Translate بادي -8-7707-

الخميس، 14 أبريل 2022

4. كتاب : تاج العروس من جواهر القاموس

 

4. كتاب : تاج العروس من جواهر القاموس محمّد بن محمّد بن عبد الرزّاق الحسيني أبو الفيض ، الملقّب بمرتضى ، الزَّبيدي 

الذي أَنْكَرَه المؤلفُ على الجوهريّ هو قولُ أَكْثَرِ أَئِمَّة اللغة ، وقد نقل في ( لسان العرب ) بعضاً منه قال : الخَبِيبَةُ : صُوفُ الثَّنِيِّ ، وهو أَفْضَلُ مِنَ العَقِيقَةِ ، وهي صُوفُ الجَذَعِ وأَبْقَى وأَكْثَرُ ، وفيه أَيضاً : وأَخطأَ الليثُ حيث ذَكَر في ترجمة ( حنن ) الحَنَّةُ : خِرْقَةٌ تَلْبَسُهَا المَرْأَةُ فتُغَطِّي رَأْسَهَا ، قال الأَزهريُّ : هو تَصْحِيفٌ ، والذي أَرَاهُ : الخَبَّةُ ، وأَمَّا بالحَاءِ والنَّونِ فَلاَ أَصْلَ له في بابِ الثِّيَابِ .
( و ) من المجاز ( خَبَّ النَّبَاتُ ) والسَّفَى ( : طَالَ وارْتَفَعَ ) وخَبَّ الفَرَسُ جَرَى ( و ) *!خَبَّ ( الرَّجُلُ ) خَبًّا ( : مَنَعَ ما عِنْدَهُ و ) خَبَّ ( : نَزَلَ المُنْهَبِطَ مِنَ الأَرْضِ لِيُجْهَلَ مَوْضِعُهُ وَلاَ يُشْعَرَ به ( بُخْلاً ) ولُؤْماً ، ( و ) خَبَّ ( البَحْرُ : اضْطَرَبَ ) وتَلاَطَمَتْ أَمْوَاجُه ، وقد تَقَدَّمَ ، ( و ) خَبَّ ( فُلاَنٌ : صَارَ ) خَبًّا أَي ( خَدَّاعاً ) .
( والخُبَّةُ بالضَّمِّ : مُسْتَنْقَعُ المَاءِ ) تَنْبُتُ في حَوَالَيْهِ البُقُولُ ) .
( و ) خُبَّةُ ( : ع ) ويقالُ : اسْمُ أَرْضٍ ، قال الأَخطل :
فَتَنَهْنَهَتْ عنه وَوَلَّى يَقْتَرِي
رَمْلاً *!بِخُبَّةَ تَارَةً ويَصُومُ
وقال أَبو حنيفة : الخُبَّةُ : أَرْضٌ بَيْنَ أَرْضَيْنِ ، لا مُخْصِبَةٌ ولا مُجْدِبَةٌ قال الراعي :
حَتَّى تَنَالَ *!خُبَّةً مِنَ *!الخُبَبْ
وعن ابن شُمَيْل ) : *!الخُبَّةُ مِن الأَرْضِ : طَرِيقَةٌ لَيِّنَةٌ مِنْبَاتٌ ليست بحَزْنَة ولا سَهْلَةٍ ، وهي إِلى السُّهُولَةِ أَدْنَى ، قال : وَأَنْكَرَه أَبُو الدُّقَيْشِ ، قال : وزَعَمُوا أَنَّ ذَا الرُّمَّةِ لَقِيَ رُؤبَةَ فقال له : ما معنى قولِ الراعي :
أَنَاخُوا بأَشْوَالٍ إِلَى أَهْلِ خُبَّةٍ
طُرُوقاً وقَدْ أَسْعَى سُهَيْلٌ فَعَرَّدَا
قال : فَجَعَلَ رُؤبةُ يذْهَبُ مَرَّةٍ ها هنا ومرةً ها هنا إِلى أَن قال : هيَ أَرْضٌ بينَ المُكْلِئَةِ والمُجْدِبَةِ ، قال : وكذلك هي ،
____________________

(2/331)


وقيلَ : أَهْل خبَّةٍ ، في بيت الرَّاعِي ، أَبْيَاتٌ قليلةٌ ، والخُبَّةُ منَ المرَاعِي ، ولم يُفَسِّرْ لنا ، وقال ابنُ نُجَيْمٍ : *!الخَبِيبةُ *!والخُبَّةُ كُلُّه واحِدٌ ، وهي الشَّقِيقَةُ بين حَبْلَيْنِ مِنَ الرَّمْلِ ، وأَنشد بيت الراعِي . قال : وقالَ أَبو عمرٍ و : خُبَّة : كَلأُ ، والخُبَّةُ مَكَانٌ يَسْتَنْقِعُ فيه المَاءُ ، ( ز : بَطْنُ الوَادِي ) كذا في النسخ ، وفي بعضها والمَخَبَّةُ : بَطْنُ الوَادِي ( كالخَبِيبَةِ ) والخُبَّةِ ، وفي ( الأَساس ) : ومن المجاز : اعْتَرَضَتْهُمْ *!مَخَبَّةٌ مِنَ الرَّمُلِ . ( والخَبِيبُ : الخُدُّ في الأَرْض ) .
( *!والخَوَابُّ : القَرَابَاتُ ) والصِّهْرُ ، يقال : لي مِن فُلاَنٍ *!خَوَابُّ ، ولي فيهم خَوَابُّ ، ( وَاحِدُهَا خَابٌّ ) ، وفي نسخة خابَّة ، والأَوَّلُ أَصَحُّ .
( *!وخَبْخَبَ ) الرَّجُلُ إِذَا ( غَدَرَ ) عن أَبي عمرٍ و ، ( و ) خَبْخَبَ وَوَخْوَخَ إِذَا ( اسْتَرْخَى بَطْنُه ) ، عن أَبِي عَمرٍ و أَيضاً .
( و ) خَبْخَبَ عنه ( مِنَ الظَّهِيرَةِ أَبْرَدَ ) وأَصْلَهُ خَبَّبَ بِثَلاَثِ بَاءَاتٍ أَبْدَلُوا مِنَ البَاءِ الوُسْطَى خاءً ، للفَرْقِ بينَ فَعْلَلَ وفَعَّلَ ، وإِنَّمَا زادُوا الخَاءَ من سائرِ الحروفِ لأَنَّ في الكلمة خاءٍ ، وهذه غَلَّةُ جميعِ ما يُشْبِهُهُ مِنَ الكَلماتِ .
( *!والخَبْخَاب ) *!كالخَبْخَبَةِ ( : رَخَاوَةُ الشيءِ المُضْطَرِبِ ) واضْطِرَابُه ، ( وقد *!تَخْبَخَبَ ، و ) تَخَبْخَبَ ( بَدَنُه ) إِذا سَمِنَ ثم ( هُزِلَ بَعْدَ السِّمَنِ ) حتى يَسْتَرْخِيَ جُلْدُه فتَسْعَ له صَوْتاً مِنَ الهُزَالِ ، عن ابن دريد ، ( و ) *!تَخَبْخَبَ ( الحَرُّ : سَكَنَ ) بعضُ ( فَوْرَتِه ) .
( وإِبلٌ *!مُخَبْخَبَةٌ بالفَتْحِ ) عَظِيمَةُ الأَجْوَافِ أَوْ ( كَثِيرَةٌ ) لا تُرَدّ كَثرةً ، عن الأَصمعيّ : وأَنشد :
حَتَّى تَجِيءَ الخَطَبَهْ
بِإِبِلٍ مُخَبْخَبَهْ
( أَوْ ) أَنَّهَا هي المُبَخْبَخَةُ ، مَقْلُوبٌ مأْخُوذٌ من بَخْ بَخْ أَي ( سَمِينَةٌ حَسَنَةٌ ، كلُّ مَنْ رَآهَا قالَ ) بَخْ بَخْ ( مَا أَحْسَنَهَا )
____________________

(2/332)


ما أَسْمَنَهَا ، إِعْجَاباً بها ، فَقَلَبَ ، عنِ ابنِ الأَعْرَابِيّ ، أَو أَنَّهَا مُصَحَّفَةٌ من المُجَبْجَبَةِ بالجيم ، أَي عَظِيمة الجُبُوبِ وقد تقدم الكلام عليه في جبب فراجِعْه .
( *!وأَخْبَابُ الفَحَثِ ) بَالكسْرِ والفَتْحِ مَعَاً ( : الحَوَايَا ) هكذا استعمل مجموعاً ، *!والأَخْبَابُ بلَفْظِ جمْعِ *!الخَبِّ ، أَو *!الخَبَبُ : موضع قُرْبَ مَكَّةَ ( وخِبٌّ بالكسر ، و ) خُبَيْب ( كزُبير : موضعانِ ) هكذا نقله الصاغانيّ ، أَما الأَوّل فقد تقدم تحقيقه وأَما الثاني فهو مَوْضِعٌ بمِصْرَ .
( *!والخُبَيْبَانِ ) هُمَا ( أَبُو *!خُبَيْبٍ عبدِ اللَّهِ بنُ الزُّبَيْرِ ) ابنِ العَوَّامِ الأَسَدِيُّ ، ابنُ عَمَّةِ النَّبيِّ صلى الله عليه وسلم وهو المُرَادُ من قول الراعِي :
مَا إِنْ أَتَيْتُ أَبَا خُبَيْبٍ وَافِداً
يَوْماً أُرِيدُ لِبَيْعَتِي تَبْدِيلاَ
( وابْنُه ) خُبَيْبُ بنُ عبدِ اللَّهِ ، ( أَوْ ) هُمَا أَبُو خْبَيْبٍ ( وأَخُوهُ مُصْعَبُ ) بنُ الزُّبَيْرِ ، قال حُمَيْدٌ الأَرْقَطُ :
قَدْنِيَ مِنْ نَصْرِ *!الخُبَيْبَيْنِ قَدِي
فَمَنْ رَوَى *!الخُبَيْبِينَ على الجَمْعِ ، يُرِيدُ ثَلاَثَتَهُمْ ، وقال ابن السّكِّيت : يُرِيدُ أَبَا خُبَيْبٍ ومَنْ كانَ على رَأْيِهِ .
( و ) *!خَبَّابٌ ( كشَدَّادٍ ) اسمُ قَيْنٍ بِمَكَّةَ ) زِيدَتْ شَرَفاً ( كانَ يَضْرِبُ السُّيُوفَ ) الجِيَادَ ويَدُقُّهَا ، حتى ضُرِبَ به المَثَلُ ، ونُسِبَتْ إِليه السُّيُوفُ ( و ) مِمَّا ذَكَرَ أَهْلُ التَّوَارِيخِ أَنْ ( تَكَالَمَ الزُّبَيْرُ وعُثْمَانُ ) رَضِيَ اللَّهُ عنهما في أَمْرٍ منَ الأُمُورِ ، ( فقالَ الزُّبَيْرُ : إِنْ شِئتَ تَقَاذَفْنَا ) مِنَ القَذْفِ وهو الرصمْيُ ، ( فَقَالَ ) عُثْمَانُ : ( أَبِالْبَعَرِ يَا أَبَا عَبْدِ اللَّهِ ) ؟ كأَنَّهُ اسْتَهْزَأَ بِهِ ( قَالَ : بَلْ
بِضَرْبِ خَبَّابٍ ورِيشِ المُقْعَدِ )
يَعْنِي بضَرْبِ خَبَّابٍ السَّيْفَ ، وبرِيشِ المُقْعَدِ النَّبْلَ ، ( والمُقْعَدُ على
____________________

(2/333)


صِيغَةِ المَفْعُولِ : اسمُ رَجُلٍ ( كَانَ يَرِيشُ السِّهَام ، وخَبَّابُ بنُ الأَرَتِّ ) ابنِ جَنْدَلَةَ بنِ سَعدِ بن خُزَيْمَةَ الخُزَاعِيُّ ، وقيلَ التَّمِيمِيُّ ، وهو أَصَحّ ، أَبُو عَبْدِ اللَّهِ ، منَ السابقينَ في الإِسلامِ ، وشَهِدَ بَدْراً ثم نَزَلَ الكوفةَ وماتَ بها سنةَ سَبْعٍ وثلاثينَ ، ( و ) خَبَّابُ ( بنُ إِبرَاهِيمَ ) وهو أَبُو إِبراهِيمَ الخُزَاعِيُّ ، ذكره الطَبَرَانِيُّ ، ( وعبْدُ الرحمنِ بنُ خَبَّابٍ ) السُّلَمِيُّ ، بَصْرِيٌّ ، روى عنه فَرْقَدٌ أَبُو طَلْحَة حَديثاً مُتَّصِلاً ( صَحَابِيُّونَ . وعبدُ اللَّهِ وصالحٌ وهِلاَلٌ ويونُسُ الرَّافِضِيُّ ومحمدٌ أَولادُ *!الخَبَّابِينَ ) أَمَّا عبدُ اللَّهِ بنُ خَبَّابٍ فهو من مَوالِي بَنهي النَّجَّارِ ، ثِقَةٌ ، منَ الثالثةِ ، روَى عن أَبِي سَعِيدٍ ، وصالحُ ابنُ خَبَّابٍ مِنْ شُيُوخِ الأَعمَشِ ، وهِلاَلُ بنُ خَبَّابٍ ، هو أَبُو العَلاَءِ البَصْرِيُّ من مَوَالِي عبدِ القَيْسِ ، نَزَلَ المَدَائِنَ ، صَدُوقٌ ، تَغَيَّرَ بأَخَرَةٍ ، ويُونُسُ بنُ خَبَّابٍ ، رَوَى عن عَطاءٍ ومُجَاهِدٍ ، وهو ضَعِيفٌ ، قال الذَّهَبِيُّ في الدِّيوَانِ : كانَ سَبَّاباً لِعُثْمَانَ رَضِيَ الله عنه ، وفي ( التقريب ) : الأَسِيديّ مَوْلاَهُم الكوفِيُّ صَدُوقٌ ، يُخْطِىءُ ، ورُمِيَ بالرَّفْضِ ، ومُحَمَّدُ بنُ خَبَّابٍ شَيْخٌ لحاجِبِ بنِ أَرْكِينَ ، قاله الذهبيّ ، ( و ) كَذَا ( أَبُو خَبَّابٍ الوَالِيدُ بنُ بُكَيْرٍ ) التَّمِيمِيُّ الكُوفِيُّ ، هكذَا ضبطه الذهبيُّ وفي ( تقْرِيب الحافِظِ ) : بالجِيمِ والنون ، وقال : لَيِّنُ الحديثِ ، منَ الثامنَةِ ( وصالِحُ بنُ عَطَاءٍ بنِ حَبَّابٍ ) ذكره الذهبيّ في المُشْتَبِه ، ( مُحَدِّثُونَ ) وفاته : أَبُو زَيْد بنُ خَبَّابٍ الصّغانيّد فإِنه مذكورٌ مع هؤلاء .
( و ) خُبَيْبٌ ( كزُبَيْرٍ ابنُ يَسَافٍ ) ويقالُ أَسَافِ بنِ عُتْبَةَ بنِ عمرٍ و الخَزْرَجِيُّ ، ( و ) خُبَيْبُ ( بنُ الأَسْوَدِ ) الأَنصاريُّ ، قال عَبدانُ : هُوَ بَدْرِيٌّ ، ( و ) خُبَيْبُ ( بنُ الخَارِثِ ) ، هكذا قاله ابنُ شاهِينَ ، وقال أَبو موسى : هو بالجيم ، ( و ) خُبَيْبُ ( بنُ مالكٍ ) الأَنْصَارِيُّ الأَوْسِيُّ ( وأَبُو عَبْدِ اللَّهِ ) خُبَيْبٌ حَلِيفُ الأَنْصَارِ ( الجُهَنِيُّ ، صَحَابِيُّونَ ، و ) خُبَيْبُ ( بنُ سُلَيْمَانَ بنِ
____________________

(2/334)


سَمُرَةَ ) بنِ جُنْدَبٍ أَبُو سُلَيْمَانَ الكُوفِيُّ ، مجهولٌ ، مِن السابعةِ ، ( و ) خِبَيْبُ ( بنُ عبدِ اللَّهِ بن الزُّبَيْرِ ) ، وقد تقدّم ، وبِهِ كانَ يُكْنَى وَالدُه ، ثِقَةٌ عَابدٌ من الثالِثَةِ ، مات سنةَ ثلاثٍ وتسعِينَ ( و ) ابنُ أَخِيهِ خُبَيْبُ ( بنُ ثابتٍ الجَوَادُ الفَصِيحُ ) وهو ابنُ عبدِ اللَّهِ بنِ الزُّبَيْرِ من ، وَلَدِه المُغِيرَةُ ، وَلاَّهُ المَهْدِيُّ عَلَى المَدِينَةِ ( و ) ابنُ عَمِّهِ خُبَيْبُ ( بنُ الزُّبَيْرِ بنِ عبدِ اللَّهِ ) بن الزُّبيرِ ، ( و ) خُبَيْبُ ( بنُ عبدِ الرحمنِ ) بن خُبَيْبِ بن يَسَافٍ أَبُو الحَارِثِ المَدَنِيُّ ( شيخُ مالكِ ) بنِ أَنَسٍ ، ثِقَةٌ ) ، مِنَ الرابعةِ ( ومُعَاذُ بنُ خُبَيْبٍ ) الجُهَنِيُّ ، ( وأَبُو خُبَيْبٍ العَبَّاسُ بنُ ) أَحْمَدَ ( البِرْتِيُّ ) ، بالكَسْرِ ، ( مُحَدِّثْونَ ) وفَاتَه في الصَّحابةِ خُبَيْبُ بنُ عَدِيَ الشَّهِيدُ ، وفي المِحدِّثِينَ : مُعَاذُ بنُ عبدِ اللَّهِ بن خُبَيْبٍ الجُهَنِيُّ ، وعنه مُسْلِمُ بنُ خُبَيْبٍ ، رَوَوُا الحَدِيثَ ، ومُحَمَّدُ بنُ إِبراهيمَ بنِ خُبَيْبِ بنِ سُلَيْمَانَ بنِ سَمُرَة ، رَوَى عنه مَرْوَانُ بنُ جَعْفَرٍ ، وعَمْرُو بنُ خُبَيْبِ بنِ عَمْرٍ و ، وخُبَيْبُ بنُ عبدِ اللَّهِ الاينْصَارِيُّ المَدَنِيُّ ، عن معاويةَ ، وعمرُو بنُ خُبَيْبِ بنِ الزُّبَيْرِ . نُسِبَ إِلى جَدِّهِ ، وهو خُبَيّبٌ مَوْلَى الزُّبيرِ بنِ العَوَّامِ ، رَوَى عن مَوْلاَهُ .
خبجب : ( الخَبْجَبَةُ ) بالخاءِ المعجمةِ وبعدَ الباءِ جِيمٌ ، أَهمله الجماعة كلهم ، وهو اسْمُ ( شَجَرٍ ) ، حُكِيَ ذلك ( عَنْ ) أَبِي القاسِم ( السُّهَيْلِيِّ ) في الرَّوْضِ ( ومِنْه بَقِيعُ الخَبْجَةِ ) كما يقولونُ : بَقِيعُ الغَرْقَدِ ( بالمَدِينَةِ ) المُشَرِّفَةِ على ساكِنها أَفضلُ الصلاةِ والسلامِ ، وإِنَّمَا سُمِّي به ( لأَنَّه كانَ مَنْبِتَهَا ) كَمَا كانَ مَنْبِتَ الغَرْقَدِ ، ( أَوْ كانَ مَنْبِتَهَا ) كَمَا كانَ مَنْبِتَ الغَرْقَدِ ، ( أَوْ هُوَ بجِيمَيْنِ ) كَمَا كانَ مَنْبِتَ الغَرْقَدِ ، ( أَوْ هُوَ بجِيمَيْنِ ) كما أَشَرْنَا لذلك في جبب ، فراجعْه ، وقد أَعادَهُ المصنفُ أَيضاً في بقع كما سيأْتي .
خترب : ( خُتْرُبٌ ، كقُنْفُذٍ ) أَهمله الجوهَريّ وقال ابن دريد هو ( : ع ) .
____________________

(2/335)



( وخَتْرَبَه : قَطَّعَهُ ) تَقْطِيعاً ، ( و ) خَتْرَبَه بالسَّيْفِ ( عَضَّاهُ ) أَعْضَاءً .
خثعب : ( الخِ نْثَعْبَةُ ، مُثَلَّثَةَ الخَاءِ ، والثَّاءُ المُثَلَّثَةُ مفتوحةٌ ) مع التثليثِ ( و ) كذلك ( الخُنْثُعْبَةُ بضَمَّتَيْنِ ) أَي بضَمِّ الخَاءِ والثاءِ هي ( : النَّاقَةُ الغَزِيرَةُ اللَّبَنِ ) قال سيبويه : النونُ في خنْثَعْبَة زائدةٌ وإِن كانت ثانيةً ، لأَنَّهَا لو كانت كجِرْدَحْلٍ كانت خُنْثَعْبَة كجُرْدَحْلٍ ، وجْرْدَحْلٌ بناءٌ معدومٌ ، وقد أَعاد المؤلفُ هذه المادةَ في النون لأَجلِ التَّنْبِيهِ ، كما يأْتي .
والخِنْثَعْبَةُ : اسْمٌ للاسْتِ ، عن كُرَاع .
خدب : ( خَدَبَه بالسَّيْفِ ) يَخْدبهُ خَدْباً ( ضَرَبَه ، أَوْ ) خَدَبَه : قَطَعَه ، قاله أَبو زيد ، وأَنشد :
بِيضٌ بِأَيْدِيهِمُ بِيضٌ مُؤَلَّلةٌ
لِلْهَامِ خَدْبٌ ولِلأَعْنعاقِ تَطْبِيقُ
وقِيلَ : خَدَبَ إِذا ( قَطَعَ اللَّحْمَ دُونَ العَظْمِ ) . في ( التهذيب ) : الخَدْبُ : الضَّرْبُ بالسَّيْفِ يَقطع اللحمَ دون العَظْم ( أَوْ هُوَ ) أَيِ الخَدْبُ ( : ضَرْبٌ ) في ( الرَّأْسِ ) ونحوِه ( و ) الخَدْبُ بالنَّابِ : شَقُّ الجِلْدِ مع اللَّهْمِ ، ولم يُقَيِّدْه في الصحاح بالنَّابِ ، والخَدْبُ ( : العَضُّ ) وخَدَبَتْهُ الحَيَّةُ تَخْدبُهُ حَدْباً : عَضَّتْهُ ، ( و ) الخَدْبُ ( : الكَذِبُ ) وقد خَدَبَ خَدْباً : إِذا كَذَبَ ( و ) الخَدْبُ ( : الحَلْبُ الكَثِيرُ ) فيمَا يُقالُ ، نقله الصاغانيُّ .
وقد أَصَابَتْهُ خَادِبَةٌ ، أَي شَجَّةٌ شَدِيدَةٌ ، وشَجَّةٌ خادِبَةٌ : شَدِيدَةٌ ( وضَرْبَةٌ خَدْبَاءُ : هَجَمَتْ عَلَى الجَوْفِ ) وطَعْنَةٌ خَدْبَاءُ ، كذلك ، وقيل : واسِعَةٌ ( وحَرْبَةٌ خَدْبَاءُ وَخدِبَةٌ كفَرِحَةٍ ) أَي ( واسِعَةُ الجُرْحَ ) ، ودِرْعٌ خَدْبَاءُ : واسِعَةٌ أَوْ لَيِّنَةٌ ) قال كعبُ بن مالكٍ الأَنْصَارِيُّ .
خَدّبَاءُ يَحْفِزُهَا نِجَادُ مُهَنَّدٍ
صَافِي الحَدِيدَةِ صارَمٍ ذِي رَوْنَقِ
____________________

(2/336)



يَحْفِزُهَا : يَدْفَعُهَا ، وعن ابن الأَعْرابيّ : نابٌ خَدِبٌ ، وسَيْفٌ خَدِبٌ ، وضَرْبَةٌ خَدْبَاءُ : مُتَّصِلَةٌ طَوِيلَةٌ ، وسِنَانٌ خَدِبٌ ، قال بِشْر :
عَلَى خَدِبِ الأَنْيَابِ لَمْ يَتَثَلَّمِ
والخَدْبَاءُ : العَقُورُ مِن كُلِّ الحَيَوَانِ ، قاله ابن الأَعرابيّ .
والخَدَبُ مُحَرَّكَةً : الهَوَج والطُّولُ ) وفي لسَانه خَدَبٌ ، أَي طُولٌ ، ( وهو خَدِبٌ كَكَتِفٍ وأَخْدَبُ ومُتَخَذِّبٌ ) أَي أَهْوَجُ ، والمَرْأَةُ خَدْبَاءُ ، يقال : كَانَ بِنَعَامَةَ خَدَبٌ ، وهو المُدْرِكُ الثَّأْرِ ، أَيْ كانَ أَهْوَجَ ، ونَعَامَةُ لَقَبُ بَيْهَسٍ ، والخُدْبَةُ بالضَّمِّ : الطُّولُ كالخَدَبِ .
( والخِدَبُّ كَهِجَفَ : الشَّيْخُ ، و ) الخِدَبُّ ( : العَظمُ ) الجَافِي قال :
خِدَبٌّ يَضِيقُ السرْجُ عنه كَأَنَّمَا
يَمُدُّ رِكَابَيْهِ مِنَ الطُّولِ ماتِحُ
وفي صفةِ عُمَرَ لاضي الله عنه ( خِدَبٌّ مِنع الرِّجَالِ كَأَنَّهُ رَاعِي غَنَمٍ ) أَي عَظِيمٌ جَافٍ ، ( و ) الخِدَبُّ ( : الضَّخْمُ مِنَ النَّعَامِ وغَيْرِه ) يقال : رَجُلٌ خِدَبٌّ أَي ضَخْمٌ ، وجارِيَةٌ خِدَبَّةٌ ، ومنه قولُ إِمِّ عبدِ اللَّهِ بنِ الحارثَ بنِ نَوْفَل :
لأُنْكِحَنَّ بَبَّهْ
جَارِيةً خِدَبَّهْ
وبَعيرٌ خِدَبٌّ : شَدِيدٌ صُلبٌ ضَخْمٌ قَوِيٌّ . وفي الأْساس ، ورَجُلٌ وجَمَلٌ خِدَبٌّ : كامِلُ الخَلْقِ شَدِيدُهُ . ( و ) الخِدَبُّ ( : الجَمَلُ الشَّدِيدُ الصُّلْبُ ) الضَّخْمُ القَوِيُّ .
( والأَخْدَبُ : الطَّوِيلُ ) والأَهْوَجُ والذي لاَ يَتَمَالَكُ مِنَ الحُمْقِ ، قال امرؤ القيس :
ولَسْتُ بِطَيَّاخَةٍ في الرِّجَالِ
ولسْتُ بِخِزْرَافَةٍ أَخْدَبَا
الخِزْرَافَةُ : الكَثِيرُ الكَلاَمِ الخَفِيفُ الرِّخْوُ ، ( و ) الأَخْدَبُ ( : الذِي يَرْكَبُ رَأْسَهُ ) جَرَاءَةً .
( والخَيْدَبُ : الطَّرِيقُ الوَاضِحُ ) ،
____________________

(2/337)


حكاه الشَّيْبَانيُّ ، قال الشاعر :
يَعْدُو الجَوَادُ بها في خَلِّ خَيْدَبَةٍ
كَمَا يُشَقُّ إِلى هُدَّابِه السَّرَقُ
( و ) خَيْدَبٌ ( : ع مِنْ رِمَالِ بَنِي سَعْدٍ ) قال العجّاج :
يِحَيْثُ ناصَى الخَبِرَاتُ خَيْدَبَا
والخَيْدَبَةُ : الطَّرِيقَةُ ، يقال : فلانٌ عَلَى طَرِيقَةٍ صالِحَةٍ وخَيْدَبَةٍ ( وخيْدَبَتُكَ : رَأْيكَ ) يقالُ : تَرَكْتُهُ وخَيْدَبَتَه ، أَيْ رَأْيَهُ ( و ) أَقْبِلْ عَلَى خَيْدَبَتِكَ أَي ( أَمْرِكَ الأَوَّلِ ) قالَهُ أَبو زيد ، كما يقالُ : خُذْ في هِدْيَتِكَ وقِدْيَتِكَ أَي فِيمَا كُنْتَ فيه .
( و ) الخَدِبُ ( كالكَتِفِ : القَاطعُ ) يقال : سَيْفٌ خَدِبٌ ، ونابٌ خَدِبٌ ، عن ابن الأَعرَابيّ .
( والتَّخَدُّبُ : السَّيْرُ الوَسَطُ ) .
( و ) عن الأَصمعيّ : مِنْ أَمْثَالِهِمْ في الهلاَكِ قولُهُمْ ( قَعُوا فِي ( خَدِبَاتٍ ) بكَسْرِ الدَّالِ ) وضبطَه الصَّاغَانِيُّ بفتحها ، أَي في ( الهَلاَكِ ، أَوْ ) يُضْرَبُ في ( الخُرُوجِ ) والانحِيَازِ ( عن القَصْدِ ) قالَهُ الأَصمعيّ أَيضاً ، وقد تقدمت الإِسَارَةُ إِليه في ( جذب ) فراجعْه .
( ) ومما يُسْتَدْرَكُ عليه :
الخَدْبَاءُ : العَقُورُ مِنْ كُلِّ حَيَوَانٍ .
والخُنْدُبُ ، بالضَّمِّ : السَّيِّىءُ الخُلُقِ .
خدرب : ( خَدْرَبٌ ) بالدَّال المهملة ( كجَعْفَرٍ ) أَهمله الجوهريُّ وصاحب اللسام ، وقال ابن دريد : هو ( اسْمٌ ) .
خذعب : ( خَذْعَبَهُ ) أَهمله الجوهريّ ، وصاحب اللسان هُنَا ، وقال ابن دُريد : خَذْعَبَهُ بالسَّيْفِ وبَخْذَعَه ( : قَطَعَهُ ) ، وأَورده في اللسان في بخذع اسْتِطْرَاداً .
( والخُذْعُوبَةُ ، بالضَّمِّ : القِطْعَةُ مِنَ القَرْعَةِ أَوِ القُثَّاءِ أَوِ الشِّحْمِ ) ، وهو في
____________________

(2/338)


اللسان في ( خرعب ) اسْتِطْرَاداً .
خذعرب : ( خَدَعْرَبٌ كَسَفَرْجَلٍ : اسْمٌ ) أَهمله الجوهريّ وابن منظور ، ونقله ابن دريد وقال : زَعَمُوا ، ولا أَدْرِي ما صِحَّتُه .
خذلب : ( الخِذْلِبُ كزِبْرِجٍ ) هو بالذَّال المعجمة ، وفي ( لسان العرب ) والتكملة بالمُهْمَلَة ، وقد أَهمله الجوهريّ ، وقال ابن دريد : هِيٍ ( النَّاقَةُ المُسِنَّةُ المُسْتَرْخِيَةُ ) يقال : نَاقَةٌ خِذْلِبَةٌ ، أَي مُسْتَرْخِيَةٌ فيها ضَعْفٌ .
( والخَذْلَبَةُ : مِشْيَةٌ فيها ضَعْفٌ ) ، وهو من ذلك .
خرب : ( الخَرَابُ ضِدُّ العُمْرَانِ ) بالضَّم ( ج أَخْرِبَةٌ وخِرَبٌ كعِنَبٍ ) الأَخِيرُ حُكِيَ ( عن ) أَبِي سُلَيْمَانَ ( الخَطَّابِيِّ ) في حَدِيثِ بِناءِ مَسْجِدِ المَدِينَةِ ( كَانَ فيه نَخْلٌ وقُبُورُ المُشْرِكِينَ وخِرَبٌ ، فَأَمَرَ بالخِرَبِ فَسُوِّيَتْ ) وقال ابنُ الأَثِيرِ : الخِرَبُ يَجُوزُ أَنْ يَكُونَ بكَسْرِ الخَاءِ وفَتْحِ الرَّاءِ جَمْعَ خَرِبَةٍ كَنَقِمَةٍ ونِقَمٍ ، ويجوزُ أَنْ يكونَ جَمْعَ خِرْبَةٍ بكَسْرِ الخَاءِ وسُكُونِ الرّاءِ على التَّخْفِيفِ كنِعْمَةٍ ونِعَمٍ ويجوزُ أَنْ يكونَ الخَرِب بفَتْحِ الخاءِ ، وكَسْرِ الراء كنَبقَةٍ ونَبِقٍ ، وكَلِمَةٍ وكِلِمٍ ، قال : وقد رُوِي بالحَاءِ المُهْمَلَةِ والثَّاءِ المُثَلَّثَةِ ، يُرِيدُ به المَوْضِعَ المَحْرُوثَ للزِّراعَةِ .
( و ) الخَرَابُ ( لَقَبُ زَكَرِيَّا بنِ أَحْمَدَ ) هكذا في النسخ والصوابُ يَحْيَى بَدَلَ أَحْمَدَ ( الوَاسِطِيِّ المُحَدَّثِ ) عن ابن عُيَيْنَةَ ( وهُوَ كَلَقَبِهِ ) أَي ضَعِيفٌ ساقِطُ الرِّوَايَةِ .
( خرِبَ ) بالكَسْرِ ( كَفَرِح ) خَرَاباً فهو خَرِبٌ ، ( وأَخْرَبَه ) يُخْرِبُه ، ( وخَرَّبَهُ ) ، وفي الحديثِ ( مِن اقْتِرَابِ ) السَّاعَةِ إِخْرَابُ العَامِرِ وعِمَارَةُ الخَرَابِ )
____________________

(2/339)


الإِخْرَابُ أَنْ تَتْرُكَ المَوْضِعَ خَرِباً ، والتَّخَرُّبُ : التَّهَدُّمُ ، وقد خَرَّبَهُ المُخَرِّبتَخْرِيباً ، وفي الدُّعَاءِ ( اللَّهُمَّ مُخَرِّبَ الدُّنْيَا ومُعَمِّرَ الآخِرَةِ ) أَي خَلَقْتَهَا لِلْخَرَابِ ، وخَرَّبُوا بُيُوتَهُمْ ، شُدِّدَ للمبالغَةِ أَو لِفُشُوِّ الفِعْلِ ، وفي التنزيل : { يُخْرِبُونَ بُيُوتَهُمْ } ( الحشر : 2 ) مَنْ قَرَأَهَا بالتَّشْديد فمعناهُ يُهَدِّمُونَهَا ، ومَنْ قَرَأَ : يُخْرِبُونَ فمعناه يَخْرُجُونَ منها ويَتْرُكُونَهَا ، والقِرَاءَة بالتَّخْفيفِ أَكْثَرُ ، وقرأَ أَبو عمرٍ و وَحْدَه بالتشديدِ ، وسَائِرُ القُرَّاءِ بالتَّخْفِيفِ .
( والخَرِبَةُ كفَرِحَةٍ : مَوْضِعُ الخَرَابِ ) يقال : دارٌ خَرِبَة : أَخْرَبَهَا صاحِبُهَا ( ج خَرِبَاتٌ وخَرِبٌ كَكَتِفٍ ) لَوْ قال ككَلِمَاتٍ وكَلِمٍ جمْعِ كَلِمَةٍ كانَ أَحْسَن كمَا لا يَخْفَى . وقال سيبويه : فَعِلَةٌ لا تُكَسَّرُ ، لقِلَّتِهَا في كلامِهِم ( وخرائِبُ ) ويقال : وَقعُوا في وَادِي خَرِبَاتٍ ، أَيِ الهَلاكِ ، والخَرِبَة ( كالخِرْبَة بالكسْرِ ) روي ذلك ( عن الليث ج ) خِرَبٌ ( كعِنَبٍ ) وهو أَحَدُ الأَوجُهِ الثلاثةِ ، وقد تقدم النقلُ عن ابن الأَثير .
( و ) الخَرِبَةُ ( قُرًى بِمِصْرَ ) كثيرةٌ منها ( خَمْسٌ بالشَّرْقِيَّةِ ) خَرِبَة القطفِ ، وخَرِبة الأَتل ، وخَرِبَةُ نما ، وخَرِبةُ زَافِرٍ ، وخَرِبة النكارية ، هذِه الخَمْسَةُ بالشَّرْقِيَّةِ ، إِحْدَاهَا المَوْقُوفَة على الخَشَّابِيِّة إِحْدى مدَارِسِ جامِعِ عمرِو بنِ العاصِ ، وقَفَهَا السُّلْطَانُ صلاحُ الدينِ يوسفُ بنُ أَيُّوبَ وكانَ السِّرَاجُ البَلْقِينِيُّ يُسَمِّيهَا العَامِرَةَ ، كما في ذَيْلِ قُضَاةِ مِصْرَ للسَّخَاوِيِّ ، ( و ) منها ( : ة بالمُنُوفِيَّةِ ) تُسَمَّى بذلك ، ومَوْضِعٌ بَيْنَ القُدْسِ والخَلِيلِ ( والخَرْبَةُ بالفَتْحِ : الغِرْبالُ ) ويوجد في بعضِ النسخِ الغِرْبَانُ بالنُّونِ بَدَل اللاَّمِ ، وهو خَطَأٌ .
( و ) الخَرَبَةُ ( بالتَّحْرِيكِ : أَرْضٌ لِغَسَّانَ و : ع لِبَنِي عِجْلٍ ، وسُوقٌ باليَمَامَةِ ) وفي بعض النسخ : وبالتَّحْرِيكِ أَرْضٌ باليَمَامَةِ ، وسُوقٌ لِبَنِي عِجْلٍ وأَرْضٌ لغَسَّانَ و : ع ، ( و ) الخَرَبَةُ
____________________

(2/340)


( : العَيْبُ ) والفَسَادُ في الدِّينِ كالخُرْبَةِ والخُرْبِ بالضَّمِّ فيهِما ، والخَرَبِ بالتَّحْرِيكِ ، وفي الحديثِ ( الحَرَمُ لاَ يُعِيذُ عاصِياً ولا فارًّا بِخَرَبَةٍ ) والمُرَادُ هنا الذي يَفِرُّ بشيءٍ يريدُ أَنْ يَنْفَرِدَ به ويَغْلِبَ عليه مِمَّا لا تُجِيزُهُ الشَّرِيعَةُ ، وأَصْلُ الخَرَبَةِ العَيْبُ ، قاله ابن الأَثيرِ ، والخَرَبَةُ : الكَلِمَةُ القَبِيحَةُ ، يقالُ : ما جَرَّبَ عليه خَرَبَةً ، أَي كَلِمَةً قَبِيحةً ، ( و ) الخَرَبَةُ ( : العَوْرَةُ ) ، وفي حديث عبدِ اللَّهِ ( ولاَ سَتَرْتَ الخَرَبَةَ ) يَعْنِي العَوْرَةَ ( و ) الخَرَبَةُ ( : الذِّلَّةُ ) والفَضِيحَة والهَوَانُ ، وفي نسخة : الزَّلَّةُ بَدَل الذِّلَّةِ .
( و ) الخِرْبَة ( بالكَسْرِ : هَيْئةُ الخَارِبِ ) لكن ضبطه التِّرْمِذِيُّ وقال : ويُرْوَى بكَسْرِ الخاءِ ، وهو الشيءُ الذي يَسْتَحْيَا منه ، أَو من الهَوَانِ والفَضِيحَةِ ، قال : ويجوزُ أَن يكونَ بالفَتْحِ ، وهو الفَعْلَةُ الوَاحِدَة منهما .
( و ) الخْرْبَةُ ( بالضَّمِّ : كُلُّ ثَقْبٍ مُسْتَدِيرٍ ) مِثْلِ ثَقْبِ الأُذُنِ ، وقِيلَ هو الثَّقْبُ مُسْتَدِيراً كانَ أَو غيرَه ، وفي الحديث ( أَنَّهُ سَأَلَه رَجُلٌ عَنْ إِتْيَانِ النِّسَاءِ في أَدْبَارِهِنَّ ، فقالَ : في أَيِّ الخُرْبَتَيْنِ أَوْ فِي أَيِّ الخُرْزَتَيْنِ أَو في أيِّ الخُصْفَتَيْنِ ) يَعْنِي في أَيِّ الثُقْبَتَيْنِ ، والثَّلاَثَةُ بمَعْنًى واحد وكلاهما قد رُوِيَ ، وخُرْبَةُ السِّنْدِيِّ : ثَقْبُ شَحْمَةِ الأُذُنِ إِذا كانَ ثَقْباً غيرَ مخْرُومٍ ، فإِنْ كانَ مَخْرُوماً قيل : خَرَبَةُ السِّنْدِيِّ ، ( و ) قِيلَ : الخُرْبَةُ : ( سَعَةُ خَرْقِ الأُذُنِ ، كالأَخْرَبِ ) اسْمٌ كأَفُكَلٍ ، وأَخْرَبُ الأُذُنِ كخُرْبَتِهَا ، ( و ) الخُرْبَةُ ( مِنَ الإِبْرَةِ والاسْتِ ) : خُرْتُهَا ، أي ( ثَقْبُهَا ، كَخَرْبِهَا وخَرَّابَتِهَا مُشَدَّدَةً ، ويُضَمَّانِ ، و ) الخُرْبَة هي ( عُرْوَةُ المَزَادَةِ أَوْ أُذُنُهَا ، ج ) أي في الكُلِّ ( خُرَبٌ ) بضَمَ فَفَتْحٍ ( وخُرُوبٌ ، وهذه ) عن أبي زيد ( نادِرَةٌ
____________________

(2/341)


و ) هي ( أَخْرَابٌ ) قال أَخْرَابٌ ) قال أَبو عُبيدٍ : الخْرْبَةُ : عُرْوةُ المَزَادَة ، سُمِّيَتْ بها لاِسْتِدَارَتِهَا ، ولِكُلِّ مَزَادَةٍ خُرْبَتَانِ وكُلْيَتَانِ ، ويقال : خُرْبَانِ ، ويُخْرَزُ الخُرْبَانِ إِلى الكُلْيَتَيْنِ ، والخُرَّابَةُ كالخُرْبَةِ ، ويُخَفَّفُ ، والتِّشْدِيدُ أَكثرُ وأَعْرَفُ فيه ، والخُرْبَتَانِ : مَغْرِزُ رَأْسِ الفَخِذِ ، قال الجوهَرِيّ : الخُرْبُ : ثَقْبُ رَأْسِ الوَرِكِ ، والخْرْبَةُ مِثْلُه ، وكذلك الخُرَابَةُ ، وقد يُشَدَّدُ ، وخُرْبُ الوَرِكِ وخَرَبُهُ : ثَقْبُهُ ، والجَمْعُ أَخْرَابٌ ، وكذلك : خُرْبَتُه وخُرَابَتُه ، وخُرَّابَتُهُ ، والأَخْرَابُ : أَطرافُ ( أَعيارِ ) الكَتِفَيْنِ السُّفَلُ ، ( و ) الخُرْبَةُ ( وِعَاءٌ يَجْعَلُ فيه الرَّاعِي زَادَهُ ) ، وقد تقدم في المُهْمَلَةِ مثلُ ذلكَ ، فانْظُرْه إِنْ لم يكنْ تصحيفاً ، ( و ) الخْرْبَةُ ( : الفَسَادُ في الدِّينِ ) والرِّيبَةُ ، وأَصْلُهَا : العَيْبُ ، ويقالُ : ما فيه خُرْبَةٌ أَي عَيْبٌ ( كالخُرْبِ ) بالضَّمِّ ، ( ويُفْتَحَانِ ) ، والخَرَبِ ، بالتَّحْرِيك ، ويقال : مَا رَأَيْنَا مِنْ فلانٍ خُرْبةً وخَرَباً مُنْذُ جَاوَزَنَا ، أَي فَسَاداً في دِينِه وشَيْناً ، وقد تقدَّم ما يتعلَّق به ، وجاءَ في سِيَاقِ البُخَارِيِّ أَنَّ الخَرَبَةَ : الجِنَايَةُ والبَلِيَّةُ .
( وخَرَبَهُ : ضَرَبَ خُرْبَتَهُ ) وهي مَغْرِزُ رَأْسِ الفَخِذِ أَو غير ذلك حَسْبَمَا ذُكِرَ آنِفْاً .
( و ) خَرَبَ الشيءَ يَخْرُبُهُ خَرْباً ( : ثَقَبَه أَوْ شَقَّهُ ) .
( و ) خَرَبَ ( فلانٌ : صَارَ لِصًّا ) والخَارِبُ : مِنْ شَدَائِدِ الدَّهْرِ .
( و ) خَرَبَ ( الدَّارَ : خَرَّبَهَا ، كأَخْرَبَهَا ) الأُولى لغةٌ في الاثنين ، عنِ ابن الأَعرابيّ ، وأَبي عمرو ، ومن المجاز : هِوَ خَرِبُ الأَمَانةِ ، وعِنْدَهُ تَخْرَبُ الأَمَانَاتُ ، كذا في ( الأَساس ) .
( و ) خَرَبَ فلانٌ إِبِلَ فلانٍ يَخْرُبُ خِرَابَةً مثْلُ كَتَبَ يَكْتُب
____________________

(2/342)


كِتَابَةً ، قاله الجوهريّ ، وقال اللِّحْيَانيُّ : خَرَبَ فلانٌ ( بِإِبِلِ فلانٍ ) يَخْرُبُ بِهَا ( خِرَابَةً ، بالكَسْرِ والفَتْحِ ، وخَرْباً وخُرُوباً ) أَيْ ( سَرَقَهَا ) ، قال : هكذا جاءَ متعدِّياً بالباء ، وقد رُوِيَ عن اللحيانيِّ متعدِّياً بغير الباء أَيضاً ، وأَنشد :
أَخْشَى عَلَيْهَا طَيِّئاً وأَسَدَا
وخَارِبَيْنِ خَرَبَا فَمَعَدَا
لاَ يَحْسِبَانِ اللَّهَ إِلاَّ رَقَدَا
والخَارِبُ : سارِقُ الإِبِلِ خاصَّةً ، ثم نُقِلَ إِلى غيرِهَا اتِّسَاعاً ، قال الشاعر :
إِنَّ بِهَا أَكْتَلَ أَوْرِزَامَا
خُوَيْرِبَيْنِ يَنْقُفَانِ الْهَامَا
قال أَبو منصور : أَكْتَلُ ورِزَامٌ : رَجُلاَنِ خَارِبَانِ ، أَيْ لِصَّانِ ، وخُوَيْرِبَانِ تَصْغِيرُ ( خَارِبَانِ ) صَغَّرَهُمَا ، والجَمْعُ خُرَّابٌ .
( والخَرَبُ ، مُحَرَّكَةً : ذَكَرُ الحُبَارَى و ) قيل : هو الحُبَارَى كُلُّهَا ، والخَرَبُ مِنَ الفَرَسِ ( : الشَّعَرُ المُقَشَعِرُّ في الخَاصِرَةِ ) قاله الأَصمعيّ ، وأَنشد :
طَوِيلُ الحِدَاءِ سَلِيمُ الشَّظَى
كَرِيمُ المِرَاحِ صَلِيبُ الخَرَبْ
الحِدَأَةُ : سَالِفَةُ الفَرَسِ ، وهو ما تقدَّم من عُنُقِه ( أَو ) الشَّعَرُ ( المُخْتَلِفُ وَسَطَ المِرْفَقِ ) منه ، قال أَبو عبيدة : دَائِرَةُ الخَرَبِ ، وهي الدائرةُ التي تكونُ عندَ الصَّقْرَينِ ، ودَائِرَتَا الصَّقْرَيْنِ هُمَا اللتَانِ عندَ الحَجَبَتَيْنِ والقُصْرَيَيْنِ ( ج أَخْرَابٌ وخِرَابٌ وخِرْبَانٌ ، بكَسْرِهِمَا ) الأَخيرةُ عن سيبويه ، قال الراجز :
تَقَضَّيَ البَازِي إِذَا البَازِي كَسَرَ
أَبْصَرَ خِرْبَانَ فَضَاءٍ فانْكَدَرْ
والخَرْبُ في الهَزَج : أَن يَدْخُلَ الجُزْءَ الخَرْمُ والكَفُّ معاً ، فيَصِيرَ مَفَاعِلُنْ إِلى فاعِيلُ فيُنقلَ في التقطيعِ إِلى مَفْعُولُ ، وبيْتُه :
____________________

(2/343)



لوْ كَانَ أَبُو بِشْرٍ
أَمِيراً ما رَضِيناهَ
فقولُه : ( لَوْ كَان ) مفعُولُ ، قال أَبو إِسحاقَ : سُمِّي أَخْرَبَ لذَهَابِ أَوَّلهِ وآخرِه ، فكانَّ الخَرَابَ لَحِقَه لذلك ، وقد أَهمله المؤلف .
( والخَرْبَاءُ : الأُذُنُ المَشْقُوقَةُ الشَّحْمَةِ و ) أَمَةٌ خَرْبَاءُ ، والخَرْبَاءُ : ( مِعْزَى خُرِبَتْ أُذُنُهَا ، وليسَ لخُرْبَتِهَا طولٌ وَلاَ عَرْضٌ ، والأَخْرَبُ : المَشقُوقُ الأُذُنِ ) وكذا مَثْقُوبُهَا ، فإِذا انْخَرَزَ بعدَ الثَّقْبِ فهو أَخْرَمُ ، وفي حديث عليّ ( كأَنى بِحَبَشِيَ مُخَرَّبٍ على هذه الكَعْبَةِ ) يَعْنِي مَشْقُوقَ الأُذُنِ ، يقال : مُخَرَّبٌ ومُخَرَّمٌ ، وفي حديث المُغِيرَةِ ( كَأَنَّهُ أَمَةٌ مُخَرَّبَةٌ ) أَي مَثْقُوبَةُ الأُذُنِ .
والخُرَبُ : جَمْعُ خْرْبَةٍ ، هِي الثُّقْبَةُ ، وأَنشد ثعلبٌ قولَ ذي الرمّة :
كَأَنَّهُ حَبَشِيٌّ يَبْتَغِي أَثَراً
أَوْ مِنْ مَعَاشِرَ في آذَانِهَا الخُرَبُ
ثم فسَّره فقال : يصفُ نَعاماً ، شَبْهه برجُلٍ حَبَشِيَ لسوادِه ، ويَبتغِي أَثَراً لأَنَّه مُدَلَّى الرَّأْسِ ، وفي آذانها الخُرَبُ ، يَعْنِي السِّنْدَ ، ( والمصدَرُ الخَرَبُ ، مُحَرَّكَةً ) أَي مصدر الأَخْرَب .
( و ) أَخْرُبُ بلا لامٍ و ( بضَمِّ الرَّاءِ ) ويُرْوَى بفَتحِهَا : ( ع ) في أَرض بنِي عامرِ بنِ صَعْصَعَةَ ، وفيه كانت وَقْعَةُ بني نِهْدٍ ببني عامرٍ ، قال امرؤ القَيْس :
خَرَجْنَا نُعَالِي الوَحْش بَيْنَ ثُعَالَةٍ
وبَيْنَ رُحَيَّاتٍ إِلى فَجَ أَخْرُبِ
إِذَا ما رَكِبْنَا قالَ وِلْدَانُ أَهْلِنَا
تَعَالَوْا إِلى أَنْ يَأْتِيَ الصَّيْدُ نَحْطِبِ
كذا في ( المعجَم ) .
( و ) خَرُّوب ( كَكَمُّونٍ : ع ) ، قال الجُمَيْحُ الإِسلامي :
مَا لاِمَيْمَةَ أَمْسَتْ لاَ تُكَلِّمُنَا
مَجْنُونَةٌ أَمْ أَحَسَّتْ أَهْلَ خَرُّوب
مَرَّتْ بِرَاكِبِ مَلْهُوزٍ فَقَالَ لَهَا
ضُرِّي الجُمَيْحَ ومَسِّيهِ بِتَعْذِيبِ
____________________

(2/344)



يقولُ : طَمَحَ بَصَرُهَا عَنِّي فكأَنهَا تَنظُرُ إِلى راكبٍ قَدْ أَقبلَ من أَهْلِ خَرُّوبٍ ، ( و ) خَرُّوبٌ : ( : فَرَسُ النُّعْمَانِ بن قُريع بن الحارث ، أَحد بني جُشَم بن بكْرٍ ، قال الأَخْطَل :
فَوَارِس خَرُّوبٍ تَنَاهْوَا فإِنَّمَا
أَخُو المَرْءِ مَنْ يَحْمِي لَهُ ويُلاَئِمُهْ
( و ) خَرَبٌ ( كجَبَلٍ : ع ) ، قال امرؤُ القيس :
لِمَنِ الدَّارُ تَعَفَّتْ مُذْ حِقَبْ
بِجُنُوب الفَرْدِ أَقْوَتْ فالخَرَبْ
قلتُ : وهُوَ أَبْرَقُ طَوِيلٌ في دِيارِ بنِي كِلاَبٍ بَيْنَ سَجاً والثُّعْلِ ، يقال له : خَرَبُ العُقابِ .
( و ) خِرِبَّانٌ ( كعِفِتَّانٍ ) كالخَرَبِ مُحَرَّكَةً ( : الجَبَانُ ) ، وهو مجازٌ ، اسْتُعِيرَ مِنَ الخَرَبِ وَاحِدِ الخِرْبَانِ . وهو خَرِبُ العَظْمَ : لاَمُخَّ فيهِ ، كذا في ( الأَساس ) .
( و ) الخُرَيْبَةُ بالتصغيرِ ( كجُنيْنَةٍ ) جاءَ ذِكرُهَا في الحديث ( : ع ) وقِيل : مَحَلَّةٌ ( بالبَصْرَةِ ) يُنْسَبُ إِليها خَلْقٌ كثيرٌ ( ويُسَمَّى البُصَيْرَةَ الصُّغْرَى ) والنسبُ إِليه خُرَيْبِيُّ ، على غيرِ قياسٍ ، وذلك أَنَّ ما كَانَ على فُعَيْلَةَ فالنَّسَبُ إِليهِ بِطَرْحِ الياء إِلا ما شَذَّ ، كهذَا ونحوِه .
( و ) خَربٌ ( كَكَتِفٍ ) : ماءَةٌ بنَجْدٍ لبني غَنْمِ بنِ دُودَانَ ، ثم لبني الكَذَّاب ( جَبَلٌ قُرْبَ تِعَارَ ) نحو مَعْدِن بَنِي سُلَيْمٍ ( وأَرضٌ ) عَرِيضةٌ ( بَيْنَ هِيتَ والشَّأْمِ و : ع بَيْنَ فَيْدَ و ) جَبَلِ السَّعْدِ على طريقٍ كانت تُسْلِمُ إِلى ( المَدِينَة ) .
( و ) الخَرِبُ ( : حَدٌّ مِنَ الجَبَلِ خَارِجٌ ، و ) الخَرِبُ ( : اللَّجَفُ مِنَ الأَرْضِ ) وبالوَجْهَيْنِ فُسِّر قَوْلُ الراعي :
فَمَا نَهِلَتْ حَتَّى أَجَاءَتْ جِمَامَه
إِلَى خَربٍ لاَقَى الخَسِيفَةَ خَارِقُهْ
____________________

(2/345)



كذا في ( لسان العرب ) .
والخُرْبُ بالضَّمِّ : مِنْقَطَعُ الجُمْهُورِ المُشْرِفِ من الرَّمْلِ يُنْبِتُ الغَضَى .
( وأَخْرَابٌ : ع بنَجْدٍ ) قال ابن حَبيب : الأَخْرَابُ : أُقَيْرِنٌ أَحْمَرُ بَيْنَ السَّجَا والثُّعْلِ وحَوْلَهُمَا ، وهُنَّ لِبَنِي الأَضْبَطِ وبني قُوَالَةَ ، فما يَلِي الثّعْلَ لبني قُوَالةَ بنِ أَبِي رَبيعَةَ ، ومَا يَلِي سَجاً لبَنِي الأَضْبَطِ بنِ كِلابٍ ، وهما من أَكْرَمِ مِيَاهِ نَجْدٍ وأَجْمَعه لبني كِلاَبٍ ، وسَجاً : بَعِيدَة القَعْرِ عَذْبَةُ الماءِ ، والثُّعْلُ أَكْثَرُهُمَا ماءً ، وهي شَرُوبٌ ، وأَجَلَى : هَضَبَاتٌ ثَلاَثٌ على مَبْدأَةٍ من الثُّعْلِ ، وسيأْتي بيانها في مَحَلَّهَا ، قال طَهْمَانُ بنُ عَمْرٍ و الكِلاَبِيّ :
لَنْ تجِدَ الأَخْرَابَ أَيْمَنَ مِن سَجاً
إِلى الثُّعْلِ إِلاَّ أَلأَمُ النَّاسِ عامِرُهْ
ورُوِيَ أَنَّ عُمَرَ بنَ الخَطَّابِ رَضِيَ الله عنهُ قال لِرَاشِدِ بنِ عَبْدِ رَبَ السُّلَمِيّ : أَلاَ تَسْكُنُ الأَخْرَابَ ؟ فقال : ضَيْعَتِي لا بدَّ لِي منها ، وقيل : الأَخْرَابُ في هَذَا المَوْضِعِ اسْمٌ للثُّغُورِ ، وأَخْرَابُ عَزْوَرٍ : مَوْضِعٌ في شعر جَميل :
حَلَفْتُ لَهَا بالرَّاقِصَاتِ إِلى مِنًى
وَمَا سَلَكَ الأَخْرَابَ أَخْرَابَ عَزْوَرِ
كذا في ( المعجم ) .
( وذُو الخَرِبِ كَكَتِفٍ : ة بِسُرَّ مَنْ رَأَى ) وهو صُقْعٌ كَبِيرٌ .
( وخَرْبَى كسَكْرَى : ع ) كان يَنزِلُه عَمرُو بن الجَمُوحِ .
( وخَرِبةُ المُلْكِ كفَرِحَةٍ : قُرْبَ قَفْطٍ ) بالصَّعِيدِ الأَعْلَى ، قِيلَ على سِتَّةِ مَرَاحِلَ منها ، وهناكَ جَبَلاَنِ يقال لأَحدهما : العَرُوسُ ، وللآخَرِ : الخَصُوم ( بها ) مَعْدِنُ ( الزُّمُرُّذِ )
____________________

(2/346)


الأَخْضَرِ ، لَمْ يَنْقَطعْ إِلاَّ عَنْ قَرِيبٍ .
( وخَرَّوبَةُ مُشَدَّدَةً : حِصْنٌ ) بساحِلِ الشَّأْمِ ( مُشْرِفٌ على عَكَّا ) وهو على تَلَ عالٍ ، كان به مُخَيَّمُ المَلِكِ المُجَاهِدِ صلاحِ الدين يوسفَ بنِ أَيّوبَ واسْتُشْهِدَ به خَلْقٌ كَثِيرٌ ، ولها واقعةٌ عَجهيبَةٌ ذكرها الإِمَام أَبو المحَاسِن يوسفُ بن رافِعِ بن تميمِ بن شدَّاد قاضي حَلَبَ في تاريخه .
( واسْتَخْرَبَ : انْكَسَرَ مِنْ مُصِيبَةٍ ) واسْتَخْرَبَ السِّقَاءُ : تَثَقَّبَ ، ( و ) اسْتَخْرَبَ ( إِليه : اشْتَاقَ ) وَوَجِدَ لفِرَاقِه .
( ومَخْرَبَةُ بنُ عَدِيًّ كمَرْحَلةٍ ) الجُدَامِيُّ أَخُو حَارِقَةَ مِنْ بَنِي الضُّبَيْب الذين غَزَاهُم زيدُ بنُ حارثَةَ رَضِيَ الله عنهُ .
( ومُخَرِّبَةُ كَمُحَدِّقَةٍ ) لَقَبُ ( مُدْرِكِ بنِ خُوطٍ ) العَبْدِيِّ ( الصَّحَابِيِّ ) وجَّهَهُ النبيُّ صلى الله عليه وسلمإِلى أَزْدِعُمَانَ ( وكذَلك أَسْمَاءُ بِنْتُ مُخَرِّبَةَ ) ابنِ جَنْدَلِ بنِ أُبَيْرٍ ، وهي أُمُّ عَيَّاشٍ وعبدِ الله ابْنَيْ أَبِي رَبِيعَةَ المَخْزُومِيّين الصَّحَابِيّينِ ، وأُمُّ الحارِثِ وأَبِي جَهْل ابْنَيْ هِشَامِ بنِ المُغِيرَةِ ( و ) قيلَ : أَسْمَاءُ بِنْتُ ( سَلاَمَةَ بنِ مُخَرِّبَةَ بنِ جَنْدَلِ ) بنِ أُبَيْرِ بنِ نَهْشَلِ بنِ دَارِمٍ ( والمُثَنَّى بن مُخَرِّبةَ العَبْدِيّ رَفِيقُ سُلَيْمَانَ بنِ صُرَدَ ، خَرَجَ مع التَّوَّابِينَ في ثلاثماَة من أَهْلِ البَصْرَةِ .
( والخَرُّوبُ كَتَنُّورٍ ) نَبْتٌ معْرُوفٌ ، ( والخُرْنُوبُ ) بالضَّمِّ على الأَفْصَحِ ( وقَدْ تُفْتَحُ هذِهِ ) الأَخِيرَةُ ، وهي لُغَيَّةٌ ، واحِدَتُهُ : خُرْنُوبَةٌ أَبْدَلُوا النُّونَ من إِحْدَى الرَّاءَيْنِ كَرَاهِيَةَ التَّضْعِيفِ ، كقولهم : إِنْجَانَةٌ في إِجَّانَةٍ ، وقال أَبو حنيفةَ هو ( شَجَرٌ ) بَرِّيٌّ وشَامِيٌّ ، ( بَرِّيُّهُ ) يُسَمَّى اليَنْبُوتَةَ ، ( شَوِكٌ ) ، أَي ذُو شَوْكٍ ، وهو الذي يُسْتَوْقَدُ به ، يَرتَفعُ قَدْرَ الذِّرَاعِ ، ( ذُو ) أَفْنَان و ( حَمْلٍ ) أَحَمُّ خَفِيفٌ ( كالتُّفَّاحِ ) هكذا في النسخ ، والصحيح النُّفَّاخ بضم النون وتشديد الفاء وآخره خاءٌ معجمة ( لكِنَّهُ بَشِعٌ ) لا يِؤْكَلُ إِلاَّ في الجَهْدِ ، وفيه حَبٌّ صُلْبٌ زَلاَّلٌ ( وشَامِيُّهُ ) ، وهو النَّوْعُ الثَّاني حُلْوٌ
____________________

(2/347)


