَّم قريباً .
وجُعْنُبٌ كقُنْفُذٍ : اسمٌ ، كذا في ( لسان العرب ) ، قلت : ولعلَّه مُصَحَّفٌ عن جُعْثُب ، بالثاءِ المثلثة ، وقد تقدَّم
جغب : ( جَغِبٌ كَكَتِفٍ ) أَهمله الجوهريّ ، وقال ابنُ دريد : هو ( إِتْبَاعٌ لشَغِبٍ ، وَلاَ يُفْرَدُ ) يقال : رَجُلٌ شَغِبٌ جَغِبٌ ، لا يُتَكَلَّمُ به مُفْرَداً ، كذا في ( التهذيب ) و ( التكملة ) .
جلب : ( جَلَبَهُ يَجْلِبُهُ ) ، بالكسرِ ، ( ويجْلُبُه ) بالضمِ ، ( جَلْباً وجَلَباً ) محَركَةً ( واجْتَلَبَه : سَاقَهُ مِنْ مَوْضِعٍ إِلى آخَرَ ) وجَلَبْتُ الشَّيْءَ إِلى نَفْسِي واجْتَلَبْتُه بمَعْنىً ، واجْتَلَبَ الشاعرُ ، إِذا
____________________

(2/166)


اسْتَوقَ الشِّعْرَ من غَيْرِه واسْتَمَدَّه قال جرير :
أَلَمْ تَعْلَمْ مُسَرَّحِيَ القوَافِي
فَلاَ عِيَا بِهِنَّ وَلاَ اجْتِلاَبَا
أَي لا أَعْيَا بالقوافي ولا أَجتلبهُنَّ ممن سِوَايَ ، بل لي غِنىً بما لديَّ منها ( فجَلَبَ هُوَ ) أَي الشيءُ ( وانْجَلَبَ واسْتَجْلَبَهُ ) أَي الشيءَ : ( طَلَبَ أَنْ يُجْلَبَ لَهُ ) ايو يَجْلِبَه إِلَيْه .
( والجَلَبُ ، محَرَّكَةً ) قال شيخُنَا : والمَوْجُودُ بِخَطِّ المصَنِّف في أَصْلِه الأَخِيرِ : الجَلَبَةُ ، بها التأْنيثِ ، وهو الصوابُ ، وجَوَّزَ بعضُهم الوجهينِ ، انتهى ، زَادَ في ( لسان العرب ) : وكَذَا الأَجْلاَبُ : هُمُ الذين يَجْلُبُونَ الإِبِلَ والغنمَ للبَيْعَ .
والجَلَبُ أَيضاً : ( : ما جُلِبَ مِنْ خَيْلٍ وغَيْرِهَا ) كالإِبِلِ والغَنَمِ والمَتَاعِ والسَّبْيِ ، ومثله قال الليث : الجَلَب : مَا جَلَبَهُ القَوْمُ مِنْ غَنَم أَوْ سَبْيٍ ، والفِعْلُ يجْلِبُونَ ، ويقالُ : جَلَبْتُ الشيءَ جَلَباً ، والمَجْلُوبُ أَيضاً جَلَبٌ ، وفي المَثَلِ ( النُّفَاضُ يُقَطِّرُ الجَلَبَ ) أَي أَنَّه إِذا نَفَضَ القَوْمُ أَي نفِدَتْ أَزْوَادُهُمْ قَطَّرُوا إِبلَهُمْ لِلْبَيْعَ ، ( كالجلِيبةِ ) قال شيخُنا ، قال ابنُ أَبِي الحَدِيدِ في شرح نهج البلاغة : الجَلِيبَةُ تُطْلَقُ على الخُلُقِ الذي يتَكَلفُه الشخْصُ ويسْتَجْلِبُه ، ولم يَتَعَرَّض له المؤلف ، ( والجَلُوَبةِ ) ، وسيأْتي ما يتعلَّق بها ( ج أَجْلاَبٌ ) .
( و ) الجَلَبُ : الأَصْوَاتُ ، وقيلَ ( اخْتِلاَطُ الصَّوْتِ كالجَلَبَةِ ) ، مُحَرَّكَةً ، وبه تَعْلَمُ أَنَّ تَصْوِيبَ المؤلّفِ في أَول المادة في الجَلَبَةِ وَهَمٌ وقد ( جَلَبُوا يَجْلِبُونَ ) بالكَسْرِ ( وَيجْلُبُونَ ) بالضَّمِّ ، ( وأَجْلَبُوا ) ، مِنْ بَابِ الإِفْعَالِ ، ( وجَلَّبُوا ) ، بالتِّشْدِيدِ ، وهما فِعْلاَنِ من الجَلَبِ بمَعْنَى الصِّيَاحِ وجَمَاعَةِ النَّاسِ .
____________________

(2/167)



( و ) في الحَدِيثِ المَشْهُورِ والمُخَرَّج في ( المُوَطَّإِ ) وغَيْرِه من كُتُبِ الصِّحَاحِ قولُه صلى الله عليه وسلم ( لاَ جَلَبَ وَلاَ جَنَبَ ) مُحَرَّكَةً فيهِمَا . قال أَهْلُ الغَريبِ : ( الجَلَبُ ) أَنْ يَتَخلَّفَ الفَرَسُ في السِّبَاقِ فيُحَرَّكَ ورَاءَهُ الشَّيْءُ يُسْتَحَثُّ به ، فيَسْبِقَ ، والجَنَبُ : أَنْ يُجْنَبَ مَعَ الفَرَسِ الذي يُسَابَقُ به فَرسٌ آخَرُ فيُرْسَلَ ، حتَّى إِذا ( دنا ) تَحَوَّل راكبُه على الفرسِ المجْنُوبِ فأَخذَ السَّبْقَ ، وقِيل : الجَلَبُ ( : هُو أَنْ يُرْسَلَ ( في الحَلْبة ) فتَجْتمعَ له جَماعةٌ تصِيحُ به لِيُرَدَّ ) ، بالبِناءِ للمفعول ، ( عنْ وجْهِهِ ) .
والجَنَبُ : أَنْ يُجُنب فَرسٌ جامٌّ فيُرْسَلَ مِنْ دُونِ المِيطَانِ ، وهو الموْضِعُ الذي تُرْسلُ فيه الخيْلُ .
( أَوْهُو ) أَيِ الجَلَبُ : ( أَنْ لا تُجْلَبَ الصَّدَقةُ إِلَى المِيَاهِ و ) لاَ إِلى ( الأَمْصَارِ ، ولكن يُتَصَدَّقُ بها في مَرَاعِيهَا ) ، وفي ( الصحاح ) : والجَلَبُ الذي وَرَدَ النَّهْيُ عنه هُوَ أَنْ لاَ يَأْتِيَ المُصَدِّقُ القَوْمَ في مِيَاهِهِم لاِءَخْذِ الصَّدَقَاتِ ، ولَكِنْ يَأْمُرُهُمْ بِجَلْبِ نَعَمِهِمْ إِليْهِ ، وهو المُرَادُ من قول المُؤلّفِ ( : أَوْ أَنْ يَنْزِلَ العَامِلُ مَوْضِعاً ثُمَّ يُرْسِلَ منْ يجْلُبُ ) بالكَسْرِ والضَّمِّ ( إِلَيْهِ الأَمْوَالَ من أَماكِنِها لِيأْخَذَ صَدَقَتَهَا ) ، وقيل الجَلَبُ : هُوَ إِذا رَكِب فَرساً وقَادَ خَلْفَه آخَرَ يَسْتَحِثُّه ، وذلك في الرِّهانِ ، وقيل : هُوَ إِذا صَاح به منْ خَلْفه واسْتَحَثَّه للسَّبْقِ ، ( أَو ) هُوَ ( : أَنْ ) يُرْكِب فَرسَهُ رجُلاً فإِذَا قَرُبَ من الغَايةِ ( يَتْبَع الرَّجُلُ فَرَسَهُ فَيرْكُض خَلْفَهُ ويزْجُره ويُجلِّب علَيْهِ ) ويَصِيح به ، وهو ضَرْبٌ مِنَ الخَدِيعَةِ ، فالمؤلّفُ ذَكَر في مَعْنعى الحديثِ ثَلاَثَةَ أَقوالٍ ، وأَخْصَرُ منها قولُ أَبِي عُبَيْدٍ : الجَلَبُ في شَيْئيْنِ : يَكُونُ في سِبَاقِ الخَيْلِ ، وهُوَ أَنْ يَتْبَعَ الرَّجُلُ فَرَسَهُ فيَزْجُرَهُ فَيُجَلِّبَ عَلَيْهِ أَوْ يَصِيحَ حَثًّا لَهُ ، فَفِي ذلكَ مَعُونَة لِلْفَرَسِ عَلَى الجَرْيِ ، فنُهيَ عن ذلك ،
____________________

(2/168)


والآخَرُ أَن يَقْدَمَ المُصَدِّقُ عَلَى أَهْلِ الزَّكَاةِ فَيَنْزِلَ مَوْضِعاً ثُمَّ يُرْسِلَ إِليهم مَنْ يَجْلُبُ إِليه الأَمْوَالَ مِنْ أَمَاكِنِهَا ، فنُهِيَ عن ذلكَ ، وأُمِرَ أَنْ يَأَخُذَ صَدَقَاتِهِمْ في أَمَاكِنِهِم ، وعَلَى مِيَاهِهِم ، وبأَفْنِيَتِهِم وقد ذُكِرَ القَولانِ في كلامِ المصنّف ، وقال شيخُنا : قال عِياض في المشارق ، وتَبِعه تِلميذُه ابنُ قَرقُول في المَطالع : فسَّرَه مالكٌ في السِّباقِ ، وكلامُ الزمخشريِّ في الفائقِ ، وابنِ الأَثيرِ في النهاية ، والهروِيِّ في غرِيبيْهِ يرْجِعُ إِلى ما ذَكرْنا من الأَقْوالِ .
( وجَلَبَ لأَهْلِه ) يَجْلُبُ : ( كَسَبَ وطَلبَ واحْتالَ ، كأَجْلَبَ ) ، عن اللحيانيّ .
( و ) جَلَبَ ( على الفَرسِ ) يَجْلِبُ جَلْياً : ( زَجَرَه ) ، وهي قلِيلةٌ ، ( كجَلَّبَ ) بالتَّشْدِيدِ ( وأَجْلَبَ ) ، وهُما مُسْتعْملانِ وقِيل : هو إِذا ركِب فَرساً وقادَ خَلْفه آخَرَ يسْتحِثُّهُ ، وذلك في ( الرَّهانِ ) ، وقدْ تقدَّم في معْنى الحدِيث 8
( وعَبْدٌ جَلِيبٌ ) أَي ( مَجْلُوبٌ ) ، والجَلِيبُ : الَّذِي يُجْلَبُ مِنْ بَلدٍ إِلى غيْرِه : ( ج جَلْبَى وجُلَباءُ كقَتْلَى وقُتَلاءٍ ، و ) قال الِّلحيانيُّ ( : امْرأَةٌ جَلِيبٌ ، مِنْ ) نِسْوةٍ ( جَلْبَى وجَلائِبَ ) قال قَيسُ بنُ الخَطِيم :
فَلَيْتَ سُوَيْداً رَاءَ مَنْ فَرَّ مِنْهُمُ
ومَنْ خَرَّ إِذْ يَحْدُونهُمْ كالجَلائِبِ
( والجَلُوبةُ ) ما يُجْلَبُ لِلْبَيْع ، وفي ( التهذيب ) : ما جُلِبَ لليع نحو النَّابِ والفَحْلِ والقَلُوصِ ، فأَمَّا كِرامُ الإِبلِ الفُحُولةُ التي تُنْتَسلُ فليستْ من الجَلُوبَة ، ويقالُ لصاحبِ الإِبلِ : هَلْ لك في إِبِلِك جَلُوبَةٌ ؟ يَعْنِي شيئاً جَلَبَه للبيْع ، وفي حديث سالِمٍ ( قدِمَ أَعْرابِيٌّ بِجَلُوبةٍ ، فنَزَل علَى طَلْحَةَ ، فقالَ طَلْحَةُ : نَهَى رسولُ الله صلى الله عليه وسلمأَنْ يَبيعَ حاضرٌ لِبادٍ ) قال : الجَلُوبةُ ، بالفَتْحِ : ما يُجْلَبُ لِلْبَيْع مِنْ كُلِّ شَيْءٍ ، والجَمْعُ
____________________

(2/169)