يُؤْكَلُ ، وله حَبٌّ كحَبِّ اليَنْبُوتِ إِلاّ أَنَّهُ أَكْبَرُ ( ذُو حَمْلٍ كالخِيَارِ شَنْبَرٍ إِلاَّ أَنَّه عَرِيضٌ وله رُبٌّ وسَوِيقٌ ) ، وفي ( التهذيب ) : الخَرْنُوبَةُ والخَرُّوبَةُ : شَجَرُ اليَنْبُوتِ ، وقيل اليَنْبُوتُ : الخَشْخَاشُ ، قال : وبَلغَنَا في حديث سُلَيْمَانَ عليه وعلى نبيّنا أَفضلُ الصلاةِ والسلامِ أَنَّهُ كانَ يَنْبُتُ في مُصَلاَّهُ كُلَّ يَوْمٍ شَجَرَةٌ فيَسأَلُهَا : مَا أَنْتِ ؟ فتَقُول ( أَنا ) شَجَرَةُ كَذَا ، أَنْبَتُ في أَرْضِ كذا ، أَنَا دَوَاءٌ مِنْ دَاءِ كَدَا ، فيأْمُر بها فتُقْطَعُ ثم تُصَرُّ ويُكْتَبُ على الصُّرَّةِ اسْمُهَا ودَوَاؤُهَا ، حتَّى إِذا كان في آخِرِ ذلك نَبَتَتِ اليَنْبُوتَةُ فقال لها : ما أَنْتِ ؟ فقالت : أَنا الخَرُّوبَة ، وسَكَتتْ ، فقال سليمانُ : الآنَ أَعْلَمُ أَنَّ الله قد أَذِنَ في خَرَابِ هذا المَسْجِدِ وذَهَابِ هذا المُلْكِ . فلم يَلْبَثْ أَنْ مَاتَ . كذا في ( لسان العرب ) .
( والخُرَابَةُ كثُمَامَةٍ ) والخَارِبُ والخَرَّابُ ( : حَبْلٌ مِنْ لِيفٍ ) أَو نَحْوِه ، نَقَلَه الليثُ ( وصَفِيحَةٌ مِنْ حِجَارَةٍ تُثْقَبُ فيُشَدُّ فيهَا حَبْلٌ ، و ) لُغَةٌ في ( ثَقْبِ الإِبْرَةِ ونَحْوِهَا كالاستِ والسِّقاءِ ، وقد تقدّمَ .
( وخَلِيَّةٌ مُخْرِبَةٌ ، كمُحْسِنَةٍ : فارِغَةٌ ) لم يُعَسَّلْ فِيهَا .
( والنَّخَارِيبُ ) بالنون ( خُرُوقٌ كبُيُوتِ الزَّنَابِيرِ ) واحدتها نُخْرُوبٌ ، ( و ) النَّخَارِيبُ ( الثُّقَبُ ) المُهَيَّأَةُ من الشَّمُعِ وهي ( التي تَمُجُّ النَّخْلُ العَسَلَ فِيهَا ) .
( ونَخْرَبَ القَادِحُ الشَّجَرَةَ ) إِذَا ( قَدَحَهَا ) أَي ثَقَبَهَا ، وقد قِيلَ : إِن هذا رُبَاعِيٌّ ، وسيأْتي في مَحَلّه .
( والخِرَّابَتَانِ مُشَدَّدَةً والخِزْنَابَتَانِ ) ، وهذه عن الفراءِ ( بكَسْرِهِمَا ) وقَلْبِ إِحْدَى الرَّاءَيْنِ نُوناً ( : الخِنَّابَتَانِ ) ، بالنون ، وسيأْتي ذكره في خنب ، ولكنّ هذا القَلْبَ غيرُ مُحتاج إِليه لاِءَمْنِ اللَّبْسِ مع وجودِ الهاءِ ، وسيأْتي بحثُه في مَحلِّه .
( والتَّخْرَبوتُ ) رُبَاعِيٌّ ، وزنُه فَعْلَلُوتٌ
____________________

(2/348)


أَو تَفْعَلُولٌ ، مَضَى ذِكْرُه ( في تخرب ) فراجِعْه هناك .
( ) ومما يُسْتَدْرَكُ عليه :
الحُصَيْنُ بنُ الجُلاَسِ بنِ مُخَرِّبَةَ الشاعرُ من بَنِي تَمِيمٍ .
وخربَانُ : جَدُّ أَبِي عبدِ الله أَحمَدَ بنِ إِسحاقَ بنِ خربَانَ البَصْرِيّ .
وأَبو القاسِم عبدُ اللَّهِ بن محمدِ بنِ خربانَ البَغُدَادِيّ ، والسَّرِيُّ بنُ سَهْلِ بنِ خربانَ الجُنْدَيْسَابُورِيّ ، مُحَدِّثُونَ .
وخُرْبَةُ بالضَّمِّ : جَدُّ إِيمَاءَ بنِ رَحْضَةَ الصَّحَابِيِّ مِنْ بَنِي غِفَارٍ .
وُرْبَةُ بالضَّمِّ أَيضاً : مَاءٌ في دِيَارِ بنِي سَعْدِ بنِ ذُبْيَانَ ، بَيْنَهُ وبيْنَ ضَرِيَّةَ سِتَّةُ أَمْيَالٍ .
وخَرَّبَ المَزَادَةَ تَخْرِيباً : جَعَلَ لَهَا خُرْبَةً .
والخِرَابُ ككِتَابٍ : السَّهْمُ ، والنَّفِيُّ مِنَ المَطَرِ .
والخَرَبَةُ ، مُحَرَّكَةً : أَرْضُ مِمَّا يَلِي ضَرِيَّةَ .
والخَرَابُ كسَحَابٍ : قَريةٌ عامِرَةٌ بخُوَارَزْمَ .
وخَرَابُ المَاءِ : من قرى مَارِدِينَ ، ذَكَرَهُما الفَرَضِيُّ ، وإِلى أَحدهما أَبُو بَكْرٍ محمدُ بنُ الفَرَجِ شيخُ ابن مجاهدٍ المُقْرِىءِ .
والخَرَابُ : ثَلاَثُ قُرًى بمِصْرَ ، إِحْدَاهَا في القَلْيُوبِيَّةِ .
والخَرَابَةُ ، أُخْرَى بالمُرْتَاحِيَّة .
خرخب : ( الخُرْخُوبُ بخاءَيْنِ كعُصْفُورٍ ) أَهمله الجوهريّ وصاحب اللسان ، وقال الليث : هي ( النَّاقَةُ الخَوَّارَةُ الكَثِيرَةُ اللَّبَنِ في سُرْعَةِ انْقِطَاعٍ ) هكذا نَقَلَهُ الصاغانيّ .
خردب : ( خَرْدَتبٌ ، كجَعْفَر ) أَهمله الجوهريّ والصغانيّ وهو ( اسْمٌ ) نقله صاحب اللسان .
____________________

(2/349)



خرشب : ( خَرْشَبَ عَمَلَهُ ) ، أَهمله الجوهريّ ، وقال الصّاغانيّ : إِذا لمْ يُتْقِنْه و ( لَمْ يُحْكِمْهُ ) كخَرْبَشَهُ .
( و ) الخُرْشُبُ ( كالبُرْقُعِ : الضَّائِطُ الجَافِي ، والطَّوِيلُ السَّمِينُ ) قاله ابن الأَعرابيّ .
( و ) خُرْشُبٌ ( اسْمٌ ) ، نقله ابن دُريد ، ومن ذلك : فَاطِمَةُ بنْتُ الخُرْشُبِ الأَنْمَارِيَّةُ إِحْدَى المُنْجِبَاتِ الثَّلاَثِ ، وهي أُمُّ رَبِيعٍ وعُمَارَةَ وأَنِيسٍ بَنِي زِيَادٍ العَبْسِيِّينَ .
خرعب : ( الخَرْعَبُ ) والخَرْعَبَةُ بفَتْحِهِمَا ، ( والخُرْعُوبُ والخُرْعُوبَةُ بَضمِّهِمَا : الغُصْنُ لِسَنَتِه ، أَو ) القَضِيبُ ( الغَضُّ ، والسَّامِقُ ) المُرْتَفِعُ ، وقيلَ ) : هو القَضِيبُ ( النَّاعِمُ الحَدِيثُ النَّبَاتِ ) الذي لم يَشْتَدَّ .
والخُرْعُوبَةُ : القِطْعَةُ مِنَ القَرْعَةِ والقِثَّاءِ والشَّحْمِ ، هذا مَحَلَّه ، كما في ( لسان العرب ) وغيرِه ، والمؤلفُ أَوردَهُ في ( خذعب ) وقد تقدم .
( و ) الخَرْعَبَةُ ( : الشَّابَّةُ ) الجَسِيمَةُ ، و ( الحَسَنَةُ الخَلْقِ ) وقِيل : هي ( الرَّخْصَةُ ) اللَّيِّنَةُ ، ( أَو ) هي ( البَيْضَاءُ ) ، وعن الأَصمعيّ الخَرْعَبَةُ : الجَارِيَةُ ( اللَّيِّنَةُ ) القَصَبِ الطَّوِيلَةُ ، وقيل : هي ( الجَسِيمَةُ اللَّحِيمَةُ ) وقِيلَ : الخَرْعَبَةُ والخُرْعُوبَة : ( الرَّقِيقَةُ العَظْمِ ) ، الكَثِيرَةُ اللَّحْمِ ، النَّاعِمَةُ ، وجِسْمٌ خَرْعَبٌ : نَاعِم ، وقال الليث : هي الشَّابَّةُ الحَسَنَةُ القَوَامِ كأَنَّهَا خُرْعُوبَةٌ من خَرَاعِيبِ الأَغْصَانِ مِنْ نَبَاتِ سَنَتِهَا ، قال الشاعر :
فِي قَوَامٍ كَأَنَّهَا الخُرْعُوبَهْ
( والخَرْعَبُ : ) الرَّجُلُ ( الطَّوِيلُ اللَّحِيمُ ) .
( و ) خُرْعُوبٌ ( كزُنْبُورٍ : الطَّوِيلَةُ العَظِيمَةُ مِنَ الإِبِلِ ) ، والغَزِيرَةُ اللَّبَنِ .
ورَجُلٌ خَرْعَبٌ : طَوِيلٌ في كَثْرَةٍ مِنْ لَحْمِه .
____________________

(2/350)



وجَمَلٌ خُرْعُوبٌ : طَوِيلٌ في حُسْنِ خَلْقٍ .
والغُصْنُ الخُرْعُوبُ : المُتَثَنِّي ، قال امرؤ القيس :
برَهْرَهَةٌ رُؤدَةٌ رَخْصَةٌ
كَخْرْعُوبَةِ البَانَةِ المُنْفَطِرْ
خرنب : ( خرنب ) ، ذَكَرَ الأَزهريّ في الرباعيُّ الخَرُّوبَ والخُرْنُوبَ : شَجَرٌ يَنْبُتُ في جِبَالِ الشَّأْمِ له حَبٌّ كحَبِّ اليَنْبُوتِ يُسَمِّيهِ صِبْيَانُ أَهلِ العِرَاقِ القِثَّاءَ الشَّامِيَّ ، وهو يابسٌ أَسْوَدُ .
قلتُ : وقد تقدم ذِكرُهُ في ( خرب ) .
والخِرْنَابَتَانِ : طَرَفَا الأَنْفِ ، وقد ذكره المؤلف في ( خنب ) وخَرْنَبَاء ، كزَرْنباء مَمْدُوداً : مَوْضِعٌ منْ أَرْضِ مِصْرَ صَانَهَا اللَّهُ تعالَى ، ذَكَرَهُ ابنُ الأَثِيرِ في قِصَّةِ مُحَمَّدِ بنِ أَبي بكرٍ الصِّدِّيقِ .
خزب : ( خَزِب ) جِلْدُهُ ( كَفَرِحَ ) خَزَباً فهو خَزِبٌ ( : وَرِمَ ) مِنْ غَيْرِ أَلَمٍ ، ( أَوْ سَمِنَ حَتَّى كأَنَّه وَارِمٌ ) مِنَ السِّمَنِ ، وبَعِيرٌ مِخْرَابٌ إِذا كانَ ذلك من عادَتِه . ( و ) خَزِبَ ( الجِلْدُ : تَهَيَّجَ ) كهَيْئَةِ وَرَمٍ من غيرِ أَلَمٍ ( كَتَخَزَّبَ و ) خَزِبَتِ ( النَّاقَةُ ) والشَّاةُ كفَرِحَ خَزَباً وتَخَزَّبَ ( : وَرِمَ ضَرْعُهَا وضَاق إِحْلِيلُهَا . وعبارَة الصحاح : ضَاقَتْ أَحَالِيلُهَا ( أَوْ يَبِسَ ) أَي الضَّرْعُ ( وقَلَّ لَبَنُهُ ) وقيل : إِذا كانَ فيه شِبْهُ الرَّهَل ( ونَاقَةٌ خَزِبَةٌ كَفَرِحَةٍ وخَزْبَاءُ : وَارِمَةُ الضَّرْعِ ) ، وقيل : الخَزَبُ : ضِيقُ أَحَالِيلِ النَّاقَةِ والشَّاةِ ، من وَرَمٍ ، أَو كَثْرَةِ لَحْمٍ ( أَو ) الخَزْبَاءُ : النَّاقَةُ التي ( في رَحِمِهَا ثَآلِيلُ ) جَمْعُ ثُؤْلولٍ ( تَتَأَذَّى بها ) قاله ابنُ الأَعْرَابيّ ( و ) يسمَى ( ذلك الوَرَم خَوْزب ) فَوْعَلٌ منه ، وقيل إِنَّ الخَوْزَبَ ورَمٌ في حَيَائِهَا ، كما حقَّقَه الصاغانيّ ، ( وقَدْ تَخَزّبَ ضَرْعُهَا ) عِنْدَ النِّتَاجِ إِذا كانَ بها شِبْهُ الرَّهَلِ ، عن ابن دُريد .
____________________

(2/351)



( والخَزَبُ مُحَركَةٍ الخَزَفُ ) في بعض اللغاتِ ، قاله ابن دُرَيْد ( وجَبَلٌ باليَمَامَة أَوْ أَرْضٌ ) بها بين عَمَايَتَيْنِ والعَقِيقِ ، وبها مَعْدِنٌ وأَميرٌ ومِنْبَرٌ ، ويقالُ فيها : خَزَيَاتُ دَوَ ، ( أَوْ هِيَ ) أَيِ الأَرْضُ خَزَبَةُ ( بهاءٍ ) كما نقله الصاغانيّ .
( والخَيْزَبَانُ : اللَّحْمُ الرَّخْصُ اللَّيِّنُ ، كالخَيْزَبِ ، و ) الخَيْزَبَانُ : ( الذَّكَرُ مِنْ فُرَاخِ النَّعَامِ ) .
ولَحْمٌ خَزِبٌ : رَخْصٌ ، وكُلُّ لَحْمَةٍ رَخْصَةٍ خَزِبَةٌ .
( واللَّحْمَةُ ) الرَّخْصَةُ اللَّيِّنَةُ ( خَيْزَبَةٌ ) بفَتْحِ الزَّايِ وضَمِّهَا ، قاله ابن دريد .
والخِزْبَاءُ كهِرْبَاء : ذُبَابٌ ، يكونُ في الرَّوْضِ .
والخَازِبَازِ : ذُبَابٌ أَيضاً ، ويأْتي للمؤلف في حرف الزاي ونتكلمُ هناكَ إِن شاء الله تعالى .
( و ) العَرَبُ تُسَمِّي ( مَعْدِنَ الذَّهَبِ خُزَيْبَة كجُهَيْنَة ) قاله أَبو عمرو وأَنشد :
فَقَدْ تَرَكَتُ خُزَيْبَةُ كُلَّ وغْدٍ
يُمَشِّي بَيْنَ خَاتَامٍ وطَاقِ
( وخُزْبَى كخُبْلَى : مَنْزِلَةٌ كانت لِبَنِي سَلَمَةَ ) بنِ عمرٍ و ، من الأَنصارِ وحدُّها ( فِيمَا بَيْنَ مَسْجِدِ القِبْلَتَيْنِ إِلى المَذَادِ ) وقد جاءَ ذِكْرُهَا في حديث عمرو بن الجَمُوحِ واسْتِشْهَادِه ( اللَّهُمَّ لاَ تَرُدَّنِي إِلى خُزْبَى ) ( غَيَّرَهَا ) النبيُّ صلى الله عليه وسلموسمَّاهَا صَالِحَة ، تَفَاؤُلاً بالخَزَبِ ) الذِي هو بمعنى الخَزَفِ أَو غيرها من معاني المادة ، هنا ذَكرها المصنّف ، والصَّوَاب أَنها خُرْبَى بالرَّاءِ ، وقد تقدم له ذلك ، وهناك ذَكَرَه الصاغانيّ وصاحبُ المعجم .
( ) ومما يُسْتَدْرَكُ عليه :
خُزْبَةُ ، بالضَّمِّ : جُبَيْلٌ صَغِيرٌ في دِيَارِ شُكْرٍ مِنَ الأَزْدِ .
خزرب : ( الخَزْرَبَةُ ) ، أَهمله الجوهريّ ،
____________________

(2/352)


وقال ابن دريد :
هو ( اخْتِلاَطُ الكَلاَمِ وخَطَلُهُ ) ، وفي بعض النسخ : خَطَؤُه ، والأَولُ هو الصوَابُ ، نقله الصاغانيّ وصاحب اللسان .
خزلب : ( الخَزْلَبَةُ ) أَهمله الجوهَرِيّ ، وقال ابن دريد هو ( القَطْع السرِيعُ ) يقال : خَزْلَبَ اللَّحْمَ أَو الحَبْلَ : قَطَعَهُ قَطْعاً سَرِيعاً ، ذكره ابن منظور والصاغانيّ .
خشب : ( الخَشَبَة مُحَرَّكَةً : ما غَلُظَ مِنَ العِيدَانِ ، ج خَشَبٌ ، مُحَرَّكَةَ أَيضاً ) مثل شَجَرة وشَجَر ( و ) خُشُبٌ ( بضَمَّتَيْنِ ) قال الله تعالى في صفة المُنَافِقِينَ { 2 . 025 كاءَنهم خشب مسندة } ( المنافقون : 4 ) مثل ثَمَرَةٍ وثُمُرٍ ( و ) قُرِىءَ ( خُشْبٌ ) بإِسْكَانِ الشِّينِ ، مثل بَدَنَةٍ وبُدْنٍ ، أَرَادَ واللَّهُ أَعْلَمُ أَنَّ المُنَافِقِينَ في تَرْكِ التَّفَهُّمِ والاسْتِبْصَارِ وَوَعْيِ مَا يَسْمَعُونَ مِن الوَحْيِ بمنزلَةِ الخُشُبِ ، وفي الحديث في ذكر المنافقينَ ( خُشُبٌ باللَّيْلِ صُخُبٌ بالنَّهَارِ ) أَرَادَ أَنَّهُمْ يَنَامُونَ اللَّيلَ لا يُصَلُّونَ ، كأَنَّ جُثَثَهُم خُشُبٌ : مَطْرُوحَةٌ ، وهو مجازٌ ، وتُضَم الشِّينُ وتُسَكَّنُ تخفيفاً ، والعربُ تقولُ لِلْقَتِيلِ : كأَنَّه خَشَبَةٌ ، وكَأَنَّهُ جِذْعٌ ، ( وخُشْبَانٌ ، بضمهما ) أَي بضم أَولهما مثل حَمَلٍ وحُمْلاَنٍ قال :
كَأَنَّهُمْ بِجَنُوبِ القَاعِ خُشْبَانُ
وفي حَديث سَلْمَانَ ( كَانَ لاَ ( يكاد ) يُفْقَهُ كَلاَمُهُ مِن شِدَّةِ عِجْمَتِهِ ، وكانَ يُسَمِّي الخَشَبَ الخُشْبَانَ ) قال ابنُ الأَثير : وقد أُنْكِرَ هذا الحديثُ ، لأَنَّ سَلْمَانَ كان يُضَارِعُ كَلاَمُه كَلاَمَ الفُصَحَاءِ .
قلتُ : وكَذَا قولُهُم : سِينُ بِلالٍ عِنْدَ اللَّهِ شِينٌ ، وقد سَاعَدَ في ثُبُوتِ الخُشْبَانِ الرِّوَايَةُ والقِيَاسُ كَمَا عَرَفْتَ .
____________________

(2/353)



وبَيْتٌ مُخَشَّبٌ : ذُو خَشَبٍ . والخَشَّابَةُ بَاعَتُهَا .
( وخَشَبَةُ يَخْشُبُهُ ) خَشْباً فَهُوَ خَشِيبٌ ومَخْشُوبٌ ( : خَلَطَهُ ، وانْتَقَاهُ ) والخَشْبُ : الخَلْطُ ، والانْتِقَاءُ ، وهو ( ضِدٌّ ) وخَشَبَ الشيءَ بالشيءِ : خَلَطَهُ بهِ ( و ) خَشَبَ ( السَّيْفَ ) يَخْشِبُهُ خَشْباً فهوَ مَخْشُوبٌ وخَشِيب ( : صَقَلَهُ ) وفي نسخة بعد هذا ( أَوْ شَحَذَهُ ) والخَشْبُ : الشَّحْذُ ، نَقَلَه الصاغانيّ ، ( و ) خَشَبَ السَّيْفَ ( : طَبَعَهُ ) أَي بَرَدَهُ ولم يَصْقُلْهُ . وهو ( ضِدٌّ ) ، فَعَلَى هذَا يَكُونُ قوله : ( أَوْ شَحَذَه ) بعدَ قولِه ( ضِدٌّ ) كما هو ظاهر ، ( و ) من المجاز : خَشَبَ ( الشِّعْرَ ) يَخْشبهُ خَشْباً : أَمَرَّهُ كَمَا جَاءَه أَي ( قَالَهُ مِنْ غَيُرِ تَنَوُّقٍ ) ، وفي نسخة : من غير تَأَنَّقٍ ( و ) لاَ ( تَعَمُّلٍ له ) هو يَخْشِبُ الكَلاَمَ والعَمَلَ : إِذا لَمْ يُحْكِمْهُ وَلَمْ يُجَوِّدْهُ ، وشِعْرٌ خَشِيبٌ ومَخْشُوبٌ ، وجَاءَ بالمَخْشُوبِ ، وكان الفَرَزْدَق يُنَقِّح الشِّعْرَ وجَرِيرٌ يَخْشُبُهُ ، وكَانَ خَشْبُ جَرِيرٍ خَيْراً من تَنْقِيحِ الفَرَزْدَقِ ، وقولُه ( كاخْتَشَبَهُ ) ظَاهِرُ إِطْلاَقِهِ أَنَّه يُسْتَعْمَلُ في الشِّعْرِ والعَمَلِ ، كَمَا يُسْتَعْمَلُ في السَّيْفِ ، وأَنه كالثُّلاَثِيِّ في مَعَانِيهِ المَذْكُورةِ ، ومثلُه للصاغانيّ ، وأَنْشَدَ لَجَنْدَلِ بنِ المُثَنَّى .
قَدْ عَلِمَ الرَّاسِخُ في الشِّعْرِ الأَرِبْ
والشُّعَرَاءُ أَنَّنِي لاَ أَخْتَشِبْ
حَسْرَى رَذَايَاهُمْ ولاكِنْ أَقْتَضِبْ
والذي في ( لسان العرب ) : مَا نَصُّهُ : اخْتَشَبَ السَّيْفَ : اتَّخَذَهُ خَشْبَاً ، مَا تَنَوَّقَ فِيهِ ، يَأْخُذُهُ مِنْ هُنَا وهَا هُنَا ، أَنشدَ ابنُ الأَعرابيّ :
وَلاَ فَتْكَ إِلاَّ سَعْيُ عَمْرو وَرَهْطِهِ
بِمَا اخْتَشَبُوا مِنْ مِعْضَدٍ ودَدَانِ
قلتُ : وكَذَا : تَخَشَّبَهُ ، أَي أَخَذَهُ خَشْباً مِنْ غَيْرِ تَنَوّقٍ ، قال :
وقِتْرَةٍ مِنْ أَثْلِ مَا تَخَشَّبَا
____________________

(2/354)



( و ) خَشَب ( القَوْسَ ) يَخْشِبُهَا خَشْباً ( عَمِلَهَا عَمَلَهَا الأَوَّلَ ) ، قال أَبو حنيفة ، وخَشَبْتُ النَّبْلَ خَشْباً أَي بَرَيْتُه البَرْيَ الأَوَّلَ ولم أُسَوِّه ، فإِذَا فَرَغَ قال قَدْ خَلَقْتُه ، أَي لَيَّنْتُه ، منَ الصَّفَاةِ الخَلْقَاءِ وهي المَلْسَاءُ .
( والخَشِيبُ ، كأَمِيرٍ ) من السُّيوفِ ( : الطَبِيعُ ) هو الخَشِنُ الذي قد بُرِدَ ولم يُصْقَلْ ولا أُحْكِمَ عَمَلُه . ( و ) الخَشِيبُ ( : الصَّقِيل ) ضِدٌّ ، وقيل : هو الحَدِيث الصَّنْعَةِ ، وقيلَ هو الذي بُدِىءَ طَبْعُه ، قال الأَصمعيّ : سَيْفٌ خَشِيبٌ ، وهو عند الناس : الصَّقِيلِ ، وإِنما أَصْلُه بُرِدَ قَبْلَ أَنْ يُلَيَّنَ ، وسَيْفٌ خَشِيب ، ( كالمَخْشُوبِ ) ، أَي شَحِيذٌ ، ويقالُ : سَيْفٌ مَشْقُوقُ الخَشِيبَةِ ، يَقُولُ : عُرِّضَ حِينَ طُبِعَ ، قال ابنُ مِرْدَاسٍ :
جَمَعْتُ إِلَيْهِ نَثْرَتِي ونَجِيبَتِي
وَرُمْحِي ومَشْقُوقَ الخَشِيبَةِ صَارِمَا
والخَشْبَةُ : البَرْدَةُ الأُولَى قَبْلَ الصِّقَالِ .
والخَشِيبَةُ : الطَّبِيعَة ، قال صَخْرُ الغَيِّ :
ومُرْهَفٌ أُخْلِصَتْ خَشِيبَتُهُ
أَبْيَضُ مَهْوٌ في مَتْنِهِ رُبَدُ
أَي طَبِيعَتُه ، والمهْوُ : الرَّقِيقِ الشَّفْرَتَيْنِ ، والمَعْنَى أَنَّه أُرِقَّ حتى صار كالمَاءِ في رِقَّتِهِ ، والرُّبَدُ : شِبْهُ مَدَقّ النَّمْلِ أَو الغُبَارِ وقيل : الخَشْبُ الذي في السَّيْفِ : أَن تَضَعَ سِنَاناً عَرِيضاً أَمْلَسَ عليه فتدْلُكَهُ فإِنْ كان فيه شَعَبٌ أَو شِقَاقٌ أَو حَدَبٌ ذَهَبَ به وامْلَسَّ قال الأَحْمَرُ : قال لي أَعرابيٌّ : قُلْتُ لِصَيْقَلٍ : هلْ فَرَغْتَ مِنْ سَيْفِي ، قَالَ : نَعَمْ إِلاَّ أَنِّي لَمْ أَخْشِبْهُ .
والخِشَابَةُ مِطْرَقٌ دَقِيقٌ إِذا صَقَلَ الصَّيْقَلُ ( السيفَ ) وفَرَغَ منه أَجْرَاهَا عَلَيْهِ ، فَلاَ يُغَيِّرُه الجَفْنُ ، وهذه عن الهَجَرِيّ ، ( و ) الخَشِيبُ ( : الرَّدِيءُ ) ، والمُنْتَقَى ، و ) الخَشِيبُ ( : المنْحُوتُ مِنَ القِسِيِّ ) ،
____________________

(2/355)


كالمَخْشُوبِ ، قال أَوْسٌ في صِفَةِ خَيْلٍ :
فَحَلْحَلَهَا طَوْرِيْنِ ثُمَّ أَفَاضَهَا
كَمَا أُرْسِلَتْ مَخْشُوبَةً لمْ تُقَوَّمِ
( و ) الخَشِيب : المَنْحُوتُ من ( الأَقْدَاحِ ) كالمَخْشُوبِ ، قَدَحٌ مَخْشُوبٌ وخَشِيبٌ ، أَي مَنْحُوتٌ ، والخَشِيبُ : السَّهْمُ حُينَ يُبْرَى البَرْيَ الأَوَّلَ ولم يُفْرَغْ منه ، ويقول الرجلُ للنَّبَّالِ أَفَرَغْتَ مِنْ سهْمِي فيَقول : قَدْ خَشَبْتُهُ ، أَي بَرَيْتُه البَرْيَ الأَوَّلَ ولَمْ أُسَوِّه ( ج ) أَي الخَشِيب بمعنى القَوْسِ المنحوت : خُشُبٌ ( ككُتُبٍ ) يقال : قَوْسٌ خَشِيبٌ مِنْ قِسِيَ خُشُبٍ ، ( وخَشَائِبُ ، و ) : الخَشِيبُ من الرِّجال ( : الطَّوِيلُ الجَافِي العَارِي العِظَامِ في صَلاَبَةٍ ) وشِدَّةٍ وغِلَظٍ ، وكذلك هو من الجِمَالِ ، ورَجُلٌ خَشِيبٌ : عَارِي العَظْم بَادِي العَصَبِ ، ومن الإِبلِ : الجَافِي ، السَّمْجُ المُتجَافِي المُتَشَاسِيءُ الخَلْقِ ، وجَمَلٌ خَشِيبٌ أَي غَليظٌ .
ورَجُلٌ خَشِبٌ : في جَسَدِه صَلاَبَةٌ وشِدَّةٌ وحِدَّةٌ .
والخشِيبُ : الغلِيظ الخَشِن من كلِّ شيءٍ ( كالخَشِيبِ : اليَابِس ، نقله ابنُ سيده عن كُراع .
( وقَدِ اخْشَوْشَبَ ) الرجُل : إِذا صار صُلْباً خَشِناً في دِينِهِ ، ومَلْبَسِهِ ، ومَطْعَمِهِ ، وجَمِيع أَحْوَالِه .
( ورَجلٌ خَشِبٌ وقَشِبٌ ، بكسرهما : لاَ خَيْرَ فِيه ) أَو عِنْدَه ، هكذا في النسخ والصحيح كما في ( لسان العرب ) وغيره تَقْدِيمُ قَشِبٍ علَى خَشِبٍ ، فإِنَّ خَشِباً إِتباعٌ لقَشِبٍ ، فتأَملْ .
( و ) الخَشِبُ ( كَكَتِفٍ : الخَشِنُ وظَلِيمٌ خَشِبٌ : خَشِنٌ ، وكُلُّ شَيءٍ غَلِيظٍ خَشِنٍ فهو خَشِبٌ ( كالأَخْشَبِ ، و ) الخَشِبُ ( : العَيْشُ غَيْرُ المُتَأَنَّق فيهِ ) ومن المجاز : مَالٌ خَشِيبٌ وحَطَبٌ جَزْلٌ .
____________________

(2/356)



( واخْشَوْشَبَ فِي عَيْشِهِ : ) شَظِفَ و ( صَبَرَ عَلَى الجَهْدِ ) ، ومنه قالَوا : ( تَمَعْدَدُوا واخْشَوْشِبُوا . ورَدَ ذلك في حديث عُمَرَ رضي الله عنه ، ( أَوْ تَكَلَّفَ في ذلكَ ليكونَ أَجُلَدَ لَهُ ) : وقِيلَ : اخْشِيشَابُ في الحديث : ابْتِذَالُ النَّفْسِ في العَمَلِ ، والاحْتِفَاءُ في المَشْيِ ، لِيَغْلُظَ الجَسَدُ ، ويُرْوَى : واخْشَوْشِنُوا ، من الغِيشَةِ الخَشْنَاءِ ، ويورى بالجِيم ، والخَاءِ المُعْجَمَةِ والنُّونِ ، يقولُ : عِيشُوا عَيْشَ مَعَدَ ، يَعْنِي عَيْشَ العَرَبِ الأَول وَلاَ تُعَوِّدُوا أَنْفُسَكُمُ التَّرَفُّهَ أَو عِيشَةَ العَجَمِ ، فإِنه يَقْعُدُ بِكُم عنِ المَغَازِي .
( والأَخْشَبُ ) من الجِبَالِ ( : الجَبَلُ الخَشِنُ العَظِيمُ ) الغَلِيظُ ، جَبَلٌ خَشِبٌ : خَشِنٌ عَظِيمٌ ، وقيل : هو الذي لا يُرْتَقَى فيه ، قال الشاعر يَصِفُ البعيرَ ويُشَبِّهُهُ فَوْقَ النُّوقِ بالجَبَلِ :
تَحْسِبُ فَوْقَ الشَّوْل مِنْهُ أَخْشَبَا
والأَخْشَبُ مِنَ القُفّ : ما غَلُظٍ وخَشُنَ وتَحَجَّرَ ، والجَمْعُ : أَخَاشِبُ ، لأَنَّه غَلَبَ عليها الأَسماءُ ، ويقال : كَأَنَّهُمْ أَخَاشِبُ مَكَّةَ ، وفي حديث وَفْدِ مَذْحِجٍ ( عَلَى حَرَاجِيجَ كأَنَّهَا أَخَاشِيبُ ) جَمْعُ أَخْشَبٍ ، والحَرَاجِيحُ : جمْعُ حُرْجُوجٍ ، النَّاقَةُ الطَّوِيلَةُ أَو الضَّامِرَة ، وقد قِيلَ في مُؤَنَّثِه الخَشْبَاءُ ، قال كُثَيِّر عزَّةَ :
يَنُوءُ فَيَعْدُو مِنْ قَرِيبٍ إِذَا عَدَا
ويَكْمُنُ فِي خَشْبَاءَ وَعْثٍ مَقِيلُهَا
فإِمَّا أَنْ يَكُونَ اسماً كالصَّلْفَاءِ ، وإِمَّا أَنْ يَكُونَ صِفَةً على ما يَطَّرِدُ في باب أَفْعَلَ ، والأَوَّلُ أَجْوَدُ ، لِقَوْلِهِم في جَمْعِه : الأَخَاشِبُ ، وقِيلَ : الخَشْبَاءُ في قَوْلِ كُثَيِّر : الغَيْضَةُ ، والأَوَّلُ أَعْرَفُ .
( والأَخْشَبَانِ : جَبَلاَ مَكَّةَ ) ، وفي الحديث في ذِكْرِ مَكَّةَ ( لاَ تَزُولُ مَكَّةُ حَتَّى يَزُولَ أَخْشَبَهَا ) أَي جَبَلاها ، وفي الحديث ( أَنَّ جِبْرِيلَ قَالَ : يَا مُحَمَّدُ إِنْ شِئتَ جَمَعْتُ عَلَيْهِمْ الأَخْشَبَيْنِ ، فَقَالَ : دَعْنِي أُنْذِرُ قَوْمِي ) الأَخْشَبَانِ : الجَبَلاَنِ المُطِيفَانِ بِمَكَّةَ وهُمَا ( أَبُو
____________________

(2/357)


قُبَيْسٍ ) وقُعَيْقِهَنُ ، ويُسَمَّيَانِ الجَبْجَبَانِ أَيضاً ، ويقالُ : بَلْ هُمَا أَبُو قُبَيْسٍ ( والأَحْمَرُ ) وهُوَ جَبَلٌ مُشْرِفٌ وَجْهَهُ عَلَى قُعَيْقِعَانَ ، ( و ) قال ابنُ وَهْبٍ : الأَخْشَبَانِ ( جَبَلاَ مِنًى ) اللذانِ تحتَ العَقَبَةِ ، وكُلُّ خَشِنٍ غَلِيظٍ مِنَ الجِبَالِ فَهُوَ أَخْشَبُ ، وقال السِّيِّدُ عُلَيَّ العَلَوِيُّ : الأَخْشَبُ الشِّرْقِيُّ أَبُو قُبَيْسٍ ، والأَخْشَبُ الغَرْبِيُّ هو المَعْرُوفُ بجَبَلِ الخُطّ ، والخُطُّ من وَادِي إِبراهيمَ عليه السلامُ وقال الأَصمعيّ : الأَخْشَبَانِ : أَبُو قُبَيْسٍ ، وهو الجَبَلُ المُشْرِفُ عَلَى الصَّفَا ، وهُوَ مَا بَيْنَ حَرف أَجياد الصغير المُشْرِف عَلَى الصَّفَا إِلى السُّوَيْدَاءِ التي تَلِي الخَنْدَمَةَ ، وكان يُسَمَّى في الجاهليَّةِ الأَمِينَ ، والأَخْشَبُ الآخَرُ : الجَبَلُ الذي يقال له : الأَحْمَرُ ، كانَ يُسَمَّى في الجاهليةِ الأَعْرَفَ ، وهو الجَبَلُ المُشْرِفُ وَجْهُه على قُعِيْقِعَانِ ، قال مُزاحِمٌ العُقَيْلِيُّ :
خَلِيلَيَّ هَلْ مِن حِيلَةٍ تَعْلَمَانِهَا
تُقَرِّبُ مِنْ لَيْلَى إِلَيَّ احْتِيَالُهَا
فَإِنَّ بِأَعْلَى الأَخْشَبَيْنِ أَرَاكَةً
عَدَتْنِيَ عَنْهَا الحَرْبُ دَانٍ ظِلاَلُهَا
قال في ( المعجم ) : والذي يَظْهَرُ من هذا الشِّعْرِ أَنَّ الأَخْشَبَيْن فيه غير التي بمَكَّةَ أَنه يَدُلُّ عَلَى أَنَّهَا من مَنَازِلِ العَرَبِ ، التي يَحُلُّونَ بِهَا بأَهَالِيهِم ( وليس الأَخشبان كذلك ) ويَدلُّ أَيضاً على أَنه مَوْضِعٌ وَاحِدٌ ، لأَنَّ الأَرَاكَةَ لا تَكُونُ في مَوْضِعَيْن .
( والخَشْبَاءُ ) : الأَرْضُ ( الشَّدِيدَةُ ) يُقَال : وَقَعْنَا في خَشْبَاءَ شَدِيدَةٍ ، وهِيَ أَرْضٌ فيهَا حِجَارَةٌ وحَصًى وطينٌ ، كما يقالُ : وقَعْنا في غَضْرَاءَ ، وهي الطِّينُ الخَالِصُ الذي يقال له الحُرُّ ، لخُلُوصِه من الرَّمْلِ وغيرهِ ، قاله ابنُ الأَنْبَاريّ ، ويقالُ : أَكَمَةٌ خَشْبَاءُ ، وهي التي كأَنَّ حِجَارَتَها مَنْثُورَةٌ مُتَدَانيَةٌ ، قال رُؤبة :
____________________

(2/358)



بِكُلِّ خَشْبَاءَ وكُلِّ سَفْحِ
والجَبْهَةُ الخَشْبَاءُ : الكَرِيهَةُ ، وهي الخَشِبَة أَيْضاً ، ( و ) الجَبْهَةُ الخَشْبَاءُ و ( الكَرِيهَةُ واليَابِسَةُ ) يقال : جَبْهَةٌ خَشْبَاءُ ، ورَجُلٌ أَخْشَبُ الجَبْهَةِ قال :
أَما تَرَانِي كالوَبِيلِ الأَعْصَلِ
أَخْشَبَ مَهْزُولاً وإِنْ لَمْ أُهْزَلِ
( والخَشَبِيَّةِ ، مُحَرَّجَةً ، قَوْمٌ مِنَ الجَهْمِيَّةِ ) قاله الليثُ ، يقولونَ : إِنَّ اللَّهَ تَعَالَى لاَ يَتَكَلَّمُ وإِنَّ القُرْآنَ مَخْلُوقٌ ، وقال ابنُ الأَثير : هم أَصْحَابِ المُخْتَارِ بنِ أَبِي عُبَيدٍ ، ويقال : هم ضَرْبٌ من الشِّيعَةِ ، قيل : لأَنهم حَفِظُوا خشَبَةَ زَيْدِ بنِ عليَ حِينَ صُلِب ، والأَوّل أَوْجَهُ ، لِمَا وَرَدَ في حديث ابنِ عُمَرَ ( كَانَ يُصَلِّي خَلْفَ الخَشَبِيَّةِ ) وصَلْبُ زَيْدٍ كانَ بعدَ ابنِ عُمَرَ بكثيرٍ ، والذي قرأْتُ في كتاب الأَنْسَاب للبلاذُرِيّ ما نَصّهُ : قال المُخْتَارُ لآلِ جَعْدَةَ بنِ هُبَيْرَةَ وأُمُّ جَعْدَةَ أُمُّ هَانِيءٍ بِنتُ أَبِي طالبٍ : ائْتُونِي بِكُرْسِيِّ عَلِيِّ بنِ أَبِي طَالِب ، فقالوا : لاَ وَاللَّهِ مالَهُ عِنْدَنَا كُرْسِيٌّ ، قال : لاَ تَكُونُوا حَمْقَى ، ائتونِي بِه ، فَظنَّ القَوْمُ عندَ ذلكَ أَنهم لا يَأْتُونَه بكُرسيَ فيقولون هَذَا كُرْسِيُّ عَلِيَ إِلاَّ قَبِلَه منهم ، فجاءُوه بكُرْسِيَ فقالوا : هَذَا هُو ، فخَرَجَتْ شِبَامُ وشاكِرُ ورُؤوسُ أَصْحَابِ المُخْتَارِ وقد عَصَّبُوهُ بخِرَقِ الحَرِيرِ والدِّيبَاجِ ، فكان أَوَّلَ مَن سَدَنَ الكُرْسِيَّ حينَ جِيءَ به مُوسَى بن أَبِي مُوسَى الأَشْعَرِيّ ، وأُمُّه ابْنَةُ الفَضْلِ بنِ العَبَّاسِ بنِ عَبْدِ المُطَّلِبِ ، ثم إِنَّه دُفِعَ إِلى حَوْشَبٍ اليُرْسَمِيّ من هَمْدَان ، فكان خازِنَه وصاحِبَه ، حتى هَلَكَ المُخْتَارُ ، وكان أَصحابُ المختارِ يَعْكُفُونَ عليه ويقولون : هو بمنزلةِ تابوتِ موسى ، فيه السَّكِينَةُ ،
____________________

(2/359)


ويَسْتَسْقُونَ به ويَسْتَنْصِرُونَ ويُقَدِّمُونَه أَمَامَهُمْ إِذا أَرادوا أَمْراً ، فقال الشاعر :
أَبْلغْ شِبَاماً وأَبَا هَانىءٍ
أَنِّي بِكُرْسِيِّهِمْ كَافِر
وقال أَعشى هَمْدَانَ :
شَهِدْتُ عليكم أَنَّكُمْ خَشَبِيَّةٌ
وأَنِّي بكمْ يا شُرْطَةَ الكُفْرِ عَارِفِ
وأُقْسِمُ ما كُرْسِيُّكُمْ بسَكِينَةٍ
وإِنْ ظَلَّ قَدْ لُفَّتْ عليه اللَّفَائِفُ
وأَنْ لَيْسَ كالتَّابُوتِ فِينَا وإِنْ سَعَتْ
شِبَامٌ حَوَالَيْهِ ونَهْدٌ وخَارِفُ
وإِنْ شَاكِرٌ طَافَتْ به وتَمَسَّحَتْ
بأَعْوَادِهِ أَوْ أَدْبَرَتْ لاَ يُسَاعِفُ
وإِنِّي امْرُؤٌ أَحْبَبْتُ آلَ مُحَمَّدٍ
وآثَرْتُ وَحْياً ضُمِّنَتْهُ الصَّحَائفُ
انتهى ، وقال منصور بن المُعْتَمِر : إِنْ كان مَنْ يُحِبُّ عَلِيًّا يُقَالُ له : خَشَبِيٌّ ، فاشْهَدُوا أَنِّي سَأُحِبُّهُ ، وقال الذَّهَبِيُّ : قَاتَلُوا مَرَّةً بالخَشَبِ فَعُرِفُوا بذلك .
( والخُشْبَانُ بالضم : الجِبَالُ ) التي ( لَيستْ بضِخَامٍ ولا صِغَارٍ ) .
( و ) خُشْبَانُ ( رَجُلٌ ) ، وخُشْبَانُ لَقَبٌ ( و ) خُشْبَانُ ( : ع ) .
( وَتَخَشَّبَتِ الإِبِلُ : أَكَلَتِ الخَشَبَ ) قال الراجزُ وَوَصَفَ إِبِلاً :
حَرَّقَهَا مِنَ النَّجِيلِ أَشْهَبُهْ
أَفْنَانُهُ وجَعَلَتْ تَخَشَّبُهْ
ويقال : الإِبلُ تَتَخَشَّبُ عِيدَانَ الشَّجَرِ ، إِذا تَنَاوَلَتْ أَغْصَانَه ( أَو تَخَشَّبَتْ ، إِذا أَكَلَتِ ( اليَبِيسَ ) من المَرْعَى .
( والأَخَاشِبُ : جِبَالٌ ) اجْتَمَعْنَ ( بالصَّمَّانِ ) في مَحَلَّةِ بَنِي تَمِيم ، ليس قُرْبَها أَكَمَةٌ ولا جَبَلٌ ، والأَخَاشِبُ : جِبَالُ مَكَّةَ ، وجِبَالُ مِنًى ، وجِبَالٌ سُودٌ قَرِيبةٌ مِنْ أَجَإٍ ، بَيْنَهَا رَمْلةٌ ليست بالطَّوِيلَةِ ، عن نَصْرٍ ، كذا في ( المعجم ) .
( وأَرْضٌ خَشَابٌ ، كسَحابٍ ) : شَدِيدَةٌ يابِسَةٌ ، كالخَشْبَاءِ ( تَسِيلُ من
____________________

(2/360)


أَدْنَى مَطَرٍ .
( وذُو خَشَبٍ مُحَرَّكَةً : ع باليمَنِ ) وهو أَحَدُ مَخَالِيفِهَا ، قال الطِّرْمَاحُ :
أَوْ كالفَتى حَاتِمٍ إِذْ قَالَ مَا مَلَكَتْ
كَفَّايَ لِلنَّاسِ نُهْبَى يَوْمَ ذِي خَشَبِ
( ومَالٌ خَشِبٌ ) ، كَكَتِفٍ ، كما ضَبَطَه الصاغانيّ ، أَي ( هَزْلَى ) لِرَعْيِهَا اليَبِيسَ .
( والخَشَبِيُّ : ع وَرَاءَ ) وفي نسخة قُرْبَ ( الفُسْطَاطِ ) على ثَلاَثِ مَرَاحِلَ منها .
( وخَشَبَةُ بنُ الخَفِيفِ ) الكَلْبِيُّ ( تَابِعِيٌّ فَارِسٌ . و ) خُشُبٌ ( كجُنُبٍ : وَادٍ باليَمَامَة ووادٍ بالمَدِينَةِ ) على مَسِيرَةِ ليلةٍ منها ، له ذِكْرٌ في الأَحاديثِ والمَغَازِي ، ويقال له : ذُو خُشُبٍ ، فيه عُيُونٌ .
( وخَشَبَاتُ مُحَرَّكَةً : ع وَرَاءَ عَبَّادَانَ ) على بَحْرُ فارس ، يُطْلَقُ فيها الحَمَامُ غُدْوَةً فتَأْتِي بَغْدَادَ العَصْرَ ، وبَيْنَهَا وبينَ بغدادَ أَكْثَرُ من مائةِ فرسخٍ ، نقله الصاغانيّ .
( والمُخَيْشِبَةُ ) مصَغَّراً ( : باليَمَنِ ) .
( والمُخَيْشِيب ) كمُنيْصِيرٍ أَيضاً ( : ع بها ) القُرْبِ من زَبِيدَ ، حَرَسها الله تعالى .
( والخِشَابُ ككِتَابٍ : بُطُونٌ ) من بنِي ( تَمِيمٍ ) قال جرير :
أَثَعْلَبَةَ الفَوَارِسِ أَمْ رِيَاحاً
عَدَلْتَ بهِمْ طُهَيَّةَ والخشَابَا
وهم بَنُو رِزَامِ بنِ مَالِكِ بنِ حَنْظَلَةَ .
والمَخُشْوبُ : المَخلُوطُ في نَسبِه ، قاله أَبو عبيد ، قال الأَعشى :
تِلْكَ خَيْلِي مِنْهُ وتِلْكَ رِكَابِي
هُنَّ صُفْرٌ أَوْلاَدُهَا كالزَّبِيب
قَافِلٍ جُرْشُع تَرَاهُ كتَيْسِ الرَّ
بْلِ لاَ مُقْرِفٍ وَلاَ مَخْشُوبِ
قال ابنُ خَالَوَيْهِ : المَخْشُوب : الذي لم يُرَضْ ولم يُحسَّنْ تَعليمُه ، مُشَبَّهٌ بالجَفْنَةِ المَخْشُوبَةِ ، وهي التي لم تُحْكَمْ صَنْعَتُها ، قال : ولم يَصِفِ الفَرَسَ أَحَدٌ بالمَخْشُوبِ إِلاَّ الأَعشى ،
____________________

(2/361)


ومَعْنَى قَافِل : ضَامِرٌ . وجُرْشُع : مُنْتَفِخِ الجَنْبَيْنِ ، والمُقْرِفُ : ( الذي ) دَانَى الهُجْنَةَ من قِبَلَ أَبِيه .
وخشبت الشيءَ بالشيْءِ ، إِذا خَلَطْته به .
( وطَعامٌ مخشوبٌ إِن كان لْحماً فَنِىءٌ ) لم يَنْضَج ( وإِلاَّ ) أَي إِن لم يكنْ لَحماً بل كان حَبًّا ( فَقَفَارٌ ) بتقديم القاف على الفاء ، أَي فهو مُفَلَّقٌ قَفَارٌ ، وفي الأَمثال ( مَخشوبٌ لم يُنَقَّحْ ) أَي لم يُهَذَّب بعدُ ، قاله المَيْدانيُّ والزمخشريّ واستدركه شيخنا .
وخُشَّابٌ كُرُمّان : قَرْية بالرّيّ منها مِحَاجُ بنُ حَمزة .
والخُشَيْبَة ، بالتصغير : أَرضٌ قريبة من اليَمامة كانت بها وقْعَة بين تميم وحَنيفة .
خشرب : ( الخَشْرَبَةُ ) أَهمله الجوهريّ وصاحب اللسان ، وقال الصاغانيّ : هو ( في العَمَلِ ) كالخَرْشَبَةِ ( أَنْ لاَ تُحْكِمَهُ ) ولا تُتْقِنه ، وخَشْرَبَ ، وخَرْشَبَ ، وخَشَبَ بِمَعْنًى .
( ) خشنب : ( خشنب ) ، هذه المادة مُهملة عند المؤلف والجوهريّ وابن منظور ، وقد جاء منها : أَخْشَنْبَه بالفَتْح ثم السُّكُونِ وفتحِ الشين المعجمةِ ونون ساكنة وباء مُوَحَّدَة : بَلَدٌ بالأَندلس مشهورٌ عظيمٌ كثير الخَيْراتِ ، بَيْنَهُ وبيْنَ شِلْب سِتَّةُ أَيَّام ، وبينَه وبينَ لَبّ ثلاثةُ أَيَّامٍ .
خصب : ( الخِصْبُ ، بالكَسْرِ : ) نَقِيضُ الجَدْبِ وهو ) كَثْرَةُ العُشْبِ ، ورَفَاغَةُ العَيْشِ ) قال الليث : والإِخْصَابُ والاخْتِصَابُ من ذلكَ ، قال أَبو حنيفةَ : الكَمْأَةُ منَ الخِصْبِ ، والجَرَادُ مِنَ الخِصْبِ ، وإِنَّمَا يُعَدُّ خِصْباً إِذا وَقَعَ إِليهم وقَدْ جَفَّ العُشْبُ وأَمِنُوا مَعَرَّتَهُ ( وَبَلَدٌ خِصْبٌ بالكَسْرِ ، و ) قالوا : بَلَدٌ خِصْبٌ بالكَسْرِ ، و ) قالوا : بَلَدٌ ( أَخْصَابٌ ) ، عن ابن الأَعرابيِّ ، كما قالوا : بَلَدٌ سَبَاسِبُ ، ورُمْحٌ أَقْصَادٌ ، وثَوْبٌ أَسْمَالٌ ، وبُرْمَةٌ أَعْشَارٌ ، فيكونُ الواحدُ يُرَادُ به الجَمْعُ ، كأَنَّهم جَعَلُوه أَجْزَاءً . !
____________________

(2/362)



( و ) بَلَدٌ مُخْصِبٌ ( كمُحْسِنٍ و ) خَصِيبٌ مثلُ ( أَمِيرٍ ، و ) مِخْصَابٌ مِثْلُ ( مِقْدَامٍ ) ، أَي لا يَكَادُ يُجْدِبُ ، كما قالوا في ضِدِّ ذلك ، مُجْدِبُ ، كما قالوا في ضِدِّ ذلك : مُجْدِبٌ وجَدِيبٌ ومِجْدَابٌ ، ومَكَانٌ خَصِيبٌ : كَثِيرُ الخَيْرِ ( وقَدْ خَصِبَ كعَلِمُ ، و ) خَصَبَ مثلُ ( ضَرَبَ خِصْباً ، بالكَسْرِ ) فهو خَصِبٌ ، ( وأَخْصَبَ ) إِخْصَاباً ، وأَنشد سيبويه :
لَقَدْ خَشِيتُ أَن أَرى جَدَبَّا
في عَامِنَا ذَا بَعْدَمَا أَخْصَبَّا
فَرَوَاهُ هنا بفَتحِ الهَمْزَةِ ، هو كأَكْرَم وأَحْسَنَ إِلاَّ أَنَّه قد يُلْحَقُ في الوَقْفِ الحرفُ حرفاً آخرَ مثلَه فيشدَّد حِرْصاً على البَيَانِ ، ليُعْلَمَ أَنَّه في الوَصْلِ مُتَحَرِّكٌ من حيث كان الساكنانِ لا يلتقيانِ في الوَصْلِ فكان سبيلُه إِذا أَطلَق الباءَ لا يُثَقِّلُهَا ، ولكنه لمّا كانَ الوقْفُ في غالِب الأَمر إِنما هو على الباء لم يَحْفِل بالأَلف التي زِيدَتْ عليها ، إِذ كانت غيرَ لازمة ، فثَّقَل الحرفَ ، على من قال هذا خالّد وفَرَجْ ويَجْعَلُ ، فلمَّا لم يكنِ الضمُّ لازماً لأَن النصبَ والجرَّ يُزِيلاَنِهِ لم يبالُوا به ، قال ابن جِنّي ) وحدثنا أَبو عليَ أَن أَبا الحَسَنِ رَوَاه أَيضاً ( بعدما إِخْصَبَّا ) بكسرة الهمزة وقَطْعِهَا للضرورة وأَجْرَاه مُجْرَى اخْضَرَّ وازْرَق وغيرِه من افْعَلَّ ، وهذا لا يُنْكَرُ وإِن كان افْعَلَّ للأَلوان ، أَلاَ تراهُم قالوا اصْوَابٌ وامْلاسَّ وارْعَوَى واقْتَوَى . كذا في ( لسان العرب ) ، وقد تقدم طرف من الكلام في جدب فراجِعْه .
( و ) أَرْضٌ خِصْبٌ ، و ( أَرَضُونَ خِصْبٌ وخِصْبَةٌ بكسرِهما ) : الجمعُ كالواحِدِ ( و ) قالوا : أَرَضُونَ ( خَصْبَةٌ بالْفَتْحِ ، وهي إِمَّا مَّدَرٌ وُصِفَ به أَو مُخَفَّفٌ ) من خَصِبَة كفَرِحَةٍ ) ، وقال أَبو حنيفةَ : أَخْصَبَتِ الأَرْضُ
____________________

(2/363)


خِصْباً وإِخْصَاباً ، قيلَ : وهذا ليسَ بشيءٍ ، لأَنَّ خِصْباً فِعْلٌ ، وأَخْصَبَت أَفْعَلَت ، وفِعْلٌ لا يكونُ مصدراً لأَفْعَلت ، وحكَى أَبو حنيفة : أَرْضٌ خَصِيبَةٌ وخَصِبٌ ، وقد أَخْصَبَتْ وخَصِبَت ، بالكَسْرِ ، الأَخِيرَةُ عن أَبي ع 2 بيدةَ ، وعَيْشٌ خَصِبٌ : مُخْصِبٌ ( وأَخصَبُوا : نَالُوه ) أَيِ الخِصْبَ وصارُوا إِليه ، والمُخْصِبَة : الأَرْضُ المُكْلِئَةُ ، والقومُ مُخْصِبُونَ إِذا كَثُرَ طَعَامُهُم ولبَنُهُم ، وأَمْرَعَتْ بلادُهم ، وأَخْصَبَتِ الشَّاةُ : أَصَابَتْ خِصْباً ، ( و ) أَخْصَبَتِ ( العِضَاهُ ) إِذا ( جَرَى المَاءُ فيها ) أَي في عِيدَانِها ( حتَّى اتَّصلَ ) ، وفي نسخة : حتى يَصِل ( بالعُرُوقِ ) . في ( التهذيب ) عنِ الليث إِذا جَرَى الماءُ في عُودِ العِضَاهِ حتى يَتَّصِل بالعُرُوقِ قيلَ قد أَخْصَبَت ، وهو الإِخْصَابُ ، قال الأَزهريّ : هذا تَصْحِيفٌ مُنْكَرٌ ، وصوابُه الإِخْضَابُ ، بالضادِ المُعْجَمَةِ ، يقال : خَضَبَتِ العِضَاهُ وأَخْضَبَتْ .
( والخَصْبُ بالفَتْحِ : الطَّلْعُ ) في لُغَةٍ ، والخَصْبةُ : الطَّلْعَة ( و ) الخَصْبُ ( : النَّخْلُ ، أَو ) : الخَصْبَةُ هي النَّخْلَةُ ( الكَثِيرَةُ الحَمْلِ ) في لغةٍ ، وقيل : هي نَخْلَةُ الدَّقَلِ ، نَجْدِيَّةٌ ، ( كالخِصَابِ ) بالكَسْرِ ، ( ككِتَابٍ ) ، والجمعُ خَصْبٌ وخِصَابٌ قال الأَعشى :
وكُلِّ كُمَيْت كَجِذْعِ الخِصَاب
وقَالَ أَيْضاً :
كَأَنَّ عَلَى أَنْسَائِهَا جِذْعَ خَصْبَةٍ
تَدَلَّى مِنَ الكَافُورِ غَيْرَ مُكَمَّمِ
( الوَاحِدَةُ ) خَصْبَةٌ ( بِهَاءٍ ) وقال الأَزهريّ : أَخْطَأَ الليثُ في تفسيرِ الخَصْبَةِ ، والخِصَابُ عِنْدَ أَهْلِ البَحْرَيْنِ ، الدَّقَلُ ، الوَاحِدَة خَصْبَة ،
____________________

(2/364)


ومَا قَالَ أَحَدٌ إِنَّ الطَّلْعَةَ يقالُ لهَا الخَصْبة ، ومَنْ قَالَه فقد أَخْطَأَ ، وفي حديثِ وَفْدِ عَبْدِ القَيْسِ ( فَأَقْبَلْنَا مِنْ وِفَادَتِنَا وإِنَّمَا كانَتْ عِنْدَنا خَصْبَةٌ نَعْلِفُهَا إِبِلَنَا وحَمِيرَنَا ) الخَصْبة : الدَّقَلُ ، وقيلَ : هي النَّخْلَةُ الكَثُيرَةُ الحَمْلِ .
قلتُ : وهذَا الذي أَنْكَرَه الأَزهريّ فَقَدْ أَوْرَدَه الصاغانيّ في التكملة وجوَّزَه .
( و ) الخُصْبُ ( بالضَّمِّ : الجَانِبُ ) عن كُرَاع ، ( ج أَخْصَابٌ ، و ) الخُصْبُ ( : حَيَّةٌ بَيْضَاءُ جَبَلِيَّةٌ قال الأَزهريّ : وهذا تصحيف ، وصوابُه : الحِضْبُ بالحاء والضاد المعجمة ، يقال : هُوَ حِضْبُ الأَحْضَاب ، وقد تقدم ، قال : وهذهِ الحُرُوفُ وَمَا شَاكَلَهَا أُرَاهَا مَنْقُولَةً من صُحُفٍ سَقِيمَةٍ إِلى كتاب الليثِ وزيِدَتْ فيها ، ومَنْ نَقَلَهَا لم يعرفِ العربيةَ فصَحَّفَ وغيَّرَ وأَكْثَر ، كذا في ( لسان العرب ) .
( و ) أَخْصَبَ جَنَابُ القَوْمِ ، وهُوَ ما حَوْلَهُم ، و ( رَجُلٌ خَصِيبٌ بَيِّن الخِصْبُ بالكَسْرِ ، رَحْبُ الجَنَابِ ، كَثِيرُ الخَيْرِ ) أَي خَيْرِ المَنْزِل ، كما يقال : خَصِيبُ الجَنَابِ والرَّحْلِ ، وهو مجازٌ ، كما في ( الأَساس ) .
( و ) الخَصِيبُ ( كأَمِيرٍ اسْم ) رَجُلٍ منَ العَرَبِ ، وقيلَ لَقَبٌ لَهُ ، والمشهورُ بهذه النِّسْبَةِ عَبْدُ اللَّهِ بنِ مُحَمَّدِ بنِ الخَصِيبِ قَاضِي مِصْرَ ، وأَبُو الحُسَيْنِ عَبْدُ الوَاحِدِ بنُ مُحَمَّدٍ الخَصِيبِيُّ وأَبُو العَبَّاسِ أَحْمَدُ بنُ عُبَيدِ اللَّهِ بنُ الخَصِيبِ ، ذَكَرَه ابنُ ماكُولاَ في الوُزَرَاءِ ، مُحَدِّثُونَ .
( ودَيْرُ الخَصِيبِ بِبَابِل ) العِرَاقِ ، ومُنْيَةُ ابنِ الخَصِيبِ بصَعِيدِ مِصْرَ .
( والأَخْصَابُ : ثِيَابٌ مَعْرُوفَةٌ ) ، نقله الصاغانيّ هكذا .
خضب : ( خَضَبَهُ يَخْضِبُهُ ) خَضْباً ( : لَوَّنَه ) أَو غَيَّرَ لَوْنَه بحُمْرةٍ أَو صُفْرة أَو غيرِهما ( كخَضَّبَه ) تَخْضِيباً ، وخَضَبَ
____________________

(2/365)


الرجلُ شَيْبَه بالحِنَّاءِ يَخْضِبُه ، وإِذا كانَ بغَيْرِ الحِنَّاءِ قِيلَ : صبغَ شَعْره ، ولا يقال خَضَبه ، وفي الحديث ( بَكى حَتى خَضَبَ دَمْعُهُ الحَصى ) قال ابن الأَثِيرِ أَي بَلَّهَا ، مِنْ طَرِيقِ الاسْتِعَارَةِ ، قال : والأَشْبَهُ أَن يكونَ أَرادَ المبالغةَ في البُكَاءِ حتى احْمَرَّ دَمعُه فخَضَبَ الحَصَى ، ويقال اخْتَضَب الرجلُ واخْتَضَبَتِ المرأَةُ ، من غير ذِكْرِ الشَّعَرِ ، قال السُّهيليُّ : عَبْدُ المُطَّلِبِ أَوَّلُ منْ خَضَبَ بالسَّوَادِ مِنَ العَرَبِ ، وكلُّ ما غُيِّرَ لونُه فهو مَخضوبٌ وخَضِيبٌ ، وكذلك الأُنْثَى ( و ) يقال : ( كَفٌّ ) خَضِيبٌ ( وامرأَةٌ خضيبٌ ) ، الأَخيرةُ عن اللِّحيانيّ ، والجمعُ : خُضُبٌ ، ( وبَنَانٌ مَخْضُوبٌ ، وخَضِيبٌ ، ومُخَضَّبٌ ، كمُعَظَّمٍ ) : شُدِّدَ للمُبَالَغَةِ قال الأَعشى :
أَرَى رَجُلاً مِنْكُمْ أَسِيفاً كَأَنَّمَا
يَضُمُّ إِلى كَشْحَيْهِ كَفًّا مُخَضَّبَا
وقد اخْتَضَبَ بالحِنَّاءِ ونحوِه وتَخَضَّبَ .
( والكَفُّ الخَضِيبُ : نَجْمٌ ) ، على التشبيه بذلك . ( و ) اسمُ ما يُخْضَبُ به ( الخِضَابُ ، كَكِتَابٍ ) وهو ( ما يُخْتَضَبُ به ) كالحِنَّاءِ والكَتَم ونحوِهما ، وفي ( الصحاح ) : الخِضَابُ : ما يخْتَضَبُ به ( و ) الخُضَبَةُ ( كَهُمَزَةٍ : المَرْأَةُ الكَثِيرَةُ الاخْتِضَابِ ) وقد خَضَبَتْ تَخْضِبُ ، والمَخَاضِب : خِرَقُ الحَيْضِ .
( و ) الخاضِبُ من النّعَامِ ، قاله الليث ، ومن المجاز ظَلِيمٌ خَاضِبٌ ( الخَاضِبُ الظَّلِيمُ ) الذي ( اغْتَلَمَ فاحْمَرَّتْ سَاقَاه ، أَو ) الذي قد ( أَكَلَ الرَّبِيعَ فاحْمَرَّ ظُنْبُوبَاهُ أَو اخُضَرَّا أَو اصْفَرَّا ) قال أَبُو دُوَادٍ :
لَهَا سَاقَا ظَلِيمٍ خَا
ضِبٍ فُوجِىءَ بالرُّعْبِ
وجَمْعُهُ : خَوَاضِبِ ، وقد حُكِيَ عن أَبِي الدُّفَيْشِ الأَعْرَابِيِّ أَنَّه قال :
____________________

(2/366)