الجلاَئِبُ ، وقِيلَ : الجلاَئِبُ : الإِبِل التي تُجْلَبُ إِلى الرَّجُلِ النَّازِلِ علَى المَاءِ لَيْسَ له ما يَحْتَمِلُ علَيْهِ ، فيَحْملونه عليها قال : والمُرَادُ في الحديثِ الأَوَّلِ كأَنَّه أَرَادَ أَن يبِعَهَا له طَلْحَةُ ، قال ابنُ الأَثير : كَذَا جاءَ في كِتَابِ أَبِي مُوسَى في حرْفِ الجِيمِ قال : والذي قَرأْنَاهُ في سُنَنِ أَبِي دَاوُودَ ( بِحَلُوبةٍ ) وهي النَّاقَةُ التي تُحْلَبُ ، وقِيلَ : الجَلُوبةُ ( : ذُكُورُ الإِبِلِ . أَو التي يِحْمَلُ عليها مَتَاعُ القَوْمِ ، الجمْعُ والوَاحِدُ ) فيه ( سَواءٌ ) ويُقَالُ لِلْمُنْتِج : أَأَجْلَبْتَ أَمْ أَجْلَبْتَ ؟ أَيْ أَولَدَتْ إِبِلُكَ جَلُوبةً أَمْ وَلَدَتْ حَلُوبةً ، وهي الإِنَاثُ ، وسيأْتى قريباً .
( ورَعْدٌ مُجَلِّبٌ ) كَمُحَدِّثٍ ( مُصَوِّتٌ ) ، وغَيْثٌ مَجَلِّبٌ كَذالِكَ قال :
خَفَاهُنَّ مِنْ أَنْفَاقِهِنَّ كَأَنَّمَا
خَفَاهُنَّ وَدْقٌ مِنْ عَشِيَ مُجَلِّبِ
وفي الأَساس : وَذَا مِما يَجْلُبُ الإِخْوانَ ، ولُكِّلِ قَضَاءٍ جَالِب ، ولِكُلِّ دَرَ حَالِب ، انتهى ، وفي ( لسان العرب ) وقَوْلُ صَخْرِ الغَيِّ :
بِحَيَّةِ قَفْرٍ في وِجَارٍ مُقِيمَةٍ
تَنَمَّى بِهَا سَوْقُ المَنَى والجَوَالِبِ
أَرَادَ سَاقَتْهَا جَوالِبُ القَدَرِ ، وَاحِدَتُهَا : جَالِبَةٌ .
( و ) يقَالُ : ( امْرَأَةٌ جَلاَّبَةٌ ومجَلِّبَةٌ ) كمُحَدِّثَةٍ ( وجِلِبَّانَةٌ ) بكسر الجِيمِ واللام وتشديد المُوَحَّدَةِ ، وبِضمِّ الجِيمِ أَيضاً ، كَمَا نَقَلَه الصاغانيّ ( وجِلِبْنَانَةٌ ) بقَلْبِ إِحدَى البَاءَيْنِ نُوناً ( وجُلُبْنَانَةٌ ) بضَمِّهِما وكذا تِكِلاَّبَة ، أَيْ ( مُصَوِّتَةٌ صَخَّابَةٌ مِهْذَارَةٌ ) أَي كَثِيرَةُ الكَلاَم ( سَيِّئةُ الخُلُقِ ) صاحِبَةُ جَلَبَةٍ ومُكَالَبَةٍ ، وقولُ شيخِنا بَعْدَ قولِه ( مُصَوِّتَةٌ ) : وما بَعْدَه تَطْوِيلٌ قد يُسْتَغْنَى عنه ، مما يقضي منه العَجَبُ ، فإِنَّ كُلاًّ منَ الأَوْصَافِ قائمٌ بالذَّاتِ في الغالبِ . وقيلَ : الجُلُبَّانَة
____________________

(2/170)


منَ النِّسَاءِ : الجَافِيَةُ الغَلِيظَةُ ، قال ابنُ مَنْظُورٍ : وَعَامَّةُ هذِه اللُّغَاتِ عنِ الفَارِسِيِّ ، وأَنشدَ لِحُمَيْدِ بنِ ثَوْرٍ ، وقد تَقَدَّمٍ في ( جرب ) أَيضاً :
جِلِبْنَانَةٌ وَرْهَاءُ تخْصِى حِمَارَهَا
بِفِي مَنْ بَغَى خَيْراً إِلَيْهَا الجَلاَمِدُ
قال : وأَمَّا يَعْقُوبُ فإِنه روَى جِلِبَّانَةٌ ، قال ابنُ جِنِّي : ليست لاَمُ جِلِبَّانَة بدَلاً من راءِ جِرِبَّانَةٍ ، يَدُلُّك على ذلكَ وجُودُكَ لِكُلِّ وَاحِدٍ منهما أَصْلاً وَمُتَصَرَّفاً واشْتقَاقاً صَحيحاً ، فأَما جِلِبَّانَة فمنَ الجَلَبَةِ والصِّيَاحِ لاِءَنَّهَا الصَّخَّابَة ، وأَمَّا جِرِبَّانَة فمن : جَرَّبَ الأُمورَ وتَصَرَّفَ فيها ، أَلاَ تَرَاهُمْ قالوا : تخصِى حِمارها ؟ فإِذا بَلَغَت المرأَةُ من البِذْلَةِ والحُنْكَةِ إِلى خِصَاءِ عَيْرِهَا فَنَاهِيكَ بِهَا في التَّجْرِبَةِ والدُّرْبَةِ ، وهذا وقْتُ الصَّخَبِ والضِّجَرِ ، لأَنَّه ضِدُّ الحَيَاءِ والخَفَرِ .
( ورَجُلٌ جُلُبَّانٌ ) ، بضمّ الجيم واللام وتشديد الموحدة ( وجَلَبَّانٌ ) ، بفتهما مع تشديد الموحدة ( : ذُو جَلَبَةٍ ) أَي صِيَاح .
( وجَلَبَ الدَّمُ ) وأَجْلَبَ ( : يَبِسَ ) رَوَاهُ الِّلحْيَانيّ .
( و ) جَلَبَ الرَّجُلُ يَجْلُبُهُ ، إِذا ( تَوَعَّدَ ) هُ ( بِشَرَ أَوْ جَمَعَ الجَمْعَ ، كَأَجْلَبَ ، في الكُلِّ ) مما ذكر ، وفي التنزيل : { 2 . 013 واءَجلب عليهم . . ورجلك } ( الإِسراء : 64 ) ، أَي اجْمَعْ عَلَيْهِم وتَوَعَّدْهُمْ بالشَّرِّ ، وقَدْ قُرِىءَ ( واجْلُبْ ) .
( و ) جَلَّبَ ( عَلَى فَرَسِهِ ) ، كأَجْلَب ( : صَاحَ ) به مِنْ خَلْفِه واسْتَحَثَّهُ للسَّبْق ، قال شيخُنا : وهُوَ مَضْرُوبٌ عليه في النسخة التي بخطِّ المصنّفِ ، وضَرْبُه صَوَابٌ ، لأَنَّه تقدَّم في كَلاَمِه : جَلَّبَ على الفَرَسِ إِذا زَجَرَه ، قلتُ : وفيه تَأَمُّلٌ .
( و ) قَدْ جَلَبَ ( الجُرْحُ : بَرَأَ يَجْلِبُ ) بالكَسْرِ ( ويَجْلُبُ ) بالضَّمِّ
____________________

(2/171)


( في الكُلِّ ) مما ذُكِرَ ، وأَجْلَبَ الجُرْحُ : مِثْلُه ، كَذَا في ( لسان العرب ) ، وعن الأَصمعيّ : إِذا عَلَتِ القُّرْحَةَ جِلْدَةُ البُرْءِ قِيلَ : جَلَبَ ، وقُرُوحٌ جَوَالِبُ وجُلَّبٌ ، أَي كَسُكَّرٍ وأَنشد :
عَافَاكَ رَبِّي مِنْ قُرُوحٍ جُلَّبِ
وفي الأَساس : وجُلَبُ الجُرُوح : قُشُورُهَا .
( و ) جَلِبَ ( كسَمِعَ ) يَجْلَبُ ( : اجْتَمَعَ ) ومنه في حديث العَقَبَة ( إِنَّكُمْ تُبَايِعُونَ مُحَمَّداً عَلَى أَنْ تُحَارِبُوا العَرَبَ والعَجَمَ مُجْلِبَةً ) أَي مُجْتَمِعِينَ عَلَى الحَرْبِ ، ومنهُمْ مَن رواهُ بالتَّحْتِيَّةِ بَدَلَ المُوَحَّدَةِ ، وسيأْتي .
( والجُلْبَةُ بالضِّمَّ ) هِيَ ( القِشْرَةُ ) التي ( تَعْلُو الجُرْحَ عِنْدَ البُرْءِ ) ومنه قَوْلُهُم : طَارَتْ جُلْبَةُ الجُرْحِ .
( و ) الجُلْبَةُ ( : القِطْعَةُ منَ الغَيْم ) يُقَالُ : مَا في السَّمَاءِ جُلْبَةٌ أَي غَيْمٌ يُطَبِّقُهَا ، عن ابنِ الأَعرابيّ وأَنشد :
إِذا مَا السَّمَاءُ لَمْ تَكُنْ غَيْرَ جُلْبَةِ
كَجِلْدَةِ بَيْتِ العَنْكَبُوتِ تُنِيرُهَا
ومَعْنَى تُنِيرُهَا ، أَي كَأَنَّهَا تَنْسِجُهَا بنِيرٍ . ( و ) الجُلْبَةُ في الجَبَلِ ( : الحِجَارَةُ تَرَاكَمَ بَعْضُهَا عَلى بَعْضِهَا . فلم يَبْقَ فيها طِرِيقٌ لِلدَّوَابِّ ) تَأْخُذُ فيه ، قاله الليث ، ( و ) الجُلْبَةُ أَيضاً ( : القِطْعَةُ المتَفَرِّقَةُ ) ليستْ بمتَّصِلة ( مِنَ الكَلاَ ، و ) الجُلْبَة ( : السَّنَة ) الشَّدِيدَة ، و ) الجُلْبَة ( : العِضاهُ ) بكسْرِ العَيْنِ المُهْمَلَةِ ( المُخْضَرَّةُ ) الغَلِيظَةُ عُودُهَا ، والصُّلْبَةُ شَوْكُهَا ( و ) قِيلَ : الجُلْبَةُ ( : شِدَّةُ الزَّمَانِ ) مثْلُ الكُلْبَة : يقالُ : أَصَابَتْنَا جُلْبَةُ الزَّمَانِ ، وكُلْبَةُ الزَّمَانِ ، قال أَوْس بنُ مَغْرَاءَ التَّمِيمِيُّ :
لاَ يَسْمَحُونَ إِذَا مَا جُلْبَةٌ أَزَمَتْ
وليْسَ جارُهُمُ فِيها بِمُخْتَارِ
( و ) الجُلْبَةُ : شِدَّةُ الجُوعِ وقيلَ : الجُلْبَةُ : الشدَّة والجَهْدُ و ( الجُوعُ )
____________________

(2/172)


قال مالكُ بنُ عُوَيْمِرِ بن عثْمَانَ بنِ حُنَيْشٍ الهُذَلِيُّ وهو المُتَنَخِّلُ ، ويُرْوَى لأَبِي ذُؤَيْبٍ والصَّحِيحُ الأَوَّلُ :
كَأَنَّمَا بَيْنَ لَحْيَيْهِ ولَبَّتِهِ
مِنْ جُلْبَةِ الجُوعِ جَيَّارٌ وإِرْزِيزُ
قال ابن بَرّيّ : الجَيَّارُ : حَرَارَةٌ من غَيْظِ يكونُ في الصَّدْرِ ، والإِرْزِيزُ : الرِّعْدَةُ .
والجَوَالِبُ : الآفَاتُ والشَّدَائِدُ ، وفي الأَساس : ومنَ المَجَازِ : جَلَبَتْه جَوالبُ الدَّهْرِ .
( و ) الجُلْبَةُ ( : جِلْدَةٌ تُجْعَلُ عَلَى القَتَبِ ، والجُلْبَةُ ) : حَدِيدةٌ تكونُ في الرَّحْلِ ، ( و ) الجُلْبَةُ ( : حَدِيدَةٌ ) صَغِيرَةٌ ( يُرْقعُ بها القَدَحُ ، و ) الجُلْبَةُ ( : العُوذَةُ تُخْرَزُ علَيْهَا جِلْدَةٌ ) ، وجَمْعُهَا الجُلَبُ ، قاله الليث ، وأَنْشَدَ لِعَلْقَمَةَ بنِ عَبَدَةَ يَصِفُ فَرَساً :
بِغَوْجٍ لَبَانُهُ يُتَمُّ بَرِيمُه
عَلَى نِفْثِ رَاقٍ خَشْيَةَ العَيْنِ مُجْلِبِ
والمُجْلِبُ : الذي يَجْعَلُ العُوذَةَ في جِلْدٍ ثم يَخيط ( عليها فيعلّقها ) علَى الفَرَسِ ، والخَيْطُ الذي تُعْقَد عليه العُوذَةُ يُسَمَّى بَرِيماً ( و ) الجُلْبَة ( من السِّكِّينِ : ) التي تَضُمُّ النِّصَابَ علَى الحَدِيدَةِ ، و ) الجُلْبَة ( : الرُّوبَة ) بالضَّمِّ هِيَ خَميرَةُ اللَّبَنِ ( تُصَبُّ على الحَليب ) لِيَتَرَوَّبَ ، ( و ) الجُلْبَة ( : البُقْعَة ) ، يُقَال : إِنَّه لَفِي جُلْبَة صِدْقٍ ، أَيْ في بُقْعَةِ صِدْقٍ ، ( و ) الجخلْبَةُ ( : بَقْلَةٌ ) ، جَمْعُهَا الجُلَبُ .
( والجَلْبُ ) بالفَتْح ( : الجِنَايَةُ ) على الإِنْسَانِ وقد ( جَلَبَ ) عليه ( كَنَصَرَ ) : جَنَى .
( و ) الجِلْبُ ، ( بالكَسْرُ ) وبالضَّمِّ . كذا في ( لسان العرب ) ( : الرَّحْلُ بِمَا فيهِ ، أَوْ ) جِلْبُ الرَّحْلِ ( : غِطَاؤُهُ ) . قاله ثعلب ، وجِلْبُ الرَّحْلِ وجُلْبُه : عِيدَانُه ، قال العجّاج وشَبَّهَ بَعِيرَهُ بِثَوْرٍ وَحْشِيَ رَائِح وقَدْ أَصَابَهُ المَطَرُ :
____________________

(2/173)



عالَيْتَ أَنْسَاعِي وجِلْبَ الكُورِ
عَلَى سَرَاةِ رائِحٍ مَمْطُورِ
قال ابن بَرّيّ : والمشهور في رَجزه :
بل خِلْتُ أَعْلاَقِي وجِلْبَ كُورِي
أَعْلاَق : جَمْعُ عِلْقٍ ، وهو النَّفِيسُ من كلّ شَيْءٍ ، والأَنْسَاعُ : الحِبَالُ ، وَاحِدُهَا : نِسْعٌ ، والسَّرَاةُ : الظَّهْرُ ، وأَرَادَ بالرَّائِحِ المَمْطُورِ الثَّوْرَ الوَحْشِيَّ .
وجِلْبُ الرَّحْلِ وجُلْبُه : أَحْنَاؤُه ، ( و ) قِيلَ : جِلْبُهُ وجُلْبُهُ : ( خَشَبُهُ بِلاَ أَنْسَاعٍ وَأَدَاةٍ ) ويُوجَدُ في بَعْضِ النُّسَخ : خَشَبَةٌ بالرَّفْع ، وهو خَطَأٌ .
( و ) الجُلْبُ ( بالضَّمِّ ويُكْسَرُ : السَّحَابُ ) الذي ( لاَ مَاءَ فيهِ ) وقِيلَ : سَحَابٌ رَقِيقٌ لاَ مَاءَ فيهِ ، ( أَو ) هُوَ السَّحَابُ ( المُعْتَرضُ ) تَرَاهُ ( كأَنَّه جَبَلٌ ) قال تَأَبَّطَ شَرًّا :
ولَسْتُ بِجُلْبٍ جُلْبِ لَيْلٍ وقِرَّةٍ
وَلاَ بِصَفاً صَلْدٍ عَنِ الخَيْرِ مَعْزِلِ
يَقُولُ : لَسْتُ بِرَجُلٍ لاَ نَفْعَ فيهِ ، ومع ذلك فيه أَذًى ، كذلك السَّحَابِ الذي فيه رِيحٌ وقُرٌّ وَلاَ مَطَرَ فِيهِ ، والجَمْعُ أَجْلاَبٌ .
( و ) الجُلْبُ ( بالضَّمِّ : سَوَادُ الَّليْلِ ) قال جِرانُ العَوْدِ :
نَظَرْتُ وصُحْبَتِي بِخُنَيْصِراتٍ
وجُلْبُ الَّليْلِ يَطْرُدُهُ النَّهَارُ
( و ) الجُلْبُ ( : ع ) مِنْ مَنَازِل حاجِّ صَنْعَاءَ ، علَى طَرِيقِ تِهَامَةَ ، بيْنَ الجَوْنِ وجازَانَ .
( والجِلْبَابُ ، كَسِرْدَابٍ ، و ) الجِلِبَّابُ ( كَسِنِمَّارٍ ) مثَّلَ به سيبويهِ ولم يُفَسِّرْه أَحدٌ ، قال السيرافيّ : وأَظُنُّه يعْنِي الجِلْبَاب ، وهو يُذَكَّر ويُؤَنَّثُ ( : القَمِيصُ ) مُطْلَقاً ، وخَصَّه بعضُهم بالمُشْتَمِلِ على البدَنِ كُلِّه ، وفَسَّره
____________________

(2/174)


الجوهريُّ بالمِلْحَفَةِ قاله شيخُنا ، والذي في ( لسان العرب ) : الجِلْبَابُ : ثَوْبٌ أَوْسعُ مِنَ الخِمَارِ دُونَ الرِّدَاءِ ، تُغَطِّي به المرْأَةُ رأْسَها وصدْرَها ، ( و ) قيلَ : هو ( ثَوْبٌ واسعٌ للمرأَةِ دُونَ المِلْحَفَةِ ) ، وقيل : هو المِلْحَفَةُ ، قالت جَنُوبُ أُخْتُ عمْرٍ و ذِي الكَلْبِ تَرْثِيهِ :
تَمْشِي النُّسْورُ إِلَيْهِ وَهْيَ لاَهِيَةٌ
مَشْيَ العَذَارَى علَيْهِنَّ الجَلاَبِيبُ
أَيّ أَنَّ النُّسُورَ آمِنَةٌ مِنْه لا تَفْرَقُه لِكَوْنِهِ مَيْتاً ، فهي تَمْشِي إِليه مَشْيَ العَذَارَى ، وأَوَّلُ المَرْثِيَةِ :
كُلُّ امْرِىءٍ بِطُوَالِ العَيْشِ مكْذُوبُ
وكُلُّ مَنْ غَالَبَ الأَيَّامَ مغْلُوبُ
وقال تعالى : { يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِن جَلَابِيبِهِنَّ } ( الأَحزاب : 59 ) ، وقيل : هو ما تُغطّي بهِ المرْأَةٌ ( أَو ) هو ( ما تُغطِّي به ثِيابَها مِن فَوْقُ ، كالمِلْحَفةِ ، أَو هو الخِمارُ ) كذا في ( المحكم ) ، ونقلَه ابنُ السكّيت عن العامِريَّة ، وقيل : هو الإِزارُ ، قاله ابنُ الأَعرابيّ ، وقد جاءَ ذِكرُه في حديثِ أُمِّ عَطِيَّةَ ، وقيل : جِلْبابُها : مُلاءَتُها تَشْتمِل بِها ، وقال الخفاجِيُّ في العِناية : قِيل : هو في الأَصْلِ المِلْحَفَةُ ثم اسْتُعِير لِغَيْرِهَا منَ الثِّيَابِ ، ونَقَلَ الحافظُ ابنُ حَجرٍ في المُقَدَّمة عن النَّضْرِ : الجِلْبَابُ : ثَوْبٌ أَقْصرُ مِنَ الخِمَارِ وأَعْرضُ منه ، وهو المِقْنَعَة ، قاله شيخُنا ، والجمْعُ جَلاَبِيبُ ، وقَدْ تَجعلْبَبْتُ ، قال يَصِفُ الشَّيْبَ :
حتَّى اكْتَسَى الرَّأْسُ قِنَاعاً أَشْهَبَا
أَكْرَهَ جلْبَابِ لِمَنْ تَجَلْبَبا
وقال آخَرُ :
مُجَلْبَبٌ مِنْ سَوَادِ الَّليْلِ جِلْبَابَا
والمصْدَرُ : الجَلْبَبَةُ ، ولَمْ تُدْغَمْ لاِءَنَّهَا مُلْحَقَةٌ بدَحْرَجَةِ ، ( وجَلْبَبَه ) إِيَّاهُ ( فَتَجَلْبَبَ ) ، قال ابنُ جِنِّي : جَعلَ الخَلِيلُ باءَ جَلْبَبَ الأُولَى كوَاوِ
____________________

(2/175)


جَهْوَرَ ودَهْوَرَ ، وجَعَلَ يُونُسُ الثَّانِيَةَ كياءِ سَلْقَيْتُ وجَعْبَيْتُ : وكان أَبُو عَلِيَ يَحْتَجُّ لِكوْنِ الثَّانِي هو الزَّائِدَ باقْعَنْسَسَ واسْحَنْكَكَ ، وَوَجْهُ الدَّلالةِ من ذلك أَنَّ نون افْعنْلَلَ بابها إِذا وَقَعتْ في ذَوَاتِ الأَرْبعَةِ أَن تكونَ بين أَصْلَيْنِ نحو احْرنْجَمَ واخْرنْطَمَ واقْعَنْسَسَ ، مُلْحَقٌ بذلك ، فيجبُ أَن يُحْتَذَى به طَرِيقُ ما أُلْحِقَ بمِثَالِه ، فلْتَكُنِ السِّينُ الأُولَى أَصْلاً ، كَمَا أَنّ الطَّاءَ المُقَابِلَةَ لها من اخْرَنْطَمَ أَصْلٌ ، وإِذا كانت السينُ الأُولَى من اقْعَنْسَس أَصلاً كانت الثانيةُ الزائدةَ من غير ارْتِيَابٍ ولا شُبْهَةٍ ، كَذا في ( لسان العرب ) ، وأَشَار لمثلِه الإِمامُ أَبو جعفرٍ الَّلبْلِيّ في ( بُغْيَة الآمال ) ، والحُسامُ الشريفيّ في ( شرح الشافية ) وفي حديث عليَ رَضِيَ اللَّه عنهُ ( من أَحبَّنَا أَهْلَ البيْتِ فَلْيُعِدَّ لِلْفَقْرِ جِلْبَاباً ) قال الأَزهريُّ : أَي ليَزْهَدْ في الدُّنْيَا ( و ) ليَصْبُرْ علَى الفَقْرِ والقِلَّةِ ، كَنَى به عن الصَّبْرِ لأَنه يَسْتُرُ الفقْرَ كما يَسْتُر الجِلْبابُ البَدنَ ، وقيل غيْرُ ذلك من الوُجُوهِ التي ذُكرت في كتاب ( اسْتِدْراكِ الغلَط ) لأَبي عُبيْدٍ القاسمِ بن سلاَّم .
( و ) الجِلْبابُ ( : المُلْكُ ) .
( والجَلنْبَاةُ ) كحَبَنْطاةٍ : المَرْأَةُ ( السَّمِينَةُ ) ويُقالُ : ناقَةٌ جَلَنْبَاةٌ ، أَي سَمِينَةٌ صُلْبةٌ ، قال الطِّرِمَّاحُ :
كَأَنْ لَمْ تَخِدْ بِالوصَْلِي يا هِنْدُ بيْنَنَا
جَلَنْبَاةُ أَسْفَارٍ كَجَنْدَلَةِ الصَّمْدِ
( والجُلاَّبُ ، كزُنَّارٍ ) . وسَقَطَ الضبطُ من نُسخةِ شيخنا فقال : أَطْلقَه ، وكان الأَوْلى ضبْطُه . وَقَعَ في حديث عاءشة رَضِيَ اللَّهُ عنها ( كان النبيّ صلى الله عليه وسلمإِذا اغْتَسَل مِن الجَنابةِ دَعا بِشيْءٍ مِثْلِ الجُلاَّبِ فأَخذَ بِكفِّهِ فبدأَ بِشِقِّ رأْسِهِ الأَيْمنِ ثُمَّ الأَيْسرِ ) قال أَبو منصور : أَرادَ بالجُلاَّبِ ( ماءَ الورْدِ ) ، وهو
____________________

(2/176)


فارِسِيٌّ ( مُعرَّبٌ ) وقال بعضُ أَصحاب المعَانِي والحديثِ كأَبي عُبَيدٍ وغيرِه إِنَّما هُوَ الحِلابُ بكسْرِ الحاءِ المهملة لا الجُلاَّب ، وهو ما يُحْلبُ فيه لبَنُ الغَنمِ كالمِحْلَبِ سَوَاءٌ ، فصحّف فقال جُلاَّب ، يَعْنِي أَنه كان يَغْتَسِلُ من الجَنَابةِ في ذلك الحِلابِ ، وقيل : أُرِيدَ به : الطَّيبُ أَوْ إِناءُ الطَّيبِ ، وتفْصِيلُه في ( شرح البُخارِيِّ ) للحافظِ ابن حَجَزٍ رحمه الله تعالى .
( و ) الجُلاَّبُ ( : ة بالرُّهَى ) نَواحِي دِيارِ بَكْرٍ ، ( و ) اسمُ ( نَهْرِ ) مدِينةِ حَرَّانَ ، سُمِّيَ باسم هذه القَرْيةِ .
( و ) أَبُو الحَسنِ ( علِيُّ بنُ مُحَمَّدِ ) بنِ مُحَمَّدِ بنِ الطَّيِّب ( الجُلاَّبِيُّ عالِمٌ ( مُؤرِّخٌ ) ، سمِع الكثيرَ من أَبِي بَكْرٍ الخَطيبِ ، وله ذيْلُ تارِيخِ واسِطَ تُوُفّيَ سنة 534 وابنُهُ مُحمَّدٌ صاحب ذاك الجُزْءِ مات سنة 543 .
( و ) قدْ ( أَجْلَبَ قَتَبَه ) محرَّكةً ، أَي ( غَشَّاهُ ) بالجُلْبَةِ ، وقِيل غَشَّاهُ ( بالجِلْدِ الرَّطْبِ ) فَطِيراً ثم تَركَه عليه ( حتى يَبِسَ ) ، وفي ( التهذيب ) الإِجْلاَبُ : أَنْ تأْخُذَ قِطْعَةَ قِدَ فَتُلْبِسَها رأْسَ القَتَبِ فتَيْبَسَ عليه ، قال النابغةُ الجَعْدِيُّ :
أُمرَّ ونُحِّيَ مِنْ صُلْبِهِ
كتَنْحيَةِ القَتَبِ المُجْلَبِ
( و ) أَجْلَبَ ( فُلاناً : أَعانَه ، و ) أَجْلَبَ ( القَوْمُ ) عليهِ ( : تَجَمَّعُوا ) وتَأَلَّبُوا ، مثلُ أَحْلَبُوا ، بالحاءُ المُهْملَةِ قال الكُميْتُ :
عَلى تِلْكَ إِجْرِيَّايَ وَهْيَ ضَرِيبَتِي
ولَوْ أَجْلَبُوا طُرًّا عَلَيَّ وأَحْلبُوا
( و ) أَجْلَبَ ( : جَعلَ العُوذَةَ في الجُلْبَةِ ) فهو مُجْلِبٌ ، وقد تقدّم بيانُه آنفاً ، وتقدَّم أَيضاً قولُ عَلْقَمَةَ بنِ
____________________

(2/177)