الخَاضِبُ من النعام : الذي إِذا اغْتَلَمَ في الربيع اخْضَرَّتْ ساقَاهُ ( خَاصٌّ بالذَّكَرِ ) ، والظَّلِيمُ إِذا اغْتَلَم احْمَرَّت عُنُقُهُ وصَدْرُهُ وفَخِذَاهُ ، الجِلْدُ لا الرِّيشُ حُمْرَةً شديدةً ( وَلاَ يَعْرِضُ ) ذلك ( لِلأُنْثَى ) ولا يقال ذلك إِلا للظَّلِيم دونَ النَّعَامَةِ ، وقيل : الخَاضِبُ من النَّعَامِ : الذي أَكل الخُضْرَةَ ، وقال أَبو حنيفةَ : أَمَّا الخاضبُ من النعام فيكونُ من الأَنْوَارِ تَصْبُغُ أَطْرَافَ رِيشهِ ، وهو عارِضٌ يَعْرِضُ للنّعام ، فتحمرُّ أَوْظِفَتُهَا ، وقد قيلَ في ذلك أَقوالٌ ، فقالَ بعضُ الأَعْرَابِ : أَحْسِبُهُ أَبَا خَيْرَةَ : إِذا كان الربيعُ فأَكَلَ الأَسَارِيعَ احْمَرَّتْ رِجْلاَهُ ومنقارُه احمرارَ العُصْفُرِ ، قال : ولو كان هذا هكذا كانَ ما لم يأْكلْ منها الأَساريعَ لا يعرضُ له ذلك ، ( أَو هو ) أَي الخَضْبُ في الظَّلِيم ( : احمرارٌ يبدأُ في وَظِيفَيْهِ عند بَدْءِ احمرارِ البُسْرِ ، وينتهي ) احمرارُ وَظِيفَيْهِ ( عند انْتِهَائِهِ ) أَي احمرار البُسْر ، زَعَمه رجالٌ من أَهل العِلْم ، فهذا على هذا غَرِيزَةٌ فيه وليس من أَكل الأَسَارِيع ، قيل : ولا يُعْرَف في النَّعامِ تأْكل الأَسَارِيعَ ، وليس هو عند الأَصمعيّ إِلاَّ من خَضْبِ النَّوْرِ ، ولو كان كذلك لكان أَيضاً يَصْفَرُّ ويَخْضَرُّ ويكونُ على قَدْرِ أَلوان النُّوْرِ والبَقْلِ ، وكانت الخُضْرَةُ تكون أَكثرَ من النَّوْرِ ، أَوْ لاَ تَرَاهُم حين وصفَوا الخَوَاضِبَ من الوَحْشِ وصَفُوها بالخُضْرَة أَكثرَ ما وَصَفوا ، ومن أَيّ ما كان فإِنه يقال له : الخاضِبُ ، من أَجْلِ الحُمْرَةِ التي تَعْتَرِي ساقَيْه ، والخَاضبُ : وصْفٌ له عَلَمٌ يُعْرَفُ به ، فإِذا قالُوا : خَاضِبٌ ، عُلِمَ أَنَّه إِيَّاهُ يُرِيدُونَ ، قال ذو الرُّمَّة :
أَذَاكَ أَمْ خَاضِبٌ بالسِّيَّ مَرْتَعُهُ
أَبُو ثَلاَثِينَ أَمْسَى فَهْوَ مُنْقَلِبُ
فقال : أَمْ خَاضِبٌ ، كما ( أَنه ) لو قال أَذَاكَ أَمْ ظَلِيمٌ كان سواءً ، هذا
____________________

(2/367)


كلُّه قول أَبي حنيفةَ ، قال : وقد وهِم ، لأَنَّ سيبويه إِنما حكاه بالأَلفِ واللامِ لا غَيْرُ ، ولم يُجِزْ سقوطَ الأَلفِ واللامِ منه سَمَاعاً ، وقوله : وَصْفٌ له عَلَمٌ ، لا يَكُونُ الوصْفُ عَلَماً ، إِنما أَرادَ أَنه وَصْفٌ قد غَلَبَ حتى صار بمنزلةِ الاسْمِ العَلَم ، كما تقول : الحارث والعَبَّاسُ .
ويُرْوَى عن أَبي سَعِيدٍ : يُسمى الظليمُ خاضِباً لأَنه يحمَرُّ منقارَه وساقاه إِذا تَرَبَّع وهو في الصَّيْف يقرع ويَبَيضُّ ساقاه ، ويقال للثور الوَحشِيِّ خاضبٌ ، كذا في ( لسان العرب ) .
( و ) من المجاز ( خَضَبَ الشجرُ يَخْضِبُ ) من حَدِّ ضرب ، ( و ) هو لغة في خَضِبَ ( كَسَمِعَ و ) خُضِبَ مثلُ ( عُنِيَ ، خُضُوباً ) في الكُلِّ ( واخْضَوْضَبَ : اخْضَرَّ ، و ) خَضَبَ ( النَّخْلُ خَضْباً : اخْضَرَّ طَلْعُهُ ، واسمُ تلكَ الخُضْرَةِ : الخَضْبُ ) ، والخَضْبَةُ : الطَّلْعَةُ ، وذُكِرَ أَيضاً في الصاد المهملة ( ج خُضُوبٌ ) قال حُمَيْدُ بن ثَوْرٍ :
فَلَمَّا غَدَتْ قَدْ قَلَّصَتْ غَيْرَ حِشْوَةٍ
مِنَ الخَوْفِ فِيهِ عُلَّفٌ وخُضُوبُ
وفي ( الصحاح ) :
مَعَ الحوز فيها عُلَّفٌ وخُضُوبُ
( و ) خَضَبتِ ( الأَرضُ ) خَضْباً ( : طَلَعَ بَاتُهَا ) واخْضَرَّ .
وخَضَبَتِ الأَرْضُ : اخضَرّتْ ( كأَخْضَبَتْ ) إِخْضَاباً ، إِذا ظَهَرَ نَبْتُهَا ، وخَضَبَ العُرْفُطُ والسَّمُرُ : سَقَطَ وَرَقُهُ فاحْمَرَّ واصْفَرَّ ، وتقولُ : رَأَيْتُ الأَرْضَ مُخْضِبَة ، ويُوشِكُ أَنْ تَكُونَ مُخْضِبَة ، وعن ابن الأَعرابيّ يقال : خَضَبَ العَرْفَجُ وأَدْبَى ، إِذا أَوْرقَ وخَلعَ العضَاهُ ، وأَجْدَرَ ، وأَوْرَسَ الرِّمْثُ وأَحْنَطَ وأَرْشَمَ الشَّجَرُ وأَرْمَشَ ، إِذا أَوْرقَ ، وأَجْدَرَ الشَّجَرُ وجَدَّرَ إِذا أَخْرَجَ وَرَقَه ، كأَنه حِمَّصٌ ، وخَضَبَتِ
____________________

(2/368)


العِضَاهُ وأَخضَبَت : جَرَى المَاءُ في عِيدَانِهَا واخضَرَّتْ ، هذا محلُّ ذِكرِه ، ووَهِمَ المؤلفُ فذكَره في الصاد المهملة ، وقد نبَّهْنَا عليه هنالكَ .
( والخَضْبُ : الجَدِيدُ مِنَ النَّباتِ يُمْطَرُ فَيَخضَرُّ ، كالخَضُوبُ ، كصَبُورٍ ) وهو النَّبْتُ الذي يُصِيبُه المَطَرُ فيَخضِبُ ما يَخْرُجُ من البَطْنِ .
وخُضُوبُ القَتَادِ : أَنْ يَخْرُجَ فيهِ وُرَيْقَةٌ عندَ الرَّبِيع وتُمِدَّ عِيدَانُه ، وذلك في أَوَّل نَبْتِه ، وكذلك العرْفَجُ والعَوْسَجُ ، ولا يَكُونُ الخُضُوبُ في شيءٍ من أَنْوَاعِ العِضَاهِ غَيْرها ، ( أَو ) الخَضْبُ ( : مَا يَظْهَرُ مِنَ ) وفي نسخة في ( الشَّجَرِ مِنْ خُضْرَةِ في بَدْءَ الإِيرَاقِ ) وجَمْعُهُ خُضُوبٌ ، وقِيل : كُلُّ بَهِيمَة أَكَلَتْهُ فهي خَاضِبٌ .
( والمِخْضَبُ ، كَمِنْبَرٍ ) : شِبْهُ الإِجَّانَةِ تُغْسَلُ فيها الثِّيَابُ ، والمِخْضَب ( : المِرْكَنُ ) ، ومنه الحديث أَنَّه قال في مَرَضِه الذي ماتَ فيه ( أَجْلِسُونِي فِي مِخْضَبٍ فَاغْسِلُوني ) ( و ) خُضَابٌ ( كغُرَابَ : ع باليَمَنِ ) وهو صُقْعٌ كعبِيرٌ .
والمُلَقَّبُ بالخَضِيبِ جَمَاعةٌ مِنَ المُحَدِّثِينَ ، منهم : أَبُو الحَسَنِ مُحَمَّدُ بنُ أَبِي سُلَيْمَانَ الزجَّاج الخَضِيب ، مِنْ أَهْلِ بَغْدَادَ ، ومحَمَّدُ بنُ شَاذَانِ بنُ دُوسْتَ الخَضِيبُ ، ومحمَّدُ بن عبدِ اللَّهِ بنِ سُفْيَانَ الخَضِيب ، من أَهل بغدادَ ، وأَبُو بكرٍ الخَضِيب ، من أَهل بغدادَ ، وأَبُو بكرٍ محمدُ بنُ عُبَيْدِ اللَّهِ بنِ مَرْزُوقٍ الخَضِيبُ القَاصُّ ، وأَبُو عيسَى يَحْيَى بن مُحَمَّدِ بنِ سَهْلٍ الخَضِيبُ ، من أَهلِ عُكْبَرَا ، وغَيْرُهُم مَحْدّثُونَ .
خضرب : ( الخَضْرَبة ) أَهمله الجوهريّ ، وقال ابن دُريد : هو ( اضْطِرَابُ المَاءِ ، وماءٌ خُضَارِبٌ كعُلاَبِطِ : يَمُوج بعضُه في بعضٍ ، وَلاَ يَكُونُ ) ذلك ( إِلاَّ في غَدِيرٍ أَوْ وادِ ، والمُخَضْرَبُ بفَتْح الرَّاءِ : الفَصِيحُ البَلِيغُ ) المُتَفَنِّنُ ، قالَه أَبو الهَيْثَمِ ، وأَنشد لِطَرفة .
وكَائِنْ تَرَى مِنْ أَلْمَعِيَ مُخَضرَبٍ
ولَيْسَ لَهُ عِنْدَ العَزَائِمِ جُول
____________________

(2/369)



قال أَبو منصور ، كذلك أَنشده بالخاءِ والضادِ ، ورواه ابن السكِّيت : أَلْمَعِيّ مُحَظْرَبٍ ، بالحاء والظاءِ ، وقد تقدم التنبيه على ذلك .
خضعب : ( الخَضْعَبَةُ ) أَهمله الجوهريّ ، وقال ابن دُريد : هو ( الضُّعْفُ ، و ) قال غيرُه : الخَضْعَبَةُ ( : المَرْأَةُ السَّمِينَةُ ) ( و ) قيل : هي ( الضَّعِيفَةُ ) وقيل : الخَضْعَبُ : الضَّعِيفُ ، والضخمُ الشَّدِيدُ .
( وتَخَضْعَبَ أَمْرُهُمْ : اخْتَلَطَ ) وضعُفَ .
خضلب : ( تَخَضْلَبَ أَمْرُهُمْ ) ، أَهمله الجوهريّ ، وقال ابن دُريد : أَي ( ضَعُفَ ، أَو اخْتَلَطَ ) كتَخَضْعَبَ ، نقله الصاغانيّ ، وصاحب اللسان .
خطب : ( الخَطْبُ : الشَّأْنُ ) ، ومَا خَطبُكَ ؟ أَي مَا شَأْنُك الذي تَخطُبُه ، وهو مجاز ، كما في ( الأَساس ) . ( و ) الخَطْب : الحالُ ، و ( الأَمْرُ صَغُرَ أَوْ عَظُمَ ) وقِيل : هو سَبَبُ الأَمْرِ ، يقال : مَا خَطْبُكَ ؟ أَي مَا أَمْرُكَ ، وتقول : هذا خَطْبٌ جَلِيل ، وخَطْبٌ يَسِيرٌ ، والخَطْبُ : الأَمْرُ الذي يَقَعُ فيه المُخَاطَبَةُ ، وجَلَّ الخَطْبُ أَي عَظُمَ الأَمْرُ والشَّأْن ، وفي حديث عُمَرَ ( وقد أَفطَروا في يَوْم غَيْمٍ في رَمَضَانَ فقَالَ : الخَطْبُ يَسِيرٌ ) وفي التنزيل العزيز { قَالَ فَمَا خَطْبُكُمْ أَيُّهَا الْمُرْسَلُونَ } ( الحجر : 57 ) ( ج خُطُوبٌ ) ، ومن المجاز : هُوَ يُقَاسِي خُطُوبَ الدَّهْرِ ، فأَمَّا قولُ الأَخْطَلِ :
كَلَمْع أَيْدِي مَثَاكِيلٍ مُسَلَّبَةٍ
يَنْدُبْنَ ضَرْسَ بَنَاتِ الدَّهْرِ والخُطُبِ
فإِنما أَراد الخُطُوبَ فحَذَف تخفيفاً ، كذا في ( لسان العرب ) .
( وخَطَبَ المَرْأَةَ ) يَخْطُبُهَا ( خَطْباً ) حكاه اللحيانيّ ( وخِبْطَبةً وخِطِّيبَى بكَسْرِهِما ) ، قال عَدِيُّ بنُ زَيْدٍ يَذْكرُ
____________________

(2/370)


قِصَّةَ جَذِيمَةَ الأَبْرَشِ لِحِطْبَةِ الزَّبَّاءِ :
لِخِطِّيبَى التي غَدَرَتْ وخانَتْ
وهنَّ ذَوَاتُ غَائِلةٍ لُحِينا
أَي لِخِطْبَةِ زَبَّاءَ ، وهي امرأَة غَدَرَتْ بِجَذِيمَةَ الأَبْرَشِ ، حِينَ خطبهَا فَاجَابَتْهُ وخَاسَتْ بالعَهْدِ وقَتَلَتْهُ ، هكذا قالَه أَبو عُبيد ، واستشهد به الجوهريّ ، وقال الليثُ : الخِطِّيبَى : اسْمٌ ، وأَنشد قولَ عَدِيَ المذكور ، قال أَبو منصور : هذا خَطَأٌ مَحْضٌ ، إِنَّمَا خُطِّيبَى هنا مَصْدَر . ( واخْتَطَبَهَا ) وخَطَبَهَا عليه ( و ) الخَطِيبُ : الخَاطِبُ ، والخطْبُ : الذي يَخْطُبُ المَرْأَةَ ، و ( هِيَ خُطْبُه ) التي يَخْطُبُهَا ( و ) كذلك ( خِطْبَتُهُ وخِطِّيبَاهُ وخِطِّيبَتُهُ ، وهو خِطْبُهَا ، بِكَسْرِهِنَّ ويُضَمُّ الثَّانِي ) عن كراع ( ج أَخْطَابٌ ) ، والخِطْب : المَرْأَةُ المخْطُوبَةُ ، كما يقال : ذِبْحٌ لِلْمَذْبُوحِ ، وقد خَطَبَهَا خَطْباً ، كما يقال : ذَبَحَ ذَبْحاً ( و ) هُوَ ( خِطِّيبُهَا كسِكِّيت ج خِطِّيبُونَ ) ولا يُكَسَّرُ ، قال الفراء في قوله تَعَالَى : { مِنْ خِطْبَةِ النِسَآء } ( البقرة : 235 ) الخِطْبَةُ : مصْدَرٌ بمنزلة الخَطْبِ ، والعربُ تقول فلانٌ خِطْبُ فُلاَنَةَ ، إِذا كان يَخْطُبِها ( ويقولُ الخَاطِبُ : خِطْبٌ ، بالكَسْرِ ويُضَمُّ ، فيقول المَخطُوبُ ) إِليهم : ( نِكْحٌ ) بالكَسْرِ ( وبُضمّ ) ، وهي كَلِمَةٌ كانتِ من العرب يقال لها : أُمُّ خارِجَةَ يُضْرَب بها المَثَلُ فيقال : ( أَسْرَعُ مِنْ نِكاح أُمِّ خَارِجَةَ ) وكان الخاطبُ يقومُ على بابِ خِبَائِهَا ويقول : خِطْبٌ ، فتقولُ : نِكْحٌ .
( والخَطَّابُ كشَدَّادٍ : المُتَصَرِّفُ ) أَي كَثِيرُ التَّصَرُّفِ ( في الخِطْبَةِ ) قال :
بَرَّحَ بالعَيْنَيْنِ خَطَّابُ الكُثَبْ .
يَقُولُ إِنِّي خَاطِبٌ وقَدْ كَذَبْ .
وإِنَّما يَخْطُبُ عُسًّا مِنْ حَلَبْ
( واخْتَطَبُوهُ ) إِذا ( دَعَوْهُ إِلى تَزْوِيج صَاحِبَتِهِم ) ، قال أَبو زيدٍ : إِذا دَعَا
____________________

(2/371)


أَهلُ المرأَةِ الرجلَ لِيَخْطُبَهَا فقدِ اخْتَطَبُوا اخْتِطَاباً ، وإِذا أَرادُوا تَنْفِيقَ أَيِّمِهِم كَذَبوا على رَجل فقالوا قد خَطَبَها فَرَددْناه ، فإِذا رَدَّ عنه قَوْمُه قالوا : كَذَبْتُم لقدِ اخْتَطَبْتُمُوهُ فمَا خَطَبَ إِليكم ، وفي الحديث ( نُهِيَ أَنْ يَخْطُبَ الرَّجُلُ عَلَى خِطْبَةِ أَخِيهِ ) هُوَ أَنْ يَخْطُبَ الرجلُ المَرْأَةَ فَتَرْكَنَ إِليه ، ويَتَّفِقَا علَى صَدَاقٍ مَعْلُوم ويَتَرَاضيَا ، ولَمْ يَبْقَ إِلاَّ العَقْدُ ، فأَمَّا إِذا لم يَتَّفِقَا وَيَتَرَاضيَا ولم يَرْكَنْ أَحدُهما إِلى الآخَرِ فَلاَ يُمْنَعُ من خطْبَتِهَا ، وهو خارجٌ عن النَّهْي ، وفي الحديث ( إِنَّهُ لَحَرِيٌّ إِنْ خَطَبَ أَنْ يُخَطَّبَ ) أَي يُجَابَ إِلى خِطْبَتِهِ يقال خَطَبَ فلانٌ إِلى فلانٍ فَخَطَّبَه ، وأَخْطَبَه ، أَي أَجَابَهُ .
( و ) الخُطْبَةُ : مَصْدَرُ الخَطِيبِ ( خَطَبَ الخَاطِبُ عَلَى المِنْبَرِ ) يَخْطُبُ ( خَطَابَةً بالفَتْحِ ، وخُطْبَة ، بالضَّمِّ ) ، قاله الليث ، ونقله عنه أَبو منصور ، قال : ( و ) لا يَجُوزُ إِلاّ علَى وَجْهٍ واحدٍ ، وهو أَنَّ اسمَ ( ذلكَ الكَلاَم ) الذي يَتَكَلَّمُ به الخَطِيبُ ( خُطْبَةٌ أَيضاً ) فيُوضعُ مَوضعَ المَصْدَرِ ، قال الجوهريّ : خَطَبْتُ علَى المِنْبَرِ خُطْبَةً ، بالضَّمِّ ، وخَطَبْتُ المَرْأَةَ خِطْبَةً ، بالكَسْرِ ، واخْتَطَبَ فيهما ، وقال ثعلب : خَطَبَ عَلَى القَوْم خُطْبَةً ، فجَعَلَهَا مَصْدَراً ، قال ابن سِيده : وَلاَ أَدْرِي كَيْفَ ذلكَ إِلاَّ أَنْ يَكُونَ الاسمُ وُضِعَ مَوْضعَ المَصْدَرِ ، ( أَوْ هِيَ ) أَيِ الخُطْبَةُ عِنْدَ العَرَبِ ( : الكَلاَمُ المَنْثُورُ المُسَجَّعُ ونَحْوُهُ ) ، وإِليه ذَهَبَ أَبو إِسحاقَ ، وفي ( التهذيب ) : الخُطْبَةُ : مِثْلُ الرِّسَالَةِ التي لها أَوَّلٌ وآخرٌ ، قال : وسَمِعْتُ بعضَ العَرَبِ يقول : اللَّهُمَّ ارْفَعْ عَنَّا هَذِه الضُّغْطَةَ ، كأَنَّه ذَهَبَ إِلى أَنَّ لَهَا مُدَّةً وغايَةً ، أَوَّلاً وآخِراً ، ولَوْ أَرادَ مَرَّةً ، لقالَ : ضَغْطَةً ، ولو أَرادَ الفِعْلَ لقال الضِّغْطَةَ مِثْلَ المِشْيَةِ .
( ورَجُلٌ خَطِيبٌ : حَسَنُ الخُطْبَةِ ، بالضَّمِّ ) جَمْعُهُ خُطِبَاءُ ، وقَدْ خَطُبَ بالضَّمِّ ، خَطَابَةً ، بالفَتْحِ : صَارَ خَطِيباً .
وأَبُو الحارث عليُّ بنُ أَحْمَدَ بنِ أَبِي العَبَّاسِ الخَطِيبُ الهَاشِمِيُّ ، مُحَدِّثٌ ،
____________________

(2/372)


بجَامعِ المَهْدِيِّ وتُوُفِّي سنة 594 .
وخَطِيبُ الكَتَّان : لَقَبُ أَبي الغَنَائِم السلم بن أَحْمَدَ بنِ عَلِيَ المازِنِيِّ النَّصِيبِيّ المُحَدِّثُ ، توفي سنة 631 ( وإِلِيْهِ ) أَي إِلَى حَسَنِ الخُطْبَةِ ( نُسِبَ ) الإِمَامُ ( أَبُو القَاسِمِ عَبْدُ اللَّهِ بنُ مُحمَّدِ ) الأَصْبَهَانِيُّ ( الخَطِيبِيُّ شَيْخٌ لابنِ الجَوْزِيِّ ) المُفَسِّر المُحَدثُ الوَاعُظ ، ( و ) كذلك ( أَبُو حَنِيفَةَ مُحَمَّدُ ) بنُ إِسماعيلَ ( بنِ عبدِ اللَّهِ ) وفي التبصير : عُبَيْدِ اللَّهِ ( بنِ مُحَمَّدٍ ) كَذَا هو في النُّسَخِ : والصوابُ : مُحَمَّدُ بنُ عُبَيْدِ اللَّهِ بنِ عليِّ بنُ عُبَيْدِ اللَّهِ بنِ عَلِيَ بنِ عُبَيْدِ اللَّهِ بنِ عَلِيَ الحَنَفِيُّ ( الخَطِيبِيُّ ) الأَصْبَهَانِيُّ ( المُحَدِّثُ ) عن أَبِي مُقْنِع مُحَمَّدِ بنِ عبدِ الوَاحِدِ ، وعن أَبِيه ، وعن جَدِّه لأُمِّه حمد بنِ مُحَمَّدِ ، قَدِمَ بَغْدَادَ حَاجًّا سنة 562 وأَمْلَى عِدَّةَ مَجَالِسَ ، وهو من بيتٍ مشهورٍ بالرِّوَايَةِ والخَطَابة والقَضَاء والفَضْل والعِلْمِ رَوَى عنه عبدُ الرَّزَّاقِ بنُ عبد القادرِ الجِيليّ وغيرُه ، قال ابن النجّار ، وَوَلَدُه أَبُو المَعَالِي عُمَرُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ عبدِ اللَّهَ خَطِيبُ بَغْشُور ، حَدَّثَ عن أَبِي سَعيدَ البَغَوِيِّ وغيرِه ، وعنه ابنُ عَسَاكِرَ ، وعُمَرُ بنُ أَحْمَدَ بنِ عُمَرَ الخَطِيبِيُّ المُحَدِّثُ ، من أَهْلِ زَنْجَانَ ، سَمِعَ منه أَبُو عَبْدِ اللَّهِ محمدُ بنُ محمدِ بنِ أَبِي عليَ النُّوقَانيّ بها ، ذَكَرَهُ الإِمَامُ أَبُو حَامِدٍ الصَّابُونِيّ ، في ذَيْلِ الإِكْمَالِ ، وقَاضِي القُضَاة أَبُو نُعَيم عبدُ المَلِكِ بنُ محمدِ بنِ أَحْمَدَ الخَطِيبِيُّ الأَسْتَرَابَاذِيُّ مُحَدِّثٌ .
( والخُطْبَةُ بالضَّمِّ : لَوْنٌ كَدِرٌ ) أَو يَضْرِبُ إِلى الكُدْرَةِ ( مُشْرَبٌ حُمْرَةً في صُفْرَةِ ) كلَوْنِ الحِنْطَةِ الخَطْبَاءِ قَبْلَ أَنْ تَيْبَسَ ، وكَلَوْنِ بَعْضِ حُمُرِ الوَحْشِ ، والخُطْبَةُ أَيْضاً : الخُضْرَةُ ( أَوْ غُبْرَةٌ تَرْهَقُهَا خُضْرَةٌ ) . والفِعْلُ من كل ذلك ( خَطِبَ كفَرِحَ ) خَطَباً ( فَهُوَ أَخْطَبُ ، و ) قِيلَ الأَخْطَبُ ) الأَخضر يُخَالِطُه سَوَادٌ ، والأَخْطَبُ ( الشَّقِرَّاقُ ) بالفارسية كَاسْكِينَهْ ، كذا في حاشية بعض نسخ الصحاح .
____________________

(2/373)


( أَو الصُّرَدُ ) ، لأَنَّ فيهما سَوَاداً وَبَيَاضاً ويُنشد :
وَلاَ أَنْثَنِي مِنْ طِيرَةٍ عَنْ مَرِيرَةٍ
إِذَا الأَخْطَبُ الدَّاعِي عَلَى الدَّوحِ صَرْصَرَا
( و ) الأَخْطَبُ ( الصَّقْرُ ) قال ساعدة بن جُؤَيَّةَ الهُذليّ :
ومِنَّا حَبِيبُ العَقْرِ حينَ يَلُفُّهُمْ
كَمَا لَفَّ صِرْدَانَ الصَّرِيمَةِ أَخْطَبُ
( و ) الأَخْطَبُ ( : الحِمَارُ تَعْلُوهُ خُضْرَةٌ ) ، وحِمَارٌ أَخْطَبُ بَيِّنُ الخُطْبَةِ ، وهُوَ غُبْرَةٌ تَرْهَقُهَا خُضْرَةٌ ( أَو ) الذي ( بِمَتْنِه خَطٌّ أَسْوَدُ ) وهو من حُمُرِ الوَحْشِ ، والأُنْثَى خَطْبَاءُ ، حكاه أَبو عُبيد ، وفي ( الأَساس ) : تقولُ : أَنْتَ الأَخْطَبُ البَيْنُ الخُطْبَةِ ، فَيُخَيَّلُ إِليه أَنَّه ذُو البَيَانِ في خُطْبَتِه ، وأَنْتَ تُثْبِتُ له الحِمَارِيَّةَ . ( و ) الأَخْطَبُ ( مِنَ الحَنْظَل : ما فيه خُطُوطٌ خُضْرٌ ، وهي ) أَي الحَنْظَلَةُ والأَتَانُ ( خَطْباءُ ) أَي صَفْرَاءُ فيها خُطُوطٌ خُضْرٌ ، ( و ) هي ( الخُطْبَانَةُ ، بالضَّمِّ ، وجَمْعُهَا خُطْبَانٌ ) بالضَّمِّ ( ويُكْسرُ نَادِراً ، وقَدْ أَخْطَبَ الحَنْظَلُ ) : صارَ خُطْبَاناً ، وهو أَمنْ يَصْفَرَّ وتَصِيرَ فيه خُطُوطٌ خُضْرٌ ، وأَخْطَبَتِ الحِنْطَةُ إِذا لَوَّنَتْ .
( والخُطْبَانُ ، بالضَّمِّ : نَبْتٌ ) في آخِرِ الحَشِيشِ ( كالهِلْيَوْن ) عَلَى وَزْنِ حِرْدَوْنٍ ، أَو كأَذْنَابِ الحَيَّاتِ ، أَطْرَافُهَا رِقَاقٌ تُشْبِهُ البَنَفْسَجَ ، أَو هو أَشَدُّ منه سَوَاداً ، وما دون ذلك أَخْضَرُ ، وما دونَ ذلك إِلى أُصُولِها أَبْيَضُ ، وهي شَدِيدَةُ المَرَارَةِ .
قلتُ : ويقالُ : أَمَرُّ مِنَ الخُطْبَانِ ، يَعْنُونَ به تُلْكَ النَّبْتَة ، لاَ أَنَّهُ جَمْعُ أَخْطَب ، كأَسْوَد وسُودَان كَمَا زَعَمَه المَنَاوِيُّ في أَحكام الأَساس .
( و ) الخُطْبَانُ ( : الخُضْرُ مِنَ وَرَقَ السَّمُرِ ، و ) قولُهم ( أَوْرَقُ خُطْبَانِيٌّ ) بالضَّمِّ ( مُبَالَغَةٌ ) .
( وأَخْطَبَانُ : ) اسْمُ ( طَائِرٍ ) ، سُمِّيَ بذلك لِخُطْبَةٍ في جَنَاحيْهِ ، وهي
____________________

(2/374)


الخُضْرَةُ ، ( و ) ناقَةٌ خَطْبَاءُ : بَيِّنَةُ الخَطَّابِ قال الزَّفَيَانُ :
وصَاحِبِي ذَاتُ هِبَابٍ دَمْشَقُ
خَطْبَاءُ وَرْقَاءُ السَّرَاةِ عَوْهَقُ
وحَمَامَةٌ خَطْبَاءُ القَمِيصِ ، و ( يَدٌ خَطْبَاءُ : نَصَلَ سَوَادُ خِضَابِهَا ) مِنَ الحِنَّاءِ ، قال :
أَذَكَرْتَ مَيَّةَ إِذْ لَهَا إِتْبُ
وَجَدَائِلٌ وأَنَامِلٌ خُطْبُ
وقد يقال في الشَّعَرِ والشَّفَتَيْنِ .
ومن المجاز : فلانٌ يَخْطُبُ عَمَلَ كذا : يَطْلُبُه .
وأَخْطَبَكَ الصَّيْدُ فَارْمِهِ ، أَي أَمْكَنَكَ ودَنَا مِنْكَ ، فهو مُخْطِبٌ ، وأَخْطَبَكَ الأَمْرُ ، وأَمْرٌ مُخْطِبٌ ( ومعناه أَطْلَبَكَ ) ، من طلبتُ إِليه حاجة فأَطْلَبَني .
وأَبُو الخَطَّابِ العَبَّاسُ بنُ أَحْمَدَ .
وعُثْمَانُ بنُ إِبراهيمَ الخَاطِبِي من أَئِمَّةِ اللُّغَةِ .
( وأَبُو سُلَيْمَانَ ) حمد بنُ محمدِ بنُ إِبراهيمَ بنِ الخَطَّابِ ( الخَطَّابِيُّ الإِمامُ ، م ) .
( والخَطَّابِيَّةُ ، مُشَدَّدَةً : ة ) وفي نسخةٍ : ع ( بِبَغْدَادَ ) من الجانبِ الغربيِّ ( وقَوْمٌ مِنَ الرَّافِضَةِ ) وغُلاَةِ الشِّيعَةِ ( نُسِبُوا إِلى أَبِي الخَطَّابِ ) الأَسَدِيِّ ، كانَ يَقُولُ بِإِلاهِيَّةَ لِنَفْسِهِ و ، ( كانَ يَأْمُرُهُمْ بِشَهَادَةِ الزُّورُ عَلَى مُخَالِفِيهِمْ ) في العَقِيدَةِ ، وكانَ يَزْعُمُ أَنَّ الأَئِمَّةَ أَنْبِيَاءُ ، وأَنَّ في كُلِّ وَقْتٍ رَسُولٌ نَاطِقٌ هو عَلِيٌّ ، ورسولٌ صامتٌ هو محمدٌ صلى الله عليه وسلم
( وخَيْطُوبٌ ، كقَيْصُومِ : ع ) أَي موضع .
والخِطَابُ والمُخَاطَبَةُ : مُرَاجَعَةُ الكَلاَمِ ، وقَدْ خَاطَبَهُ بالكَلاَم مُخَاطَبَةً وخِطَاباً ، وهُمَا يَتَخَاطَبَانِ ، قال الله تعالى : { وَلاَ تُخَاطِبْنِى فِى الَّذِينَ ظَلَمُواْ } ( هود : 37 ) وفي حديث الحَجَّاجِ ( أَمِنْ أَهْلِ المَحَاشِدِ والمَخَاطِبِ ) أَرَادَ
____________________

(2/375)


بالمَخَاطِبِ الخُطَب جُمعَ على غيرِ قِيَاسٍ كالمَشَابِهِ ، وقِيلَ هو جَمْعُ مَخْطَبَةِ ، والمَخْطَبَةُ : الخُطْبَةُ ، والمُخَاطَبَةُ : مُفَاعَلَةٌ من الخِطَابِ والمُشَاوَرَة ، أَرَادَ : أَأَنْتَ من الذينَ يَخْطُبُونَ النَّاسَ ويَحُثُّونَهُم على الخُرُوج والاجتماعِ لِلْفِتَنِ ، في ( التهذيب ) قال بعضُ المفسرين في قوله تعالى : { وَفَصْلَ الْخِطَابِ } ( : 20 ) قال هو : ( الحُكْمُ بالبَيِّنَةِ أَوِ اليَمِينِ ) وقيل : معناه أَن يَفْصِلَ بَيْنَ الحَقِّ والبَاطِلِ ويُمَيِّزَ بين الحُكْم وضِدِّهِ ( أَوْ ) هو ( الفِقْهُ في القَضَاءِ أَوْ ) هو ( النُّطْقُ بِأَمَّا بَعْدُ ) ، ودَاودُ : أَوَّلُ مَنْ قال أَمَّا بَعْدُ ، وقال أَبو العبَّاس : ويَعْنِي : أَمَّا بَعْدَ ما مَضَى من الكَلام فَهُو كَذَا وكَذَا .
( وأَخْطَبُ : جَبَلٌ بِنَجْدِ ) لِبَنِي سَهْلِ بنِ أَنَسِ بنِ رَبِيعَةَ بنِ كَعْبٍ ، قال ناهِضُ بنُ ثُومَة :
لِمَنْ طَلَلٌ بَعْدَ الكَثِيبِ وأَخْطَبٍ
حَحَتْهُ السَّوَاحِي والهِدَامُ الرَّشَائِشُ
وقال نَصْرٌ : لِطَيِّىءٍ ، الأَخْطَبُ ، لِخُطُوطٍ فيه سُودٌ وحُمْرٍ .
وأَخْطَبَةُ ، بالهَاءِ : مِنْ مِيَاهِ بكرِ بنِ كِلاَبٍ ، عن أَبِي زِيَادَ ، كذا في ( المعجم ) .
( و ) أَخْطَبُ ( اسْمٌ ) .
خطرب : ( الخَطْرَبَةُ ) أَهمله الجوهريّ ، وقال ابن دُريد : هو ( بالخَاءِ والحَاءِ : الضِّيقُ في المَعَاشِ .
( ورَجُلٌ خُطْرُبٌ وخُطَارِبٌ ، بضَمِّهما ) أَي ( مُتَقَوِّلٌ ) بما لم يَكُنْ جَاءَ ، ( وقد خَطْرَبَ ، وتَخَطْرَبَ : ) تَقَوَّلَ ، نقله الصاغانيّ .
خطلب : ( والخَطْلَبَةُ ) أَهمله الجوهريّ ، وقال ابن دُريد : هو ( كَثْرَةُ الكَلاَمِ واخْتِلاَطُه ) يقال : تركتُ القومَ في خَطْلَبَةِ ، أَيِ اختلاطِ .
خعب : ( الخِيْعَابَةُ ) أَهمله الجوهريّ ، وهو
____________________

(2/376)


( بالكَسْرِ ) وضبطه الصاغانيّ بالفَتْح ( : الرَّجُلُ الرَّدِيءُ الدَّنِيءُ ) ولم يُسْمَعْ إِلاّ في قول تأَبَّطَ شَرًّا :
وَلاَ خَرِعٍ خِيْعَابَةٍ دِي غَوَائِلٍ
هَيَامٍ كَجعفْرِ الأَبْطَحِ المُتَهَيِّلِ
وفي ( التهذيب ) : الخَيْعَابَةُ والخَيْعَامَةُ : المأْبُون ، قال : ويُرْوَى : خَيْعَامة ، والخَرِع : السَّرِيعُ التَّثَنِّي والانْكِسَارِ ، والخَيْعَامَةُ : القَصِفُ المُتَكَسِّر ، وأَوردَ البيتَ الثاني :
وَلاَ هَلِع لاَعٍ إِذَا الشَّوْلُ حَارَدَتْ
وضَنَّتْ بِبَاقِي دَرِّهَا المُتَنَزِّلِ
هلع : ضَجِرٌ ، لاَعٍ : جَبَانٌ .
خلب : ( الخِلْبُ بالكَسْرِ : الظُّفُرُ ) عامَّةً ، وجَمْعُه : أَخْلاَبٌ ، لا يُكَسَّرُ على غير ذلك ( خَلَبَهُ بِظُفُرِه يَخْلِبُهُ ) بالكَسْرِ خَلْباً ( و ) خَلَبَهُ ( يخْلُبُه ) بالضَّمِّ خَلْباً ( : جَرَحَه أَو خَدَشَه ، أَو ) خَلَبَهُ يَخْلبُهُ خَلْباً ( : قَطَعَهُ ) وخَلَبَ النَّبَاتَ يَخْلُبُهُ خَلْباً : قَطَعَهُ ، ( كاسْتَخْلَبَه ، و ) خَلَبَهُ ( : شَقَّهُ ) واسْتَخْلَبَ النباتَ : قَطَعَهُ وخَضَدَه ، وأَكَلَهُ ، قال الليث : الخَلْبُ : مَزْقُ الجِلْدِ بالنَّابِ ( و ) السَّبُعُ خَلَبَ ( الفَرِيسَةَ ) يخْلِبُهَا ويَخْلُبُهَا خَلْباً ( : أَخَذَهَا بِمِخْلَبِهِ ) أَوْ شَقَّ جِلْدَهَا بِنَابِهِ ، ( و ) المَرْأَةُ خَلَبَتْ ( فُلاَناً عَقْلَهُ : سلبه إِياهُ ) هَكَذا في النُّسَخِ ، والذي في ( لسان العرب ) وخَلَبَ المَرْأَةَ عَقْلَهَا يَخْلُبِهَا خَلْباً سَلَبَهَا إِيَّاهُ ، وخَلَبَتْ هِيَ قَلْبَهُ تَخْلُبُه خَلْباً واخْتَلَبَتُهُ : أَخذتْه وذَهبتْ به ( و ) خَلَبَهُ الحَنَشُ يَخْلُبُه خَلْباً ( : عَضَّهُ ) .
( و ) خَلَبَه ( كَنَصَرَهُ ) يَخْلُبه ( خَلْباً وخِلاَباً وخِلاَبَةً بكسرِهما : خَدَعَه ، كاخْتَلَبَه ) اخْتِلاَباً ، ( وخَالَبَه : ) خَادَعَه ، قال أَبو صَخْر :
فَلاَ مَا مَضَى يُثْنَى وَلاَ الشَّيْبُ يُشْتَرَى
فأَصْفِقَ عِنْدَ السَّوْمِ بَيْعَ المُخَالِبِ
____________________

(2/377)



والخِلاَبَةُ : المَخَادَعَةُ ، وقيل : الخَدِيعَةُ باللِّسَانِ ، وفي حديث النبيّ صلى الله عليه وسلمأَنَّه قَالَ ( إِذَا بَايَعْتَ فَقُلْ لاَ خِلاَبَةَ ) أَي لاَ خِدَاعَ ، وفي رِوايةٍ ( لاَ خِيَابَة ) قال ابن الأَثير : كأَنها لُثْغَةٌ من الرَّاوِي ، وفي المَثَلِ ( إِذا لَمْ تَغْلِبْ فَاخْلِبْ ) بالكَسْرِ ، وحُكِيَ عن الأَصمعيّ : فاخْلُبْ ، بالضم على الثَّانِي ، أَيِ اخْدَعْ ، وعلى الأَوْلِ أَيِ انْتِشْ قَلِيلاً شَيْئاً يَسِيراً بعدَ شَيءٍ ، كَأَنَّه أُخِذَ مِنْ مِخْلَبِ الجَارِحَةِ ، قال ابن الأَثير : معناه : إِذا أَعْيَاكَ الأَمْرُ مُغَالَبَةً فاطْلُبْهُ مُخَادَعَةً ( وهي ) وفي نسخة : وهو ( الخِلِّيبي ) بالكَسْرِ مُشَدَّداً ( كخِلِّيفَى ، ورَجُلٌ خَالِبٌ وخَلاَّبٌ وخَلَبُوت ، مُحَرَّكَةً ، وخَلَبُوبٌ ، بِبَاءَيْنِ ) معَ التَّحْرِيكِ ، وخَلَبوب ، الأَخِيرَةُ عن كراع : خَدَّاعٌ كَذَّابٌ قال الشاعر :
مَلَكْتُمْ فَلَمَّا أَنْ مَلَكْتُمْ خَلَبْتُمُ
وشَرُّ المُلُوكِ الغَادِرُ الخَلَبُوتُ
جَاءَ على فَعَلُوتٍ مثلُ رَهَبُوتٍ : وعن الليث : الخِلاَبَةُ : أَنْ تَخْلُبَ المَرْأَةُ قَلْبَ الرَّجُلِ بأَلْطَفِ القَوْلِ وأَخْلَبِهِ ، ( وامْرَأَةٌ خَالِبَةٌ ) لِلْفُؤَادِ ( وخَلِبة ، كفَرِحَةٍ ) قال النَّمِرُ بنُ تَوْلَبٍ :
أَوْدَسى الشَّبَابُ وحُبُّ الخَالَةِ الخَلِبَهْ
وقَدْ بَرِئْتُ فَمَا بالقَلْبِ مِنْ قَلَبَهْ
ويُرْوَى بفَتْح اللامِ على أَنه جَمْعٌ ( وخَلُوبٌ وخَلاَّبَةٌ ) مشدَّداً ( وخَلَبُوتٌ ) على مِثَالِ جَبَرُوتٍ . وهذه عن اللِّحيانيّ أَي خَدَّاعَةٌ ، والخَلْبَاءُ مِنَ النِّسَاءِ : الخَدُوعُ .
( والمِهْلَبُ : المِنْجَلُ ) عامَّةً ، وقيل : المِنْجَلُ السَّاذَجُ الذي لاَ أَسْنَانَ لَهُ ، وخَلَبَ بِهِ يَخْلُبُ : عَمِلَ وقَطَعَ .
( و ) المِخْلَبُ ( ظُفُرُ كُلِّ سَبُع مِنَ المَاشِي والطَّائِرِ ، أَو هُوَ لِمَا يَصِيدُ منَ الطَّيْرِ ، والظُّفُرُ لِمَا لاَ يَصِيدُ ) ، في ( التهذيب ) ولكُلِّ طائرٍ من الجَوَارِح مِخْلَبٌ ، ولِكُلِّ سَبُع مِخْلَبٌ ، وهو
____________________

(2/378)


أَظَافِرُه ، وقال الجوهريّ : المِهْلَبُ للطَّائِرِ والسِّبَاعِ بمنزلَةِ الظُّفُرِ للإِنسانِ ( و ) فُلانةُ قَلَبَتْ قَلْبِي وخَلَبَت خِلْبِي ( الخِلْبُ بالكَسْرِ : لُحَيْمَةٌ رَقِيقَةٌ تَصِلُ بيْنَ الأَضلاَعِ ، أَو ) هو ( الكَبِدُ ) في بعض اللغاتِ ( أَو زِيَادَتُهَا ) أَيِ الكَبِدِ ( أَو حِجَابُهَا ) كما في ( الأَساس ) ، أَو حِجَابُ القَلبِ ، وبه صَدَّرَ ابنُ منظورٍ ، وقيلَ هو حِجَابُ ما بين القلبِ والكبِدِ ، حكاه ابن الأَعرابيّ ، وبه فَسَّرَ قَوْلَ الشاعرِ :
يَا هِنْدُ هِنْدٌ بَيْن خِلْبٍ وكَبِدْ
وقيل : هو حِجَابٌ بَيْنَ القَلْبِ وسَوَادِ البَذْنِ ( أَوْ ) هو ( شَيءٌ أَبْيَضُ رَقِيقٌ لازِقٌ بِهَا ) أَي بالكَبِدِ ، وقِيلَ هُوَ عُظَيْمٌ مِثْلُ ظُفُرِ الإِنْسَانِ ، لاصِقٌ بناحِيَةِ الحِجَابِ مِمَّا يَلِي الكَبِدَ ، وهي تَلِي الكَبِدَ والحِجعاب ، والكَبِدُ مُلْتَزِقَةٌ بجَانِبِ الحِجَابِ .
( و ) الخِلْبُ ( : الفُجْل ) وفي نسخة الفَحْل ، وهو خطأٌ .
( و ) الخِلْبُ ( وَرَقُ الكَرْمَ ) العَرِيضُ ونحوُه ، حكاه الليث .
( و ) قولُهم : هُوَ ( خِلْبُ نِسَاءٍ ) ، إِذا كان يخَالِبُهُنَّ أَي يخادِعهن ، وفلانٌ حِدْثُ نِسَاءٍ ، وزيرُ نِسَاءٍ إِذا كانَ يُحَادِثُهن ويُزَاوِرُهنَّ ، ورَجُلٌ خِلْبُ نِساءٍ ( يُحِبُّهُنَّ لِلحَدِيثِ والفُجُورِ ويُحْبِبْنَه ) كذلك ، ( وهُمْ أَخْلاَبُ نِسَاءٍ وخُلَبَاءُ نِساءٍ ) الأَخِيرَة نادِرة .
( و ) الخُلْبُ ( بالضم و ) الخُلُبُ ( بِضَمَّتَيْنِ : لُبُّ النَّخْلَةِ أَو قَلْبُهَا ) مُثقّلة واقْتصَرَ غيرُ واحدٍ على التحفيف ( و ) الُخْلُبُ بالوَجْهَيْنِ ( : اللِّيفُ ) وَاحِدَتُهُ خلُْبَةٌ ، ( و ) قِيلَ : هُو ( الحَبْلُ مِنْه ) ومنَ القُطْنِ إِذَا رَقَّ وصَلُبَ ، وقال الليث : الخُلْبُ هو الحَبْلُ من اللِّيفِ ( الصُلْبُ ) الفَتْلِ ( الدَّقيقُ ) ، وفي نسخة بالرَّاءِ ، أَو من قِنَّبٍ أَو شيءٍ صُلْبٍ ، قال الشاعر :
كالمَسَدِ اللَّدْنِ أُمِرَّ خُلْبُه
____________________

(2/379)



وعن ابن الأَعرابيّ : الخُلْبَةُ : الحَلْقَةُ من الِّليفِ ، والِّيفَةُ : خُلْبَةٌ وخُلُبَةٌ وقال :
كَأَنْ وَرِيدَاهُ رِشَاءَا خُلْبِ
وفي الحديث ( أَتَاهُ رَجُلٌ وهُوَ يخطُبُ فَنَزَلَ إِلَيْهِ وقَعَدَ عَلى كُرْسِيِّ خُلْبٍ ، قَوَائِمُهُ مِنْ حَدِيدٍ ) الخُلْب : اللِّيف ، ومنه الحديثُ ( وأَمَّا مُوسَى فَجَعْدٌ آدَمُ ، عَلَى جَمَلٍ أَحْمَرَ مَخْطُوم بِخُلْبَةٍ ) وقَدْ يسَمى الحَبْلُ نَفْسُهُ حُلْبَةً ، ومنه الحديثُ ( بِلِيفٍ خُلْبَةٍ ) علَى البَدَلِ ، وفيه ( أَنَّهُ كَانَ لَهُ وِسَادَةٌ حَشْوُهَا خُلْبٌ ) .
( و ) الخُلْبُ والخُلُبُ ( : الطِّينُ ) عامَّةً ، عن ابن الأَعرابيّ ، قال رَجُلٌ من العَرَبِ لِطَبَّاخِهِ : ( خَلِّبْ مِيفَاكَ حَتَّى يَنْضَجَ الرَّوْدَقُ ) خَلِّبْ أَي طَيِّنْ ، ويقال للطِّينِ : خُلْب ، والمِيفَى : طَبَقُ التَّنُّورِ ، والرَّوْدَق : الشِّوَاءُ ، ( أَو ) هو ( صُلْبُهُ الَّلازِبُ ، أَوْ أَسْوَدُهُ ) وقيل : هو الحمأَةُ ، وفي حديث ابن عباسٍ ، وقد حَاجَّهُ عُمَرُ في قولِه تعالى : { تَغْرُبُ فِى عَيْنٍ حَمِئَةٍ } ( الكهف : 86 ) فقال عُمَرُ : حَامِيَة ، فأَنشَدَ ابنُ عباس بَيْتَ تُبَّعٍ :
فَرَأَى مَغِيبَ الشَّمْسِ عٌّ هْدَ مَآبِهَا
فِي عَيْنِ ذِي خُلُبٍ وثَأُطٍ حَرْمَدِ
الخُلُب : الطِّينُ والحَمْأَةُ .
( ومَاءٌ مُخْلِبٌ كمحْسِنٍ ذُو خُلُْبٍ ) هو الطِّينُ . وقَدْ أَخْلَبَ .
( و ) الخُلَّبُ ( كقُبَّرٍ : السَّحابُ ) الذي يُرُعِدُ ويُبْرِقُ و ( لاَ مَطَرَ فيهِ ) وقال ابن الأَثير : الخُلَّبُ هو السحَابُ يُومِضُ بَرقُهُ حَتَّى يُرْجَى مَطَرُهُ ، ثُمَّ يُخْلِفُ ويَنْقَشِعُ ، وكأَنَّه منَ الخِلاَبَةِ ، وهي الخِدَاعُ بالقَوْلِ اللَّطِيفِ ( و ) من المجاز قولُهم ( البَرْقُ الخُلَّبُ ) وهو الذي لا غَيْثَ فيه ، كأَنَّه خادعٌ يُومِضُ حتى تَطْمَعَ بمَطَرِه ثم يُخْلِفُكَ ( و ) يقال ( بَرْقُ الخُلَّبِ وبَرْقُ خُلَّبٍ ) فَيُضَافَانِ ، وفي نسخةٍ بَرْقٌ خُلَّبٌ على الوَصْفِيَّةِ أَيِ ( المُطْمِعُ المُخْلِفُ )
____________________

(2/380)


ومنه قِيلَ لِمَن يَعِدُ وَلاَ يُنْجِزُ وَعْدَه إِنَّمَا أَنْتَ كَبَرْقِ خُلَّبٍ ، ويقال : إِنَّهُ كبَرْقٍ خُلَّبٍ وبَرْقِ خُلَّبٍ ، وفي حديث الاسْتِسْقَاءِ ( اللَّهُمَّ سُقْيَا غَيْرَ خُلَّبٍ بَرْقُهَا ) أَي خالٍ عنِ المَطَرِ ، وفي حديث ابن عباس ( كَانَ أَسْرَعَ مِنْ بَرْقِ الخُلَّبِ ) وإِنَّمَا وَصَفَهُ بالسُّرْعَةِ لِخِفَّتِه بِخُلُوِّهِ منَ المَطَرِ ، ( ومِنْهُ حَسَنُ بنُ قَحْطَبَةَ الخُلَّبِيُّ المُحَدِّثُ ) نِسْبَةٌ إِلى بَرْقِ الخُلَّبِ ، وتَصَحَّفَ على كَثِيرينَ بالحَلَبيّ ، حَدَّث عن أَبي داوودَ الوَرَّاقِ عن محمدِ بنِ السَّائِبِ الكَلْبِيِّ ، ورَوَى عنه عليُّ بنُ محمدِ بنِ الحارث الهَمْدَانِيّ ، قال ابنُ ماكولاَ : كذا قاله ابن السمعانيّ .
( والخَلْبَاءُ والخَلْبَنُ ) والنُّونُ زَائِدَةٌ للإِلْحَاقِ وليست بأَصْلِيَّة . في ( الصحاح ) : الخَلْبَنُ : الحَمْقَاءُ ، قال ابنُ السكّيت : ولَيْسَ من الخِلاَبَة ، قال رُؤبة يَصِفُ النُّوقَ :
وخَلَّطَتْ كُلُّ دِلاَثٍ عَلْجَنِ
تَخْلِيطَ خَرْقَاءِ اليَدَيْنِ خَلْبَنِ
ورَوَاهُ أَبُو الهَيْثَمِ : خَلْبَاءِ اليَدَيْنِ ، وهي ( الخَرْقَاءُ ) ، عن الليث ، وقدْ ( خَلِبَتْ ، كَفَرِحَ ) خَلَباً : ( والخَلْبَنُ : المَهْزُولَةُ ، و ) الخِلْبُ ، بالكَسْرِ : الوَشْيُ .
و ( المُخَلَّبُ كَمُعَظَّمٍ : الكَثِيرُ الوَشْيِ ) منَ الثِّيَابِ ، وثَوْبٌ مُخَلَّبٌ : كَثِيرُ الوَشْيِ ، قال لَبيد :
وكَائِنْ رَأَيْنَا مِنْ مُلُوكٍ وسُوقَةٍ
وصَاحَبْتُ مِنْ وَفْدِ كِرَامٍ ومَوْكِبِ
وغَيْثٍ بِدَكْدَاكٍ يَزِينُ وِهَادَهُ
نَبَاتٌ كَوَشْيِ العَبْقَرِيِّ المُخَلَّبِ
أَيِ الكَثِيرِ الأَلْوَانِ ، وقيلَ : نُقُوشُه كَمَخَالِبِ الطَّيْرِ .
ومن المجاز : أَنْشَبَ فيهِ مَخَالِبَهُ : تَعَلَّق بِه ، كذا في ( الأَساس ) .
خنب : ( الخِنَّبُ كقِنَّبٍ و ) خِنَّابٌ مِثْلُ ( جِنَّانٍ ) رَوَاهُمَا سَلَمَةُ عن الفراء ( و ) خَنعابٌ مِثْلُ ( سَحَابٍ ) نقله الصغانيّ : الضَّخْمُ ( الطَّوِيلُ ) منَ الرِّجَالِ ، ومنهم من لم يُقَيِّد ، وهو أَيضاً ( : الأَحْمَقُ )
____________________

(2/381)


المُتَصَرِّفُ ( المُخْتَلِجُ ) الذاهبُ مَرَّةً هنا ومرَّةً هنا .
( و ) الخِنَّابُ ( كَجِنَّانٍ : الضَّخْمُ الأَنْفِ ) وهذا مما جاءَ على أَصلِه شاذًّا لأَنَّ كل ما كان على فِعَّالٍ من الأَسماء أُبْدِلَ من أَحَدِ حَرْفَيْ تَضْعِيفِه ياءٌ مثل دِينَارٍ وقِيرَاطٍ كَرَاهِيَةَ أَنْ يَلْتَبِسَ بالمَصَادِرِ ، إِلاَّ أَن يكونع بالهَاءِ فيخرجَ على أَصْلِه ، مثل دِنَّابَةٍ وصِنَّارةٍ ودِنَّامَة وخِنَّابَةٍ ، لأَنَّه الآنَ قد أُمِنَ الْتِبَاسُهُ بالمَصَادِرِ ، ورَجُلٌ خِنَّابٌ : ضخمٌ في عَبَالَةٍ ، والجَمْعُ خَنَائِبُ .
( والخَنَّابَتَانِ ، بالكَسْرِ ويُضَمُّ : طَرَفَا الأَنفِ ) من جانِبَيْهِ ، أَو حَرْفَا المُنْخُرِ ، وقيل : خِنَّابَتَا الأَنفِ : خَرْقَاهُ عن يَمِينٍ وشِمَالٍ بينهما الوَتَرَةُ ( أَو الخِنَّابَة : الأَرْنَبَة العَظِيمَة ) قال ابن سِيده : والأَرْنَبَة : ما تَحْتَ الخِنَّابَةِ والعَرْتَمَة : أَسْفَل من ذلكَ ، وهي حَدُّ الأَنْفِ ، والرَّوْثَة تَجْمَعُ ذلك كلَّه ، وهي المجتمِعة قُدَّامَ المَارِنِ ، وبعضهم يقول : العَرْتَمَةُ : ما بين الوَتَرَةِ والشَّفَةِ ، والخِنَّابَةُ : حَرْف المُنْخُرِ ، قال الراجز :
أَكوِى ذَوِي الأَضغَانِ كَيًّا مُنضِجَا
منهمْ وذَا الخِنَّابَةِ العَفَنْجَجَا
( أَو ) الخِنَّابَةُ : ( : طَرَفُهَا مِن أَعْلاَهَا ) وفي حديث زيدِ بن ثابتٍ في الخِنَّابَتَيْنِ إِذَا خُرِمَتَا قال ( فِي كُلِّ وَاحِدَةٍ ثُلُثُ دِيَةِ الأَنفِ ) هما بالكَسْرِ والتشديد جانِبَا المُنْخُرَيْنِ عن يَمِينِ الوَتَرَةِ وشِمَالِهَا ، ( و ) الخِنَّابَةُ ( : الكِبْرُ ، وقَدْ تُهْمَزُ الخِنَّابَةُ ) وكَذَا الخِنَّابُ ، هَمزَهُمَا الليث ، وأَنْكَرَها الأَصمعيّ ، وقال : لاَ يصِحّ ، والفراءُ قال : لا أَعْرِفُ ، قال أَبو منصورٍ : الهمزةُ التي ذكرها الليثُ في الخِنَّأْبَةِ والخِنَّأْبِ لاَ تَصِحُّ عِنْدِيِ إِلاَّ أَنْ تُجْتَلَبَ كما أُدْخِلَت في الشَّمْأَلِ وغِرْقِيِء البَيْضِ ، وليست بأَصْلِيَّةٍ ، وقال أَبو عَمرو : وأَمَّا الخُنَّأْبَةُ . بالهمْزِ وضَمِّ الخاء ، فإِنَّ
____________________

(2/382)


أَبا العباس روى عن ابنِ الأَعرابيّ قال : الخِنَّابَتَانِ ، بكسر الخاء وتشديد النون غير مهموزٍ : هُمَا سَمَّا المُنْخُرَينِ وهُمَا المُنْخُرَانِ والخَوْرَمتانِ ، هكذا ذكرهما أَبو عبيدةَ في كتاب ( الخَيْلِ ) ، كذا في ( لسان العرب ) .
( و ) خِنَّابَةُ ( بنُ كَعْبٍ العَبْشَمِيُّ شَاعَرٌ مُعَمَّرٌ تابِعِيٌّ ) في أَيامِ معاويةَ بنِ أَبي سُفيانَ .
( والخِنَّبُ ، بالكَسْرِ : باطِنُ الرُّكْبةِ ) وهو المَأْبِضُ ، نقله الصاغانيّ ، ( أَو ) هو مَوْصِلُ ( أَسْفَلِ أَطْرَافِ الفَخِذَيْنِ وأَعَالِي السَّاقَيْنِ ، أَو ) هو ( فُرُوجُ ما بَيْنَ الأَضْلاَعِ و ) فُروجُ ( ما بَينَ الأَصابِعِ ) نقله الصاغانيّ ، وقال الفرّاء : الخِنْبُ بالكسر : ثِنْيُ الرُّكْبَةِ ، وهو المَأْبِضُ ( ج ) أَي جمع ذلك كلّه ( أَخْنَابٌ ) قال رُؤبة :
عُوجٌ دِقَاقٌ مِنْ تَحَنِّي الأَخْنَابْ
( و ) الخَنَبُ ( بالتحريك : الخُنَانُ في الأَنْفِ ) أَو كالخُنَانِ ، نقله ابنُ دُريد ، وقد ( خَنِبَ كفَرِحَ ) خَنَباً ، ( و ) خَنِبَتْ ( رِجْلُه ) بالكسر ( : وَهَنَتْ ) ، وأَخْنَبَهَا هُوَ : أَوْهَنَهَا وقد أَخْنَبْتُهَا أَنَا ( و ) خَنِبَ ( فلانٌ : عَرِجَ ، و ) خَنِبَ ( : هَلَكَ ، كأَخْنَبَ ) نقله الصاغانيّ عن الزجّاج ، وقال غيرُه : أَخْنَبَ : أَهْلَكَ ، ويقال : اخْتَنَبَ القَوْمُ : هَلَكُوا .
( وجارِيَةٌ خَنِبَةٌ كفَرِحَةٍ : غَنِجَةٌ رَخِيمَةٌ ، وظَبْيَةٌ خَنِبَةٌ ) أَي ( عَاقِدَةٌ عُنُقَهَا ) وهي ( رَابِضَةٌ لا تَبْرَحُ مَكَانَهَا ) كأَنَّ الجاريةَ شُبِّهَتْ بها ، وقال :
كَأَنَّهَا عَنْزُ ظِبَاءٍ خَنِبَهْ
وَلاَ يَبِيتُ بَعْلُهَا عَلَى إِبَهْ
الإِبَةُ : الرِّيبَةُ .
( والخَنَابَةُ كسَحَابَةٍ : الأَثَرُ القَبِيحُ ) قال ابن مُقبل :
مَا كُنْتُ مَوْلَى خَنَابَاتٍ فآتِيَهَا
وَلاَ أَلِمْنَا لِقَتْلَى ذاكُمُ الكَلِمِ
ويروى : جَنَابَاتٍ ، يقولُ : لَسْتُ أَجْنَبِيًّا منكم ، ويُرْوَى خَنَانَاتٍ
____________________

(2/383)


بنُونَيْن ، وهي كالخَنَابَاتِ ، ( و ) الخَنَابَةُ ( : الشَّرُّ ) يقال : لَنْ يَعْدَمَكَ مِنَ اللَّئِيم خَنَابَةٌ ، أَي شَرٌّ .
( وهو ذُو خُنُبَاتِ ، بِضَمَّتَيْنِ ويُحَرَّكُ ، أَي غَدْرٍ وكَذِبٍ ) قال شَمِرٌ : ويقال : رَجُلٌ ذُو خَنَبَاتٍ وخَبَنَاتٍ ( أَي يُصْلِحُ مَرَّةً ويُفْسِدُ أُخْرَى ، و ) يقال : رَأَيْتُ فلاناً علَى خَنْبَةٍ وخَنْعَةٍ ( الخَنْبَةُ : الفَسَادُ ) ومثلُه : عَقِرَ وبَقِرَ وجِيءَ بِهِ مِنْ عَسِّك وبسِّك فعَاقَبَ العَيْنَ والبَاءِ ( ( والمَخْنَبَةُ : القَطِيعَةُ ) ) .
( وخَنْبٌ ) كجَنُبٍ جَمَاعَةٌ ( مُحَدِّثُونَ ) منهم : أَبُو بَكْرٍ مُحَمَّدُ بنُ أَحْمَدَ بنِ خَنْبِ بنِ أَحمدَ بنِ راجيان الدِّهْقَانُ البُخَارِيُّ ، أَبُوهُ بُخَارِيٌّ وولِدَ هُوَ ببَغْدَادَ ، ثُمَّ عَادَ وحَدَّثَ بِبُخَارَا ، ورَوَى عن أَبِي قِلاَبَةَ الرَّقَاشِيّ ، ويَحْيَى بنِ أَبِي طَالبٍ ، والحَسَنِ بنِ مُكرم ، وأَبِي بَكْرِ بنِ أَبِي الدُّنْيَا وغَيْرِهِم ، وسَمِعَ منه الأَمِيرُ أَبُو الحَسَنِ فائِقُ بنُ عبدِ اللَّهِ الأَنْدَلُسِيُّ ، وأَبُو عَبْدِ اللَّهِ الغُنْجَارُ الحافظُ ، وغَيْرُهُما ، ماتَ ببُخَارَا سنة 387 وأَبُو حَفْصٍ عُمَرُ بنُ مَنْصُورِ بنِ أَحمدَ البَزَّاز الحافظ الخَنْبِيّ ابن بِنْتِ أَبِي بَكْرِ بنِ خَنْبٍ ، شَيْخٌ عارِفٌ بالحَدِيثِ مُكْثِرٌ ، ذَكَرَه عبدُ العزيز النَّخْشَبِيُّ في ( معجم شيوخه ) ، كذا في ( أَنساب السمعانيّ ) .
( وتَخَنَّبَ ) الرَّجُلُ : إِذا رَفَعَ خِنَّابَةَ أَنْفِهِ ، أَي ( تَكَبَّرَ ) ، وهو مجاز .
( وأَخْنَبَ : قَطَعَ ) ، عن ابن الأَعرابيّ يقال : أَخْنَبَ رِجْلَهَ : إِذا قَطَعَهَا ، وأَخْنَبَ : أَعْرَجَ ، قال ابنُ أَحْمَرَ :
أَبِى الذي أَخْنَبَ رِجْلَ ابنِ الصَّعِقْ
إِذْ كانَتِ الخَيْلُ كعِلْبَاءِ العُنُقْ
قال ابن بَرِّيّ : قال أَبو زكريا الخطيبُ التَّبْرِيزيُّ : هذا البَيْتُ لِتَمِيم بنِ العمَرَّدِ بنِ عامرِ بنِ عَبْدِ شَمْسٍ ، وكان العَمَرَّدُ طَعَنَ يَزيدَ بنَ
____________________