عَبَدَة ، ومَنْ رَواهُ مُجْلَب بفتح اللام أَراد أَنَّ على العُوذَةِ جُلْبَةٍ .
( و ) أَجْلَبَ الرَّجُلُ إِذا نُتِجتْ ناقَتُه سَقْباً ، وأَجْلَبَ : ( ولَدَتْ إِبِلُهُ ذُكُوراً ) لأَنَّه يَجْلِبُ أَوْلادَها فَتُبَاعُ ، وأَحْلَبَ بالحاء ، إِذا نُتِجَتْ إِنَاثاً ، ويَدْعُو الرجُلُ على صاحبِه فيقولُ : أَجْلَبْتَ ولاَ أَحْلَبْتَ ، أَي كان نِتَاجُ إِبِلِكَ ذُكوراً لا إِنَاثاً لِيَذْهبَ لَبنُه .
( وجِلِّيبٌ كَسِكِّيتٍ : ع ) قال شيخُنا ، قال الصاغانيّ : أَخْشَى أَنْ يَكُون تَصْحِيفَ حِلِّيت ، أَي بالحاءِ المُهْملةِ والفَوْقِيَّةِ في آخِرِه ، لأَنَّه المشهورُ ، وإِن كان في وَزْنه خِلافٌ ، كما سيأْتي ، ونقَلَه المقْدِسِيُّ ، وسلَّمه ، ولم يذكره في ( المراصد ) .
قُلْتُ : ونَقَلَه الصاغانيُّ في التكملة عن ابن دُريد ، ولم يذْكُرْ فيه تصحيفاً ، ولعلَّه في غير هذا الكِتَابِ .
( والجُلُبَّانُ ) بضَمِّ الجيمِ واللام وتشديدِ المُوحَّدَةِ ، وهو الخُلَّرُ كسُكَّرٍ : وهو ( نَبْتٌ ) يُشْبِهُ الماشَ ، الواحِدةُ : جُلُبَّانةٌ . وفي ( التهذيب ) : هُو حَبٌّ أَغْبَرُ أَكْدَرُ على لوْنِ الماشا إِلاَّ أَنَّه أَشدُّ كُدْرَةً منه ، وأَعْظمُ جِرْماً ، يُطْبَخُ ، ( ويُخَفَّفُ ) ، وفي حديث مالكٍ ( تُؤْخَذُ الزَّكَاةُ مِنَ الجُلْبَانِ ) هو بالتَّخْفِيفِ : حَبٌّ كالمَاشِ ، والجُلْبَانِ منَ القَطَانِي معروفٌ ، قال أَبو حنيفةَ : لَمْ أَسْمَعْهُ من الأَعراب إِلا بالتَّشْدِيدِ ، ومَا أَكْثَرَ مَنْ يُخَفِّفُه ، قال : ولَعَلَّ التخفيفَ لغةٌ ، ( و ) الجُلبانُ ، بالوَجْهَيْنِ ( كالجِرَابِ من الأَدَمِ ) يُوضَعُ فيه السَّيْفُ مَغْمُوداً ويَطْرَحُ فيه الراكبُ سَوْطَهُ وأَدَاتَه يُعَلِّقُه من آخِرَةِ الكُورِ أَو في واسِطَتِه ، واشتقاقُه من الجُلْبَةِ وهي الجِلْدَةُ التي تُجْعَلُ فوقَ القَتَبِ ( أَو ) هو ( قِرَابُ
____________________

(2/178)


الغِمْدِ ) الذي يُغْمَدُ فيه السَّيْفُ ، وقد رَوَى البَرَاءُ بنُ عَازِبٍ رضي الله عنه أَنه قال : لَمَّا صَالَحَ رسولُ الله صلى الله عليه وسلمالمُشْرِكِينَ بالحُدَيْبِيَةِ صالَحَهم على أَن يَدْخُلَ هو وأَصحابُه من قابلٍ ثلاثَةَ أَيام ولا يَدخلونها إِلاّ بجُلُبَّانِ السَّلاَحِ . وفي رواية فسأَلتُه : ما جُلُبَّانُ السلاح ؟ قال : القِرَابُ بِمَا فيهِ ، قال أَبو منصور : القِرَابُ : هو الغِمْدُ الذي يُغْمَدُ فيه السيفُ ، ففي عبارة المؤلّف تَسامُحٌ ، وفي ( لسان العرب ) : ورواه القُتَيْبِيُّ بالضم والتشديد قال : أَوْعِيَةُ السّلاحِ بما فيها ، قال : ولا أَراه سُمِّيَ به إِلاَّ بجَفَائِه ، ولذلك قيل للمرأَة الغَليظَةِ الجافِيَةِ : جُلُبَّانَة ، وفي بعض الروايات ( ولا يدخُلُها إِلاّ بجُلُبَّانِ السَّلاحِ ) ، السَّيْفِ والقَوْسِ ونحوِهِما ، يريدُ ما يُحْتَاجُ إِليه في إِظْهَارِه والقتالِ به إِلى مُعَانَاةٍ ، لا كالرِّماحِ فإِنَّهَا مُظْهَرةٌ يُمْكِنُ تَعْجِيلُ الأَذَى بها ، وإِنَّمَا اشترطوا ذلك ليكونَ عَلَماً وأَمَارَةً له لسَّلْم ، إِذ كانَ دخولُهم صُلْحاً ، انتهى ، ونَقَلَ شيخُنا عن ابن الجَوْزِيِّ : جِلِبَّار بكسر الجيم واللام وتشديد المُوَحَّدة أَيضاً ، ونقله الجَلالُ في الدُّرِّ النَّثِيرِ وقد أَغْفله الجماهيرُ .
( والْيَنْجَلِبُ ) على صيغة المضارع ( : حَرَزَةٌ لِلتَّأْخِيذِ ) أَي يُؤَخَّذُ بها الرِّجَالُ ، ( أَو ) هي ( لِلرُّجُوع بَعْدَ الفِرَارِ ) ، وقد ذكرها الأَزهريّ في الربَاعيِّ فقال : ومن خَرَزَاتِ الأَعراب : اليَنْجَلِب ، وهو للرُّجُوعِ بعد الفِرَارِ ، وللعَطْفِ بَعْدَ البُغْضِ ، وحكى اللَّحْيَانِيّ عن العَامِرِيَّةِ : إِنَّهُنَّ يَقُلْنَ :
أَخَّذْتُهُ بِاليَنْجَلِبْ
فَلاَ يَرِمْ وَلاَ يَغِبْ
وَلاَ يَزَلْ عِنْدَ الطُّنُبْ
قلتُ : وحَكَى ابنُ الأَعرابيّ ، قال : تَقُولُ العربُ .
أُعِيذُهُ باليَنْجَلِبْ
إِنْ يُقِمْ وإِنْ يَغِبْ
( والتَّجْلِيبُ : المَنْعُ ) ، يقال : جَلَّبْتُه عن كذَا وكَذَا تَجْلِيباً ، أَي
____________________

(2/179)


مَنَعْتُه . ( و ) التَّجْلِيبُ ( : أَنْ تُؤْخَذَ صُوفَةٌ فتُلْقَى عَلَى خِلْفِ ) بالكسر ( النَّاقَةِ فتُطْلَى بِطِينٍ أَو نحْوِه ) كالعَجِينِ ( لِئلاَّ يَنْهَزَه ) ، وفي نُسخة ( لسان العرب ) : لِئَلاَّ يَنْهَزَهَا ( الفَصِيلُ ) ، يقال : جَلِّبْ ضَرْعَ حَلُوبَتِكَ .
والتَّجَلُّبُ : الْتِمَاسُ المَرْعَى ما كَانَ رَطْباً ، هكذا رُوِيَ بالجيم .
( والدَّائِرَةُ المجْتَلَبَة ، ويقال : دائِرَةُ المُجْتَلَبِ مِنْ دَوَائِرِ العَرُوضِ ، سُمِّيَتْ لِكَثْرَةِ أَبْحُرِهَا ) لاِءَنَّ الجَلْبَ مَعْنَاهُ الجَمْعُ ( أَوْ لاِءَنَّ أَبْحرَهَا مُجْتَلَبَةٌ ) أَي مُسْتَمَدَّةٌ ومُسْتَوِقَة . وقد تقدَّم .
( وجُلَيْبِيبٌ ) مُصَغَّراً ( كَقُنَيْدِيلٍ ) ، وفي نسخة شيخنا جِلْبِيبٌ مُكَبَّراً كقِنْدِيلٍ ، ولذا قال : وهذا غَرِيبٌ ، ولعلَّه تَصَحَّفَ على المصنّف ، وإِنما تَصَحَّفَ على ابنِ أُخْتِ خَالَتِه ، فإِنّه هكذا في نُسَخِنَا وأُصولِنا المُصَحَّحَةِ مُصَغَّراً ( : صَحَابِيٌّ ) ، وفي عبارة بعضهم أَنْصَارِيٌّ ذكره الحافظُ بن حَجَر في ( الإِصابة ) وابن فهد في ( المعجم ) وابن عَبْدِ البَرِّ في ( الاستيعاب ) ، جاءَ ذكره في ( صحيح مسلم ) .
وذَكَرَ شيخُنَا في آخر هذه المادة تَتِمَّةً ذكر فيها أُموراً أَغْفَلَها المصنفُ فذكر منها المَثَلَ المشهور الذي ذكره الزمخشري والميداني ( جَلَبَتْ جَلْبَةً ثُمَّ أَمْسَكَتْ ) قالوا : ويُرْوَى بالمُهْمَلَةِ أَي السَّحَابَةُ تُرْعِدُ ثُمَّ لا تُمْطِرُ ، يُضْرَبُ للجَبَانِ يَتَوَعَّدُ ثم يَسْكُتُ ، ومنها أَن البَكْرِيَّ في شرح أَمالي القالي قال : جِلِخْ جِلِبْ : لُعْبَةٌ لِصِبْيَانِ العَرَبِ .
ثم ذَكَر : رَعْدٌ مُجَلِّبٌ ، ومَا في السَّمَاءِ جُلْبَةٌ ، أَي غَيْمٌ يُطَبِّقُهَا ، واليَنْجَلِبَ ، وأَنْتَ خَبِيرٌ بأَنَّ هذا الذي ذكره وأَمثالَه مذكورٌ في كلام المؤلّف نَصًّا وإِشارةً فكيفَ يكونُ من الزِّيَادَات ؟ فتأَمَّل .
جلحب : ( الجِلْحَابِ بالكسر ، و ) الجِلْحَابَةُ ( بهاءٍ ) هو ( الشَّيْخُ الكَبِيرُ ) المُوَلِّي
____________________

(2/180)


الهَرِمُ ، وقيل : هُوَ القَدِيمُ ( الضَّخْمُ الأَجْلَحُ ، كالجَلْحَبِ ) مثل جَعفرٍ ( والجُلاحِبِ ) بالضمّ ، نقله ابن السكّبت ( و ) جُلْحَبٌّ ( كقِرْشَبَ ) هو الرجلُ ( الطويلُ ) القَامَةِ ، قالَه أَبو عمرٍ و ، والجِلْحَبُّ أَيضاً : القَوِيُّ الشَّدِيدُ ، قال :
وَهْيَ تُرِيدُ العَزَبَ الجِلْحَبَّا
يَسْكُبُ مَاءَ الظَّهْرِ فيهَا سَكْبَا
والمُجْلَحِبُّ : المُمْتَدُّ ، قال ابن سِيده : وَلاَ أَحُقُّه ، وفي ( التهذيب ) : الجِلْحَابُ : فُحَّالُ النَّخْلِ .
( و ) يقال ( إِبِلٌ مُجْلَحِبَّةٌ ) أَي ( مُجْتَمِعَةٌ ) نقله الصاغانيُّ .
( وجَلْحَبٌ ) كجَعفرٍ ( اسمٌ ) من أَسمائهم .
جلخب : ( اجْلَخَبَّ ) بالخاءِ المُعْجَمَةِ ، أَهمله الجوهريُّ والصاغانيُّ ، وفي ( اللسان ) : يقال : ضَرَبَهُ فاْلَخَبَّ أَي ( سَقَطَ ) على الأَرضِ .
جلدب : ( الجَلْدَبُ كجَعْفَرٍ ) أَهمله الجوهريُّ ، وقال ابنُ دريدٍ هو ( الصُّلْبُ الشَّدِيدُ ) من كلِّ شيءٍ ، كما يُفْهَم من الإِطلاقِ .
جلعب : ( الجَلْعَبُ ) كجَعْفَرٍ ( والجَلْعَابَةُ بفَتْحِهِمَا والجَلَعْبَى كَحَبَنْطَى ويُمَدُّ ) ، كُلُّه بمعْنَى الرَّجُلِ ( الجَافِي الشِّرِّيرِ ) أَي الكثيرِ الشرِّ ، قال ابن سِيده ( و ) هِيَ ( مِنَ الإِبِلِ : ما طَالَ في هَوَجٍ ) مُحَرَّكَةً ، ( وعَجْرَفَةٍ وهَيَ ) أَيِ الأُنْثَى جَلَعْبَاةٌ ( بِهَاءٍ ، و ) قال الفرّاءُ : رَجُلٌ ( جَلَعْبَى العَيْنِ ) عَلَى وَزْنِ القَرَنْبَى أَي ( شَدِيدُ البَصَرِ ) والأُنثى جَلَعْبَاةٌ ، قال الأَزهريّ : وقال شَمِرٌ : لا أَعرفُ الجَلَعْبَى بما فسَّرها الفرّاءُ .
( والجَلَعْبَاةُ ) أَيضاً : ( النَّاقَةُ الشديدةُ في كلِّ شيءٍ ) قاله ابنُ سِيده ، ( و )
____________________

(2/181)


قيل هي ( الهَرِمَةُ التي ) قد ( قَوَّسَتْ ) ، وفي نسخة : تَقَوَّسَتْ ( وَوَلَّتْ كِبَراً ) وفي ( لسان العرب ) : دَنَتْ من الكِبَرِ .
( والجِلِعْبَانَةُ بكسر الجيمِ واللام ) وسكون العَيْنِ المهملةِ هي ( الجُلُبَّانَة ) وقد تقدّم معناها .
( واجْلَعَبَّ ) الرجلُ اجْلِعْبَاباً ، واجْرَعَنَّ واجْرَعَتبَّ ، إِذا صُرِعَ وامْتَدَّ على وَجْهِ الأَرْضِ ، قاله ابنُ الأَعرابيّ ، وقيل : إِذا ( اضْطَجَعَ وامْتَدَّ ) وانْبَسَط ( و ) اجْلَعَبَّ ( : ذَهَبَ ، و ) اجْلَعَبَّ ( : كَثُر ، و ) اجْلَعَبَّ ( : جَدَّ ) ومَضَى ( في السَّيْرِ ) واجْلَعَبَّ الفرسُ : امْتَدَّ مع الأَرضِ ، ومنه قولُ الأَعرابيِّ يَصِفُ فَرَساً :
وإِذَا قِيدَ اجْلَعَبّ
واجْلَعَبَّ : اسْتَعْجَلَ ، واجْلَعَبَّتِ الإِبِلُ : جَدَّتْ في السَّيْرِ .
( والمُجْلَعِبُّ : ) المَصْرُوعُ : إِمَّا مَيْتاً وإِمَّا صَرْعاً شَدِيداً ، والمُجْلَعِبُّ : المُسْتَعْجِلُ المَاضِي ، والمُجْلَعِبُّ ( : المَاضِي ) في السَّيْرِ ، قاله الأَزهريّ ، وقال في مَحَلَ آخَرَ : المُجْلَعِبُّ مِنْ نَعْتِ الرَّجُلِ الشِّرِّيرِ وأَنشد :
مُجْلَعِبًّا بَيْنَ رَاوُوقٍ وَدَنّ
وقال ابن سِيده : المُجْلَعِبُّ : المَاضِي ( الشِّرِّيرُ ) ، والمُجْلَعِبّ : هُوَ المُضْطَجعُ ، فهو ضِدٌّ ، والمُجْلَعِبُّ : المُمْتَدّ ، والمُجْلَعِبُّ : الذَّاهِبُ ، ( و ) المُجْلَعِبُّ ( مِنَ السُّيُولِ ) : الكَبِيرُ وقِيلَ : ( الكَثِيرُ القَمْشِ ) ، بالفتح ، وهو سيَلٌ مُزْلَعِبٌّ أَي مُجْلَعِبٌّ .
والجَلْعَبَةُ مِنَ النُّوقِ : الطَّوِيلَةُ .
وفي الحديث ( كَانَ سَعْدُ بنُ مُعَاذٍ رَجُلاً جِلْعَاباً ) أَي طَوِيلاً ، ورُوِيَ جِلْحَاباً ، بالحاءِ المهملة ، أَي الضَّخْم الجَسِيم ، وقد تَقَدَّم .
( وجَلْعَبٌ ) كجَعفر ( : جَبلٌ بالمدينة ) المشرَّفَة على ساكنها أَفضلُ الصلاة وأَتمّ التسليم ، وقيل : هو اسمُ موضعٍ ، كذا في ( لسان العرب ) .
( ودارةُ الجَلْعَبِ ) من دُورِ العرب ، يأَتي ذِكْرُه في حرف الراءِ المهملةِ .
( و ) جِلَعْبٌ ( كَسِبَجْلٍ : ع ) .
____________________