(2/384)


الصَّعِقِ فأَعْرَجَه ، قال ابن بَرّيّ : وقد وَجَدّتُه أَيضاً في شِعْرِ ابنِ أَحْمَرَ الباهِلِيِّ .
( و ) أَخْنَبَ ( : أَوْهَنَ ، و ) أَخْنَبَ ( : أَهْلَكَ ) ، وقد تَقَدَّم ، وقرأْتُ في ( أَشعار الهُذليين ) جَمْعِ أَبِي سعيدٍ السُّكَّرِيّ : قال أَبُو خِرَاشٍ ورُوِيَ لتأَبَّطَ شَرًّا :
لَمَّا رَأَيْتُ بَنِي نُفَاثَةَ أَقْبَلُوا
يُشْلُونَ كُلَّ مُقَلِّصٍ خِنَّابِ
قال أَبُو مُحَمَّدٍ : يُشْلُونَ : يَدْعُونَ ، ومنه : أَشْلَيْتُ الكَلْبَةَ إِذا دَعَوْتَها ، وخِنَّابٌ : طَوِيلٌ ، ومُقَلِّص : فَرَسٌ .
وذو خَنبٍ : مَوْضِعٌ قال صَخْرُ بنُ عبد الله الهُذليّ :
أَبَا المُثَلَّمِ قَتْلَى أَهْلِ ذِي خَنبٍ
أَبَا المُثَلَّم والسَّبْيَ الذي احْتَمَلُوا
نَصَبَ القَتْلى والسَّبْيَ بإِضمار فِعْلٍ كأَنه قال : اذْكُرِ القَتْلَى والسَّبْيَ . وفي رواية السُّكَّريّ : ذي نَخِبٍ .
وخَنْبُونُ : قَرْيَةٌ على أَربعةِ فَرَاسِخَ مِن بُخَارَا على طريق خُرَاسَانَ ، منها : أَبُو القَاسِم وَاصِلُ بنُ حَمْزَةَ بنِ عليَ الصُّوفِيُّ ، أَحَدُ الرَّحَّالِينَ المُكْثِرِينَ في الحديث ، وأَبُو رَجَاءٍ أَحْمدُ بنُ دَاوُودَ بنِ محمد ، وغيرُهُما .
خنتب : ( الخُنْتُبُ كبُرْقُعٍ و ) الخُنْتَبُ مِثْلُ ( جُنْدَبٍ ) ، أَهمله الجوهريّ ، وقال ابن دُريد ، وابن الأَعرابيّ : هو ( نَوْفُ الجَارِيَةِ قَبلَ اينْ تُخْفَض ، و ) قال : الخُنْتُبُ أَيضاً ( : المُخَنَّثُ ، و ) الخُنْتَبُ كجُنْدَبِ ( : القَصِيرُ ) قاله ابن السّكِّيت ، وأَنشد :
فَأَدْرَكَ الأَعْشَى الدَّثُورَ الخُنْتَبَا
يَشُدُّ شَدًّا ذَا نَجَاءٍ مِلْهبَا
____________________

(2/385)



ثم إِن المؤلفَ أَوردَ هذه المادةَ هنا بِنَاءً على أَصَالَة النُّونِ ، فإِنها لا تُزَادُ ثانيةً إِلا بَثَبَتٍ ، وهو على مذهب أَبِي الحَسَنِ رُبَاعِيٌّ ، وهاكذا ذكره الأَزهريُّ ، وابن منظورٍ أَوردَه في ( ختب ) وذكر أَن سيبويه ، دَفَعَ أَن يكونَ في الكلام فُعْلَلٌ ، قالَه ابن سِيده ، وفُعْلَلٌ عند أَبي الحسن موجودٌ كجُخْدَبٍ ونَحوِه .
خنثب : ( الخِنْثَبَةُ ، بكَسْرِ الخَاءِ ) وسُكُونِ النُّونِ وفَتْحِ المُثَلَّثَةِ ، أَهمله الجوهريّ ، وقال الفرّاء : هي ( النَّاقَةُ الغَزِيرَةُ الكَثِيرَةُ اللَّبَنِ ) ، قال شَمِرٌ : لم أَسْمَعْهَا إِلاَّ للفراء ، وقال أَبو منصور : جَمْعُ الخِنْثَبَةِ : خَنَاثِبُ .
خنثعب : ( الخِنْثَعْبَةُ ) أَهمله الجوهريّ ، وقال الفراء : هي الخِنْثَبَةُ وقد ذكر في خثعب ) .
خندب : ( الخُنْدُبُ كقُنْفُذٍ ) أَهمله الجوهريّ والصاغانيّ ، وقال صاحب اللسان هو ( السَّيِّىءُ الخُلُقِ ) .
( والخُنْدُبَانُ ) كعُنْفُوَان ( : الكَثِيرُ اللَّهْمِ ) .
خنزب : ( الخُنْزُوبُ ، بالضم ، والخِنْزَاب ، بالكسر ) أَهمله الجوهريّ ، وقال ابن دُريد : هو ( : الجَرِيءُ على الفُجُورِ . وخَنْزَبٌ ، بالفَتْحِ : شَيْطَانٌ ) نقَله ابنُ الأَثير في حديث الصَّلاَة ، وقال أَبُو عَمْرو : هُوَ لَقَبٌ له .
والخَنْزَبُ : قِطْعَةُ لَحْمٍ مُنْتِنَةٌ ، ويُرْوَى بالكَسْرِ والضَّمِّ .
خنضب : ( الخِنْضَابُ ، بالكَسْرِ ) أَهمله الجوهريُّ وصاحب اللسانِ ، قال الصاغانيُّ : هو ( شَحْمُ المُقْلِ ) .
( و ) يقال : ( امْرَأَةٌ خُنْضُبَةٌ ، بالضَّمِّ ) أَي ( سَمِينَةٌ ) .
خنظب : ( الخُنْظُبَةُ بالضَّمِّ ) أَهمله الجوهريّ ،
____________________

(2/386)


وقال الصاغانيّ : هو ( دُوَيْبَةٌ ) ، انتهى .
قلت : وقد فَسَّرَها أَبو حَيَّانَ فقال : وهي القَمْلَةُ الضَّخْمَةُ . ويُوجَدُ في بعض النسخ بالطَّاءِ المهملة .
خنعب : ( الخَنْعَبُ ) ، كجَعْفَرٍ ، أَهمله الجوهريّ ، وقال الصاغانيّ : هو ( الطَّوِيلُ من الشَّعَرِ ) قال ابنُ الأَعرابيّ : ( والخُنْعُبَةُ بالضَّمِّ ) هي ( النُونَةُ ) والثُّومَةُ والهَزْمَةُ والوَهْدَةُ والقَلْدَةُ والهَرْتَمَةُ والعَرْتَمَةُ والحِثْرِمَةُ ( أَو ) هي ( الهَنَةُ المُتَدَلِّيَةُ وَسَطَ الشَّفَةِ العُلْيَا ) في بعض اللُّغاتِ ، نقله ابنُ دُريد ، ( أَو ) هي ( مَشَقُّ ما بَيْنَ الشارِبَيْنِ حِيَالَ الوَتَرَةِ ) نَقَلَه الليث .
خوب : ( *!خَابَ ) *!يَخُوبُ ( *!خَوْباً : افْتَقَرَ ) ، عن ابن الأَعرابيّ .
( *!والخَوْبَةُ : الجُوعُ ) ، عن كُراع ، قال أَبو عَمْرٍ و : إِذا قلتَ : أَصَابَتْنَا *!خَوْبَةٌ ، بالمُعْجَمَةِ ، فمعناه : المَجَاعَةُ ، وإِذا قُلتَها بالمهملة ، فمعناهُ : الحَاجَةُ ، وقال أَبو عبيد : أَصَابَتْهُم خَوْبَةٌ إِذا ذَهَبَ ما عِنْدَهُم فلم يَبْقَ عندهم شيءٌ ، قال شَمِرٌ : لاَ أَدْري مَا أَصَابَتْهُمْ ( خَوْبة ) وأَظنه حَوْبَة ، قال أَبو منصور : والخَوْبَةُ ، بالخاءِ صحيحٌ ، ولم يَحْفَظْه شَمِرٌ ، قال : ويقال للجُوع *!الخَوْبَةُ ، وقال الشاعر :
طَرُودٌ لِخَوْبَاتِ النُّفُوسِ الكَوَانعِ
وفي حديث التِّلِبِّ بنِ ثَعْلَبَةَ ( أَصاب رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلمخَوْبَةٌ فاسْتَقْرَضَ مِنِّي طَعَامً ) . الخَوْبَةُ : المَجَاعَةُ ، وفي الحديث ( نَعُوذُ باللَّهِ مِنَ الخَوْبَةِ ) ( و ) قال أَبو عَمرٍ و : الخَوْبَةُ والقَوَايَةُ والخَطِيطَةُ هِيَ الخَوْبَةُ
____________________

(2/387)


( الأَرْضُ ) التي ( لَمْ تُمْطَرْ بَيْنَ ) أَرْضَيْنِ ( مَمْطُورَتَيْنِ ، و ) الخَوْبَةُ ( : الأَرْضُ ) التي ( لاَ رِعْيَ بها ) ولاَ مَاءَ ، ومنه يقال : نَزَلْنَا *!بِخَوْبَةٍ مِنَ الأَرْضِ ، أَي مَوْضِعِ سُوءٍ لا رِعْيَ بِهِ ولا مَاءَ .
خيب : ( *!خَابَ *!يَخِيبُ *!خَيْبَةً : خْرِمَ ، و ) منه ( *!خَيَّبَهُ اللَّهُ ) أَي حَرَمَه *!وخَيَّبْتُه أَنَا *!تَخْيِيباً ، *!والخَيْبَةُ : الحِرْمَانُ ، والخُسْرَانُ وقَد خَابَ يَخِيبُ ويَخُوبُ ( و ) خَاب ( : خَسِرَ ) ، عن الفراء ، ( و ) خاب ( : كَفَرَ ) عن الفَرّاء أَيضاً ( و ) خاب سَعْيُه وأَمَلُه ( : لمْ يَنَلْ ما طَلَبَ ) ، *!والخَيْبَةُ : حِرْمَانُ الجَدِّ ، ( وفي المَثَل ( الهَيْبَةُ خَيْبَةٌ ) ) ومَنْ هَابَ خَابَ ، وفي الحديث ( خَيْبَةً لَكَ ) و ( يَا *!خَيْبَةَ الدَّهْر ) ( ويقال : خَيْبَةٌ لِزَيْدٍ ) *!وخَيْبَةً لِزَيْدٍ ( بالرَّفْع والنَّصْبِ ) فالرفعُ على الابتداءِ والنَّصْبُ على أَضْمارِ فِعْلٍ ، وهو ( دُعَاءٌ عَلَيْهِ ، و ) كذلك قولُهم ( سَعْيُهُ فِي *!خَيَّابِ بنِ هَيَّابٍ ، مُشَدَّدَتَيْنِ ) وكذا بَيَّابِ بنِ بَيَّابٍ ( أَيْ ) في ( خَسَار ) ، زَادَ الصَّاغَانِيّ بَيَّاب هو مَثَلٌ لَهُمْ ، ولا يَقُولُونَ منه : خَابَ وَلاَ هَابَ ( *!والخَيَّابُ أَيضاً القِدْحُ الذي ( لاَ يُورِي ) وهو مجازٌ وأَما ما أَنشده ثَعلبٌ :
اسْكُتْ وَلاَ تَنْطِقْ فَأَنْتَ خَيَّابُ
كُلّكَ ذُو عَيْبٍ وأَنْتَ عَيَّابْ
يجوز أَن يكونَ فَعَّالاً من الخعيْبَة ويجوزُ أَن يُعْنَى به أَنّه مِثْلُ هذه القِدْح الذي لا يُورِي ، وفي حديث عَلِيَ كَرَّم الله وجهَه ( مَنْ فَازَ بِكُمْ فَقَدْ فَازَ بالقِدْح *!الأَخْيَبِ ) أَي بالسَّهْمِ *!الخَائِبِ الذي لا نَصِيبَ له من قِدَاحِ المَيْسِرِ ، وهي ثَلاَثَةٌ : المَنِيحُ والسَّفيحُ والوَغْد ( و ) من المجاز : قَولُهُم : فُلاَنٌ ( وَقَعَ في وَادِي تُخُيِّبَ ) على تُفُعَّلَ ( بِضَمِّ التَّاءِ والخَاءِ وفَتْحِهَا ) أَي الخَارِ ( وكَسْرِ اليَاءِ غير مَصْرُوفٍ ، أَي في البَاطِلِ ) ، عن الكسائيّ ، ومثله في ( الأَساس ) وغيره .
وذكر الصاغانيّ هنا عن أَبي زيد :
____________________

(2/388)


خَاءِبِكَ عَلَيْنَا أَيِ اعْجَلْ وأَنشد قولَ الكميت :
إِذَا مَا شحَطْنَ الحَادِيَيْنِ حَسِبْتَهُمْ
بِخَاءِبِكَ اعْجَلْ يَهْتِفُونَ وحَيَّهَلْ
قال : وإِن قُلْتَ خَابِكَ ، جَازَ ، قال : ذكره الجوهريُّ في آخِرِ الكِتَاب ، والأَزهَرِيُّ هنا .
قلْتُ : وتقدَّم للمصنّف في أَول الهمز ، وقد ذكرناه هناك وأَشْبَعْنَا عليه الكلامَ فراجِعْه ، والله أَعلم .
2 ( فصل ) الدال المهملة مع الباء ) 2
دأَب : ( *!دَأَبَ ) فلانٌ ( في عَمَلِهِ كمَنَعَ ) *!يَدْأَبُ ( *!دَأْباً ) بالسُّكُونِ ( ويْحَرَّكُ *!ودُؤُوباً بالضَّمِّ ) إِذَا ( جَدَّ وتَعِبَ ) ، فهو *!دَئِبٌ كفَرِحٍ ، وفي ( الصحاح ) فهو *!دَائِبٌ ، وأَنشدَ قولَ الراجز بالوَجْهَيْنِ :
رَاحَتْ كَمَا رَاحَ أَبُو رِئالِ
قَاهِي الفُؤَادِ دَئِبُ الإِجْفَالِ
و ( دَائِبُ الإِجْفَالِ ) .
( *!وأَدْأَبَهُ ) : أَحُوَجَهُ إِلى *!الدُّؤُوبِ ، عن ابن الأَعرابيّ وأَنشد :
إِذَا تَوَافَوْا أَدَبُوا أَخَاهُمُ
أَرَادَ *!أَدْأَبُوا فخَفَّفَ ، لأَنَّهُ لم يكن الهمزُ لغةَ الراجِزِ ، وليْس ذلك لضرورةِ شعرٍ ، لأَنه لو هَمَزَ لكان الجُزْءُ أَتَمَّ .
*!وأَدْأَبَ الرَّجُلُ الدَّابَّةَ *!إِدْآباً ، إِذا أَتْعَبَهَا ، وكُلُّ مَا أَدَمْتَهُ فَقَدْ *!أَدْأَبْتَهُ ، والفِعْلُ الَّلازِمُ : دَأَبَتِ النَّاقَةُ تَدْأَبُ دُؤْوباً ، وَرَجُلٌ *!دَؤُوبٌ على الشَّيْءِ وفي حَدِيثِ البَعِيرِ الذي سَجَدَ لَهُ فقال لِصَاحِبِهِ ( إِنَّهُ يَشْكُو إِلَيَّ أَنَّكَ تُجِيعُه وتُدْئِبُهُ ) أَي تَكُدُّه وتُتْعِبُه ، وكَذَا أَدْأَبَ أَجِيرَه ، إِذا أَجْهَدَه ، ودَابَّةٌ دَائبةٌ ، وفِعْلُهُ دَائِبٌ .
( *!والدَّأْبُ أَيْضاً ويُحَرَّكُ : الشأْنُ والعَادَةُ ) والمُلاَزَمَةُ ، يقال : هَذَا *!دَأْبُك أَي شَأْنُكَ وعَمَلُكَ ، وهو مجازٌ ، كما في ( الأَساس ) ، وفي ( لسان العرب ) : قال الفرّاءُ : أَصْلُه مِن *!دَأَبْتُ ، إِلاَّ أَنَّ العَرَبَ حَوَّلَتْ معناهُ إِلى الشَّأْنِ ، ويقالُ : مَا زَالَ ذلك
____________________

(2/389)


دَأْبَكَ ودِينَكَ ودَيْدَنَكَ ودَيْدَبُونَكَ ، كُلُّهُ مِنَ العَادَةِ ، وفي الحديث ( عَلَيْكمْ بِقِيَامِ اللَّيْلِ فَإِنَّهُ *!دَأْبُ الصَّالِحِينَ قَبْلَكُمْ ) *!الدَّأْبُ : العَادَةُ والشَّأْنُ ، وهو مِن *!دَأَبَ في العَمَلِ إِذا جَدَّ وتَعِبَ ، وفي الحديث ( وكَانَ *!-دَأْبِي *!ودَأْبهُمْ ) وقولُه عزَّ وجلَّ { 2 . 027 مثل داءْب قوم نوح } ( غافر : 31 ) أَي مِثْلَ عَادَةِ قَوْمِ نوحٍ ، وجاء في ( التفسير ) مثْلَ حَالِ قَوْمِ نُوحٍ ، قال الأَزهريّ عن الزجاج في قوله تعالى : { 2 . 027 *!كَدَأْبِ آل فرعون } ( آل عمران : 11 ) و ( الأَنفال : 52 ، 54 ) كَأَمْرِ آل غِرْعَوْنَ ، كذَا قال أَهْلُ اللغةِ ، قال الأَزهريّ : والقَوْلُ عِنْدِي فيه والله أَعْلَمُ إِن دَأْب هُنَا اجُتِهَادُهُمْ في كُفْرِهِمْ وتَظَاهُرُهمْ على النبيّ صلى الله عليه وسلم كتَظَاهُرِ آلِ فِرْعَوْنَ عَلَى مُوسَى عليه الصلاة والسلام ، يقال : *!دَأَبْتُ *!أَدأَبُ *!دَأْباً *!ودُؤُوباً إِذا اجْتَهَدْتَ في الشيْءِ ( و ) الدَّأَبُ مثلُ *!الدُّؤُوبِ : ( السَّوْقُ الشَّدِيدُ والطَّرْدُ ) ، وهو من الأَول ، قاله ثعلبٌ ، وأَنشد :
يُلِحْنَ مِنْ ذِي دَأَب شِرْوَاذِ
ورِوايةُ يعقوبَ : مِنْ ذِي زَجَلٍ .
( و ) من المجاز : قَلْبُكَ ( شابٌّ ) وفَوْدَاكَ شَائبَانِ ، وأَنْتَ لاَعِبٌ وقدْ جَدَّ بِكَ ( *!الدَّائِبَانِ ) هُمَا ( الجَدِيدَانِ ) وهما المَلَوَانِ : اللَّيْلُ والنَّهَار ، وَهُمَا *!يَدْأَبَانِ في اعْتِقَابهما ، وفي التنزيل العزيز : { وَسَخَّر لَكُمُ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ *!دَائِبَينِ } ( إِبراهيم : 33 ) .
( *!ودَوْأَبٌ كجَوْهَرٍ : فَرَسٌ لِبَنِي العَنْبَرِ ) من بَنِي تَمِيمٍ ، وفيه يقول المَرَّارُ العَنْبَرِيُّ :
وَرِثْتُ عَنْ رَبِّ الكُمَيْتِ مَنْصِبَا
وَرِثْتُ رِيشِي وَوَرِثْتُ *!دَوْأَبَا
رِبَاطَ صِدْقٍ لَمْ يَكُنْ مُؤْتَشِبَا
( وبَنُو دَوْأَبٍ : قَبِبلَةٌ من غَنِيِّ
____________________

(2/390)


بن أَعْصُر ) ، قال ذو الرّمّة :
بَنِي دَوْأَبٍ إِنّي وَجَدْتُ فَوَارِسِي
أَزِمَّةَ غَارَاتِ الصَّبَاحِ الدَّوَالِقِ
ويقال : هُمْ رَهْطُ هِشَامٍ أَخِي ذِي الرُّمّةِ من بني امرىءِ القيسِ بنِ زَيْدِ مَنَاةَ .
( وعَبْدُ الرَّحْمَنِ بنُ دَأْبٍ ، م ) وهو الذي قال له بعضُ العَرَب ، وهو يُحَدِّثُ ، أَهاذَا شَيْءٌ رَوَيْتَهُ أَمْ تَمَنَّيْتَهُ ؟ أَيِ افْتَعَلَتْهُ ، نقله الصاغانيّ ، ( ومُحمَّدُ بنُ دَأْبٍ ، كَذَّابٌ ) رَوَى عن صَفْوَانَ بنِ سُلَيمٍ .
( و ) أَبُو الوَلِيدِ ( عِيسَى بنُ يَزِيدَ بنِ ) بكرِ بن ( دَأْبِ ) بنِ كُرْزِ بنِ الحارث بنِ عبدِ اللَّهِ بنِ يَعْمَرَ الشَّدَّاخُ الدَّأْيِيّ أَحَدُ بَنِي لَيْثِ بنِ بَكرٍ ، كان شَاعِراً أَخْبَارِيًّا ، وهُوَ ( هَالِكٌ ) وعلمه بالأَخْبَارِ أَكْثَرُ ، وقرأْتُ في ( المُزهر ) في النوع الرابع والأَربعين : قال الأَصمعيّ : أَقَمْتُ بالمَدِينَةِ زَمَانَاً مَا رأَيْتُ بها قَصِيدَةً واحَدَةً صحيحةً إِلاَّ مُصَحَّفَةً ومَصْنُوعَةً ، وكانَ بِهَا ابْنُ دَأْبٍ يَضَعُ الشِّعْرَ وَأَحَادِيثَ السَّمَرِ ، وكَلاَماً يُنْسَبُ إِلى العَرَبِ ، فَسَقَطَ وذَهَبَ عَمَلُهُ وخَفِيَتْ رِوَايَتُهُ ، وهو أَبُو الوَلِيدِ المَذْكُورُ .
قلت : رَوَى عن عبدِ الرحمنِ بن أَبي يزيدَ المَدَنِيِّ ، وهِشَامِ لنِ عُرْوَةَ ، وصالحِ بنِ كَيْسَانَ ، وعنه : يَعْقُوبُ بنُ إِبراهِيمَ بنِ سَعْدٍ ، ذَكَرَه نِفْطَوَيْهِ ، وقال : عِيسَى بنُ دَأْبٍ كَانَ أَكْثَرَ ، أَهْلِ الحِجَازِ أَدَباً ، وأَعْذَبَهُمْ لَفْظاً وكانَ قَدْ حَظِيَ عِنْدَ الهَادِي حتَّى أَعْطَاهُ في لَيْلَةٍ ثَلاَثِينَ أَلْفَ دِينَارٍ ، قاله السّمْعَانِيُّ .
قلتُ : وَفاتَه بَكْرُ بنُ دَأْبٍ اللَّيْثِيُّ ، رَوَى عنه أُسَامَةُ بنُ زَيْدٍ ، قَيَّدَه الحافظ ، قلتُ : هُوَ جَدُّ أَبِي الوَلِيدِ هاذَا .
دبب : ( *!دَبَّ ) النَّمْلُ وغَيْرُه مِن الحَيَوَانِ على الأَرْضِ ( *!يَدِبُّ *!دَبًّا *!ودَبِيباً ) أَي
____________________

(2/391)


( مَشَى على هِينَتِهِ ) ولم يُسْرِعْ ، عن ابن دريد ، ودَبَّ الشَّيْخُ : مَشَى مَشْياً رُوَيْداً ، قال :
زَعَمَتْنِي شَيْخاً ولَسْتُ بِشَيْخٍ
إِنَّمَا الشَّيْخُ مَنْ *!يَدِبُّ دَبِيباً
ودَبَّ القَوْمُ إِلى العَدْوِّ دَبِيباً إِذا مَشَوْا عَلَى هِينَتِهِم لَمْ يُسْرِعُوا ، وفي الحديث ( عِندَهُ غُلَيِّمٌ *!يُدَبّب ) أَي يَدْرُج في المَشُيِ رُوَيْداً ( و ) *!دَبَبْتُ *!أَدِبُّ *!دِبَّةً خَقِيَّةً ، و ( هُوَ خَفِيُّ *!الدِّبَّةِ ، كالجِلْسَةِ أَي الضَّرْبِ الذي هو عليه من الدَّبيب ( و ) الضَّرْبِ الذي هو عليه من الدَّبِيبِ ( و ) من المجاز دَبَّ ( الشَّرَابُ ) في الجِسْمِ والإِنَاءِ والإِنْسَانِ والعُرُوقِ يَدِبُّ دَبِيباً ( و ) كذا دَبَّ ( السَّقَمُ في الجسْمِ ، و ) دَبَّ ( البِلَى في الثَّوْبِ ) والصُّبْحُ في الغَبَشِ ، كلُّ ذلك بمعنَى ( سَرَى ، و ) من المجاز أَيضاً : دَبَّتْ ( عَقَارِبُه ) بِمَعْنَى ( سَرَتْ نَمَائِمُه وأَذَاهُ ) ، وهو يَدِبُّ بَيْنَنَا بالنَّمَائِم .
( وهو ) رَجُلٌ ( *!دَبُوبٌ *!ودَيْبُوبٌ ) نَمَّامٌ ، كأَنه يَدِبُّ بالنَّمَائِمِ بَيْنَ القَوْمِ ، ( أَو *!الدَّيْبُوبُ ) هو ( الجَامعُ بَيْنَ الرِّجَالِ والنِّسَاءِ ) فَيْعُولٌ مِنَ *!الدَّبِيبِ ، لأَنَّه يَدِبُّ بينَهُم ويَسْتَخْفِي ، وبالمَعْنَيَيْنِ فُسِّرَ قوْلُه صلى الله عليه وسلم ( لاَ يَدْخُلُ الجَنَّةَ دَيْبُوبٌ وَلاَ قَلاَّعٌ ) ويقال : إِنَّ عَقَارِبَه تَدِبُّ إِذا كانَ يَسْعَى بالنَّمَائِمِ ، قال الأَزهريّ : أَنْشَدَنِي المُنْذِرِيُّ عن ثعلب عن ابن الأَعْرَابيّ :
لَنَا عِزٌّ ومَرْمَانَا قَرِيبٌ
ومَوْلًى لاَ يدِبُّ مَعَ القُرَادِ
هؤلاءِ عَنَزَةُ ، يقول : إِنْ رَأَيْنَا مِنْكُم ما نَكْرَهُ انْتَمَيْنَا إِلى بَنِي أَسَدٍ ، وقولُه يَدِبُّ مَعَ القُرَادِ هو الرَّجُلُ يَأْتِي بِشَنَّةٍ فيها قِرْدَانٌ فيَشُددُّهَا في ذَنَبِ البَعِيرِ فإِذا عضَّهُ منها قُرَادٌ نَفَرَ فنَفَرَتِ الإِبلُ فإِذا نَفَرَت اسْتَلَّ منها بَعِيراً ، يقال لِلِّصِّ السَّلاَّلِ : هُوَ يَدِبُّ مَعَ القُرَادِ ، ( و ) كل ماشٍ على الأَرض : *!دَابَّةٌ ودَبِيبٌ .
و ( الدَّابَّة ) اسمُ ( مَا دَبَّ مِنَ الحَيَوَانِ ) مُمَيِّزهِ وغيرِ مُمَيِّزهِ ، وفي التَّنْزِيلِ
____________________

(2/392)


العزيز : { وَاللَّهُ خَلَقَ كُلَّ دَآبَّةٍ مّن مَّآء فَمِنْهُمْ مَّن يَمْشِى عَلَى بَطْنِهِ } ( النور : 45 ) ولَمَّا كَانَ لِمَا يَعْقِلُ ولِمَا لاَ يَعْقِلُ قِيلَ ( فَمِنْهُمْ ) ولو كَانَ لِمَا لا يَعْقِلُ لقِيلَ فَمِنْهَا أَو فَمِنْهُنَّ ، ثُمَّ قال : مَنْ يَمْشِي على بَطنِهِ ، وإِن كان أَصْلُهَا لِمَا لا يعقلُ لأَنه لَمَّا خَلَطَ الجَمَاعَةَ فقال مِنْهُم جُعِلَتِ العِبَارَةُ بِمَنْ ، والمَعْنِى كُلُّ نَفْسٍ دَابَّةٍ ، وقولُه عز وجل : { مَا تَرَكَ عَلَى ظَهْرِهَا مِن دَآبَّةٍ } ( فاطر : 45 ) قيل : مِنْ دَابَّةٍ مِنَ الإِنْسِ والجِنَّ وكُلِّ ما يَعْقِلُ ، وقيل إِنّما أَرَادَ العُمُومَ ، يَدُلُّ على ذلك قول ابن عباس : ( كَادَ الجُعَلُ يَهْلِكُ فِي جُحْرِهِ بِذَنْبِ ابنِ آدَمَ ) .
والدَّابَّةُ : التي تُرْكَبُ ( و ) قَدْ ( غَلَبَ ) هذا الاسمُ ( عَلَى ما يُرْكَبُ ) مِنَ الدَّوَابِّ ، ( و ) هو ( يَقَعُ علَى المُذَكَّرِ ) والمؤنث ، وحَقِيقَتُه الصِّفَةُ ، وذُكِرَ عن رُؤبَةَ أَنَّه كَانَ يقولُ : قَرِّبْ ذلك الدَّابَّةَ . لِبِرْذَوْنٍ لَهُ ، ونَظِيرُهُ مِنَ المَحْمُولِ على المَعْنَى قولُهُمْ : هَذَا شَاةٌ ، قال الخليلُ : ومثله قولُه تعالى : { 2 . 027 هذا رحمة من ربي } ( الكهف : 98 ) وتَصْغِيرُ الدَّابَّة *!دُوَيْبَّةٌ ، اليَاءُ سَاكِنَةٌ ، وفيها إِشْمَامِ مِنَ الكَسْرِ ، وكذلك ياءُ التَّصْغِيرِ إِذا جاء بعدَهَا حَرْفٌ مُثَقَّلٌ في كلّ شيْءٍ ( ودَابَّةُ الأَرْضِ مِنْ ) أَحَدِ ( أَشْرَاطِ السَّاعَةِ أَو أَوَّلُهَا ) كما روى عن ابن عباس قِيلَ : إِنَّهَا دَابَّةٌ طُولُهَا سِتُّونَ ذِرَاعاً ، ذاتُ قَوَامٍ وَوَبَرٍ ، وقيلَ هي مُخْتَلِفَةُ الخِلْقَةِ ، تُشْبِهُ عِدَّةً مِن الحَيَوَانَاتِ ( تَخْرُجُ بِمَكَّةَ مِنْ جَبَل الصَّفَا يَنْصَدِعُ لَهَا ) لَيْلَةَ جَمْعٍ ( والنَّاسُ سَائِرُونَ إِلى مِنًى ، أَوْ مِنْ ) أَرْضِ ( الطَّائِفِ ، أَو ) أَنها تخْرُجُ ( بثَلاَثَةِ أَمْكِنَةٍ ثَلاَثَ مَرَّاتٍ ) كما ورد أَيضاً ، وأَنَّهَا تَنْكُتُ في وَجْهِ الكافِرِ نُكْتَةً سَوْدَاءَ ، وفي وجخهِ المُؤمِنِ نُكْتَةً بَيْضَاءَ ، فَتَفْشُو نُكْتَةُ الكافرِ حتى يَسْوَدَّ منها وَجْهُه أَجْمَعُ ، وتَفْشُو نُكْتَةُ المُؤْمِنِ حتى يَبْيَضَّ منها وَجْهُه أَجْمَعُ ، فيجتمع الجماعةُ على المائدةِ فيُعْرَف المؤمنُ من الكافر ، ويقال إِن
____________________

(2/393)


( معها عَصَا مُوسَى وخَاتَم سُلَيْمَان عليهما ) الصلاة و ( السلامُ ، تَضْرِبُ المؤمِنَ بالعصا وتَطْبَعُ وَجْهَ الكافرِ بالخَاتَم فيَنْتَقِشُ فيه : هذا كافِرٌ ) .
( و ) قولهم : ( أَكْذَبُ مَنْ دَبَّ ودَرَجَ أَي ) أَكْذَبُ ( الأَحْيَاءِ والأَمْوَاتِ ) ، فدَبَّ : مَشَى ، ودَرَجَ : مَاتَ وانْقَرَضَ عَقِبُهُ .
( *!وأَدْبَبْتُهُ ) أَيِ الصَّبِيَّ : ( حَمَلْتُه عَلَى *!الدَّبِيبِ ) .
( و ) *!أَدْبَبْتُ ( البِلاَدَ : ملأْتُهَا عَدْلاً *!فَدَبَّ أَهْلُهَا ) لِمَا لَبِسُوهُ مِنْ أَمْنِهِ واستشعروه منْ بَرَكَتِهِ ويُمْنِه ، قال كُثيّر :
بَلَوْهُ فَأَعْطَوْهُ المَقَادَةَ بَعْدَمَا
*!أَدَبَّ البِلاَدَ سَهْلَهَا وجِبَالَهَا
( ومَا بالدّارِ *!دُبِّيٌّ ، بالضَّمِّ ويُكْسَرُ ) ، أَي ما بها ( أَحَدٌ ) ، قال الكسائيّ ، هو من *!دَبَبْتُ ، أَي ليس فيها من يَدِبُّ ، وكذلك : مَا بِهَا منْ دُعْوِيَ ودُورِيّ وطُورِيّ ، لا يُتَكَلَّمُ بها إِلاَّ في الجَحْدِ .
( *!ومَدَبُّ السَّيْلِ والنَّمْلِ و ) *!مَدِبُّهُمَا ( بكَسْرِ الدَّالِ : مَجْرَاهُ ) أَي مَوْضِعُ جَرْيِهِ ، وأَنشد الفارسيّ :
وقَرَّبَ جَانِبَ الغَرْبِيِّ يَأْدُو
*!مَدَبَّ السَّيْلِ واجْتَنَبَ الشَّعَارَا
يقال : تَنَحَّ عن مَدَبِّ السَّيْلِ ومَدِبِّهِ ، ومَدَبِّ النَّمْلِ وَمدِبِّهِ ، ويقال فِي السَّيْفِ : لَهُ أُثْرٌ كأَنَّهُ مَدَبُّ النَّمْلِ ومَدَبُّ الذَّرِّ ( الاسْمُ مكسُورٌ ، والمصدرُ مفتوحٌ ، وكذا ) لك ( المَفْعَلُ من كلِّ ما كان على فَعَلَ يَفْعِلُ ) مَفْعِلٌ بالكَسْرِ ، وهي قاعدةٌ مُطَّرِدَةٌ ، كذا ذكرها غيرُ واحدٍ ، وقد تبعَ المصنفُ فيها الجوهريّ ، والصوابُ أَنَّ كلّ فِعْل مضارُعه يَفْعِلُ بالكسر سواءٌ كان ماضيه مفتوحَ العَيْنِ أَو مكسورَها فإِن المَفْعلَ منه فيه تَفْصِيلٌ ، يُفْتَحُ للْمَصْدَرِ ويُكْسَرُ لِلزَّمَانِ والمَكَانِ ،
____________________

(2/394)


إِلاَّ ما شَذَّ ، وظاهِرُ المصنفِ والجوهريّ أَنَّ التفصيلَ فيما يكون ماضيه على فَعَل بالفَتْحِ ومضارعه يَفْعِلُ بالكَسْرِ والصواب ما أَصَّلْنَا ، قاله شيخُنَا .
( و ) قَالُوا في المَثَلِ ( أَعْيَيْتَنِي ( مِن شُبَّ إِلَى *!دُبَّ ، بِضَمِّهِمَا ، ويُنَوَّنَانِ ) أَي ( منَ الشَّبَابِ إِلى أَنْ دَبَّ عَلَى العَصَا ) ويجوزُ ( من شُبَّ إِلى دُبَّ ) على الحِكَايَةِ وتقولُ : فَعَلْتُ كَذَا مِنْ شُبَّ إِلَى دُبَّ .
( وطَعْنَةٌ *!دَبُوبٌ ) : تَدِبُّ بالدَّمِ ( و ) كذا ( جِرَاحَةٌ دَبُوبٌ ) أَي ( يَدِبُّ الدَّمُ منها سَيَلاَناً ) وبِكِلَيْهِمَا فُسِّرَ قولُ المُعَطَّلِ الهُذَلِيِّ :
واسْتَجْمَعُوا نَفَراً وزَادَ جَبَانَهُمْ
رَجُلٌ بِصَفْحَتِهِ دَبُوبٌ تَقْلِسُ
أَي نَفَرُوا جَمِيعاً .
ونَاقَةٌ دَبُوبٌ ، لاَ تَكَادُ تَمْشِي من كَثْرَةِ لَحْمِهَا ، إِنَّمَا تَدِبُّ ، وجَمْعُهَا دُبُبٌ ، *!والدُّبَابُ : مَشْيُهَا .
( *!والأَدَبُّ ) كالأَزَبِّ ( : الجَمَلُ الكَثِيرُ الشَّعَرِ ، و ) *!الأَدْبَبُ ( بإِظْهَارِ التَّضْعِيفِ ) أَي بِفَكِّ الإِدْغَامِ ( جَاءَ في الحَدِيثِ ) أَنَّ النبيّ صلى الله عليه وسلمقَالَ لِنِسَائِهِ : ( لَيْتَ شِعْرِي أَيَّتُكُنَّ ( صَاحِبَةُ الجَمَلِ الأَدْبَبِ ) تَخْرُجُ فَتَنْبَحُهَا كِلاَبُ الحَوْأَبِ ) أَرَادَ الأَدَبَّ ، وهو الكَثِيرُ الوَبَرِ أَو الكَثِيرُ وَبَرِ الوَجْهِ ، وهاذَا لِمُوَازَنَتِهِ الحَوْأَب ، قال ابن الأَعرابيّ : جَمَلٌ أَدَبُّ : كَثِيرُ الدَّبَبِ ، وقَدْ دَبّ يَدَبُّ دَبَباً .
( *!والدَّبَّابَةُ ، مُشَدَّدَةً : آلَةٌ تُتَّخَذ ) من جُلُودٍ وخَشَبٍ ( لِلْحُرُوبِ ) يَدْخُلُ فيها الرِّجَالُ ( فَتُدْفَعُ في أَصلِ الحِصْنِ ) المُحَاصَرِ ( فَيَنْقُبُونَ وهُمْ في جَوْفِهَا ) ، وهي تَقِيهِم ما يُرْمَوْنَ به مِنْ فَوْقِهِم ، سُمِّيَتْ بذلكَ لأَنها تُدْفَعُ فَتَدِبُّ ، وفي حديث ابن عُمَرَ ( كَيْفَ تَصْنَعُونَ بالحُصُونِ ؟ قَالَ : نَتَّخِدُ دَبَّابَاتٍ تَدْخُلُ فيها الرِّجالُ ) .
( والدَّبْدَبُ : مَشْيُ العُجْرُوفِ ) بالضَّمِّ ( مِن النَّمْلِ ) لاِءَنَّهَا أَوْسَعُ النَّمْلِ خَطْواً ، وأَسْرَعُهَا نَقْلاً ، وفي ( التهذيب ) : *!الدَّبْدَبَةُ العُجْرُوفُ مِنَ النَّمْلِ .
____________________

(2/395)



( *!والدُّبَّةُ ، بالضَّمِّ : الحَالُ ) والسَّجيَّةُ ( والطَّرِيقَةُ ) التي يُمْشَى عليها ( *!كالدُّبِّ يقال : رَكِبْتُ *!دُبَّتَهُ *!ودُبَّهُ ، أَي لَزِمْتُ حَالَهُ وطَرِيقَتَه وعَمِلْتُ عَمَلَه قال :
إِنَّ يَحْيَى وهُذَيَلْ
رَكِبَا *!دُبَّ طُفَيْلْ
وكانَ طُفَيْلٌ تَبَّاعاً لِلْعُرُسَاتِ مِنْ غَيْرِ دَعْوَةِ . يقال : دَعْنِي *!ودُبَّتِي ، أَي طَرِيقَتِي وسَجِيَّتِي ، *!ودُبَّةُ الرَّجُلِ طَرِيقَتُهُ من خَيْرٍ أَو شعرَ ، وقال ابن عباسٍ ( اتَّبِعُوا دُبَّةَ قُرَيْشٍ وَلاَ تُفَارِقُوا الجَمَاعَةَ ) *!الدُّبَّةُ بالضَّمِّ : الطَّرِيقَةُ والمَذْهَبُ ، والدُّبَةُ بالضَّمِّ : الطَّرِيقُ ، قال الشاعر :
طَهَا هُذْرُبَانٌ قَلَّ تَغْمِيضُ عَيْنهِ
عَلَى *!دُبَّةٍ مِثْلِ الخَنِيفِ المُرَعْبَلِ
والدُّبَّةُ ( : ع قُرْبَ بَدْرٍ ) .
( و ) *!الدَّبَّةُ ( بالفَتْحِ : ظَرْفٌ لِلْبَزْرِ والزَّيْتِ ) والدُّهْنِ ، والجَمْعُ *!دِبَابٌ ، عن سِيبويهِ ، ( و ) الدَّبَّةُ ( : الكَثِيبُ مِنَ الرَّمْلِ والجَمْعُ دِبَابٌ ، عن ابن الأَعرابيّ ، وأَنشد :
كَأَنَّ سُلَيْمَى إِذا مَا جِئْتَ طَارِقَهَا
وأَحْمَدَ اللَّيْلُ نَارَ المُدْلِجِ السَّارِي
تِرْعِيبَةٌ في دَمٍ أَوْ بَيْضَةٌ جُعِلَتْ
في دَبَّةٍ من دِبَابِ اللَّيْلِ مِهْيَارِ
( و ) الدَّبَّةُ ( : الرَّمْلَةُ الحَمْرَاءُ أَو المُسْتَوِيَة ) وفي نسخة ، أَو الأَرْض المُسْتَوِيَةُ وفي ( لسان العرب ) الدَّبَّة : المَوْضِعُ الكَثِيرُ الرَّمْلِ ، يُضْرَبُ مَثَلاً للدَّهْرِ الشَّدِيدِ ، يقالُ وَقَعَ فلانٌ في دَبَّةٍ من الرَّمْلِ ، لأَنَّ الجَمَلَ إِذا وَقَعَ فيه تَعِبَ ، ( و ) الدَّبَّةُ أَيضاً ( الفَعْلَةُ الوَاحِدَةُ ) منَ الدَّبِيبِ ( وج ) دِبَابٌ ( كَكِتَابٍ ) الأَولُ عن سيبويه ، والثاني عن ابن الأَعْرَابِيّ ، كما تقدم ، ( و ) الدَّبَّة ( : الزَّغَبُ على الوَجْهِ ، وج دَبٌّ ) مثل حَبَّةٍ وحَبَ ، حكاه كُرَاع ، ولَمْ يَقُلِ : الدَّبَّة : الزَّغَبَةُ ، بالهَاءِ ( و ) الدَّبَّةُ بالفَتْحِ ( بَطَّةٌ مِنَ الزُّجَاجِ خاصَّةً ) .
( و ) الدِّبَّةُ ، ( بالكَسْرِ : *!الدَّبِيبُ ) يقالُ : مَا أَكْثَرَ دِبَّةَ هَذَا البَلدِ .
____________________

(2/396)



( والدُّبُّ بالضَّمِّ : سَبُعٌ م ) معروفٌ عربيّة صحيحة ، كُنْيَتُهُ : أَبُو جُهَيْنَةَ ، وهُوَ يُحِبُّ العُزْلَةَ ، ويَقْبَلُ التَّأْدِيبَ ، ويَسْفِدُ أُنْثَاهُ مُضْطَجِعاً في خَلْوَةٍ ، ويَحْرُمُ أَكْلُهُ ، وعن أَحْمَدَ : لاَ بَأْسَ بِهِ ( وهِيَ ) *!دُبَّةٌ ( بِهَاءٍ ج *!أَدْبَابٌ *!ودبَبَةٌ كَعِنَبَةٍ ) ، وأَرْضٌ *!مَدَبَّةٌ : كَثِيرَةُ *!الدِّبَبَةِ .
( و ) دُبٌّ ( اسْمٌ ) في بَنِي شَيْبَانَ ، وهُوَ دُبُّ بْنُ مُرَّةَ بنِ ذُهْلِ بنِ شَيْبَانَ ، وهُمْ قَوْمُ دَرِمٍ الذي يُضْرَب به المَثَلُ فيقال : ( أَوْدَى دَرِمٌ ) .
وقَدْ سُمِّيَ وَبَرَةُ بن صَيْدَانَ أَبُو كَلْبِ بنِ وَبَرَةَ دُبًّا ( و ) : الدُّبُّ ( الكُبْرَى مِنْ بَنَاتِ نَعْشٍ ) هي نُجُومٌ مَعروفَةٌ ( قيل : و ) يقع ذلك على ( الصُّغْرَى أَيضاً ) فيقالُ لكلِّ واحدٍ منهما دُبٌّ ، ( فإِنْ أُرِيدَ الفَصْلُ قِيلَ : الدُّبُّ الأَصْغَرُ والدُّبُّ الأَكْبَرُ . والمُبَارَكُ بنُ نَصْرِ اللَّهِ ) بنِ ( *!-الدُّبِّيّ ، فَقِيهٌ حَنَفِيٌّ ) كَأَنَّهُ مُسِبَ إِلى قَرْيَةٍ بالبصرة الآتي ذكرُها ، وهو مُدَرِّسُ الغِيَاثِيَّةِ ، مات سنة 528 .
( *!والدُّبَّاءُ ) هو ( القَرْعُ ) ، قاله جماعَة من اللغويين ، وقيل : *!الدُّبَّاءُ : المستديرُ منه ، وقيل : اليابِسُ ، وقال ابن حَجَرٍ : إِنه سَهْوٌ من النَّوَوِيِّ ، وهو اليَقْطِينُ ، وقيل : ثَمَرُ اليَقْطِينِ ، وذَكَره هنا بناءً عَلى أَن هَمْزَتَهُ زائدةٌ ، وأَن أَصله ( دبب ) وهو الذي اختاره المصنّف وجماعةٌ ، ولذلك قال في ( دبى ) : الدُّبَّاءُ في الباءِ ووهِمَ الجوهرِيّ . وقال الخفاجيُّ في ( شرح الشفاءِ ) : أَخْطَأَ مَنْ خَطَّأَ الجوهريَّ ، لأَن الزمخشري ذكره في المُعْتَلِّ ، ووجهه أَن الهمزة للإِلْحاق ، كما ذكروه ، فهي كالأَصلية كما حَرَّروه ، وجوَّز بعضُهم فيه القَصْرَ ، وأَنكره القُرْطبيُّ وفي ( التوشيح ) : الدُّبَّاءُ ويجوز قَصْرُه : القَرْعُ ، وقيلَ خَاصٌّ بالمُسْتَدِيرِ ، وهو ( *!كالدَّبَّةِ ، بالفَتْحِ ، الوَاحِدَةُ ) *!دُبَّاءَةٌ ( بهاءٍ ) والقَصْرُ في الدُّبَاءِ لُغَةٌ ، حَكَاهَا القَزَّازُ في ( الجامع ) وعِيَاضٌ في ( المطالع ) ، وذكرها الهَرَوِيُّ في الدال مع الباءِ على
____________________

(2/397)


أَنها في ( دبب ) ، فهمزتُه زائدةٌ والجوهريُّ في المعتلّ على أَنها منقلبة .
*!والدُّبَّاءَةُ : الجَرَادَةُ ما دامت مَلساءَ قَرعاءَ قبلَ نَبَاتِ أَجْنحتها ، وقيل : به سمى الدُّبَّاءِ لملاسَتِهِ ، ويُصَدِّقُه تسميتُهم بالقَرْعِ ، قاله الزمخشريّ : وأَرْضٌ *!مَدْبُوَّةٌ *!ومَدْبِيّةٌ : تُنْبِتُ الدُّبَّاءَ .
( *!والدَّبُوبُ : الغَارُ القَعِيرُ ، و ) الدَّبُوبُ ( : السَّمِينُ من كُلِّ شيْءٍ و : ع ببلاد هُذَيْلٍ ) قال ساعدةُ بن جُؤَيَّةَ الهذلي :
ومَا ضَرَبٌ بَيْضَاءُ يَسْقِي *!دَبُوبَها
دُفَاقٌ فَعَرْوان الكَرَاثِ فَضِيمُهَا
( *!والدَّبَبُ *!والدَّبَبَانُ ، مُحَرَّكَتَيْنِ : الزَّغَبُ ) على الوَجْهِ ، وقيل : الدَّبَبُ : الشَّعَرُ على وَجهِ المَرْأَةِ ، ودَبَبُ الوَجْهِ : زَغَبُه ، ( أَو ) الدَّبَبُ والدَّبَبَانُ ( : كَثْرَةُ الشَّعَرِ ) والوَبَرِ ، ( هُوَ *!أَدَبُّ ، وهِيَ *!دَبَّاءُ *!ودَبِبَةٌ كفَرِحَة ) : كَثِيرَةُ الشَّعَرِ في جَبِينِهَا ، وبَعِيرٌ *!أَدَبُّ : أَزَبُّ ، وقد تَقَدَّم .
( *!والدَّبْدَبَةُ : ) كُلُّ سُرْعَةٍ في تَقَاربِ خَطْوٍ ، أَو ( كُلُّ صَمْتٍ : كَوْقْعِ الحَافِر على الأَرْضِ الصُّلْبَةِ ) ، وقيلَ : *!الدَّبْدَبَةُ : ضَرْبٌ منَ الصَّوْتِ ، وأَنْشَدَ أَبُو مَهْدِيَ :
عَاثُورُ شَرَ أَيُّمَا عَاثُورِ
دَبْدَبَةُ الخَيْلِ عَلَى الجُسُورِ
قاله الجوهريُّ ، وقال التَبريزِيّ : الصواب أَنَّهَا دَنْدَنَة ، بنُونَيْنِ ، وهو أَنْ يَسْمَعَ الرَّجُلَ ولا يَدْرِي ما يَقُولُ ، وتَقَّبَ به كلامَ الجوهريّ ، والصوابُ ما قاله الجوهريّ .
( و ) الدَّبْدَبَةُ ( : الرَّائِبُ يُحْلَبُ عَلَيْهِ ، أَوْ ) هو ( أَخْصَرُ ما يكونُ من اللَّبَنِ ، *!كالدَّبْدَبَى ، كجَحْجَبَى ) .
____________________

(2/398)



( *!والدَّبْدَابُ : الطَّبْلُ ) وبه فُسِّرَ قولُ رؤبة :
أَوْ ضَرْبُ ذِي جَلاَجِلٍ *!ودَبْدَابْ
وقال أَبو عَمرٍ و : دَبْدَبَ الرَّجُلُ إِذا جَلَّبَ ، ودَرْدَبَ ، إِذَا ضَربَ بالطَّبْلِ ، والدَّبَادِبُ في قَوْلِ رُؤبة :
إِذَا تَزَابَى مِشْيَةً أَزَائبَا
سَمِعْتَ مِنْ أَصْوَاتِهَا *!دَبَادِبَا
قال : تَزَابَى : مَشَى مِشْيَةً فيها بُطْءٌ ، *!والدَّبَادِبُ : صَوْتٌ كأَنَّهُ : دَبْ دَبْ وهي حِكَايَةُ الصَّوْتِ .
( *!والدُّبَادِبُ ) كَعُلاَبِطٍ ( : الرَّجُلُ الضَّخْمُ ) وعَنِ ابنِ الأَعْرَابيّ : الدُّبَادِبُ والجُبَاجِبُ ( : الكَثِيرُ الصِّيَاحِ ) : والجَلَبَة ، وأَنشد :
إِيَّاكِ أَنْ تَسْتَبْدِلِي قَرِدَ القَفَا
حَزَابِيَةً وَهَيَّبَاناً جُبَاجِبَا
أَلَفَّ كَأَنَّ الغَازِلاَتِ مَنَحْنَهُ
مِنَ الصُّوفِ نِكْثاً أَو لَئيماً *!دُبَادِبَا
( و ) دَبَابٌ ( كسَحَابٍ جَبَلٌ لِطيِّىءٍ ) لِبَنِي ثَعْلَبَةَ منهم ، ومَاءٌ بِأَجَإٍ .
( و ) *!دِبَابٌ ( ككِتَاب : ع بالحِجَازِ كَثِيرُ الرَّمْلِ ) كَأَنَّهُ سُمِّيَ بالدَّبَّةِ .
( و ) *!دَبَابِ ( كقَطَامِ : دُعَاءٌ للضَّبُعِ ) يُقَالُ له : دَبَابِ ويُرِيدُونَ ( دِبِّي ) كما يُقَالُ : نَزَالِ وحَذَارِ .
( و ) *!دَبَّابٌ ( كشَدَّادٍ : ع ، واسمٌ ، و ) قال الأَزهريّ : وبالخَلْصَاءِ ( رَمْلٌ ) يقالُ له الدَّبَّابُ ، وبحِذَائِه دُحْلاَنٌ كَثِيرَةٌ ، ومنه قول الشاعر :
كَأَنَّ هِنْداً ثَنَايَاهَا وبَهْجَتَهَا
لَمَّا الْتَقَيْنَا لَدَى أَدْحَالِ *!دَبَّابِ
مَوْلِيَّةٌ أُنُفٌ جَادَ الرَّبِيعُ بِهَا
عَلَى أَبَارِقَ قَدْ هَمَّتْ بِإِعْشَابِ
( و ) *!دُبَّى ( كَرُبَّى : ع بالبَصْرَةِ ) والنِّسْبَةُ إِليه *!-دُبَّاوِيٌّ *!-ودُبِّيٌّ .
( و ) *!الدَّبَبُ ( كَسَبٍ : وَلَدُ البَقَرَةِ أَوَّلَ ما تَلِدُهُ ) نقله الصاغانيّ .
( *!ودِبَّى حَجَلْ ، بالكَسْرِ ) وفتْحِ الحاءِ والجيمِ ( لُعْبَةٌ لَهُمْ ) ، عن الفَرّاءِ .
____________________

(2/399)



وفي الحديث ( وحمَلَهَا على حِمَارٍ مِن هذه *!الدِّبَابَةِ أَيِ الضِّعَافِ التي تَدِبُّ في المَشْيِ ولا تُسرع .
*!والمِدْبَبُ كمِنْبَرٍ : الجَمَلُ الذي يَمْشِي دَبَادِبَ ، عن ابن الأَعرابيّ .
وفي ( الأَساس ) : ومن المجاز : دَبَّ الجَدْوَلُ ، *!وأَدَبَّ إِلَى الرَّوْضَةِ جَدْوَلاً ، وإِنَّهُ *!لَيَدِبُّ دَبِيبَ الجَدْوَلِ .
وشَجَرَةُ *!الدُّبِّ : شَجَرَةُ النِّلْكِ ، نَقَلَه الصاغانيّ .
وكَكَتَّانٍ : دَبَّابُ بنُ محمدٍ ، عن أَبِي حازمٍ الأَعْرَجِ ، ومُرَّةُ بنُ دَبَّابٍ البَصْرِيُّ تَابِعِيٌّ ، وأَبُو الفَضْلِ مُحَمَّدُ بنُ مُحَمَّدِ بن الدَّبَّابِ الزَّاهِدُ ، عن أَبِي القَاسِمِ بنِ الحُصَيْنِ ، وعَلِيُّ بنُ أَبِي الفَرَجِ بن *!الدَّبَّابِ ، عن ابنِ المَادِح مات سنة 619 وحَفِيدُه أَبُو الفَضْلِ محمدُ بنُ محمدِ بنِ عليِّ بنِ الدَّبَّابِ الوَاعِظُ ، سَمعَ من أَبِي جَعْفَرِ بنِ مُكرم وعنه : أَبُ العَلاَءِ الفَرَضِيُّ ، وكانَ جَدُّهُمْ يَمْشِي بِسُكُونٍ ، فَقِيلَ لَهُ : الدَّبَّابُ ، ودَبَّابُ بنُ عَبْدِ اللَّهِ بنِ عامرِ بنِ الحارث بنِ سعدِ بنِ تَيْم بنِ مُرَّةَ مِنْ رَهْطِ أَبِي بَكْرٍ الصِّدِّيقِ ، وابْنُهُ الحُوَيْرِثُ بنُ دَبَّابٍ ، وآخَرُونَ .
دجب : ( الدَّجُوبُ كَشَكُورٍ ) ، أَهمله الجوهريّ ، وقال ابن الأَعرابيّ : هو ( الوِعَاءُ ) أَ ( والغِرَارَةُ ) هكذا في المحكم بأَوْ العَاطِفَةِ ( أَوْ ) هُوَ ( جُوَيْلِقٌ ) خَفِيفٌ ، تَصْغِيرُ جُوَالِقٍ ( يَكُونُ مَعَ المَرْأَةِ في السَّفَرِ للطَّعَامِ وغَيْرِه ) قال :
هَلْ فِي دَجُوبِ الحُرَّةِ المَخِيطِ
وَذِيلَةٌ تَشْفِي مِنَ الأَطِيطِ
مِنْ بَكْرَةٍ أَوْ بَازِلٍ عَبِيطِ
الوَذِيلَةُ : قِطْعَةٌ مِنْ سَنَامٍ تُشَقُّ طُولاً ، والأَطِيطُ : عَصَافِيرُ الجُوعِ .
دحجب : ( الدَّحْجَابُ بالكَسْرِ والدُّحْجُبَانُ بالضَّمِّ ) أَهْمَلَهُ الجوهَرِيّ والصاغَانيّ ،
____________________

(2/400)


وقال الهَجَرِيُّ في نوادِره : هُوَ ( مَا عَلاَ مِنَ الأَرْضِ كالحَرَّةِ ) والحَزِيزِ ، نَقَلَه صاحبُ اللسان .
دحب : ( دَحَبَهُ كمَنَعَهُ ) أَهمله الجوهريّ ، وقال ابن دريد : أَي ( دَفَعَهُ ) والدَّحْبُ ) الدَّفْعُ ، كالدَّحْمِ ، ( و ) قد دَحَبَ ( جَارِيَتَهُ ) يَدْحَبُهَا ( دَحْباً ودُحَاباً ، بالضَّمِّ : جَامَعَهَا ) كدَحَمهَا يَدْحَمُهَا . والدَّحْبُ في الجِمَاعِ كِنَايَةٌ عن النِّكَاحِ ، والاسمُ الدُّحَابُ بالضَّمِّ ، ( كدَحْبَاهَا يُدَحْبِيهَا ) دِحْبَاءً نَكَحَهَا .
( ودُحَيْبَةُ كجُهَيْنَةَ : امْرَأَةٌ ) كلُّ ذلك عن ابن دريد .
( ) ومما يُسْتَدْرَكُ عليه :
غَنَمٌ دُحَبَةٌ كهُمَزَةٍ أَي كَثِيرَةٌ ، نقله الصاغانيّ .
دحقب : ( دَحْقَبَهُ ) أَهمله الجوهريّ ، وقال ابن دريد : أَي ( دَفَعَهُ مِنْ وَرَائِهِ دَفْعاً عَنِيفاً ) : وقد أَهمله صاحب اللسان أَيضاً .
دخدب : ( جَارِيَةٌ دَخْدَبَةٌ بفتح الدَّالَيْنِ و ) دِخْدِبَةٌ ( بكَسْرِهِمَا ) أَهمله الجوهريّ ، وقال الليث : أَي ( مُكْتَنِزَةُ ) اللَّحْمِ .
ددب : ( *!الدَّيْدَبُ ) أَهمله الجوهريّ وقال الصاغانيّ : هو ( حِمَارُ الوَحْشِ ، والرَّقِيبُ و ) قال الأَزهريّ : الدَّيْدَبُ ( الطَّلِيعَةُ ) قُدَّامَ العَسْكَرِ ( *!كالدَّيْدَبَانِ ، وهُوَ مُعَرَّبٌ ) قال أَبو منصور : أَصله دِيذَه بَانْ فَغَيَّرُوا الحَرَكَةَ وجُعِلَتِ الذَّالُ دَالاً ، وقالوا *!دَيْدَبَانٌ لمَّا أُعْرِبَ . و :
____________________

(2/401)



أَقَامُوا *!الدَّيْدَبَانَ عَلَى يَفَاعٍ .
*!والدَّيْدَبَانُ : هُوَ الرَّبِيئَةُ ، كذا في ( الأَساس ) .
*!والدَّيْدَبُونُ ( كالدَّدَنِ والدَّدِ هُوَ ( اللَّهْوُ ) ذكره الأَزهريّ عن ابن الأَعْرَابيّ ، *!ودَيْدَبَ : غَمَزَ ، مَجَازٌ ( هَذَا موضعُ ذِكْرِه لا النُّونُ ) فإِنَّها زَائدةٌ فلا يُعْتَبَرُ بها ( وَوَهِمَ الجوهريُّ ) كما قاله الصاغانيّ ، نقل شيخنا عن أَبي حَيَّانَ في ( شرح التسهيل ) ، وابنِ عُصْفُور في ( الممتنع ) : أَنه كَزيْزفُون ، وقال ابن جِنّي : إِنَّ وَزْنَ زَيْزَفُون فَيْعَلُول ، وأَبُو حَيَّانَ : فَيْفَعُول ، وعلى كلّ فمَحَلُّه النُونُ فلا وَهَمَ يُنْسَبُ للجوهريّ : قلتُ : وسيأْتي تفصيلِ ذلك في ( دين ) وفي ( ددن ) .
درب : ( الدَّرْبُ ) مَعْرُوفٌ ، قالُوا : الدَّرْبُ : ( بَابُ السِّكَّةِ الوَاسعُ ) وفي ( التهذيب ) الوَاسِعَةِ ( و ) هو أَيضاً ( البَابُ الأَكْبَرُ ) والمَعْنَى وَاحِدٌ ( ج دِرَابٌ ) كرِجَالٍ ، أَنشد سيبويه :
مِثْل الكِلاَبِ تَهِرُّ عِنْدَ دِرَابِهَا
وَرِمَتْ لَهَازِمُهَا مِنَ الخِزْبَازِ
ودُرُبٌ كفَلْسٍ وفُلُوسٍ ، وعليه اقتصر في شفاءِ الغليل ( وكُلُّ مَدْخَلٍ إِلى الرُّومِ ) دَرْبٌ مِنْ دُرُوبِهَا ( أَو النَّافِذُ مِنْهُ بالتَّحْرِيكِ ، وغَيْرُه ) أَي النَّافِذِ ( بالسُّكُونِ ) وأَصْلُ الدَّرْبِ : المَضِيقُ في الجِبَالِ ، ومنه قَوْلُهُمْ : أَدْرَبَ القَوْمُ إِذَا دَخَلُوا أَرْضَ العَدُوِّ مِن بِلاَدِ الرُّومِ ، وفي حديث جَفر بنِ عَمْرٍ و ( وأَدْرَبْنَا ) أَي دَخَلْنا الدَّرْبَ ، ( و ) الدَّرْبُ ( : المَوْضِعُ ) الذِي ( يُجْعَلُ فِيهِ التَّمْرُ لِيَقِبَّ ) أَي يَيْبَسَ ( و ) الدَّرْبُ ) ( : ة باليَمَنِ ، و : ع بنَهَاوَنْدَ ) من بلاد الجَبَلِ ، منه أَبو الفَتْحُ منصورُ بن المُظَفَّرِ المُقْرِىءُ الدَّرْبِيُّ النَّهَاوَنْدِيّ ، قال أَبُو الفَضْلِ المَقْدِسِيُّ : حدَّثنا عنه بعضُ المتأَخرين ، وفي قول امرىء القيس :
____________________