(2/182)



جلنب : ( جلنب ، هنا ذكره في ( لسان العرب ) ، وفي ( التهذيب ) في الرباعيّ : نَاقَةٌ جَلَنْبَاةٌ أَيْ سَمِينَةٌ صُلْبَةٌ ، وأَنْشَدَ شَمِرٌ لِلطِّرِمَّاح :
كَأَنْ لَمْ تَخِدْ بالوَصْلِ يا هِنْدُ بيْنَنَا
جَلَنْبَاةُ أَسْفَارٍ كجَنْدَلَةِ الصَّمْدُ
قلتُ : قد ذكره المؤلّف في الثلاثيّ ، وتقدم ، وإِنما ذكرتُه هنا لأَجْلِ التنبيه .
جلهب : ( الجُلْهُوبُ بالضَّمِّ ) أَهمله الجوهريّ ، وصاحب اللسان ، وقال الصاغانيّ : هِي ( المرْأَةُ العَظِيمةُ الرَّكَبِ ) أَيِ الفَرْجِ .
( والجِلْهَابُ بالكسر : الوادِي ) هكذا نقله الصاغانيّ .
جنب : ( الجَنْبُ ، والجانِبُ والجَنَبَةُ مُحرَّكَةً : شِقُّ الإِنْسَانِ وغَيْرِه ) ، وفي ( المصباح ) : جَنْبُ الإِنْسَانِ : ما تَحْت إِبْطِه إِلى كَشْحِه ، تقول : قَعَدْتُ إِلى جَنْبِ فلانِ وجانِبِه ، بمعنًى ، قال شيخُنا : أَصْلُ معْنَى الجَنْبِ : الجارِحةُ ، ثم استُعِيرَ للناحيةِ التي تَليها ، كاستعارة سائرِ الجَوارِحِ لذلك ، كاليَمِينِ والشِّمالِ ، ثم نقل عن المصباح : الجانِبُ : الناحيةُ ، ويكون بمعنى الجَنْبِ أَيضاً ، لأَنه ناحيةٌ من الشخصِ ، قلتُ : فإِطلاقُه بمعنَى خُصُوصِ الجَنْبِ مجازٌ ، كما هو ظاهرٌ ، وكلامُ المصنفِ وابنِ سِيده ظاهرٌ ، وكلامُ المصنفِ وابنِ سِيده ظاهرٌ في أَنه حقيقةٌ ، انتهى ، ( ج جُنُوبٌ ) بالضم كفَلْسٍ وفُلُوسٍ ( وجَوانِبُ ) نقله ابن سيده عن اللحيانيّ ( وجَنَائِبُ ) الأَخيرةُ نادرةٌ ، نبَّه عليه في ( المحكم ) ، وفي حديث أَبي هُرَيْرَةَ في الرَّجُلِ الذي أَصابتْه الفَاقَةُ ( فَخَرَجَ إِلى البرِّيّةِ فَدَعا فإِذَا الرَّحا تَطْحَنُ والتَّنُّورُ ممْلُوءٌ جُنُوبَ شِواءٍ ) هي جمْعُ جَنْبٍ ، يريدُ جَنْبَ الشَّاةِ ، أَي أَنَّه كانَ في التَّنُّورِ جُنُوبٌ كَثِيرةٌ لاَ جَنْبٌ واحِدٌ ، وحكى اللحيانيّ : إِنَّهُ لَمُنْتَفِخُ الجَوانِبِ ، قال : وهو منَ الواحِدِ الذي فُرِّقَ فجُعِلَ جَمْعاً .
____________________

(2/183)



( وجُنِبَ ) الرَّجُلُ ( كَعُنِيَ ) أَي مبْنِيًّا للمفعول ( : شَكَا جَنحبهُ ، ورجُلٌ جَنِيبٌ ) كأَميرٍ وأَنشد :
رَبَا الجُوعُ في أَوْنَيْهِ حتَّى كَأَنَّه
جَنِيبٌ بِهِ إِنَّ الجَنِيبَ جَنِيبُ
أَي جاع حتى ( كأَنَّه يَمْشِي في جانِبٍ مُتَعَقِّباً ) ، بالباء المُوحَّدةِ ، كذا في ( النُّسخ ) عن ابن الأَعرابيّ ومثله في ( المحكم ) ، وفي ( لسان العرب ) متَعَقِّفاً بالفَاءِ بدَلَ البَاءِ ، وقَالوا : الحَرُّ جانِبَيْ سُهَيْلٍ ، أَي ناحِيَتَيْهِ ، وهو أَشَدُّ الحَرِّ .
( وجانَبَه مُجَانَبةً وجِنَاباً ) بالكسر ( : صارَ إِلى جَنْبِه ) ، وفي التنزيل : { 2 . 014 اءَن تقول نفس . . ا } ( الزمر : 56 ) أَي جانِبِه وحقِّهِ ، وهو مجازٌ كما في الأَساس ، وقال الفرّاءُ : الجَنْبُ : القُرْبُ ، وفي جَنْبِ اللَّهِ أَي في قُرْبِه وجِوارِه ، وقال ابن الأَعرابيّ : في جَنْبِ الله أَي في قُرْبِ اللَّهِ مِنَ الجَنَّةِ ، وقال الزجّاج : في طَرِيقِ الله الذي دَعَانِي إِليه ، وهو تَوْحِيدُ اللَّهِ والإِقْرارُ بِنُبُوَّةِ رسُولِهِ محمدٍ صلى الله عليه وسلم ( و ) جانَبَه أَيضاً ( : باعَدَه ) أَي صار في جانبٍ غيرِ جانِبِ فهو ( ضِدٌّ ، و ) قَوْلهم ( اتَّقِ اللَّهَ في جَنْبِهِ ) أَي فلانِ ( ولاَ تَقْدَحْ في ساقِهِ ) أَي ( لا تَقْتُلْهُ ) كذا في ( النُّسخ ) من القَتْلِ ، وفي ( لسان العرب ) : لاَ تَغْتَلْهُ مِنَ الغِيلَةِ ، وهو في مُسوَّدَةِ المُؤَلّفِ ( ولاَ تَفْتِنْه ) ، وهو على المثَل ( وقَدْ فُسِّر الجَنْبُ ) : ها هنا ( بالوَقِيعَةِ والشَّتْمِ ) وأَنشد ابن الأَعرابيّ :
خَلِيلَيَّ كُفَّا واذْكُرَا اللَّهَ فِي جَنْبِي
أَي فِي الوَقِيعةِ فيَّ ، قال شيخُنَا نَاقِلاً عن شيخِه سيِّدِي محمدِ بنِ الشاذِلِيِّ : لَعَلَّ مِنْ هذَا قَوْلَ الشاعرِ :
أَلاَ تَتَّقِينَ اللَّهَ في جَنْبِ عاشِقٍ
لَهُ كَبِدٌ حَرَّى علَيْكِ تَقَطَّعُ
وقال في شطر ابنِ الأَعرابيّ : أَي في أَمْرِي ، قلتُ : وهذا الذي ذهبَ إِليه صحيحٌ ، وفي حديث الحُديْبِيَةِ
____________________

(2/184)


كأَنَّ اللَّهَ قَدْ قَطَعَ جَنْباً مِنَ المُشْرِكِينَ أَراد بِالجَنْبِ الأَمْرَ أَوِ القِطْعَة ، يقالُ ما فَعلتَ في جَنْبِ حاجتِي ، أَي في أَمْرِهَا ، كذا في ( لسان العرب ) ، ( و ) كذلك ( جارُ الجَنْبِ ) أَيِ ( الَّلازِقُ بكَ إِلى جَنْبِكَ ، و ) قِيلَ ( الصَّاحِبُ بِالجَنْبِ ) هو ( صاحِبُكَ فِي السَّفَرِ ) وقِيلَ : هو الذي يَقْرُبُ منك ويكونُ إِلى جَنْبِكَ ، وفُسِّر أَيضاً بالرَّفِيقِ في كلّ أَمرٍ حَسَنٍ ، وبالزَّوْجِ ، وبِالمرْأَةِ ، نَصَّ على بعضِه في ( المحكم ) ( و ) كذلك : جارٌ جُنُبٌ ذُو جَنَابةً مِنْ قومٍ آخَرِينَ ، ويضافُ فيقال : جارُ الجُنُبِ ، وفي ( التهذيب ) ( الجارُ الجُنُبُ بِضَمَّتَيْنِ ) هو ( جارُكَ مِنْ غَيْرِ قَوْمِكَ ) وفي نسخة ( التهذيب ) : مَنْ جَاوَركَ ونَسَبُهُ في قَوْم آخَرِينَ ، وقيل هو البعِيدُ مُطْلَقاً ، وقِيلَ : هُوَ مَنْ لاَ قَرابةَ له حقِيقَةً ، قاله شيخُنا .
( وجَنَابَتَا الأَنْفِ وجَنْبَتَاهُ ) بسُكُونِ النُّونِ ( ويُحرَّكُ : جَنْبَاهُ ) وقال سيبويهِ : هُما الخَطَّانِ اللذانِ اكْتَنَفَا جَنْبَيْ أَنْفِ الظَّبْيَةِ ، والجمْعُ : جَنَائِبُ .
( والمُجَنَّبةُ ) بفَتْح النونِ أَي مع ضَمِّ الميم على صِيغةِ اسم المفعول ( : المُقَدَّمةُ ) من الجيْشِ ( والمُجَنِّبَتَانِ بالكسر ) ، مِنَ الجَيْشِ : ( المَيْمِنَةُ والمَيْسَرةُ ) وفي حديث أَبي هُريرةَ ( أَنَّ النَّبيَّ صلى الله عليه وسلمبعَثَ خَالِدَ بنَ الولِيدِ يوْمَ الفَتْحِ علَى المُجَنِّبَةِ اليُمْنَى ، والزُّبَيرَ علَى المُجَنِّبَةِ اليُسْرَى ، واسْتَعْمَلَ أَبا عُبَيدةَ علَى البَيَاذِقَةِ ، وهُمُ الحُسَّرُ ) . وعن ابن الأَعرابيّ : يقالُ : أَرْسَلُوا مُجَنِّبتَيْنِ ، أَي كتيبَتَيْنِ أَخَذَتَا ( ناحِيَتِي الطريقِ ، و ) جَنْبَتَا الوادِي : ناحِيَتَاهُ ، وكَذَا جانِبَاه ، والمُجَنِّبَةُ اليُمْنَى هي مَيْمَنَةُ العسْكَرِ ، والمُجَنِّبَةُ اليُسْرَى هي المَيْسَرةُ ، وهُمَا مُجنِّبَتَانِ ، والنُّونُ مكْسُورةٌ ، وقيلَ هي الكَتِيبَةُ التي تأْخُذ إِحْدَى نَاحِيَتَيِ الطَّرِيقِ ، قال : والأَوَّلُ أَصحُّ ، والحُسَّرُ :
____________________

(2/185)


الرَّجَّالَةُ . ومنه حديث ( الباقِيَات الصَّالحَات هُنَّ مُقَدِّمَاتٌ وهُنَّ مُعقِّبَاتٌ وهُنَّ مُجَنِّبَاتٌ ) .
( وجَنَبَهُ ) أَي الفَرسَ والأَسِيرَ يَجْنُبُه ( جَنَباً مُحرَّكَةً ومَجْنَباً ) مصْدَرٌ مِيمِيٌّ أَي ( قَادهُ إِلَى جَنْبِهِ فهُو جَنِيبٌ ومجْنُوبٌ ومُجَنَّبٌ ) كمُعَظَّم قال الشاعر :
جُنُوحٌ تُبَارِيهَا ظِلاَلٌ كَأَنَّهَا
مَعَ الرَّكْبِ حَفَّانُ النَّعَامِ المُجنَّبِ
المُجَنَّبُ : المجْنُوبُ أَيِ المعقُودُ .
( وخَيْل جَنَائِبُ وجَنَبٌ مُحرَّكَةً ) ، عن الفارسيِّ ، وقيل : مُجَنَّبةٌ ، شُدِّدَ لِلْكَثْرةِ .
والجَنِيبةُ : الدَّابَّةُ تُقَادُ .
وكُلُّ طَائِع مُنْقَادٍ : جَنِيبٌ .
ومن المجَازِ : اتَّقِ اللَّهَ الَّذِي لاَ جَنِيبَةَ لهُ . أَي لاَ عَدِيلَ ، كَذَا في الأَساس ويقالُ : فُلاَنٌ تُقَادُ الجَنَائِبُ بَيْنَ يدَيْهِ ، وهُو يَرْكَبُ نَجِيبَةً ويقُودُ جَنِيبَةً .
( و ) جَنَبَه ، إِذا ( دَفَعَه و ) جانَبَه ، وكذا ضَرَبَه فَجَنَبَه أَي ( كَسرَ جَنْبَهُ ) أَو أَصابَ جَنْبَهُ ( و ) جَنَبَه وجانَبَه ( : أَبْعَدَهُ ) كأَنَّه جعلَه في جانِبٍ ، إِذا ( اشْتَاقَ ) إِليه .
( و ) جَنَبَ فُلانٌ في بنِي فلانٍ يَجْنُبُ جَنَابَةً ويَجْنِبُ إِذا ( نَزَلَ ) فيهم ( غَرِيباً ) .
( و ) هذا ( جُنَّابُكَ ، كَرُمَّانٍ ) أَي ( مُسَايِرُكَ إِلى جَنْبِكَ . وجَنِيبَتَا البعِيرِ : ما حُمِلَ على جَنْبَيْهِ ) .
وجَنْبَتُه : طائفَةٌ من جَنْبِه .
( والجانِبُ والجُنُبَ بضَمَّتَيْنِ ) وقد يُفْرَدُ في الجميع ولا يُؤَنَّثُ ( و ) كذلك ( الأَجْنَبِيُّ والأَجْنَبُ ) هو ( الذي لا يَنْقَادُ ، و ) هو أَيضاً ( الغَرِيبُ ) يقال : رجُلٌ جانِبٌ وجُنُبٌ أَي غَرِيبٌ ، والجمْعُ أَجْنَابٌ ، وفي حديثِ مُجَاهدٍ في تفسير السَّيَّارَة قال : ( هُمْ أَجْنَابُ النَّاسِ ) يَعْنِي الغُرَباءٍ ، جمْعُ جُنُبٍ ، وهو الغَرِيبُ ، وأَنشد ابنُ الأَعرابيّ في الأَجْنَب :
____________________

(2/186)



هَلْ في القَضِيَّةِ أَنْ إِذا اسْتَغْنَيْتُمُ
وأَمِنْتُمُ فَأَنَا البعِيدُ الأَجْنَبُ
وفي الحديث ( الجانِبُ المُسْتَغْزِرُ يُثَابُ مِنْ هِبَتِهِ ) أَي أَنَّ الغَرِيبَ الطَّالِبَ إِذا أَهْدَى إِلَيْكَ هَدِيَّةً لِيَطْلُبَ أَكْثَرَ منه فأَعْطِهِ في مُقَابَلَةِ هَدِيَّتِهِ ، والمُسْتَغْزِرُ : هو الذي يطْلُبُ أَكْثَرَ مِمَّا أَعْطَى ، ويقال : رجُلٌ أَجْنَبُ وأَجْنَبِيٌ ، وهو البعِيدُ منكَ في القَرابةِ ، وفي حديث الضَّحَّاكِ ( أَنَّه قَالَ لِجَارِيَةَ : هَلْ منْ مُغَرِّبَةِ خَبَرٍ ؟ قال علَى جانِبِ الخَبَرُ ) أَي على الغَرِيبِ القَادِمِ ، ويُجْمَع جانِبٌ على جُنَّابٍ كرُمَّانٍ ( والاسْمُ الجَنْبَةُ ) أَي بسكون النون مع فتح الجِيم ( والجَنَابةُ ) أَي كسَحابة ، قال الشاعر :
إِذَا ما رَأَوْنِي مُقْبِلاً عنْ جَنَابةِ
يقُلُونَ مَنْ هاذَا وقَدْ عَرفُونِي
ويقال : نِعْمَ القَوْمُ هُمْ لِجَارِ الجَنَابَةِ ، أَي لجَارِ الغُرْبَةِ ، والجَنَابَةُ : ضِدُّ القَرابة ، وقال عَلْقَمةُ بن عَبَدَةَ :
وفِي كُلِّ حَيَ قَدْ خَبَطْتُ بِنِعْمَةٍ
فَحُقَّ لِشأْسٍ مِنْ نَدَاك ذَنُوبُ
فَلاَ تَحْرِمَنِّي نائِلاً عنْ جَنابَةٍ
فإِنِّي امْرُؤٌ وَسْطَ القِبابِ غَرِيبُ
( عَنْ جَنابةٍ ) أَي بُعْدٍ وغُرْبةٍ يُخاطِبُ به الحارِث بنَ جَبَلَةَ ، يمْدَحُه وكان قد أَسرَ أَخَاهُ شَأْساً فأَطْلَقَه مع جُمْلَةٍ من بني تَميمٍ ، وفي الأَساس : ولاَ تَحْرِمني عن جَنَابةٍ ، أَي من أَجْلِ بُعْدِ نَسبٍ وغُرْبةٍ ، أَي لا يصْدُر حِرْمانُكَ عنها ، كقوله : { 2 . 014 وما فعلته عن اءَمري } ( الكهف : 82 ) انتهى ، ثم قال : ومن المجازِ : وهُو أَجْنَبِيٌّ عن كَذَا ، أَي لا تَعَلُّقَ له به ولا معْرفَةَ ، انتهى . والمُجَانِبُ : المُساعِدُ ، قال الشاعر :
____________________

(2/187)



وإِنِّي لِمَا قَدْ كانَ بيْنِي وبيْنَهَا
لَمُوفٍ وإِنْ شَطَّ المَزَارُ المُجانِبُ
( وجَنَّبهُ ) أَيِ الشيءَ ( وتَجَنَّبهُ واجْتَنَبه وجانَبَه وتَجَانَبَه ) كُلُّهَا بمعْنَى ( : بَعُدَ عَنْهُ ، و ) جَنَبْتُهُ الشيءَ . و ( جَنَّبهُ إِيَّاهُ ، وجَنَبهُ كنَصَره ) يجْنُبُه ( وأَجْنَبَهُ ) أَي نَحَّاهُ عنه ، وقُرِىءَ ( وأَجْنِبْني وبنِيَّ ) بالقَطْع ، ويقال : جَنَبْتُه الشرَّ ، وأَجْنَبْتُه وجَنَّبْتُه بمعنًى واحدٍ ، قاله الفرَّاءُ والزَّجاج .
( ورجُلٌ جَنِبٌ ككَتِفٍ : يَتَجَنَّبُ قارِعةَ الطَّرِيقِ مَخَافَةَ ) طُرُوقِ ( الأَضْيَافِ ، و ) رجُلٌ ذُو جَنْبةٍ ( الجَنْبَةُ : الاعتزال ) عن الناس ، أَي ذو اعْتِزَالٍ عن الناسِ مُتَجَنِّبٌ لهم ، ( و ) الجَنْبةُ أَيضاً : ( : النَّاحيةُ ) يقال : قَعَدَ فلانٌ جَنْبةً ، أَي ناحِيةً واعْتَزَلَ الناسَ ، ونَزَلَ فُلانٌ جَنْبَةً : ناحِيةً ، وفي حديث عُمر رَضِيَ اللَّهُ عنهُ ( علَيْكُمْ بالجَنْبة فإِنَّهَا عَفَافٌ ) قال الهَرَوِيُّ : يقول : اجْتَنِبُوا النِّسَاءَ والجُلُوسَ إِلَيْهِنَّ ولا تقْرَبُوا ناحِيَتَهُنَّ ، وتَقُولُ ، فُلانٌ لاَ يَطُورُ بِجَنَبَتِنَا ، قال ابنُ بَرّيّ : هكذا قال أَبو عبيدةَ بتحْرِيكِ النُّونِ ، قال : وكذا رَوُوهُ في الحديثِ ( وعلَى جَنَبَتَيِ الصِّراطِ أَبْوابٌ مُفَتَّحَةٌ ) وقال عُثْمَانُ بنُ جِنِّي : قَدْ غَرِيَ النَّاسَ بقولهم : أَنَا في ذَرَاكَ وجَنَبَتِك ، بفتح النون ، قال : والصوابُ إِسْكانُ النون ، واستشهد على ذلك بقول أَبِي صَعْتَرَة البَوْلانِيِّ :
فَمَا نُطْفَةٌ مِنْ حَبِّ مُزْنٍ تَقَاذَفَتْ
بِهِ جَنْبَتَا الجُودِيِّ واللَّيْلُ دامِسُ
بِأَطْيَبَ مِنْ فِيها وما ذُقْتُ طَعْمَهُ
ولاكِنَّنِي فِيما تَرَى العيْنُ فَارِسُ
مُتَفَرِّسٌ ، ومعْنَاهُ : اسْتَدْلَلْتُ بِرِقَّتِهِ وصَفَائِهِ علَى عُذُوبتِه وبَرْدِهِ . وتقولُ : مَرُّوا يَسِيرُونَ جَنَابَيْهِ وجَنَابَتَيْه وجَنْبَتَيْهِ أَي ناحِيَتَيْهِ ، كذا في ( لسان العرب ) .
( و ) الجَنْبَةُ ( : جِلْدٌ ) ، كذا في النسخِ كُلِّها ، وفي ( لسان العرب ) : جُلْدةٌ ( لِلْبعِيرِ ) أَي من جَنْبِهِ يُعْملُ منها
____________________

(2/188)


عُلْبَةٌ ، وهِي فَوْقَ المِعْلَقِ مِنَ العِلاَبِ ودون الحَوْأَبَةِ يقال : أَعْطنِي جَنْبَةً اتَّخِذْ منها عُلْبَة ، وفي ( التهذيب ) : أَعْطِنِي جَنْبةً ، فَيُعْطِيهِ جِلْداً فَيتَّخِذُه عُلْبةً .
والجَنْبةُ أَيضاً : البُعْدُ في القَرابةِ ، كالجَنَابةِ .
( و ) الجنْبَةُ ( : عامَّةُ الشجَرِ التي تَتَرَبَّلُ في ) زَمَانِ ( الصَّيْفِ ) ، وقال الأَزهريُّ : الجَنْبةُ : اسمٌ لنُبُوتٍ كثيرةٍ وهي كلّها عُرْوَة سُمِّيَتْ جَنْبةً لأَنها صَغُرتْ عن الشجَر الكبار وارتفعتْ عن التي لا أُرُومةَ لها في الأَرض ، فمن الجَنْبةِ النَّصِيُّ والصِّلِّيَانُ والحَمَاطُ والمَكْرُ والجَدْرُ والدَّهْمَاءُ صَغُرتْ عن الشجر ونَبُلَتْ عن البُقُولِ ، قال : وهذا كله مسموعٌ من العرب ، وفي حديث الحَجّاج ( أَكَلَ ما أَشْرَفَ من الجَنْبةِ ) ، هي رَطْبُ الصِّلِّيَانِ من النَّباتِ ، وقيل : هو ما فَوْقَ البَقْلِ ودونَ الشجرِ ، وقيل : هو كلّ نَبْتٍ يُورِقُ في الصِّيْفِ من غيرِ مَطَرٍ ( وأَو ) هي ( ما كان بيْنَ البَقْلِ والشَّجرِ ) وهُمَا مما يَبْقَى أَصْلُه في الشِّتَاءِ ويَبِيد فَرْعُه ، قاله أَبو حنيفةَ . ويقالُ : مُطِرْنا مَطَراً كَثُرَتْ منه الجَنْبَةُ ، وفي نُسْخَةٍ : نَبَتَتْ عنه الجَنْبَةُ .
( والجَانِبُ : المُجْتَنَبُ ) بصيغة المفعول ( المحْقُورُ ) ، وفي بعض النسخ المهقور .
( و ) الجانِبُ ( : فَرسٌ بعِيدُ ما بيْنَ الرِّجْلَيْنِ ) من غَيْرِ فَحَجٍ ، وهو مَدْحٌ وسيأْتي في التَّجْنِيبِ ، وهذا الذي ذَكره المؤلّف إِنما هو تعريف المُجنَّبِ كمُعظّم ، ومقتضى العطف يُنافي ذلك .
( والجَنَابةُ : المَنِيُّ ) وفي التنزيل العزيز : { 2 . 014 وان كنتم جنبا فاطهروا } ( المائدة : 6 ) ( وقَدْ أَجْنَبَ ) الرَّجُلُ ( وجَنِبَ ) بالكَسْرِ ( وجَنُبَ ) بالضَّمِّ ( وأُجْنِبَ ) ، مبنيًّا للمفعول ، ( واسْتَجْنَبَ ) وجَنَبَ
____________________

(2/189)