(2/402)



بَكَى صَاحِبِي لَمَّا رَأَى الدَّرْبَ حَوْلَهُ
موضعٌ بالرُّومِ معروفٌ ، على ما اختاره شُرَّاحُ الديوان قاله شيخُنَا .
( ودَرِبَ بهِ كَفَرِحَ دَرَباً ) ولَهِجَ لَهَجاً وضَرِيَ ضَرًى إِذا اعْتَادَ الشيءَ وأُورِعَ به ، قاله أَبو زيد ، ودَرِبَ بالأَمْرِ دَرَباً ( ودُرْبَةً بالضَّمِّ : ضَرِيَ ) به ( كَتَدَرَّبَ ودَرْدَبَ ) أَي اعْتَادَ ( ودَرَّبَه بِهِ وعَلَيْهِ وفِيهِ تَدْرِيباً : ضَرَّاهُ ) وأَلَّبَ عليه ، ودَرَّبَتْهُ الشَّدَائِدِ حَتَّى قَوِيَ ومَرَنَ عليها ، عن اللحيانيّ ، ( و ) منه ( المُدَرَّبُ كمُعَظَّمٍ ) مِنَ الرِّجالِ ( المُنَجَّدُ ، و ) المُدَرَّبُ : ( المُجَرَّبُ ، و ) المُدَرَّبُ ( : المُصَابُ بالبَلاَيَا ) وبالشَّدَائِدِ ( و ) المُدَرَّبُ ( : الأَسدُ ) ذَكَره الصاغانيّ ، ( و ) المُدَرَّبُ ( مِنَ الإِبِلِ : المُخْرَّجُ المُؤدَّبُ ) الذِي قد أَلِفَ الرُّكُوبَ و ) السَّيْرَ ، أَي ( عُوِّدَ المَشْيَ في الدُّرُوبِ ) فصارَ يَأْلَفُهَا ويَعْرِفُهَا فلا يَنْفِرُ ، ( وهي ) مُدَرَّبَةٌ ، ( بهَاءٍ ) ، وفي حديث عمْرَانَ بنِ حُصَيْنٍ ( وكَانَتْ نَاقَتُهُ مُدَرَّبَةً ) ( وكُلّ ما في معناهُ مما جاءَ عَلَى ) بِنَاءِ ( مُفَعَّلٍ فالفَتْحُ والكَسْرُ ) فيه ( جائزَانِ في عَيْنِهِ ) كالمُجَرَّبِ والمُجَرَّسِ ونحوِه ( إِلاَّ المُدَرَّبَ ) فإِنَّهُ بالفَتْحِ فقطْ ، وهذه قَاعِدةٌ مُطَّرِدَةٌ .
( والدُّرْبَةُ ، بالضَّمِّ ) : الضَّرَاوَةُ ( عَادَةٌ وجَرَاءَةٌ علَى الأَمْرِ والحَرْبِ ) بالجَرِّ ، على أَنَّه معطوفٌ على الأَمْرِ ففيه تَخْصِيصٌ بَعْدَ تَعْمِيمٍ ، ويوجدُ في بعض النسخ بالرَّفْعِ فيكون معطوفاً على جَرَاءَة ، وأَحسنُ من هذا عبارة لسان العرب : والدُّرْبَةُ : عَادَةٌ وجَرَاءَةٌ على الحرْبِ وكلِّ أَمرٍ ، وقد دَرِبَ بالشَّيْءِ ( كالدُّرَّابَةِ بِالضَّمِّ ) ، ظاهِرَهُ أَنه كثُمَامَةٍ ، والحالُ أَنه مشَّدَّدٌ ، عن ابن الأَعْرَابِيّ ، وأَنشد :
والحِلْمُ دُرَّابَةٌ أَوْ قُلْتَ مَكْرُمَةٌ
مَا لَمْ يُوَاجِهْكَ يَوْماً فيهِ تَشْمِيرُ
وتقولُ : ما زِلْتُ أَعْفُو عن فلانٍ
____________________

(2/403)


حَتَّى اتَّخَذَهَا دُرْبَةً ، قال كعب بن زهير :
وفي الحلمِ إِدْهَانٌ وفي العَفْوِ دُرْبَةٌ
وفي الصِّدْقِ مَنْجَاةٌ مِنَ الشَّرِّ فاصْدُقِ
( و ) الدُّرْبَةُ بالضَّمِّ ( : سَنَامُ الثَّوْرِ الهَجِين ، و ) دَرِبَ البَازِي علَى الصَّيْدِ ، ودَرَّبَ الجَارِحَةَ : ضَرَّاهَا على الصَّيْدِ و ( عُقَابٌ دَارِبٌ على الصَّيْدِ ودَرِبَةٌ كفَرِحَةٍ ) مُعَوَّدٌ عليه وبه ( وقد دَرَّبْتُهُ ) أَيِ البَازِيَ على الصيد ( تَدْرِيباً ) أَي ضَرَّبْتُه .
( وجَمَلٌ ) دَرُوبٌ ( ونَاقَةٌ دَرُوبٌ ) كصبورٍ : مُذَلَّلٌ ، وهو من الدُّرْبَةِ .
( و ) قال اللِّحْيَانيّ : بَكْرٌ ( دَرَبُوب ) وتَرَبُوتٌ ، التَّاءُ بَدَلٌ عن الدَّالِ كما يَأْتِي في حرف التاءِ المُثَنَّاةِ الفوْقِيَّةِ إِن شاء الله تعالى ( مُحَرَّكَةً ) أَي ( ذَلُولٌ ) ، وكذلك ناقةٌ دَرَبوتٌ ، ( أَو هي ) أَي دَرَبُوتٌ ( : التي إِذا أَخَذْتَ ) بالخطاب ( بمِشْفَرِهَا ونَهَزْتَ ) بالخطاب ( عَيْنَهَا تَبِعَتْكَ ) .
( والدَّرْبَانِيَّةُ ) بالفتح ( : ضَرْبٌ من ) جِنْسِ ( البَقَرِ تَرِقُّ أَظْلاَفُهَا وجُلُودُهَا ، و ) كانت ( لها أَسْنِمَةٌ ) جمع سَنَامٍ ، واحدُهَا دَرْبَانِيٌّ ، والجمع : دِرَابٌ ، وأَمَّا العِرَابُ فَمَا سَكَنَتْ سَرَوَاتُهُ ، وغَلُظَتْ أَظْلاَفُهَا وجُلُودُهُ ، واحدها عَرَبِيٌّ ، والفِرَاشُ مَا جَاءَ بيْنَ الدِّرَابِ والعِرَابِ ، وتكونُ لَهَا أَسْنِمَةٌ صِغَارٌ وتَسْتَرْخِي أَعْيَابُهَا ، واحدها فَرِيشٌ .
( و ) دَرِبَ بِالأَمْرِ : دُرْبَة وتَدرَّبَ ، وهو دَرِبٌ : عالِمٌ .
و ( الدَّارِبَةُ : العَاقِلَةُ والحَاذُقَةِ بصِناعَتِهَا ) وهو الدَّارِبُ : الحَاذِقُ بصِنَاعَتِه ، عن ابن الأَعْرَابِيّ ، ( و ) الدَّارِبَةُ أَيضاً ( : الطَّبَّالَةُ ) ، وأَدْرَبَ كدَرْدَبَ ودَبْدَبَ ، إِذا صَوَّتَ بالطبْلِ .
( ودَرْبَى فُلاناً ) يُدَرْبِيهِ دِرْباءً ، إِذا ( أَلْقَاهُ ) ، عن ابن الأَعْرَابيّ ، وأَنشد :
اعْلَوَّطَا عَمْرَاً لِيُشْبِيَاهُ
في كُلِّ سُوءٍ ويُدَرْبِيَاهُ
____________________

(2/404)



يُشْبِيَاهُ ويُدَرْبِيَاهُ أَي يُلْقِيَاهُ فيمَا يكْرَهُ .
( والدُّرُبُ كعُتُلَ : سَمَكٌ أَصْفَرُ ) كأَنَّهُ مُذْهَبٌ ) .
( ودَرْبَى كَسَكْرَى : ع بالعِرَاقِ ) وضَبَطه الصاغانيّ بضَمِّ الدّالِ والرَّاءِ المُشَدَّدَةِ ، وقال : هو في سَوَادِ العِرَاقِ شَرْقِيَّ بَغْدَادَ ، انتهى ، والمشهورُ بِالنسبةِ إِليه : أَبُو حَفْصٍ عُمَرُ بنُ أَحْمَدَ بنِ عليِّ بنِ إِسماعيلَ القَطَّانُ ، عُرِفَ بالدَّرْبِيّ ، من أَهل بغدادَ من الثِّقَاتِ ، رَوَى عنه الدَّارَقُطْنِي ، وابنُ شاهِينَ الواعظُ وغيرُهما .
( والدَّرْدَبَةُ سَتَأْتِي ) قريباً ، وهنا ذَكَرَهُ الجوهريّ والصاغانيّ .
( و ) أَبُو طاهِرٍ ( أَحْمَدُ بنُ عَبْدِ اللَّهِ الدُّرَيْبِيُّ كَزُبَيْرِيِّ : مُحَدِّثٌ ) نِسْبَة إِلى الجَدِّ ، سَمِعَ على التَّاجِ عبدِ الخَالِقِ وغيره . وبنو دُرَيْبٍ كزُبير : قَبِيلَةٌ منهم أُمَرَاءُ حَلْيٍ وصَبْيَا من اليَمَنِ .
( والتَّدْرِيبُ : الصَّبْرُ في الحَرْبِ وقْتَ الفِرَارِ ) يقال : دَرَّبَ ، وفي الحديث عن أَبي بكرٍ ( لاَ يَزَالُونَ يَهْزِمُونَ الرُّومَ ، فإِذَا صَارُوا إِلى التَّدْرِيبِ وَقَفَتِ الحَرْبُ ) أَرادَ الصَّبْرَ في الحَرْب وَقْتَ الفِرَارِ ، وأَصْلُه مِنَ الدُّرَبَةِ : التَّجْرِبَةِ ، ويجوزُ أَنْ يَكُونَ من الدُّرُوب وهي الطُّرُقُ كالتَّبْوِيبِ من الأَبْوَابِ ، يَعْنِي أَن المَسَالِكَ تَضِيقُ فَتَقِفِ الحرْبُ .
( والدَرْبَانُ ) بالفَتْح ( ويُكْسَرُ : البَوَّابُ ، فَارِسِيَّةٌ ) عُرِّبَتْ ، ومَعْنَاهُ حَافِظُ البَابِ ، وسَيَأْتِي للمصنّف في دَرْبَنَ ، وهناك ذَكَرَه الجوهريُّ ، على الصحيح .
ودَرْبُ ساك : موضعٌ بالشَّأْمِ ، ودَرْب الحَطَّابِينَ بِبغدادَ ، ومَحَلَّةٌ من مَحَلاَّتِ حَلَبَ بالقُرْبِ من باب أَنْطَاكِيَة ، كانت بها منازلُ بَنِي أَبِي أُسَامَةَ ، ودَرْبُ فَرَاشَةَ ، ودَرْبُ الزَّعْفَرَانِ ، ودَرْبُ الضَّفَادِعِ ، من مَحَلاَّتِ بَغْدَادَ ، منَ الأَولِ : أَبُو العَبَّاسِ أَحْمَدُ بنُ الحَسَنِ بنِ أَحْمَدَ الدَّبَّاسُ ، ومن الثاني : أَبُو بَكْرٍ محمدُ بنُ عليِّ بنِ عبدِ اللَّهِ
____________________

(2/405)


المُجَهز ، ومن الثَّالِثِ : أَبو بَكْرٍ مُحَمَّدُ بنُ مُوسَى البَرْبَهَارِيّ ، ودَرْبُ الشاكِرِيَّةِ إِحْدَى المَحَالِّ الشَّرْقِيَّةِ ، سَكَنَهَا أَبُو الفَضْلِ السَّلاَمِيُّ ، ودَرْبُ القَيَّار ، إِليها أَبُو الفُتُوحِ محمَّدُ بنُ أَنْجبَ بن الحُسَيْنِ البَغْدَادِيّ ، ذَكَرهُ أَبُو حَامِدٍ المَحْمُودِيُّ .
ودِيَرْبُ بِكَسْرِ المُهْمَلَةِ وفَتْحِ اليَاءِ التحْتِيَّةِ وسُكُونِ الرَّاءِ سَبْعَةُ قُرًى بمصرَ ، الأُولَى : دِيَرْبُ حَيَّاش ، وتُعْزَى إِلى صافُور ، والثانية دِيَرْبُ نَجْمٍ وتُعْزَى إِلى فِلِيتَ ، وهُمَا من إِقْلِيمِ بُلْبَيْس ، وثلاثَةٌ مِنَ الدَّقَهْلِيَّةِ ، إِحْدَاهَا المُضَافَةُ إِلى بَلَجْهورَة ، والاثْنَتَانِ : البَحْرِيَّةُ والقِبْلِيَّةِ ، واثْنَتَان مِنَ الغَرْبِيَّةِ .
درجب : ( دَرْجَبَت النَّاقَةُ وَلَدَهَا ) أَهمله الجوهريّ ، وصاحب اللسان ، وقال الصاغانيّ : أَي ( رَئِمَتْهُ ) وهُو قَلْبُ دَرْبَجَت ، كما سيأْتي .
درحب : ( الدِّرْجَابَةُ بالكَسْرِ والحَاء المُهْمَلَةِ ) همله الجوهريّ ، وصاحب اللسان ، وقال ابنُ فارسٍ : هو ( القَصِيرُ ) كالدِّرْحَايَةِ بِاليَاء ، نقله الصاغانيّ .
دردب : ( الدَّرْدَبَة ) أَهمله الجوهريّ : وذَكَر بعضَ ما يتَلَّقُ به في ( دَرَبَ ) وكذا الصاغانيّ ، وأَفْرَدَه المصنفُ بتَرْجَمَةٍ مُسْتَقِلَّةٍ فصَوَابُ كَتْبِه بالمِدَادِ الأَسْوَدِ ، وهو ( عَدْوٌ كعَدُوِ الخَائِفِ ) المُتَرَقِّبِ ( كأَنَّه يَتَوقَّعُ مِن وَرَائِهِ ) خَوْفاً ( فَيَعْدُو ) تَارَةً ( ويَلْتَفِتُ ) تَارَةً أُخْرَى .
( والدَّرْدَابُ ) كالدَّرْدَبَةِ ، واقْتَصَر عليه السُّهَيْلِيُّ في ( الرَّوْضِ ) ( : صَوْتُ الطَّبْلِ ، و ) منه ( الدَّرْدَبِيُّ ) وهُو ( الضَّرَّابُ بالكُوبَةِ ) بالضَّمِّ ، لآلَةٍ من آلاَتِ اللَّهْوِ كالطَّبْلِ .
( و ) يقال : ( امْرَأَةٌ دَرْدَبٌ ) كَجَعْفَرٍ : إِذا كانت ( تَذْهَبُ ) بالنَّهَارِ ( وتَجِيءُ باللَّيْلِ ) .
____________________

(2/406)



وفي ( المَثَلِ ) :
دَرْدَبَ لَمَّا عَضَّهُ الثِّقَافُ )
قاله الجوهريّ في ( درب ) والثِّقَافُ : خَشَبَةٌ تُسَوَّى بها الرِّمَاحُ ( أَي خَضَعَ وذَلَّ : يُضْربُ لِمَنْ يَمْتَنِعُ مما يُرَادُ منه ثُمَّ يَذِلُّ وَيَنْقَادُ ، قال شيخُنَا : ومثلُه :
عَجْعَجَ لَمَّا عَضَّهُ الظِّعَانُ
وهو في ( مجمع الأَمثال ) للميدانيّ .
درعب : ( ادْرَعَبَّتِ الإِبْلُ ) بالبَاءِ ، أَهمله الجماعةُ ، وهي لغةٌ في ( ادْرَعَفَّت ) بالفَاءُ وزْناً ومَعْنًى .
دعب : ( دَعَبَ كمَنَعَ : دَفَعَ ، وجَامعَ ، ومَازَحَ ) مع لَعِبٍ ، كَذَا خَصَّصهُ بعضُهم ( و ) فلانٌ فيه ( الدُّعَابَة ) هي ( والدُّعْبُب ) كقُنْفُذٍ ( بِضَمِّهِمَا : اللَّعِبُ ) ، ويأْتِي في الأَوْصَافِ ، فهو يُسْتَعْملُ مصدراً ، وصِفةَ مبالغةٍ ، أَو أَصالةً ، والأَولُ أَظْهَرُ ، قاله شيخُنا ، ( و ) يقال ( دَاعَبَهُ ) مُدَاعَبَةً ( : مَازَحَهُ ) ، وتَدَاعَبُوا ، ( ورَجُلٌ دَّابَةٌ ، مُشَدَّداً ) الهاءُ للمُبَالَغَةِ .
( ودَعِبٌ ، كَكَتِفٌ ، ودُعُوبٌ ، كقُنْفُذٍ ودَاعِبٌ ) أَي ( لاَعِبٌ ) مَزَّاحٌ يَتَكَلَّمُ بما يُسْتَمْلَحُ ، ويقال : المُؤْمِنُ دَعِبٌ لَعِبٌ ، والمنافِقُ عَبِسٌ قَطِبٌ .
( والدُّعْبُوبُ ، كعُصْفُورٍ : نَمْلٌ سُودٌ كالدُّعَابَةِ بالضَّمِّ ، و ) قال أَبو حنيفةَ : الدُّعْبُوبُ ( حَبَّةٌ سَوْدَاءُ تُؤْكَلُ ) إِذَا أَجْدَبُوا ( أَوْ ) هُوَ ( أَصْلُ بَقْلَةٍ تُقْشَرُ وتُؤْكَلُ ، و ) الدُّعْبُوبُ ( : المُظْلِمَةُ مِنَ اللَّيَالِي ) ويقالُ : لَيْلَةٌ دُعْبُوبٌ ، إِذا كانت لَيْلَةً سَوْدَاءَ شديدَةً ، قال إِبراهيمُ بنُ هَرْمَةَ :
وَيَعْلَمُ الضَّيْفُ إِمَّا سَاقَهُ صَرَدٌ
أَوْ لَيْلَةٌ مِنْ مُحَاقِ الشَّهْرِ دُعْبُوبُ
( و : الطَّريقُ المُذَلَّلُ ) المَسْلُوكُ ( الوَاضِحُ ) لِمَنْ سَلَكَ ، قال أَبُو خِرَاشٍ : طَرِيقُهَا سَرِبٌ بِالنَّاسِ دُعْبُوبُ .
____________________

(2/407)



( و ) الدُّعْبُوبُ : الرَّجُلُ ( القَصِيرُ الدَّمِيمُ ) الحَقِيرُ ، ( والضَّعِيفُ الذي يُهْزَأُ ) أَي يُسْخَرُ ( مِنْهُ ، و ) الرجلُ ( النَّشِيطُ ، والمُخَنَّثُ ) المَأْبُونُ ، قال أَبُو دُوَادٍ الإِيَادِيُّ :
يَا فَتًى مَا قَتَلْتُمُ غَيْرَ دُعْبُو
بٍ وَلاَ مِنْ قُوَارَةِ الهِنَّبْرِ
الهِنَّبْرُ : الأَدِيمُ . ( و : الأَحْمَق ) المُمَازِحُ ( و : الفَرَسُ الطَّوِيلُ ) .
( والدُّعْبُبُ ، كقُنْفُذٍ : المُغَنِّي المُجِيدُ ) في غِنَائِهِ ( و : الغُلاَمُ الشَّابُّ البَضُّ : التَّارُّ ( و : ثَمَرُ نَبْتٍ ) عن ابن دُرَيْد ، ( أَوْ ) هو النباتُ بِنَفْسِه ، وهو ( عِنَبُ الثَّعْلَبِ ) بلُغَةِ اليَمَنِ ، وقد جاءَ في قول النَّجَاشِيِّ الرَّاجزِ :
فِيهِ ثَآلِيلُ كحَبِّ الدُّعْبُبِ
قِيلَ : أَصْلَهُ الدُّعُبُوبُ فَحَذَفَ الوَاوَ كما يُقْصَرُ المَمْدُودُ .
( وتَدَعَّبَ عَلَيْهِ : تَدَلَّلَ ) ، من الدَّلاَلِ .
( وتَدَاعَبُوا : تَمَازَحُوا ) ويقال : إِنَّهُ لَيَتَدَاعَبُ عَلَى النَّاسِ ، أَي يَرْكَبُهُمْ بِمِزَاح وخُيَلاَءَ ، ويَغُمُّهُمْ وَلاَ يَسُبُّهُمْ .
( والأَدْعَبُ ) كالدُّعْبُبِ ( : الأَحْمَقُ ، والاسْمُ ) منه ( الدُّعَابَةُ ، بالضَّمِّ ) وقد تَقَدَّمَ .
( و ) من المجازِ ( مَاءٌ دَاعِبٌ : يَسْتَنُّ في سَيْلِهِ ) كذَا في النسخِ أَي جَرْيِهِ ، ومِيَاهٌ دَوَاعِبُ ، وفي ( التكملة ) : في سَبِيلِهِ ، ولعلَّه الصوابُ ، ( و ) كذَا ( رَيحٌ دَاعِبَةٌ و ( دُعْبُبَةٌ ، بالضَّمِّ : شَدِيدَةٌ ) تَذْهَبُ بكلِّ شَيْءٍ ، ورِيَاحٌ دَوَاعِبُ ، كَمَا تَقُولُ لَعِبَتْ بِهِ الرِّيَاحُ .
دعتب : ( دَعْتَب كجَعْفَرٍ ) أَهمله الجوهريّ وقال ابن دريد : هو ( ع ) قال : وقد جاءَ في شِعْرٍ شَاذَ أَنْشَدْنَاهُ أَبُو عُثْمَانَ لِرَجُلٍ من بَنِي كَلْبٍ :
حَلَّتْ بِدَعْتَبَ أُمُّ بَكْرٍ والنَّوَى
مِمَّا يُشَتِّتُ بالجَمِيعِ ويَشَعْبُ
قال : وليسَ تأْليف دعتب بصحيحٍ .
قلتُ : فإِذاً لا يَصِحُّ استِدْرَاكُه على الجوهريّ ، لأَنه ليس على شَرْطِه .

____________________

(2/408)


دعرب : ( الدَّعْرَبَةُ ) أَهمله الجوهريّ ، وقال ابن دريد هُوَ ( العَرَامَةُ ) هكذا في ( النسخ ) ، ومثله في ( الجمهرة ، والتكملة ) وفي بعضها بالغين مع الميم ، وفي أُخرى بالغين والفاءِ ، وفي بعضها : الفِرَاسَةُ ، قال شيخنا : وهِيَ مُتَقَارِبَةٌ عند التأَمل .
دعسب : ( الدَّعْسَبَةُ ) بالسِّينِ المهملة ، أَهمله الجوهريّ ، وقال ابن دريد : هو ( ضَرْبٌ مِنَ العَدْوِ ) ، نقله الصاغانيّ .
دعشب : ( دَعْشَبٌ ) بالشِّين المعجمة ( كجَعْفَرٍ ) أَهمله الجوهريّ ، وصاحب اللسان ، وقال الصاغانيّ : هو ( اسْمٌ ) ، كذا في ( التكملة ) .
دعلب : دكب : ( المَدْكُوبَةُ ) أَهمله الجوهريّ ، وقال ابن الأَعرابيّ : هي ( المعْضُوضَةُ ) ، كذا في ( النسخ ) ، وهو الصوابُ ، وفي أُخْرَى : المَعْضُوبَةُ ( مِنَ القِتَالِ ) .
دلب : ( الدُّلْبُ ، بالضَّمِّ شَجَرٌ ) كذا في ( الصحاح ) ، وقال ابنُ الكُثْبِيّ : هو شَجَرٌ عَظِيمٌ معروفٌ ، وَرَقُه يُشْبِهُ وعرَقَ الخِرْوَعِ إِلاَّ أَنَّه أَصْغَر منه ، وَمَذَاقه مُرٌّ عَصفٌ وله نُوَّارٌ صِغَارٌ ، ومثل في ( التذكرة ) ، وفي ( الأَساس ) : الدُّلْبُ : شَجَرٌ يُتَّخَذُ مِنْهُ النَّوَاقِيسُ ، تقول : هو مِن أَهْلِ الدُّرْبَةِ بمُعَالَجَةِ الدُّلْبَةِ أَي هُوَ نَصْرَانِيّ ، و ( : الصِّنَّار ) بكسر المهملة وتشديد النون ، كذا هو مضبوط في نسختنا ضَبْطَ القَلَمِ ، ويأْتي للمؤلف الصِّنارُ ، ويقول فيه : إِنَّه مُعَرَّبٌ ، وهو كذلك بالفارسِيْة جَنَار كسحاب ، وقد يوجد في بعض النسخ : الدُّلْبُ بالضَّم : الصِّنَار ، وهو الأَصَحُّ
____________________

(2/409)


( واحدته ) دُلْبَةٌ ( بهاءٍ ، وأَرْضٌ مَدْلَبَةٌ ) عَلَى مَفْعَلَة ( كَثِيرَتُهُ ) .
( و ) الدُّلْبُ ( : جُنْسٌ مِنَ السُّودَانِ ) أَي مِنْ سُودَانِ السِّنْدِ ، وهو مقْلُوبٌ مِن الدبل والدَّيْبل ) .
( والدَّالِبُ : الجَمْرَةُ لاَ تُطْفَأُ ) .
( والدُّلْبةُ بالضَّمِّ : السَّوَادُ ) كاللُّسْعَةِ .
( والدُّولاَبُ ، بالضَّمّ ويُفْتَح ) ، حكاهُمَا أَبو حنيفةَ عن فُصحَاءِ العَرَبِ ( : شَكْلٌ كالنَّاعُورَةِ ) ، عن ابن الأَعْرَابيّ ، وهي السَّاقِيَةُ عِنْدَ العَامّة ( يُسْتَقَى بِهِ المَاءِ ) أَو هي النَّاعُورَة بنَفْسِهَا ، على الأَصَحِّ ، وسَقَى أَرْضَهُ بالدَّوْلاَبِ ، بالفَتْحِ ، وهُمْ يَسْقُونَ بالدَّوَالِيبِ ، وهو ( مُعَرَّبٌ ) كذا في ( الأَساس ) ، وللدُّولاَبِ مَعَانٍ أُخَرُ لم يَذْكُرْهَا المؤلف ( وبالضَّمِّ : ع ) أَوْ قَرْيَةٌ بالرَّيِّ كما في ( لبّ اللُّبَابِ ) ، والذي في ( المَرَاصِدِ ) أَن الفَتْحَ أَعْرَفُ منَ الضَّمِّ وفي مشترك ياقُوت أَنه مَوَاضِعُ أَرْبَعَةٌ أَو خَمْسة .
والحافِظُ أَبُو بَكْرِ بنِ الدُّولاَبِيّ ، ومُحَمَّدُ بنُ الصّباحِ الدّولاَبِيُّ مُحَدِّثَانِ مَشْهُورَانِ ، الأَوَّلُ له ذِكْرٌ في ( شُرُوحِ البُخَارِيِّ ) و ( الشِّفَاءِ ) و ( المَوَاهِبِ ) ، والثاني رأَيتُه في كتاب ( المجالسة ) للدِّينَوَرِيِّ وفي جُزءٍ من عَوَالي حديث ابنِ شاهدٍ الجُيُوشِيِّ ، هو بخَطِّ الحافظ رِضْوَانِ العُقْبيّ ، ونَصُّهُ : مُحَمَّدُ بن الهَيَّاج ، بَدَلَ الصَّباحِ ، وأَخرج حديثه من طريق إِبراهيم بن سَعْدٍ عن أَبيهِ ، ويحتملُ أَنَّ هذه النِّسْبَةَ لِعَمَلِ الدُّولاَبِ أَو لِقَرْيَةِ الرَّيِّ ، واللَّهُ أَعلم .
( ) وفاتَ المؤلفَ :
إِدْلِبُ كزِبْرِج وهُمَا قَرْيَتَانِ من أَعْمَالِ حَلَبَ ، الصُّغْرَى والكُبْرَى .
دلعب : ( الدِّلَعْبُ كَسِبَحْلٍ ) أَهمله الجوهريّ وقال ابن دريد : هو ( البَعِيرُ الضَّخم ) نقله الصاغانيّ .

____________________

(2/410)


دنب : ( الدِّنَّبُ ) بالكسر والتشديد ( كقِنَّبٍ والدِّنَّبَةُ ) بالهَاءِ ( والدِّنَابَةُ ) بالكَسْرِ وتَخْفِيفِ النُّونِ هو ( القصِيرُ ) .
ودُنْبٌ كجُنْدٍ ، فارِسِيَّةٌ ، اسْتُعْمِلَ مَعْنَاهُ الذَّنْبُ .
( و ) الحَافِظُ أَبُو بَكْرٍ ( أَحْمَدُ بنُ محمدِ بنِ عليّ بنِ ثابتٍ الأَزَجِيُّ ) بنِ أَحْمَدَ بنِ دُنْبَانَ كعُثْمَانَ ( الدُّنْبَائِيُّ بالضَّمِّ مُحَدِّثٌ ) من بابِ الأَزَجِ رَوَى عن الأُرْمَوِيِّ ومات سنة 601 .
دنحب : ( الدَّنْحْبَة بالحَاءِ المهْمَلَةِ ) والنون والباء ، أَهمله الجماعة ، وقال الصاغانيّ : هي ( الخِيَانَة ) .
دوب : ( *!دَابَ ) *!يَدُوبُ ( *!دَوْباً ، كَدَأَبَ ) بالهَمْزِ في معانِيه ، وقد تقدمت .
( *!ودُوبَانُ بالضَّمِّ : ة بالشَّأْمِ قُرْبَ صُورَ ) ، نقله الصاغانيّ ، وسيأْتي لها ذكر في : دبن .
دهب : ( الدَّهْبُ بالفَتْحِ ) ( وسُكُونِ الهَاءِ وقد اسْتُدْرِك عليه ذِكْرُ قَوْلِه بالفَتْحِ ، أَهمله الجماعةُ ، وقال الصاغانيّ : هو ( العَسْكَرُ المُنْهَزِمُ ) .
دهلب : ( الدَّهْلَبُ كجَعْفَرٍ ) أَهمله الجماعة وقال الصاغانيّ : هو الرَّجُلُ ( الثَّقِيلُ و ) دَهَلَبٌ ( اسْم شاعرٍ ) كذا في ( التكملة ) .
2 ( فصل الذال ) مع المُعْجَمَة ) 2
ذأَب : ( *!الذِّئْبُ بالكَسْرِ ) والهَمْزِ ( ويُتْرَكُ هَمْزُهُ ) أَي يُبْدَلُ بحرفِ مَدَ مِنْ جِنْسِ حَرَكَةِ مَا قَبْلَه كَمَا هو قِرَاءَة
____________________

(2/411)


وَرْشٍ والكسائيّ ، والأَصلُ الهَمْزُ ( : كَلْبُ البَرِّ ) تَفْسِيرٌ بالعَلَمِ ( ج *!أَذْؤُبٌ ) في القَلِيلِ ( *!وذِئَابٌ *!وذُؤْبَانٌ بالضَّمِّ ) *!وذِئْبَانٌ بالكسر ، كما في ( المصباح ) ، وقد يوجد في بعض النسخ كذلك ( وهِي ) *!ذِئبة ، ( بِهَاءٍ ) ، نقله ابنُ قُتَيْبَةَ في أَدَبِ الكاتب وصرَّح الفَيّوميّ بقِلَّته ( وأَرْضٌ *!مَذْأَبَة : كَثِيرَتُه ) كقولك : أَرْضٌ مَأْسَدَةٌ من الأَسَدِ ، وقد *!أَذْأَبَتْ ، قال أَبو عليّ في ( التَّذْكِرَة ) : ونَاسٌ مِنْ قَيْسٍ يَقُولُونَ : *!مَذْيَبَةٌ ، فَلاَ يَهْمِزُونَ ، وتَعْلِيلُ ذلك أَنَّه خَفَّفَ *!الذِّئْبَ تخْفِيفاً بَدَلِيًّا صَحِيحاً فَجَاءَتِ الهَمْزَةُ ياءً فَلَزِمَ ذلك عندَه في تصريفِ الكَلِمَة .
( ورَجُلٌ *!مَذْؤُوبٌ : ) فَزَّعَتْهُ الذِّئَابُ ، أَوْ ( : وَقَعَ الذِّئْبُ في غَنَمِهِ و ) تقولُ منه : ( قَدْ ذُئِبَ ) الرجُلُ ( كَعُنِيَ ) ، أَي أَصابَه الذِّئْبُ ، ( و ) في حديث الغَارِ ( فَتُصْبِح في *!ذُؤبَانِ النَّاسِ ) .
و ( ذُؤْبَانُ العَرَبِ : لُصُوصُهُمْ وصَعَالِيكُهُمْ ) وشُطَّارُهُمْ الذين يَتَلَصَّصُونَ ويَتَصَعْلَكُونَ لأَنَّهم *!كالذِّئَابِ ، وهو مجاز ، وذكره ابن الأَثير في ذوب ، وقال : الأَصْلُ في ذُوبَان الهَمْزُ ولكنه خُفِّفَ فانْقَلَبَتْ وَاواً .
( *!وَذِئَابُ الغَضَى ) ، شَجَرٌ يَأْوِي إِليه الذِّئْبُ ، وهم ( بَنُو كَعْبِ بنِ مالِكَ بنِ حَنْظَلَةَ ) مِنْ بَنِي تَمِيمٍ ، سُمُّوا بذلك لِخُبْثِهِمْ ، لاِءَنَّ ذِئْبَ الغَضَى أَخْبَثُ الذِّئَابِ .
( و ) من المجاز ( *!ذَؤُبَ كَكَرُمَ وفَرِحَ ) *!يَذْأَبُ *!ذَآبَةً ( خَبُثَ ) وفي نسخة قَبُحَ ( وصَارَ كالذِّئْبِ ) خُبْثاً ودَهَاءٍ ، ( *!كَتَذَأَّبَ ) ، عَلَى تَفَعَّلَ ، وفي بعض النسخ على تَفَاعَلَ .
( و ) عن أَبي عمرو : ( *!الذِّئْبَانُ كسِرْحَانٍ الشَّعَرُ على عُنُقِ البَعِيرِ ومِشْفَرِهِ و ) قال الفراءُ : الذِّئْبَانُ : ( بَقِيَّةُ الوَبَرِ ) ، قال : وَهُوَ وَاحدٌ ، في ( لِسَانِ العَرَبِ ) قال الشيخُ أَبو محمد بنُ بَرِّيّ : لم يذكرِ الجوهَرِيُّ شاهداً على هذا ، قال : وَرَأَيْتُ على الحاشِيَة بيتاً شاهداً عليه لكُثَيِّرٍ يَصِفُ نَاقَةً :
____________________

(2/412)



عَسُوف بِأَجُوَازِ الفَلاَ حُمْيَرِيَّة
مَرِيس بِذِئْبَانِ السَّبِيبِ تَلِيلُهَا
التَّلِيلُ : العُنْقُ ، والسَّبِيبُ : ( الشَّعَرُ الذي يكونُ مُتدَلِّياً على وَجْهِ الفَرَس من ناصِيَتِه ، جَعَلَ الشَّعَرَ الذي على عَيْنَيِ النَّاقَةِ بمَنْزِلَة السَّبِيبِ .
( *!والذِّئْبَانِ مُثَنًّى : كَوْكَبَانِ أَبْيَضَانِ بَيْنَ العَوَائِذِ والفَرْقَدَيْنِ ، وأَظْفَارُ الذِّئْبِ : كَوَاكِبُ صِغَارٌ قُدَّامَهُمَا ، *!والذُّؤَيْبَانِ مُصَغَّراً : مَاءَانِ لَهُمْ ) نَقَلَهُ الصاغانيّ .
( *!وتَذَأَّبَ لِلنَّاقَةِ *!وتَذَاءَبَ ) لَهَا ، أَي ( اسْتَخْفَى لَهَا مُتَشَبِّهاً بالذِّئْبِ ليَعْطفَهَا عَلَى غَيْرِ وَلَدِهَا ) هذا تعبيرُ أَبي عُبَيْد إِلاَّ أَنَّهُ قال : مُتَشّبِّهَاً بالسَّبُعِ بَدَلَ الذِّئْبِ ، وما اخْتَارَه المُصَنِّفُ أَوْلَى لبَيَان الاشْتِقَاقِ .
( و ) من المجاز : *!تَذَاءَبَتِ ( الرِّيحُ ) *!وتَذَأَّبَتْ : اخْتَلَفَتْ و ( جَاءَتْ في ضَعْفٍ مِنْ هُنَا وهُنَا ، و ) *!تَذَاءَبَ ( الشيءَ : تَدَاوَلَهُ ) وأَصْلُه مِن الذِّئْبِ إِذا حَذِرَ مِن وَجْهٍ جَاءَ من آخَرَ ، وعن أَبِي عُبَيْد : *!المُتَذَئِّبَةُ *!والمُتَذَائِبَةُ بوزن مُتَفَعِّلَةٍ ومُتَفَاعِلَةٍ ، من الرِّيَاح : التي تجىءُ من ها هنا مَرَّةً ومن ها هنا مَرَّةً ، أُخِذَ من فعلِ الذِّئْبِ ، لأَنَّهُ يَأْتِي كذلك ، قال ذو الرمّة يَذْكُرُ ثوراً وَحْشِيًّا :
فَبَاتَ يُشْئِزُهُ ثَأْدٌ ويُسْهِرُهُ
تَذَاؤُبُ الرِّيحِ والوَسْوَاسُ والهِضَبُ
وفي حديث عليّ كرّم الله وجهه ( خَرَجَ إِليّ منكم جُنَيْدٌ *!مُتَذَائِبٌ ضَعِيفٌ ) *!المُتَذَائِبُ : المُضْطَرِبُ ، من قَوْلِهِم : تَذَاءَبَتِ الرِّيحُ : اضْطَرَب هُبُوبُهَا ، هذا ، وإِنَّ الزَّمَخْشَرِيَّ ومَنْ تَبِعَه كالبَيْضَاوِيِّ صَرَّحُوا أَنَّ الذِّئْبَ مُشْتَقُّ مِنْ تَذَاءَبَتِ الرِّيحُ إِذا هَبَّت مِن كُلِّ جِهَةٍ ، لاِءَنَّ الذِّئْبَ يَأْتِي مِن كُلِّ جِهَةٍ ، قال شيخنا : وفي وفي كَلاَمِ العَرَبِ ما يَشْهَدُ للقَوْلَيْنِ . 0
( وغَرْبٌ *!ذَأْبٌ ) مُخْتَلَفٌ بِهِ ، قال
____________________

(2/413)


أَبو عبيدة ، قال الأَصمعيُّ : وَلاَ أُرَاهُ أُخِذَ إِلاَّ مِنْ *!تَذَاؤُبِ الرِّيحِ وهو اخْتِلاَفُهَا ، وقيلَ غَرْبٌ *!ذَأْبٌ : ( كَثِيرُ الحَرَكَةِ بالصُّعُودِ والنُّزُولِ ) .
*!والمَذْءُوبُ : الفَزِعُ ، ( وذُئِبَ ) الرَّجُلُ ( كَعُنِيَ : فَزِعَ ) من أَيِّ شَيْءٍ كَانَ ، ( *!كَأَذْأَبَ ) قال الدُّبَيْرِيُّ :
إِنِّي إِذَا مَا لَبْثُ قَوْمٍ هَرَبَا
فَسَقَطَتْ نَخْوَتُهُ *!وأَذْأَبَا
وحَقِيقَتُه من الذِّئْبِ .
( و ) *!ذَئِبَ الرَّجُلُ ( كَفَرِحَ وكَرُمَ وعُنِيَ : فَزِعَ مِنَ الذِّئْبِ ) خَاصَّةً .
( و ) *!ذَأَبَ الشَّيْءَ ( كَمنَع : جَمَعَهُ ) .
( و ) *!ذَأَبَهُ ( : خَوَّفَهُ ) *!وذَأَبَتْهُ الجِنُّ : فَزَّعَتْهُ وذَأَبَتْهُ الرِّيحُ : أَتَتْهُ مِن كُلِّ جانبٍ .
*!وذَأَبَ : فَعَلَ فِعْلَ الذِّئْبِ إِذا حَذِرَ مِنْ وَجْهٍ جَاءَ مِنْ وَجْهٍ آخَرَ ، ويقالُ للذي أَفْزَعَتْهُ الجِنُّ *!تَذَأَّبَتْهُ وتَذَعَّبَتْهُ .
( و ) ذَأَبَ البَعِيرَ *!يَذْأَبُهُ *!ذَأْباً ( : سَاقَهُ ، و ) ذَأَبَهُ *!ذَأْباً ( : حَقَرَهُ وطَرَدَهُ ) وذَأْمَهُ ذَأْماً ، وقيلَ : ذَأَبَ الرَّجُلَ : طَرَدَه وضَرَبَه كَذَأَمَهُ ، حكاه اللِّحيانيّ .
( و ) ذَأَبَ ( القَتَبَ ) والرَّحْلَ ( : صَنَعَهُ ، و ) ذَأَبَ ( الغُلاَمَ : عَمِلَ له ذُؤَابَةً ، كأَذْأَبَه ، وذَأَبَهُ و ) ذَأَبَ ( في السَّيْرِ ) وأَذْأَبَ ( : أَسْرَعَ ) .
( و ) قالوا : رَمَاه اللَّهُ بِدَاءِ الذِّئْبِ : الجُوعُ ) يَزْعَمُون أَنَّه ( لاَ دَاءَ له غَيْرُه ) ويقال : ( أَجْوَعُ مِنْ ذِئْبٍ ) ، لاِءَنَّهُ دَهْرَهُ جَائعٌ ، وقيل : المَوْتُ ، لأَنَّهُ لاَ يَعْتَلُّ إِلاَّ عِلَّةَ المَوْتِ ، ولهذا يقال ( أَصَحُّ مِنَ الذِّئْبِ ) ، ومن أَمثالهم في الغَدْرِ ( الذِّئْبُ يَأْدُو الغَزَالَ ) أَي يَخْتِلُه ، ومنها ( : ذِئْبَةُ مِعْزَى وظَلِيمٌ في الخُبْر ) أَي هو في خُبْثِه كذِئْبٍ وَقَعَ في مِعْزَى وفي اخْتِبَارِه كظَلِمٍ ، إِنْ قِيلَ لَهُ : طِرْ ، قَالَ : أَنَا جَمَلٌ ، أَوِ احْمِلْ ، قَالَ : أَنَا طَائِرٌ ، يُضْرَبُ للماكِرِ الخَدَّاعِ ، وفي ( الأَساس ) : ومن المجاز : هُوَ ذِئْبٌ في ثَلَّةٍ ، وأَكَلَهُمْ الضَّبُعُ والذِّئْبُ ، أَيِ
____________________

(2/414)


السَّنَةُ ، وأَصَابَتْهُمْ سَنَةٌ ، ضَبُعٌ وذِئْبٌ ، عَلَى الوَصْفِ ، انتهى .
وذِئْبُ يُوسُفَ يُضْرَبُ به المَثَلُ لِمَنْ يُرْمَى بِذَئْبِ غَيْرِه . ومِنْ كُنَاهُ أَبُو جَعْدَةَ ، سُئلَ ابنُ الزُّبَيْرِ عنِ المُتْعَةِ فقالَ : الذِّئْبُ يُكْنَى أَبَا جَعْدَةَ ، يَعْنِيَ اسْمُهَا حَسَنٌ وأَثَرُهَا قَبِيحٌ ، وقد جَمَعَ الصاغانيُّ في أَسمائِه كتاباً مُسْتَقِلاً على حروف المُعْجَمِ ، شَكَرَ اللَّهُ صنيعَهُ .
( وبنُو الذِّئْبِ ) بن حَجْرٍ ( بَطْنٌ ) مِنَ الأَزْدِ ، منهم سَطِيحٌ الكاهنُ قال الأَعشى :
مَا نَظَرَتْ ذَاتُ أَشْفَارٍ كَنَظَرَتِهَا
( حَقًّا ) كَمَا صَدَقَ *!-الذِّئْبِيُّ إِذْ سَجَعَا
وبَطْنٌ آخَرُ باليَمَنِ .
( وأَبُو *!ذُؤَيْبَةَ ) كذا في ( النسخ ) والصوابُ أَبُو *!ذِئْبَةَ وهو من بَنِي رَبِيعَةَ بنِ ذُهْلِ بنِ شَيْبَانَ .
وقَبِيصةُ بنُ *!ذُؤَيْبِ بنِ حَلْحَلَةَ الأَسَدِيُّ ، لَهُ ولأَبِيهِ صُحْبَةٌ ، وذُؤَيْبُ بنُ حَارِثَةَ ، وذُؤَيْبُ بنُ شُعثُم ، وذُؤَيْبُ بنْ كُلَيْبٍ صَحَابِيُّونَ .
وأَبُو ذُؤَيْبٍ السَّعُدِيُّ أَبُو النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلممن الرَّضَاعَةِ .
( و ) رَبِيعَةُ بنُ عَبْدِ يَا لِيلَ بنِ سَالِمِ ( ابنِ الذِّئْبَةِ ) الثَّقَفِيُّ الفَارِسِيُّ ، *!والذِّئْبَةُ : أُمُّهُ وقد أَعادها المصنّف ( وأَبُو ذُؤَيْبٍ ) صَاحِبُ الدِّيوَانِ لَقَبُهُ ( القَطِيلُ ) واسْمُهُ ( خُوَيْلَدُ بن خَالِدِ ) بنِ المُحَرِّث بنِ زُبَيْدٍ ( الهُذَلِيّ ) أَحَدُ بني مازنِ بنِ معاويَةَ بنِ تَمِيمٍ غَزَا المَغْرِبَ فماتَ هناكَ ودُفِنَ بإِفْرِيقِيَةَ كذا قال ، ابنُ البَلاَذُرِيّ ( وأَبُو ذُؤَيْبٍ الإِيَادِيُّ ، شُعَرَاءُ ) .
( وَدَارَةُ الذِّئْبِ : ع بِنَجْدٍ لِبَنِي ) أَبِي بَكْرِ بنِ ( كِلاَبٍ ) مِنْ هَوَازِنَ .
*!وذُؤَابٌ *!وذُؤَيْبٌ : اسْمَانِ .
____________________

(2/415)



*!وذُؤَيْبَةُ قَبيلةٌ من هُذَيْلٍ ، قال الشاعر :
عَدَوْنَا عَدْوَةً لاَ شَكَّ فِيهَا
فَخِلْنَاهُمُ ذُؤَيْبَةَ أَوْ حَبِيبَاً
وقد تقدم في حبب .
وسؤولُ الذِّئْبِ من بَنِي رَبِيعَةَ وهو القَائِلُ يَوْمَ مَسْعُودٍ :
نَحْنُ قَتَلْنَا الأَزْدَ يَوْمَ المَسْجِدِ
والحَيَّ مِنْ بَكْرٍ بكُلِّ مِعْضَدِ
( *!والذُّؤَابَةُ ) بالضَّمِّ ( : النَّاصِيَةُ أَوْ مَنْبِتُهَا ) أَيِ النَّاصِيَةِ ( مِنَ الرَّأْسِ ) وعن أَبي زيد : *!ذُؤَابَةُ الرَّأْسِ : هي التي أَحَاطَتْ بالدَّوَّارَةِ مِنَ الشَّعَرِ .
وأَبُو *!ذُؤَابِ بنِ رُبَيِّعَةَ بن ذُؤَابِ بنِ رُبَيِّعَةَ الأَسَدِيُّ ، شاعِرٌ فَارِسٌ ومن قَوْلِهِ يَرْثِي عُتَيْبَةَ لَمَّا قَتَلَهُ ذُؤَابٌ أَبُو رُبَيِّعَةَ :
إِنْ يَقْتُلُوكَ فَقَدْ هَتَكْتَ بُيُوتَهُمْ
بِعُتَيْبَةَ بنِ الحَارِثِ بنِ شِهَابِ
بأَحَبِّهِمْ فَقْداً إِلَى أَعْدَائِهِمْ
وأَعَزِّهِمْ فَقْداً عَلَى الأَصْحَابِ
وعِمَادِهِمْ فِيمَا أَلَمَّ بِجُلَّهِمْ
وثِمَالِ كُلِّ شَرِيكَةٍ مِنْعَابِ
والذُّؤَابَةُ : هي الشَّعَرُ المضْفُورُ من شَعَرِ الرَّأْسِ ، وقال بعضُهُمْ : الذُّؤَابَةُ : ضَفِيرَةُ الشَّعَرِ المُرْسَلَةُ ، فإِنْ لُوِيَتْ فعَقِيصَةٌ ، وقد تُطْلَقُ علَى كُلِّ ما يُرْخَى ، كما في ( المصباح ) .
( و ) ذُؤَابَةُ الفَرَسِ : ( شَعرٌ في أَعْلَى ناصِيَةِ الفَرَسِ ، و ) الذُّؤَابَةُ ( مِنَ النَّعْلِ مَا أَصَابَ الأَرْضَ مِنَ المُرْسَلِ علَى القَدَم ) لِتَحَرُّكِهِ ، وهو مجازٌ ، وذُؤَابَةُ السَّيْفِ : عِلاَقَةُ قَائِمِهِ ، وهو مجازٌ أَيضاً ، ( و ) الذُؤابَةُ ( من العِزِّ والشّرَفِ و ) من ( كلِّ شَيْءٍ : أَعْلاَهُ ) وأَرْفَعُه ، ويقالُ : هُمْ ذُؤَابَةُ قَوْمِهِم ، أَي أَشْرَافُهُمْ ، وهو في ذُؤَابَةِ قَوْمِه ، أَي أَعْلاَهُمْ ، أُخِذُوا من ذُؤَابَةِ الرَّأْسِ ، وفي حديث دَغْفَلٍ وأَبِي بَكْرٍ ( إِنَّكَ لَسْتَ مِنْ *!ذَوَائِبِ قُرَيْضٍ ) الذُّؤَابَةُ : الشَّعَرُ المَضْفُورُ في الرأْسِ ، وذُؤَابَةُ الجَبَلِ : أَعْلاَهُ ، ثم اسْتُعِيرَ للعِزِّ والشَّرَفِ والمَرْتَبَةِ ، أَي
____________________

(2/416)


لستَ من أَشْرَافهم وذوي أَقْدَارِهِمْ ، ويقال : نَحْنُ ذُؤَابَةٌ بسَبَبِ وقُوعِنَا في مُحَارَبَةٍ بَعْدَ مُحَارَبَةٍ ومَا عُرِفَ مِن بَلاَئِنَا فيها وفلانٌ منَ الذَّنَائِبِ لاَ مِنَ الذَّوَائِبِ ، ونَارٌ سَاطِعَةُ الذَّوَائِبِ ، وعَلَوْتُ ذُؤَابَةَ الجَبَلِ ، وفي ( لسان العرب ) : واستعارَ بعضُ الشعراءِ الذَّوَائِبَ للنَّخْلِ فقال :
جُمُّ الذَّوَائبِ تَنْمِي وهي آوِيَةٌ
وَلاَ يُخَافُ عَلَى حَافَاتِهَا السَّرَقُ
( و ) الذُّؤَابَةُ ( : جِلْدَةُ المُعَلَّقَةُ على آخِرَةِ الرَّحْلِ ) وهي العَذَبَةُ ، وأَنشد الأَزهريّ :
قَالُوا صَدَقْتَ وَرَفَّعُوا لِمَطِيَّهِمْ
سَيْراً يُطِيرُ ذَوَائِبَ الأَكْوَارِ
( ج ) من ذلك كُلِّهِ ( ذَوَائِبُ ) ويقال : جَمْعُ ذُؤَابَةِ كلِّ شَيْءٍ أَعْلاَهُ : ذُؤَابٌ ، بالضَّمِّ ، قال أَبو ذُؤَيب :
بِأَرْيِ التي تَأْرِي اليَعَاسِيبُ أَصْبَحَتْ
إِلَى شَاهِقٍ دُونَ السَّمَاءِ دُؤَابُهَا
( والأَصْلُ ) في ذَوَائِبَ ( ذَآئِبُ ) لأَنَّ الأَلفَ التي في ذُؤَابة كالأَلف في رِسَالة حقّها أَن تبدَلَ منها همزةٌ في الجَمْع ، و ( لكنهم استثقَلُوا وقوعَ أَلفِ الجَمْعِ بين هَمْزَتَيْنِ ) فأَبْدَلُوا من الأُولى وَاواً ، كذا في ( الصحاح ) .
( الذِّئْبَةُ : أُمُّ رَبِيعَةَ الشَّاعِرِ ) الفَارِسِ . وأَبُوهُ عَبْدُ يَالِيلَ بنُ سَالِمٍ ، وقد كَرَّرَه وقد كَرَّرَه المصنفُ ثانياً ( و ) ذِئْبَةُ ( بِلاَ لاَمٍ : فَرَسُ حَاجِزٍ الأَزْدِيِّ ) ، نقله الصاغانيّ ، ( و ) الذِّئْبَةُ ( : دَاءٌ يَأْخُذُ الدَّوَابَّ في حُلْوقِهَا فيُنْقَبُ عنه بحَدِيدةٍ في أَصْلِ أُذْنِه فَيُسْتَخْرَجُ منه شيءٌ ) وهو غُدَدٌ صِغَارٌ بِيض ( كَحَبِّ الجَاوَرْسِ ) أَو أَصْغَر منه ، ( و ) يقال منه : ( بِرْذَوْنٌ *!مَذْؤُوبٌ ) ، أَي إِذا أَصَابَه هذا الدَّاءُ .

____________________

(2/417)


( و ) الذِّئبَةُ ( : فُرْجَةُ ما بَيْنَ دَفَّتَيِ الرَّحْلِ والسَّرْجِ ) والغَبِيطِ ، أَيَّ ذلك كَانَ ( و ) قِيلَ : الذِّئْبَةُ مِنَ الرَّحْلِ والقَتَبِ والإِكَافِ ونَحْوِهَا ( : مَا تَحْتَ مُقَدَّمِ مُلْتَقَى الحِنْوَيْنِ ، وهو الذي يَعَضُّ ) عَلَى ( مَنْسِجِ الدَّابَةِ ) قال :
وقَتَبٍ *!ذِئْبَتُهُ كالمِنْجَلِ
وقال ابن الأَعْرَابِيّ : ذِئْبُ الرَّحْل : أَحْنَاؤُهُ مِنْ مُقَدَّمِهِ ( *!وذَأَّبَ الرَّحْلَ *!تَذْئِيباً : عَمِلَهُ ) أَيِ الذِّئْبَ ( لَهُ ) : وقَتَبٌ *!مُذَأَّبٌ ، وغَبِيطٌ مُذَابٌ ، إِذَا جُعِلَ لَهُ فُرْجَةٌ ، وفي ( الصحاح ) إِذا جُعِلَ ذُؤَابَةٌ ، قال لَبيد :
فَكَلَّفْتُهَا هَمِّي فآبَتْ رَذِيَّةً
طَلِيحاً كأَلْوَاحِ الغَبِيطِ *!المُذَأَبِ
وقال امرؤُ القَيْسِ :
لَهُ كَفَلٌ كالدِّعْصِ لَبَّدَهُ النَّدَى
إِلَى حَارِكٍ مِثْلِ الغَبِيطِ المُذَأَبِ
( *!والذَّأْبُ ، كالمَنْعِ : الذَّمُّ ) هذه عن كُرَاع ، ( و ) الذَّأْبُ ( : الصَّوْتُ الشَّدِيدُ ) ، عنه أَيضاً .
( وغُلاَمٌ مُذَأَبٌ ، كمُعَظَّمٍ : له ذُؤَابَةٌ ، ودَارَةُ *!الذُّؤَيبِ : اسْمُ دَارَتَيْنِ لِبَنِي الأَضْبَطِ ) بنِ كِلاَبِ .
ومُنْيَةُ *!الذُّئَيْبِ وأَبو الذُّؤيْب ونيلُ أَبو ذُؤيب : قُرًى بِمصْرَ ، الأُولى من إِقْلِيمِ بُلْبَيْسَ ، والثانيةُ من الغَرْبِيَّةِ ، والثالثةُ من المَنُوفِيَّةِ .
( *!واسْتَذْأَبَ النَّقَدُ ) مُحَرَّكَةً : نَوْعٌ مِنَ الغَنَمِ ( : صَارَ *!كالذِّئْبِ ) ، فالسينُ للصَّيْرُورَةِ مثل :
إِنَّ الغُرَابَ بِأَرْضِنَا يَسْتَنْسِرُ
وهَذَا ( مَثَلٌ يُضْرَبُ ( لِلذُّلاّنِ ) جَمْعُ ذَلِيلٍ ( إِذَا عَلَوُا ) الأَعِزَّةَ .
( وابْنُ أَبِي ذُؤَيْبٍ ) كذا في ( النسخ ) والصوابُ : ابنُ أَبِي ذِئْبٍ وهو أَبُو الحَارِثِ ( مُحَمَّدُ بنُ عَبْدِ الرَّحْمَنِ ) بن المُغِيرَةِ بنِ الحارثِ بنِ ذِئْب ،
____________________

(2/418)


واسْمُهُ هِشَامُ بن شُعْبَةَ بنِ عَبْدِ الله القُرَشِيُّ العَامِرِيُّ المَدَنِيُّ ، وأُمُّهُ بُرَيْهَةُ بِنْتُ عبدِ الرحمنِ ، وخالُه الحارثُ بنُ عبدِ الرحمنِ بنِ أَبِي ذِئْبٍ ( مُحَدِّثٌ ) مَشْهُورٌ ، وهو الذي كان عنده صَاعُ النبيّ صلى الله عليه وسلم رَوَى عن الزُّهْرِيّ ونافعٍ ، ثِقةٌ صَدَوقٌ ، ماتَ سنةَ تِسْعٍ وخمسينَ بالكوفةِ .
ذبب : ( *!ذَبَّ عَنْهُ ) *!يَذُبُّ *!ذَبًّا ( : دَفَعَ وَمنَع ) *!وذَبَبْتُ عنه ، وفلانٌ يَذُبُّ عَنْ حَرِيمِه ذَبًّا أَي يَدْفَعُ عنهم ، وفي حديث عُمَرَ رضي الله عنه ( إِنَّمَا النَّسَاءُ لَحْمٌ عَلَى وَضَمٍ إِلاَّ مَا *!ذُبَّ عَنْه ) ، قال :
مَنْ ذَبَّ مِنْكُمْ ذَبَّ عَنْ حَمِيمِهِ
أَوْ فَرَّ مِنْكُمْ فَرَّ عَنْ حَرِيمِهِ
*!والذَّبُّ : الطَّرْدُ ، ومن المجاز : أَتَاهُمْ خَاطِبٌ *!فَذَبُّوهُ : رَدُّوهُ .
( و ) ذَبَّ ( فلانٌ ) *!يَذِبُّ ذَبًّا ( : اخْتَلَفَ فَلَمْ يَسْتَقِمْ ) ويوجدُ في بعض النسخ بالواو بدل الفاء ( في مكانٍ ) واحدٍ .
( و ) ذَبَّ ( الغَدِيرُ ) يَذِبُّ ( : جَفَّ في آخِرِ الحَرِّ ، عن ابن الأَعْرَابيّ ، وأَنشد :
مَدَارِينُ إِنْ جَاعُوا وأَذْعَرُو مَنْ مَشَى
إِذَا الرَّوْضَةُ الخَضْرَاءُ ذَبَّ غَدِيرُهَا
( و ) *!ذَبَّتْ ( شَفَتُهُ تَذِبُّ ذَبًّا *!وذَبَباً ، مُحَرَّكَةً ، *!وذُبُوباً ) : يَبِسَتْ و ( جَفَّتْ ) وذَبَلَتْ ( عَطَشاً ) أَي من شِدَّةِ العَطَشِ ( أَو لِغَيْرِهِ ) كذا في ( النسخ ) ، وفي بعضها لِغَيْرَةٍ ( *!كَذَبَّبَ ) ، هكذا في ( النسخ ) والصواب *!كَذَبِبَت ، وذَبَّ لِسَانُه كذلك ، قال :
هُمُ سَقَوْنِي عَلَلاً بَعْدَ نَهَلْ
مِنْ بَعْدِ مَا ذَبَّ اللِّسَانُ وذَبَلْ
( و ) ذَبَّ ( جِسْمُهُ : ) ذَبَلَ وَ ( هُزِلَ ، و ) ذَبَّ ( النَّبْتُ : ذَوَى ، و ) من المجاز :
____________________

(2/419)


*!ذَبَّبَ ( النَّهَارُ ) إِذا ( لَمْ يَبْقَ مِنْ إِلاَّ ) *!ذُبَابَةٌ ، أَيْ بَقِيَّةٌ ) وقال :
وانْجَابَ النَّهَارُ *!وذَبَّبَا
( و ) ذَبَّ ( فلانٌ ) إِذا ( سَحَبَ لَوْنُهُ ) كذا في ( النسخ ) ، والصواب شَحَبَ ، بالشينِ المعجمة والحَاءِ ، *!وذَبَّ : جَفٌ ( *!وذَبَّبْنَا لَيْلَتَنَا *!تَذْبِيباً ) أَي ( أَتْعَبْنَا فِي السَّيْرِ ) . وَلاَ يَنَالُونَ المَاءَ إِلاَّ بِقَرَبٍ *!مُذَبِّبِ أَي مُسْرِعٍ ، قال ذو الرمة :
*!مُذَبِّبَةٌ أَضَرَّ بِهَا بُكُورِي
وتَهْجِيرِي إِذَا اليَعْفُورُ قَالاَ
أَي سَكَن في كِنَاسِهِ من شِدَّةِ الحَرِّ ( و ) في ( الأَساس ) ، ومن المجاز : ذَبَّبَ في السَّيْرِ : جَدَّ حَتَّى لَمْ يَتْرُكْ *!ذُبَابَةً ، وجَاءَنا ( رَاكِبٌ *!مُذَبِّبُ ، كَمُحَدِّثٍ : عَجِلٌ مُنْفَرِدٌ ) ، قال عنترة :
*!يُذَبِّبُ وَرْدٌ عَلَى إِثْرِهِ
وأَدْرَكَهُ وَقْعُ مِرْدًى خَشِبْ
إِمَّا أَنْ يَكُونَ على النَّسَبِ ، وإِمَّا أَنْ يَكُونَ خَشِيباً فحَذَفَ للضَّرُورَةِ .
( وظِمْءٌ *!مُذَبِّبٌ : طَوِيلٌ يُسَارُ ) فيهِ ( إِلَى المَاءِ من بُعْدٍ فَيُعَجَّلُ بالسَّيْرِ ) ، وخِمْسٌ مُذَبِّبٌ : لاَ فُتُورَ فيهِ ، وقوله :
مَسِيرَة شَهْرٍ لِلْبَرِيدِ *!المُذَبْذِبِ
أَرَادَ المُذَبِّبَ ، وثَوْرٌ مَذَبِّبٌ ، وطَعْنٌ ورَمْيٌ غَيْرُ *!تَذْبِيبٍ ، إِذا بُولِغَ فيهِ ( وبَغِيرٌ *!ذَابٌّ ) كذا في ( النسخ ) والذي في ( لسان العرب ) بعِيرٌ ذَبٌّ ، أَي ( لاَ يَتَقَارُّ في مَكَانٍ ) واحدٍ ، قال :
فكَأَنَّنَا فِيهِمْ جِمَالٌ *!ذَبَّةٌ
أُدْمٌ طَلاَهُنَّ الكُحَيْلُ وقَارُ
فقولُه ( ذَبَّةٌ ) بالهَاءِ ، يدل على أَنَّه لم يُسَمِّ بِالمَصْدَرِ إِذا لم كَانَ مصدراً لقَالَ جِمَالٌ ذَبٌّ ، كقولك : رِجَالٌ عَدْلٌ .
( ورَجُلٌ *!مِذَبٌّ ، بالكَسْرِ ، و ) *!ذَبَّاب ( كشَدَّادٍ : دَفَّاعٌ عنِ الحَرِيمِ ) ، *!وذَبْذَبَ : حَمَى ، وسيأْتي .
( والذَّبُّ ) بالفَتْحِ ( : الثَّوْرُ الوَحْشِيُّ ) النَّشِيطُ ( ويقال له ) أَيضاً ( ذَبُّ الرِّيَادِ )
____________________