كنَصْر ، وتَجَنَّبَ ، الأَخِيرانِ من ( لسان العرب ) ، قال ابنُ بَرِّيّ في أَمالِيه على قوله : جَنُبَ بالضم ، قال : المعروفُ عند أَهلِ اللغة أَجْنَبَ ، وجَنِبَ بكسر النون ، وأَجْنَبَ أَكْثَرُ من جَنِبَ ، ومنه قولُ ابن عباسٍ ( الإِنْسانُ لاَ يُجْنِبُ والثَّوْبُ لاَ يُجْنِبُ والماءُ لاَ يُجْنِبُ والأَرْضُ لا تُجْنِبُ ) وقد فسَّر ذلكَ الفقهاءُ وقالوا : أَي لا يُجْنِبُ الإِنسانُ بمُماسَّةِ الجُنُبِ إِيَّاهُ ، وكذلك الثوبُ إِذا لَبِسه الجُنُبُ لم ينْجُسْ ، وكذلك الأَرضُ إِذا أَفْضَى إِليها الجُنُبُ لم تَنْجُسْ ، وكذلك الماءُ إِذا غَمَسَ الجُنُبُ فيه يدَه لم ينْجُسْ ، يقول : إِنَّ هذه الأَشياءَ لا يصير شيءٌ منها جُنُباً يَحْتاجُ إِلى الغَسْلِ لِمُلاَمسة الجُنُبِ إِيَّاهَا ، ( وهو ) أَي الرجلُ ( جُنُبٌ ) بضمتين ، من الجَنَابَةِ ، وفي الحديث ( لاَ تَدْخُلُ الملاَئِكَةُ بيْتاً فيه جُنُبٌ ) قال ابنُ الأَثير : الجُنُبُ : الذي يَجِبُ عليه الغُسْلُ بالجِماع وخُرُوجِ المَنِيِّ ، وأَجْنَب يُجْنِبُ إِجُنَاباً ، والاسْمُ الجَنَابةُ ، وهي في الأَصْلِ : البُعْدُ ، وأَراد بالجُنُبِ في هذا الحديث الذي يَتْرُكُ الاغتسالَ من الجَنَابَةِ عادةً فيكونُ أَكْثَرَ أَوْقَاتِهِ جُنُباً ، وهذا يدُلُّ على قِلَّة دِينِه وخُبْثِ باطِنِه ، وقيلَ : أَراد بالملائكة ها هنا غَيْرَ الحفَظَةِ ، وقيل : أَرادَ لا تَحْضُرُه الملائكةُ بِخَيْرٍ ، وقد جاءَ في بعضِ الروايات كذلك ، ( يسْتَوِي للواحِدِ ) والاثْنَيْنِ ( والجمِيع ) والمؤنثِ ، فيقال : هذا جُنُبٌ ، وهذَانِ جُنُبٌ ، كما يقال : رجُلٌ رِضاً وقَوْمٌ رِضاً ، وإِنّما هو على تَأْويلِ ذَوِي جُنُبٍ . كذا في ( لسان العرب ) ، فالمَصْدرُ يقُومُ مَقَامَ ما أُضِيفَ إِليه ، ومن العرب منْ يُثَنِّي ويجْمَعُ ويجْعلُ المصْدرَ بمنزِلَةِ اسمِ الفاعلِ ، وإِليه أَشار المؤلف بقوله : ( أَو يُقالُ جُنُبانِ ) في المُثَنَّى ( وأَجْنَابٌ ) وجُنُبُونَ وجُنُباتٌ في المجْمُوع وحكى الجوهريّ : أَجْنَبَ وجَنُبَ بالضم قال سيبويهِ : كُسِّرَ على
____________________

(2/190)


أَفْعَالٍ كما كُسِّرَ بَطَلٌ عليه ، حينَ قالوا أَبْطَالٌ ، كما اتَّفَقا في الاسم عليه ، يعني نحو جَبلٍ وأَجْبال وطُنُب وأَطْنابٍ و ( لا ) تَقُلْ ( جُنُبَةٌ ) في المؤنثِ ، لأَنه لم يُسْمَعْ عنهم .
( والجَنَابُ ) بالفتح كالجانِب ( : الفِنَاءُ ) بالكسر ، فِنَاءُ الدَّارِ ( : والرَّحْلُ ) يقال : فُلاَنٌ رَحْبُ الجَنَابِ أَيِ الرَّحْلِ ( : والنَّاحِيَةُ ، وما قَرُبَ من مَحَلَّةِ القَوْمِ ، والجمع : أَجْنِبَةٌ ، وفي حديثِ رُقَيْقَةَ ( اسْتَكَفُّوا جَنَابَيْهِ ) أَي حَوَالَيْهِ ، تَثْنِيَةُ جَنَابٍ وهي النَّاحِيَةُ ، وفي حديث الشَّعْبِيّ ( أَجْدَبَ بِنَا الجَنَابُ ) . ( و ) الجَنَابُ ( جَبَلٌ ) على مَرْحَلَةٍ من الطَّائِفِ ، يقال له : جَنَابُ الحِنْطَةِ ( وعَلَمٌ ، و ) أَبُو عبْدِ اللَّهِ ( مُحَمَّدُ بنُ عَلِيِّ بنِ عِنْرَانَ الجَنَابِيُّ مُحَدِّثٌ ) روى عنه أَبُو سَعْدِ بنُ عَبْدويه شيخُ الحافظِ عبدِ الغَنِيِّ ، وضبَطَه الأَمِيرُ بالتَّثْقِيلِ ، ويقال : أَخْصَبَ جَنَابُ القَوْمِ ، بفتح الجيم ، أَي ما حَوْلَهُم ، وفلانٌ خَصِيبُ الجَنَابِ ، وجَدِيبُ الجَنَابِ ، وهو مجاز ، وفي الأَساس : وأَنا في جَنَابِ زَيْدِ أَي فِنَائِه ومَحَلَّتِه ، ومَشَوْا جَانِبَيْهِ وجَنَابَيْهِ ( وجَنَابَتَيْه ) وجَنْبَتَيْهِ ، انتهى ، ويقال كُنَّا عنهم جَنَابِينَ وجَنَاباً أَي مُتَنَحِّينَ .
( و ) الجَنَابُ ( : ع ) هو جَنَابُ الهَضْبِ الذي جاءَ ذِكْره في الحديث .
( و ) الجُنَابُ ( بالضَّمِّ : ذَاتُ الجَنْبِ ) أَيّ الشِّقَّيْنِ كَانَ ، عن الهَجَرِيّ ، وزَعَم أَنه إِذا كان في الشِّقِّ الأَيْسَرِ أَذْهَبَ صَاحِبَهُ قال :
مَرِيضٌ لاَ يَصِحُّ وَلاَ يُبَالِي
كأَنَّ بِشِقِّهِ وَجَعَ الجُنَابِ
وجُنِبَ ، بالضم : أَصَابَه ذَاتُ الجَنْبِ ، والمَجْنُوبُ : الذي به ذَاتُ الجَنْبِ ، تقول منه : رَجُلٌ مَجْنُوبٌ وهي قَرْحَةٌ تُصِيبُ الإِنْسَانَ دَاخِلَ جَنْبِه ، وهي عِلَّةٌ صَعْبَةٌ تَأْخُذُ في
____________________

(2/191)


الجَنْبِ ، وقال ابن شُميل : ذَاتِ الجَنْبِ هي الدُّبَيْلَةُ وهي قَرْحَةٌ تَنْقُبُ البَطْنَ ، وإِنما كَنَوْا عنها فقالوا : ذَات الجَنْبِ ، وفي الحديث ( المَجْنُوبُ في سَبِيلِ اللَّهِ شَهِيدٌ ) ويقال أَراد به : الذي يَشتَكي جَنْبَه مطلقاً . وفي حديث الشُّهَدَاءِ . ( ذَاتُ الجَنْبِ شَهَادَةٌ ) وفي حديثٍ آخَرَ ( ذُو الجَنْبِ شَهِيدٌ ) هو الدُّبَيْلَةُ والدُّمَّلُ الذي يَظْهَرُ في باطنِ الجَنْبِ ويَنْفَجِرُ إِلى داخِلٍ ، وقَلَّمَا يَسْلَمُ صاحِبُهَا ، وذُو الجَنْبِ : الذي يَشْتَكِي جَنْبَه بسَبَبِ الدُّبَيْلَةِ إِلا أَن ( ذُو ) للمذكر و ( ذات ) للمؤنث وصارتْ ذَاتُ الجَنْبِ عَلَماً لها وإِن كانت في الأَصْلِ صِفَةً مضافةً ، كذا في ( لسان العرب ) . وفي الأَساس : ذَاتُ الجَنْبِ : دَاءُ الصَّنَادِيدِ .
( و ) الجِنَابُ ( بالكسر ) يقال ( فَرَسق طَوْعُ الجِنَابِ ) وطَوْعُ الجَنَبِ إِذا كان ( سَلِسَ القِيَادِ ) أَي إِذا جُنِبَ كان سَهْلاً مُنْقَاداً ، وقولُ مَرْوانَ بنِ الحَكَم : لا يكون هذا جَنَباً لِمَنْ بَعْدَنا ، لم يُفسرْه ثعلب : قال : وأُرَاهُ من هذا ، وهو اسمٌ للجَمْع ، وقوله :
جُنُوحٌ تُبَارِيهَا ظِلالٌ كَأَنَّهَا
مَعَ الرَّكْبِ حَفَّانُ النَّعَامِ المُجَنَّبِ
المُجَنَّبُ : المَجْنُوبُ ، أَي المَقُودُ ، ويقال : جُنِبَ فلانٌ ، وذلك إِذا ما جُنِبَ إِلى دَابَّةٍ . ( و ) في الأَساس : ويقال ( لَجَّ ) زَيْدٌ ( في جِنَابٍ قَبِيح ، بالكَسْر أَي ) في ( مُجَانَبَةِ أَهْلِهِ ) .
والجِنَابُ بكَسْرِ الجِيم : أَرْضٌ مَعْرُوفَةٌ بنَجْدٍ ، وفي حديث ذي المِعشار ( وأَهْلُ جِنَابِ الهَضْبِ ) هو بالكَسْرِ : اسمُ موضع ، كذا في ( لسان العرب ) .
( والجَنَابَة كسَحَابة ) كالجَنِيبَةِ : العَلِيقَةُ وهي ( النَّاقَةُ ) التي ( تُعْطِيهَا ) أَنْتَ ( القَوْمَ ) يَمْتَارُونَ عليها ، زادَ في المحكم ( مَعَ دَرَاهِمَ لِيُمِيرُوكَ عَلَيْها ) قال الحَسَنُ بنُ مُزَرِّدٍ :
____________________

(2/192)



قَالَتْ لَهُ مَائِلَةُ الذَّوَائِبِ
كَيْفَ أَخِي فِي العُقَبِ النَّوَائِبِ
أَخوكَ ذُو شِقَ على الركائبِ
رِخْوُ الحِبَالِ مَائِلُ الحعقَائِبِ
رِكَابُهُ في الحَيِّ كالجَنَائِبِ
يَعْنِي أَنَّهَا ضَائِعَةٌ . كالجَنَائِبِ التي ليس لها رَبٌّ يَفْتَقِدُهَا . تقول : إِنَّ أَخَاكَ ليْسَ بمُصْلِح لِمَالِهِ ، فمَالُه كمَالٍ غَابَ عنه رَبُّه وسَلَّمُه لِمَنْ يَعْبَث فيه ، ورِكَابُه التي هو مَعَهَا كأَنَّها جَنَائبُ في الضُّرِّ وسُوءِ الحَالِ .
( والجَنِيبَةُ ) أَيضاً ( : صِوفُ الثَّنِيِّ ) ، عن كُراع ، قال ابنُ سِيدَه : والذي حكاه يعقوبُ وغيرُه من أَهل اللغة : الخَبيبةُ : صُوفُ الثَّنِيِّ ، مثل الجنِيبةِ ، فثبتَ بهذا أَنهما لُغَتَانِ صحِيحتَانِ ، وقد تأْتي الإِشارة إِليه هناكَ ، والعَقِيقَة : صُوفُ الجَذَع . والجَنِيبةُ منَ الصُّوفِ : أَفْضَلُ من العَقِيقَةِ وأَنْقَى وأَكْثَرُ .
( والَمِجْنَبُ كمِنْبَرٍ ومَقْعَدٍ ) حكى الوَجهينِ الفارسيُّ وهو الشيءُ ( الكثيرُ من الخَيْرِ والشِّرِّ ) وفي ( الصحاح ) : الشيءُ الكثيرُ ، يقال : إِنَّ عِنْدَنا لخيْراً م 2 جْنَباً ، وشرًّا مَجْنبَاً أَي كثيراً ، وخصَّ أَبو عبيدةَ به الكَثيرَ منَ الخَيْرِ ، قال الفارسيُّ : وهُو مِمَّا وَصفُوا به فقالُوا خَيْرٌ ( مَجْنَبٌ ) : كثير وأَنشد شَمِرٌ لكُثَيِّر :
وإِذْ لاَ تَرَى في النَّاسِ شيئاً يَفُوقُهَا
وفيهنَّ حُسْنٌ لَوْ تَأَمَّلتَ مَجْنَبُ
قال شَمِرٌ : ويقال في الشَّرِّ إِذا كَثُر . وطَعامٌ مَجْنَبٌ : كَثِيرٌ .
( و ) المِجْنَبُ بالكسر ( كمِنْبرٍ ) السِّتْرُ ) وقد جَنَبَ البيْتَ إِذا ستَرهُ بالمِجْنَبِ ، ( و ) المِجْنَبُ : شيْءٌ ( مِثْلُ البابِ يقومُ عليه مُشْتَارِ العَسلِ ) ، قال ساعدةُ بنُ جُؤَيَّةَ :
____________________

(2/193)



صَبَّ الَّلهِيفُ لها السُّبُوبَ بِطَغْيَة
تُنْبِي العُقَابَ كَمَا يُلَطُّ المِجْنَبُ
عَنَى بالَّهِيفِ : المُشْتارَ ، وسُبُوبُه : حبالُهُ التي يتَدَلَّى بها إِلى العَسلِ ، والطَّغْيَةُ : الصَّفَاةُ المَلْساءُ .
( و ) المِجْنَبُ ( : أَقْصى أَرْضِ العَجم إِلى أَرضِ العَربِ ) وأَدْنَى أَرضِ العربِ إِلى أَرض العجم ، قال الكُميت :
وشَجْوٍ لِنَفْسِيَ لَمْ أَنْسَهُ
بِمُعْتَرَكِ الطَّفِّ والمِجْنبِ
( و ) المِجْنَبُ ( : التُّرْسُ ) لأَنه يَجْنُبُ صاحهبَه أَي يِقِيهِ ما يَكْرَهُ كأَنه آلةٌ لذلك ، كذا في الأَ ( وتُضَمُّ مِيمُه ، و ) المِجْنَبُ الكسر ( شَبَحٌ كالمُشْطِ ) إِلاَّ أَنَّه ( بلا أَسْنَانٍ ) وطَرَفُه الأَسفلُ مُرْهَفٌ ( يُرْفَعُ به التُّرابُ على الأَعْضَادِ والفِلْجَانِ ) وقد جَنَبَ الأَرضَ بالمِجْنَبِ .
( والجَنَبُ مُحَرَّكَةً ) مَصْدَرُ جَنِبِ البعِيرُ بالكسر يَجْنَبُ جَنَباً ، وهو ( شِبْهُ الظَّلَعِ ) وليس بظَلَعٍ . ( و ) الجَنَبُ أَيضاً ( : أَن يَشْتَدَّ العَطَشُ ) أَي يعْطَشَ عطَشاً شديداً ( حتى تَلْزَقَ الرِّئَةُ بالجَنْبِ ) أَي من شِدَّةِ العطَسِ ، قال ابن السكّيت : وقالت الأَعرابُ : هو أَنْ يلْتَوِيَ من شِدَّةِ العطَسِ ، قال ذو الرّمّة يصف حِماراً :
وَثْبَ المُسَحَّجِ مِنْ عانَاتِ مَعْقُلَةٍ
كَأَنَّهُ مُسْتَبَانُ الشَّكِّ أَوْ جَنِبُ
والمُسَحَّجُ : حِمارُ الوَحْشِ ، والهَاءُ في ( كأَنه ) تعودُ على حمارِ وَحْشٍ تقَدَّم ذِكْرُه ، يقول : كأَنه من نَشَاطِه ظَالِعٌ أَو جَنِبٌ ، فهو يمْشِي في شِقَ ، وذلك من النَّشَاطِ ، يُشَبِّه ناقَتَه أَو جَمَلَه بهذا الحِمارِ وقال أَيضاً :
هاجَتْ به جُوَّعٌ غُضْفٌ مُخَصِّرةٌ
شَوازِبٌ لاَحَهَا التَّقْرِيبُ والجَنَبُ
ويقال : حِمارٌ جَنِبٌ . وجَنِبَ البعِيرُ : أَصابهُ وَجَعٌ في الجَنْبِ من
____________________