(2/420)


غير مهموز ، وهو مجاز ، سمِّيَ بذلك لأَنَّهُ يَخْتَلِفُ ولا يَسْتَقِرُّ في مكانٍ واحِدٍ وقيل : لاِءَنَّهُ يَرُودُ فَيَذْهَبُ ويَجِيءُ ، قال ابنُ مُقْبِل :
يُمَشِّي بهِ ذَبُّ الرِّيَادِ كَأَنَّهُ
فَتًى فَارِسِيٌّ فِي سَرَاوِيلَ رَامِحُ
وقال النابغة :
كَأَنَّمَا الرَّحْلُ منها فَوْقَ ذِي جُدَدٍ
ذَبِّ الرِّيَادِ إِلى الأَشْبَاحِ نَظَّارِ
وقال أَبو سعيد : إِنما قيل له : ذَبُّ الرِّيَادِ لاِءَنَّ رِيَادَه : أَتَانُهُ التي تَرُودُ مَعَهُ ، وإِنْ شئتَ جعلتَ الرِّيَادَ : رَعْيَهُ نَفْسِهِ لِلْكَلإِ ، وقال غيرُه : قيل : ذَبُّ الرِّيَادِ لأَنَّه لا يَثْبُتُ في رَعْيِهِ في مكانٍ واحد ، وَلاَ يُوطِنُ مَرْعًى واحِداً ، ( *!والأَذَبُّ ) ، سمَّاه مُزَاحِمٌ العُقَيْلِيُّ وقال :
بِلاَدٌ بها تَلْقَى *!الأَذَبَّ كأَنه
بها سابِرِيٌّ لاَحَ منه البَنَائِقُ
وأَرَادَ : تَلْقَى الذَّبَّ ، فقَالَ : الأَذَبَّ ، لِحَاجَتِهِ ، قال الأَصمعيّ ، وفلانٌ ذَبُّ الرِّيَادِ ، ومن المجاز : فُلاَنٌ ذَبُّ الرِّيَادِ : يَذْهَبُ ويَجِيءُ ، هذِه عن كُراع . ( والذُّنْبُبُ كقُنْفُذٍ ( أَيضاً ) ) وهذه عن الصاغانيّ .
( وشَفَةٌ *!ذَبَّابَةٌ ، كرَيَّانَةٍ ) ويوجدُ في بعض النسخِ ذَبَّابَةٌ بباءَيْنِ ، وهو خَطَأٌ ، قال شيخنا : يعني أَنها من الأَوصاف التي جاءَت على فَعْلاَنَةٍ ، وهي قليلةٌ عند أَكثرِ العربِ ، قِيَاسِيَّةٌ لِبَنِي أَسَدٍ ، أَي ( ذَابِلَةٌ ) .
( والذُّبَابُ م ) وهو الأَسوَدُ الذي كون في البيوت يَسْقُطُ في الإِناءِ والطَّعَامِ ، قال الدَّمِيرِيُّ في حياة الحيوان : سُمِّيَ ذُبَاباً لكَثْرَةِ حَرَكَتِه ، واضْطِرَابِه ، أَو لأَنَّه كُلَّمَا *!ذُبَّ آبَ قال :
إِنَّمَا سُمِّيَ *!الذُّبَابُ *!ذُبَاباً
حَيْثُ يَهْوِي وكُلَّمَا ذُبَّ آبَا
( و ) الذُّبَابُ أَيضاً ( : النَّحْل ) قال ابنُ الأَثِير : وفي حديث عُمَرَ رضي
____________________

(2/421)


الله عنه ( فَاحْمِ لَهُ فإِنَّمَا هُوَ *!ذُبَابُ الغَيْثِ ) يَعْنِي النَّحْلَ ، أَضَافَهُ إِلى الغَيْثِ على معنى أَنه يكونُ مع المَطَرِ حيث كان ، ولأَنه يعيشُ بأَكلِ ما يُنْبِتُه الغَيْثُ ( الوَاحِدَةُ ) من ذُبابِ الطَّعَامِ *!ذُبَابَةٌ ( بهاءٍ ) ولا تقل : ذِبَّانَةٌ أَي بِشَدِّ المُوَحَّدَةِ وبعدَ الأَلفِ نُونٌ ، وقال في ذُبَابِ النَّحْلِ : لاَ يُقَالُ ذُبَابَة في شيْءٍ من ذلك ، إِلاَّ أَنَّ أَبَا عُبَيْدَةَ روى عن الأَحْمَرِ ذُبَابَة ، هكذا وقع في كتاب المُصَنَّفِ روايةِ أَبِي عليَ ، وأَما في رواية عليِّ بنِ حَمْزَةَ فَحَكَى عن الكسائيّ الشَّذَاةُ : ذُبَابَةُ بعضِ الإِبِلِ ، وحُكِيَ عن الأَحْمَرِ أَيْضاً النُّعَرَةُ : ذُبَابَةٌ تَسْقُطُ على الدَّوَاب ، فَأَثْبَتَ الهَاءَ فيهما ، والصوابّ : ذُبَابٌ ، وهو واحدٌ ، كذَا في ( لسان العرب ) . وفي ( التهذيب ) : وَاحِدُ الذِّبَّانِ ، بِغَيْرِ هَاءٍ ، قال : وَلاَ يُقَالُ : ذُبَابَةٌ ، وفي التنزيل : { 2 . 029 وان يسلبهم *!الذُّبَابُ شيئا } ( الحج : 73 ) فسَّرُوه للواحِدِ ( ج *!أَذِبَّةٌ ) في القِلَّةِ مثلُ غُرَابٍ وأَغْرِبَة قال النابغة :
ضَرَّابَة بالمِشْفَرِ الأَذِبَّهْ
( *!وذِبَّانٌ بالكَسْرِ ) مثل غِرْبَانٍ ، وعن سيبويهِ : ولم يقتصروا به على أَدْنَى العَدَدِ : ولم يقتصروا به على أَدْنَى العَدَدِ ، لأَنَّهم أَمِنُوا التضعِيفَ ، يَعْنِي أَنَّ فُعَالاً لا يُكْسَّرُ في أَدنى العدد على *!ذِبَّانٍ ، ولو كان مما يُفْضِي بِه إِلى التضعيف كَسَّرُوه على أَفْعِلَةٍ ( و ) قد حكى سيبويه مع ذلك : ( ذُبٌّ ، بالضم ) في جمع ذُبَابٍ فهو مع هذا الإِدغام على اللغة التميمية ، كما يرجعون إِليها فيما كان ثانيه واواً نحْوُ خُون ونُورٍ وفي الحديث ( عُمْرُ الذُّبَابِ أَرْبَعُونَ يَوْماً ، والذُّبَابُ في النَّارِ ) قيل : كونُه في النار ليس بعذَابٍ ، وإِنما
____________________

(2/422)


لِيُعَذَّبَ به أَهلُ النَّار بوقُوعِه عليهم ، ويقال : وإِنَّهُ لأَوْهَى مِنَ الذُّبَابِ ، وهُوَ أَهْوَنُ عَلَيَّ مِنْ طَنِينِ الذُّبَابِ ، وأَبْخَرُ مِنْ أَبِي الذُّبَابِ ، وكَذَا أَبُو *!الذِّبَّانِ ، وهُمَا الأَبْخَرُ ، وقد غَلَبَا على عَبْدِ المَلِكِ بنِ مَرْوَانَ ، لِفَسَادٍ كان في فَمِهِ قال الشاعر :
لَعَلِّيَ إِنْ مَالَتْ بِيَ الرِّيحُ مَيْلَةً
عَلَى ابنِ أَبِي الذِّبَّانِ أَنْ يَتَنَدَّمَا
يَعْنِي هِشَامَ بنَ عَبْدِ المَلِكِ .
وذَبَّ الذُّبَابَ *!وذَبَّبَهُ : نَحَّاهُ ، ورَجُلٌ مَخْشِيُّ الذُّبَابِ ، أَيِ الجَهْلِ .
( وأَرْضٌ *!مَذَبَّةٌ : ) ذَاتُ ذُبَاب ، قاله أَبو عبيد ( *!ومَذْبُوبَةٌ ) الأَخيرةُ عن الفراءِ ، كما يقال مَوْحُوشَةٌ من الوَحْشِ ، أَي ( كَثِيرَتُهُ ) وبَعِيرٌ مَذْبُوبٌ : أَصَابَه الذُّبَابُ وأَذَبُّ كذلك ، قاله أَبو عبيد ، في كتاب أَمْرَاضِ الإِبِل ، وقيل : الأَذَبُّ والمَذْبُوبُ جميعاً : الذي إِذا وقَع في الرِّيفِ والرِّيفُ لاَ يَكُونُ إِلاَّ في الأَمْصَارِ اسْتَوْبَأَهُ ، فمَاتَ مكانَه ، قال زيادٌ الأَعجم :
كَأَنَّكَ مِن جِمَالِ بَنِي تَمِيمٍ
أَذَبُّ أَصَابَ مِنْ رِيفٍ ذُبَابَا
يقولُ : كَأَنَّكَ جَمَلٌ نَزَلَ رِيفاً فأَصَابَهُ الذُّبَابُ فالتَوَتْ عُنُقُه ( فمَاتَ )
( والمِذَبَّةُ بالكَسْرِ : مَا يُذَبُّ بِهِ ) الذُّبَابُ ، وهي هَنَةٌ تُسَوَّى من هُلْبِ الفَرَسِ ، ويقال : أَذْنَابُهَا *!مَذَابُّهَا ، وهو مجاز .
( والذُّبَابُ أَيضاً : نُكْتَةٌ سَوْدَاءُ في جَوْف حَدَقَة الفَرَسِ ) والجَمْعُ كالجَمْعِ .
( و ) الذُّبَابُ كالذُّبَابَةِ ( مِنَ السَّيْفِ : حَدُّهُ ، أَو ) حَدُّ طَرَفِهِ الذي بين شَفْرَتَيْهِ وما حَوْلَهُ مِنْ حَدَّيْهِ : ظُبَتَاهُ ، والعَيْرُ : النَّاتِيءُ في وسَطِه من باطنٍ وظاهِرٍ ، ولَهُ غِرَارَانِ ، لكُلِّ واحِدٍ منهما ما بين العَيْرِ وبين إِحْدَى الظُّبَتَيْنِ من ظاهِرِ السَّيفِ وما قُبَالَةَ ذلك من باطنٍ ، وكُلُّ واحِدٍ من الغِرَارَيْنِ من باطنِ السيفِ وظاهِرِ ، وقيلَ : ذُبَابُ
____________________

(2/423)


السَّيْفِ : ( طَرَفُهُ المُتَطَرِّفُ ) الذي يُضْرَبُ به ، وفي الحديث ( رَأَيْتُ ذُبَابَ سَيْفِي كُسِرَ فَأَوَّلَتْهُ أَنَّه يُصَابُ رَجُلٌ من أَهْلِ بَيْتِي ) . فقُتِلَ حَمْزَة ، ويقال : ثَمَرةُ السَّوْطِ يَتبعها ذُبَاب السَّيْفِ ، وهو مجاز .
( و ) الذُّبَابُ ( مِنْ الأُذُنِ ) أَي أُذُنِ الإِنْسَانِ والفَرَسِ ( : مَا حَدَّ مِنْ طَرَفِهَا ) قال أَبو عُبَيْد : فِي أُذُنَيِ الفَرَسِ *!ذُبَابَاهُمَا ، وهُمَا ما حَدَّ مِنْ أَطْرَافِ الأُذُنَيْنِ ، وهو مجاز ، يقال : انظرْ إِلى *!-ذُبَابَيْ أُذُنَيْهِ ، وفَرْعَى أُذنيه .
( و ) الذُّبَابُ ( مِنَ الحِنَّاءِ : بَادِرَةُ نَوْرِه ، و ) الذُّبَابُ ( مِنَ العَيْنِ : إِنْسَانُهَا ) على التشبيهِ بالذُّبَابِ ، ومن المجاز قولُهم : هُوَ عَلَيَّ أَعَزُّ مِنْ ذُبَابِ العَيْنِ ( و ) الذُّبَابُ : الطَّاعُونُ ، والذُّبَابُ ( الجُنُونُ ) وقد ( ذُبَّ ) الرَّجلُ ( بالضَّمِّ ) إِذا جُنَّ ( فهو *!مَذْبُوبٌ ) ، وأَنشدَ شَمِرٌ للمَرَّارِ بنِ سَعِيدٍ :
وفِي النَّصْرِيِّ أَحْيَاناً سَمَاحٌ
وَفِي النَّصْرِيِّ أَحْيَاناً ذُبَابُ
أَي جُنُونٌ ، وفي مُخْتَصَرِ العَيْنِ رَجُلٌ مَذْبُوبٌ ، أَيْ أَحْمَقُ ( و ) في الحديث ( أَنَّ النبيّ صلى الله عليه وسلمرَأَى رَجُلاً طَوِيلَ الشَّعرِ فَقَالَ : ذُبَابٌ ذُبَابٌ ) الذُّبَابُ : ( الشُّؤْم ) أَي هَذَا شُؤْمٌ . ورَجُلٌ *!-ذُبَابِيٌّ ، مأْخُوذٌ من الذُّبَابِ وهو الشُّؤمُ ، وذُبَابُ أَسْنَانِ الإِبِلِ : حَدُّهَا ، قال المُثَقِّبُ العَبْدِيُّ :
وتَسْمَعُ *!للذُّبَابِ إِذَا تَغَنَّى
كَتَغْرِيدِ الحَمَامِ عَلَى الغُصُونِ
( و ) في الحديث ( أَنَّه صَلَبَ رَجُلاً عَلَى ذُبَابٍ ) هو ( جَبَلٌ بِالمَدِينَةِ و ) قيل : الذُّبَابُ ( : الشَّرُّ الدَّائِم ) يقال : أَصَابَكَ ذُبَابٌ من هذا الأَمْرِ ، وفي حديث المُغيرَةِ ( شَرُّهَا ذُبَابٌ ) وفي ( الأَساس ) : ومن المجاز : وأَصَابَنِي ذُبَابٌ شَرَ وأَذًى ، ( و ) من المجاز ( رَجُلٌ *!ذَبُّ الرِّيَادِ : زَوَّارٌ لِلنِّسَاءِ ) عن
____________________

(2/424)


أَبي عَمرو ، وأَنشد لبعض الشعراءِ فيه :
مَا لِلْكوَاعِبِ يا عَيْسَاءُ قَدْ جَعَلَتْ
تَزْوَرُّ عَنِّي وتُثْنَى ذُونِيَ الحُجَرُ
قَدْ كُنْتُ فَتَّاحَ أَبْوَابٍ مُغَلَّقَةٍ
ذَبَّ الرِّيَادِ إِذَا مَا خُولِسَ النَّظَرُ
( *!والأَذَبُّ : الطَّوِيلُ ) وهو أَحَدُ تَفْسِيرَيْ بَيْت النابغةِ الذبيانيّ يُخَاطِبُ النُّعْمَانَ :
يَا أَوْهَبَ النَّاسِ لِعَنْسٍ صُلْبَهْ
ذَاتِ هِبَابٍ في يَدَيْهَا خَدْبَهْ
ضَرَّابَةٍ بالمِشْفَرِ الأَذَبَّهْ
فيمَا رُوِيَ بفتح الذَّال ، ( و ) *!الأَذَبُّ ( مِنَ البَعِيرِ : نَابُهُ ) قال الرَاجِزُ وهو الأَغْلَبُ العِجْلِيُّ ، ويُرْوَى لِدُكَيْنٍ وهو موجودٌ في أَرَاجِيزِهِمَا :
كأَنَّ صَوْتَ نَابِهِ الأَذَبِّ
صَرِيفُ خُطَّافٍ بقَعْوٍ قَبِّ
( *!-والذَّبِّيُّ ) بالفَتْحِ ( : الجِلْوَازُ ) ، نقله الصاغانيّ .
*!والذَّبْذَبَةُ : تَرَدُّدُ الشَّيْءِ ، وفي ( لسان العرب ) : هُوَ نَوْسُ الشيْءِ ( المُعَلَّقِ في الهَوَاءِ ) ، *!وتذَبْذَبَ : نَاسَ واضْطَرَبَ ، ( و ) *!الذَّبْذَبَةُ : ( حِمَايَةُ الجِوَارِ والأَهْلِ ) *!وذَبْذَبَ الرجلُ : إِذَا مَنَعَ الجِوَارَ والأَهْلِ ) وذَبْذَبَ الرجلُ : إِذَا مَنَعَ الجِوَارَ والأَهْلَ أَي حَمَاهُمْ ، ( و ) الذَّبْذَبَةُ : ( إِيذَاءُ الخَلْقِ ) ، وسيأْتي في كلام المؤلف أَنَّه لا يقال : إِيذَاءٌ ، وإِنما يقال أَذِيَّة وأَذًى ، ( و ) الذَّبْذَبَة ) ( : التَّحْرِيك ) هكذا في النسخ الموجودة ، والذي في ( لسان العرب ) : *!التَّذَبْذُبُ : التَّحَرُّكُ ، وتذبذب الشيء : ناس واضطرب *!وَذَبْذَبَهُ هُوَ ، وأَنشد ثعلب :
وحَوْقَلٍ ذَبْذَبَهُ الوَجِيفُ
ظَلَّ لأَعْلَى رَأْسِهِ الرَّجِيفُ
وفي الحَدِيث ( فَكَأَنِّي أَنْظُر إِلى يَدَيْهِ *!يَذَّبْذَبَانِ ) أَي يَتَحَرَّكَانِ ويَضْطَرِبَانِ يُرِيدُ كُمَّيْهِ ( و ) الذَّبْذَبَةُ : ( اللِّسَانُ ، و ) قِيلَ
____________________

(2/425)


( : الذَّكَرُ ) وفي الحديث ( مَنْ وُقِيَ شَرَّ *!ذَبْذَبِهِ وقَبْقَبِهِ فَقَدْ وُقِيَ ) . الذَّبْذَبُ : الفَرْج ، والقَبْقَبُ : البَطْنُ ، وفي روايةٍ ) مَنْ وُقِيَ شَرَّ ذَبْذَبِهِ دَخَلَ الجَنَّةَ ) يَعْنِي الذَّكَرَ ، سُمّيَ به *!لِتَذَبْذُبِه أَي لِحَرَكَتِه ، ومنهم مَنْ فَسَّرَه باللِّسَانِ ، نقلَهُ شيخُنَا عن بعض شُرَّاحِ الجَامِعِ ( *!كالذَّبْذَبِ *!والذَّبَاذِبِ ) لأَنَّه يَتَذَبْذَبُ ، أَي يَتَرَدَّدُ ( و ) هو على وَزْنِ الجَمْعِ ، و ( لَيْسَ بجَمْعٍ ) ومثلُ في ( لسان العرب ) . فقول شيخنا : إِنه من أَوزان الجُمُوعِ ، فإِطلاقُه على المُفْرَدِ بعيدٌ ، عَجِيبٌ ، قال الصاغانيّ : أَو جُمِعَ بما حَوْلَهُ ، قالت امرأَةٌ لزوْجِها واسمُهَا غَمَامَةٌ ، وزوجُها أَسَدِيّ :
يَا حَبَّذَا ذَبَالذِبُكْ
إِذ الشَّبَابُ غَالِبُكْ
( و ) الذَّبَاذِبُ : المَذَاكِيرُ ، وقِيلَ : الذَّبَاذِبُ : الخُصَى واحِدتها ذَبْذَبَةٌ ، وهي ( الخُصْيَةُ ، و ) الذَّبْذَبَةُ ، والذَّبَاذِبُ ( : أَشْيَاءُ تُعَلَّقُ بالهَوْدَجِ ) أَو رَأْسِ البَعِيرِ ( لِلزِّينَةِ ) ، واحِدَتُهَا *!ذُبْذُبٌ بالضَّمِّ ، وفي حديث جابرٍ ( كَانَ عَلَيَّ بُرْدَةٌ لَهَا ذَبَاذِبُ ) أَي أَهْدَابٌ وأَطرافٌ ، واحِدُهَا ذِبْذِبٌ ، بالكَسْرِ ، سُمِّيتَ بذلك لأَنَّها تَتَحَرَّكُ على لابِسِها إِذا مشَى ، وقولُ أَبي ذُؤيب :
ومِثْلُ السَّدُوسِيَّيْنِ سَادَا *!وذَبْذَبَا
رِجَالَ الحِجَازِ مِنْ مَسُودٍ وَسَائِدِ
قِيل : ذَبْذَبَا : عَلَّقَا ، يقولُ : تَقَطَّع دُونَهُمَا رِجَالُ الحجازِ .
( *!والذُّبَابَةُ ، كثُمَامَة : البَقِيَّةُ مِنَ الدَّيْنِ ) وقِيلَ : ذُبَابَةُ كلِّ شيْءٍ : بَقِيَّتُه ، وصَدَرَتِ الإِبِلُ وبهَا ذُبَابَةٌ أَي بَقِيَّةُ عَطَشٍ ، وعن أَبي زيد : الذُّبَابةُ : بَقِيَّةُ الشيْءِ وأَنشد الأَصمعيّ لذي الرمّة :
لَحِقْنَا فَرَاجَعْنَا الحُمُولَ وإِنَّمَا
يُتَلِّي *!ذُبَابَاتِ الوَدَاعِ المُرَاجِعُ
يقول : إِنَّمَا يُدْرِكُ بَقَايَا الحَوَائِجِ مَنْ رَاجَعَ فيها ، والذُّبِابَةُ أَيضاً : البَقِيَّةُ من مِيَاهِ الأَنْهَارِ .
____________________

(2/426)



( و ) ذُبَابَةُ ( : ع بأَجإٍ و : ع بعَدَنِ أَبْيَنَ ) ، نقلهما الصاغانيّ .
( ورَجُلٌ *!مُذَبْذِبٌ ) بكسر الذالِ الثانية ( ويُفْتَح ) وكذا *!مُتَذَبْذِبٌ ( : مُتَرَدِّدٌ بَيْنَ أَمْرَيْنِ ) أَو بَيْنَ رَجُلَيْنِ ولا يُثْبِتُ صُحبةً لواحدٍ منهما ، وفي التنزيل العزيز في صفة المُنَافِقِينَ { *!مُذَبْذَبِينَ بَيْنَ ذالِكَ لاَ إِلَى هَؤُلآء } ( النساء : 143 ) المَعْنَى مُطَرَّ دِينَ مُدَفَّعِينَ عن هؤلاءِ وعن هؤلاءِ ، وفي الحديث : ( تَزَوَّجْ وإِلاَّ فَأَنْتَ من *!المُذَبْذَبِينَ ) أَيِ المَطْرُودِينَ عنِ المُؤْمِنِينَ ، لأَنَّك لم تَقْتَدِ بهم ، وعن الرُّهْبَانِ لأَنَّكَ تَرَكْتَ طَريقتهم وأَصلُه من الذَّبِّ وهو الطَّرْدُ ، قال ابن الأَثير : ويَجُوزُ أَن يكون من الحَرَكَةِ والاضْطِرَابِ .
( *!وذَبْذَبٌ : رَكِيَّةٌ ) بموضعٍ يقال له مَطْلُوب .
( وسَمَّوْا *!ذُبَاباً كغُرَابٍ و ) *!ذَبَّاباً مثلَ ( شَدَّادٍ ) فمنَ الأَولِ ذُبَابُ بنُ مُرَّةَ ، تابعيٌّ ، عن عليَ ، وعَطَاءٌ مَوْلَى بن أَبِي ذُبَابٍ ، حدَّث عنه المَقْبُرِيّ ، وإِيَاسُ بنُ عَبْدِ اللَّهِ بنِ أَبِي ذُبَابٍ : صَحَابِيٌّ ، عَنْهُ الزُّهْرِيُّ ، وسَعْدُ ابنُ أَبِي ذُبَابٍ ، لَهُ صُحْبَةٌ أَيْضاً ، ومِنْ ذُرِّيَّتِهِ الحارثُ بنُ سَعْدِ بنِ عبدِ الرحمنِ بن أَبِي ذُبَابِ بنِ عبد الرحمنِ المَدَنِيُّ ، وعبدُ المَلِك بنُ مَرَوَانَ بنِ الحارث بنِ أَبي ذُبَابٍ ، الأَخيرُ ذَكره ابنُ أَبِي حاتمٍ ، ومن الثاني : ذَبَّابُ بنُ مِعَاوِيَةَ العُكْلِيُّ الشاعِرُ ، نقله الصاغانيّ :
وفي ( الأَساس ) : ومن المجاز : يَوْمٌ ذَبَّابٌ ، كَشَدَّادٍ : وَمِدٌ يَكْثُرُ فيه البَقُّ على الوَحْشِ *!فَتَذُبُّهَا بأَذْنَابِهَا ، فجُعل فِعْلُهَا لِلْيَوْمِ ، وفي ( لسان العرب ) : وفي الطَّعَامِ ذُبَيْبَاءُ ، مَمْدُودٌ ، حَكَاهُ أَبو حَنِيفةَ في باب الطَّعَامِ ولم يُفَسِّرْهُ ، وقيلَ : إِنَّهَا الذُّنَيْبَاءُ ، وستُذْكر في موضعها .
____________________

(2/427)



وقال شيخُنَا في شرحه : *!والذُّبَاباتُ : الجِبَالُ الصِّغَارُ ، قاله الأَندلسيُّ في شرْحَ المفصّل ، ونَقله عبدُ القادر البغداديُّ في شرح شواهد الرضى .
وقال الزجّاج : أَذَبَّ المَوْضِعُ إِذا صَارَ فيه الذُّبَابُ .
ذرب : ( *!ذَرِبَ كفَرِحَ ) *!يَذْرَبُ ( *!ذَرَباً وذَرَابَةً فهو *!ذَرِبٌ ) ككتِفٍ ( : حَدَّ ) قال شَبِيب يَصِفُ إِبِلاً :
كَأَنَّهَا مِنْ بُدُنٍ وإِيفارْ
دَبَّتْ عَلَيْهَا *!ذَرِبَاتُ الأَنْبَارْ
*!ذَرِبَاتُ الانْبَارِ أَيْ حَدِيدَاتُ اللَّسْعِ *!والذَّرِبُ : الحَادُّ من كُلِّ شيْءٍ ( و ) ذَرَبَ الحَدِيدَةَ ( كَمَنَعَ : أَحَدَّ ) ، هذا صريحٌ في أَن مضارعَه أَيضاً مفتوحُ العين ، ولا قائلَ به ، والقياس يُنَافِيه ، لأَنه غيرُ حَلْقِيّ اللاَّمِ ولا العينِ ، كما هو مُقَرَّرٌ في كُتبِ التَّصْرِيفِ ، والذي في ( لسان العرب ) وكتب ( الأَفْعَالِ والبُغْيَة ) لأَبي جعفر ، و ( المصباح ) للفيوميّ : أَنَّ ذَرَبَ الحَدِيدَةَ كَكَتَبَ *!يَذْرُبُهَا ذَرْباً : أَحَدَّهَا ، ( كَذَرَّبَ ) ، بالتشديد ، فهي *!مَذْرُوبَةٌ وقَوْم *!ذُرْبٌ ، بالضم ) أَي ( أَحِدَّاءُ ) فهو جمعٌ على غيرِ قياسٍ .
( *!والذِّرْبَةُ بالكَسْرِ ) كالقِرْبَةِ ، والذَّرِبَةُ : الصَّخَّابَةُ الحَدِيدَةُ ( السَّلِيطةُ ) الفَاحِشَةُ الطَّوِيلَةُ ( اللِّسَانِ ) زَادَ ابنُ الأَثير : والفَاسِدَةُ الخَائِنَةُ ، والكُلُّ رَاجعٌ إِلى مَعْنَى الحِدَّةِ ، ( وهُوَ *!ذِرْبٌ ) بالكَسْرِ ، بهذا المَعْنعى ، وهو مجاز ، وفيه تأْخيرُ المُذَكَّرِ عن المؤنث وهو مخالِفٌ لقاعِدتِه ، قال شيخُنَا ، وهذا لا يُجَابُ عنه ، ويمكنُ أَن يُوَجَّه أَنه لمّا كانت هذه الصفَة أَعْنِي الخِيَانَةَ في الفَرْجِ ، والصَّخَب والسَّلاَطَة لازمةٌ للمؤنث غالبةٌ عليه بخلاف المُذَكَّرِ قُدِّمَ عليه في الذِّكْرِ . وفي ( لسان العرب ) : في الحديث أَنَّ أَعْشَى بَنِي مازِنٍ قَدِم على النبيّ صلى الله عليه وسلمفأَنْشَدَه أَبياتاً فيها :
يَا سَيِّدَ النَّاسِ ودَيَّانَ العَرَبْ
إِلَيْكَ أَشْكُو *!ذِرْبَةً مِنَ *!الذِّرَبْ
____________________

(2/428)



ومنها :
تَكُدُّ رِجْلَيَّ مَسَامِيرُ الخَشَبْ
وهُنَّ شَرُّ غَالِبٍ لِمَنْ غَلَبْ
وذكر ثعلب عن ابن الأَعْرَابيّ أَنَّ هذا الرجزَ للأْعْوَرِ بنِ قُرَادِ بنِ سُفْيَانَ من بَنِي الحِرْمَازِ ، وهو أَبُو شَيْبَانَ الحِرْمَازِيُّ أَعْشَى بَنِي حِرْمَازٍ ، قال أَبو منصور : أَرادَ *!بالذِّرْبَةِ امْرَأَتَهُ كَنَى بها عن فَسَادِهَا وخِيَانَتِهَا إِيَّاهُ في فرْجِهَا ، وأَصْلُه من ذَرَبِ المَعِدَةِ وهو فَسَادُهَا ، وذِرْبَة منقولٌ من ذَرِبَة كمِعْدَةٍ مِنح مَعِدَةٍ ، وقيلَ : أَرَادَ سَلاَطَة لسَانِهَا وفَسَادَ مَنْطِقِهَا ، مِنْ قَوْلِهم : ذَرِبَ لِسَانُه ، إِذا كان حَادَّ اللِّسَانِ لاَ يُبَالِي مَا قَالَ . ( و ) الذِّرْبَةُ ( : الغُدَّةُ ج ) *!ذِرَبٌ ( كقِرَبٍ ) عَلَى وزْنِ عِنَبٍ قاله أَبو زيد .
( و ) *!الذُّرَابُ ( كتُرَابٍ : السُّمُّ ) عن كراع ، اسْمٌ لا صِفَةٌ ، وسُمٌّ ذَرِبٌ : حَدِيدٌ .
( و ) *!التَّذْرِيبُ : التَّحْدِيدُ ، وسِنَانٌ *!مُذَرَّبٌ و ( سَيْفٌ مُذَرَّبٌ كَمُعَظَّمٍ ) *!وذَرِبٌ كَكَتِفٍ *!ومَذْرُوبٌ ( : مَسْمُومٌ ) أَي نُقِعَ في السُّمِّ ثم شُحِذَ ، وفي ( التهذيب ) : *!تَذْرِيبُ السَّيْفِ : أَنْ يْنَقَعَ في السُّمِّ ، فإِذا أُنعِمَ سَقْيه أُخْرِجَ فَشُحِذَ ، قال : ويَجُوزُ : *!ذَرَبْتُهُ فهو مَذْرُوبٌ ، قال :
لَقَدْ كانَ ابنُ جَعْدَةَ أَرْيَحِيّاً
عَلَى الأَعْدَاءُ مَذْرُوبَ السَّنَانِ
( *!والذَّرِبُ ككَتِفٍ : إِزْمَيلُ الإِسكاف ) وهي بالكَسْرِ إِشْفَى له يَخِيطُ بِهَا ( و ) *!الذِّرْبُ ( بالكَسْرِ ) كحِمْل ( : شيْءٌ ) يكونُ في عُنُقِ الإِنْسَانِ أَو ) عُنُقِ ( الدَّابَّةِ مِثْلُ الحَصَاة ، *!كالذِّرْبَةِ ) وهي الغُدَّةُ ، قالَهُ أَبو زيد ، وجَمْعُهُ ذِرَبَةٌ بالهَاءِ ، ( أَو ) *!الذِّرْبُ ( : دَاءٌ يكونُ في الكَبِدِ ) بَطِيءُ البُرْءِ .
( و ) *!الذُّرْبُ ( بالضَّمِّ جَمْعُ *!ذَرِبٍ كَكَتِفٍ لِلْحَدِيدِ اللِّسَانِ ) ، يقال : قَوْمٌ *!ذُرْبٌ أَي أَحِدَّاءُ ، وقد تَقَدَّم ، وذَرَبُ اللِّسَانِ : حِدَّتُه ، ولسانٌ ذَرِبٌ *!ومَذْرُوبٌ ، وقال الراغب : أَصلُ
____________________

(2/429)


مَعْنَى *!الذَّرَابَةِ : حِدَّةُ نَحْوِ السَّيْفِ والسِّنَانِ ، وقِيلَ : هِيَ أَنْ تُسْقَى السُّمَّ ، وتُسْتَعِارُ لِطَلاَقَةِ اللِّسَانِ مع عَدَمِ الُّكْنَةِ ، وهذا مَحْمُودٌ ، وأَمَّا بمَعْنَى السَّلاَطَةِ والصَّخَابَةِ فمَذْمُومٌ ، كالحِدَّةِ ، قال تعالى : { 2 . 030 سلقوكم باءَلسنة حداد } ( الأَحزاب : 19 ) نقله شيخُنَا ، وعن ابن الأَعْرَابيّ : أَذرَبَ الرَّجُلُ ، إِذا فَصُحَ لِسَانُهُ بَعْدَ حَضْرَمَةٍ ، ولسَانٌ ذَرِبٌ : حَدِيدُ الطَّرَفِ وفيه ذَرَابَةٌ أَي حِدَّةٌ ، وذَرَبُهُ : حِدَّتُه .
( و ) الذَّرَبُ ( مُحَرَّكَةٌ : فَسَادُ اللِّسَانِ وبَذَاؤُه ) ، في حديث حُذَيْفَةَ ( كُنْتُ ذَرِبَ الِّسَانِ عَلَى أَهْلِي ) قال أَبُو بَكْرٍ في قولهم : فُلاَنٌ ذَرِبُ اللِّسَانِ سَمِعْتُ أَبَا العَبَّاسِ يقولُ : أَي فاسِدُ اللِّسَانِ ، قال : وهُوَ عَيْبٌ وذَمٌّ يقال : قَد ذَرِبَ لِسَانُ الرَّجُلِ يَذْرَبُ ، إِذا فَسَدَ ، وأَنشد :
أَلَمْ أَكُ بَاذِلاً وُدِّي ونَصْرِي
وأَصْرِفَ عَنْكُمُ ذَرَبِي ولَغْبِي
اللَّغْبُ : الرَّدِيءُ مِنَ الكَلاَمِ ، وقيلَ : الذَّرَبُ اللِّسَانِ : الحَادُّهُ ، وهُوَ يَرْجِعُ إِلَى الفَسَادِ ، وقِيلَ : الذَّرِبُ اللِّسَانِ : الشَّتَّامُ الفَاحِشُ ، وقال ابن شُمَيل : الذَّرِبُ اللِّسَانِ : الفَاحِشُ البَدِيءُ الذي لا يُبَالِي ما قال ( ج أَذْرَابٌ ) ، عن ابن الأَعْرَابيّ ، وأَنشد لِحَضْرَمِيِّ بنِ عَامِرٍ الأَسَدِيِّ :
ولَقَدْ طَوَيْتُكُمُ عَلَى بَلُلاَتِكُمْ
وعَرَفْتُ مَا فِيكُمْ مِنَ الأَذْرَابِ
على بَلُلاَتِكم أَي على ما فيكم من أَذًى وعَدَاوَةٍ ، وَرَوَاهُ ثعلب : الأَعْيَابِ ، جَمْع عَيْبٍ ، وفي الأَساس : المجاز : فُلاَنٌ ذَرِبُ الخُلُقِ ، أَي فاسِدُه ، وفيهم أَذْرَابٌ ، أَي مَفَاسِدُ ، وذَرَّبْتُ فُلاَناً : هَيَّجْتُه ، وفُلان يُضَرِّبُ بيننا ويُذَرِّب .
( و ) من المجاز : الذَّرَبُ : ( فَسَادُ الجُرْحِ واتّسَاعُهُ ) يقال : ذَرِبَ الجُرحُ ذَرَباً فهو ذَرِبٌ : فَسَدَ واتَّسَعَ ، ولم يَقْبَلِ البُرْءَ والدَّوَاءَ ، ( و ) الذَّرَبُ هو ( سَيَلاَنُ صَدِيدِه ) أَي الجُرْحِ ،
____________________

(2/430)


أَو المعنيانِ متقارِبانِ ، وعن ابن الأَعْرَابيّ : أَذْرَب الرَّجُلُ ، إِذا فَسَدَ عَيْشُه ، ( و ) الذَّرَبُ ( : فَسَادُ المَعِدَةِ ) وذَرِبَتْ مَعِدَتُهُ تَذْرَبُ ذَرَباً ، ( كالذَّرَابَةِ والذُّرُوبَةِ ) بالضم ، فهي ذَرِبَةٌ ( وصَلاَحُهَا ) وهو ( ضِدٌّ ) وذَرَبُ المَعِدَةِ : حِدَّتُهَا عن الجُوعِ ( و ) الذَّرَبُ ( : المَرَضُ الذي لا يَبْرَأُ ) ، وفي حديث أَبي بكر رضي الله عنهُ ( مَا الطَّاعُونُ ؟ قَالَ : ذَرَبٌ كالدُّمَّلِ ) يقال : ذَرِبَ الجُرْحُ إِذا لم يَقْبَلِ الدَّوَاءَ ، وفي الحديث ( فِي أَلْبَانِ الإِبِلِ وأَبْوَالِهَا شِفَاءُ الذَّرَبِ ) هو بالتَّحْرِيكِ : الداءُ الذي يَعْرِضُ لِلْمَعِدَةِ فَلاَ تَهْضِمُ الطَّعَامَ وتَفْسُدُ وَلاَ تُمْسِكُه ، كذا في ( لسان العرب ) والذي في الأَساس : شِفَاءٌ لِلذَّرِبَةِ بُطُونُهُمْ .
( و ) الذَّرَبُ ( : الصَّدَأُ ) نقله الصاغانيّ وذَرِبَ أَنْفُه ذَرَابَةً : قَطَرَ .
( و ) الذَّرَبُ : ( الفُحْشُ ) قاله أَبُو زيد ، وفي الصحاح قال : وليس من ذَرَبِ اللسانِ وحِدَّتِه ، وأَنشد :
أَرِحْنِي واسْتَرِحْ مِنِّي فإِنِّي
ثَقِيلٌ مَحْمِلِي ذَرِبٌ لِسَانِي
وقال عَبِيدٌ .
وخِرْقٍ مِنَ الفِتْيَانِ أَكْرَمَ مَصْدَقاً
مِنَ السَّيْفِ قَدْ آخَيْتُ لَيْسَ بِمَذْرُوبِ
قال شَمرٌ : أَي ليس بفَاحِشٍ .
( وَرَمَاهُ بالذَّرَبِينَ ) بتَحْرِيكِ الأَوَّلَيْنِ وكَسْرِ المُوَحَّدَهِ أَي ( بالشَّرِّ والخِلاَفِ ) والدَّاهِيَةِ ، كالذَّرَبَيَّا .
( والتَّذُرِيبُ : حَمْلُ المَرْأَةِ طِفْلَهَا حَتَّى يَقْضِيَ حَاجَتَهُ ) ، عن ابن الأَعْرَابِيّ .
( وتَذْرَبُ كتَمْنَعُ : ع ) قال ابن دريد : هو فَعْلَلٌ ، والصواب أَنَّه تَفْعَلُ ، كما قاله الصاغانيّ .
( والمِذْرَبُ كمِنْبَرٍ : اللِّسَانُ ) لِحِدَّتِهِ .
____________________

(2/431)



( والذَّرَبَى كجَمَزَى والذَرَبَيَّا ) على فَعَليَّا بفَتْحِ الأَوَّلَيْنِ وتشدِيدِ التَّحْتِيَّةِ كما في ( الصحاح ) ( : العَيْبُ ) ، والذَّرَبَيَّا : الشَّرُّ والاخْتِلاَفُ ( والذَّرَبَّى مُحَرَّكَةً مُشَدَّدَةً ) والذَّربية والذَّرَبِينُ ( الدَّاهِيَةُ ، كالذَّرَبِيَا ) قال الكميت :
رَمَانِيَ بالآفَاتِ مِنْ كُلِّ جانِبٍ
وبالذَّرَبَيَّا مُرْدُ فِهْرٍ وَشِيبُهَا
( والذِّرْيَبُ كطِرْيَمٍ ) أَي بكسر أَوّله وسكون ثانيه وفتح التحتيّة ، كذا في أَصلنا ، وفي بعض النسخ : كحِذْيَمٍ ، وبه ضبط المصنْف طِرْيَمَ ، كما يأْتي له ، وفي بعضها كدِرْهم ، قال شيخُنَا : وهو الصواب ، لأَنه لا شُبْهَةَ فيه ، ولكن في وزنه بِطِرْيَمَ أَو حِذْيَم إِشارة لموافقتهما في زيادة التحتية ، كما لا يخفى ، ويُوجد في بعض النسخ ، ككَرِيمٍ ، أَي على صيغة اسم الفاعل ، وهو خَطَأٌ ( : الزَّهْرُ الأَصْفَرُ ) أَو هو الأَصْفَرُ من الزَّهْرِ وغيرِه ، قال الأَسْوَدُ بنُ يَعْفُرَ وَوَصَفَ نَبَاتاً .
قَفْراً حَمَتْه الخَيْلُ حَتَّى كَأَنْ
زَاهِرَهُ أُغْشِيَ بالذِّرْيَبِ
( و ) أَمَّا ، ما ورد في حديث أبي بكرٍ رضي الله عنه ( لَتَأْلَمُنَّ النَّوْمَ عَلَى الصُّوفِ ( الأَذْرَبِيِّ ) كَمَا يَأْلَمُ أَحَدُكُمُ النَّوْمَ عَلَى حَسَكِ السَّعْدَانِ ) فإِنه وَرَدَ فينَفْسيره أنه المنسوب ( إِلى أَذْرَبِيجَانَ ) على غير قياسٍ ، قال ابن الأَثير : هكذا يقوله العَرَبُ ، والقِيَاسُ أَن يَقُولَ : أَذَرِيٌّ بغَيْرِ باءٍ ، أي بالتَّحْرِيكِ ، كما يقال في النَّسَبِ إِلى رَامَ هُرْمُزَ : رَامِيٌّ ، وقيل : أَذْرِيٌّ بسكون الذال ، لأَنَّ النسبةَ إِلى الشَّطْرِ الأَوَّلِ ، وكُلٌّ قَدْ جَاءَ .
قلتُ : وقد تَقَدَّم في ( أذْرَبَ ) ذكْرُ هذا الكلامِ بعَيْنِه مُسْتَدْرَكاً على المؤلِّفِ فراجِعْه ، ثم إِن قوله : والأَذْرَبِيُّ إِلى أَذْرَبِيجَانَ ساقطٌ من بعض النسخ القديمة ، وثابتٌ في الأُصول
____________________

(2/432)


المصحَّحة المتأَخرة ، قال شيخنا : وموضعه النُّونُ والأَلِفُ لأَنه أعجميّ ، حروفُه بالتنبيه عليه هنا ، وقد اختلفوا في ضَبْطِهِ ، فالذي ذكره الجَلاَلُ في لب اللباب أَنه بفتح الهمزة والراءِ بينهما مُعْجَمَة .
قلت : هكذا جاءَ في شعر الشماخ :
تَذَكَّرْتُهَا وَهْناً وقَد حالَ دُونَهَا
قُرَى أَذْرَبِيجَانَ المَسَالِحُ والحَالِ
وزاد في ( التوشيح ) أنه بفتح الهمزة والذال المعجمة وسكون الراءِ وكسر المُوَحَّدَةِ ، وزاد في المراصد وجْهاً ثالثاً وهو مَدُّ الهمزة مع فتح الذال وسكون الراءِ ، روى ذلك عن المُهلّب هذا ، وهو إِقْلِيمٌ واسعٌ مُشتملٌ على مُدُنٍ وقِلاعٍ وخَيْرَاتٍ بنواخي جِبالِ العراقِ غربيّ أَرْمِينِيَةً ، مِنْ مَشْهُورِ مُدنِه تِبْرِيزُ ، وهي قَصَبَتُهَا ، وكانت قديماً المرَاغَة ، ومن مُدُنِهَا : خُوَيٌّ ، وسَلَمَاسُ ، وأُرْمِيَةُ ، وأَرْدَبِيلُ ، ومَرَنْدُ ، وقد خَرِبَ عالِبُهَا ، قال ياقوت : وهو اسْمٌ اجتمعت فيه خَمْسُ مَوَانِعَ من الصَّرْفِ : العُجْمَةُ ، والتَّعْرِيفُ والتَّأْنِيثُ والتَّذْكِيرُ والتَّرْكِيبُ ، وإِلْحَاقُ الأَلِفِ والنُّونِ ، ومع ذلك فإِنه إِذا زالت عنه إِحدى هذه الموانع وهو التعريف صُرِفَ ، لأَن هذه الأَسبابَ لا تكون موانعَ من الصَّرْفِ إِلاّ مَعَ العَلَمِيَّةِ ، فإِذا زالت العَلمِيّة بَذَلَ حُكْمُ البَوَاقِي ، ومَعْنَاهُ : حَافِظُ بَيْتِ النَّارِ لأَنَّ آذَرْ بِالفَهْلوِيَّةِ : النَّارُ ، وبايكان : الحَارِسُ .

____________________

(2/433)


ذرنب : ( ) الذَّرْنَبُ بالذال المعجمة المفتوحة : لغةٌ في الزَّرْنَبِ الآتي في الزاي ، وهو طِيبٌ مَعْرُوفٌ ، حكاها الزمخشريّ في الفائق ، ونقلها غيرُه عن الخليل ، اسْتَدْرَكَهَا شيخُنَا على المصنف .
ذعب : ( تَذَعَّبَتْهُ الجِنُّ ) أَهمله الجوهريّ ، وقال الصاغانيّ : أي ( أَفْزَعَتْهُ ) مثل تَذَأَبَتْهُ ، ( وانْذَعَبَ المَاءُ ) وانْثَعَبَ إِذا ( سَالَ واتَّصَلَ جَرَيَانُهُ ) في النَّهْرِ .
( والذُّعْبَانُ بالضَّمِّ : الفَتِيُّ مِنٍ الذِّئَابِ ، و ) قال الأَصمعيّ : ( رَأَيْتُهُمْ مُذْعَابِّينَ كَأَنَّهُمْ عُرْفُ ضِبْعَانٍ ) ، ومُثْعَابِّينَ ، بمَعْنَاهُ و ( هُوَ أَنْ يَتْلُوَ بَعْضُهُمْ بَعْضاً ) ، قال الأَزهريّ : وهذا عندي مأْخوذٌ من انْذَعَبَ المَاءُ وانْثَعَبَ ، قُلِبَتِ الثَّاءُ ذَالاً .
ذعلب : ( الذِّعْلِبَةُ بالكَسْرِ : النَّاقَةُ السَّرِيعَةُ ) السَّيْرِ ( كالذِّعْبِبِ ) بغَيْرِ هاءٍ ( و ) قد شُبِّهَتُ بالذِّعْلِبَةِ وهِيَ ( النَّعَامَةُ ) لِسُرْعَتِهَا ( و : الحَاجَةُ الخَفِيفَةُ ) ، عن أبي عبيدة ، والجَمْعُ : الذَّعَالِيبُ ، وفي حديث سَوَادِ بنِ مُطَرِّفٍ ( الذِّعْلِبُ الوَجْنَاءُ ) هِيَ النَّاقَةُ السَّرِيعَةُ ، وقال خالدُ بنُ جَنَبَةَ : الذِّعْلِبَةُ : النُّوَيْقَةُ التي هي صَدَعٌ في جِسْمِهَا ، وأَنْتَ تَحْقِرْهَا وهي نَجِيبَةٌ وقال غيرُه : هِيَ البَكْرَةُ الحَدَثَةُ ، وقال ابنُ شُميل : هي ( الخَفِيفَةُ ) الجَوَادُ ، وجَمْعُ الذِّعْلِبَةِ : الذَّعَالِيبُ ، وجَمَلٌ ذِعْلِبٌ : سَرِيعٌ بَاقٍ عَلَى السَّيْرِ ، والأُنْثَى بالهَاءِ ، وأَنكر ابنُ شُميل فقال : وَلا يُقَالُ : جَمَلٌ ذِعْلِبٌ ( و ) الذِّعْلِبَةُ ( : طَرَفُ الثَّوْبِ أَوْ مَا تَقَذَّعَ مِنْهُ ) أَيِ الثَّوْبِ ( فَتَعَلَّقَ ، كالذُّعْلوبِ ) فِيهِمَا .
والذِّعْلِبُ مِنَ الخِرقِ : القِطَعُ المُشَقَّقَةُ .
والذُّعْلُوبُ أَيضاً : القِطْعَةُ مِنَ الخِرْقَةِ ، والذَّعَالِيبُ : قِطَعُ الخِرَقِ ، قال رُؤْبة :
كَأَنَّهُ إِذْ رَاحَ مَسْلُوسَ الشَّمَقْ
مُنْسَرِحاً عَنْهُ ذَعَالِيبُ الخِرَقْ
____________________

(2/434)



وقال أَبو عَمْرٍ و : الذَّعَالِيبُ : مَا تَقَطَّعَ مِنَ الثَّيَابِ ، وأَطْرَافُ الثِّيابِ ، وأَطْرَافُ القَمِيصِ يُقَالُ لَهَا : الذَّعَالِيب وَاحِدُهَا : ذُعْلُوبٌ ، وأَكثر ما يستعمل ذلك جَمْعاً ، أَنسد ابن الأَعرابيّ لجرير :
لَقَدْ أَكُونُ عَلَى الحَاجَاتِ ذَا لَبَثٍ
وأَحْوَذِيًّا إِذَا انْضَمَّ الذعَالِيبُ
واسْتَعَارَهُ ذُو الرُّمَّة لِمَا تَقْطَّعَ من منْسِجِ العنْكَبُوتِ قال :
فَجَاءَ بِنَسْجٍ مِنْ صَنعاعٍ ضَعِيفَةٍ
يَنُوس كأَخْلاَقِ الشُّفُوفِ ذَعَالِبُهْ
( وتَوْبٌ ذَعَالِيبُ : خَلَقٌ ) عن اللِّحْيَانيّ ونقله السَّيُوطِيُّ عن ثعلبٍ في أَمَالِيه ، وقد تُبْدَلُ البَاءُ تاء فيلغة ، كما يأْتي في مَحَلّه .
( و ) التَّذَعْلُب : انْطِلاق في اسْتِخفاءٍ وقَدْ تَذَعْلَبَ تَذَعْلُباً .
( والمُتَذَعْلِبُ : الخَفِيفقُ الثِّيَابِ والمنطق ) ، هكذا في النسخ والصواب : والمُنطَلِقُ ( في اسْتِخفَاءٍ و ) المُتَذَعْلِبُ ( : المُضطَجِعُ ، كالمُتَذَلْعِبِ كما يأْتي ) .
ذكب : ( المَذكُوبَةُ ) بالذال المعجمة ، أَهمله الجوهريّ ، وصاحب اللسان ، وقال الصاغانيّ : هِيَ ( المَرْأَةُ الصَّالِحَةُ ) ، عن ابن الأَعرابيّ .
ذلعب : ( اذلَعَبَّ ) الرَّجُلُ ( : انطَلَقَ في جِدَ وإِسْرَاعٍ ) اذلِعْبَاباً وكذلكَ الجَمَلُ ، مِنَ النَّجَاءِ والسُّرْعَةِ ، قال الأَغلَبُ العِجْلِيّ :
مَاضٍ أَمَامَ الرَّكْبِ مُذْلَعِبِّ
( والمُذْلَعِبُّ : ) المُنْطَلِقُ ، والمُصْمَعِدُّ مِثْلُه ، قال أَبو منصور : واشْتِقَاقُهُ مِنَ الذِّعْلِبِ ، قال : وكُلُّ فِعْلٍ رُبَاعِيَ ثُقِّلَ آخِرُه فإِنّ تَثْقِيلَه مُعْتَمِدٌ على حرفٍ من حروف الحَلْقِ ، والمُذْلَعِبُّ : ( المُضْطَجِعُ ) كالمُجْلَعِبِّ بالجِيمِ .
____________________

(2/435)


( و ) هَاتَانِ التَّرْجَمَتانِ ، أَعْنِي ذَعْلَبَ وذَلْعَبَ وردَتَا في أُصولِ الصحاح في ترجمةٍ واحدة ذَغْلَبَ ، ولم يترجم على ذَلْعَبَ ، لما في اللفظيْنِ من التوافُقِ ، وإِن تقدّم بعضها أَو تأَخر ، فقولُ المصنفِ ( إِيرَادُ الجَوْهَرِيِّ إِيَّاهُفي ذَعْلَبَ وَهَمٌ ) ، مَحَلُّ تأَمّلٍ ، كما لا يَخْفَى ، ثم رأَيت الصاغانيّ قال في التكملة بعدما أَنشد قولَ الأَغلبِ العجليّ : وليس هذا التركيب موضع ذكر هذه اللغة فيه ، بل موضعه تركيب جلعب والرِّوَايَةُ :
نَاجٍ أَمَامَ الرَّكْبِ مُجْلَعِبّ
ذنب : ( الذَّنْبُ : الإِثْمُ ) والجُرْمُ والمَعْصِيَةُ ( الجَمْعُ : ذُنُوبٌ ، وجج ) أَي جَمْعُ الجَمْعِ ( ذُنُوبَاتٌ ، وقَدْ أَذْنَبَ ) الرّجُلُ : صارَ ذَا ذَنْبٍ ، وقد قالوا إِنَّ هذا من الأَفْعَالِ التي لم يُسْمَعْ لها مصْدرٌ عَلَى فِعْلِهِا ، لأَنَّه لم يُسْمعْ إِذنَابٌ كإِكرام ، قاله شيخُنا . وقوله عزّ وجلْ في مناجاة موسى عليه السلام { 2 . 030 ولهم على ذنب } ( الشعراء : 14 ) عنَى به قَتل الرجلِ الذي وَكَزَه موسى عليه السلام فَقَضَى عَلَيْه ، وكان ذلك الرجلُ من آلِ فِرْعَوْنَ .
( و ) الذَّنَبُ ( بالتَّحْرِيكِ ) معروفٌ ( وَاحِدُ الأَذْنَابِ ) ، ونقل شيخُنا عن عِنَايَةِ الشِّهَابِ أَن الذَّنْبَ مَأْخُوذٌ مِنَ الذَّنَبِ مُحَرَّكَة ، وهو الذَّيْلُ ، وفي الشِّفَاءِ أَنه مأْخُوذٌ مِنَ الشيْءِ الدَّنِيءِ الخَسِيسِ الرَّذْلِ ، قال الخفاجي : الأَخْذُ أَوْسَعُ دَائِرَةً مِن الاشْتِقَاقِ ( وذَنَبُ الفَرَس : نَجْمٌ ) في السماءِ ( يُشْبِهُهُ ) ولذا سُمِّيَ به ( و ) من ذلك ( ذَنَبُ الثَّعْلَب : نَبْتٌ يُشْبِهُهُ ) وهو الذَّنَبَانُ ، وقد يأْتي ( وذَنَبُ الخَيْلِ : نَبَات ) ويقَال فيه : أَذْنَابُ الخَيْلِ وهي عُشْبَةٌ تُحْمَدُ عُصَارَتُهَا ، على التشبيه .
( والذُّنَابَى والذُّنُبَّى بضَمِّهِما ) وفتح النون في الأَول وضَمِّهِمَا مع تشديد المُوَحَّدة في الثاني ( والذِّنِبَّى بالكَسْرِ :
____________________

(2/436)


الذَّنَبُ ) ، الأَخِيرَانِ عن الهَجَرِيّ ، وأَنشد :
يُبَشِّرُنِي بالبَيْنِ مِنْ أُم سَالِمٍ
أَحَمُّ الذّنبَّى خُطَّ بالنَّفْسِ حَاجِبُهْ
يْرْوى بِهِمَا ، وعلى الأَول قولُ الشاعر :
جَمُومُ الشَّدِّ شَائِلَةُ الذُّبَابَى
وفي الصحاح : الذُّنَابَى : ذَنَبُ الطَّائِر ، وقيل : الذُّنَابَى : مَنْبِت الذَّنَبِ وذُنَابَى الطَّائِرِ : ذَنَبُه ، وهي أَكْثَرُ مِنَ الذَّنَبِ ، وذَنَبُ الفَرَسِ والعَيْرِ وذُنَابَاهُمَا وذَنَبٌ ، فِيهِمَا ، أَكْثَرُ مِنْ ذُنَابَى ، وفي جَنَاحِ الطَّائرِ أَرْبَعُ ذُنَابَى بَعْدَ الخَوَالِي ، وعن الفراءِ : يُقَالُ : ذَنَبُ الفَرَسِ وذُنَابَى الطَّائِرِ ، والذي قالَهُ الرِّياشِيُّ : الذُّنَابَى لِذِي جَنَاحٍ ، والذَّنَب لِغَيْرِه وربَّمَا اسْتُعِيرَ الذُّنَابَى لِلْفَرَسِ ، نقله شيخنا ( و ) من المجاز : ذَنَبُ الرَّجُلِ و ( أَذْنَابُ النَّاسِ وذَنَبَاتُهُم مُحَرَّكَة ) أَي ( أَتْبَاعُهمْ وسَفِلَتُهُمْ ) دونَ الرُّؤَساءِ ، على المَثَلِ ، وسَفِلَتُهُمْ بكَسْرِ الفاءِ ، ويقال : جاءَ فلانٌ بِذَنَبِهِ ، أَي بأَتْبَاعِه ، وقال الحُطيئةُ يمدح قوماً :
قَوْمُ هُمُ الرَّأْسُ والأَذْنَابُ غَيْرُهُمُ
وَمَنْ يُسَوِّي بِأَنْفِ النَّاقَةِ الذَّنَبَا
وهؤلاءِ قومٌ من بَنهي سَعْدِ بنِ زيدِ مَنعاةَ ، يُعْرَفُونَ ببني أَنْفِ الناقةِ لقولِ الحطيئة هذا ، وهم يَفْتَخُرُونَ به .
وأَذْنَابُ الأُمُورِ : مآخِيرُها ، على المَثَلِ أَيضاً .
( و ) مِنَ المَجَازِ : الذَّانِبُ : التَّابِع الشيْءِ على أَثرِه ، يقال : ( ذَنَبَهُ يَذْنُبُهُ ) بالضَّمِّ ( ويَذْنِبُهُ ) بالكَسْرِ ( : تَلاَهُ ) واتَّبَعَ ذُنَابَتَه ( فلم يُفَارِقْ أَثَرَهُ ) قال الكِلابِيُّ :
وجَاءَتِ الخَيْلُ جَمِيعاً تَذْنُبُهْ
( كاسْتَذْنَبَه ) : تَلاَ ذَنَبَه ،
____________________

(2/437)


والمُسْتَذُنِبُ : الذي يكونُ عندَ أَذْنَابِ الإِبِلِ ، لا يُفَارِقُ أَثَرَهَا قال :
مِثْل الأَجِيرِ اسْتَذْنَبَ الرَّوَاحِلاَ
( والذَّنُوبُ : الفَرَسُ الوَافِرُ الذَّنَبِ ) ، والطَّوِيلُ الذَّنَبِ ، وفي حديث ابن عباس ( كانَ فِرْعَوْنُ عَلَى فَرَسٍ ذَنُوبٍ ) أَي وافِرِ شَعَرِ الذَّنَبِ ، ( و ) الذَّنُوبُ ( مِنَ الأَيَّامِ : الطَّوِيلُ الشَّرِّ ) لاَ يَنْقَضِى ، كأَنَّهُ طَوِيلُ الذَّنَبِ ، وفي قولٍ آخَرَ : يَوْمٌ ذَنُوبٌ : طَوِيلُ الذَّنَبِ لاَ يَنْقَضِي ، يَعْنِي طُولَ شَرِّهِ ، ورَجُلٌ وَقَّاحُ الذَّنَبِ : صَبُورٌ عَلَى الرُّكُوبِ ، وقولُهُم : عْقَيْلٌ طَوِيلَةُ الذَّنَبِ ، لَمْ يُفَسِّرْهُ ابنُ الأَعْرَابيّ قال ابنُ سِيده : وعِنْدِي أَنَّ معناهُ أَنَّهَا كَثِيرَة رِكَابِ الخَيْلِ ، وحَدِيثٌ طَوِيلُ الذَّنَبِ ، لاَ يَكَادُ يَنْقَضِي ، عَلَى المَثَلِ أَيضاً ، كذا في ( لسان العرب ) .
( و ) الذَّنُوبُ ( : الدَّلْوُ ) العَظيمَةُ مَا كَانَتْ ، كذا في ( المصباح ) ، أَو التي كانَتْ لها ذَنَبٌ ( أَو ) هي التي ( فِيهَا مَاءٌ ، أَو ) هي الدَّلْو ( المَلأَى ) ، قال الأَزهريّ : ولا يقال لها وهي فَارِغَةٌ ، ( أَو ) هي التي يكون الماءُ فيها ( دُونَ المَلْءِ ) أَو قريبٌ منه ، كلُّ ذلك مذكورٌ عن اللِّحْيَانيّ والزَّجَّاج ، وقال ابن السِّكِّيت : إِنَّ الذَّنُوبَ تُؤَنَّثُ وتُذَكَّرُ ، ( و ) من المجاز : الذَّنُوبُ : ( الحَظُّ والنَّصَيبُ ) قال أَبو ذُؤيب :
لَعَمْرُكَ والمَنعايَا غَالِبَاتٌ
لِكُلِّ بَنِي أَبٍ مِنْهَا ذَنُوبُ
( ج ) في أَدْنَى العَدَدِ ( أَذْنِبَةٌ ، و ) الكَثِيرُ ( دَنَائِبُ ) ، كقَلُوصٍ وقَلاَئِص ( وذِنَابٌ ) ككِتَابٍ ، حكاه الفَيُّوميّ ، وأَغفله الجوهريّ ( و ) قَد يُسْتَعَارُ الذَّنُوبُ بمعنى ( القَبْرِ ) قال أَبُو ذؤيب :
فَكْنْتُ ذَنُوبَ البِئْرِ لَمَّا تَبَسَّلَتْ
وسُرْبِلْتُ أَكْفَانِي وَوُسِّدْتُ سَاعِدِي
____________________

(2/438)