(2/194)


شِدَّةِ العطَشِ ( و ) الجَنَبُ : ( : القَصِيرُ ) وبه فُسِّر بيتُ أَبِي العِيالِ :
فَتًى ما غَادرَ الأَقْوَا
مُ لا نِكْس وَلاَ جَنَبُ
وفي نخسة ( الفَصِيلُ ) بَدَلَ ( القَصِيرِ ) وهو خطأٌ ، وفي ( لسان العرب ) : و ( الجَنِبُ ) ، أي ككَتِفٍ : الذِّئْبُ ، لَتَظَالُعِه كَيْداً ومَكْراً ، مِنْ ذلك .
والجَأْنَبُ بالهَمْزِ : القَصِيرُ الجَافِي الخِلْقَةِ ، وخَلْقٌ جَأْنَبٌ إِذا كان قَبيحاً كَزًّا .
( و ) الجَنَبُ ، التَّحْرِيكِ ، الذي نُهِيَ عنه في حديث الزَّكَاةِ والسِّبَاقِ ، وهو ( أَن يَجْنُبَ فَرَساً ) عُرْياً في الرِّهَانِ ( إِلى فَرَسِه ) الذي يُسَابِقُ عليه ( في السِّبَاقِ ، فإِذا فَتَرَ المَرْكُوبُ ) أي ضَعْفَ ( تَحَوَّلَ ) وانْتَقَلَ ( إِلى الفَرَسِ ) ( المَجْنُوبِ ) أي المَقُودِ ، وذلك إِذا خعافَ أَن يُسْبَقَ على الأَوْل . ( و ) الجَنَبُ المَنْهِيّ عنه ( في الزَّكَاةِ : أَن يَنْزِلَ العامِلُ بأْقْصَى مَواضعِ الصَّدَقَةِ ثم يأْمُرَ بالأَموالِ أَنْ تُجْنَبَ إِليه ) ، وقد مرَّ بَيانُ ذلك في جلب ( و ) قِيلَ : هو ( أَنْ يَجْنُبَ ربُّ المالِ بمالِه أي يُبْعِدَهُ عن موْضِعِه حتى يَحْتَاج العاملُ إِلى الإِبْعَادِ في ) اتِّبَاعِه و ( طَلَبِه ) .
( والجَنُوبُ ) كصَبُورٍ ( : رِيحٌ تُخَالِفُ ) وفي لَفْظِ ( الصحاح ) : تُقابِلُ ( الشَّمَالَ ) تأْتِي عن يمِينِ القِبْلَةِ ، وقال ثعلب : الجَنُوبُ من الرِّياح : ما اسْتَقْبلَكَ عن شِمَالِكَ إِذا وقَفْتَ في القِبْلَةِ ، وقال ابن الأَعرابيّ : الجَنُوبُ ( مَهَبُّها من مَطْلَعِ سُهَيْلٍ إِلى مَطْلع الثُّرَيَّا ) ، وعن الأَصمعيّ : الجَنُوبُ : ما بين مَطْلَع سُهَيْلٍ إِلي مَطلعِ الشَّمْسِ في الشِّتَاءِ ، وقال عُمَارةُ : مَهبّ الجَنُوبِ ما بين مَطْلَع سُهَيلٍ إِلى مَغْرِبه ، وقال الأَصمعيّ : إِذا جاءَتِ الجَنوبُ جاءَ معها خَيْرٌ وتَلْقِيحٌ ، وإِذَا جاءَت الشَّمَالُ نَشَّفَتْ ، وتقول العربُ للاثْنَيْنِ إِذا كانا مُتَصَافِيَيْنِ : رِيحُهُمَا
____________________

(2/195)


جَنُوبٌ ، وإِذا تَفَرَّقَا قِيلَ : شَمَلَتْ رِيحُهُمَا ، ولذلك قال الشاعر :
لَعَمْرِي لَئِنْ رِيحُ المَوَدَّةِ أَصْبحَتْ
شَمَالاً لَقَدْ بُدِّلْتُ وَهْيَ جَنُوبُ
وقولُ أَبِي وَجْزَةَ :
مَجْنُوبةُ الأُنْسِ مَشْمُولٌ مَواعِدُهَا
مِنَ الهِجَانِ ذَواتِ الشِّطْبِ والقَصَبِ
قال ابن الأَعرابيّ : يُرِيدُ أَنها تَذْهَبُ مَوَاعِدُها مع الجَنُوبِ ، ويذْهبُ أُنْسُهَا مع الشَّمَال ، وفي ( التهذيب ) الجَنُوبُ مِنَ الرياحِ : حارَّةٌ ، وهي تَهُبُّ في كلّ وَقْتٍ ، ومَهبُّها ما بيْنَ مَهَبَّىِ الصَّبا والدَّبُورِ ممّا يَلِي مَطلَع سُهيلٍ ، وحكى الجوهريُّ عن بعض العرب أنه قال : الجَنُوبُ حارَّةٌ في كلّ مَوضع إِلاّ بنَجْدٍ فإِنها باردةٌ ، وبيْتُ كُثَيِّرِ عزَّةَ حُجَّةٌ له :
جَنُوبٌ تُسَامِي أَوْجُهَ القَوْمِ مَسَّهَا
لَذِيذٌ ومَسْراهَا من الأَرضِ طَيِّبُ
وهي تكون اسْماً وصِفَةً عند سيبويه ، وأَنشد :
رِيحُ الجَنُوبِ مع الشَّمَالِ وتَارةً
رِهَمُ الرَّبِيعِ وصَائِبُ التَّهْتَانِ
وهَبَّتْ جَنُوباً دلِيلٌ على الصِّفَةِ عند أَبي عُثْمَانَ ، قال الفارسيّ ( ليس بدليلٍ ، أَلاَ تَرى إِلى قول سيبويه إِنه قد يكون حالاً ) ما لا يكُونُ صِفةً كالقَفيِزِ والدِّرْهم .
( ج جنَائِبُ ) ، زاد في ( التهذيب ) : وأَجْنُبٌ ، وقد ( جَنَبَتِ ) الرِّيحُ تَجْنُبُ ( جُنُوباً ) وأَجْنَبَتْ أَيْضاً ، أَي هَبَّتْ جَنُوباً ( وجُنِبُوا بالضَّمِّ ) أَي ( أَصْابتْهُمُ ) الجَنُوبُ ، فَهُمْ مجْنُوبُونَ ، وجُنِبَ القَوْمُ أَي أَصابتهمُ الجَنُوبُ ، أَي في أَمْوالِهِم ، قال ساعدةُ بن جُؤَيَّةَ :
سَادٍ تَجَرَّمَ في البَضِيعَ ثَمَانِياً
يُلْوِي بِعَيْقَاتِ البِحارِ ويُجْنَبُ
أَي أَصابتْه الجَنُوبُ ، كذا في ( لسان العرب ) ، وكذلك القولُ في الصَّبَا والدَّبُورِ والشَّمَالِ ، وجَنِبَتِ الرِّيحُ
____________________

(2/196)


بالكسر ، إِذا تَحوَّلَتْ جَنُوباً ( وأَجْنَبُوا ) إِذا ( دخَلُوا فِيهَا ) أَي ريحِ الجنُوبِ .
( وجَن 2 بَ إِلَيْهِ ) أَي إِلى لِقَائِه ( كنَصَر وسمِع ) ، كذا في النسخة ، وفي أُخرى كسمِع ونَصَر ( : قَلِقَ ) ، الكَسْرُ عن ثعلب والفَتْحُ عن ابن الأَعرابيّ ، تقولُ ، جَنِبْتُ إِلى لِقائِكَ وغَرِضْتُ إِلى لِقَائِكَ ، جَنَباً وغَرَضاً ، أَي قَلِقْتُ لِشِدَّةِ الشَّوْقِ إِليكَ .
( والجنْبُ ) : النَّاحِيةُ ، وأَنشد الأَخفش :
النَّاسُ جَنْبٌ والأَمِيرُ جَنْبُ
كأَنَّهُ عَدلَه بجميع الناسِ ، والجَنْبُ أَيضاً ( : مُعْظَمُ الشيءِ وأَكْثَرُه ) ومنه قولُهم : هذا قَلِيلٌ في ( جَنْبِ مَودَّتِكَ ) ، وفي ( لسان العرب ) : الجَنْبُ : القِطْعةُ من الشيْءِ يكون مُعْظَمَه أَو كثيراً منه .
( و ) جَنْبٌ بلاَلاَم : بَطْنٌ من العرب ، وقيل : ( حَيٌّ منَ اليمَنِ ، أَو ) هو ( لَقَبٌ لهم لاَ أَبٌ ) ، وهم : عبْدُ اللَّهِ وجُعْفِيٌّ والحَكَمُ وجِرْوَةُ ، بَنُو سَعْدِ العَشِيرَةِ بنِ مَذْحَجٍ ، سُمُّوا جَنْباً لأَنَّهُم جَانَبُوا بَنِي عَمِّهِمْ صُدَاءَ ويَزِيدَ ابْنَيْ سَعْدِ العَشِيرَة من مَذْحُجٍ ، قاله الدَّارَقُطْنِي ، ونقله السُّهَيْلِيُّ في ( الروض ) ، قال : وذَكرَ في موضعٍ آخَرَ خِلافاً في أَسمائهم ، وذكر منهم بَنِي غِلِيَ ، بالغين ، وليس في ( العرب ) غِلِيٌّ غيره ، قال مهلهل :
زَوَّجَهَا فَقْدُهَا الأَرَاقِمَ في
جَنْبٍ وكانَ الحِبَاءُ مِنْ أَدِمِ
( و ) جَنْبُ بنُ عبدِ الله ( مُحَدِّثٌ كُوفِيٌّ ) له رِوَاية .
( وجَنَّبَ تَجْنِيباً ) إِذا ( لَمْ يُرْسِلِ الفَحْلَ في إِبِله وغنَمِه ، و ) جَنَّبَ القَوْمُ فهم مُجَنِّبُونَ ، إِذا ( انْقَطَعَتُ أَلْبَانُهم ) أَو قَلَّتْ ، وقيلَ إِذا لم يكن في إِبلهم لَبَنٌ ، وجَنَّبَ الرجُلُ ، إِذا لم يَكنْ في إِبِله ولاَ غَنَمِه دَرٌّ ، وهو عَامُ تَجْنِيبٍ ، قال الجُمَيْحُ بنُ مُنْقِذٍ : يذكرُ أَمرأَتَه :
____________________

(2/197)



لَمَّا رَأَتْ إِبِلى قَلَّتْ حَلُوبَتْهَا
وكُلُّ عَامٍ عَلَيْهَا عامُ تَجْنِيبِ
يقول : كلُّ عامٍ يَمرُّ بها فهو عامُ تَجْنِيبٍ ، وقال أَبو زيد : جَنَّبَتِ الإِبِلُ ، إِذا لم تُنْتَجْ منها إِلاّ النَّاقَةُ والنَّاقَتَانِ ، وحَنَّبَهَا هو بشَدِّ النُّونِ أَيضاً ، وفي حديث الحارث بن عَوْفٍ ( إِنَّ الإِبِلَ جَنَّبَتْ قِبَلَنَا العَامَ ) أَي لم تَلْقَحْ فيكونَ لها أَلْبَانٌ .
( وجَنُوبُ : امْرَأَةٌ ) وهي أُخْتُ عَمْرٍ و ذِي الكَلْبِ الشَّاعِرِ . قال القَتَّالُ الكِلاَبِيُّ :
أَبَا كِيَةٌ بَعْدِي جَنُوبُ صَبَابَةً
عَلَيَّ وأُخْتَاهَا بِمَاءٍ عُيُونِ
وفي ( لسان العرب ) : وجَنبَت الدَّلْوُ تَجْنَبُ جَنَباً ، إِذا انْقَطَعَتْ منها وَذَمَةٌ أَو وَذَمَتَانِ فمَالَتْ .
( والجَنَابَاءُ ) بالمَدِّ ( و ) الجُنَابَى ( كسُمَانَى ) مُخَفَّفاً مَقْصُوراً ، هكذا في النسخة التي رَأَينَاهَا وفي ( لسان العرب ) بالضمّ وتشديد النون ، ويدلّ على ذلك أَنّ المؤلّف ضبَط سماني بالتشديد في سمن ، فليكُنْ هذا الأَصحّ ، ثم إِنّه في بعض النسخِ المَدُّ في الثاني ، وكذا في ( لسان العرب ) أَيضاً والذي قيَّده الصاغانيُّ بالضمّ والتخفيف ككُسالَى ، وقال ( : لُعْبَةٌ لِلصِّبْيَانِ ) يَتَجَانَبُ العُلاَمَان فيعتَصمُ كلُّ واحد