وقد اسْتَعْمَلَهَا إِمَيَّةُ بنُ أَبِي عَائِذٍ الهُذَلِيُّ في السَّيْرِ فقالَ يَصِفُ حِمَاراً :
إِذَا مَا انْتَحَيْنَ ذَنُوبَ الحِضَا
رِ جَاشَ خَسِيفٌ فَرِيغُ السِّجَالِ
يقول : إِذا جَاءَ هَذَا الحِمَارُ بذَنُوبٍ مِنْ عَدْوٍ جاءَتِ الأُتُنُ بخَسِيفٍ ، وفي ( التهذيب ) والذَّنُوبُ في كَلامِ العَرَبِ على وُجُوهٍ ، مِنْ ذلك قولُه تعالَى : { 2 . 030 فان للذين . . اءَصحابهم } ( الذاريات : 59 ) وقال الفراءُ : الذَّنُوبُ في كَلاَمِ العَرَبِ : الدَّلْوُ العَظِيمَةُ ، ولكنَّ العربَ تَذْهَبُ بِه إِلى النَّصِيبِ والحَظِّ ، وبذلك فَسَّرَ الأَيةَ ، أَي حَظًّا مِنَ العَذَابِ كما نَزَلَ بالذين من قبلهم وأَنشد :
لَهَا ذَنُوبٌ ولَكُمْ ذَنُوبُ
فَإِنْ أَبَيْتُمْ فَلَكُم قَلِيبُ
( و ) من المجاز قولُهُم : ضَرَبَهُ على ذَنُوبِ مَتْنِهِ ، الذَّنُوبُ ( : لَحْمُ المَتْنِ ) وقِيلَ : هُوَ مُنْقَطَعُ المَتْنِ وأَسْفَلُه ، ( أَو ) الذَّنُوبُ ( الأَلْيَةُ والمَآكِمُ ) قال الأَعْشَى :
وَارْتَجَّ مِنْهَا ذَنُوبُ المَتْنِ والكَفَلُ
( والذَّنُوبَانِ : المَتْنَانِ ) من هُنَا وهُنَا .
( و ) الذِّنَابُ بالكَسْرِ ( كَكِتَابٍ : خَيْطٌ يُشَدُّ به ذَنَبُ البَعِيرِ إِلى حَقَبِهِ لِئَلاَّ يَخْطِرَ بِذَنَبِهِ فَيُلَطِّخَ ) ثَوْبَ ( رَاكِبِهِ ) ، نقله الصاغانيّ .
وذَنَبُ كُلِّ شيْءٍ : آخِرُهُ ، وجَمْعُه ذِنَابٌ ( و ) الذِّنابُ ( مِنْ كُلِّ شيْءٍ : عَقِبُهُ ومُؤَخَّرُه ) قال :
وتَأْخُذْ بَعْدَهُ بِذِنَابِ عَيْشٍ
أَجَبِّ الظَّهْرِ لَيْسَ لَهُ سَنَامُ
وقالوا : مَنْ لَكَ بِذِنَابٍ ( و ) الذِّنَابُ ( مَسِيلُ مَا بَيْنَ كُلِّ تَلْعَتَيْنِ ) ، على التشبيه بذلك ( ج ذَنَائِبُ ، و ) من المجاز رَكِبَ المَاءُ ( ذَنَبَة الوَادِي ) والنَّهْرِ ( والدَّهْرِ ، مُحَرَّكَةً ، وذُنَابَته ، بالضَّمِّ ويُكْسَرُ ) وكذا ذِنَابُه بالكَسْرِ ، وذَنَبُهُ مُحَرَّكَةً ، عن الصاغانيّ ، وذِنَابَتُه
____________________

(2/439)


بالكسْرِ عن ثعلبٍ أَكْثَرُ من ذَنَبَتِه ( : أَوَاخِرُهُ ) ، وفي بعض النسخ : آخِرُهُ ، وفي التكملة : هو المَوْضِعُ الذي يَنْتهي إِليه سَيْلُه ، وقال أَبو عبيد : الذُّنَابَةُ بالضَّمِّ : ذَنَبُ الوَادِي وغَيْرِه ، وأَذْنَابُ التِّلاَعِ : مَآخِيرُهَا ، وكان ذلك على ذَنَبِ الدَّهْرِ ، أَي في آخِرِهِ ، وجَمْعُ ذُنَابَةِ الوَادِي : ذَنَائِبُ .
( والذُّنَابَةُ بالضَّمِّ : التَّابعُ ، كالذَّانِبِ ) وقد تقدّم ، ( و ) الذُّنعابَةُ ( مِنَ النعْلِ : أَنْفُها ) .
ومن المجاز : ذِنَابَة العَيْنِ وذِنَابُهَا بكَسْرِهِمَا وذَنَبْهَا : مُؤَخَّرُهَا .
( و ) الذِّنَابَةُ ( بالكَسْرِ ، مِنَ الطَّرِيقِ : وَجْهُهُ ) خكاه ابن الأَعْرابيّ ، وقال أَبُو الجَرَّاحِ لِرَجُلٍ : أَنَّكَ لَمْ تُرْشَدْذِنَالَةَ الطَّرِيقِ ، يَعْنهي وَجْهَهُ .
وفي الحديث ( مَنْ مَاتَ عَلَى ذُنعابَى طَرِيقٍ فَهُوَ مِنْ أَهْلِهِ ) يَعْنِي عَلَى قَصْدِ طَرِيقٍ ، وَأَصْل ( الذُّنَابَى مَنْبتُ ذَنَبِ الطائر ) .
( و ) الذِّنَابَةُ ( : القَرَابَةُ والرَّحِمُ ) :
( وذُنَابَةُ العِيصِ ) بالضَّمِّ ( : ع ) .
وذَنَبُ البُسْرَةِ وغَيْرِهَا من التَّمْرِ : مُؤَخَّرُهَا .
( و ) من المجاز ( ذَنَّبَتِ البُسْرَةُ تَذْنِيباً ) فهي مُذَنِّبَةٌ ( وَكَّتَتْ مِنْ ) قِبَلِ ( ذَنَبِهَا ) قال الأَصمعيّ : إِذَا بَدَتْ نُكَتٌ مِنَ الإِرْطَابِ في البُسْرِ مِنْ قِبَلِ ذَنَبِهَا قِيلَ : ذَنَّبَ ( وهو ) أَيِ البُسْرُ مُذَنِّبٌ كمُحَدِّثٍ .
و ( تَذْنُوبٌ ) بالفَتْحِ وتاؤه زائدةٌ وفي ( لسان العرب ) : التَّذْنُوبُ : البُسْرُ الذي قد بَدَا فيه الإِرْطَابُ من قِبَلِ ذَنَبِهِ ، ( ويُضَمُّ ) ، وهذه نَقَلَها الصاغانيّ عن الفراءِ ، وحينئذٍ يحتملُ دَعْوَى أَصَالَتِهَا ، وقال الأَصمعيّ : والرُّطَبُ : التَّذْنُوبُ ( وَاحِدَتُهُ بِهَاءٍ ) أَي تَذْنُوبَةٌ قال :
فَعَلِّقِ النَّوْطَ أَبَا مَحْبوبِ
إِنَّ الغَضَى لَيْسَ بِذِي تَذْنُوبِ
وعن الفراءِ : جاءَنَا بِتُذْنُوبٍ ، وهي
____________________

(2/440)


لِغَةُ بَني أَسَدٍ ، والتَّمِيمِيُّ يقولُ : تَذْنُوبٌ ، وهي تَذْنُوبَةٌ ، وفي الحديث ( كَانَ يَكْرَه المُذَنِّبَ مِنَ البُسْرِ مَخَافَةَ أَن يَكُونَا شَيْئيْنِ فيكون خَلِيطاً ) ، وفي حديث أَنسٍ ( كَانَ لاَ يَقْطَعُ التَّذْنُوبَ مِنَ البُسْرِ إِذَا أَرَادَ أَنْ يَفْتَضِخَه ) وفي حديث ابن المُسَيِّبِ ( كانَ لاَ يَرَى بالتَّذْنُوبِ أَنْ يُفْتَضَخَ بَأْساً ) ، ومِنَ المَجَازِ : ذَنَّبْت كَلاَمَهُ تَعَلَّقْت بأَذْنَابِهِ وأَطْرَافِهِ .
( والمِذُنَبُ كمِنْبَرٍ ) والمِذْنَبَةُ وضَبَطَهُ في الأَساس كمَقْعَدٍ ( : المِغْرَفَةُ ) لاِءَنَّ لَهَا ذَنعباً أَوْ شِبْهَ الذَّنَبِ والجَمْعُ مَذَانِبُ ، قال أَبو ذُؤيب الهذليّ :
وسُودٌ مِنَ الصَّيْدَانِ فِيهَا مَذَانِبُ النُّ
ضَارِ إِذَا لَمْ نَسْتَفِدْهَا نُعَارُهَا
الصَّيْدَانُ : القُدُورُ التي تُعْمَلُ مِنَ الحِجَارَةِ ، ويُرْوَى ( مَذَانهبٌ نُضَارٌ ) ، والنُّضَارُ بالضَّمِّ : شَجَرُ الأَثْلِ ، وبالكسر الذَّهَبُ ، كذا في ( أَشعار الهُذليّين ) .
( و ) المِذْنَبُ ( : مَسِيلُ ) مَا بَيْنَ التَّلْعَتَيْنِ ، ويقال لِمَسِيلِ مَا بَيْنَ التَّلْعَتَيْنِ : ذَنَبُ التَّلْعَةِ ، وفي حديث حُذَيْفَةَ ( حَتَّى يَركَبَهَا اللَّهُ بالمَلاَئِكَة فلا يَمْنَع ذَنَبَ تَلْعَةٍ أَو هُوَ مَسِيلُ ( الماءِ إِلَى الأَرْضِ ، و ) المِذْنَبُ ( مَسِيلٌ في الحَضِيضِ ) لَيْسَ بِخَدَ واسِعٍ ، وأَذْنعابُ الأَوْدِيَةِ ومَذَانِبُهَا : أَيَافِلُهَا ، وفي الصحاح : المِذْنَبُ : مَسِيلُ مَاءٍ في الحَضِيضِ والتَّلْعَةِ في السَّنَدِ ( و ) المِذْنَبُ ( : الجَدْوَلُ ) وقال أَبو حنيفَةَ : كَهَيْئَةِ الجَدْوَلِ ( يَسِيلُ عَنِ الرَّوْضَةِ بمَائِهَا إِلى غَيْرِهَا ) فَيُفَرَّقُ ماؤُهَا فِيهَا ، والتي يَسِيلُ عليها الماءُ : مِذْنَبٌ أَيْضاً ، قال امرؤ القيس :
وقَدْ أَغْتَدِى والطَّيْرُ في وُكُنَاتِهَا
وَمَاءُ النَّدَى يَجْرِى عَلَى كُلِّ مِذْنَبِ
____________________

(2/441)



وكُلُّهُ قَرِيبٌ بَعْضُهُ مِن بَعْضٍ ، وفي حديث ظَبْيَانَ ( وذَنَبُوا خِشَانَهُ ) أَي جععَلُوا له مَذَانِبَ ومَجَارِيَ ، والخِشانُ ما خَشُنَ من الأَرْضِ .
( كالذُّنَابَةِ والذِّنَابَةِ بالضَّمِّ والكَسْرِ ، و ) المِذْنَبُ ( : الذَّنَبُ الطَّوِيلُ ) ، عن ابن الأَعْرَابيّ .
ومُذَيْنِبٌ كأُحَيْمِرٍ : اسْمُ وادٍ بالمَدِينَةِ يَسِيلُ بالمَطَرِ ، يَتَنَافسُ أَهْلُ المَدِينَةِ بسَيْلِهِ كَمَا يَتَنَافَسُونَ بسَيْلِ مَهْزُورٍ ، كذا قاله ابن الأَثِير ، ونقله في ( لسان العرب ) ، واستدركه شيخنا .
( والذَّنَبَانُ مُحَرَّكَةً ) نَبْتٌ مَعْرُوفٌ ، وبَعْضُ العَرَبِ يُسَمِّيهِ ( ذَنَبَ الثَّعْلَبِ ) وقيل : الذَّنَبَانُ بالتَّحْرِيكِ نِبْتَةٌ ذَاتُ أَفْنَانٍ طِوعال غُبْرِ الوَرَقِ ، وتَنْبُتُ في السَّهْلِ على الأَرْضِ لا تَرْتَفِعُ ، تُحْمَدُ في المَرْعَى ، ولا تَنْبُتُ إِلاّ في عامٍ خَصِيبٍ ، وقال أَبو حنيفة : الذَّنَبَانُ : ( عُشْبٌ ) لَهُ جَزَرَةٌ لا تُؤْكَلُ ، وقُضْبَانٌ مُثْمِرَةٌ من أَسْفَلِهَا إِلى أَعْلاَهَا ، وله وَرَقٌ مِثْلُ وَرَقِ الطَّرْخُونِ ، وهو نَاجعٌ في السَّائِمةِ ، وله نُوَيْرَةٌ غَبْرَاءُ تَجْرُسُهَا النَّحْلُ ، وتَسْمُو نَحْوَ القَامَةِ تُشْبِعُ الثِّنْتَانِ منه بَعِيراً ، قال الراجز :
حَوَّزَهَا من عَقِبٍ إِلَى ضَبُعْ
في ذَنَبَانٍ ويَبِيسٍ مُنْقَفِعْ
وفي رُفُوضِ كَلإٍ غَيْرِ قَشِعْ
( أَوْ نَبْتٌ ) له سُنْبُلٌ في أَطْرَافِهِ ( كالذُّرَةِ ) وقُضُبٌ وَوَرَقٌ ، ومَنْبِتُه بكلِّ مكانٍ ما خَلاَ حُرَّ الرَّمْلِ ، وهُوَ يَنْبُتُ على سَاقٍ وسَاقَيْنِ ، ( وَاحِدَتُهُ بِهَاءٍ ) قال أَبُو مُحَمَّدٍ الحَذْلَمِيُّ :
فِي ذَنَبَانٍ يَسْتَظِلُّ رَاعِيهْ
( و ) الذَّنَبَانٌ ( : ماءٌ بالعِيصِ ) .
( والذنَيْبَاءُ ) مَمْدُودَةٌ ( كالغُبَيْرَاءِ )
____________________

(2/442)


وهي ( حَبَّةٌ تَكُونُ في البُرِّ تُنَقَّى مِنْهُ ) عن أَبي حنيفةَ ، جتَّى تَسْقُطَ .
( والذِّنَابَةُ بالكَسْرِ ، والذَّنائبُ ، والذُّنَابَةِ ، بالضَّمِّ ) والذَّانِبُ والذَّنُوبُ ، والذِّنَابُ ( مَوَاضِعُ ) قال ابن بَرِّيّ : الذَّنَائِبُ موضعٌ بِنَجْدٍ ، هو عَلَى يَسَارِ طرِقِ مَكَّةَ ، قال مُهَلْهِلُ بنُ رَبِيعَةَ .
فَلَوْ نُبِشَ المَقَابِرُ عَنْ كُلَيْبٍ
فَتُخْبِرَ بالذَّنَائِبِ أَيَّ زِيرِ
وبيت ( الصحاح ) له أَيضاً :
فإِنْ يَكُ بالذَّنَائِبِ طَالَ لَيْلِي
فَقَدْ أَبْكِي عَلَى اللَّيْلِ القَصِيرِ
وفي كتاب أَبي عُبَيْد : قالوا : الذَّنَائِبُ عن يَسَارِ فَلْجَةَ لِلْمُصْعِدِ إِلى مَكَّةَ وبه قَبْرُ كُلَيْبٍ وفيها منازل رَبِيعةَ ثم منازل بني وَائلٍ ، وقال لبيد ، شاهد المذانب :
أَلَمْ تُلْمِمْ عَلَى الدِّمَنِ الخَوَالِي
لِسَلْمَى بالمَنَاقِبِ فالقُفَالِ
وقال عَبِيدُ بنُ الأَبْرَصِ ، شاهد الذنوب :
أَقْفَرَ مِنْ أَهْلِهِ مَلْحُوبُ
فالقُطَبِيَّاتُ فالذَّنُوبُ
وأَمَّا الذِّنَابُ كَكِتَابٍ فهو وَادٍ لِبَنِي مُرَّةَ بنِ عَوْفٍ غَزِيرُ الماءُ كَثِيرُ النَّخْلِ ( والذُّنَيْبِيُّ كَزُبَيْرِيَ ) وياءُ النِّسْبَةِ متروكة : ضَرْبٌ ( مِنَ البُرُودِ ) قالَه أَبُو الهَيْثَمِ وأَنشد :
لَمْ يَبْقَ مِنْ سُنَّةِ الفَارُوقِ نَعْرِفُهُ
إِلاَّ الذُّنَيْبِي وإِلاَّ الدِّرَّةُ الخَلَقُ
( و ) عن أَبي عُبَيْدَة : ( فَرسٌ مُذَانِبٌ وقَدْ ذَانَبَتْ ) ، قال شيخنا : ضَبَطَه الصاغانيّ بخطِّه بالهمزة ، وغيرُهُ بغيرِها ، وهو الظاهرُ : إِذا ( وَقَعَ وَلَدُهَا في القُحْقُحِ ) بِضَمَّتَيْنِ ، هو مُلْتَقَى الوَرِكَيْنِ من باطنٍ ( ودَنَا خُرُوجُ
____________________

(2/443)


السِّقْيِ ) وارْتَفَعَ عَجْبُ الذَّنَبِ وعُكْوَتُه ، والسِّقْيُ بكَسْرِ السِّينِ المُهْمَلَةِ هكذا في ( النسخ ) التي بأَيدينا ، ومثله في ( لسان العرب ) ، وضبطه شيخُنا بكسر العين المهملة ، قال : وهو جِلْدة فيها ماءٌ أَصْفَرُ ، ( و ) في حديث عَليَ كرَّم اللَّهُ وجهه ( ( ضَرَب ) يَعْسُوبُ الدِّينِ بِذَنَبِه ) أَي سارَ في الأَرْضِ ذاهباً بأَتْبَاعِه ، ويقال أَيضاً : ضَرَبَ ( فلانٌ بِذَنَبِهِ : أَقَامَ وثَبَتَ ) ، ومن المجاز : أَقَامَ بأَرْضِنَا وغَرَزَ ذَنَبَهُ ، أَي لاَ يَبْرَح ، وأَصْلُه في الجَرَادِ ، ( و ) العربُ تقولُ : ( رَكِبَ ) فلانٌ ( ذَنَبَ الرِّيحِ ) ، إِذا ( سَبَقَ فَلَمْ يُدْرَك ) ، مَبْنِيًّا للمَجْهُولِ ، وهو مجاز ( و ) من المجاز أَيضاً : يَقُولُونَ ( رَكِبَ ذَنَبَ البَعِيرِ ) إِذَا ( رَضِيَ بِحَظَ نَاقِصٍ ) مَبْهُوس ومن المجاز أَيضاً : ولَّى الخَمْسِينَ ذَنَباً : جَاوَزَهَا ، وأَرْبَى عَلَى الخَمْسِينَ وَوَلَّتْهُ ذَنَبَهَا ، قال ابن الأَعْرَابيّ : قلتُ للكِلاَبيّ : كَمْ أَتَى عَلَيْكَ : فقال : قَدْ وَلَّتْ لِي الخَمْسُونَ ذَنَبَهَا ، هذه حكايةُ ابنُ الأَعْرَابيّ ، والأَول حكايةُ يعقوبَ ، وبَيْنِي وبَيْنَهُ ذَنَبُ الضَّبِّ ، إِذَا تَعَارَضَا ، واسْتَرْخَى ذَنَبُ الشَّيخِ ، فَتَرَ شَيْبُه ، وكلُّ ذلك مجاز .
( واسْتَذْنَب الأَمْرُ : ) تَمَّ و ( اسْتَتَبَّ ) .
( والذَّنَبَةُ مُحَرَّكَةً : مَاءٌ بَيْنَ إِمَّرَةَ ) بكسرِ الهمزةِ وتشديدِ الميمِ ( وأُضَاخَ ) كان لِغَنِيَ ثم صار لتَمِيمٍ .
( وذَنَبُ الحُلَيْفِ : مَاءٌ لِبَنِي عُقَيْلِ ) بنِ كعبٍ .
وذَنَبُ التِّمْسَاحِ مِنْ قُرَى البَهْنَسَا .
( و ) من المجاز ( تَذَنَّبَ الطَّرِيقَ : أَخَذَهُ ) كأَنَّه أَخَذَ ذُنَابَتَه ، أَو جَاءَه من ذَنَبِهِ ، ( و ) من المجاز : تَذَنَّبَ ( المُعْتَمُّ ذَنَبَ عِمَامَتِهِ ) وذلكَ إِذا أَفْضَلَ منها شَيْئاً فَأَرْخَاهُ كالذَّنَبِ .
وتَذَنَّبَ عَلَى فُلاَنٍ : تَجَنَّى وتَجَرَّمَ ، كذا في ( الأَساس ) .
( والمُذَانِبُ مِنَ الإِبِلِ ) كالمُسْتَذْنِبِ ( : الذي يكونُ في آخِرِ الإِبِلِ ) وقال
____________________

(2/444)


الجَوْهَرِيّ : عِنْدَ أَذْنَابِ الإِبلِ .
( و ) المُذَنِّبُ ( كمُحَدِّثٍ : ) الضَّبُّ ، و ( : التي تَجِدُ مِنَ الطَّلْقِ شِدَّةً فتُمَدِّدُ ذَنَبَهَا ) .
في ( لسان العرب ) التَّذْنِيبُ لِلضَّبِّ والفَرَاشِ ونحوِ ذلك إِذا أَرَادَتِ التَّعَاظُلَ والسِّفَادَ ، قال الشاعر :
مِثلَ الضِّبَابِ إِذَا هَمَّتْ بِتَذْنِيبِ
وذَنَّبَ الجَرَادُ والفَرَاشُ والضِّبَابُ إِذَا أَرَادَتِ التَّعَاظُلَ والبَيْضَ فَغَرَزَتْ أَذْنَابَهَا ، وذَنَّبَ الضَّبُّ : أَخْرَجَ ذَنَبَهُ مِنْ أَدْنَى الحُجْرِ ، ورَأْسُه في دَاخلِهِ ، وذلك في الحَرِّ ، قال أَبو منصور : إِنَّمَا يقال للضَّبِّ مُذَنِّبٌ إِذَا ضَرَبَ بِذَنَبِهِ مَنْ يُرِيدُهُ مِنْ مُحْتَرِشٍ أَو حَيَّةٍ ، وقَدْ ذَنَّبَ تَذْنِيباً إِذا فَعَلَ ذلكَ .
وضَبٌّ أَذْنَبُ : طَوِيلُ الذَّنَبِ ، وفي ( الأَسَاس ) : وذَنَّبَهُ الحَارِشُ : قَبَضَ عَلَى ذَنَبِهِ ، ومن أَمثالهم : ( مَنْ لَكَ بِذِنَابِ لَوْ ) قال الشاعر :
فَمَنْ يَهْدِي أَخاً لِذِنَابِ لَوَ
فَأَرْشُوَهُ فإِنَّ اللَّهَ جَارُ
واستشهَدَ عليه شيخُنا بقول الشاعر :
تَعَلَّقْتُ مِنْ أَذْنَابِ لَوَ بلَيْتَنِي
ولَيْتٌ كَلَوَ خَيْبَةٌ لَيْسَ يَنْفَعُ
ومن المجاز : اتَّبَعَ ذَنَبَ الأَمْرِ : تَلَهَّفَ عَلَى أَمْرٍ مَضَى .
ومما في ( الصحاح ) نقْلاً عن الفراءِ : الذُّنَابَي : شِبْهُ المُخَاطِ يَقَعُ مِنْ أُنُوفِ الإِبِلِ ، وقال شيخُنَا : ولعل المصنّف اعتمد ما ذكره ابن بَرِّيّ في رَدّه وعدمِ قَبُوله : فإِنه قال : هاكذا في الأَصل بخَطِّ الجوهريّ ، وهو تصحيفٌ ، والصحيح الذُّنَانَي بالنون ، وهكذا قَرَأْنَاه على شيخنا أَبِي أُسَامَةَ جُنَادَةَ بنِ مُحَمَّدٍ الأَزْديِّ ، مأْخوذٌ من الذَّنِينِ ، وهو
____________________

(2/445)


الذي يَسِيلُ من أَنْفِ الإِنْسَانِ ، والمِعْزَى ، فكانَ حَقُّهُ أَن يَذْكُرَه ويتعقّبَه تبعاً لابت بَرِّيّ لأَنه يتبعه في غالب تَعقُّبَاتِه ، أَو يذكُرَه ويُبْقِيَه اقْتِفَاءً أَثَرِ الجوهريّ ، لأَنه صحَّ عنده ، أَمَّا تركُه مع وجوده في ( الصحاح ) ، وخصوصاً مع البَحْثِ فإِنه بمَعْزِل فيه عن التحقيق انتهى ، قُلْتُ : ومِثْلُه في ( المُزْهر ) للسيوطيّ ، والذي في ( لسان العرب ) ما نصُّه : ورأَيت في نسخٍ متعدّدة من ( الصحاح ) حواشيَ منها ما هو بخطّ الحافظ الصَّلاَحِ المُحَدِّث رحمه الله ما صُورته : حاشية من خط الشيخ أَبي سَهْلِ الهَرَوِيِّ قال : هكَذَا في الأَصل بخطُّ الجوهَرِيّ ، قال : وهو تَصْحِيفٌ ، والصوابُ : الذُّنَانَي : شِبْهُ المُخَاطِ يَقَع من أُنُوفِ الإِبِلِ بِنُونَيْنِ بينهما أَلفٌ ، قال : وهكذا قَرَأْنَاه على شيخنا أَبِي أُسَامَةِ جُنَادَةَ بنِ محمد الأَزْدِيِّ . وهو مأْخوذٌ من الذَّنِينِ ، ثم قال صاحبُ الحاشيةِ : وهذَا قد صَحَّفَه الفرّاءُ أَيضاً ، وقد ذكر ذلك فيما رَدَّ عليه من تَصْحِيفِه ، وهذا ممّا فات الشيخَ ابنَ بَرِّيَ ولم يذكره في أَماليه ، انتهى .
ويقالُ : اسْتَذْنَبَ فلاناً إِذَا تَجَنَّاهُ ، وقال ابن الأَعْرَابيّ : المِذنَبُ كمِنْبَرٍ : الذَّنَبُ الطَّوِيلُ .
والذُّنَابَةُ بالضَّمِّ : مَوْضِعٌ باليَمَنِ ، نقله الصاغانيّ هكذا ، وقد تَقَدَّم في المهملة أَيضاً ، والذُّنَابَةُ أَيضاً : موضعٌ بالبَطَائِحِ .
ذوب : ( *!ذَابَ ) *!يَذُوبُ ( *!ذَوْباً وَ*!ذَوَبَاناً ، مُحَرَّكَةً : ضِدُّ ) وفي ( لسان العرب ) : نَقِيضُ ( جَمَدَ ) ومن المجاز : ذَابَ دَمْعُهُ ، وله دُمُوعٌ *!ذَوَائِبُ ، ونَحْنُ لاَ نَجْمُدُ في الحَقِّ وَلاَ *!نَذُوبُ في البَاطِلِ ، وهَذَا الكَلاَمُ فيه *!ذَوْبُ الرُّوحِ ، كذا في ( الأَساس ) .
( *!وأَذَابَهُ غَيْرُه ) وأَذْيَبَهُ ( *!وذَوَّبَه ) وأَذَابَهُ الهمُّ والغَمُّ .
*!وذَابَتْ حَدَقَتُهُ : هَمَعَتْ ، وذَابَ
____________________

(2/446)


جِسْمُهُ : هُزِلَ ، يُقَالُ : ثَابَ بَعْدَ ما ذَابَ ، وكُلُّ ذلك مجازٌ ( و ) من المجاز أَيضاً : ذَابَتِ ( الشَّمْسُ : اشْتَدَّ حَرُّهَا ) قال ذو الرمة : إِذَا ذَابَتِ الشَّمْسُ اتَّقَى صَقَرَاتِهَا
بِأَفْنَانِ مَرْبُوعِ الصَّرِيمَةِ مُعْبِلِ
( و ) ذَاب ، إِذَا سَالَ ، قَال الراجز :
وَذَابَ لِلشَّمُسِ لُعَابٌ فَنَزَلْ
ويقال : *!ذَابَتْ حَدَقَهُ فُلاَنٍ ، إِذَا سَالَتْ ، وذَابَ ، إِذَا ( دَامَ ) ، وفي ( لسان العرب ) : قَامَ ( عَلَى أَكْلِ ) *!الذَّوْبِ ، وهو ( العَسَل ، و ) ذَابَ الرَّجُلُ ، إِذا ( حَمُقَ بَعْدَ عَقْلٍ ) وظَهَرَ فيه *!ذَوْبَةٌ أَي حَمْقَةٌ ( و ) يقال في ( المثل ) : ( مَا يَدْرِي أَيُخْثِرُ أَمْ *!يُذِيبُ ) وذلك عندَ شِدَّةِ الأَمْرِ ، قال بِشْرُ بنُ أَبِي خَازِمٍ :
وكُنْتُمْ كَذَاتِ القِدْرِ لَمْ تَدْرِ إِذْ غَلَتْ
أَتُنْزِلُهَا مَذْمُومَةً أَمْ *!تُذِيبُهَا
أَي لا تَدْرِي أَتَتْرُكُهَا خَاثِراً أَمْ تُذِيبُهَا ، وذلك إِذَا خَافَتْ أَنْ يَفْسُدَ *!الإِذْوَابُ ، وسيأْتِي مَعْنَى الإِذْوَابِ وقيلَ : هو من قولِهِم : ذَابَ لِي ( عَلَيْه حَقٌّ : وَجَبَ ) وَثَبَتَ ، وذَابَ . عَلَيْهِ منَ الأَمْرِ كَذَا ذَوْباً : وَجَبَ ، كَمَا قَالُوا : جَمَدَ وَبَرَد ، وقال الأَصمعيُّ : هُوَ مِنْ ذَابَ : نَقِيضُ جَمَدَ ، وأَصلُ المَثَلِ في الزُّبْدِ ، وفي حُديث عَبْدِ اللَّهِ ( فَيَفْرَحُ المَرْءُ أَنْ يَذُوبَ لَهُ الحَقُّ ) أَي يَجِبَ ، وهو مجازٌ ( و ) قال أَبو الهَيْثَمِ : يُذِيبُهَا : يُبْقِيهَا ، من قولك : مَا ذَابَ في يَدِي شيْءٌ ، أَي مَا بَقِيَ ، وقال غيرُه يُذِيبُهَا : يُنْهِبُهَا ، ذَابَ عَلَيْهِ المَالُ أَي حَصَلَ ، و ( مَا ذَابَ في يَدِي منه خَيْرٌ ) أَي ( مَا حَصَلَ ، *!واسْتَذَبْتُهُ : طَلَبْتُ منه الذَّوْبَ ) : عَلَى عَامَّةِ ما يَدُلُّ عليه هذا البِنَاءُ ، ومن المجاز : هَاجِرَةٌ *!ذَوَّابَةٌ :
____________________

(2/447)


شَدِيدَةُ الحَرِّ قال الشاعر :
وظَلْمَاءَ مِنْ جَرَّى نَوَارِ سَرَيْتُهَا
وهاجِرَةٍ ذَوَّابَةٍ لاَ أَقِيلُهَا
( *!والذَّوْبُ : العَسَلُ ) عَامَّةً ، ( أَو ) هو ( ما في أَبْيَاتِ النَّحْلِ ) من العَسَلِ خاصَّةً ( أَو ما خَلَصَ مِنْ شَمْعِه ) ومُومِهِ قال المُسَيَّبُ بن عَلَسٍ :
شِرْكاً بِمَاءِ الذَّوْبِ يَجْمَعُهُ
فِي ذَوْدِ أَيْمَنَ مِنْ قُرَى قَسْرِ
*!والمِذْوَبُ بالكَسْرِ : مَا *!يُذَابُ فيهِ ) والذَّوْبُ : مَا *!ذَوَّبْتَ مِنْهُ ، ( و ) *!المِذْوَبَةُ ( بهَاءٍ : المِغْرَفَةُ ) عن اللِّحْيَانيّ ( *!والإِذْوَابُ *!والإِذْوَابَةُ ، بكَسْرِهِمَا : الزُّبْدُ يُذَابُ في البُرْمَةِ للسَّمْنِ ، فلا يَزَالُ ذلك اسْمَه حتَّى يُحْقَنَ في سِقَاءٍ ) ، وقال أَبو زيد : الزُّبْدُ حِينَ يَحْصُلُ في البُرْمَةِ فَيُطْبَخُ فهُوَ الإِذْوَابَةُ ، فإِنْ خُلِطَ اللَّبَنُ بالزُّبْدِ قِيلَ : ارْتَجَنَ ، وفي ( الأَساس ) من المجاز : هُوَ أَحْلَى مِنَ الذَّوْبِ *!بالإِذْوَابَةِ ، أَي مِنْ عَسَلٍ أُذِيبَ فَخُلِّصَ منه شَمْعُه .
( و ) من المجاز الإِذابَةُ : الإِغَارَةُ ، و ( *!أَذَابُوا عَلَيْهِمْ : أَغَارُوا ) وفي حَدِيث قُسَ :
*!أُذِيبُ اللَّيَالِي أَوْ يُجِيبَ صَدَاكُمَا
أَي أَنْتَظِرُ في مُرُورِ اللَّيَالِي وذَهَابِهَا ، منَ الإِذَابَةِ ، والإِذَابَةُ : النُّهْبَةُ ، اسْمٌ لا مَصْدَرٌ ، واستشهدَ الجوهريّ هنا ببيت بشر بن أَبي خازم :
أَتَتركها مَذْمُومَةً أَمْ *!تُذِيبُهَا
وشَرَحَه بقوله أَي تُنْهِبُهَا ، وقال غيرُه : تُثْبِتُهَا ، وقد تَقَدَّم ( و ) أَذَابُوا ( أَمْرَهُمْ : أَصْلَحُوهُ ) ، وفي الحديث ( مَنْ أَسْلَمَ على *!ذَوْبَةٍ أَوْ مَأْثَرَة فَهِي لَهُ ) *!الذَّوْبَةُ : بَقِيَّةُ المَال *!يَسْتَذِيبُهَا الرَّجُلُ أَي يَسْتَبْقِيهَا ، والمَأْثَرَةُ : المَكْرُمَةُ .
____________________

(2/448)



( *!والذُّوبَانُ بالضَّمِّ : ) الصَّعَالِيكُ ، واللصُوصُ ، لُغَةٌ في *!الذُّؤْبَانِ بالهَمْزِ ، خُفِّفَ فانْقَلَبَتْ واواً .
والذُّوبَانُ بالضَّمِّ ( *!والذِّيبَانُ بالكَسْرِ : بَقِيَّةُ الوَبَرِ أَو الشَّعرِ على عُنُقِ الفَرَسِ أَو البَعِيرِ ) ومِشْفَرِهِ ، وهما لُغَتَانِ ، وعَسَى أَنْ يَكُونَ مُعَاقَبَةً فتدْخُلَ كُلُّ واحِدَةٍ مِنْهُمَا على صَاحِبَتِهَا .
( و ) عن ابن السّكّيت ( *!الذَّابُ ) بمَعْنَى ( العَيّبِ ) مِثْلُ الذَّامِ والذَّمْمِ والذَّانِ .
( و ) مِنَ المَجَازِ ( نَاقَةٌ *!ذَوُوبٌ كصَبُورٍ : سَمِينَةٌ ) لأَنَّهَا تَجمَع فيها ما *!يُذَابُ ، زاد الصاغانيّ : وليْسَتْ في غَايَةِ السِّمَنِ .
( و ) *!ذَوَّابٌ ( كَشَدَّادٍ : صَحَابِيٌّ ) كان يَمُرُّ بالنبيّ صلى الله عليه وسلمويُسَلِّمُ عليه ، وإِسْنَادُه ضَعِيفٌ ، أَوْرَدَه النَّسَائِيُّ ، كذا في ( المعجم ) .
ومن المجاز : *!أَذَابَ حَاجَتَهُ *!واسْتَذَابَهَا لِمَنْ أَنْضَجَ حَاجَتَهُ وأَتَمَّهَا .
( *!وذَوَّبَهُ *!تَذْوِيباً : عَمِلَ لَهُ ذُوَابَةً ) وفي حديث ابنِ الحَنَفِيَّةِ ( أَنَّهُ كَانَ يُذَوِّبُ أُمَّهُ ) أَي يَضْفِرُ ذُؤَابَتَهَا ، قال أَبو منصور : ( والأَصْلُ ) فيه ( الهَمْزُ ) لأَنَّ عينَ الذُّؤَابَةِ هَمْزَةٌ ، ( ولكِنَّه جَاءَ ) وفي بعض النسخ : جَارٍ علَى غَيْرِ قِيَاسٍ ) أَي جَاءَ غيرَ مهموزٍ ، كَمَا جَاءَ الذَّوَائِبُ عَلَى خِلاَفِ القِيَاسِ .
ذهب : ( ذَهَبَ كَمَنَعَ ) يَذْهَبُ ( ذَهَاباً ) بالفَتْحِ ويُكْسَرُ مَصْدَرٌ سَمَاعِيٌّ ( وذُهُوباً ) بالضم ، قِيَاسِيٌّ مُسْتَعْمَلٌ ( ومَذْهَباً ، فهو ذَاهِبٌ وذَهُوبٌ ) كصَبُورٍ ( : سَارَ أَو : مَرَّ ، و ) ذَهَبَ ( بِهِ : أَزَالَهُ ، كأَذْهَبَهُ ) غَيْرُهُ ( و ) أَذْهَبَه ( بِهِ ) قال أَبو إِسحاق ، وهو قَلِيلٌ ، فأَمَّا قِرَاءَةُ بعضِهِم { 2 . 031 يكاد سنا برقه يذهب بالاءَبصار } ( النور : 43 ) فنَادِرٌ ، ومن المجاز : ذَهَبَ عَلَيَّ كَذَا : نَسِيتُه ، وذَهَبَ في الأَرْضِ كناية عن الإِبْدَاءِ ، كذا
____________________

(2/449)


في ( الأَساس ) ، قال شيخنا : ذَهَبَتْ طائفةٌ منهم السُّهَيْلِيُّ إِلى أَنَّ التَّعْدِيَةَ بالبَاءِ تُلْزِمُ المُصَاحَبَةَ ، وبغَيْرِهَا لا تُلْزِم ، فإِذا قلتَ : ذَهَبَ بِه فمَعْنَاهُ : صَاحَبَه في الذَّهَابِ ، وإِذَا قلتَ أَذْهَبَه أَو ذَهَّبَه تَذْهِيباً فمعناهُ : صَيَّرَه ذاهباً وحْدَه ولم يُصَاحِبْهُ ، وبَقِي على ذلك أَسْرَاهُ وأَسْرَى بِهِ وتَعَقَّبُوهُ بنحو { ذَهَبَ اللَّهُ بِنُورِهِمْ } ( البقرة : 17 ) فإِنه لا يُمْكِنُ فيه المُصَاحَبَةُ ، لاستِحَالَتِهَا ، وقَالَ بعضُ أَئمة اللغةِ والصَّرْفِ : إِنْ عُدِّيَ الذَّهَابُ بالبَاءِ فمَعْنَاهُ الإِذْهَابُ ، أَو بعَلَى فمعناه النِّسْيَانُ ، أَو بعَنْ فالتَّرْكُ ، أَو بإِلَى فالتَّوَجُّه ، وقد أَورد أَبو العباس ثعلب : ذَهَبَ وأَذْهَبَ في ( الفصيح ) ، وصحَّحَ التَّفْرِقَةَ ، انتهى ، قلتُ : ويقولونَ : ذَهَب الشَّأْمَ ، فَعَدَّوْه بغير حَرْفٍ ، وإِن كان الشَّأْمُ ظَرْفاً مَخْصُوصاً ، شَبَّهُوه بالمَكَانِ المُبْهَمِ .
( و ) من المجاز ( المَذْهَبُ : المُتَوَضَّأُ ) لأَنَّه يُذْهَبُ إِليه ، وفي الحديث أَن النبيّ صلى الله عليه وسلم ( كَانَ إِذا أَرَادَ الغَائِطَ أَبْعَدَ في المَذْهَبِ ) وهو مَفْعَلٌ مِن الذَّهَابِ ، وعن الكَسائيّ : يقالُ لِمَوْضِعِ الغَائِطِ : الخَلاَءُ والمَذْهَبُ والمِرْفَقُ ، والمِرْحَاضُ ، وهو لُغَةُ الحجازيّين . ( و ) من المجاز : المَذْهَبُ : ( المُعْتَقَدِ الذي يُذهَب إِليْه ) وذَهَبَ فلانٌ لِذَهَبِه أَي لِمَذْهَبِه الذي يَذْهَب فيه . ( و ) المَذْهَب ( : الطَّرِيقَةُ ) يقال : ذَهَبَ فلانٌ مَذْهَباً حَسَناً ، أَي طريقةً حَسَنَةً ، ( و ) المَذْهَبُ ( : الأَصْلُ ) حكى اللحيانيُّ عن الكسائِيّ : مَا يُدْرَى لَهُ أَيْنَ مَذْهَبٌ ، وَلاَ يُدْرَى لَهُ مذهبه أَي لا يُدْرَى أَيْنَ أَصْلُه .
( و ) المُذْهَبُ ( بِضَمِّ المِيمِ ) اسْمُ ( الكَعْبَةِ ) زِيدَتْ شَرَفاً .
( و ) المُذْهَبُ مِنَ الخَيْلِ : مَا عَلَتْ حُمْرَتَهُ صُفْرَةٌ ، والأُنْثَى : مُذْهَبَةٌ ، وإِنّمَا خَصَّ الأُنْثَى بالذِّكْرِ لاِءَنَّهَا
____________________

(2/450)


أَصْفَى لَوْناً وأَرَقُّ بَشَرَةً ، ويقال : كُمَيْتٌ مُذْهَبٌ : لِلَّذِي تَعْلُو حُمْرَتَهُ صُفْرَةٌ ، فإِذا اشْتَدَّت حُمْرَتُهُ ولم تَعْلُهُ صُفْرَةٌ فهو المُدَمَّى ، والأُنْثَى : مُذْهَبَةٌ ، والمُذْهَبُ ( : فَرَسُ أَبْرَهَةَ بنِ عُمَيْرِ ) بنِ كُلْثُومٍ ( و ) أَيضاً فَرَسُ ( غَنِيِّ بنِ أَعْصُرَ ) أَبِي قَبِلَةٍ ، ( و ) المُذْهَبُ : اسْمُ ( شَيْطَانٍ ) يقال : هو من وَلَدِ إِبْلِيسَ ، يَتَصَوَّرُ لِلْقُرَّاءِ فَيَفْتِنُهُمْ عِنْدَ ( الوُضُوءِ ) وغيرِه ، قاله الليثُ ، وقال ابن دُرَيْد : لا أَحْسَبُه عَرَبِيًّا ، وفي ( الصحاح ) ، وقولُهُمْ : بِه مُذْهَبٌ يَعْنُونَ الوَسْوَسَةَ في المَاءِ وكُثْرِ اسْتِعْمَالِهِ في الوُضُوءِ ، انتهى ، قال الأَزهريّ : وأَهْلُ بَغْدَادَ يقولون لِلْمُوَسْوِسِ من النَّاسِ : المُذْهِبُ ، وعَوَامُّهُمْ يقولون : المُذْهَبُ بفَتحِ الهاءِ ( وكَسْرُ هَائِهِ الصَّوَابُ ) قال شيخُنَا : عَرَّفَ الجُزْأَيْنِ لإِفَادَةِ الحَصْرِ ، يَعْنِي أَنَّ الصَّوَابَ فيه هو الكَسْرُ لا غيرُ ( وَوَهِمَ الجَوْهَرِيُّ ) وأَنْتَ خَبِيرٌ بأَنَّ عبارةَ الجوهريُّ ليس فيها تَقْييدُ فَتْحٍ أَو كَسْرٍ ، بل هي مُحْتَمِلَةٌ لهما ، اللُّهُمّ إِلاَّ أَنْ يَكُونَ ضَبْطَ قَلَمٍ ، فقد جَزَمَ القُرْطُبِيُّ وطَوَائِفُ مِن المُحَدِّثِينَ ، ومِمَّنْ أَلَّفَ في الرُّوحَانِيِّينَ أَنه بالفَتْحِ ، وأَنْتَ خَبِيرٌ بأَنَّ هذا وأَمْثَالَ ذلك لا يكونُ وَهَماً ، أَشَارَ له شيخنا .
وأَبُو عَلِيَ الحَسَنُ بنُ عَلِيِّ بنِ مُحَمَّدِ بنِ المُذْهِبِ : مُحَدِّثٌ ، حَدَّثَ عن أَبِي بَكْرٍ القَطِيعِيّ وغيرِهِ .
( والذَّهَبُ ) معروفٌ ، قال الجوهريّ وابنُ فارسٍ وابن سيده والزُّبَيْدِي والفيُّوميّ ، ويقال : وهو ( التِّبْرُ ) قاله غيرُ وَاحِدٍ من أَئمة اللغة ، فَصَرِيحُهُ : تَرَادُفُهُمَا ، والذي يَظْهَرُ أَن الذهَبَ : أَعَمّ مِن التِّبْرِ ، فإِنَّ التِّبْرَ خَصُّوهُ بما في المَعْدِنِ ، أَو بالذي لم يُضْرَبْ ولم يُصْنَعْ ، ( ويُؤَنَّثُ ) فيقالُ : هي الذَّهَبُ الحَمْرَاءُ ، ويقال : إِنَّ التأْنيثَ لُغَةُ أَهْلِ الحِجَازِ ، ويقولونُ نَزَلَتْ بِلُغَتِهِم . { والذين يكنزون الذهب والفضة
____________________

(2/451)


ولا ينفقونها في سبيل الله } ( التوبة : 34 ) والضَّمِيرُ للذَّهَبِ فَقَطْ ، خَصَّهَا بذلك لِعِزَّتِهَا ، وسَائِرُ العَرَبِ يقولونَ : هُوَ الذَّهَبُ ، قال الأَزهريّ : الذّهَبُ مُذَكَّرٌ عند العَرَبِ ، ولا يجوزُ تَأْنِيثُه ، إِلاَّ أَنْ تجْعَلَهُ جَمْعاً لِذَهَبَةٍ ، وقيلَ : إِنَّ الضَّمِيرَ رَاجِعٌ إِلى الفِضَّةِ ، لكثرتها ، وقيل إِلى الكُنُوزِ ، وجائزٌ أَن يكونَ محمولاً على الأَمْوَالِ ، كما هُو مُصَرَّح في التفاسير وحَوَاشِيهَا ، وقال القُرْطُبيّ : الذَّهَبُ مُؤَنَّثٌ ، تقولُ العَرَبُ : الذَّهَبُ الحَمْرَاءُ ، وقد يُذَكَّرُ ، والتأْنيثُ أَشهَرُ . ( واحدتُهُ بهاءٍ ) ، وفي ( لسان العرب ) الذَّهَبُ : التِّبْرُ ، والقِطْعَةُ منه ذَهَبَةٌ ، وعلى هذا يذكَّرُ ويُؤَنَّثُ على ما ذُكِر في الجَمْعِ الذي لا يفارِقُه واحِدِه إِلا بالهَاءِ وفي حديثِ عَلِيَ كرَّمَ الله وجهه ( فَبَعَثَ مِنَ اليَمَنِ بِذُهَيْبَةٍ ) قال ابن الأَثِير : وهي تصغيرُ ذَهَبٍ وأَدْخَلَ فيهَا الهَاءَ لأَن اذَّهَبَ يُؤَنَّثُ ، والمُؤَنَّثُ الثُّلاَثِيُّ إِذَا صُغِّرَ أُلحقَ في تَصْغِيرِه الهَاءُ ، نحوُ قُوَيْسَةٍ وشُمَيْسَةٍ ، وقيلَ : هو تَصْغَيرُ ذَهَبَةٍ ، على نِيَّةِ القِطْعَةِ مِنْهَا ، فصَغَّرَهَا عَلَى لَفْظِهَا ، ( ج أَذْهَابٌ ) ، كَسَبَبٍ وأَسْبَابٍ ، ( وذُهُوبٌ ) بالضَّمِّ ، زَادَهُ الجوهَرِيّ ( وذُهْبَانٌ بالضَّمِّ ) كَحَمَلٍ وحُمْلاَنٍ ، وقد يُجْمَعُ بالكَسْرِ أَيضاً ، وفي حديث عليَ كرّم الله وجهه ( لَوْ أَرَادَ اللَّهُ أَنْ يَفْتَحَ لَهُمْ كُنُوزَ الذِّهْبَانِ لَفَعَلَ ) هو جمع ذَهَبٍ كَبَرَقٍ وبِرْقَانٍ ، كِلاَهُمَا ( عن النِّهَايَة ) لابن الأَثير ، والضَّمُّ وحْدَه عن المصباح للفَيْوميّ ، ( وأَذْهَبَهُ : طَلاَهُ بِهِ ) أَي الذَّهَبِ ( كَذَهَّبَهُ ) مُشَدَّداً ، والإِذْهَابُ والتَّذْهِيبُ واحِدٌ ، وهو التَّمْوِيهُ بالذَّهَبِ ( فَهُوَ مُذْهَبُ ) وكُلُّ مُمَوَّهٍ بالذَّهَبِ فَقَدْ أُذْهِبَ ، والفاعل مُذْهِبٌ ، قال لبيد :
أَوْ مُذْهَبٌ جَدَدٌ على أَلْوَاحِهِ
أَلنَّاطِقُ المَبْرُوزُ والمَخْتَومُ
( و ) شيءٌ ( ذَهِيبٌ ) : مُذْهَبُ ، قال أَبُو مَنصور : أُرَاهُ عَلَى تَوَهُّمِ
____________________

(2/452)


حَذْفِ الزِّيَادَةِ قال حُمَيْدُ بن ثَوْرٍ :
مُوَشَّحَة الأَقْرَابِ أَمَّا سَرَاتُهَا
فَمُلْسٌ وَأَمَّا جِلْدُهَا فَذَهِيبُ
والمَذَاهِبُ : سُيُورٌ تُمَوَّهُ بالذَّهَبِ ، وقال ابن السكيت في قول قَيْس بنِ الخَطِيمِ :
أَتَعْرِفُ رَسْماً كاطِّرَادِ المَذَاهِبِ
المَذَاهِبُ : جُلُودٌ كانَتْ تُذْهَبُ ، وَاحِدُهَا مُذْهَبٌ ، تُجْعَلُ فيه خُطُوطٌ مُذْهَبَةٌ فَتَرَى بَعْضَها في إِثْرِ بَعْضٍ ، فكَأَنَّهَا مُتَتَابِعَةٌ ، ومنه قول الهُذَلِيّ :
يَنْزِعْنَ جِلْدَ المَرِءِ نَزْ
عِ القَيْنِ أَخْلاَقَ المَذَاهِبْ
يقول : الضِّبَاعُ يَنْزِعْنَ جِلدَ القَتِيلِ كما يَنْزِعُ القَيْنُ جِلْدَ السُّيُوفِ ، قال : ويقال : المَذَاهِبُ : البُرُودُ المُوَشَّاةُ ، يقال : بُرْدٌ مُذْهَبٌ ، ( و ) يقال : ذَهَّبْتُ الشيءَ فهو ( مُذَهَّبٌ ) إِذا طَلَيْتَه بالذَّهَبِ . وفي حديث جرير ( حَتَّى رَأَيْتُ وَجْهَ رَسُولِ اللله صلى الله عليه وسلم ( يتهلَّل ) كَأَنَّهُ مُذْهَبَةٌ ( قال ابن الأَثير : كذا جاء في سنن النَّسائيّ ، وبعض طُرُقِ مُسْلمِ ، هو من الشيءِ المُذْهَبِ أَي المُمَوَّه بالذَّهَبِ ، قال : والرواية بالدال المهملة والنون .
( والذَّهَبِيُّونَ مِنَ المُحَدِّثِينَ جَمَاعَةٌ ) منهم : أَبُو الحُسَيْنِ عُثْمَانُ بنُ مُحَمَّدٍ ، وأَبُو الوَلِيدِ سُلَيْمَانُ بنُ خَلَفٍ البَاجِيّ ، وأَبُو طاهِرٍ محمدُ بنُ عبدِ الرحمن المُخْلص الأُطْرُوشُ ، وأَبُو الفَتْحِ عُمَرُ بنُ يعقوبَ بنِ عُثْمَانَ الإِرْبِليْ ، وشاهِنْشَاه بنُ عبدِ الرَّزاقِ بنِ أَحمدَ العامِرِيّ .
ومن المتأَخرينَ : حافظُ الشأْمِ محمدُ بن عثمانَ قايماز شيخ المصنِّف ، وغيرهم ، رضي الله عنهم أَجمعين .
وَتَلُّ الذَّهَبِ مِنْ إِقْلِيمِ بُلْبَيْسَ ، وخَلِيجُ الذَّهَبِ في إِقْلِيمِ الأُشْمُونَيْنِ ،
____________________

(2/453)


وجَزِيرَةُ الذَّهَبِ : اثْنَتَانِ : إِحْدَاهُمَا في المزاحمتين .
( وذَهِبَ ) الرَّجُلُ ( كَفرِحَ ) يَذْهَبُ ذَهَباً فهو ذَهِبٌ ( و ) حكى ابنُ الأَعرابيّ ( ذِهِبَ بِكَسْرَتَيْنِ ) قال أَبو منصور : وهذا عِنْدَنَا مُطَّرِدٌ ، إِذا كان ثانِيهِ حَرْفاً من حروفِ الحَلْقِ وكانَ الفِعْلُ مكسورَ الثانِي وذلك في ( لُغَةِ ) بَنِي تميمٍ ، وسَمِعَه ابنُ الأَعْرَابِيّ فَظَنَّه غيرَ مُطَّرِدٍ في لُغَتِهِم فلذلكَ حكاهُ ( : هَجَمَ فِي المَعْدِنِ على ذَهَبٍ كَثِيرٍ ) فَرَآهُ ( فَزَالَ عَقْلُهُ وَبَرِقَ بَصَرُهُ ) من عِظَمِهِ في عَيْنِه ، فلم تَطْرِفْ ، مُشْتَقٌّ من الذَّهَبِ قال الراجز :
ذَهِبَ لَمَّا أَنْ رَآهَا تُزْمُرَهْ
وقَالَ يَا قَوْمِ رَأَيْتُ مُنْكَرَهْ
شَذْرَةَ وَادٍ ورَأَيْتُ الزُّهْرَهْ
( والذَّهْبَةُ بالكسر : المَطْرَةُ ) واحدةُ الذِّهَابِ ، وحكى أَبو عُبيد عن أَصحابه الذِّهَابُ : الأَمْطَارُ ( الضَّعِيفَةُ ، أَو الجَوْدُ ، ج ذِهَابٌ ) قال الشاعر :
نَوْضَّحْنَ في قَرْنِ الغَزَالَةِ بَعْدما
تَرشَّفْنَ دِرَّاتِ الذِّهَابِ الرَّكَائِكِ
وأَنشد الجوهريّ للبَعِيثِ :
وعذِي أُشُرٍ كَالأُقْحُوَانِ تَشُوفهُ
ذِهَابُ الصَّبَا والمُعْصِرَاتُ الدَّوَالِحُ
وأَنشد ابنُ فارس في المجمل قولَ ذي الرّمة يصف رَوْضَةً :
حَوَّاءُ قَرْحَاءُ أَشْرَاطِيَّةٌ وكفَتْ
فِيهَا الذِّهَابُ وحَفَّتْهَا البَرَاعِيمُ
وفي حديث عليَ في الاسْتِسْقَاءِ ( لاَ قَزَعٌ رَبَابُهَا : وَلاَ شِفَّانٌ ذِهَابُهَا ) الذِّهَابُ : الأَمْطَارُ اللَّيِّنَةُ ، وفي الكلامِ مضافٌ محذوفٌ ، تقديرُه : ولاَ ذَاتُ شِفَّانٍ ذِهَابُهَا .
( والذَّهَبُ مُحَرَّكَةً : مُحُّ ) بالمهملة
____________________

(2/454)


( البَيْضِ ) ومِكْيَالٌ ( معروفٌ ) لأَهْلِ اليَمَنِ ) ، ورأَيتُ في هامِشِ نسخة ( لسان العرب ) ما صُورَتُه : في نسخة ( التهذيب ) الذَّهْب بسُكُونِ الهَاءِ ( ج ذِهَابٌ وأَذْهَابٌ ، وجج ) : أَي جَمْعُ الجَمْعِ ( أَذَاهِبُ ) . في حديث عِكْرَمَةَ أَنَّهُ قَالَ فِي أَذَاهِبَ مِنْ بُرَ وأَذَاهِبَ مِنْ شَعِيرٍ قال : يُضَمُّ بَعْضُهَا إِلَى بَعْضٍ فَيُزَكَّى .
( و ) ذَهُوبُ ( كصَبُورٍ : امْرَأَةٌ ) نقله الصاغانيّ .
( و ) ذُهَابٌ ( كغُرَابٍ : ع ) في دِيَارِ بَلْحَارِثِ بنِ كَعْبٍ .
( و ) ذَهْبَانُ ( كسَحْبَانَ : ع باليَمَنِ ) بالسَّاحِلِ ، وأَبُو بَطْنٍ .
وذَهْبَابَة : قَرْيَةٌ من قُرَى حَرَّانَ ، بها تُوُفِّيَ أَبُو العَبَّاسِ أَحْمَدُ بنُ عُثْمَانَ بنِ الحَدِيدِ السُّلَمِيُّ الدِّمَشْقِيُّ ، تَرْجَمَهُ المُنْذِرِيُّ في التَّكْملة ( وكشَدَّادٍ : لَقَبُ عَمْرِو ) بنِ جَنْدَلِ بنِ مَسْلَمَةَ ، كما سَمَّاهُ ابن الكَلْبِيِّ في ( جَمْهَرَةِ النَّسَبِ ) ( أَو ) هو لَقَبُ ( مالِكه بنِ جَنْدَلٍ الشَّاعِر ) كما سَمَّاهُ ابنُ الكَلْبِيِّ أَيضاً في كتاب ( أَلْقَاب الشُّعَرَاء ) وقال لُقِّبَ بقوله :
وَمَا سَيْرُهُنَّ إِذْ عَلَوْنَ قُرَاقِراً
بِذِي يَمَمٍ وَلاَ الذّهَاب ذَهَابُ
( و ) الذِّهَابُ ( كَكِتَابٍ : ) موضعٌ ، وقيلَ : هو ( جَبَلٌ ) بِعَيْنِهِ قال أَبُو دُوَادٍ :
لِمَنْ طَلَلٌ كعُنْوَانِ الكِتَابِ
بَبَطْنِ لُوَاقَ أَوْ بَطْنِ الذُّهَابِ
( ويُضَمُّ ) فيه أَيضاً ، ( و ) يُرْوَى أَيضاً ( كسَحَابٍ ) وهو بالفَتْحِ ( يَوْمٌ مِنْ أَيَّامِ العَرَبِ ، واسمُ قَبِبلَةٍ ) .
ذهلب : ( ومُمَّا فَاتَ المُؤَلِّفَ .
ذَهْلَبٌ ، قال البَلاَذريّ في الأَنسان ومِنْ بَنِي رَبِيعَةَ بنِ عوفِ بن قبال
____________________

(2/455)


بنِ أَنْفِ النَّاقَةِ أَبُو ذَهْلَبٍ الراجزُ وهو القائلُ :
حَنَّتْ قَلُوصِي أَمْسِ بالأُرْدُنِّ
حِنِّي فَمَا ظُلِمْ ظُلِمْتِ أَنْ تَحِنِّي
حَنَّتْ بِأَعْلَى صَوْتِهَا المُرِنِّ
وكان يَزِيدُ بنُ مُعَاوِيَةَ أَمَرَهُ أَنْ يَرْجُزَ بالأُرْدُنِّ .
ذيب : ( *!الأَذْيَبُ ، كالأَحْمَرِ : المَاءُ الكثِيرُ ، و ) الأَذْيَبُ ( : الفَزَعُ ، و ) قالَ الأَصمعيُّ : مَرَّ فُلاَنٌ ولَهُ *!أَذْيَبُ ، قال : وأَحْسَبُهُ يقال : أَزْيَبُ بالزَّايِ ، وهو ( النَّشَاطِ ) ، وقد يأْتي في حرف الزَّايِ في كلام المؤلف .
*!والذِّيبَانُ بالكَسْرِ : الشَّعَرُ الذي يكون على عُنُقِ البَعِيرِ ومِشْفَرِه ، والذِّيبَانُ أَيْضاً : بَقِيَّةُ الوَبَرِ ، وقال شَمرٌ : لاَ أَعْرِفُ *!الذِّيبَانَ إِلاَّ في بَيْتِ كُثَيِّرٍ وهو :
عَسُوفٌ بأَجْوَازِ الفَلاَ حِمْيَرِيَّة
مَرِيشٌ *!بذِيبَانِ السَّبِيبِ تَلِيلُهَا
قلتُ : وقد تقدم هذا الشاهدُ في الذئب كما تقدَّم الذِّيبَانُ في ذوبٍ .
( *!والذَّيْبُ : العَيْبُ ) وزْناً ومَعْنًى ، كالذَّابِ والذَّامِ وقد تَقَدَّمَ .
2 ( فَصْلُ الرَّاءِ ) المُهْمَلة ) 2
رأَب : ( *!رَأَبَ ) إِذا أَصلح ، *!ورَأَبَ ( الصَّدْعَ ) والإِنَاءَ ( كَمَنَعَ ) *!يَرْأَبُهُ *!رَأْباً ( : أَصْلَحَه ، وشَعَبَه ، *!كارْتَأَبَهُ ) كذا في النسخ ، وفي أُخرى *!كأَرْأَبَهُ وقيل : *!رأَّبَهُ بالتَّشْدِيدِ ، قال الشاعر :
*!يَرْأَبُ الصَّدْعُ والثَّأَي بِرَصِينٍ
مِنْ سَجَايَا آرَائِهِ ويَغِيرُ
الثَّأَي : الفَسَادُ ، أَي يُصْلِحُه وقال الفرزدق :
وَإِنِّيَ مِنْ قَوْمٍ بِهِمْ تُتَّقَى العِدَا
*!وَرَأْبُ الثَّأَي والجَانِبُ المُتَخَوَّفُ
( وهُو *!مِرْأَبٌ ، كمِنْبَرٍ ) ، *!والمِرْأَب : المِشْعَبُ ، ورَجُلٌ مِرْأَبٌ (*!وَرآّبٌ
____________________

(2/456)


كشدِّادٍ ) إِذا كان يَشْعَبُ صُدُوعَ الأَقْدَاحِ ويُصْلِحُ بَيْنَ القَوْمِ ، أَو يُصْلِحُ *!رَأْبَ الأَشْيَاءِ ، وقَوْمٌ *!مَرَائِيبُ . قال الطِّرِمَّاحُ يمدح قوماً :
نُصُرٌ لِلذَّلِيلِ في نَدْوَةِ الحَ
يِّ مَرَائِيبُ لِلثَّأَى المُنْهَاضِ
( و ) رَأَبَ ( بَيْنَهُمْ ) *!يَرْأَبُ ( : أَصْلَح ) ما بينهم ، وكلُّ ما أَصْلَحْتَه فقدْ *!رَأَبْتَهُ ، ومنه قولُهم اللَّهُمَّ *!ارْأَبْ بَيْنَهُمْ ، أَي أَصْلِحْ ، وكُلُّ صَدْعٍ لأَمْتَهُ فقَد رَأَبْتَه .
( و ) *!رَأَبَتِ ( الأَرْضُ ) إِذَا ( نَبَتَتْ رَطْبَتُهَا بَعْدَ الجَزِّ ) .
( *!والرُّؤْبَةُ بالضَّمِّ : القِطْعَةُ ) مِنَ الخَشَبِ ( الَّتِي *!يُرْأَبُ بِهَا الإِنَاءِ ) أَي يُشْعَبُ ويُصْلَحُ ويُسَدُّ بها ثُلْمَةُ الجَفْنَةِ ، وقَدْ وَرَدَ في دعَاءٍ لبَعْضِ الأَكَابِرِ : اللَّهُمَّ ارْأَبْ حَالَنَا . وهو مجازٌ ، وعن أَبي حاتم أَنه سَمِعَ من يقول : رَبْ ، وهي لُغَةٌ جَيِّدَةٌ ، كَسَلْ واسْأَل ، ( قِيلَ : وبِه سُمِّي : أَبُو الحَجَّافِ ( *!رُؤْبَةُ بنُ العَجَّاجِ بنِ رُؤْبَةَ ) بنِ لَبِيدِ بنِ صَخْر بنِ كثيفِ بنِ عميرَةَ بنِ حُنَيِّ بنِ رَبِيعَةَ بنِ سَعْدِ بنِ مَالِكٍ التَّمِيمِيُّ ، عَلَى أَصَحِّ الأَقْوَالِ ، وبه جَزَمَ الشيخ أَبو حَيَّانَ في ( شرح التسهيل ) ، واقتصر عليه الجوهريّ ، وأَبو العباس ثعلبٌ في الفصيح ، وفي ( التهذيب ) : رُؤْبَةُ بن العَجَّاجِ مهموزٌ ، وسيأْتي في روب .
والرُّؤَبَةُ : الرُّقْعَةُ التي يُرْقَعُ بها الرَّحْلُ إِذا كُسِرَ ، والرُّؤْبَةُ ، مَهْمُزَةٍ : ما تُسَدُّ به الثُّلْمَةُ ، قال طُفَيْلٌ الغَنَوِيُّ :
لَعَمْرِي لَقَدْ خَلَّى ابنُ خَيْدَعَ ثُلْمَةً
ومِنْ أَيْنَ إِنْ لَنْ يَرْأَبِ اللَّهُ *!تُرْأَبُ
قال يعقوب : هو مثلُ : لَقَدْ خَلَّى ابنُ خَيْدَعَ ثُلْمَةً . قال : وخَيْدَعُ هي امرأَةٌ ، وهي أُمُّ يَرْبُوعٍ ، يَقُول : مِن أَين تُسَدُّ تلك الثُّلْمَةُ إِنْ لم يَسُدَّهَا اللَّهُ ، والجَمْعُ *!رِئَابٌ ، قال أُمَيَّةُ يَصِفُ السَّمَاءَ :
سَرَاةُ صَلاَيَةٍ خَلْقَاءَ صِيغَتْ
تُزِلُّ الشَّمْسَ لَيْسَ لَهَا رِئَابُ
____________________

(2/457)



أَي صُدُوعٌ وهو مهموزٌ ، وفي ( التهذيب ) الرُّؤْبَةُ : الخَشَبَةُ التي تَرْأَبُ بها المُشَقَّرَ ، وهو القَدَحُ الكَبِيرُ من الخَشَبِ ، والرُّؤبَةُ : القِطْعَةُ من الحَجَرِ تُرْأَبُ بها البُرْمَةُ وتُصْلَحُ بِهَا ، وسيأْتي بعضُ معانِي الرُّؤْبَةِ في روب ، ومن المجاز : قولُهُم : هُوَ *!أُرْبَةُ عَقْدِ الإِخَاءِ ، ورُؤْبَةُ صَدْعِ الصَّفَاءِ .
( *!والرَّأْبُ : ) الجَمْعُ والشَّدُّ ، ورَأَبَ الشَّيْءَ : جَمَعَهُ وشَدَّهُ بِرِفْقٍ ، وفي حديث عائشةَ تَصِفُ أَبَاهَا ( يَرْأَب شَعْبَهَا ) وفي حديثِهَا الآخرِ ( رَأَبَ الثَّأَى ) أَيْ أَصْلَحَ الفَاسِدَ وجَبَرَ الوَهْنَ ، وفي حديث أُمِّ سَلَمَةَ لعائشةَ رضي الله عنهما ( لاَ يُرْأَبُ بهنَّ إِن صُدِع ) وقال كعب بن زهير :
طَعَنَّا طَعْنَةً حمْرَاءَ فِيهِمْ
حَرَامٌ *!رَأْبُهَا حَتَّى المَمَاتِ
والرَّأْبُ ( : السَّبْعُونَ مِنَ الإِبِلِ ، و ) من المجاز الرَّأْبُ : بمَعْنَى ( السَّيِّد الضَّخْم ) ، يقالُ : فيهم ثَلاَثونَ رَأْباً *!يَرْأَبُونَ أَمْرَهُمْ ، ومن المجاز قولُهُمْ : كَفَى بِفُلاَنٍ *!رَأْباً لاِءَمْرِكَ ، أَي *!رَائِباً ، وهو وَصْفٌ بالمَصْدَرِ ، كذا في ( الأَساس ) .
( *!والمُرْتَأَبُ : المُغْتَفَرُ ) نقله الصاغانيّ ، وفي نسخة المعتفن .
( و ) من المجاز : هُوَ *!رِئَابُ بَنِي فُلاَنٍ ، ( ككِتَابٍ هَارُونُ بنُ رِئَابٍ الصَّحَابِيَّ البَدْرِيُّ ) هكذا في النسخِ وهذا خطأٌ والصوابُ ( وككتابٍ ، وهَارُونُ بنُ رِئَابٍ مَشْهُور ، ورِئَابُ بن حُنَيْفٍ الصَّحَابِيُّ البَدْرِيُّ ) وذلك لأَنَّ هارونَ بنَ رِئَابٍ ليس بصَحَابِيَ بل هو من طَبَقَةِ التابعينَ تَمِيمِيٌّ ، كُنْيَتُهُ أَبُو الحسنِ أَو أَبو بَكْرٍ بَصْرِيٌّ عابِدٌ ، وأَخَوَاهُ : اليَمَانُ بنُ رِئابٍ من أَئِمَّةِ الخَوَارِجِ ، وعَلِيُّ بنُ رِئَابٍ من
____________________

(2/458)


أَئِمَّةِ الرَّوَافِضِ ، وكانُوا مُتَعَادِينَ كُلُّهُمْ ، وهَارُونُ رَوَى له مُسْلِمٌ وأَبو أَحمَد والنَّسَائِيُّ ، وأَمَّا رِئَابُ بنُ حُنَيْفِ بنِ رِئَابٍ فهوأَنْصَارِيٌّ بَدْرِيٌّ واسْتُشْهَدَ بِبِئْرِ مَعُونَةَ ، نقل الغسَّانِيُّ عنِ العَدَوِيِّ ، فتأْمل ذلك ، ( ورِئَابُ بنُ عَبْدِ اللَّهِ المُحَدِّثُ ) عن أَبِي رجاءٍ ، وعنه مُوسَى بنُ إِسْمَاعِيلَ ، ( و ) رِئابُ بن النُّعْمَانِ بن سِنَانٍ ( جَدُّ جَابِرِ بنِ عبدِ اللَّهِ ) الأَنْصَارِيُّ السَّلَمِيّ ( الَّحَابِيّ ) رضي الله عنه ، ورِئَابٌ المُزَنِيُّ جَدُّ أَبِي مُعَاوِيَةَ بنِ قُرَّةَ ( و ) رِئَابٌ ( جَدُّ ) أُمِّ المُؤْمِنِينَ ( زَيْنَبَ بِنْتِ جَحْشٍ ، رضي الله عنهم ) ورِئَابُ بنُ مُهَشِّم بن سَعِيدٍ القُرَشِيّ السَّهْمِيّ له صُحْبَةٌ .
ربب : ( *!الرَّبُّ ) هُوَ اللَّهُ عَزَّ وجلَّ ، وهو *!رَبُّ كلِّ شيءٍ ، أَي مالِكُه ، له *!الرُّبُوبِيَّةُ على جَمِيعِ الخَلْقِ ، لا شَرِيكَ له ، وهو رَبُّ *!الأَرْبَابِ ، ومَالِك المُلوكِ والأَمْلاَكِ ، قال أَبو منصور : *!والرَّبُّ يُطْلَقُ في اللُّغَة على المَالِكِ ، والسَّيِّدِ ، والمُدَبِّرِ ، والمُرَبِّي ، والمُتَمِّمِ و ( بالَّلامِ لاَ يُطْلَقُ لِغَيْرِ اللَّهِ عَزَّ وجَلَّ ) وفي نسخة : على غَيْرِ الله عزّ وجلّ إِلاّ بالإِضافَةِ ، أَي إِذا أُطْلِقَ على غَيْرِهِ أُضِيفَ فقِيلَ : رَبُّ كَذَا ، قال : ويقالُ : الرَّبُّ ، لِغَيْرِ الله وقد قَالُوه في الجَاهِلِيَّةِ لِلْمَلِكِ ، قال الحَارِثُ بنُ حِلِّزَةَ :
وهُوَ الرَّبُّ والشَّهِيدُ عَلَى يَوْ
مِ الحِيارَيْنِ وَالبَلاَءُ بَلاءُ
( و ) رَبٌّ بِلاَ لاَمٍ ( قَدْ يُخَفَّفُ ) ، نقله الصاغانيّ عن ابن الأَنْبَارِيّ ، وأَنشد المُفضّل :
وَقَدْ عَلِمَ الأَقْوَامُ أَنْ لَيْسَ فَوْقَهُ
رَبٌ غَيْرِ مَنْ يُعْطِي الحُظُوظَ ويَرْزُقُ
كذا في ( لسان العرب ) وغيرِه من الأُمَّهَاتِ ، فقولُ شيخِنَا : هذا التخفيفُ
____________________

(2/459)


مما كَثُرَ فيه الاضْطِرَابُ إِلى أَنْ قالَ : فإِنّ هذا التعبيرَ غيرُ معتادٍ ولا معروفٍ بين اللغويينَ ولا مُصْطَلَحٍ عليه بينَ الصَّرْفِيِّينَ ، مَحَلُّ نَظَرٍ .
( والاسْمُ *!الرِّبَابَةُ بالكَسْرِ ) قال :
يَا هِنْدُ أَسْقَاكِ بِلاَ حِسَابَهْ
سُقْيَا مَلِيكٍ حَسَنِ الرِّبَابَهْ
( *!والرُّبُوبِيَّةُ ، بالضَّمِّ ) *!كالرِّبَابَةِ : ( وعِلْمٌ *!-رَبُوبِيٌّ بالفَتْحِ نِسْبَةٌ إِلى الرَّبِّ علَى غَيْرِ قِيَاسِ و ) حكى أَحمد بن يحيى ( لاَ*!وَرَبْيِكَ مُخَفَّفَةً ، لا أَفْعَلُ ، أَي لاَ *!وَرَبِّكَ ، أَبْدَلَ البَاءَ بَاءً للتَّضْعِيفِ ورَبُّ كُلِّ شيْءٍ : مَالِكُهُ ومُسْتَحِقُّهُ ، أَو صَاحِبُهُ ) يقال فلانٌ رَبُّ هَذَا الشيءِ ، أَي مِلْكُه لَهُ ، وكُلُّ مَنْ مَلَكَ شَيْئاً فهو *!رَبُّهُ ، يقال : هُوَ رَبُّ الدَّابَّةِ ، *!ورَبُّ الدَّارِ ، وفُلاَنَةُ *!رَبَّةُ البَيْتِ ، وهُنَّ *!رَبَّاتُ الحِجَالِ ، وفي حديث أَشْرَاطِ السَّاعَةِ ( أَنْ تَلِدَ الأَمَةُ *!رَبَّتَهَا ، *!ورَبَّهَا أَرادَ به المَوْلَى والسَّيِّدَ يَعْنِي أَنَّ الأَمَةَ تلِدُ لِسَيِّدِهَا وَلَداً فَيَكُونُ كالمَوْلَى لَهَا لأَنَّه في الحَسَبِ كَأَبِيهِ ، أَرَادَ أَنَّ السَّبْيَ يَكْثُرُ والنِّعْمَةَ تَظْهَرُ في النَّاسِ فَتَكْثُرُ السَّرارِي ، وفي حديث إِجَابة الدَّعْوَةِ ( اللَّهُمَّ رَبَّ هَذِهِ الدَّعْوَةِ ) أَي صَاحِبَهَا ، وقيلَ المُتَمِّمَ لَهَا والزَّائِدَ في أَهْلِهَا والعَمَلِ بها والإِجَابَةِ لَهَا ، وفي حديث أَبي هريرةَ : ( لاَ يَقُلِ المَمْلُوكُ لِسَيِّدِهِ : *!-رَبِّي ) كَرِهَ أَنْ يَجْعَلَ مَالِكَهُ رَبًّا لِمُشَارَكَةِ اللَّهِ في الرُّبُوبيَّة فَأَمَّا قوله تعالى : { اذْكُرْنِى عِندَ *!رَبِّكَ } ( يوسف : 42 ) فَإِنَّهُ خَاطَبَهُمْ عَلَى المُتَعَارَفِ عِنْدَهُمْ ، وعلى ما كانُوا يُسَمُّونَهُمْ به ، وفي ضَالَّةِ الإِبِلِ ( حَتَّى يَلْقَاهَا *!رَبُّهَا ) فإِن البَهَائِمَ غَيْرُ مُتَعَبّدَةٍ وَلاَ مُخَاطَبَةٍ ، فهي بمَنْزِلَةِ الأَمْوَالِ التي تَجُوزُ إِضَافَةُ مكالِكِها إِليها ، وقولُه تعالى : { 2 . 032 ارجعي الى *!َرِّبِكِ راضية مرضية } 2 . 032 { فادخلي في
____________________

(2/460)


عبدي } ( الفجر : 28 ، 29 ) فِيمَنْ قَرَأَ به ، مَعْنَاهُ واللَّهُ أَعْلَمْ ارْجِعي إِلى صَاحِبِكِ الذي خَرَجْتِ مِنْهُ ، فادخُلِي فيهِ ، وقال عزّ وجلّ : { 2 . 032 انه ربى اءَحسن مثواى } ( يوسف : 23 ) قال الزجاج : إِنَّ العَزِيزَ صَاحِبِي أَحْسَنَ مَثْوَاى ، قال : ويَجُوزُ أَنْ يكونَ : اللَّهُ رَبِّي أَحْسَنَ مَثْوَايَ ، ( ج *!أَرْبَابٌ *!ورُبُوبٌ ) .
( *!والرَّبَّانِيّ : ) العَالِمُ المُعَلِّمُ الذي يَغْذُو النَّاسَ بصِغَارِ العُلُومِ قبلَ كِبَارِهَا ، وقال مُحَمَّدُ بنُ عَليَ ابنُ الحَنَفِيَّةِ لَمَّا مَاتَ عَبْدُ الله بن عَبَّاسٍ ( اليوْمَ مَاتَ رَبَّانِيُّ هَذِهِ الأُمَّةِ ) ، وَرُوِي عن عَلِيَ أَنَّه قَالَ ( النَّاسُ ثَلاَثَةٌ : عَالِمٌ *!رَبَّانِيٌّ ، ومُتَعَلِّمٌ عَلَى سَبِيلِ نَجَاةٍ ، وهَمَجٌ رَعَاعٌ كُلِّ نَاعِقٍ ) والرَّبَّانِيُّ : العَالِمُ الرَّاسِخُ في العِلْمِ والدَّينِ ، أَو العَالِي الدَّرَجَةِ في العِلْمِ ، وقيلَ : *!الرَّبَّانِيُّ : ( المُتَأَلِّهُ العَارِفُ باللَّهِ تَعَالَى ) .
( و ) مُوَفّقُ الدِّينِ ( مُحَمَّدُ بنُ أَبِي العَلاَءِ الرَّبَّانِيُّ ) المُقْرِىء ( كانَ شَيْخاً للصُّوفِيّةِ ببَعْلَبَكَّ لَقِيَه الذَّهَبِيُّ .
( و ) *!الرِّبِّيُّ والرَّبَّانِيُّ ( : الحَبْرُ ) بكَسْرِ الحَاء وفَتْحِها ، ورَبُّ العِلْمِ ويقالُ : الرَّبَّانِيُّ : الذي يَعْبُدُ الرَّبَّ ، قال شيخُنَا : ويوجدُ في نُسخ غريبةٍ قديمة بعد قوله : ( الحَبْرُ ) ما نعصَّه : ( مَنْسُوبٌ إِلَى *!الرَّبَّانِ ، وفَعْلاَنُ يُبْنَى مِنْ فَعِلَ ) مَكْسُورِ العَيْنِ ( كَثِيراً كعَطْشَانَ وسَكْرَانَ ، ومِنْ فَعَلَ ) مَفْتُوحِ العَيْن ( قَلِيلاً كَنَعْسَانَ ) ، إِلى هنا ، ( أَوْ ) هُوَ ( مَنْسُوبٌ إِلى الرَّبِّ ، أَيِ الله تعالَى ) بزيادَةِ الأَلفِ والنونِ للمُبَالَغَةِ ، وقال سيبويه : زادُوا أَلفاً ونُوناً في الرَّبَّانِيِّ إِذا أَرَادُوا تَخْصِيصاً بعِلْمِ الرَّبِّ دُونَ غَيْرِه ، كأَنَّ مَعْنعاهُ صاحبُ عِلْمٍ *!بالرَّبِّ دونَ غيرِه من العُلُومِ ، ( والرَّبَّانِيُّ كقولِهِم إِلللههِيٌّ ، ونُونُه كلِحْيَانِيّ ) وشَعْرَانِيّ ورَقَبَانِيّ إِذا خُصَّ بِطُولِ اللِّحْيَةِ وكَثْرَةِ الشَّعْرِ وغِلَظِ الرَّقَبَةِ ، فإِذا نَسَبُوا إِلى الشَّعرِ قالوا : شَعرِيٌّ ، وإِلى الرَّقَبَةِ قالُوا رَقَبِيٌّ و ( إِلى اللّحْيَة )
____________________

(2/461)


لِحْيِيّ ، *!-والرِّبِّيُّ المنسوب إِلى الرَّبّ ، والرَّبَّانِيُّ : الموصوفُ بعِلْمِ الرَّبِّ ، وفي التنزيل : { كُونُواْ *!رَبَّانِيّينَ } ( آل عمران : 79 ) قال زِرُّ بنُ عَبْدِ اللَّهِ : أَي حُكَمَاءَ عُلَمَاءَ ، قال أَبو عُبيدٍ : سمعتُ رجلاً عالِماً بالكُتُبِ يقولُ : *!الرَّبَّانِيُّونَ : العُلَمَاءُ بالحَلاَلِ والحَرَامِ ، والأَمْرِ والنَّهْيِ ، قال : والأَخْبَارُ : أَهْلُ المَعْرِفَةِ بِأَنْبَاءِ الأُمَمِ ، ومَا كَانَ ويَكُونُ ، ( أَوْ هُوَ لَفْظَةٌ سُرْيَانِيَّةٌ ) أَوْ عِبْرَانِيَّةٌ ، قاله أَبو عُبَيْد ، وزَعَمَ أَنَّ العربَ لا تعرفُ *!الرَّبَّانِيِّينَ وإِنَّمَا عَرَفَهَا الفُقَهَاءُ وأَهْلُ العِلْمِ .
( وَطَالَتْ *!مَرَبَّتُهُ ) النَّاسَ ( *!ورِبَابَتُه ، بالكِسْرِ ) أَي ( مَمْلَكَتُهُ ) قال عَلْقَمَةُ بنُ عَبَدَة :
وكُنْتُ امْرَأً أَفْضَتْ إِلَيْكَ *!-رِبَابَتِي
وقَبْلَكَ رَبَّتْنِي فَضِعْتُ *!رُبُوبُ
ويُرْوى : رَبُوبُ ، بالفَتْحِ ، قال ابن منظور : وعِنْدِي أَنَّه اسمٌ للجَمْع . ( و ) إِنَّه ( *!مَرْبُوبٌ بَيَّنُ *!الرُّبُوبَةِ ) أَي ( مَمْلُوكٌ ) والعِبَادُ *!مَرْبُوبُونَ للَّهِ عَزَّ وجَلَّ ، أَي مَمْلُوكُونَ .
( و ) *!رَبَّهُ *!يَرُبُّه كان له *!رَبًّا .
و ( *!تَرَبَّبَ الرَّجُلَ والأَرْضَ : ادَّعَى أَنَّهُ *!رَبُّهُمَا ) .
( *!ورَبَّ ) النَّاسَ *!يَرُبُّهُمْ ( : جَمَعَ ) ، ورَبَّ السَّحَابُ المَطَرَ *!يَرُبُّهُ ، أَي يَجْمَعُهُ ويُنَمِّيهِ ، وفُلاَنٌ *!مَرَبٌّ ، أَي مَجْمَعٌ *!يَرُبُّ النَّاسَ ويَجْمَعُهُم .
( و ) من المجاز : رَبَّ المَعْرُوفَ والصَّنِيعَةَ والنِّعْمَةَ *!يَرُبُّهَا *!رَبًّا *!وَرِبَاباً *!ورِبَابَةً حَكَاهُمَا اللِّحْيَانيّ *!ورَبَّبَهَا : نَمَّاهَا و ( زَادَ ) هَا وأَتَمَّهَا وأَصْلَحَهَا .
( و ) رَبَّ بالمَكَانِ ( : لَزِمَ ) قال :
رَبَّ بِأَرْضٍ لاَ تَخَطَّاهَا الحُمُرْ
ومَرَبُّ الإِبِلِ : حَيْثُ لَزِمَتْهُ . ( و ) رَبَّ بالمَكَانِ ، قال ابن دريد : ( أَقَامَ ) به ، ( *!كَأَرَبَّ ) ، في الكُلِّ ، يقال *!أَرَبَّتِ الإِبِلُ بمكَانِ كَذَا : لَزِمَتْهُ وأَقَامَتْ بِه ، فهي إِبِلٌ *!مَرَابُّ : لَوَازِمُ ،
____________________

(2/462)


*!وأَرَبَّ فلانٌ بالمكان وأَلَبَّ ، *!إِرْبَاباً وإِلْبَاباً ، إِذا أَقَامَ به فلم يَبْرَحْهُ ، وفي الحديث : ( اللَّهُمَّ إِني أَعُوذُ بِكَ مِنْ غَنًى مُبْطِرٍ وفَقْرٍ *!مُرِبٍّ ) قال ابنُ الأَثِيرِ : أَوْ قَالَ ( مُلِبَ ) أَي لاَزِمٍ غَيْرِ مُفَارِقٍ ، من أَرَبَّ بالمَكَان وأَلَبَّ إِذا أَقَامَ به ولَزِمَه ، وكُلُّ لازمٍ شَيْئاً مُرِبٌّ .
*!وأَرَبَّتِ الجَنُوبُ : دَامَتْ .
ومن المجاز : أَرَبَّتِ السَّحَابَةُ : دَامَم مَطَرُهَا .
وأَرَبَّتِ النَّاقَةُ : لَزِمَتِ الفَحْلَ وأَحَبَّتْهُ .
وأَرَبَّتِ النَّاقَةُ بِوَلَدِهَا : لَزِمَتْه ، وأَرَبَّتْ بالفَحْلِ : لَزِمَتْهُ وأَحَبَّتْهُ ، وهِي مُرِبُّ ، كذلك ، هذه رِوَايَةُ أَبِي عُبَيْدٍ عن أَبي زيد .
( و ) رَبَّ ( الأَمْرَ ) يَرُبُّهُ رَبًّا *!ورِبَابَةً ( : أَصْلَحَهُ ) ومَتَّنَهُ ، أَنشد ابن الأَنباريّ :
يَرُبُّ الذي يَأَتِي مِنَ العُرْفِ إِنَّهُ
إِذَا سُئلَ المَعْرُوفَ زَادَ وتَمَّمَا
( و ) من المجاز : رَبَّ ( الدُّهْنَ : طَيَّبَهُ ) وأَجَادَهُ ، ( *!كَرَبَّبَه ) ، وقال اللِّحْيَانيّ : رَبَبْتُ الدُّهْنَ : غَذَوْتُهُ باليَاس 2 مِينِ أَو بَعْضِ الرَّيَاحِينِ ، ودُهْنٌ *!مُرَبَّبٌ ، إِذا *!رُبِّبَ الحَبُّ الذي اتُّخِذَ منه بالطِّيبِ .
( و ) رَبَّ القَوْمَ : سَاسَهُمْ ، أَي كان فَوْقَهُمْ ، وقال أَبو نصر : هو مِن الرُّبُوبِيَّةِ وفي حديث ابن عبّاس مع ابن الزُّبير ( لأَنْ *!-يَرُبَّنِي بَنُو عَمِّي أَحَبُّ إِلَيّ مِنْ أَنْ يَرُبَّنِي غَيْرُهُمْ ) أَي يَكُونُونَ عَلَيَّ أُمَرَاءَ وسَادَةً مُتَقَدِّمِينَ ، يَعْنِي بَنِي أُمَيَّةَ فإِنَّهُمْ إِلى ابنِ عبّاسٍ أَقْرَبُ من ابنِ الزُّبيرِ .
وَرَبَّ ( الشَّيْءَ : مَلَكَهُ ) قال ابن الأَنْبَارِيّ : الرَّبُّ يَنْقَسِمُ على ثَلاَثَةِ أَقْسَامٍ ، يَكُونُ الرَّبُّ : المَالِكَ ، ويكونُ الرَّبُّ : السَّيِّدَ المُطَاعَ ، ويَكُونُ الرَّبُّ : المُصْلِحَ ، وقولُ صَفْوَانَ : ( لأَنْ يَرُبَّنِي فُلاَنٌ أَحَبُّ إِلَيَّ مِنْ أَنْ يَرُبَّنِي فُلاَنٌ ) أَي سَيَّدٌ يَمْلِكُنِي .
( و ) رَبَّ فلانٌ نِحْيَهُ أَيِ ( الزِّقَّ ) يَرُّبُّهُ ( *!رَبًّا ) بالفَتْحِ ( ويُضَمُّ : رَبَّاهُ
____________________

(2/463)


بالرُّبِّ ) أَي جَعَلَ فيه الرُّبَّ ومَتَّنَه بهِ ، وهُوَ نِحْيٌ مَرْبُوبٌ قال :
سَلالَهَا في أَدِيمٍ غَيْرِ مَرْبُوبِ
أَي غيرِ مُصْلَحٍ ، وفي ( لسان العرب ) : *!رَبَبْتُ الزِّقَّ *!بالرُّبِّ ، والحُبَّ بالقِيرِ والقَارِ *!أَرُبُّهُ رَبَّا أَي مَتَّنْتُهُ وقيلَ : رَبَبْتُه : دَهَنْتُهُ وأَصْلَحْتُه ، قال عمْرُو بن شَأْسٍ يخَاطِبُ امْرَأَته ، وكانت تُؤْذِي ابْنَهُ عِرَاراً :
وإِنَّ عِرَاراً إِنْ يَكُنْ غَيْرَ وَاضِحٍ
فَإِنِّي أُحِبُّ الجَوْنَ ذَا المَنْكِبِ العَمَمْ
فإِنْ كُنْتِ مِنّي أَوْ تُرِيدِينَ صُحْبَتِي
فكُونِي له كالسَّمْنِ رُبَّ لَهُ الأَدَمْ
أَرَادَ بالأَدَمِ النِّحْيَ ، يقولُ لزوجته : كُونِي لولدِي ع 2 رَارٍ كسَمْنٍ رُبَّ أَدِيمُه أَي طُلِيَ بِرُبِّ التَّمْرِ ، لاِءَنَّ النِّحْيَ إِذَا أُصْلِحَ بالرُّبِّ طابتْ رَائِحَتُه ، ومَنَعَ السمنَ أَنْ يَفْسُدَ طَعْمُهُ أَو رِيحُه .
( و ) رَبَّ وَلَدَهُ و ( الصَّبِيَّ ) يَرُبُّهُ رَبًّا ( : رَبَّاهُ ) أَي أَحْسَنَ القِيام عليه وَوَلِيَهُ ( : حَتَّى أَدْرَك ) أَي فارَقَ الطُّفُولِيَّةَ ، كانَ ابنَه أَو لمْ يَكُنْ ( *!كرَبَّبَه *!تَرْبِيباً ، *!وتَرِبَّةً ، كتَحِلّةٍ ) عن اللحْيَانيّ ( *!وارْتَبَّه ، *!وتَرَبَّبَهُ ) ورَبَّاهُ تَرْبِيَةً على تَحْوِيلِ التَّضْعِيفِ أَيضاً ، وأَنشد اللحْيَانيّ :
*!تُرَبِّبُهُ مِنْ آلِ دُودانَ شَلَّةٌ
*!تَرِبَّةَ أُمَ لاَ تُضِيعُ سِخَالَهَا
ورَبْرَبَ الرَّجُلُ إِذَا رَبَّى يَتِيماً ، عن أَبي عمرو .
وفي الحديث ( لَكَ نِعْمَةٌ *!تَرُبُّهَا ، أَي تحْفَظُهَا وتُرَاعِيهَا وتُرَبِّيهَا كَمَا يُرَبِّي الرجلُ وَلَدَه ، وفي حديث ابنِ ذِي يَزَن :
أُسْدٌ *!تُرَبِّبُ في الغَيْضَاتِ أَشْبَالاَ
أَي تُرَبِّي ، وهو أَبْلَغُ منه ، ومن تَرُبُّ ، بالتَّكْرِيرِ ( الذِي فيه ) ، وقال حسان بن ثابت :
ولأَنْتِ أَحْسَنُ إِذْ بَرَزْتِ لَنَا
يَوْمَ الخُرُوجِ بسَاحَةِ القَصْرِ
____________________

(2/464)



مِنْ دُرَّةٍ بَيْضَاءَ صَافِيةٍ
مِمَّا *!تَرَبَّبَ حَائِرُ البَحْرِ
يَعْنِي الدُّرَّةَ التي يُرَبِّيهَا الصَّدَفُ في قَعْرِ المَاء ( و ) زَعَمَ ابنُ دريد أَنَّ رَبِبْته كسَمِعَ ( لغةٌ فيه ) قال : وكذلك كلُّ طِفْلٍ مِنَ الحيوان غيرِ الإِنسان ، وكان ينشد هذا البيت :
كَانَ لَنَا وهْوَ فَلُوٌّ *!نِرْبَبُهْ
كَسَرَ حرفَ المُضَارَعَةِ ليُعْلَمَ أَن ثَانِيَ الفِعْلِ الماضِي مكسورٌ ، كما ذهب إِليه سيبويهِ في هذا النحو ، قال : وهي لغة هُذَيْلٍ في هذا الضَّرْبِ من الفِعْلِ ، قلتُ : وهو قولُ دُكَيْنِ بنِ رَجَاءٍ الفُقَيْمِيِّ وآخِرُه :
مُجَعْثَنُ الخَلْقِ يَطِيرُ زَغَبُهُ
ومن المجاز : الصَّبِيُّ مَرْبُوبٌ وَ*!رَبِيبٌ وكذلك الفرسُ .
ومن المجاز أَيضاً : *!ربت المرأَةُ صَبِيَّهَا : ضَرَبَتْ على جَنْبِهِ قليلاً حتى يَنَامَ ، كذا في الأَسَاس والمَرْبُوبُ المُرَبَّى ، وقولُ سلامةَ بنِ جَنْدَلٍ :
مِنْ كُلِّ حَتَ إِذَا ما ابْتَلَّ مَلْبَدُه
صافِي الأَدِيمِ أَسِيلِ الخَدِّ يَعْبُوبِ
لَيْسَ بأَسْفَى وَلاَ أَقْنَى ولا سَغِلٍ
يُسْقَى دَوَاءَ قَفِيِّ السَّكْنِ مَرْبُوبِ
يجوزُ أَن يكونَ أَراد *!بمَرْبُوب الصَّبِيَّ ، وأَن يكونَ أَرادَ به الفَرَس ، كذا في ( لسان العرب ) .
( و ) عن اللِّحْيَانيِّ : رَبَّت ( الشَّاةُ ) تَرُبُّ رَبًّا إِذا ( وَضَعَتْ ) وقيل : إِذا عَلِقَتْ ، وقيل : لا فِعْلَ *!لِلرُّبَّى ، وسيأْتي بيانها ، وإِنما فِرَّقَ المُصنِّفَ مَادَّةً واحِدَة في مواضعٍ شَتَّى ، كما هو صنيعُه . وقال شيخنا عند قوله : ورَبَّ : جَمَعَ وأَقَامَ ، إِلى آخر العبارة : أَطْلَقَ المصنفُ في الفِعْلِ ، فاقتضى أَنَّ المضارعَ مضمومة سواءٌ كان متعدِّياً ، كرَبَّهُ بمعَانِيه ، أَو
____________________

(2/465)


كان لازماً *!كَرَبَّ إِذَا أَقَامَ *!كَأَرَبَّ ، كما أَطلق بعضُ الصرفيين أَنه يقال من بَابَىْ قَتَل وضَرَبَ مُطْلَقاً سواءٌ كان لازماً أَو متعدياً ، والصوابُ في هذا الفِعْل إِجراؤُه على القواعد الصَّرفيّة ، فالمتعدِّي منه كَرَبَّه : جَمَعَه ، أَو رَبَّاه مضمومُ المضارعِ على القياس ، واللازِمُ منه كَرَبَّ بالمَكَانِ إِذا أَقام مكسورٌ على القياس ، وما عداه كلّه تخليطٌ من المصنف وغيرِه ، اه .
( *!والرَّبِيبُ : *!المَرْبُوبُ و ) الرَّبِيبُ ( : المُعاهَدُ ، و ) الرَّبِيبُ ( : المَلِكُ ) وبهما فُسِّرَ قَولُ امرىء القيس :
فَمَا قَاتَلُوا عَنْ رَبِّهِمْ ورَبِيبِهِمْ
ولا آذَنُوا جَاراً فَيَظعَنَ سَالِمَا
أَيِ المَلِكِ : وقيلَ ، المُعَاهَدِ .
( و ) الرَّبِيبُ ( : ابنُ امْرأَةِ الرَّجُلِ مِنْ غَيْرِهِ ، *!كالرَّبُوبِ ) ، وهو بمعنى مَرْبُوبٍ ، ويقال لنفس الرجل : رابٌّ .
( و ) الرَّبِيبُ أَيضاً ( زَوْجُ الأُمِّ ) لَهَا وَلَدٌ من غيرِه ، ويقال لامرأَةِ الرجل إِذا كان له ولدٌ من غيرها رَبِيبَة ، وذلك مَعْنَى رَابَّةٍ ( *!كالرابِّ ) ، قال أَبو الحَسَنِ الرُّمّانِيُّ : هو كالشَّهِيدِ والشَّاهِدِ ، والخَبِيرِ والخَابِرِ ، وفي الحديث ( الرَّابُّ كَافِلٌ ) وهو زَوْجُ أُمِّ اليَتِيمِ ، وهو اسمُ فاعلٍ من رَبَّهُ يَرُبُّهُ ، أَي تَكَفَّلَ بأَمْرِهِ ، وقال مَعْنُ بن أَوْسٍ يذكر امرأَتَه وذَكَرَ أَرْضاً لَهَا :
فَإِنَّ بِهَا جَارَيْنِ لَنْ يَغْدِرَا بِهَا
رَبِيبَ النَّبِيِّ وابْنَ خَيْرِ الخَلاَئِفِ
يَعْنِي عُمَرَ بنَ أَبِي سَلَمَةَ ، وهو ابنُ أُمِّ سَلَمَةَ زَوْجِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وسلم وعَاصِمَ بن عُمَرَ بنِ الخَطَّابِ ، وأَبُوهُ أَبُو سَلَمَةَ ، وهو رَبِيبُ النبيُّ صلى الله عليه وسلم والأُنْثَى رَبِبَةٌ ، وقال أَحْمَدُ بن يحيى : القَوْم الذين اسْتُرْضِعَ فيهم النبيُّ صلى الله عليه وسلمأَرِبَّاءُ النبيُّ صلى الله عليه وسلم كأَنَّه جَمْعُ رَبِيبٍ ، فعيلٌ بمعنى فاعِل .
( و ) الرَّبِيبُ : ( جَدُّ الحُسَينِ بنِ إِبراهيمَ المُحَدِّث ) ، عن إِسحاقَ البَرْمَكِيِّ ، وعبدِ الوَهّابِ الأَنْمَاطِيِّ .
____________________

(2/466)



( ) وفَاتَهُ أَبو مَنْصُورٍ عبدُ الله بنُ عبدِ السلامِ الأَزَجِيُّ ، لَقَبُه رَبِيبُ الدَّوْلَةِ ، عن أَبي القاسِمِ بنِ بَيَّان ، وعبدُ اللَّهِ بنُ عبد الأَحَدِ بنِ الرَّبِيبِ المُؤَدِّب ، عن السِّلَفِيّ ، وكان صالحاً يُزَارِ ماتَ سنة 621 وابن الرَّبِيبِ المُؤَرِّخ ، وداوودُ بن مُلاعب ، يُعْرَفُ بابنِ الرَّبِيبِ أَحَدُ مَنِ انتهى إِليه عُلُوُّ الإِسْنَادِ بعد السِّتمائة .
( *!والرِّبَابَةُ بالكَسْرِ : العَهْدُ ) والمِيثَاقُ ، قال عَلْقَمَةُ بنُ عَبَدَةَ :
وكُنْتُ امْرَأً أَفْضَتْ إِلَيْكَ رِبَابَتِي
وقَبْلَكَ رَبَّتْنِي فَضِعْتُ رَبُوبُ
( *!كالرِّبَابِ ) بالكَسْرِ أَيضاً ، قال ابن بَرِّيّ ، قال أَبو عليَ الفارسي : *!أَرِبَّةٌ : جَمْعُ *!رِبَابٍ ، وهو العَهْدُ ، قال أَبو ذؤيب يَذْكُرُ خَمْراً :
تَوَصَّلُ بالرُّكْبَانِ حِيناً وتُؤْلِفُ ال
جُوَارَ ويُعْطِيهَا الأَمَانَ *!رِبَابُهَا
والرِّبَابُ : العَهْدُ الذي يَأْخُذُه صاحِبُهَا من الناسِ لإِجَارتِهَا ، وقال شمرٌ : *!الرِّبَابُ في بَيْتِ أَبِي ذُؤيب جمع رَبَ ، وقال غيرُه : يقولُ : إِذَا أَجَارَ المُجِيرُ هذِهِ الخَمْرَ أَعْطي صَاحِبَهَا قَدْحاً لِيَعْلَمُوا أَنَّهَا قد أُخِيرَتْ فلا يُتَعَرَّضُ لَهَا ، كأَنَّهُ ذَهَبَ *!بالرِّبَابِ إِلى رِبَابَةِ سِهَامِ المعيْسِرِ .
( و ) *!الرِّبابَةُ بالكَسْرِ ( جَمَاعَةُ السِّهَامِ أَو خَيْطٌ تُشَدُّ به السِّهَامُ أَوْ خِرْقَةٌ ) أَو جِلْدَةٌ تُشَدُّ أَو ( تُجْمَعِ فِيهَا ) السِّهَامُ ( أَو ) هي السُّلْفَةُ التي تُجْعَلُ فيها القدَاحُ ، شَبيهَةٌ بالكِنَانَةِ يكونُ فيها السَّهَامُ ، وقيل : هي شَبِيهَةٌ بالكِنَانَةِ تُجْمَعُ فيها سِهَامُ المَيْسِرِ قال أَبو ذُؤيب يَصِفُ حِمَاراً وأُتُنَهُ :
وكَأَنَّهُنَّ رِبَابَةٌ وكَأَنَّهُ
يَسَرٌ يُفِيضُ عَلَى القِدَاحِ ويَصْدَعُ
____________________

(2/467)



وقيلَ : هي ( سُلْفَةٌ ) ، بالضَّمِّ ، هي جِلْدَةٌ رَقِيقَةٌ يُعْصَبُ بها ، أَي ( تُلَفُّ عَلَى يَدِ ) الرَّجُلِ الحُرْضَةِ وهو ( مُخْرِجُ القِدَاحِ ) أَي قِدَاحِ المَيْسِر ، وإِنما يفعلون ذلك ( لِئَلاَّ ) وفي بعض النسخ لِكَيْلاَ ( يَجهدَ مَسَّ قِدْحٍ يَكُونُ له في صاحِبه هَوًى ) .
( والرَّبِيبَة : الحَاضِنَةُ ) قال ثعلب ) لأَنها تُصْلِحُ الشَّيْءَ وتَقُومُ به وتَجْمَعُه .
( و ) الرَّبِيبَةُ ( : بِنْتُ الزَّوْجَةِ ) قال الأَزهريّ : *!رَبِيبَةُ الرَّجُلِ : بِنْتُ امْرَأَتِه مِنْ غَيْرِه ، وفي حديث ابن عباس ( إِنَّمَا الشَّرْطُ فِي *!الرَّبَائِبِ ) يُرِيدُ بَنعاتِ الزَّوْجَاتِ من غيرِ أَزْوَاجِهِنَّ لدينَ معهنَّ ، وقد تَقَدَّمَ طَرَفٌ من الكلام في الرَّبِيب .
( و ) الرَّبِيبَةُ ( : الشَّاةُ ) التي ( تُرَبَّى في البَيْتِ لِلَبَنِهَا ) ، وغَنَمٌ *!رَبائِب : تُرْبَطُ قَرِيباً مِنَ البُيُوتِ وتُعْلَفُ لاَ تُسَامُ ، وهي التي ذَكَرَ إِبراهيمُ النَّخَعِيُّ أَنَّهُ لاَ صَدَقَةَ فِيهَا ، قال ابنُ الأَثير في حديث النَّخَعِيِّ ( لَيْس فِي الرَّبَائِبِ صَدَقَةٌ ) الرَّبَائِبُ : التي تكونُ في البَيْتِ وليستْ بسائمةٍ ، واحدَتُهَا رَبِيبَةٌ بمعنى *!مَرْبُوبَة ، لأَنَّ صَاحبَهَا يَرُبُّهَا ، وفي حديث عائشة ( كان لنا جِيرانٌ مِن الأَنصارِ لهم ربَائِبُ ، وكانُوا يَبْعَثُونَ إِلينا مِن أَلْبَانِهَا ) .
( *!والرَّبَّةُ : كَعْبَةٌ ) كانت بنَجْرَانَ ( لِمَذْحِج ) وبَنِي الحارث بن كَعْب ، ( و ) *!الرَّبَّةُ : هي ( اللاَّتُ ، في حديث عُرْوَةَ ) بنِ مسعُودٍ الثَّقَفِيِّ لما أَسْلَمَ وَعَادَ إِلى قومِه دَخَلَ مَنزلَه فأَنْكَرَ قَوْمُه دُخُولَه قَبْلَ أَن يأْتِيَ الرَّبَّةَ ، يَعْنِي اللاَّتَ ، وهي الصَّخْرَةُ التي كانت تَعْبُدُهَا ثَقِيفٌ بالطَّائِفِ ، وفي حديث وَفْدِ ثَقِيفٍ ( كَانَ لَهُم بيْتٌ يُسَمُّونَهُ الرَّبَّةَ يُضَاهُونَ بَيْتَ اللَّهِ ، فلَمَّا أَسْلَمُوا هَدَمَهُ المُغِيرَةُ ) .
( و ) الرَّبَّةُ ( : الدَّارُ الضَّخْمَةُ ) .
يقال : دَارٌ *!رَبَّةٌ أَي ضَخْمَةٌ ، قال حسّان بن ثابت :
وَفِي كُلِّ دَارٍ رَبَّةٍ خَزْرَجِيَّةٍ
وأَوْسِيَّةٍ لِي في ذَرَاهُنَّ وَالِدُ
____________________

(2/468)



( و ) *!الرِّبَّةُ ( بالكَسْرِ : نَبَاتٌ ) أَو اسمٌ لِعِدَّةٍ مِنَ النَّبَاتِ لا تَهِيجُ في الصَّيْفِ تَبْقَى خُضْرَتُهَا شِتَاءً وصَيْفاً ، ومِنْهَا الحُلَّبُ ، والزُّخاميَ والمَكْرُ والعَلْقَى ، يقالُ لِكُلِّهَا رِبَّةٌ ، أَو هي بَقْلَةٌ نَاعِمَةٌ ، وجَمْعُهَا *!رِبَبٌ ، كذا في ( التهذيب ) ، وقيلَ : هو كُلُّ ما أَخْضَرَّ في القَيْظِ من جميع ضُرُوبِ النَّبَاتِ ، وقِيلَ : هِيَ من ضُرُوبِ الشَّجَرِ أَو النَّبْتِ ، فَلَمْ يُحَدَّ ، قال ذو الرُّمَّة يَصِفُ الثَّوْرَ الوَحْشِيَّ :
أَمْسَى بِوَهْبَينِ مُجْتَازاً لِمَرْتَعِه
مِنْ ذِي الفَوَارِسِ يَدْعُوا أَنْفَهُ الرِّبَبُ
( و ) الرِّبَّةُ ( : شَجَرَةٌ ، أَو هِيَ ) شَجَرَةُ ( الخَرُّوبِ و ) الرِّبَّةُ ( : الجَمَاعَةُ ) الكَثِيرَةُ ج أَرِبَّةٌ ، أَو ) الرَّبِّةُ ( عَشَرَةُ آلاَفٍ ) أَوْ نَحْوُهَا ، والجَمْعُ رِبَابٌ ( ويُضَمُّ ) ، عن ابن الأَنباريّ .
( و ) *!الرُّبَّةُ ( بالضَّمِّ ) : الفِرْقَةُ مِنَ النَّاسِ ، قِيلَ : هِيَ عَشَرَةُ آلاَفٍ ، قال يُونُسُ : رَبَّةٌ ورِبَابٌ كجَفْرَةٍ وجِفَارٍ .
وقال خَالِدُ بْنُ جَنَبَةَ : الرُّبَّةُ : الخَيْرُ اللاَّزِمُ ، وقال ( اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُك رُبَّةَ عَيشٍ مُبَارَكٍ ، فقِيلَ لَه : ومَا رُبَّتُه قال : ( كَثْرَةُ العَيُشِ وطَثْرَتُهُ ) .
( و ) المَطَرُ يَرُبُّ النَّبَاتَ والثَّرَى ويُنَمِّيه .
و ( *!المَرَبُّ ) بالفَتحِ ( : الأَرْضُ الكَثِيرَةُ ) الرِّبَّةِ ، وهو ( النَّبَاتُ ) ، أَو التي لا يَزَالُ بها ثَرًى ، قال ذو الرُّمَّة :
خَنَاطِيلُ يَسْتَقْرِينَ كُلَّ قَرَارَةٍ
*!مَرَبٍّ نَفَتْ عَنْهَا الغُثَاءَ الرَّوَائِسُ
( *!كالمِرْبَابِ ، بالكَسْرِ ) ، *!والمَرَبَّةُ *!والمَرْبُوبَةُ ، وقيل : *!المِرْبَابُ من الأَرضِينَ : التي كَثُرَ نَبَاتُهَا ونَاسُهَا ، وكُلُّ ذلك من الجَمْع ( و ) المَرَبُّ ( : المَحَلُّ ، وَمَكَانُ الإِقَامَةِ ) والاجتماع *!والتَّرَبُّبُ : الاجتمَاعُ .
____________________

(2/469)



( و ) المَرَبُّ : ( الرَّجُلُ يَجْمَعُ النَّاسَ ) ويَرُبُّهُمْ .
وفي ( لسان العرب ) : ( ومَكَانٌ مَرَبٌّ ، بالفتح ، أَي مَجْمَعٌ يَجْمَعُ الناسَ ، قال ذو الرمَّة :
بِأَوَّلَ مَا هاجَتْ لَكَ الشَّوْقَ دِمْنَةٌ
بأَجْرَعَ مِحْلاَلٍ مَرَبَ مُحَلَّلِ
( *!والرُّبَّى كحُبْلَى : الشَّاةُ إِذَا وَلَدَتْ ، ماتَ ولَدُهَا أَيضاً ) فهي رُبَّى ، وقيلَ : *!رِبَابَهَا : مَا بَيْنَهَا وبَيْنَ عِشْرِينَ يَوْماً مِنْ وِلاَدَتِهَا ، وقِيلَ : شَهْرَيْنِ ( و ) قال اللحْيَانيّ : الرُّبَّى : هِيَ ( الحَدِيثَةُ النِّتَاجِ ) ، من غير أَنْ يَحُدَّ وقْتاً ، وقيل : هي التي يَتْبَعُهَا ولدُهَا ، وفي حديث عُمَرَ رَضِيَ الله عنهُ : ( لاَ تَأْخُذِ الأَكُولَةَ وَلاَ الرُّبَّى وَلاَ المَاخِضَ ) قال ابن الأَثِير : هي التي تُرَبَّى في البَيْتِ لأَجْلِ اللَّبَنِ ، وقيل : هي القَرِيبَةُ العَهْدِ بالوِلاَدَةِ ، وفي الحديث أَيضاً : ( مَا بَقِيَ في غَنَمِي إِلاَّ فَحْلٌ أَو شَاةٌ *!رُبَّى ) وقيلَ : الرُّبَّى مِنَ المَعْزِ ، والرَّغُوثُ مِنَ الضأْنِ ، قاله أَبو زيد ، وقال غيرُه : من المَعْزِ والضَّأْنِ جميعاً ، ورُبَّمَا جاءَ في الإِبِلِ أَيضاً ، قال الأَصمعيّ : أَنْشَدَنَا مُنْتَجِعُ بنُ نَبْهَانَ :
حَنِينَ أُمِّ البَوِّ فِي رِبَابِهَا
( و ) الرُّبَّى : ( الإِحْسَانُ والنِّعْمَةُ ) نقله الصاغَانيّ ( و ) الرُّبَّى : ( الحَاجَةُ ) يقال : لِي عندَ فُلاَنٍ رُبَّى ، وعن أَبي عمرو : الرُّبَّى : *!الرَّابَّة ( و ) الرُّبَّى ( : العُقْدَةُ المُحْكَمةُ ) يقال في المثل ( إِنْ كُنْتَ بِي تَشُدُّ ظَهْرَكَ فَأَرْخِ مِنْ رُبَّى أَزْرِكَ ) يقولُ : إِنْ عَوَّلْتَ عَلَيّ فَدَعْنِي أَتْعَبْ ، واسْتَرْخِ أَنْتَ واسْتَرِحْ ( ج ) أَي جَمْعُ الرُّبَّى من المَعْزِ والضَّأْنِ ( رُبَابٌ بالضَّمِّ ) وهو ( نادِرٌ ) قاله ابنُ الأَثِير وغيرُه تَقُولُ : أَعْنُزٌ رُبَابٌ ، قال سيبويه : قَالُوا : رُبَّى ورُبَابٌ ، حَذَفُوا أَلِفَ التأْنيثِ وَبَنَوْهُ على هذا البِنعاءِ ، كما أَلْقَوُا الهَاءَ
____________________

(2/470)


مِنْ جَفْرَةٍ فقالُوا ) جِفَارٌ إِلاَّ أَنَّهُمْ ضَمُّوا أَوَّلَ هَذَا ، كما قالوا : ظِئْرٌ وظُؤَارٌ ورِخْلٌ ورُخَالٌ ، ( والمَصْدَرُ ) رِبَابٌ ( كَكِتَابٍ ) ، وفي حديث شُرَيْحٍ ( إِنَّ الشَّاةَ تُحْلَبُ في رِبَابِهَا ) وحَكَى اللِّحْيَانيُّ : غَنَمٌ رِبَابٌ ، بالكَسْرِ ، قال : وهي قَلِيلَةٌ ، كذا في ( لسان العرب ) ، وأَشَارَ له شيخُنَا ، وفي حديث المُغِيرَةِ ( حَمْلُهَا رِبَابٌ ) رِبَابُ المَرْأَةِ : حِدْثَانُ وِلاَدَتِهَا ، وقيل : هو ما بَيْنَ أَنْ تَضَعَ إِلى أَنْ يَأْتِيَ عليها شَهْرَانِ ، وقِيل : عِشْرُونَ يَوْماً . يُرِيدُ أَنَّهَا تَحْمِلُ بعدَ أَنْ تَلِدَ بيَسِيرٍ ، وذلك مَذْمُومٌ في النِّسَاءِ ، وإِنَّمَا يُحْمَدُ أَنْ لا تَحُمِلَ بعد الوَضْعِ حتَّى يَتِمَّ رَضَاعُ وَلَدِهَا .
( *!والإِرْبَابُ بالكَسْرِ : الدُّنُوُّ ) من كُلِّ شيْءٍ .
( *!والرَّبَابُ ) بالفَتْحِ ( : السَّحَابُ الأَبْيَضُ ) وقيل : هو السَّحَابُ المُتَعَلِّق الذي تَرَاهُ كأَنَّهُ دُونَ السحابِ ، قال ابن بَرِّيّ : وهذا القولُ هو المعروفُ ، وقد يكونُ أَبيضَ ، وقد يكون أَسودَ ( واحدتُهُ بهاءٍ ) ومثلُهُ في المُخْتَار ، وفي حديث النبيّ صلى الله عليه وسلم ( أَنَّهُ نَظَرَ فِي اللَّيْلَةِ الَّتي أُسْرِيَ بِهِ إِلَى قَصْرٍ مِثْلِ *!الرَّبَابَةِ البَيْضَاءِ ) قال أَبو عُبَيْد : الرَّبَابَةُ بالفَتْحِ : السَّحَابَةُ التي قد رَكِبَ بعضُهَا بعضاً وجَمْعُهَا : رَبَابٌ ، وبها سُمِّيَتِ المَرْأَةُ *!الرَّبَابَ قال الشاعر :
سَقَى دَارَ هِنْدٍ حَيْثُ حَلَّ بِهَا النَّوَى
مُسِفُّ الذُّرَى دَانِي الرَّبَابِ ثَخِينُ
وفي حديث ابن الزبيرِ ( أَحْدَقَ بِكُمْ *!رَبَابُهُ ) قال الأَصمعيّ : أَحْسَنُ بيتٍ قالته العرب في وصف الرَّبَابِ قولُ عبدِ الرحمنِ بنِ حسانَ ، علَى ما ذَكَرَه الأَصمعيُّ في نِسْبَةِ البيتِ إِليه ، قال ابن بَرِّيّ : ورَأَيْتُ مَنْ يَنْسُبُه لِعُرْوَةَ بن جَلْهَمَةَ المَازِنِيِّ :
إِذَا اللَّهُ لَمْ يُسْقِ إِلاَّ الكِرَامَ
فأَسْقَى وُجُوهَ بَنِي حَنْبَلِ
____________________

(2/471)



أَجَشَّ مُلِثًّا غَزِيرَ السَّحَابِ
هَزِيزَ الصَّلاَصِلِ والأَزْمَلِ
تُكَرْكِرُهُ خَضْخَضَاتُ الجَنُوبِ
وتُفْرِغُه هَزَّةُ الشَّمْأَلِ
كَأَنَّ الرَّبَابَ دُوَيْنَ السَّحَابِ
نعَامٌ تَعَلَّقَ بِالأَرْجُلِ
( و ) *!الرَّبَابُ ( : ع بمَكَّةَ ) بالقُرْبِ من بِئْرِ مَيْمُونٍ ، ( و ) الرَّبَابُ أَيضاً ( : جَبَلٌ بين المَدِينَةِ وفَيْدٍ ) على طريقٍ كان يُسْلَكُ قديماً يُذْكَرُ مَعَهُ جَبَلٌ آخرُ يقال له : خَوْلَة ، وهما عن يَمِينِ الطريقِ ويَسَارِه ( و ) الرَّبَابُ ( مُحَدِّثٌ ) يَرْوِي عن ابن عَباس ، وعنه تَمِيمُ بن حُدَير ، ذَكَرَه البُخَارِيّ ، وَرَبَابٌ عن مَكْحُولٍ الشاميِّ وعنه أَيوبُ بنُ موسى .
( و ) الرَّبَابُ ( : آلَةُ لَهْوٍ ) لَهَا أَوْتَارٌ ( يُضْرَبُ بِهَا ، ومَمْدُودُ بنُ عبدِ اللَّهِ الوَاسِطِيّ *!-الرَّبَابِيّ يُضْرَبُ بِه المَثَلُ في مَعْرِفَةِ المُوسِيقِى *!بالرَّبَابِ ) مَاتَ ببغدَادَ في ذِي القَعْدَة سنة 638 .
والرَّبَابُ وأُمُّ الرَّبَابِ من أَسمائِهِنَّ ، منهنَّ الرَّبَابُ بنتُ امْرِىءِ القَيْسِ بنِ عَدِيِّ بنِ أَوْسِ بنِ جابرِ بنِ كعبِ بنِ عُلَيْمٍ الكَلْبِيّ ، أُمُّ سُكَيْنَةَ بِنْتِ الحُسَيْنِ بنِ عليِّ بنِ أَبِي طالِبٍ ، وفيها يقولُ سَيِّدُنا الحُسَيْنُ رضي الله عنه :
لَعَمْرُكَ إِنَّنِي لأُحِبُّ أَرْضاً
تَحُلُّ بِهَا سُكَيْنَةُ والرَّبَابُ
أُحِبُّهُمَا وأَبْذُلُ بَعْدُ مَالِي
ولَيْسَ لِلاَئمٍ فِيهِمْ عِتَابُ
وقال أَيضاً :
أُحِبُّ لِحُبِّهَا زَيْداً جَمِيعاً
ونَتْلَةَ كُلَّهَا وبَنِي الرَّبَابِ
وأَخْوالاً لَهَا مِنْ آلِ لأْمٍ
أُحِبّهُمُ وطُرَّ بَنِي جَنَابِ
والرَّبَابُ هذه بِنْتُ أُنَيْفِ بنِ حَاِثَةَ بنِ لأْمٍ الطَّائِيِّ ، وهي أُمُّ الأَحْوَصِ ، وعُرْوَةَ بنِ عمْرِو بنِ ثَعْلَبَةَ بنِ الحارث بنِ حِصْنِ بنِ ضَمْضَمِ بنِ عَدِيِّ بنِ جَنَابِ بنِ هُبَلَ ، وبها يُعْرَفُونَ ، وَرَبَابُ بِنْتُ ضليعٍ عن عَمِّهَا سَلْمَانَ بنِ رَبِعَةَ ، وَرَبَابُ عن
____________________

(2/472)


سَهْلِ بنِ حُنَيْفٍ ، وعنها حَفِيدُهَا عُثْمَانُ بنُ حَكِيمٍ ورَبَابُ ابْنَةُ النُّعْمَانِ أُمُّ البَرَاءِ بنِ مَعْرُورٍ ، وأَنشدَ شيخُنَا رحمه الله تعالى :
عَشِقْتُ وَلاَ أَقُولُ لِمَنْ لاِءَنِّي
أَخَافُ عَلَيْهِ مِنْ أَلَمِ العَذَابِ
وكُنْتُ أَظُنُّ أَنْ يُشْفَى فُؤَادِي
بِرِيقٍ مِنْ ثَنَايَاهُ العِذَابِ
فَأَشْقَانِي هَوَاهُ وَمَا شَفَانِي
وعَذَّبَنِي بِأَنْوَاعِ العَذَابِ
وغَادَرَ أَدْمُعِي مِنْ فَوْقِ خَدِّي
تَسِيلُ لِغَدْرِهِ سَيْلَ الرَّبَابِ
وَمَا ذَنْبِي سِوَى أَنْ هِمْتُ فِيهِ
كَمَنْ قَدْ هَامَ قِدْماً في الرَّبَابِ
بِذِكْرَاهُ أَرَى طَرَبِي ارْتِيَاحاً
وَمَا طَرَبِي بِرَنَّاتِ الرَّبَابِ
ورَوْضَاتُ بَنِي عُقَيْلٍ يُسَمَّيْنَ الرَّبَابَ .
( و ) *!الرُّبَابُ ( كغُرَابٍ : ع ) ، وهو أَرْضٌ بينَ دِيَارِ بنِي عامرٍ وبَلْحَارِثِ بن كَعْبٍ .
( وكذا أَبُو الرُّبَابِ المُحَدِّثُ ) الرَّاوِي ( عن مَعْقَلِ بنِ يَسَارٍ ) المُزَنِيِّ ، رضي الله عنه ، قالَ الحافظُ : جَوَّزَ عَبْدُ الغَنِيِّ أَنْ يَكُونَ هو أَبُو الرُّبَابِ مُطَرِّف بنُ مالِكٍ الذي يَرْوِي عن أَبِي الدَّرْدَاءِ ، وعنه الأَمِيرُ أَيضاً أَبُو الرُّبَابِ ، رَوَى عنه أَبُو سَعِيدٍ مُوسَى المَهْدِيُّ .
( و ) الرِّبَابُ ( بالكَسْرِ : العُشُورُ ) مَجَازاً ( و ) الرِّبَابُ ( جَمْعُ ربَّةٍ ) بِالكَسْرِ ، وقد تَقَدَّمَ ( و ) الرِّبَابُ : ( الأَصحابُ ) .
( و ) الرِّبَابُ : ( أَحْيَاءُ ضَبَّةَ ) وهُمْ تَيْمٌ وعَدِيٌّ وعُكْلٌ ، وقِيلَ : تَيْمٌ وَعِدِيٌّ وعَوْفٌ وثَوْرٌ وأَشْيَبُ ، وضَبَّةُ عَمُّهُمْ ، سُموا بذلكَ لِتَفَرُّقِهِمْ لأَنَّ الرُّبَّةَ الفِرْقَةُ ، ولذلك إِذا نَسَبْتَ إِلى الرِّبَابِ قُلْتَ رُبِّيُّ ، فَرُدَّ إِلَى وَاحِدِه ، وهُوَ رُبَّةٌ ، لأَنَّكَ إِذا نسبتَ الشيءَ إِلى الجَمْعِ رَدَدْتَهُ إِلى الواحِدِ ، كما تقولُ في المَسَاجِدِ مَسْجِدِيٌّ إِلاَّ أَنْ يَكُونَ سَمَّيْت به رَجُلاً فلا تَرُدُّه إِلى الوَاحِدِ ، كمَا تَقُولُ في أَنْمَارٍ : أَنمَارِيٌّ ، وفي كِلاَب
____________________

(2/473)


كِلاَبِيٌّ ، وهذا قولُ سيبويهِ ، وقال أَبو عبيدةَ سُمُّوا رِبَاباً *!لِتَرَابِّهِمْ أَي تَعَاهُدِهِم وتَحَالُفِهِم على تَمِيمٍ ، وقال الأَصمعيّ : سُمُّوا بذلك ( لاِءَنَّهُمْ أَدْخَلُوا أَيْدِيَهُمْ فِي *!رُبٍّ وتَعَاقَدُوا ) وتَحَالَفُوا عَلَيْهِ ، وقال ثعلبٌ : سُمُّوا رِبَاباً بكَسْرِ الرَّاءِ لاِءَنَّهُمْ *!تَرَبَّبُوا أَي تَجَمَّعُوا *!رِبَّةٍ رِبَّةً ، وهمْ خَمْسُ قَبَائِلَ تَجَمَّعُوا رِبَّةً رِبَّةً ، وهمْ خَمْسُ قَبَائِلَ تَجَمَّعُوا فَصَارُوا يَداً وَاحِدَةً ، ضَبَّةُ وثَوْرٌ وعُكْلٌ وتَيْمٌ وعَدِيٌّ ، كذا في ( لسان العرب ) وقِيلَ لاِءَنَّهُمْ اجْتَمَعُوا كرِبَابِ القِدَاحِ ، والواحِدَةُ *!رِبَابَةٌ ، قالَه البَلاَذُرِيُّ .
( *!والرَّبَبُ مُحَرَّكَةً : المَاءُ الكثيرُ ) المُجْتَمِعُ ، وقيل : العَذْبُ ، قال الراجز :
والبُرَّةُ السَّمْرَاءُ والمَاءُ الرَّبَبْ
وهو أَيْضاً ما رَبَّبَهُ الطِّينُ ، عن ثعلب وأَنشد :
فِي رَبَبِ الطِّينِ ومَاءٍ حَائِرِ
( وأَخَذَهُ ) أَيِ الشَّيْءَ ( *!بِرُبَّانِهِ بِالضَّمِّ ، ويُفْتَحُ : أَيْ أَوَّله ) وفي بعض النُّسَخ بأَوَّلِهِ ( أَوْ جَمِيعَه ) ولَمْ يَتْرُكْ منه شَيْئاً ، ويقال : افْعَلْ ذلك الأَمْرَ *!بِرُبَّانِهِ أَيْ بِحِدْثَانِهِ وطَرَائِهِ وجِدَّتِهِ ومنه قِيلَ : شَاةٌ *!رُبَّى ، *!ورُبَّانُ الشَّبَابِ : أَوَّلُهُ ، قال ابنُ أَحْمَرَ :
وإِنَّمَا العَيْشُ *!بِرُبّانِهِ
وأَنْتَ مِنْ أَفْنَائِهِ مُعْتَصِرْ
وقولُ الشَّاعر :
خَلِيلُ خَوْدٍ غَرَّهَا شَبَابُهُ
أَعْجَبَهَا إِذْ كَثُرَتْ رِبَابُهُ
عَنْ أَبِي عَمْرٍ و : الرُّبَّى : أَوَّلُ الشَّبَابِ ، يقالُ أَتَيْتُهُ فِي رُبَّى شَبَابِهِ *!ورِبَّان شَبَابِهِ ، *!ورُبَابِ شَبَابِهِ ، قال أَبُو عبيدٍ : *!الرُّبَّانُ مِنْ كُلِّ شَيْءٍ : حِدْثَانُه .
( و ) في ( الصّحَاح ) : ( *!رُب&#